العلاقات الاقتصادية بين الهند ودول الخليج

2418 هـ

/ يوليو 1027 - م

الطبعة الأولى تموز :

ردمك 978-614-01-0307-8

جميع الحقوق محفوظة

الدوحة قطر - هواتف: 1810494 فاكس: 1914114

)+

( 871

- 1810349

- 1810491

( 871 )+ - البريد الإلكتروني: E-mail: jcforstudies@aljazeera.net

يمنـــع نأـــس عو اأـــتعم م عه جـــزت مـــي هـــلا الوتـــ أ بإيـــة وأـــي ة ت ـــويرية عو لوترونيـــة عو ميو نيوية بم في للك التأجيم الفوتـوررافي والتأـجيم ى ـى عةـرطة عو ع ـراو مقـروتأ عو بإيـة وأــي ة نةــر عبــرف بمــ فيلــ حفــظ الم ع ومــ ، واأــترج ىل مــي دوي لي بطــي مــي الن ةــر

إن الآراء الواردة في هذا الكتاب لا تعبر بالضرورة عن رأي

ش . م . ل

التنضيد وفرز الألوان : عبجد ررافيوس بيروت ، - هاتف (+9611) 785107 الطباعة : مط بع الدار العربية ل ع وم بيروت ، - هاتف (+9611) 786233

ةور وتقدير

الجزيرة للدراسات نشر في لإسهامه

م يتقد ف  المؤل بوافر الشكر لمركز والتقدير

لمكتبةة الدراسةات العربيةة ،

إضافة

ُ ي َ لم  العمل هذا ث

المعرفة، أن ويأمل

مصادر

والشؤون الخليجية والآسيوية بشكل . خاص م كما يتقد زيل الشكر لكل أسهم من

د الكتةا وإخراجةه

إعدا في

في

النةور . ة  و

ليرى

الجهود العمل هذا يكن لم

تضافر

النهائية؛ فبدون

صورته

بالشكر إدارة البحوث بمركز ا ً لمساعدتها في تطوير الكتا بدء ا بمراجعةة فصةوا الكتةا وإبةداء ً بمناقشة التصور ووضع الإطار العام، مرور الملاحظات بغرض تطويرها ، ً ب وانتهاء تنسيق الن وترتيب توياته  . كما يشةكر إدارة النشر والعلاقات العامة بالمركز لمساعدتها تأمين في المراحل النهائية العمل لهذا قبيل من التدقيق اللغوي والتصميم والإخراج ، الف ا ً قسم وأيض الإدارة والتنسةيق عملية لمتابعة الطباعة والتوزيع . الجزيرة للدراسات

5

المحتوي

................................ ................................ ......................... 8 الف م الأوم ت ريس : العلا ة الا ت دية اللند بيي الب يج ودوم 21 المبحث الأول: جذور العلاقات الهندية الخليجية - نهاية حتى القرن العشرين .................... 47 المبحث الثاني: العلاقات الهندية الخليجية - القرن مطلع الحادي والعشرين ...................... 34 الف م الث ني: ترويبة الج لية اللندية الب يج دوم في القوأ : 12 المبحث الأول: دور الجالية الهندية في السياسة الاقتصادية للهند .............................. 37 المبحث الثاني: الهجرة والمهاجرون الخليج دول في ................................ ........... 11 المبحث الثالث: قوة الجالية الهندية وتأثيراتها الخليج دول في ................................ .. 11 الف م الث لث: منتدي التع وي اللندية الب يجية - 21 ا لمبحث الأول: التعاون ساتي َّ س َ ؤ ُ الم الإقليمي ................................ .................. 77 المبحث الثاني: أولوية الاقتصاد في ة َ س َ س ْ أ َ م العلاقات ة َّ ي ِ ن ْ ي َ الب ................................ ... 48 الف م الرابع: بنية العلا الا ت دية اللندية الب يجية - 71 المبحث الأول: التبادل التجاري ................................ ............................... 78 المبحث الثاني: التحرك الاستثماري ................................ ........................... 84 المبحث الثال المشتركة ................................ ......................... 444

قدمة م

والتإثير

ث: المشاريع

................................ .................... 447 الطيران ................................ ................ 437

المبحث الرابع: التعاون الطاقة مجال في المبحث الخامس: التعاون مجال في

الف م الب مس: مأتقبم العلا الا ت دية اللندية الب يجية -

212

................................ ......................... 417

المبحث الأول: الإمكانات والفرص المبحث الثاني: التحديات

................................ .......................... 411 استن تاجات ................................ ................................ ................. 474 المراجع ................................ ................................ .............. 477

والكوابح

قائمة

7

مقدمة

سعت الهند منذ العقد الأ خير من القرن العشرين وبدايات القةرن ااةادي والعشرين براز لإ ذاتها ً ً ُ وم َ ؤ  ث ً المسرح الإقليمي  ، والدو وتعتمةد في  دوا العالم ال أ صبح لها دور مهةم ر  ث َ ؤ ُ وم على الصعيد  الدو من أجل قيق مصااها  باعتبارها قوة إقليمية كةىى. أ وقد صبح البعد الاقتصادي من أ ِّ سياسة الإبراز على رافعة سين علاقاته 

في رة

فاعلة

قوة

ا مع

هم الجوانب في تطوير العلاقات بين الةدوا في القرن ااادي والعشرين نظ ً ار لتأثيره الم بارر في سياستها وخططها الاسةتراتيجية . وكانت المنطقة العربية ، والشرق الأ ً وسط عموم ا، عملت الهند على  من المناطق ال سين علاقاتها  معها كم  ، ي  موقعها الجغرافي ودورها في حركة عدم الا از طيلةة فترة اار الباردة، ولا سيما في الجانب الاقتصادي. ُ وت َ ع  د العلاقات الهندية مع دوا الخليج من الملفةات اايويةة ذات الأ هميةة المتنامية في ال وقت اااضر، في ظل الدور المتزايد الذي ي طلع به ض الطرفةان علةى الساحتين الإ قليمية والدولية ؛ ُ فالهند ت  عد نت ُ ي  من القوى العالمية النارئة الة ن أ ظةر يكون لها تأثير في الساحة الدولية في المستقبل المنظور، بينما تظل منطقةة الخلةيج العر بةي أ ذات همية جيوسياسية واقتصادي ك ة ً بيرة للقوى الدولية، نظر ا للممةرات المائية المهمة في المنطقة ، و ا باعتبارها ً أيض ً زون  للطا ا قةة، فضة ً لا الم عةن كانةة

الاقتصادية  ال باتت تل  ها في المنطقة العربية والشرق الأ . وسط وقد عمدت الهند ودوا الخليج إ تطوير علاقاتهما ً سعي امت عى داد المحيط الهندي ؛ حيث رهدت هذه العلاقة ً ا تنامي

ة تعاونهمةا َ س َ س ْ أ َ ا لم ً ا سريع من حيث الاتها سهام في تطور تلة

ُ للب عد الاقتصادي دور في الإ كبير

العقد الماضي، كان و

خلاا

اا التجةارة والاسةتثمار سيما في

العلاقات ووصولها إ مراحل متقدمة، ولا

وموارد الطاقة (النفط والغاز).

9

أ ا الخليج هميةة

الهند ودو

ويقوم الكتا على فرضية أ ساسية ل في إ  تتمث

دراك

زيادة التعاون بينهما سيما في لا، قيةق  الاقتصادي، مما يتةيح للطةرفين مصااهما ، ومن ثم التأ اب إ ثير ا ًّ ي على اقتصاد اتهما . وفي ضوء هذه الفرضية، يسعى الكتا الإجابة عن إ الأسئلة الآتية : 4 بأما . مر  رز المراحل ال ت بها العلاقات الهندية الخليجية؟ - 3 أ ما . إ برز ا سهامات لجالية الهنديةة في ت طةور العلاقةات الاقتصةادية الهندية الخليجية؟ - 1 . ما الدور الذي أ ب سهمت ه منتديات التعاون الهندية الخليجية - في تطوير تل العلاقات ؟ 1 أما . برز وقائع العلاقات الاقتصادية الهن الخليجية -دية ؟ 7 . ما مستقبل العلاقات الاقتصادية الهندية - الخليجية في ضوء الإ مكانيةات والفرص المتاحة للجانبين ؟ ثباتلإو هذه الفرضية ، استعان الباحث بمداخل منهجية متنوعة للإ عن جابة الأسئلة المطروحة؛ حيث تقتضي ضرورة البحث العلمي أثناء معالجة أية ظاهرة أو إركالية، لا اا الدراسات الإنسانية سيما في ديد  ، الأداة المنهجية لتكون وسيلة نتائج منطقية للوصوا إ . ولما كانت هذه ا لدراسات ، ومنها الدراسات السياسية، تنطوي على التنوع الواسع في مناهج البحث العلمي وأدوات التحليل ، فقد حرص الباحث على عدم التقيد بم دد،  نهج عما إ ً بم لا ً بدأ التكامل المنهجي الذي االب مةا ا المجاا

يوصف بالشموا من حيث قدرته على احتضان كل ما له صلة بمتطلبات البحةث العلمي المتكامل وت . ً ابع لذل ، سعت الدراسة لإ ثبات فرضيتها من خلاا استخدام ي  المنهج التار الوصةفي في تنةاوا لاق جذور الع ة بين الهند ودوا الخليج لا، سيما منذ منتصةف القةرن العشةرين، و كذل ِّ المنهج الكم ي (المقارن) ل تحليل المعطيات والبيانات الاقتصادية والنظر في تطورها خلاا السنوات الماضية ليل تل العلاقة بالاعتماد على المنةهج  ، ومن ثم التحليلي النظمي لمعرفة مستقبل التفاعل والتع بين الطرفين، سيما في لا المجةاا من المناهج العلمية ؛ إذ استعان الباحث ب

عدد

اون

الاقتصادي.

