الفيدرالية في الصومال: أطماع التقسيم وتحديات الوحدة

سلسلة أوراق الجزيرة رقم 63

1440 هـ

الطبعة الأولى: أيلول / سبتمبر 2018 -م

ردمك 978-614-01-2461-5

جميع الحقوق محفوظة

الدوحة قطر -

)+

( 871

- 1810349

- 1810491

هواتف: 1810494

( 871 )+ - البريد الإلكتروني: E-mail: jcforstudies@aljazeera.net

فاكس: 1914114

يمنع نسخ أو استعمال أي جزء من هذا الكتاب بأية وسيلة تصويرية أو إلكترونية أو ميكانيكية بما في ذلك التسجيل الفوتوغرافي والتسجيل على أشرطة أو أقراص مقروءة أو بأية وسيلة نشر أخرى بما فيها حفظ المعلومات، واسترجاعها من دون إذن خطي من الناشر.

التنضيد وفرز الألوان: أبجد غرافيكس ، بيروت - هاتف (+9611) 785107 الطباعة: مطابع الدار العربية للعلوم ، بيروت - هاتف (+9611) 786233

شكر وتقدير

زيرر لددااار لمركز ا

يتقدم ف  ل َ ؤ ُ الم بوافر الشكر والتقدير

ل  ويأمل أن يمث هراا العلرل إضر فة  العدوم السي اية ال تهتم ب لشرأن الصروم

لمس همته في نشر مص دا المعرفة،

لدلكتبة العربية ولمكتبة

بشكل خ ص. كل يتقد زيل الشكر لكل من أارمم في إدرداد م الكتر مود لم يكن هراا وإخراجه في صواته النم ئية؛ فبدون تض فر تدك ا زيرر ص ب لشكر إداا البحرو رركرز ا  العلل ليرى النوا. و ا رن قشة التصوا ً لددااا لمس ددته في تطوير الكت بدء و الإطر ا ا رراجعة فصول الكتر وإبرداء المظاتر ب رر ً الع م، مروا توي ته. كلر يشركر إداا  بتنسيق النص وترتيب ً تطويره ، وانتم ء النشر والعظق الع مة ب لمركز لمس ددته في تأمين المراال النم ئية لهاا ، وأي  العلل من قبيل التدقيق الد وي والتصليم والإخراج الف قسم ً ض الإداا والتنسيق لمت بعة دلدية الطب دة والتوزيع.

5

المحتويات مقدمة ................................ ................................ ............... 8 نظري مدخل : الدولة الفيدرالي ................................ ............... 31 المبحث الأول: مفاهيم الفيدرالية ومراجعها الفكرية ................................ .... 47 المبحث الثاني: الدولة المركزية واللامركزية والكونفيدرالية .................... 31

والنظام

وأشكالها

السياسي الصومالي ............... 11

والفكر

العربي

المبحث الثالث: الفيدرالية المجال في

الفوضى الخلاقة ......

إلى

النظام السياسي في الصومال الدولة سقوط من

الفصل الأول :

94

) ........... 31

- 4840

( 4811 - 4848

المبحث الأول: أوضاع الصومال السياسية قبل الاستقلال

) ................... 38 ) ...................... 43 ) ....................... 71

( 4840

الصومال

المدني في

المبحث الثاني: نظام الحكم المبحث الثالث: نظام الحكم

- 4884

( 4848

المركزي العسكري

( 4884

المركزية

المبحث الرابع: أسباب الدولة سقوط وعوامل

......... 13

المستعمر الجوار إلى

الفيدرالية في الصومال إرث من

الفصل الثاني :

مشروع

َّ مز الاستعمار الغربي

........................ 93 الصومال ................... 88

المبحث الأول: الصومال الكبير قه حلم :

الثاني: الدور الإقليمي والإفريقي تمزيق في

المب

وحدة

حث

الصومال ........................ 408

ةي والسياس

المبحث الثالث: المح ا القبلية صصة ة َ ل َ ر ْ د َ الرابع: ف الصومال : المبحث الخامس: النظام الفيدرالي المبحث

في

الداخلي ........... 443

الواقع وسياقات

الأجندة الإقليمية

........................... 438 والتحديات .................. 311

النجاح وعوامل والفشل

تجربة الفيدرالية في الصومال الفرص ..

ا لفصل الثالث :

ن ( ِّ كو ُ الم الاجتماعي ..... ) والقبلي

المبحث الأول: الفيدرالية في الصومال الداخل من نظرة : المبحث الثاني: الإشكاليات السياسية

414

للنظام الفيدرالي في الصومال .....

والاقتصادية

والإدارية

417

وتهديدات الانقسام .............. 437

الوحدة مستقبل

الفيدرالي :

المبحث الثالث: الص

ومال

................................ ................................ ........... 447 قائمة المراجع ................................ ................................ .... 474

خاتمة

7

مقدمة

و صراد مرير  ظل الصوم ل ددى مدى دقود من الزمن ً ث  ر الع لمية الث نية  منا ا قيق مشروع "ادم الصوم ل الكبير"  دن دم ب اليوم في المنتوا السي اي  إلا أن ذلك ا والااتراتيجي نطقة ر القرن الإ فريق ي بعيد المن ل، بل أصبحت وارد الصروم ل ممردد ب لانقس م والشرخ العليق نتيجة التن ار القبدي والصراد السي ارية الداين أدقب ااتقظل الصوم ل مطدع الستين من القرن العشرين.  د َ ع ُ وي الصوم ل من أكثر الدول الإ فريق تأثر وتضر  ية ال را اجي والإقديلي  ب لتدخل ا ؛ فلنا انهي ا النتر م المركرزي أوائرل التسعين من القرن الم ضي كر واا اي اة إبق ء المشرمد ات دول ا وا من الفوضى السي ارية واممنيرة،  الصوم المتظطم ددى برل وخططت لتقسيله وتمزيقه، فخرجت إلى العدن د م 4881 وثيقة تقسيم الصوم ل دبر النت م الفيداا ، كنت م اي اي ق بل لدتطبيرق في هراا ُ الق طر العر بري من القرن الإ فريق ي، وهي اي ا تمزيق إقديلية بر ً المجتلع الدو ش هد ا دديم واا اد يرة ، وذلك بعد أن أوكل لدول ا ة بين امطراف الصوم لية منا د م  مؤتمرا المص 4884 . ولفمم هاه السي ا الإقد اجية في الصوم ل  يلية والتدخظ ا وأطل دم ، ي  ادتلد الب اث المنمج الت ا والمنمج الوصفي التحديدري لمق ابة أجندته وأهدافم وخدفي ته ، كل ادتلد ديل المضلون  لداااة

