afaq 45 final

مقال علمي

مقال علمي

سلامة الحامل والجنين

دائما ما يواجه أطباء الأســنان تساؤلات في جميع المحافل الطبية والاجتماعية من السيدات حديثات العهــد بالحمل والولادة عن الموعد المناســب للبدء بتنظيف فم وأسنان أطفالهن، والإجابة تتلخصفي أنه بعد الولادة مباشرة قبل بزوغ أي من الأســنان تقوم الأم يوميا بتنظيف فم الطفل بواسطة قطعة شــاش ناعمة مبللة للتخلص من بقايا الرضاعة العالقة بالفم والتي يمكن أن تتخمر وتصيب الطفل بآلام بالمعدة حال ابتلاعها، ثم تأتي الإجابة الأخرى بأن تنظيف الأسنان الفعلي يبدأ من وقت بزوغ أول الأســنان اللبنية عند سن ستة أشــهر بعد الولادة وتقوم الأم أيضا بتنظيفها بفرشاة أسنان صغيرة للغايــة وذلك حتى يصل الطفل الى مرحلة ســنية يســتطيع فيها التحكم في فرشاة الأسنان بقبضة يده فتبدأ الأم بتعليمه كيفية تنظيف الأسنان حتى تتولد لدى الطفل عادة تنظيف أســنانه بنفســه، وإذا كان هــذا الكلام في مجملــه صحيحا ولكنه من الناحية الأكاديميــة والبحثية ينقصه الكثير، والسؤال الآن هل وجب علينا التدبر في حماية أسنان أولادنا فورا بعد الولادة أم عند بداية الحمل أم قبل حدوث الحمل ذاته ؟ في البداية يمكن تقســيم الســيدات الى قســمين: سيدات يحملن للمرة الأولى وسيدات حملن قبل ذلك

الدكتور/ شريفسيد حسن علي

استاذ مشارك أحياء الفم كلية طب الأسنان جامعة أم القرى

ولديهن خبرة من الحمل المــاضي وكلاهما يحتاج لبروتوكول طب قبل الشروع في الحمل وعلى سبيل المثال التحليلات الطبية التــي تحدث عند الشروع في الــزواج وذلك للحد من انتشــار بعض الأمراض الوراثية المتنحية أو الأمراض المُعدية التي تُســبب تشوهات الأسنان، ولذلك دعونا نسرد ما اقره البحث العلمي بضرورة أخذ الحيطــة بعمل التدابــ الوقائية قبل الحمل حيــث تبين أن هناك نســبة كبيرة من الســيدات حول العالم يتناولن العقاقير الطبية كالمســكنات والمضادات الحيوية ومضــادات الالتهاب وخلافه، على ســبيل المثال ذكرت بعــض الأبحاث ان هناك ٪ من الســيدات في المجتمع ١٥ - ١٢ ما يقرب من الأوربــي يتناولن الأدوية المضــادة للاكتئاب وأن بعض هذه الأدوية تؤدي الى تشوهات بالأجنة مع حدوث المتلازمات المرضية والنصيب الأكبر من هذه التشوهات يصيب الأسنان، وإن كان هذا الأمر قليل الحدوث في مجتمعاتنا العربية بفضل الله تعالى أولا ثم بفضل الدين الإســ مي الذي يمدنا بالســكينة والرضا، وبالتالي فالخطوة الأولى والهامة هي زيارة الطبيب المعالــج واخباره بالنية في الحمل حتى يتم

وجد وايضا لعلاج التهابات اللثة وإزالة الجير العالق بالأسنان وذلك للتقليل من فرصحدوث آلام الأسنان خلال فترة الحمل والذي يســتدعي الذهاب الى طبيب الاســنان لعمل جلســات علاجية قد تكون مرهقة للســيدة الحامل هذا بالإضافة الى احتمالية الحاجة لتصوير أفلام بالأشعة الســينية أو استخدام حقن مخدرة للأســنان وأيضا قد تحتاج الحامل الى أدوية ومسكنات غير آمنة على الجنين، وأخيرا نذكر أن اتباع نظام غذائي صحي من أهــم الخطوات التي تحتاج اليها الحامــل كالمكملات الغذائية من أقراصحمض الفوليك والكالســيوم وفيتامــ ”د“ وأيضا تناول الأغذية الطبيعيــة التي تحتوي على منتجات الألبان وبعض أنواع المكسرات بالإضافة الى الفواكه الطازجة لتســتكمل بذلك العناصر الغذائية التــي يحتاجها الجنين لنمو العظام والأســنان، هــذا بالإضافة الى خطوات العناية المنزلية بالأســنان اثناء فترة الحمل ولكنها تحتــاج لمقالة جديدة ، ونختــم كلامنا بأن رعاية السيدة الحامل قبل وخلال فترة الحمل لابد وأن ينال مقدار كبير من اهتمام الأسرة والمجتمع الطبي لضمان سلامة الأم وسلامة الجنين

ايقاف الأدوية أو استبدالها بأدوية أخرى آمنة على الجنين، ومن ناحية أخــرى وبرؤية تخصص طب الأسنان فإن براعم أسنان الجنين تبدأ في النمو منذ بداية الأســبوع الخامس مــن الحمل ويصبح لها وجود داخل الفك ولذلــك وجب علينا حمايتها منذ ذلك الوقت وامدادها بالمواد الغذائية اللازمة لضمان اكتمال نموها بالشكل الصحيح، ونأتي للخطوة الأهم وهي حماية أســنان الســيدة الحامل نفســها وما لها من أثــر ايجابي علىصحة الجنين، فالســيدة الحامل تتعرض لتسوس الأسنان بصورة أسرع نظــرا للتغيرات الهرمونية أثناء الحمل ولكن بشرط أن تكون هناك بوادر تســوس بالأسنان قبل الحمل وفي بعض التجــارب الإحصائية وجد أن ٪ من الســيدات يبدأن حملهن ٢٥ هناك ما يزيد عن وهن مصابات بتســوس الأســنان ، أيضــا أثبتت ٪ من الحوامل يعانين من ٦٠ الأبحاث أن ما يقرب من التهابــات اللثة التي يمكن أن تؤدي الى الولادة المبكرة لطفل منخفض الوزن وغــ مكتمل النمو، وبالتالي لابد من زيارة طبيب الأســنان قبل الشروع في الحمل بوقت كاف لعمل برنامج لعلاج تسوس الأسنان أينما

47

46

45 - العدد 2021 يناير

45 - العدد 2021 يناير

Made with FlippingBook - Online Brochure Maker