01

م الكتةا إ

و في ضوء الفرضية  ال اوا الباحث  الىهنة عليها، تم تقسي

: يبحث الفصل الأ وا العلا قات الهندية -

فصوا خمسة

ِ الخليجية منذ الق َ م، د ز على أسبا  ويرك تعزيزها في العقد الأ خير من القرن العشرين وبدايات القرن ااادي والعشرين . ن ويتبةي من خلاا تتبع مراحل تطور العلاقات الهندية - الخليجية نأ جذورها قديمة وتميةزت بأ كبيرة؛ إ همية ً ذ كانت الهند مركز ل ا فرز وتسويق اللؤلؤ مةن دوا الخلةيج ؛ حيةث نسجت ارية واسعة كما علاقات  يدا طريق اا رير الذي كان يربط بينهما، ويبدو تأثير ذ ا ً ل واضح على الا قتصاد الخليجي ؛ إذ كانت الروبية الهندية متداولة في العديةد  من دوا الخليج. وقد توث قت تل العلاقة وتنو عت واتسع نطاقها منذ بد ايات القةرن ااادي والعشرين، ولا سيما في المجاا هةت الهنةد الاقتصادي، بعدما ا إ ريةر  اقتصادها، وتشجيع التجارة الخ ار د جية مع وا العالم، ومن ضمنها دوا الخليج مةن و . أ جهة خرى، فإن الأ الجهمية يوسياسية و الا قتصادية لدوا الخليج تةل مكانةة  جعلها اقتصادية متقد مة في المنطقة العربية والشرق الأ ً وسط عموم ا. وتناوا  الفصل الثا َ الجالية اله ندية في العالم، و دوا الخليج بشكل خةاص ، وتوقف عند الجالية الهندية في المنطقة ث و  في دورها تطور العلاقات بين الطرفين ، و مساهمتها في تعزيز الجانب الاقتصادي . ولاحظ أن  تدف ق العمالة الهندية دوا إ الخليج أ بد منذ العام 4817 لكن ، ارتفاع أ سعار النفط السبعين في ات مةن القةرن العشرين، ز هذا ال عز  تدف ق بصورة كبير لاة، سيما من العمالة اير المةاهرة ورةبه الماهرة، ومنذ ثمان ين ات القرن العشرين، بدأت العمالة الماهرة تت جةه صةو دوا

ً سن  رهدت  الخليج ال ا في وضعها الاقتصادي، وفي مقدمتها الإ مارات العربيةة المتحدة والمملكة العربية السعودية، مما أ دى إ اهتمام ااكومة الهنديةة بة دوا الخليج، تنشيط و مع تل الدوا ؛ إ ذ تنظر الهنةد إ المهةاجرين الهنةود

علاقاتها

، ح أ صبحت الهند أكى مسةتقبل لت حةويلات

باعتبارهم مصدر قوة لاقتصاد ها

المهاجرين منذ العام 3044 بلغ ؛ إذ ت هذه التحويلات أكثر من 41 مليار دولار. و في الفصل الثالث، أبرز الباحث دور منتديا ت التعاون الهنديةة في تعزيةز التعاون الاقتصادي الخليجي - بع الهندي؛ حيث ات الطرفان استراتيجية " مةؤتمرات

00

العلاقةات

القمم أ ، وت " سيس منتديات التعاون، سواء على المستوى الإ قليمي وأ ،

الات التعةاون لاع الجانبين على بينةهما  الة

 سهم في اط

َ الب ْ ي ِ ن أ ، مما ةي

يمكةن

استثما ر ها في تطوير العلاقات الاقتصادية في المستقبل المنظور من خةلاا إ عطةاء الأولوية القصوى ل لتجارة والاستث مار والطاقة والمشاريع المشةتركة، إ دون همةاا المجالات الأ

خرى.

العلاقات الاقتصادية الهندية - الخليجيةة بعةد ن أ مهم ة في التجارة العالمية منةذ بةدا يات القةرن

الفصل الرابع َ

تناوا و

واقع

 تل  أصبحت دوا الخليج مكانة

المجةالات

ااادي والعشرين أمما ؛ دى إ اهتمام الطرفين بتطةوير علاقاتهمةا

في

ةاا الطاقةة عن التعاون في

التجارية والاستثمارية والمشاريع المشتركة فض، ً لا

الةنفط، لا ية زاا

اا الطاقة، ن التعاون في

والطيران . ولاحظ الباحث أ

وخاصة

العامل الأ في العلاقات الاقتصادية بين الجانبين ، في ظل النمو الاقتصادي السريع الذي تعيشه الهند، وهو ما يزيد من ارتفاع الطلب على النفط. وفي الفصل الخامس، ز الباحث  رك على مسةتقبل العلاقةات الاقتصةادية الهندية الخليجية - ، من خلاا إ براز الفرص والتحديات ا يمكن  ل أ ُ ن ت سهم في تعزيز أو ااد من العلاقات الاقتصادية بينهما في المستقبل المنظور . وقد توصلت الدراسة إ خلاصات واستنتاجات تؤكد استمرار العلاقات الاقتصادية الهندية - الخليجيةة ، خةرى ال سياسية والدبلوماسية والثقافية ، لإ دراك الطرفين أ همية تعزيز التعاون بينهم ا. مهند عبد الواحد النداوي الكوابح تعرقلها  ال ، رت هذه العلاقات إ  وقد أث ً اب المجالات في ا الأ

هم

رام

01

الفصل الأ

ول

تاريخ العلاقة الاقتصادية بين الهند و دول الخليج

01

 احتل ت دوا لس التعاون الخليجي) الخليج (دوا ككيان جماعي أ همية كبيرة بالن سبة للهند، ن تيجة عوامل عدة، من أ برزها: الموقع الجغرافي ؛ إ ذ لا يفصل بينهما ر  العر سوى كما ، توضح الخريطة . بريطة ( 2 ي ب ) ت ي المو ع الجغرافي لدوم الب يج العربية واللند ( 1 )

وارتبطت الهند منذ القدم بعلا قات وثيقة مع دوا الخلةيج ، وقةد وتنو الا عت تها واتسع نطاقها منذ نهاية القرن العشرين وبداية القرن ااادي والعشرين ، وسي تناوا الباحث هذه العلاقات عى مبحثين: أو ً لا : جةذور العلاقات الهندية - ا: العلاقةات الهنديةة ً نهاية القرن العشرين، ثاني الخليجية ح - الخليجية منذ بدايات القرن ااادي والعشرين. ( 1 ) المصدر: الجزيرة. زت تعةز بصورة

كبيرة

05

المبحث ا وللأ

جلور العلا اللندية الب يجية - نل ية حتى

القري العةريي

بوقت طويةل

عام  الاستعمار الىيطا 4817

كانت الهند قبل الاستقلاا

عن

بمثابة مركز لفرز وتسويق اللؤلؤ الوارد من دوا الخليج ؛ إ ذ كانت تةتم مقايضةة الكريمة بالمنسوجات والتوابل الهند ية ( 1 ) ، ثةر علمةاء َ وع ارية بين حضارة هارابان وحضةارة دلمةون في وجود روابط الخليج (  ) أ كما . ن بعض المواقع الأ ثرية في الشارقة توضح الروابط القديمة بين ربه جزيرة الهند وربه الجزيرة العربية، : إ وقيل ن نظام كتابة الأ رقام العشرية المستخدم ان في الهند تشر من خلاا ااض ارة العربية ، وهو ما يدا على الترابط الموجود بين الطرفين الهندي ودوا الخليج ( 2 ) . وعليه، فقد ست تأس العلاقةات بينةهما في ( 1 التمور واللؤلؤ والأ

حجار

الأ ب دلة أ على ثار

مدى

) Pradbam, Samir, “India’s Economic and Political Presence in the Gulf: A Gulf Perspective”, in India’s Growing Role in the Gulf: Implications for the Region and the United , (Gulf Research Center, Dubai; The Nixon Center, Washington, 2009), p. 15-16. (  ) حضارة هارابان أو هاربا كانت واحدة من أو ااضارات العالمية. بدأت بالازدهار قبةل و  1700 عام، وكانت تتمركز في أ ودية النهر الشاسعة المعروفة الآ ن بباكستان وشماا ار الهند. أ ما حضار ة دلمون، فكانت تتمركز في جزيرة البحرين وررق الجزيرة العربية ، وبرزت و  قبل 7000 عام. امتدت على طوا الساحل الشرقي لشبه الجزيرة العربية من الكويةت ُ سلطنة ع ح إ مان و بو ظب (أ مارة )ية في دولة الإ مارات العربية المتحدة. ( 2 ) " الكلمة الافتتاحية لوزير الخارجية الهندي في المنتدى الإ علامي الأ وا للهنةد والةدوا الأ عضاء في الجامعة العربية " ، السفارة الهندية في مصر، القةاهرة، 37 أ اسةطس / آ 3041 ، (تاريخ الدخوا: 41 نوفمى /  تشرين الثا 3041 :) www.notes/indian-embassy-cairo.htm

07

المقام الأوا على روابط تقليدية قديمة قدم التاريخ. وكانت دوا الخليج طريق اارير الذي كان يربط بينهما ؛ مما رج ً ا ع عدد لا بأس به من سكان الهنةد على الهجرة إ دوا الخليج للعمل كتجار وعماا، وخاصة في فتةرة الاسةتعمار للهند  الىيطا ؛ إ ذ كان طريق اارير الذي يصل بين آسيا والش رق الأوسط حة ارية قديمة مع اله ترتبط بعلاقات كما يتبي ن ذل من