9

تن ولت موضوع هراا  لكت ب وامدبي ال

ر ا  ط َ ؤ ُ ت  السردي ال

ددى مدخل نترري و ثظثرة

البحث، ويشتلل الكت ذلك في ضوء

ِّ فصول تبي ن خدفي تقسيم الصوم ل من خظل النت م الفيداا . بحثوي ُ المدخل  النتري َ المف هيم ب لإض فة إلى مف هيم الدولة المركزية والكونفيداالية،

َ المرتبطة بتعريف الفيرداالي ،

 ويسرد الضروء

ً أيض لاايل في الدول  الر ً تعيش أوض د مش بهة لدصوم ل ؛ ايث تواجه ً وضرع اي اريا غرير ا هشا ً مستقر، واقتص د ، و ً أمنيا ضعيف ً وضع ، مثرل الريلن والعررا والسودان. ويتن ول الفصل امول المعنون رب "النت م السي اي في الصوم ل.. نم ظقة"،  اقوط الدولة إلى الفوضى ا َ اموض ع شمده  السي اية ال الصوم ل في الفتر الملتد بين 4811 و 4840 ، وذلك لفمم ا لتراكل السي اية الراهنة، ً ويرصد أيض ُ لم ت  كوم المدنية ال  ا عل ر طروي ً ظ اوى تسع انوا ، وك نت اكوم ضعيفة أدقبم نت م دسركري امتد لعقدين من الزمن، ويبحث في دوامل اقوط ا لدولرة المركزيرة ب لصوم ل مطدع التسعين من القرن العشرين . ا الفيداالية في ددى المج ل بري، رالع

 أم الفصل الث ، وهو ب عنوان "مشروع الفيداالية في الصوم ل. . واا" من إا المستعلر إلى ا ، فيتن ول مشروع النتر م الفيرداا في الصوم ل من خظل ااتقص ء دوا المستعلر ال ر بري في تمزيق الربظد ، و ً أيض امدواا الإقديلية ( إ ثيوبي وكيني ) في فر هاا النت م من خظل ة بين الفص ئل الصوم لية،  مؤتمرا المص ولة للإج بة ددى اؤال  في يرتب رستقبل الصوم ل: هل الفيداالية ال لمعضدة الصوم ل أم بدايرة ك؟ فك الت

01

ويع الفصل الث لث المعنون ب ربة " ر الفيداالية في الصوم ل.. الفرص والتحدي إ" ُ ت  شك لي الفيداالية في الصوم ل، وال ر َ ق ِّ و فرص تطبيق نت م فيداا ، دي الفس  في ظل ي فس ء القبدي ة المنقسرل ة بين النت م الفيداا وخي ا الواد والمركزية.

00

مدخل نظري

 الدولة والنظام الفيدرا

01

، بررز إلى

اقوط الدولة المركزية في ال صوم ل در م 4884

دقب

العدن مستقبل النت م السي اي في الصوم ل، وذلك بعد إ صرو خم د ك نت تن دي بنت م م ير يررى  امازا السي اية ال في الفيدااليرة َ ظص  ا الوايد لدعش ئر الصوم لية، ل ً وضرل ن ظارتقراا ال سي اري ومدخ ً ظ ِ لدولة ٍ مؤاس ٍ ديمقراطية و ا  تقود شعبم لرخ ء واممن. ري و هاا النق ش في دية وإقديلية بعد صرراع مريرر  أوا ط مع العسكر الاي ً أذا الصروم ليين صرنوف َ مرن المع نر ، وم ثر ل ً ا تهديد لدلستقبل السي اي ل دول ا واا الصوم ( إ ثيوبي وكينير )؛ إذ

ك ن يددم الثوا ا وارك الثواا في إثيوبي مرن أجرل اارتع د ال صوم ل ال ر بري إ من ثيوبي ، إلا أن م يمدد ا لصوم ل ا ليا أكبر ممر يواده، ويتلثل في إق مة ي به  دية  دولة صوم لية ا إ دااا شكدية فيداالية لا كومة المركزية بل مرن دواصرم دول  تأتيم اموامر من ا أخرى. و قبل الشروع في أاب ودوافع الفيداالية في الصروم ل، نستمل هاا المدخل ب اتقص ء مف هيم الفيداالية، و الدولرة المركزيرة، والكونفيداالية. كل ا الفيداالية في انتن ول المجر ل العر برري، وخ صة  ال تواجه ً مم ثدة للأزمة الصوم لية، ونبحرث ً أيض كيف تراخت فكر الفيداالية في الفكر السي اري الصروم ، نرصد و وجم النتر الس ئد في الفكر السي ا ي الصوم في ظل بيئة مشحونة ب لانقس م العش ئري والمن طقي في البظد.

اصد

ظروف

في الدول

05

وبعد من قشة مف هيم الفيداالية وم يرافقمر مرن مصرطدح أخرى، يتن ول الب اث في الفصل امول ل َ رديث  ا َ التر اي دنتر م السي اي في الصوم ل، ا ً ااصد اموض ع السي ابقت ااتقظل  اية ال الصوم ل، ومن  كوم المدنية ال  ثم ا أدقبت الااتقظل، وبعرده يتن ول وصول العسكر إلى السدطة واقوط النت م العسكري والم ش كل الو فوضى ال سي اية  ال أدخدت البظد في ِّ أتون فيداالية تعل ق الشررخ الصوم وتفتت النسيج الاجتل دي دش ئر يا .قيا ومن ط

