AFAQ - issue 47

أخبار طبية

أخبار طبية

من العالم

من العالم

الأسبرين يقلل خطر الإصابة بالسرطان على مدار العشرين عامــاً الماضية تقريباً، كانت قائمة الفوائد للأســ ين تتزايد، لكن هل تعلم أن الأسبرين قد يقلل من خطر الإصابة بأنواع عدة من السرطان؟ تؤكد جامعــة "هارفارد" الأميركية أن عدداً من الدراســات يشير إلى أن الأسبرين يمكن أن يقلل خطر الإصابة بأنواع من السرطان، بما في ذلك التي تحدثفي القولون والمبايضوالكبد والبروستاتا. والدليل على أن الأســ ين يمكن أن يقلل من خطر الإصابة بسرطان القولــون قوي جداً، إلى درجة أن الإرشــادات توصي باســتخدامه يومياً لمجموعات معينة من الأشــخاص، بمن في ذلك البالغون الذين عاماً، والذين يعانون 59 و 50 تتراوح أعمارهم بين من عوامل خطــر الإصابة بأمراض القلب والأوعية الدموية، وأولئك الذين لديهــم ميل وراثي لتطوير السرطان في القولون. واقترحت دراسات في السنوات الأخيرة أنــه تجب إضافة سرطــان الثدي إلى هذه القائمة. وتابعت إحدى الدراســات الأكثر شــهرة، التي تربط استخدام الأسبرين بانخفاض خطر الإصابة ألف امــرأة، وأجرت 57 بسرطان الثــدي أكثر من استبياناً حول صحتهن، وبعد ثماني سنوات، جرى % منهن بسرطان الثدي. 3 تشــخيص إصابة نحو اللواتــي أبلغن عــن تناول جرعــة منخفضة من ملغم) ثلاثة أيام على الأقل في الأسبوع 81( الأسبرين كان لديهن عدد أقل بكثير منسرطانات الثدي

يؤدي استهلاك الكثير من الســكر والوزن الزائد وشرب الكحول إلى أضرار في الكبد، الأمر الذي يستدعي زيارة الطبيب في حــال ظهور أعراض تنم عن إصابة هذا الجزء المهم في جسم الإنسان. وفقًا للخــ اء، إذا كنت تعاني مــن أعراض غير مريحة معينة في الليل، فأنت بحاجة إلى فحص الكبد في أسرع وقت ممكن، بحســب موقع "بيســت لايف أونلاين. ويقول الأطباء إنــه إذا كان هناك شيء خاطئ في الكبد، فقد يؤدي ذلك إلى الشــعور بالحكة في الليل، إذ ترتبط الحكة بأمراض الكبد، وهي "تميل إلى أن تكون أسوأ في وقت متأخر من المســاء وأثناء الليل"، وفقًا لتقارير مؤسسة "هيلث لاين". وبحسب ويندي هولاند، وهي ممرضة مختصة في رعاية مرضى الكبد، فإن إحدى الواجبات الرئيســية التي يقوم بها الكبد هو تكسير وإخراج المواد التي لا يحتاجها جسمك من خلال الصفراء. وتشرح هولاند قائلة: "إذا فشــل الكبد في القيام بذلك، لأي سبب من الأسباب، فإن العضو التالي الذي يحاول التخلص من الأمــ ح الصفراوية هو الجلد. وهذا يسبب الحكة". ولا تــؤدي الحكــة المصاحبة لأمــراض الكبد إلى حدوث طفح جلدي، وهي أكثر شيوعًا في راحة اليدين والأخمصين. وعادة ما ترتبط الحكة بأمــراض الجلد، ولكن على عكــس الأمراض الجلدية، "لا تلاحظ بشــكل عام وجود طفح جلدي" إذا كانت الحكة استجابة لأمراض الكبد (الحكة) في الليل مؤشر على إصابة الكبد

النوم وصحة الإنسان

رغم فائــدة النوم صحياً ونفســياً وعصبياً، فقد كشفت دراســة طبية ما يحصل لجسم الإنسان حين لا يأخذ قسطاً كافياً من النوم، أو عندما ينام لساعات طويلة دون أن يكون في حاجة إلى ذلك. وتم إنجاز الدراسة، بحسب سكاي نيوز، من قبل جامعة "كولورادو بولــدر، الأمريكية، في إطار تعاون مع مستشــفى ماساشوســتس في الولايات المتحدة وجامعة مانشستر. شخصاً، 347 ألفاً و 461 وشملت الدراسة عينة من من الجنســ ، وقام 69 و 40 تــ اوح أعمارهم بين الباحثون بتحليل بياناتهم المتعلقة بالنوم، استناداً إلى ما صرح به المشاركون، ثم جرى الاطلاع على بياناتهم الصحية ومعلوماتهم الجينية. وكشفت الدراسة، أن الأشخاص الذين ينامون مدة أقصر يكونون أكثر عرضة لأن يصابوا بنوبات قلبية، وهو ما يشكل خطراً داهماً على حياتهم. وأوضحت الدراسة أن الأشخاص الذين ينامون أقل ســاعات في الليلة، يرتفع لديهم خطر الإصابة 6 من بالمائة مقارنة بمن ينامون 20 بنوبة قلبية بأكثر من ساعات. 9 و 6 مدة تتراوح بين ساعات فقط، أي 5 أما الأشــخاص الذين ينامون لمدة قصيرة، فتزيد عرضتهم للإصابة بالنوبة القلبية بالمائة، مقارنة بمن ينامون مدة كافية، 52 بنســبة ساعات. 8 إلى 6 والمدة الكافية تتراوح بين والمفاجأة التي كشفتها الدراسة، هي أن كثرة النوم مؤذية أيضاً، لأنها تــؤدي بدورها إلى احتمال الإصابة بالنوبــة القلبية، حتى وإن اعتقدنــا أن النوم طويلا يساعد على إراحة الجسم

تحذير من قضاء وقت طويل أمام الشاشات دون حركة )، فإن ANSES وفقًا للوكالة الوطنية للأمن الصحي ( ما يقارب ثلثي المراهقين في فرنســا يقضون وقتًا طويلا جدًا أمام الشاشات، دون أي نشــاط بدني تقريبًا، وهو سلوك يسبب مخاطر صحيّة. وأعربت الوكالــة عن قلقها حيال هــذا الموضوع لما يسببه من زيادة الوزن، السمنة، مخاطر القلب والأوعية الدموية، مرض الســكري، وحتى قلــة النوم . وأكدت أن مخاطــر عديدة يخلّفها الجلوس أمام الشاشــات لوقت طويل من دون حركة صحيّة. وأوضحت رئيســة وحدة تقييم مخاطــر التغذية في الوكالة، إيرين مارغاريتيس أنّ «ما يقلقنا، وبسببه نطلق )%66( تنبيهًا للســلطات العامة، هو أنّ ثلثــا المراهقين عامًا، معرّضون 17 و 11 الذين تــ اوح أعمارهم بــ للإصابة بأمراض، ببســاطة لأنّهم يتعرّضون لأكثر من ساعتين للشاشــات يوميّا وحركتهم في المنزل لا تتخطى الساعة يوميّا. ٪ من هذه 17 ّ وأكدت الوكالة الوطنية للأمن الصحي أن الفئة العمريّة مصنّفةضمن فئة الأكثر خطورة. وحياتهم دقيقة من النشاط البدني في اليوم، 20 عبارة عن أقلّ من وأكثر من أربع ساعات ونصف من الخمول في مكان واحد دون حركة

55

54

47 - العدد 2021 أغسطس

47 - العدد 2021 أغسطس

Made with FlippingBook - Online Brochure Maker