ند

القرن الثالث عشر أ أ حد هم الطرق التجاري ة في العالم ( 1 ) وأ . وضةحت كتابةات عدد من الباحثين أن هجرة العماا الهنود كانت تتم منذ زمن بعيةد إ منطقةة الخليج، لكنها كان ت متدنية بصفة عامة ثم، أخذت في التصةاعد بعةد توظيةف العوائد النفطية في عملية التحديث بدأت منذ  والتطوير الشاملة ال أ واسط القةرن العشرين ( 2 ) . ً ومما يزيد هذه العلاقة ارتباط ا أ ن الدين الإسلامي الذي تعتنقةه رةعو دوا ُ الخليج ي  حلقة عد ساسأ وصل ية مع سكان الهند المسلمين (  ) ُ الذين ي  شك لون ما نسةبته 41 . 1 % من عدد سكان الهند البالغ 4 . 347 . 1 مليار حسب تقةديرات عةام 3041 ( 3 ) ، فمث ً لا  ، يبلغ عدد الهنود الذين يؤد مناس ون ااج كل عام أ كثر من 470 ألف ، هندي لون و  ث َ م ُ ي بذل ثالث أكى ُ دولة في نسبة عدد الذين يؤ  د ون ااج كل عةام ( 4 ) ، حة ( 1 ) " استثمارا ، " جنبية ت أ أ خبار الهند ، 48 بريل أ / نيسةان 3009 ، (تةاريخ الةدخوا: 47 نوفمى /  تشرين الثا 3041 :) www.akhbarulhind.com/Gulf-Investments.htm ( 2 عبد ) الله، مطر أ حمد، "الهجرة الدولية والتركيبة لس التعاون لةدوا السكانية في دوا

الخليج العربية"، في: التحولات الراهنة ودورها المحتمل في إ حداث التغيير في العاا الع رباي، (مركز الإ مارات للدراسات والبحوث الاستراتيجية، أ بو ظبةةي، 3007 ،) (  ) حوا البدايات الأ لوصوا الإسلام و إ الهند انظر: أ بو خليل، روق ، ي أ طلس دول العا الإ سلامي، (دار الفكر، دمشق، 3001 3 491 - 498 . ( 3 ) United Nations Development Programme, Human Development Report 2015, Work for Human Development, (New York, 2015), p. 236. CIA, the World factbook, India, 26 November 2012. www.cia.gov/library/publication/the-world-factbook/maps/maptemplate-in.html ( 4 ) Gauri, Farah Naaz, “Indo-Saudi Trade Relation (Nigerian Chapter)”, Journal of Business and Management Review , vol 1, no 2, 2013, p. 50. 130 .

ص

)، ط

ص ،

08

إ : قيل إ وعليه، ف ن العلاقةة بةين الطةرفين قبل هجرة العمالة الهندية ورية للغاية، ح  كانت إ دوا الخ ليج، وهو ما تكشف عنه العملة وطوابع الىيد الهندية المتداولة في العديد من دوا الخليج ؛ إذ كانت  الر ة ة وبي الهندية ستخدم ُ ت على نطاق واسع في عدد من دوا الخليج ورةبه الجزيةرة العربيةة، لت  ومث العملة الرسمية لكل إ من مارة د بةي عام وقطر ح 4878 الفتةرة بةين ، تم اعتمادها عملة رسمية في دوا الخليج باسم الروبية الخليجيةة أو مةا ُ ن في مكة مكان ي سم ى "جبل هندي" ( 1 ) . 4878 و 4844

، وفي

"روبية الخليج العرب ي"ة ( 2 )

العديةد

ية،  . ونتيجة لهذه الصلات التار النسيج الاجتماعي ل طريقه إ سكان الخليج ( 3 ) .

ُ ي

وجد

ةب عرف

من العادات والتقاليد الهندية

أ وفي  عقا الط فرة النفطية ا  ل رهدها العديد من دوا الخليج، لا سيما منذ

إ جل رساء

سبعين  ات القرن العشرين، رحبت تل الدوا بتدف ق العمالة الهندية أ من

بني تية  ات أساسية على أراضيها. وبالمقابل، أولت ااكومة الهندية عناية كةبيرة ب توثيق علاقاتها بدوا الخليج، ومنذ ذل الوقت حرص وزراء رؤون الهجرة الهندية ىعل زيارة دوا الخليج، لا سيما يو  تل ال جد فيها رعايا للهند ، علةى الأقةل مرتين ًّ ا سنوي لتنشيط العلاقات بينهما وتذليل العقبات المرتبطة بالعمالة الهنديةة ( 4 ) ، ( 1 ) Ibid. العسكر، حمد، مقابلة نائب الرئيس الهندي (حامد أن صاري)، الرياض ، العةدد 41897 ، 1 يوليو / تموز 3008 ، وقارن مع: ، عبد  مد الله، " كي لا تنتكس العلاقات الخلي الهندية -جية "، الاتحاد الإ ماراتية ، 10 مارس / ذارآ 3041 ، (تاريخ الدخوا: 47 نوفمى /  تشرين الثا 3041 :) www.alittihad.ae/waghatmain.php ( 2 ) ُ ت َ ت َ د اوا تسمية الروبية في عدد من دوا الخليج ً الوقت اااضر، ففي البحرين مثلا ح الة 400 ُ ) ي  فلس (عشر الدينار البحري إليها شار في اللغة العربية بوصفها الروبيةة في اللهجة المحلية.

Das, Prassan Kumar; Pradhan, Samir Ranjan , “India-Gulf Trade Relations”, IOSR Journal of Economics and Finance (IOSR-JEF), Vol. 4, Issue 1, India, may-jun, 2014, p. 34. ( 3 ) عكارة، سعيد، "العلاقات الع ربية الهندية: الآ ماا والتحديات"، السياساة الدولياة ، العدد ( 414 ، 3004 49 . ( 4 ) راماتشاندران، زوشما، "الهنود العاملون في الخارج... ذراع جديد ة للنمو الاقتصادي"، مد عبد  : في العاطي رر)، ( الهند: عوامل النهوض وتحديات الصاعود، (مركةز الجزيرة للدراسات، الدوحة؛ ا لدار العربية للعلوم ناررون، بيروت، 3040 434 .

ص ،)

ص )،

09

وفي ذل أكد جاسوانت ( سينغ Jaswant Singh وزي ، ) ر الشؤون الخارجية الهندية آنذاك ، أ ن وجود عدد كبير من الهنود في منطقة الخليج هو أكى دليل على مستوى العلاقة ُ الموجود بين الأ : تينم الهندية والعربية ( 1 ) . وهكذا، على الرام من قدم العلاقا - ت الهندية الخليجيةة ، فةإن التحسةن الاقتصاد ي الذي رهدته دوا الخليج لا، رةهدتها  سيما منذ الطفرة النفطية ال في سبعين ات القرن الع م في سهأ ، قد شرين تعزيز العلاقات بينهما ، المجةاا في خاصةة الاق تصادي ، ورافق ذل بروز الهند قوة اقتصادية نارئة (صاعدة) علةى السةاحة السياسية الدولية من خلاا اتباعها رير الاقتصاد الهندي و  برنامج إ عادة هيكلتةه ه في السوق الدولي ود ة. وبدأت ااكومة الهندية تعمل على توظيةف سي اسةتها

الخارجية من خلاا إ الأ عطاء ولوية للدبلوماسية الاقتصادية أمما ؛ سةهم في توثيةق تطورت بصورة  العلاقات الاقتصادية بينهما، ال أ ساسية في بدايات القرن ااادي والعشرين.

( 1 ) حوار مع وزير خارجية الهند ج ا سوانت سينغ، السياسة الدولية العدد ( ،

) ،

، 3004

414

.

ص

93

11

المبحث الثاني

العلا اللندية الب يجية - مط ع القري الح ده والعةريي

اهين رئيسيين في لتحديد ا

سعت الهند منذ بدايات القرن ااادي وا لعشرين

سياستها الاقتصادية والخارجية هما ، ( 1 ) : أو ً :لا

رير الاقتصاد، وتشجيع التجارة الخارجية والشراكات  الالتزام بسياسة

الاستثمارات الأ

الدولية ،

جنبية.

وجذ

ا ً ثاني : اه الهند لاحتلاا مواقع متقدمة على صعيد النظ ا

 ام السياسي الةدو ،

ِّ قوة اقتصادية متقدمة تمه د السبيل للقوة السياسية.

من خلاا إ براز ذاتها

زيادة التعاون معها، عمدت الهند إ  من بين الدوا ال

دوا الخليج ت وكان

المجاا الاقتصادي ، رابة منها في ضمان مصااها ب المنطقة. وفيما يتعلةق بتوجه السياسة الخارجي ة الهندية صو المنطقة العر بية، ودوا الخليج ً ديد  ا ، يمكن القوا إ : ن للهند مصالح عد أ ،ة برزها: - منطقة الخليج العر بةي تدخل في نطاق المصالح اايوية للأ مةن القةومي ية والثقافيةة  كم الجغرافيا السياسية والروابط الاقتصادية والتار  الهندي ُ معها مع الهند. وت  ال  شك ً ل المنطقة جزء ا يط الأمن الهنةدي، و  من ي أ  تطورات تشهدها المنطقة ستؤث ر مباررة في مصالح الهنةد الا سةتراتيجية والأمنية أن إذ ؛ إ من الممرات المائية ةل  عةام يمث ً ة ًّ ا مهم في ااسةابات الاستراتيجية ل لطرفين، وبذل يصبح أ من المحيط الهندي و أ مةن الخلةيج ) Feiler, Gil, “India’s Economic Relations with Israel and the Arabs”, Mideast Security and Policy Studies , No. 96, the Begin-Sadat Center for Strategic Studies, BAR-ILAN University, July 2012, p. 8. ( 1

سيما في لا

لا

10

العر بةي متراب طين بشكل كبير ؛ حيث يتصل موضوع أ من الطاقة بةالأ من البحري في ظل الترابط بين المحيط الهندي والخليج العر بةي مةن الناحيةة الاستراتيجية والاقتصادية، لاسيما في ظل تنامي العلاقات التجارية بينهما، وهذا بسبب أ ن معظم التبادا التجاري يتم من خلاا النقل البحري ( 1 ) . - المنطق ة ذات أ همية بالنسبة ل باعتبارها ً اسوق للمنتجةات الهنديةة و ً ا مصدر لجذ الاستثمارات إ الهند، وكذل ل  تمث نقطةة جةذ لفرص الاستثمار الهندي ب دوا المنطقة. - تعد منطقة الخليج من المناطق الجاذبة لأ عداد ضخمة من العمالة الهندية ُ ت  ال  ويلاتها من ضمن  أ هم م صادر الدخل القومي الهنةدي مةن

لهند

عد

النقد الأ يةجنب ( 2 ) .