06

المبحث الأول

مفاهيم الفيدرالية ومراجعها الفكرية

ليس هن ك تعريف مواد ج مع لدفيداالية بسبب اخرتظف رااء الفقم ء الداتوايين اول مدلول المصطدح ، عزى ذلرك ُ وي لاخرتظف ا الفيداالية وتطبيق ته ؛ إذ ليس هن ك نموذج وااد  في الدول ال ادتلد النت م الفيداا ، وهو مر أدى إلى أن يتصرف مصرطدح الفيداالية ب ل لو في الدااا الداتواية والسي اية وقد . أاجرع البعض ذلك إلى أن هاا المفموم مرتب ب لنت م السي اري، والسردطة والديمقراطية والتلثيل السي اي وتقرير المصير ؛ لالك ف ً مو دائل معر

لسوء الفمم والتطبيق ( 1 ) . ونتيجة ل عد م وضوح مصطدح الفيداالية وتعدد تعريف ته ومف هيله، انقتر من المدلول الد والا وي صرطظا ي قبرل النتر في التج ا الفيداالية. -أ التعريف اللغوي: الفيداالية مصطدح ذو (  أصل لاتي Foedus ) ، المع هرد  وتعر والاتف يرى كل . بعض الب اثين أن الفيداالية مرن المصرطدح ( 1 ) العواك، دبد ليد دكيل  ا ، الف يدرالية في سوريا والإشكاليات المعاصرة ، ( معمد شر المتوا لددااا والتردايب، (د. ) ، 14 مر ا / ذاا ر 3047 ) ، الدخول: َ (ت اي 43 أكتوبر / تشرين امول 3049 4 . http://www.eminstitute.org/cms/filesup/Federalism_in_Syria.pdf

)، ص

07

الفضف ضة، ب ذلك و سبب ددم الاتف ددى مردلوله الاصرطظاي والصعوبة في وضع تعريف له بشكل واضح ( 1 ) . و الفيداالية مشتقة من ( federalism ) أو ( federation تدف ن من  )، إلا أن هاين المصطدحين والدلالة ايث المع ؛ َ إذ إن الف ْ د َ ا َ ل نرب الفدسرفي ة يقصد به ا أي ، مبدأ الفيداالية ، فيه الفيداالية التنتيم السي اري  في الوقت الاي تع إو نش ء النت م الفيداا . تفق ددى مصطدح مواد لدفيداالية فقرد ُ ولم ي ُ أ طدق دديم أكثر من : وصف 4 . دية  الدولة الا . 3 . د المركزي  الا . 1 . الدولة الفيداالية . 1 . د الفيداا  الا . 3 . د الداتواي  الا . 4 . الدولة التع هدية . -ب التعريف الاصطلاحي: اختدف الب اثون - ب ختظف مرراجعمم الفكريرة وامك ديميرة والسي اية في - ديد مدلول  الفيداالية وتعيين معن ه الاصرطظاي ، ومن الممم الإش ا هن إلى رااء بعض امك ديميين والفقم ء القر نونيين والداتوايين والب اثين السي ايين ال ربي ين الاصرطظاي بشأن المع ل دفيداالية واد في مراجع الفكر العر  ، وكالك الآااء ال بري. ( 1 ا ) لس مرائي، مصعب ادل ن أحمد ، النظام ال و  فيدرا أ ثره على الوحددة المجتمعية .. نظر ة فقهية معاصرة ( ، كدية العدوم الإاظمية ج معة ب رداد، ب داد ، 10 يونيو / ازيران 3044 ، ص) 4 .

08

الفيدرالية في مراجع الفكر الغربي در ف د لم السي اة المتخصص في الدااا الفيداالية ، داني ل إلازاا ( Daniel Elazar )، مصطدح الفيداالية ب " ر نم الترتيب السي اي الراي

يرب الوادا ا لسي اية الص ير ب لنت م السي اي مرن خرظل توزيرع و يكفل حم ية  كوم الص رى، ددى  كومة الكبرى وا  السدطة بين ا  كومتين ويمك  السدط المت اة لكدت ا نم من رليرة اار ذ القرراا " ( 1 ) . ووصف إلازاا د الفيداا تقسريم السردطة ب لشرراكة  في تعريفة لظ ، ً مؤكد ا بالك تقسي رب أن تنر قش ، قيقية بين دد مراكز  م السدطة ا قيق أهداف مشتركة  الترتيب التع ونية مع بعضم البعض من أجل ( 2 ) . دد  الفقيه و الدارتواي، كينيرث وير ا ( Kenneth Wheare ،) كومتين الع مة  الفيداالية بأنه منمج تقسيم السدط بين ا والإقديليرة في إط ا تنسيقي ور خر مستقل ( 3 ) و،  م يميز هاا التعريف هو أادوبه القر نو الاي يقسم السدط إلى من طق اختصص مستقدة وأخرى مشتركة. أم امك ديمي اون لد واتس ( Ronald L. Watts ) فيعرف الفيدااليرة بأنه أنتلة اكم اي اية مرك لع برين واردا قويرة مكونرة ، بة كومة الع مة قوية مع تمت  لدحكومة، وا  ع كل ج نرب ب لسردط الر يوكدم إليم الشعب من خظل الداتوا ( 4 ) . ( 1 ) العواك، الفيدرالية في سوريا والإشكاليات المعاصرة ، مرجع ا بق، ص 9 . ( 2 ) ااول، د بد خ لد، "السي اة اممنية في الدولة الفيداالية، داااة مق انة"، مركز الدراسات المستقبلية ، 1 م ا / ذاا ر 3049 ، الردخول: َ (ت اي 37 م يو / أي ا 3049 ) : https://www.centerfs.org/files/2018/03/2-Vol.1-No.1a.pdf ( 3 ) العواك، الفيدرالية في سوريا والإشكاليات المعاصرة ، مرجع ا بق، ص 9 . ( 4 ) المرجع الس بق.

