\000_cvkkc_d3ekodsd00/

5

ه 1437 م / رجب 2016 مايو

سابات معقدة، هناك من � أجوبة حائرة، والح ال اختار التحليق بعيدا ووحيدا، وهناك من اعتاد سفر متعة � على دفء العائلة يحمله معه، يغدو ال أولد» حيث يلتقي الجميع تحت اجتماعية مع «ال شفها � ستك � ستظلا بمدينة جديدة، ي � سفر م � سقف ال � الجميع، لكل منهم مباهجه، في مدن تتعدد فيها أنهار. � ألعاب ومتاحفوحدائق و � المباهج بين مدن أوراق لها توهج � سفر عن � شا في دفاتر ال � فتن ؤقتا، بل � س خيارا م � سفر لي � الفراق، حينما يغدو ال سفر � قدر ل مهرب منه، حيث الرحيل موجع، ال أنه مغادرة البلاد التي � س � فه القامو ّ حينما يعر س الذين نحبهم.. � سرا، والبعد عن النا � نحب.. ق أن � صة � أو نحن، الخلا � رغم عنا، هم يرحلون ؤلم. � سفر ل يعني البتهاج حتما، بل وداع م � ال ا تثقل كاهل ً سفر منفى، والغتراب حروف � يغدو ال أو � س � القلب فيبكي غربته، والوطن هناك قا ساحات � أو يتعذب، مدنه � ب ّ سوة، معذ � يواجه الق شائكة تجرح الروح قبل � سلاك � أ � موت، وحدوده سد. � س الج � أن تلام � سفر � وفي الذائقة الغنائية العربية يبرز ال أكباد � سها كرمح في � شته، بالغربة التي يغر � بوح شجار � أ صفة القادرة على اقتلاع ال � شاق، كالعا � الع شته، � بما يكفي لتحيل المكان جفافا مغرقا في وح صة التقاء � بدون الذين نحبهم، بعيدا عن فر صابع � أ ضن الفراغات التي بين ال � أيادي تحت ال صيدة. � لتكتمل الق

سياحة الخارجية. � ضورا على خارطة ال � ح شعال جذواته ينطلق � إ � صيف ب � أ ال � حينما يبد سفر؟ وفي � أين يمكن ال � إلى � : ؤال � س � التفكير في ال ؤال وحده ل � س � أخرى، ال � ذلك تتحكم معطيات أخرى، صيل ال � أى عن معرفة التفا � يكفي، بمن شتعال � صة مع ا � سب، خا � الكلفة والمكان المنا سم الذورة، وحجوزات � سعار التذاكر في مو � أ � سياح، � أعداد ال � الفنادق حينما تتكاثر عليها صيف، � إليها كل � أتون � والمدن المزدحمة برواد ي سانحة � إلى � ضنية � أوقات العمل الم � هربا من شبه � س الحار كما اعتادته � أو من الطق � ، للراحة سماتها � ضراء تنثر ن � إلى بقع خ � جزيرة العرب أنما هو ربيع وفق � صيف، وك � العليلة في عز ال صول. � سم والف � ساباتنا للموا � ح سفر، باعتباره � سابع فكرة ال � نطرح عبر العدد ال شياء من حولنا، المعرفة � أ شاف ال � ملاذا لكت أنما ل نهاية، � سيح الممتد ك � بهذا العالم الف أول مكتوب بحبر سفر ال � البحث في تجارب ال شتغلين بالكتابة، كيف يبدو ملهما للقرائح � الم س، � سا � إح صوبة ال � أفكار تتداعى بخ وموحيا ل أو � ، أخرى شاف المدن ال � أو اكت � ، بالبعد عن الوطن شابه � شعوب ل تت � الوقوع في فتنة المختلف، ثقافة س � أن ترتدي ملاب � س يجبرك � فيما بينها، وطق سومة بالحبر � صيف، وطبيعة مر � ثقيلة في عز ال ش كي ل يغدو � أزهار ترتع أنما ال � ضر وحده، ك � أخ ال ضر وحده مهيمنا. � أخ ال صيف؟ وكانت � ضي بك رحلة ال � ستم � أين � إلى �

س التحرير � رئي

)7( العدد

Made with <A HREF="https://flippingbook.com/online-digital-catalog" TITLE="Learn about FlippingBook for Online Catalogs">FlippingBook</A> - Online catalogs