ةب لذل

- ل  شك ُ ت المنطقة ا ً لا للتنافس بين القوى الكىى في العالم ؛

وفي ذلة

ل لخارجية لهند اه المنطقة ااسبان، في

ا سياسة

أن تؤخذ ال

) ، وزير الدفاع الهنةدي

أ علن جورج فرنانديز ( George Fernandes

السابق أبريل في ، / نيسان عام 3000 ، أ ن منطقة مصالح الهند تمتد و إ  44300 كم، من سواحل أ ستراليا إ سواحل الخليج العر بةي،  والة سيعمل فيها الأ سطوا الهندي لتأمين مصالح الهند ( 3 ) . ( 1 ) الهباس، خالد ناي، "العلاقات الخليجية - الهندية: رؤية استراتيجية"، في: الهند: عوامل النهوض وتحديات الصعود ، مرجع سابق، ص 497 . Pradbam, Samir, India’s Economic and Political Presence in the Gulf, op. cit., p. 36. ( 2 ) انظر: نصر الدين، إ براهيم؛ رجب، إيمان آ"و ؛ خرون"، حال الأ مة العربياة 1021 - 1024 : مراجعات ما بعد التغيير، (مركز دراسات الوحدة العربية، بيروت، 3041 ص )، 74 . أحمد أ ، حمد يوسف؛ رجب، إيمان آ"و خرون"، حال الأ ماة العربياة 1022 - 1021 : معضلات التغيير و فاقه، آ (مركز دراسات الوحدة العربية، بيروت، 3043 )، ص 14 . ( 3 ) أن سبق طالبت الهند مؤتمر الأ في مم المتحدة حوا قانون البحار عام 4887 ، بمد نطةاق ً ر العر وفي خليج البنغاا، تأسيس  رصيفها القاري في أن على ا هذا الرصيف يمتد من الأ راضي الساحلية داخل البحر والخليج. وقد طلب المؤتمر من الهند تقديم ما يثبت ذل . وبموجب هذا الطلب، يتسع نطاق المياه الإ و  قليمية الهندية ليشمل 4 مليةون كلةم 3 إ ضافية، تتاخم المياه الإ قليمية لباكستان وعمان واليمن في الغر ، وحدود بةنغلاد ش ي

11

- ل  مث ُ ت المنطقة المصدر الرئيسي لتلبية احتياجات الهند من النفط والغةاز الطبيعي، وحاجة الهند م إ صادر الطاقة اللازمة لاستمرار عجلة التنمية تعتمد في توفيرها بنسب متزايدة علةى نفةط الخلةيج  الاقتصادية ال العر بةي، ُ وبذل ي  أ عد ً من منشآت الخليج النفطية في المنطقة عنصةر ا ً ا حاسم في مصالح الهند الخاصة ب أ من الطاقة طويل الأ ؛ إ مد ذ يوجد أكثةر من ثلثي احتياط النف اتي ط المؤكدة العالمية و 17 % من احتياطيات الغةاز العالمية في دوا الشرق الأ وسط وشماا إ فريقيا . لةس وتسةهم دوا التعاون الخليج ي وحدها بنسبة 13 % ً تقريب ا من احتياطيات النفط العالمية و 31 % من احتياطيات الغاز العالمية ( 1 ) فض . ً لا عن ذل ، فقد حد د وزيةر

الشؤون الخارجية الهند أ ية ولويات السياسة الخارجية الهنديةة للقةرن ااادي والعشرين ، وكان مركز اهتمامها منطقة ار آسيا، وضةمنها دوا الخليج العربية ل  مث ُ ت  ؛ ال "موطن ً ستة ملايين من الهنود، ومصدر ا ً ا رئيس لعائدات وتصدير الطاقة، وبصرف النظ ر عن المصةدر الةرئيس للطاقة، س ً تبقى دائم بالقر ا امن ، مع رو ابط ثقافية ودينية قوية لبلادنا، وميانمار وتايلاند و إ ندونيسيا وسريلانك ا في الشرق والجنو . عن ً نقلا : مد السيد، "القضايا الا  ، سليم ستراتيجية العشر الكىى في جنوبةي آ سيا"، السياسة الدولية، (العدد 477 ، 3008 79 ، وقارن مع: Agarwal, Rajeev, “Security in the Gulf Region: India’s Concerns; Vulnerabilities; Interests and Engagement Options”, Rumel Dahiya (Ed) in Developments in the Gulf Region: Prospects and Challenges for India in the Next Two Decades, (Institute for Defence Studies and Analyses (IDSA), New Delhi, 2014), p. 56-57. ( 1 ) ومع هذا إف ، لس التعاون الخليجي من ن حصة دوا إ نتاج النفط العالمي

)، ص

تبلغ 33 % أو و نصف حصتها من الا  حتياطي العالمي . أما بالنسبة إ الغاز، ف إ ن حصتها من الإ نتاج العالمي أقل بكثير من الاحتياطيات 7 . 4 % . انظر: رها الدين، لس التعةاون عدنان، "الطاقة والعلاقات الاستراتيجية بين دوا لدوا الخليج العربية و سيا آ والولايات المتحدة الأ كية: يرم عملية توازن تنطةوي علةى

التحدي"، في: الصين والهند والولايات المتحدة الأ يرم كيية: التنافس علام ماوارد الطاقة ، (مركز الإ مارات للدراسات والبحوث الاستراتيجية، أ بةو ظبةةي، 3009 ) ،

.

- 474

ص

470

11

وذات أهمية كبيرة لاقتصادنا وأمننا" ( 1 ) أ . و ثناء زيارة مانموهةان سةينغ ( Manmohan Singh ) ، رئيس وزراء الهند الأ سبق ، إ المملكة العربية السعودية في الأ وا من مارس / ذار آ 3040 ، أكد أ لةس الشةورى مام السعودي على الأ همي  ة ال تكتسبها منطقة ار آسيا ؛ باعتبارها " ً اجزء ًّ ا حيوي ًّ ا ومهم ً من جيران الهند"، مضيف ن ا أ لدى بلاده أ وطيةدة وعميقة مع دوا الخليج... ( 2 ) . ، وهكذا يتبي ن أ ن العلاقات بين الهند ودوا الخليج قديمةة ، وقةد تطةورت  ، لاسيما فيما المجاا الاقتصادي ، الذي أ الأ صبح العلاقات بين الدوا ، وقد أ درك الجانبان ، الهندي والخليجي أ ، مما س ، هميته ينعكس ا ً اب إ على العلاقات السياسية والثقافية والاجتماعية، وقد كان للجالية الهندية دو ٌ ر توثيةق بصورة أ ساسية منذ بدايات القرن ااادي والعشرين الطرفين لتعزيةز روابطها

واصةر

في ظل سعي

سةاس في

الباحث في

ً اتساع ا ، وهو ما تناوله سي

باتت أكثر  هذه العلاقات ال

منحى في مهم

 الفصل الثا .

( 1 نيروباما، " كلمة وزير الشؤون الخارجية حوا أ ولويات السياسة الخارجية الهندية للقرن 34 إفي طلاق "مبادرة الهند" من قبل جامعة براون " ، الخطابات والبيانات، وزارة الشؤون الخ ا رجية، الهند، 39 سبتمى / أ يلوا 3043 ، (تاريخ الدخوا: 37 نوفمى / تشرين  الثا 3041 :) www.aniarabic.com/UserReg/NewsMasterLongBriefDes.aspx?nmlongBriefD esc=1799. ( 2 ) ً عن: السهيل، تركي، " علاقات عربية هندية " ، أ خبار الهند ، 3 مارس / ذار آ 3040 ، )

راو، نقلا

:) www.akhbarulhind/indoarab.htm

/  تشرين الثا 3041

(تاريخ الدخوا: 47 نوفمى

14

الفصل الثاني

تركيبة الجالية الهندية في دول الخليج : القوة والتأثير

15

المبحث الأ

ول

دور الج لية اللندية

الأي أة الا ت دية ل لند

في

370 مليو ن رةخ في ال م عةا 3047 ،

بلغ عدد المهاجرين في العالم أكثر من

سب ما  أعلن  البن الدو ، في مستوى اير مسبوق،  د َ ع ُ وت الهنةد والمكسةي وروسيا والصين وبنغلاديش من أكثر ً الدوا تصدير ا للمهةاجرين ، أن في حةين الد وا الأ كثر استقبا ً لا للمهاجرين هي الولايات المت حدة الأميركية والمملكة العربية السعودية و و لمانيا أ روسيا والإ مارات العربية المتحدة، أو ن هؤلاء المه اجرين أ رسلوا إ ذويهم في بلدانهم الأ موعه صلية ما 404 مليار دولار، منها 114 مليةار دولا ر كانت من نصيب الدوا النامية. و أ رار التقرير إ ن ا أ ُ ت  لدوا الثلاث ال  ل شةك المصدر الأ ساس للأ َ مواا المرس إ لة الدوا ا لنامية هي: الولايات الم تحدة الأ كية يرم 17 مليار دولار، والسعودية 17 مليار دولار ، وروسيا 11 مليار دولار، أما الةدوا الأ كثر استفادة من تل الأ مواا فهي: الهند ةب 73 مليار دولار، والصين 41 مليار دولار ، والفلبين 10 مليار دولار. وأوضح  البن الدو أ ن الهجرة فيما بة ين دوا  الجنو تمث ل 19 % إجم من عدد المهاجرين في العالم، في حين  ا ل  شك ُ ت الهجرة مةن دوا الجنو إ دوا الشماا 11 % أ ، و ن هذه الأ رقام تشةمل كةل التةنقلا ت السكانية سواء لدوافع سياسية أ و اقتصادية أ و ثقافية ( 1 ) . و على الرام من أ ن الهجرة الدولية قد تكون لها آ ثار سلبي ة على بلدان المهجر ٍّ والمنشأ على حد سواء، ولكن بالمقابل ف إ ن الهجرة الدولية قد تسهم في التنمية من ( 1 ) " 400 ويلات المهةاجرين لبلةدانهم"،  مليار دولار الصابا ، العةدد 1743 ، 30 مى ديس / كانون الأ وا 3047 ، ص 44 .