09

وفي ذا الإط ا ، دد در لم السي ارة،  اوجرر ديفدارون ( Roger Davidson )، الفيداالية بأ تقوم هيكديترم  الدولة ال ددى كل من اكومة مركزية واكوم موجود في وادا اي اية أص ر تددى الولاي أو الم ن طق، وهاه الوادا السي اية الصر ير تعطي بعض قوته السي اية لدحكومة المركزية لكي تعلل مرن أجرل خدمة المواطنين ( 1 ) . الفيدرالية في مراجع الفكر العربي لا يوجد في مراجع الفكر العر بري تن ولت مسألة الفيداالية  ال مصطدح مواد يق بل المصطدح الإ ديزي ( State Federal ) أو الفرنسي ( État Fédéral ؛) ر د  فمن ك من يطدق دديم الدولة الفيداالية أو الا الفيدا ا دية.  د الداتواي أو الدولة التع هدية أو الا  أو الا ويزداد هاا الاختظف إذا أخان بعين الادتب ا أنه ليس هن ك صي ة فيدااليرة مواد يمكن وصفم ب ب أن لنت م المواد الاي تتقيد به الدول  ال تعتلد النت م ا تسعى للأخا ب لفيدااليرة  لفيداا في الع لم، أو تدك ال كنل جديد لدحكم . و ِّ يعر يف دد شكري الفيداالية بأنه تنتيم اي اي له صفة الدوام ً لودة من امفراد يقطنون إقديل يضم ً معين ضعون لسدطة اي اية  و ، وهاا أقر لتعريف الدولة بشكل د م وليس له أي خصوصرية درن الدولة الفيداالية ( 2 ) . ( 1 ) المرجع الس بق. ( 2 ) العواك، الفيدرالية في سوريا والإشكاليات المعاصدرة، مرجرع ار بق،

نه تدك

.

ص

40

11

دبد الله  بسيو  أم دبد ال ، فيحدد الفيداالية ب " ر د يضرم  ا ليرع ديرة واارد ، تنرمض  دد دول تندمج جميعم في دولة ا اجية ب ام جميع امدض ء، وتتولى كرالك إجر ز  الاختص ص ا ج نب من الشؤون الداخدية لدويظ د  " الا ( 1 ) . ويعرفمر دصر م اديل ن بأنه " شكل مرن أشرك ل التنتريم الاجتلر دي والثقر في والاقتص دي والسي اي ؛ فمي تنتيم داتواي إدااي ". أم اسن جد بري، د ما فيرى أن لدفيداالية مع ورخر خ صار ،

ص فيك د يرادف معن ه الداتواي الاي يتلث  ا وأم المع ل في قير م توا فق بين وادا اي اية ددى امتظك كل منم أجزاء مرن اري د الدولة الإقديلية والسي اية ( 2 ) . ويمكن تقديم تعريف ش مل لدفيداالية ب دتب اه ً تنتيل ، اضع روجبه دد دول أو ولاي إلى اكومة دية أددى منم ، وينطوي هاا التنتيم ددى و  ا جمين أادهم خ اجي ؛ اجية، و  د كدولة وااد في ميدان السي د ا  ايث يتمر الا الآخر د في  تش اك اكومة الا  داخدي يتسم بتعدد الكي ن الداتواية ال مم ااة السي د الداخدية. ً

اي اريا

داخديا داتوايا

مركب

( 1 ) ااول، خضر ا جي، ددي، دبد ال فو ا كريم، " الفيداالية.. مظاتر ق نونية وموضودية د مة" ، مجلة جامعة كركوك، (المجدرد 1 ، العردد 4 ، 3008 ، ص) 3 . ( 2 ) العواك، الفيدرالية في سوريا والإشكال يات المعاصدرة، مرجرع ار بق،

.

ص

40

10

المبحث الثاني

الدولة المركزية واللامركزية والكونفيدرالية وأشكالها

أو لاا : المركزية -أ التعريف اللغوي:

ز، وينحصر مدلوله السي اي في َ ك ْ ر َ المركزية مصدا صن دي من م نت م يقضي ة بتبعي البظد وااد ائيس لمركز ( 1 ) ، وهو أاردو إدااي يؤدي ليع إلى السدط دود ددد بيد  امفرراد المنتلرة كلة. ونقيضه الظمركزية وهو النت م الاي يمنح  الإدااية ا الوادا من الااتقظل المحدي. ً رافية المختدفة نود ا -ب التعريف الاصطلاحي: ف عر ُ ت المركزية ب أنه اصر المم م والمسؤولي والوظ ئف في نقطة  وااد من الدولة تمث ل د صلتم ، كومة والبرلم ن والمحكلة  مثل ائيس ا العدي لددولة والمجدس امددى لدقض ء. ( 1 ) "المركزية ،" معجم المعاني، (د. ) ، الردخول َ (ت اي : 37 مر يو / أير ا 3049 ) : https://www.almaany.com/ar/dict/ar-ar/%D9%85%D8%B1%D9% 83%D8%B2%D9%8A%D8%A9

في

مرن

11

وتعتبر المرك زية فدسفة لدتنتيم والإداا تتضلن دنصرين أا ا ،يني هم ( 1 ) : 4 . التوزيع الاختي اي: ويقصد به أنواع السردط الملنوارة ط الق ئلة  لتطوير ا : مثل ، السي ا واختي ا الواريدة المن ابة لدرق بة ددى امداء وتمركز السدطة. 3 . تمركز السدطة: ايث إ ن القرااا الم يوية لا  ملة وا تفو ً إلى الإدااا وامقس م نتر طواته واس ايتم ب لنسربة  ا لدتنتيم، وإنم تقوم به الإداا العدي . لا أخرى متعدد يمكن تفويض السدطة فيم ، من ولكن هن ك بينم : - لرل المسرؤولية  توفير المديرين امكف ء الاين بإمكر نهم والقدا ددى اا ذ القرااا السديلة جة.  دند ا يرتوف - م ز التنتيلي المفو طر الرق بة المن ابة ددى أداء ا إليه السدطة. - فدسفة القي د العدي لدتنتيم ونترته الظمركزية وتطبيق ته . -ج صور المركزية الإدارية : هن ك صوات ن لدلركزية الإدااية، وهم : التركيز الإدااي ودردم التركيز الإدااي. 4 الص . وا امولى (التركيز الإدااي) : ايرث تتركرز جميرع السدط الإدااية في يد الوزااء ب لع صلة ؛ و يشرف هؤلاء ) ير الاجتل دي،  جمعية ا مفاهيم حول المركزية واللامركزية، أبريل / نيس ن 3041 الدخول: َ ، (ت اي 37 م يو / 3049 :) ( 1

