تبريد المناطق ... خدمة تعتمد على التواصل البنّاء

ّ البن

التواصل اء

تعتمد خدمة على

تبريد المناطق ...

"لماذا يتعين علينا أن ندفع مقابل شيء لم نستخدمه؟" هذا هو السؤال الذي طالما طرحه العملاء على تبريد المناطق ، ما يثار ً وغالبا هذا السؤال في فصل الشتاء عندما يعمد معظم المستخدمين النهائيين إلى عدم تشغيل أجهزة التكي ي ف ومع ذلك عليهم أن يدفعوا مقابل الرسوم الشهرية الثابتة والتي تسمى

شركات

كمية التبريد .

رسوم

لا تصل الإجابة على هذا السؤال المتكرر إلى العملاء على الوجه الأمثل... ل ماذا؟ نقص الوعي والتواصل يلعب في هذا الصدد ً هاما ً دورا . عندما يعمد مالك البناية أو المطور العقاري إلى إبرام اتفاقية خدمة التبريد مع مزود

ي

توضيح الالتزامات والحقوق المالية المفروضة على جميع

خدمات تبريد المناطق وذلك لتوصيل الخدمة يتم ،

بيع أو تأجير

الأطراف المعنية ويشمل ذلك العميل أو المستخدم النهائي حيال مزود خدمة تبريد المناطق. عندما

يتم

لا يتم ً غالبا توضيح الالتزامات والحقوق المالية المفروضة عليهم بالصورة الواضحة

الوحدات إلى العملاء ،

ما يصاب العملاء ً وغالبا

والصحيحة من قبل المالك أو المطور العقاري ، وهذا يفضي إلى فهم بالدهشة والذهول حيال مطالبات مزود خدمات التبريد المفروضة

خاطئ ومغلوط

فيما يتعلق بهذه الرسوم.

عليهم

ما ً غالبا تحدث ال فجوة في التواصل في هذه المرحلة الأولية ، أي أنه على مالك البناية أو المطور العقاري أن يخطر العميل أو المستخدم النهائي بجميع الالتزامات والحقوق المالية المفروضة عليه قبل أن ي تم بيع أو تأجير الوحدة ، و يجب أن ما هي الالتزاما ً يعي العميل جيدا ت المفروضة عليه بما في ذلك و ً ليس حصرا رسوم كمية التبريد، بحيث يتم توضيح أي غموض أو سوء فهم أو مفاهيم خاطئة حيال رسوم كمية التبريد الشهرية من قبل مزود خدمة التبريد عند توقيع العقد.

المالك أو المطور العقاري بإخطار العميل ب الالتزامات المادية ،

فجوة التواصل هذه بسبب عدم يام ق

لسوء الحظ

، تنشأ

في تفسير ً يستغرق مزود الخدمة وقتا

حيث

، مناطق

مميزات خدمة تبريد ال

وهو الأمر الذي يلقي بظلال على سلبية

من ً لعملاء بدلا إظهار منافع و ما يميز نظام تبريد المناطق على أنظمة التكييف التقليدية ي مما ،

ؤدي

ماهية الرسوم ل

عدم إلى معرفة العميل ب مميزات وأفضلية أنظمة تبريد المناطق. في حال عمد مالك البناية أو المطور العقاري إلى إيضاح الأمر فإنه من المحتمل أن يفضي ذلك إلى دعم تلك الخدمة وتعزيز المعرفة الصحيحة بالنظام وكذلك بالمميزات التي يجنيها العملاء من هذه الخدمة المتميزة مقارنة بأنظمة التكييف التقليدية.

بعض مساوىء نظام التكييف التقليدي تكمن في الكلفة الرأسمالية الأولية للبناية والتي تكون عالية جدا" نتيجة لتركيب وسائل التبريد والمحولات ووصلات إمدادات الطاقة الإضافية، علاوة على هامش أرباح المقاولين. أثناء عمليات التشغيل تكون هناك كلفة أعلى على مالك البناية والعميل بسبب النطاق الأوسع للعمل وزيادة تكاليف إمدادات الطاقة الكهربائية التي تضيف نسبة 60% بسبب وسائل التكييف التقليدي في حين أن هذه المسائل

ة،

عن طريق خدمة تبريد المناطق. ً عليها والقضاء عليها تماما

والمشكلات يتم التغلب

لا يعاني العملاء الذين يقطنون في الأبراج التي تستخدم أنظمة تبريد المناطق من المشكلات المتعلقة بالضجيج أو الاهتزازات ، حيث أنهم يتمتعون بمساحات وسع أ وذلك لعدم وجود أو مكيفات أنظمة التبريد التقليدية بالبناية كما ، يتوافر لديهم المساحات الكافية لإيقاف السيارات علاوة على المنافع التي يتم توفيرها في أسطح البنايات ، إ ضافة إلى المنافع البيئية لخدمة تبريد المناطق وفق . ً ا لدراستنا ، تنخفض تكاليف تشغيل البناية المستخدمة ل نظام تبريد المناطق بنسبة 30% على مدار 20

سنة.

ّ تعد خدمة تبريد المناطق مماثلة لخدمات المنافع الأخرى التي يتم توصيلها بالبنايات وتفرض عليها رسوم الاستهلاك التقليدية أو رسوم السعة الثابتة مثل إمدادات الكهربا ء ، والمياه حيث أن الفرق بين الخدمتين هو أن الرسوم الثابتة

Made with FlippingBook flipbook maker