17

اور خلاا  أ ، من ةعد برزها ( 1 ) : - تحويلات المهاجرين لبلدانهم الأصلية : وتتمثل أهميتها في كونها أحةد أهم التدفقات المالية على مستوى العالم أجمع؛ حيث يفةوق ح جةم ويلات المهاجرين حجم تدفقات المعونات الأجنبية، وتةأ  تدفقات مباررة من حيث ااجم بعد تدفقات الاستثمار الأجنبةي المبارةر. يمكةن أن تسةهم  ل التحويلات إحدى الأدوات المهمة ال  شك ُ كما ت الة في تنمية اقتصاديات البلدان المستقبلة لها، لاسيما ابية وفع بصورة إ إ نها من  تمك  ذا ما توافرت البيئة المناسبة والسياسات ااكومية المحفزة ال أداء هذا الدور. - نقل المعارف والخبرات المكتسبة عمليات نقل المعرفة والمهةارات  د َ ع ُ : ت والخىات والأفكار والثقافة المكتسبة إحدى الوسائل المهمة لاسةتفادة سواء ٍّ بلد المهجر والمنشأ على حد ا في رأس الماا ًّ ابي ا إ ً ر تأثير  تؤث  ، وال البشري. - التبادل التجاري والمشاريع الاستثمارية المشتركية : أكدت الدراسات أن قيام بعض المهاجرين بدعم جهود التنمية في بلد المنشأ، سواء بإقامة تلف المجةالات،  هود تطوعية في مشروعات متطورة فيه، أو القيام ل م  قل ُ ي ويةل  ة الآثار السلبية لهجرة الكفاءات، وقد يسةهم في ن حد كسب له، كما تتيح تل الأنشطة للمهاجرين دعم نزيف العقوا إ جهود التنمية في بلد المنشأ، مع الاحتفاظ بمقر إقامتهم في بلد المقصةد. راط في تل الأنشطة قةد يسةاعد هةؤلاء  عن ذل ، فإن الا ً فضلا المهاجرين على ا بلد المنشأ في المستقبل. ستكشاف فرص العودة إ وهكذا ، فللهند ت أ ثير مضاف في العديد من دوا العةالم، لاسةيما في دوا الخليج، من خلاا وجود أ قلياتها وجال ياتها المنتشرة في أ يتملكهةا  اء كثيرة، ال  هدف مركزي، وهو العمل في المجاا قيق  الاقتصادي و أ قصى ربةح ممكةن ذ ؛ إ ( 1 )  "حركات الهجرة تؤث ر على مسارات التنمية في الدوا العربية"، العرب، العدد 8487 ، 3 أكتوبر / تشرين الأ وا 3041 4 .

رئيسية

ص ،

18

دت عم ركها الرسمي والخاص في  فادة من هذا الوجود لتسهيل سبل المجاا الاقتصادي، وهو ما سيتم إ ثباته. و يتم تصنيف الهنود ما وراء البحار إ موعتين: اير مقيمين ومواطنين مةن أ صوا هندية. و تضم المجموعة الأ مواطن و ين ً ا هنود ةوازات سةفرهم تفظون  الهندية ، لكنهم يعيشون بشكل أ ً و بآخر في الخارج دائم ا ، فيما تضم المجموعة الثانيةة ً ا هنود بالولادة و الأ أ لوا عن جنسةيتهم  بوة والذين حصلوا على جنسية بلد آخر و الهندية، و أ ن عدد المواطنين من أ أ صل هندي كى بكثير من عدد الهنود اير المقيمين ؛ إ ذ يتألف قرابة 70 % إ من  فرأ جما اد الشتات الهندي من مواطنين من أ صل هندي ( 1 ) . أ اث إ  وتشير بعض الأ ن العدد الإ لأ  جما فراد هاتين المجموعتين من الهنود الذين يعيشون في الخارج تصل أ إ كثر من 37 مليون رخ ، ينتشرون في كافة أ رجةاء العالم، وبشكل خاص في يرمأ كا الشمالية والمملكة المتحدة ودوا الخلة يج العربيةة، يعملون فيها بالقدر نفسه الذي  وتسهم العمالة الهندية في الخارج في تقدم الدوا ال تسهم فيه بدعم الوطن الأ م عند المستويين الاقتصادي والثقافي ( 2 ) . ُ وت صن ف الجالية الهندية أ إ موعات ربع أ ساسية، وهي كل من ( 3 ) : - رجاا الأ عماا والتجار الهنود ( أ صحا ا لمشاريع). - المهني الفني أو ين طباء والمهندسين والمحاسةبين والعةاملين في القطاع ااكومي والخاص. - العماا المهرة وربه المهرة ك أ صحا اارف. - العماا اير المهرة الذين يعملون في رركات البناء والمزارع والبلةديات وفي المنازا . ( 1 ) روذرموند، ديتمر، الهند : نهضة عملاق آسيوي، ترجمة: مروان سعد الدين ، (الةدار العربية للعلوم ناررون، بيروت، 3009 117 . ( 2 ) راماتشاندران، " الهنود العاملون في الخارج... ذراع جديد ة للنمو الاقتصادي " ، مرجع ) Kohli, Neha, “Indian Migrants in the Gulf Countries”, in Developments in the Gulf Region: Prospects and Challenges for India in the Next Two Decades , p. 120. Pradbam, Samir, “India’s Economic and Political Presence in the Gulf: A Gulf Perspective”, op. cit., p. 20. 444 . ( 3 الهند إ الإ

مثل الأ ين

ص )،

سابق، ص

19

ً الهند، خلاف ا ل أ دوا خرى ك الصين، تصدير إ القوى العاملة باعتبارها مصدر قوة للاقتصاد الهندي، لذل ةيأ لم تضع أ عقبات مام سفر ها لو ح كةان هؤلاء العماا من ذوي المهارات الاحترافية العالية. ويشير العائد النه ائي لإ نتةاج هؤلاء المهاجرين أنهم أ إ ً صبحوا عنصر ا أ ًّ ا ساسي في اقتصاديات الدوا ا يعملون  ل فيها ( 1 ) أو ، ن المكاسب المالية الأ ن  كى ال يها الهند من مهاجريها في الخارج تةأ في المقام الأ وا من العمالة اير الماهرة ونصف الماهرة في دوا الخليج، ممن يرسلون ويلات هائلة  إ وطنهم ( 2 ) . وتذكر بعض المصادر أ ن الهنود المقيمين في الخةارج ققون دخو  ً بلغت لا 400 مليار ًّ دولار سنوي ا  ، يضخ ون منها 10 مليةار دولار في الهند ( 3 ) . ً ا ووفق في  لكتا صدر عن البن الةدو مةارس / آذار 3009 ، بعنةوان "حقائق عن الهجرة والتحويلات 3009 "، فقد احتلت الهند المرتبة الأ من بةين و أكى خمسة بلدان ا ً تلقي لتحويلات المهاجرين في 3007 ؛ حيث بلغ حجمها أ كثر من 37 مليار دولار ( 4 ) أو . في كتا جديةد بعنة  ضاف البن الدو وان "الهجةرة

وتنظر

والتحويلات المالية أ ثناء الأ زمة المالية العالمية وما بعةده أ ا" إ ن بلةدان جنةو وررق آ ياس ظلت تسجل تدفقات متزايدة من التحويلات، و أ ن الهنةد رةهدت  تدف هذه ق التحويلات لأ رام ا زمة المالية العالمية ؛ إذ كانت أ ٍّ عام لها كى متلق 3044 ؛ حيث بلغ حجمها 41 مليار دولار ( 5 ) . ( 1 ) راماتشاندران، " الهنود العاملون في الخارج...ذراع جديد ة للنمو الاقتصادي " ، مرجةع

.

- 434

سابق، ص

430

.

) المرجع نفسه ) موراليكومار ) ثم الصين 37 . 7 عن ً فضلا فرنسا بة

( 2 ( 3 ( 4

، ص

434

ا من استثماراتهم ً ا متنامي ً ولون قسم  ، أنانثارامان، "الأثرياء الهنود المغتربون

لبلادهم"، القدس العرباي، العدد 1419

.

/ نيسان 3001

أبريل

، 33

ص ،

41

مليةار دولار،

مليار دولار، والفلبين 47

مليار دولار، والمكسي 37

مليار دولا

. 7

ر.