أي ا

https://bit.ly/2Ad9uTV

14

دية  ددى جميع المرافق الع مة وطنية أو ، أي لا يكون هنر ك ل لعلل المج لس البددية أو الإقديلية للإشراف ددى المرافق يث يرك  المحدية ِّ ز أمر البت والتقرير الن م ئي في جميع شؤون كومة المركزية  الوظيفة الإدااية في يد ا فد . دوزااء اردطة إصداا القرااا النم ئية أو تعديدم أو إل ئم ، كلر يرتم ااتك ا ادطة التعيين في الوظ ئف الع مة . 3 . الصوا الث نية (ددم التركيز الإدااي) : ايث ُ ي َ خ و و ل موظف الوزاا ، في الع صلة أو في الو لاي اواء رفرردهم أو في ن ، شكل َ البت في بعرض اممروا دون ا جرة 4 . إن امخا ب لإداا المركزية يؤدي إلى الواد الإدااية في الدولة مم كومة المركزية  يسلح بتثبيت ادط ن ا ، رح اممرر وقد ب لنسبة لدجزائر غد ا الااتقظل ومك نم من منع التجزئة. 3 . ً توايد الإداا وتن اقم تبع لتوايد أا ليب وأنم ط النش ط تدف مرافق الدولة كل يرؤدي مرع طرول  الإدااي في التجربة إلى ااتقراا الإجراءا ووضوام ويصل إ قيق  لى إ اردة في ز امدل ل الإدااية. 1 . امخا ب لإداا المركزية هو امادو الإدااي الوايد الاي دم ددى  تهدف إلى أداء ا  يظئم المرافق الع مة الوطنية ال ) ير الاجتل دي،  جمعية ا مفاهيم حول المركزية واللامركزية، مرجع ا بق . الرجوع إلى الوزير. وقد أصبح ذلك ضروا مدح ة في تنتيم الدولة وب لت ظمر المراايم التنتيلية ( 1 ) .

ولاية

-د مزايا المركزية :

( 1

15

ليع أفراد الشعب بنفس الشروط وبصروا نط وااع و منتلة. 1 . تس دد المركزية ددى انتق ء اج ل الإداا بطريقة التعريين، ربر  وبالك تتلكن من انتق ء الرجر ل امكفر ء ذوي ا الق نونية والإدااية. ( 1 ) 3 . واد القراا. 4 . العدالة في توزيع المن فع. 7 . دقة النت م. لود من ايث صعوبة ام النت م ب خا ب لاقتراار تصطدم ب لبيروقراطية.  وإادا الت ييرا ال 3 . انش ل القي ديين في السدطة المركزية بأموا ث نويرة ددرى يوية والرئيسية.  اس المواضيع ا 1 . َ ت ُ ح ُ ول المركزية دون اا ذ قرااا مظئلة لطبيعة وظرروف قير  امق ليم والمح فت مم يؤدي إلى فشل التنتريم في ق أهدافه. 1 . الب ء في إ ز المع مظ نتيجة لدروتين الإدااي والتعقيرد بسبب كثر الرئ ا المتعدد في الإداا المركزية. 3 . كلين، إذا أخا  اظح في يد ا شركل الضر ددرى المواطنين ب لتعطيل في تصريف امموا بسوء نية ؛ إذ إ ن الإداا 4 . لا تشجع المركزية ددى الابتك ا واوح المب دا . و يتصرف

-هـ عيوب المركزية :

هاا

) المرجع الس بق .

( 1

16

ً د بطئ  المركزية تول في اير الع لل والإداا وتؤدي إلى ترراكم القض ي أم م الإداا المركزية، وهاا العيب يترتب ددى العيب ق ب لب ء في الإ  الس بق المتعد ز مم يؤدي إلى تأخر البت وإلى صدوا قرااا قد تكون د جدة غير مداواة، كلر أنهر تؤدي إلى ة امموا ك فة رع توضع لمع  دول ال  في ا

تم ثل

تدفة دون الاهتل م  مواد لقض ي قد تكون

أنه تضع ادو ً لا

صة لكل منم .  ب موض ع والتروف ا

4 . امادو غير ال ديمقراطي. 7 اا ذ القراا وتنفياه. 9 . ددم مراد ظروف كل منطقة ( 1 ) .

ء ب .

ثانيا ا: اللامركزية -أ التعريف اللغوي:

مصطدح الظمركزية  د َ ع ُ ي متعدد  المعر ويشرلل العديرد مرن التواهر اا ذ ادطة نقل ددى ويدل . القراا من كومة  ا المركزيرة إلى أفردم المحدية . وتتع مل المع جم الد وية مع الظمركزية كت هر اي اية تعتلد في اما تفويض ددى اا ذ ادطة القراا إلى مستوي تدفة  بد وموزدة ً اا ذ يتم أن من لا القراا وااد مركز من ( 2 ) . ( 1 ) المرجع الس بق. ( 2 ) النلر، مصطفى ، "الظمركزية في كم..المف هيم  ا وامنم ط" ، المعهد المصدر للدراسات، 44 أكتوبر / تشرين امول 3047 ، الدخول: َ (ت اي 37 م يو / أير ا 3049 :) https://bit.ly/2sMlOni

17

-ب التعريف الاصطلاحي:

الظمركزية هي دب ا دن توزيع المم م والوظ ئف ددرى نقر ط اسب ددد السك ن  الترا الوط : مثل ، البددية ، و الدائر ، و الولاية. و ُ ي  لث ل المجدس المنتخب ق دد الظمركزية ومك ن مش اكة المواطنين في تسيير الشؤون العلومية ، وهن ك: 4 الظمر . كزية السي اية: تتوزع فيم متر هر السري د برين كومة المركزية والولاي ،  ا فتكون هن ك ادطة تشرريعية دية تم ا اختص ص ته ددرى ك فرة  وتنفياية وقض ئية ا أاج ء إقديم الدولة، وااه ادطة تشريعية وتنفياية 3 . الظمركزية الإدااية: ُ ي َ د به قص توزيع الوظ ئف الإدااية بين كومة المركزية في الع صلة وبين الهيئ المحدية المنتخبرة،  ا ت  يث تكون هاه الهيئ في مم ااتم لوظيفتم الإدااية  كومة المركزية،  إشراف واق بة ا و لا تكون خ ضرعة لهر ً خضود ائ ايا ( 1 ) . ، ولالك ً غ لب م يقترن موضوع الظمركزية ا لإداايرة بنتريرة الإداا المحدية وبنت م المؤاس الع مة . ويتضح من هاا التعريرف أن الظمركزية الإدااية تقوم ددى توزيع الاختص صر الإداايرة برين كومة المركزية والهيئ المحدية  ا ، أي خدق ددد من الهيئ الإداايرة لس تتكون في نب الدولة تتخصص في إدااته الع مة لودم من أدض ء منتخبين بوااطة الشعب ددى مستوى البددية والولاية. ( 1 ) ير الاجتل دي  جمعية ا ، مفاهيم حول المركزية واللامركزيدة ، مرجرع ا بق. وقض ئية في الولاي .

