AFAQ - issue 47

من ذاكرة

من صحافتنا

المحلية

المجلة

مجلة (آفاق طب الأسنان)

يســرنا في مجلة (آفاق طب الأســنان) أن نقتبس من الصحف المحلية الرائدة بعضًا من المقالات أو الصور الهادفة والتي تصب في بوتقة رؤيتنا وتحقيق أهدافنا لرفع السوية الثقافية والعلمية والتوعوية لقرائنا الكرام. في هذا العدد نقتبس من جريدة الجزيرة الغراء مقال د. عبد الرحمن الشــاش مع رســم كاريكاتيري معبر للفنان/ عاطف من منتديات السبورة فكل الشكر لهما.

م 1999 ًالعدد الخامس -

بقلم الدكتور / حسن عبدالواسع

رئيس إدارة طب الأسنان بوزارة الصحة سابقا

م 2012 فبراير 19 منتدىات السبورة تاريخ

له ركّز معي لو ســمحت.. بدا متذمراً وكأنــي قد قطعت عليه لحظات أنسه ومتعته وكأني مراجع ثقيل.. قام بتثاقل وبنفس غير راضية ليقضيلي ما جئت من أجله! كم من موظف بهذه الصفة.. قد يفقد وظيفته بسبب جوال. قد لا يعلم أن الانضباط والالتزام والتركيز والإنجاز المستمر من أهم عوامل النجاح في العمل.. ومــن التركيز أن يتفرّغ الموظف تماما لخدمة المراجعــ والزبائن وأداء المهام وكأنه نحلة يتنقّل بهمة وخفّة ليــؤدي مهامه على الوجه الأكمل ويــ ك صورة جميلة وانطباعاً رائعاً لدى الزبون. أمر غير مستساغ أن يقف المراجع أو حتى المشتري في محلات بيع الجملة أو المعارض الكبيرة منتظراً حتى يفرغ الموظف من تصفّح جواله أو المزاح مع زملائه المشــاغبين والذين بالتأكيد تحولوا إلى عبء ثقيل ربما يفكر صاحب العمل بطردهم في أي لحظة. الجوال وسيلة اتصال وتواصل نافعة ومفيدة لكن عندما يتحوّل لوسيلة ضارة ومضرة تعطّل العمل وتؤدي إلى تعطيل الناسفهنا لا بد من وقفة جادة من أصحاب الشأن! م 2021 مارس 11 بتاريخ 17642 جريدة الجزيرة العدد

مسارات

د. عبدالرحمن الشلاش

موظف يعبث بالجوال في الســيارة يعبث المتهــور بجواله فيفقد الســيطرة عليها لتنحرف ذات اليمين وذات الشمال وقد تتطور الأمور لتنقلب أو تصطدم بالسيارات الأخرى وكثير من الوفيات أو الإصابات القوية كانت بســبب هذا السلوك المشين والمرفوضوالذي قد يودي بحياة قائد السيارة وغيره. تصــور هذا المنظــر غير الحضــاري تحــول للموظفين في القطاعات الحكومية والشركات، حيث يقضي الموظف المحترم معظم وقته متصفحاً جواله غير مهتم بالمراجعين أو الزبائن. قد يعذر موظف يتصفح الجوال أو يكتب رسالة في وقت الفراغ من العمل لكن أن يكون الجوال ملتصقاً بيده طول الوقت فهنا تكمن المشكلة. وقفت أمام ذلك الموظف فيشركة ما وهو يعبث بجواله، ألقيت عليه السلام ثم قلت له لو سمحت. أجابني «هاه.. هاه» قلت

33

32

47 - العدد 2021 أغسطس

47 - العدد 2021 أغسطس

Made with FlippingBook - Online Brochure Maker