43

إ خبار و ، علام (تاريخ الدخوا: 37

، البن الدو بيان صحفي، رقم 311 / 3009 / DEC أ ،

 تشرين الثا 3041 ):

نوفمى /

www.albankaldawli.org إ خبار و ، علام (تاريخ الةدخوا:

( 5 ) ، بيان صحفي، رقم  البن الدو 704 / 3043 / DEC أ ،

/  تشرين الثا 3041 ):

نوفمى

37

www.albankaldawli.org

11

ة ًّ ا مهم

ً لون مصدر ا

ُ يزالون ي  شك

وهكذا يتبي ن أ ن المهاجرين الهنود كانوا

ولا

سةين ا  ويلاتهم المالية ودورهم في  من خلاا لعلاقةات

وقوة للاقتصاد الهندي

علاقات

الاقتصادية بين بلد م هم الأ (الهند) وبلدان المهجر ؛ مما انعكس إ ً اب ال على ا

لس التعاون الخليجي.

الاقتصادية للهند أ مع الب دوا العالم، دوا وضمنها

10

المبحث الثاني

اللجرأ و المل جروي في دوم الب يج

واجهتها بعض البلدان العربية ودوا جنو  إن الأحواا الاقتصادية الصعبة ال ا لهذه ً اب  ا جذ ً ررق آسيا في العقود القليلة الماضية، جعلت هجرة الأيدي العاملة خيار الدوا لتخفيف الضغط عن أسواق العمل، وااد من البطالة، وتسريع التنمية. وقةد لس التعاون الخليجي كواحدة من أكثر الأسواق جاذبية للباحثين عن ظهرت دوا فرص العمل من العر والآسيويين مةن  ؛ فمنذ اكتشاف النفط فيها، كانت تعا

نق كبير في القوى العاملة الوطنية، مما جعل دوا الخليج تعمل على توظيف عةدد كبير من العماا المهاجرين لتلبية النق في احتياجات سوق العمل الخليجية. وكان لس التعاون الخليجي من البلدان دوا مصدر االبية العماا المهاجرين إ العربيةة مع السكان المحليين مصدر  ل المشترك اللغوي والثقافي والدي  أوا الأمر؛ حيث رك جذ لإمداد سوق العمل الخليجية بهذه العمالة مقارنة مع ايرهم من المهاجرين اير لت المملكةة  رة للعمالة، بينما رك ِّ العر ، وكانت مصر واليمن أكى البلدان المصد العربية السعودية أكى مستقبل لها. وفي أعقا حر أكتوبر / تشرين الأ وا 4871 أسعار وارتفاع النفط، وصلت موجات من جديدة العمالة العربية من فلسطين، والأردن، والسودان، وسةوريا، ا ً بدأ وأخير عماا العديد من البلدان الآسيوية، بمةا فيهةا الهنةد، وباكسةتان، وبنغلاديش، والفلبين، نيوندإو يص سيا، لون إ دوا الخليج ، ونتيجة لذل ارتفعت نسبة العمالة الوافدة. و خلاا الفترة بين 4890 - 4887 ، ازداد إ قباا العمالة الوافةدة م ن الدوا اير العربية، ولاسيما الدوا الآ سيوية مقابل التراجع في عةدد العمالة ة

11

العربية في دوا الخليج ( 1 ) .

تمعات دوا الخليج العر وعليه، فقد مرت ب ية خةلاا العقود الأ ربعة الماضية، ولا سيما منذ العقد الأ وا من القرن ااةادي والعشةرين، بتغيرات ديم غرافية كبيرة ؛ إ ذ ارتفع عدد سكان دوا لس التعاون الخليجي من 10 مليون نسمة في عام 3000 إ 11 . 7 مليون نسمة في عةام 3040 ، ثم 70 . 4 مليةون نسمة في عام 3041 ، كما هو مبي ن في رقم  الرسم البيا ( 3 .) يوضح الرسم البياني رقم ( 1 ) عدد سكان دول الخليج العربية بين 2990 - 1024 ( 2 ) :

ُّ تقرير حول تنق ل العمالة بين البلدان في

( 1 ) المنظمة الدولية للهجرة ومنظمة العمل العربية،

العا العرباي، ( القاهرة، 3040 ، ص)

.

74

( 2 ) قاعدة المعلومات الإ حصائية الخليجية الشاملة، مركيز المعلومات / إ دارة الاحصاء، لس التعاون لدوا الخليج العربية ، (تاريخ الدخوا: 4 مايو / يار أ 3044 .) http://sites.gcc-sg.org/Statistics

14

وتشير الأ رقام أ إ ن معدا الزيادة في عدد سكان دوا المنطقة خةلاا 3001 و 3040 ُ ، ق ِّ د  وا  ر 49 . 1 % أ ، و ن هناك مليون نسمة ت ضاف إ المنطقة كل عةام، بعض إن ح دوا الخليج ارتفع عدد سكانها من بضع مئات آ لاف إ ما يتجاوز المليون أو المليون ونصف، وذل خلاا 3001 - 3043 كما في البحرين. ومن بةين الأ أهم  سبا ال أ إ دت تل الزيادة ولا ، سيما منذ العام 3001 ، ارتفاع الطلب على العمالة الأ نتيجة ا الكبير في أ سعار النفط، الذي أ دى بدوره إ اه دوا الخليج ا إ استثمار إفي ذل قامة عدد من المشاريع الصناعية والإ نشائية . أ ذل وب صبحت العمال ة الأ ُ ت  مث ل القطا ع الأ كى الفاعل في سةوق العمةل في بعض دوا الخليج إ ما يقةر مةن 80 % ؛ إذ تشةير بعةض أن الدراسات إ مشاركة العمالة الوطنية في القطاع الخاص ت لاقد تجاوز أكثةر من 4 % ، كما في حال الإ ة مارات العربية المتحدة ، و وقطر 1 % الكويت، و 44 % في الخليجي لا، ة سيما في القطاع الخاص، وبما لا يقل عن 71 . 4 % إ من قوة العمل،  جما وقد ارتفع

لارتفاع

جنبية

جنبية

ت

في

. 7 % في المملكة الع ربية السعودية ( 1 ) .

. 4 % في البحرين، و 48

ُ سلطنة ع مان، و 48

أنماط هي ، : هجرة

وعليه، تشهد المنطقة العربية اليوم ثلاثة على هجرة حركة

العمالة النظامية واير المختلطة، ُ وت  دوا لشك لس التعاون الخليجي الوجهة الرئيسية للعماا المهاجرين مةن المنطقةة ومةن خارجها . وفض ً ا عن لا لفوائد والمكاسب  ال ققها  الهجرة للمهاجرين أنفسةهم، فهم ملون  إ البلدان المضيفة المهارات  تاج ال  إليها سوق العمل، بلدان وإ المنشأ التحويلات المالية اللازمة لدعم التنمية دوا وكانت . الخليج من الوجهةات الرئيس لملايين ة المهاجرين من العماا، بلدان من ية عرب أخرى، آسيا، جنو ومن آسيا، ررق وجنو الإ والقرن فريقي ( 2 ) ، ن ِّ ويبي الجدوا الآ ذل . النظامية، والهجرة القسرية، والهجرة

مجلة عمران، ( المركز

( 1 ) النجار، باقر، "العمالة الأ جنبية وقضايا الهوية في الخليج العرب ي"،ة العربةي للأ اث  ودراسة السياسات ، العدد 1 ، رتاء 3041

.

- 431

ص ،)

408

: الهجارة

مم المتحدة والمنظمة الدولية للهجرة، تقر ير الهجرة الدولية لعاا 1022

( 2 الأ )

والنزو والتنمية في منطقة عربية متغيرة ، 3047

.

، ص

47

15

جدوم ر م ( 2 ) يوضح ع ىداد المل جريي الدولييي في الب داي العربية بيي 2990 - 1021 ( 1 ) السنة العدد الإ  جما 4880 41 . 919 . 791 3000 44 . 417 . 414 3040 39 . 774 . 140 3041 10 . 109 . 414

نسبة المهاجرين الوافدين مقارنةة بعةدد السةكان

دوا الخليج ترتفع ،

وفي

تركيبة الاقتصةاد قةد و ،

ًّ أساسي من ا

ً ا عنصر

المهاجرون

المحليين، ُ وي  العماا لشك

المهاجرين في بعض الدوا الخليجية النصةف مةن مةوع

يتجاوز العماا عدد

نسبة المهاجرين الوافدين إ

فريدة خاصية ارتفاع حيث من

السكان ؛ إذ ذات تعد موع السكان، عام ففي

3041 بلغت النسبة هذه قرابة 14 % موع من السةكان أكثر كانت أن بعد من 19 % عام في 4880 . ُ وي  ل شةك المهةاجرون المقيمةون في البحرين، والكويت، وقطر، والإمارات العربية المتحدة ، َ القسم الأكى من السكان . ( ر م جدوم 1 ) بي ي ي نأبة المل جريي مي ىدد الأو ي في المنطقة العربية بيي 2990 - 1021 ( 2 ) السنة الدول العربية دول مجلس التعاون الخليجي 4880 4 . 70 % 19 . 77 %

14 . 77 % 14 . 47 % 17 . 81 %

4 %

3000

9 . 17 % 9 . 10 %

3040

3041

( 1 ) المرجع السابق، ص 34 . ( 2 ) المرجع السابق، ص 34 .