وتقوم

18

-ج مزايا اللامركزية :

ديده لظمركزية رؤاسرة 

يوضح بيتر دااك ا ( Peter Drucker

في )

ن الظمركزية أد إلى اا ذ قررااا أاررع

جنرال موتوا أ كية ير امم ز

وأكثر مظ ء مة وف ددية لظاتج بة للأموا الت لية: 4 . التحسن في تطوير امداء. 3 . زي د معنوي المديرين مداء مم ممم. 1 . توايع نط الوظ ئف رختدف امجمز .

ف لظمركزية من الملكن أن تكون مؤثر وف ددة دن طريق إدط ء المرؤواين ادط وااعة بينل تفر في نفس الوقت الرق بة المركزية ددى أنشطة معينة تس دد ددى تأكي د نت م ق بل لدتطبيق وأكثر ااتج بة. ً إف ، ودلوم ن مزاي الظمركزية تعتبر ديو المركزية. -د عيوب اللامركزية : 4 . إن التل دي أو المب ل ة في تطبي ق الظمركزية بشكل مطدرق يمكن أن يؤدي إلى المس بواد الدولة وقرو واردطة ا  الإداا المركزية دندم تعطى امولوية لدلص وتؤثر لمحدية موية ددى مصدحة الدولة، وهاا م يؤدي إلى زاع النزدة ا ُ وخدق الف رقة في البدد الوااد. 3 . لس منتخبة، منم م يرنجح تتكون الهيئ الإقديلية من زبية، دون وجود برن مج تسيير ن جح،  بفعل تأثير الدد ية ا م ز الإدااي بسبب در مم يؤدي إلى ضعف مردودية ا دم الدااية بأا ليب العلل الإدااي وقوادده. 1 ا . نش ا البيروقراطية والمحسوبية.

19

موية. إلى انتش ا الإدااا ا

1 . تؤدي الظمركزية

3 . تعدد القرااا وددم ااتقراا البظد. 4 . العبء الم الاي يكدف الدولة ( 1 ) . ا ثالثا : الكونفيدرالية

-أ التعريف اللغوي: طدق ُ ي ددى برم ايث ُ ت اتف قي تهدف دول دد بين

د  الا التع هدي أو الاارتقظ ، لتنتريم بعرض امهرداف

الكونف يداالية اام

الشؤون الاقتص دية والثق فية،

المشتركة بينم ،

وإق مة

ك لدف ع وتنسيق

امهداف، تفظ كل  مرن دولة كل

مشتركة تتولى تنسيق هاه

هيئة

اجية  ا والداخدية،

بشخصيتم الق نونية دته واي

الدول هاه

ولكرل

ص به  ا ( 2 ) . -ب التعريف الاصطلاحي:

ائيسم

منم

هي دب ا دن وااد من اموض ع الدولية المركبة ددرى شركل  جمعية اي اية تؤل فم دد دول بسيطة ب لاتف ، فتضع كل منرم في ً لعية قسل هاه ا ً أو ج نب اجية خ صة، فتتكون مرن  من اي دته ا يوية أو  م ا  هاه امقس م قو اي اية ددي مشتركة لددف ع دن مص الوصول إلى تأمين من فعم الم ملة بصوا مشتركة ددى أن يقوم رمر م وامغرا المشتركة مؤتمر للأدض ء له صرفة ا  هاه المص تشر اية ا ( 1 ) المرجع الس بق . ( 2 ) معجم المصلطحات السياسية ( ، معمد البحرين لدتنلية السي اية، المن مرة، 3041 31

.

ص ،)

11

ض  ة ( 1 ) . كل ُ ت عر ف الكونفيداالية بأنه إط ا اي اري ومؤاسر تندمج ف  يه دد دول مدفودة برغبة في تسيير مشترك لربعض المصر دون أن ي تخدى أي منم دن أي جزء من اي دته الوطنية، وإنم يقتصر ر لا التسريير للإطر ا اممر ددى تفويض بعض الصرظاي و الكونفيداا ، : مثرل لر اك. وفي النتر م الاقتصر د والم ليرة وا تخا القراا ب لإ ُ الكونفيداا ، ي ؛جم ع كومر  فإذا اأ إاردى ا ً امدض ء أن قراا ً م لا يكون مدزم  ا م ليس في ص له ( 2 ) . أم من ايث النشأ ، فتمر الكونفيداالية صي ة لدنت م السي اري أول مر 4339 مع قي م كونفيداالية ليفوني جمعت خمس وادا  ال اي اية ص ير في منطقة البدطيق، وق مت ددى أاا وااعة منم ليتوانير أو و اتوني . ق مت تدك الكونفيداالية روجب اتف بين الب ب ، غيروم دي ، مودن س م" مؤل  ددى "الفرا ن حمدة ا ُ لودة دينية ن فا اينم ت و فة في أغدبم من املم ن. وك ن الدافع الرئيسي لإق مة الكونفيداالية هو اشد قو لكن هؤلا ُ اقتص دية ودسكرية ت ء الفرا ن من مواجمة الكي ن السي اية ك نت ترى في حمدرة  المج وا المنتلية في أغدبم إلى شعو البدطيق، وال ابتم بكرل الوار ئل. وبعرد ذلرك  ب س م قو غ زية أجنبية  ا ااتط دت دويظ البدطيق القض ء ددى كونفيداالية ليفوني خظل ارر البدطيق الكبرى ( 4393 - 4339 ) ( 3 ) . ( 1 ) اي وي، نبيل دبد الرحمن ، اللامركزية والفيدرالية ، ( المكتبرة الق نونيرة، ب داد ، 3007 ، ط ) 1 13 .

