afaq 45 final

أخبار طبية

أخبار طبية

من العالم

من العالم

معجون الأسنان يحارب فيروس كورونا في مفاجأة غير متوقعة، خلصت دراســات مخبرية إلى معاجين الأســنان تحتوي على مواد تعمل على تحييد %، الأمر الذي 99 فيروس كورونــا داخل الفم بنســبة يقلص من احتمال أن ينقل المصاب بالمرض العدوى إلى الآخرين. وقالت الدراســات إن معاجين الأسنان التي تتضمن تركيبات الزنك المحتوي على كلوريد ســيتيل بيريدينيوم "، تقضيبصورة شبه تامة على الفيروسفي الفم. CPC " وتضمنت الدراســات المخبرية معجون أسنان جديد %، بعد دقيقتين من غسل 99 قضى على بنسبة أكثر من الفم، وأظهــر المعجون الذي يحتوي على تركيبات الزنك ثانية فقط من اســتخدامه، وأظهرت 30 فعاليــة بعد نتائج الاختبارات أن معجون الأسنان يكافح الوباء عن طريق تقليل كمية الفــ وس في الفم مؤقتا، مما يقلل فرص نشر العدوى عبر الرذاذ المتطاير منه. وينتشر الفيروس، وفقا للمراكز الأميركية لمكافحة الأمراض والوقايــة منها، من خلال قطــرات الجهاز التنفــ ، أو الجزيئات الصغيرة التــي تخرج من فم المصاب، عندما يســعل أو يعطــس أو يتحدث أو حتى يتنفس.

التقدم في السن يحتاج المزيد من الماء

كلما تقدم بنــا العمر، زادت حاجتنا لشرب مزيد من الماء. هــذه هي النصيحة الواردة في دراسة جديدة نشرت في مجلة "فسيولوجي". ويشــ الباحثون من جامعة أوتاوا إلى أن الترطيبضروري من أجل تنظيم درجة حرارة الجسم والمساعدة في مواجهة مجموعة أخرى من المشكلات الصحية. وقال الباحثون: إن الجفاف لا يقلل من خســارة الحرارة ولا يزيد درجة حرارة الجســم لدى البالغين الكبار في السن خلال ممارسة التمارين مثلما يحدث لدى الشباب الأصغر سناً، وهــو ما قد يبدو كرد فعل مفيد. ولكن هذا يعني أنه عندما يمارسكبار الســن التمارين لا يقوم الجســم بتعديل معدل خســارة العرق لمنع المزيد من الجفاف. ويسبب هذا مزيداً من الإجهاد للقلب وهو ما يتجلى في زيادة ملحوظة فيضربات القلب مقارنة بالشــباب الأصغر سناً. وشملت الدراسة رجالاً متقدمين في العمر ولكن النتائج أشارت إلى تضرر جميع البالغين الكبار في السن.

وقال نودرا غاناس، المدير الطبي بمركز "أبر إيستسايد ريهابيليتشين أند نيرسينغ" في نيويورك لموقع هيلث لاين: "فيما يتعلق بكبار السن، هناك أشــياء يجب تذكرها، وهي أنه مع تقدمنا في العمر لا يكون مركز العطش لدينا - وهو في الغدة النخامية - نشطاً كما كان في السابق، وبالتالي لا يعطي المخ دائماً إشارة بالحاجة لشرب الماء. علينا أن نبذل مزيداً من الجهد للتأكد من أن كبار السن يتناولون كميات مناسبة من السوائل، سواء شعروا بالظمأ أم لا".

التثاؤب في البداية نسأل: ما هو التثاؤب ؟

هو نفــسطويل عميق يقوم بــه صاحبه لاحتياجه للأكسجين ، وهذا هو السبب الحقيقي والأساسيللتثاؤب. والبعض يظن أن الناس تتثــاءب إذا ما أصابها الضجر أو الرغبة في النوم.. ليس ذلك أبداً . الســبب ببساطة هو احتياج الجســم للأوكســجين، لا لأنه ضجر أو أن النوم يغلبه وهكذا يقوم الإنســان باستنشاق كمية كبيرة من الأوكسجين.. يكررها أكثر من مرة. والطريف أن التثاؤب معد.. لماذا ؟ لأن الإنسان يتأثر بالوسط المحيط به ، فهو يضحك إذا كان من حوله يضحكون، وهو يحزن إذا كان من حوله حزيــن.. وهكذا يفعل التثاؤب .. وعلى أية حال يتثاءب الإنسان إذا شعر بالتعب أو عدم القدرة على القيام بمجهود إضافي. وقد تعارف الناس على أن التثاؤب علامة على شــعور صاحبه بالضجر والملل، لذلك ليسمن المستحب أن نتثاءب بينما يوجه لنا الآخرون الحديث. فعلينا أن نكتم التثاؤب أمام الآخرين. وإذا تثاءبنــا ينبغي أن نغطي فمنا بيدنا. وحتى لا يتكرر التثاؤب علينا أن نقترب بقدر المســتطاع من الهواء الطلق، وبذلك نأخذ حاجتنا من الأوكســجين، فلا نتثاءب.

هرمون النوم فعال في محاربة كورونا

. 19- للمصابين بمرضكوفيد لكن الباحثين قاموا بقياس القرب بين البروتينات المضيفة مرضًا آخر مثل السرطان وأمراض المناعة 64 وتلك المرتبطة بـ الذاتية، وأمراض القلب والأوعية الدموية، والأمراض العصبية والرئويــة، ووجدوا احتمــالا أعلى للإصابــة بالمرض، رغم وجود الهرمون محل الدراســة. وتم تحديد متلازمة الضائقة التنفســية على أنها ســبب رئيسي للوفاة لــدى المصابين بفيروس كورونا.

قال علماء من مختبر "كليفلانــد كلينيك" في ولاية أوهايو الأمريكية، إن هرمون "الميلاتونين"، وهو هرمون ينظم دورة النوم والاستيقاظفي الجسم، كان "مرتبطًا بانخفاضاحتمالية في المئة تقريبا. 30 الإصابة بفيروس كورونا المســتجد، بنسبة وخلال تحليلهم لبيانات المصابين بفيروس كورونا المســتجد، وجد الباحثون أن "الميلاتونين" مرشح لأن يكون له دور فعال في تلافي الإصابــة بالفيروس القاتل، وفق شبكة أخبار "فوكس نيوز".

ووجــد الباحثــون أن الأمــراض التي تســتهدف المناعة الذاتية والرئة والجهاز العصبي "أظهرت تقاربًا كبيرًا في الشــبكة 2- مع جينــات بروتينات ســارس-كوف دواءً، من بينها 34 ورشحوا إعادة استخدام الميلاتونين".

الباحثــون أجــروا دراســة على أشخاص من مختلف الفئات العمرية، وبعد تعديل متغــ ات العرق وتاريخ التدخــ والأمــراض المصاحبــة المختلفة، افترضــوا أن "الميلاتونين" يمكن أن يكون خيارًا علاجيًا محتملا

57

56

45 - العدد 2021 يناير

45 - العدد 2021 يناير

Made with FlippingBook - Online Brochure Maker