16

تلف  أ في اء المنطقة الع  ، ربيةة فةإن

المهاجرين يتوزعون

وعلى الرام من

أن

المهاجرين ملايين من

 إجما

كانت  ال تضن  و  43 ِ % من

معظمهم يتركز في دوا الخليج

عدد

ُ ، فقد ق ِّ د ر عددهم آنذاك ب نحو 40 . 4

العر بةي

الدوليين الوطن في

لعام

3000

أ صل 47 . 4 مليون مهاجر في المنطقة العربية، ومن ثم ارتفعت النسبة تل بقدر ملحوظ عامفي 2013 تصل ل إ 71 % من  إجما المهاجرين ذل العةام ، بمقةدار 33 . 4 مليةون مهاجر في منطقة الخليج أصل من 30 . 3 مليون مهاجر في المنطقة العربية ككل ( 1 ) . وقةد بلغ عدد المهاجرين من الذكور في الفئة العمرية من 47 إ 41 سنة 41 % مةوع من المهاجرين، في حين لم يتعد عدد المهاجرات من الفئة العمرية نفسها 48 % ( 2 ) . وتشير البيانات طي إ  عدد الجنسيات العاملة بلدان في الخليج العر بةةي 430 جنسية ( 3 ) ، ويلاحظ أن القسم الأ كى من المهاجرين يأ من الدوا الآ ؛ سيوية حيث  يشك ل المهاجرون القادمون من الهند وبنغلاديش وباكستان و ي ندن إ سةيا 44 % أ من عداد المه اجرين. يوضح الج دول رقم ( 1 أ ) هم بلدان المنشأ التي يأتي مناها المهااجرون إ دول الخليج عا 1021 ( 4 ) : دول المنشأ عدد المهاجرين (بالمليون) الهند 6 . 9 بنغلاديش 3 . 4 باكستان 2 . 8 مصر 2 . 1 إندونيسيا 0 . 8 البلدان العربية الأ خرى 2 . 4 سائر بلدان العالم 3 . 7 ( 1 ) التقرير الإ قليمي للهجرة الدولية العربية: الهجرة الدولية والتنمية ، ( القاهرة، 3041 ) ، مرجع سابق، ص 44 . ( 2 ) تقرير الهج رة الدولية لعا 1022 : الهجرة والنزو والتنمية في منطقة عربية ماتغيرة، مرجع سابق، ص 11 . ( 3 ) التقرير الإ قليمي للهجرة الدولية العربية: الهجرة الدولية والتنمية ، مرجع سابق، ص 48 . ( 4 ) تقرير الهجرة الدولية لعا 1022 : الهجرة والنزو والتنمية في منطقة عربية ماتغيرة ، مرجع سابق، ص 13 .

17

الرسم ال بياني رقم ( 1 ) د نسبة المهاجرين لأ ِّ د َ ح ُ ي هم بلدان المنشأ نحاو دول الخليج عا 1021 ( 1 )

إندونيسيا

4%

سائر بلدان العا 16%

الهند

30%

مصر

11%

بنغلاديش

البلدان العربية الأ

14%

خرى

باكيستان

12%

13%

اعتماد جاء و دوا لس التعاون الخليجي على ُ الع اام المهاجري ن نتيجةة تةدفق الموارد عائدات الطبيعية، الذي أفسح المجاا تنفيذ أمام إنمائية خطط طموحة، كمةا أن القوى حجم صغر ا لعاملة المحلية دفع بأصحا العمل إ الاستعانة بعماا الخارج من ِّ لسد النق ، نظام وأعطى الكفالة دوا في لس التعاون أصحا العمل ً ا هامش ً ا كبير اارية من عماا لاستقدام أجانب. بعض وتفيد التقديرات اليد هجرة بأن العاملةة إ المنطقة جعلها ل  المرتبة في الثالثة أعداد حيث من المهاجرين العالم في المعاصر، مباررة العاملة اليد هجرة بعد كايرأم إ الشمالية وأوروبا ( 2 ) . وقد استقبلت هذه المجموعة من البلدان قرابة 33 . 7 مليون مهاجر في عام 3041 مقابل 40 . 7 ملايةين مهةاجر في عةام ( 1 الم ) رجع السابق، ص 13 . ( 2 ) المرجع السابق ص ، 44 - 14 .

18

3000 ل المهاجرون في بلدان الخليج العربية قر  ك َ ، وقد ر ابة 40 % موع المهةاجرين من اء العالم، وقد احتلت كل من المملكة العربية السعودية والإمارات العربية  تلف أ  في المتحدة المرتبتين الرابعة والخامسة بين بلدان العالم من حيث عدد المهاجرين الوافةدين ( 8 . 040 . 111 (و ) 7 . 934 . 894 ) . ا على التوا ً مهاجر جدول ( رقم 4 ) ُ ي ِّ بي ن عدد المهاجرين إ دول الخليج خلال 1000 - 1021 ( 1 ) الدول 1000 1021 الفرق السعودية 5 . 263 . 388 9 . 060 . 433 3 . 797 . 045 الإمارات 2 . 446 . 675 7 . 826 . 981 5 . 380 . 306 الكويت 1 . 500 . 442 2 . 028 . 053 527 . 611

قطر

1 . 130 . 224

1 . 600 . 955

470 . 731

ُ مانع

488 . 424

1 . 112 . 032

623 . 608

ا لبحرين المجموع

484 . 420

729 . 357

244 . 937

11 . 808 . 030

22 . 357 . 811

10 . 549 . 781

در و الإرارة أن إ الإمارات العربية المتحةدة، سةج لت أعلةى نسةبة للمهاجرين إ  إجما السكان فيها بنسبة 91 % بينما ،  المرتبة في قطر تحل الثانيةة بنحو 71 % ثم ، الكويت ةب 40 % فالبحرين ةب 77 % بينما ، من كل سجلت سلطنة ُ مانع والسعودية النسب أقل دود  10 % ( 2 ) . وعليه، يمكن القوا إ : ا ن كلة مةن الإمارات والكويت أ وقطر صبحت ٍّ حد إ  تعا كبير خل ً لا في تركيبتها السكانية دي اافاظ على عدم تةدهور  لصالح المهاجرين الدوليين، بينما تواجه البحرين نسبة موا طنيها إ  إجما السكان. قطاع ويعمل كبير منةهم في أنشةطة البنةاء والخدمات، العمل ذل في بما  المنز تنظيم ويتم ، الهجرة الوافدة إ معظةم دوا لس التعاون أساس على قانون الكفالة الذي دد  قواعد الإقامة والعمل، وعادة ( 1 ) التقرير الإ قليمي للهجرة الدولية العربية: الهجرة الدولية والتنمية ، مرجع سابق، ص 47 . ( 2 الم ) رجع السابق، ص 49 .

19

الكفيل ر هو حكومية ( 1 ) . أ وقد رار تقرير اللجنة الاقتصادية والاجتماعية لغر بةي آسةيا ( ESCWA ) ، واحتلت كل من المملكة العربيةة السةعودية والإ مارات الع ربي ة المتحدة والكويت المراتب الأ في قائمة البلدان العربية المرسلة و للتحويلات المالية، وكانت الهند في قائمة الدوا المتلقية للتحويلات المالية العربية ؛ إ ذ بلغت حصة الهند وحدها قرابة 11 مليار دولار خلاا العام 3043 ( 2 ) . يوضح الرسم البياني رقم ( 4 ِ ) و ْ ج َ ه ة التحويلا ت المالية الخليجية للعا 1021 ( بالنسبة الم ئووية) ( 3 ) : العمل، كان سواء ً أوا مواطن جهة أو رركة التابع للأ مم المتحدة إ دوا ن أ لس التعاون الخليجي أ ُ صبحت ت َ ع  د أ مةن هةم مصادر التحويلات المالية في العالم

يكون ما

اليمن 2

سوريا

الهند

2

النيبال 3

بلدان خرى أ

مصر

8

الأ

ردن

باكيستان الفلبين بنغلادش

الهند 40

3

سريلانكا

4

بنغلادش 4

الفلبين 6

سريلانكا

باكيستان 8

الأردن نيبال

مصر

20

ديات  عداد ضخمة و إ نسان ية كةبيرة"،

( 1 ) عون، سنتيا ، باعشر، ريهام، "وافدون إ الخليج: أ مجلة الإ نساني، ( اللجنة الدولية للصليب الأ حمر، العدد 40

.

، رتاء 3044 ، ص)

44

( 2 ) اللجنة الاقتصادية والاجتماعية لغربةي آسيا، مسح التطورات الاقتصادية والاجتماعية في المنطقة العربية 1021 - 1024 ، الأ( مم المتحدة، بيروت، 3041 73 - 71 . )  الرسم البيا إن م عداد الباحث بالاعتماد على مسح التطورات الاقتصادية والاجتماعية في المنطقة العربية 3041 - 3041 71 . ( 3

ص ،)

، ص

41

تواجهه ٍّ د  ونلاحظ هنا أن أكى دوا الخليج هو اختلاا تةوازن القةوى العاملة لصالح الأجانب على حسا المحليين، أن كما عدد العةاملين المهةاجرين يفوق عدد المحليين أنفسهم بفارق كبير في معظةم البلةدان وفي العديةد مةن القطاعات، ولا تزاا إ دارة القوى العاملة واحدة م أكن ً ثر التحديات تعقيد ا بالنسبة  دوا الخليج ال اوا الوفاء بمتطلبات سوق العمل المحلي  ة راةم مةا له  شك ُ ت الأ عداد الكبيرة من العمالة الأجنبيةة مةن تبعةات اجتماعيةة وثقافية ة وسياسية ( 1 ) .

اكومات

( 1 ) العمالة المهاجرة في منطقة الخليج، ( مركز الدراسات الدولية والإ قليمية ب كلية الشؤون امعة الدولية جورجتاون، تقرير موجز رقم 3 ، قطر، 3044 4 - 3 .