د م

، ص

( 2 ) "الكونفداالية ،" زيرة ن ا ، ت 14

َ (تر اي

ديسلبر / ك نون امول 3043 ،

ابتلبر / أيدول 3047 ) :

الدخول: 30

goo.gl/CiY6Ya

) المرجع الس بق.

( 3

10

ر ي  ت ا في مسر اه السي اري

و و  د السويسري  درف الا ً لا

والمؤاسي د م ، د كونفيداا إلى فيرداا ،  ل من ا ِّ عج ُ وهي خطو ات ل رس ا الاندم ج بين الك نتون وب لتر تبدروا الهوية السويسرية كل هي معروفة اليوم ب اتقظليتم وتميزهر ، اغرم التأث ير الاجتل دي والد وي والعرقي والثق في الاي اضع له اويسرا من الفض ءا الد وية الثظثة المحيطة : وهي ، ألم ني وفرنس وإيط لي . ر د ومم  قراا التحو ل إلى النت م الفيداا لقي م ادطة مركزية منبثقة دن التنتيم قيق قدا أ  ديد دلدت في العقود الظاقة ددى المؤاسي ا كبر مرن صوصي المحدية مق ليم  ف ظ ددى ا  الواد والتنلية والااتقراا مع ا البظد المختدفة ( 1 ) . 4919 ، و  اين

) المرجع الس بق .

( 1

11

المبحث الثالث

الفيدرالية في المجال العربي والفكر السياسي الصومالي

شمد الع لم العر بري بنية نت مه السي اي والإدااي، فتبنت بع ض الدول العربية النت م المركرزي لدلح فتة اجية  ددى تم اكم الداخدي وتوايد اي اتم واي دته ا ،  و التجربرة الفيدااليرة الر  وذلك اغم توجه بعض الدول العربية تكددت ب لنج ح في بعض امقط ا العربية وط له الإخفر والفشرل السي اي والإدااي في أقط ا أخرى. ُ وي  ا عد لصوم ل أقر  من الدول العربية ال النت م الفيرداا في داتواه الفيداا د م ، 3003 ، اغم أن جدل الفيداالية ابق نشروء أدقبت صراد اي اية مرير مرع أمرراء  كوم الانتق لية ال  ا ً ر الاين د ثوا فس د  ا نو الصوم منا الإط اة بنت م اي د ا في ا بري د م 4884 . رك التحراية الدادية إلى الواد داخل كرل  وفي مواجمة ا قطر، وددى مستوى الوطن العر بري، دا الفيداالية  ج ء تأايس الا واقع الانقس م َ ولة من القوى الااتعل اية لتراي  مود في لتشتيت ا دا شكدية ف اغرة لا  المن طقي والقبدي وذلك في صوا ا تصرب في مصدحة الدول و امقط ا العربية. ولا ج  في العقدين المنصرمين اية في ا

11

أولاا : الفيدرالية في المجال العربي انركز هن ددى ا الفيداالية في الوطن العر بري، و نبحرث ولت  بعض ال ال دول كبير إلى أقط ا ص ير من ايث الترأثير السي اي والاقتص دي، فض ً دن ظ تدهوا المستوى المعيش ي والقط د دمية وذلك نتيجة امنتلة ال  ا فت  فيداالية ال أ تت ً ا قط ا غرير ق بدرة نس تركيبتم السك نية وواد أااضيم وثق فتم . لدتقسيم من ايث

كيف

في اليمن: ً ر د  ا  أق م النت م الااتعل اي البريطر ا ف ير دااليا لمستعلراته بري في جنو اليلن، وبدأ التأاريس لره في العر م 4838 ، وانطدق فعديا في الع م 4841 ، واق ر اايل مع خر جندي لظاتعل ا د م 4847 ( 1 ) خروج وبعد . الااتعل ا ق مرت  نرو الريل من ا جممواية اليلن الديمقراطية الشعبية د م 4847 ، و قبدم ق مت لمواية ا العربية اليلنية  ال ج ء بعد إاق ط نت م الإم مة فيل كر ن يعررف ب لشطر الشل في اليلن بثوا 34 ابتلبر / ول أيد 4843 . وإثر قي م تدك لمواي في اليلن، شمد ا البظد ولا ومنعرجر اي ارية  ية  وت ا يمكن اصره الآ في : - شرع كظ النت مين ، نو والشرل ل اليلنري في ا في ين، ترتيب دقد اتف قية لتوايد أجزاء البظد، ااتضنتم القر هر في 39 أكتوبر / تشرين امول 4873 ، وقد نص الا تف ددرى

أن تقوم واد بين الدولتين تاو فيم الشخصية الدوليرة لكل منمل في كي ن دو وااد وقي م دولة يمنية وااد .

الفكرة و مؤشرات الفشل ،

امحمدي، اي ، الفيدرالية في اليمن.. تاري

خ

)

( 1

( مركز نشوان، صنع ء ، 3041 ، ط)

.

ص ،

437

4

14

، التقى دبد الررحمن

من د م  تشرين الث 4873

- في نوفلبر /

 الإاي ، لموايرة العربيرة لمرواي ب ائيس المجدس ا درس ائريس الرئ ارة في جممواية اليلن الديمقراطية الشعبية ، في الع صرلة الديبيرة ، طرابدس، واتفق الطرف ن ددى أن يقيم الشعب العر بري في اليلن دولة وااد تسلى لمواية اليلنية" وأن يكون له "ا ددم وااد. - في فبراير / شب ط 4877 ، ُ قدد اتف قية "قطعبة" بين القي دا اليلنية لتشكيل دس من الرئيسين ، لدي وا لم  إبراهيم ا ابيع ددي ، تهرم  دودية ال  لبحث ومت بعة ك فة القض ي ا مود في ك فة المج لا وخ صرة ، وتنسيق ا  الشعب اليل اجية.  السي اة ا - في د م 4878 ، ُ د قد اتف قية الكوي اليلني مع ا لم ابيع ددي ،

ة،

ت بين ددري دبرد الله ودبد  ص الفت ح إ سم ديل، واتفق ددى إدرداد مشرروع داتوا لددولة الوااد خظل فتر أابعة أشمر. - بالتم  مود ال انتمت ا امطراف اليلنية ب لمواية إدظن ا اليلنية في 33 أبريل / نيس ن 4880 ، وادثت واد اندم جية ك مدة أزاات الفواا والانقس م السي اية برين أبنر ء الوااد  الشعب اليل ( 1 ) . لكن دد الفيداالية بعرد  في اليلن لم ي يبوا دن المشمد الريل الا ندم ج السي اي الاي وا د شطري الريلن، ودر د الفيدااليرة ( 1 ) امحمدي ، الفيدرالية في اليمن.. تاري خ الفكرة و مؤشرات الفشل ، مرجع ا بق، ص 414 .