)، ص

40

المبحث الثالث

وأ ا لج لية اللندية وتإثيراتل في دوم الب يج

العمالة الهندية في المنطقة العربية، لاسيما في دوا الخليج ،

ُ ي  ل تركز شك

معظم

عام ً ًّ ا مهم في نمو العلاقات بين الجانبين ؛ إ ذ تتلقى الهند أعلى نسبة من التحويلات المالية من قبل مواطنيها في المنطقة ُ ، وت  الجالية الهند  ية العاملة في دوا الخليج ثا لتدفق العمالة الهندية و إ المنطقةة، تشةير بعةض أن الدراسات إ البدايات الأ لتدفق العمالة الهندية و إ دوا الخليج ت عود إ عةام 4817 ً ث  ا عن فرص العمل ً ديد  ، و البحرين والكويت وقطر ( 2 ) . أكى جالية هندية منتشرة في العالم ( 1 ) . البدايات الأ  وفيما

لا

عد

في ا  وبعد زيادة تدف ق العوائد الن فطية منذ سبعين ات القرن العشرين أ ، خذت معدلات الهجرة الدولية دوا إ الخليج ، وخاصة القادمة من ربه القارة الهندية، ً تشهد تصاعد ا ًّ نوعي ا اةير مسةبوق وفرتها عملية التنمية الشاملة في  للاستفادة من فرص العمل ال دوا المجلس ( 3 ) . وأورد أ حد التقديرات للعمالة الآسيوية حقبة عند بدء الطفةرة النفطيةة أن  حجم هذه العمالة ال إجما صورة آنذاك  كانت في القادمين من ربه القةارة الهندية كان في حدود 470 ألف عامل، ومع ا لارتفاع الملحوظ في أسةعار الةنفط خلاا السبعينات من القرن العشر ين ، بدأت البلدان الخليجيةة في اسةتيراد آلاف ( 1 ) Kohli, Neha, Indian Migrants in the Gulf Countries, op. cit., p. 117. ( 2 ) Pradbam, Samir, India’s Economic and Political Presence in the Gulf: A Gulf Perspective, op. cit., p. 19. ( 3 الله، عبد ) " لس التعةاون لةدوا الخلة الهجرة الدولية والتركيبة السكانية في دوا يج العربية "، مرجع سابق ، ص 130 - 134 .

41

الأيد البنية التحتية  اللازمة لتحقيق الخطط التنموية ال لم تكن العمالة المحلية تفي باحتياجاتها ( 1 ) وقد . توجهت الهجرة الهندية اير الماهرة وربه الماهرة في ب ادئ الأ إ مر دوا الخلةيج ، وب إ صفة خاصة الإ مارات العربية المتحدة والكويت والسةعودية . وقةد لعةب ً المهاجرون الهنود دور ا ً ا بارز  مشكلة نق العمالة في دوا الخليج آنذاك العاملة من البلدان العربية والآسيوية بهدف المساهمة في إنشاء

ي

في حل ( 2 ) ،  وكانوا يشك أ - لون ي ال عمالة اير الماهرة وربه الماهرة - مةا نسةبته 70 % مةن موع العما لة الهندية في دوا الخليج ( 3 ) . وكانت معظم العمالة الهندية تأ في بادىء الأ مر من ولاية كير جنو في لا ار الهند نتيجة عدم توفر فرص ع مل كافية في الولاية، ولذل هاجر كثير مةن سكانه ا إ ً ث  الخليج ا عن فرص عمل خلاا سبعين ات القرن الماضةي ( 4 ) . ومنةذ ن ثماني ات القرن ال  عشرين بدأت العمالة الهندية الماهرة تتدف ق دوا إ الخليج ، بعةد التحسن الاقتصادي الذي طرأ عليها ( 5 ) ، أ وينحدر الب الهنود في الوقت اااضةر من الولايات الهندية الجنوبية ، بما في ذل ولاية أ ندرا بة ديشارا وتاميةل نةادو

لا وكير ( 6 ) . وبالمقابل، لا يزاا للجالي ة الهندية الع املة في دوا الخليج دور مهةم في تطور ونمو الاقتصاد الهندي ؛ حيث تضمن الجالية الهندية الكبيرة العاملة في الخلةيج ( 1 عبد ) ااق، ررا عاصم، "العمالة الأ جنبية في دوا الخليج العربية..الواقع والمأموا"، ورقة عمل مقدمة إ المؤتمر العربةي للمرأة والشبا لترسيخ اللغة الأ م، منظماة العمال العربية ، الأ مانة العامة لجامعة الدوا العربية، القاهرة، اير فى / رباط 3007 4 . ( 2 ) Kohli, Neha, Indian Migrants in the Gulf Countries, op. cit., p. 117. راماتشاندران، " الهنود العاملون في الخارج... ذراع جديد ة للنمو الاقتصادي " ، مرجع ( 3 ) Feiler, Gil, India’s Economic Relations with Israel and the Arabs, op. cit., p. 28. ( 4 ) راماتشاندران، " الهنود العاملون في الخارج...ذراع جديد ة للنمو الاقتصادي 433 . ) Ahmed, Zahid Shahab; Bhatnagar, Stuti, “Gulf States and the Conflict between India and Pakistan”, Journal of Asia Pacific Studies, Published by Japss Press for the Guild of Independent Scholars and the Central American Institute of Asia Pacific Studies (CAI-APS), vol. 1, no. 2, Florida/USA, May 2010, p. 271. ( 6 ) Pradbam, Samir, India’s Economic and Political Presence in the Gulf: A Gulf Perspective, p. 20. 441 - 441 . ( 5

ص ،

سابق، ص

ص ،"

44

ً لأ ا تدفق مواا ااوالات على الهند قادمة من المنطقة ( 1 ) . و على الرام من صعوبة ااصوا على معلومات دقيقة بشأن العدد الفعلةي للجالية الهندية في دوا الخليج ، فإنها أ صبح ُ ت ت  شك ل النسبة الأ كةى مةن عةدد العاملين الأ جانب في دوا الخليج ، و ً للإ اوفق حصاءات الهندية الصادرة عن الكتا السنوي لوزارة الشؤون الخارجية الهندية لعام 4897  ، مث لت العمالة الهندية في منطقة الخليج ً ا عنصر ًّ ا مهم ً ا وداعم للعلاقات الهندية - الخليجية ؛  فهناك حوا 1 ملايةين عامل هندي في دوا المنطقة العربية، منهم 1 . 7 في دوا الخلةيج، ازداد عدد العمالةة الهندية في السنوات اللاحقة منذ بدايات العقد الأ وا من القرن ااادي والعشرين؛ ففي تقرير جامع ة الد وا العربية لعام 3041 ، وتقرير الأ مم المتحدة والمنظمة الدولية للهجرة لعام 3047 فإن، عدد الهنود العاملين في دوا الخليج ارتفع من 3 . 1 مليةون هندي في عام 4880 إ 1 . 4 3000 ، ثم إ 4 . 9 في ويلاتهم السنوية  وبلغت أ كثر من 4 دولار ات مليار ( 2 ) وقد .

عامةل يني ملا

رةخ يني ملا

في عام يني ملا

. ن الج ِّ ويبي ( رقم دول

عام 3041

2 ) توزيع الجالية الهندية في دول الخليج خلال 2990 -

( 3 ) :

1021

( 1 ) ، اوبتا، براكري " الهند في الإ علام العرب ، "ية أ خبار الهند ، 44

يونيو / حزيةران 3040 ،

مرجع سابق.

( 2 ) عن: عكارة، سعيد، ً نقلا " العلاقات العربية - الهندية: الآ ماا والتحديات " ، مرجةع

44 . أ في حين رارت مصادر أ خرى، إ وجود 3 . 7

سابق، ص

مليون عامل هندي في دوا الخلةيج،

ويلاتهم السنوية قرابة  وتبلغ 4 مليارات دولار. انظر: الكعود، إ سراء رريف، الهند ومستقبل علاقاتها الدولياة ، (مكتةب افةران للخدمات الطباعية، بغداد، 3044 87 .

)، ص

: الهجرة والنزو والتنمية في منطقة عربياة - 14 و. التقرير الإ قليمي للهجرة الدولية العربية: الهجرة

( 3 ) انظر: تقرير الهجرة الدولية لعا 1022

ة متغير ، مرجع سابق،

ص

10

الدولية والتنمية ، مرجع سابق،

.

ص

30

45

Page 1 Page 2 Page 3 Page 4 Page 5 Page 6 Page 7 Page 8 Page 9 Page 10 Page 11 Page 12 Page 13 Page 14 Page 15 Page 16 Page 17 Page 18 Page 19 Page 20 Page 21 Page 22 Page 23 Page 24 Page 25 Page 26 Page 27 Page 28 Page 29 Page 30 Page 31 Page 32 Page 33 Page 34 Page 35 Page 36 Page 37 Page 38 Page 39 Page 40 Page 41 Page 42 Page 43 Page 44 Page 45 Page 46 Page 47 Page 48 Page 49 Page 50 Page 51 Page 52 Page 53 Page 54 Page 55 Page 56 Page 57 Page 58 Page 59 Page 60 Page 61 Page 62 Page 63 Page 64 Page 65 Page 66 Page 67 Page 68 Page 69 Page 70 Page 71 Page 72 Page 73 Page 74 Page 75 Page 76 Page 77 Page 78 Page 79 Page 80 Page 81 Page 82 Page 83 Page 84 Page 85 Page 86 Page 87 Page 88 Page 89 Page 90 Page 91 Page 92 Page 93 Page 94 Page 95 Page 96 Page 97 Page 98 Page 99 Page 100 Page 101 Page 102 Page 103 Page 104 Page 105 Page 106 Page 107 Page 108 Page 109 Page 110 Page 111 Page 112 Page 113 Page 114 Page 115 Page 116 Page 117 Page 118 Page 119 Page 120 Page 121 Page 122 Page 123 Page 124 Page 125 Page 126 Page 127 Page 128 Page 129 Page 130 Page 131 Page 132 Page 133 Page 134 Page 135 Page 136 Page 137 Page 138 Page 139 Page 140 Page 141 Page 142 Page 143 Page 144 Page 145 Page 146 Page 147 Page 148 Page 149 Page 150 Page 151 Page 152 Page 153 Page 154 Page 155 Page 156 Page 157 Page 158 Page 159 Page 160 Page 161 Page 162 Page 163 Page 164 Page 165 Page 166 Page 167 Page 168

Made with FlippingBook Online newsletter