15

در م  كلقترح لتق ام السدطة وتوزيع ثرو البظد بين الشعب الريل 4881 ، وسمي ذلك "اؤية الإ ر لف  أددنرم  " الر  نق ذ الوط َ اجي تأثير كبير ددى ف  لدع مل ا ْ د َ ا َ ل ة اليلن، ف لسي ار الااتعل اية ال ربية لتقسيم اليلن م زالت ق ئلة إ إذ ؛ ن دود بريط ني عل مشروع فيدااليرة الريلن ددرى المحرك؛ ، إلى الشر اموا ف لبريط نيون فعديا هم من فصل اليلن إلى شطرين اارتعل اهم وف الآن في إصرااهم ددى إمض ء خ اطة الريلن  ا مراومة من شطرين، مع العدم ب أن إيران وادف ءه يرون الفيداالية من ً شطرين خي ا ً ا من اب لهم بعد أن فشدوا في السيطر ددى اليلن كده، لاا ت ج الشردية  اليلنية إلى دبدوم اية نشطة لتسويق فيدااليرة امقر ليم الستة أم م بريط ني والتح لف العر بري والع لم، لم فيم من ال لمشكدة ديج ولدقرن  ل من ااتقراا لديلن وا  جميع اليلنيين، ولم ايلثده هاا ا الإ ي فريق ( 1 ) . في السودان: جر ً السودان أنم ط كرم  تدفة من أنتلرة ا  كم الإقديلي الاي أدقب اتف قية أديرس أب بر  أبرزه نت م ا ، در م 4873 ، نو . ر في ا  أنهت ا  ال ُ أ وااتلر العلل به ا ْ د ِ ر خ َ د ت ِّ س ُ دديم تعديظ ق َ ل نوبيرة ت روجبم المديري ا دردد مرن المع اضة "الدق ء المشترك" في الع م 3008 . ك ن و لدجنو ، يتلثل و

رب

خظل

إلى

ر من جديد  ، لاندلاع ا دي  كم الا  اين تطبيق نت م ا

امق ليم، وهو م ق د، ضلن أاب أخر ى

. وااتلر ذلك الوضع إلى

د م 4891

رظص"  "اليلن.. الفيداالية طريرق ا ، زيدرة ا ندت، 47

) ددي، فيصل ،

( 1

أكتوبر / تشرين امول 3047 :) goo.gl/Y7aHzn

الدخول: َ ، (ت اي 1

ديسلبر / ك نون امول 3047

16

د م 4884 المراروم الدارتواي  دس قير د ثروا الإنقر ذ الروط الرابع الاي أصداه ائيس في ، فبراير / 4884 ، ُ والاي ق ِّ س لت البظد روجبه خمس ودشررين . وااتند هاا التطوا الداتواي

إلى

إلى

شب ط

، ولاية نو دشر منم ب ( 1 ) . د أن الف ي  والن ظر للأمر في اي قه الت ا ي داالية ك نت ا ضر ً نو ، منه ك نت مطدب ديث لاايل في قضية ا  السودان ا َ في ت اي لدجنوبيين في مؤتمر جوب د م ، 4817 ، لد دلر بشير،  مثل ومن ينفي نو ذلك مثل السي اي ا بري أبل ، ليرأ صر اب كتر " جنرو السودان : التل دي في نقض العمود " ، وتب ينرت النترر إلى النتر م الفيداا بين ً ايبة أهل الشل ل الاين يرون فيره تمميرد ا لانفصر ل نو ، ا ير المسر وا  نو الاين يعدونه الض من وقن دة أهل ا يتطدعون إليم ،  والعدالة ال : أي، فمو نرو إنس ن ا "في جروهره ، قق العدالة الاجتل دية  ك ن يبحث دن إد د قسلة السدطة والثرو ر ً د د وتوزيع ً لدسد لا طة والثرو ، ويستودب كل التركيبة الإ ثنية والعرقية والثق فية والدينية لعلوم أهل السودان" ( 2 ) . ويمدف النت م الف ي داا في السودان لتحقيق امهداف الت لية: 4 . توايع المش اكة في السردطة ددرى المسرتوي الثظثرة دي،  (الا الولائي، المحدي). ( 1 ) " النت م الفيداا في السودان: الواقع والتحردي " زيدرة ، مركدز ا للدراسات ، 48 م يو / أي ا 3044 ، ( الدخول: َ ت اي 1 أكتوبر / تشرين امول 3047 ): http://studies.aljazeera.net/ar/centernews/2016/05/1605190854298 73.html ( 2 الم ) ال رجع س بق.

17

3 . تقصير التل الإدااي. 1 تق . دم الع مة لدلواطنين.  ديم ا ربة الفيداالية أخا ط بعم التقديردي في وددى الرغم من أن م  السودان، لكن ثمة جمدة من العقب والتحدي ال تنفك تهريلن ح مشروع الفيداالية في ددى مستقبل البظد إلى أن  ، وتشير ام ددى تشكيل ً ن ِ ل ْ ي َ م ُ دي ظل م َ ب َ المعي ا الق كوم والمح صصة القبدية في  ا المحدي م يؤدي و م نم السدطة وار الصرراع،  إلى تدافع القب ئل كم، ثم هن ك التضر ا في القروانين برين  ذلك في تم اك ا دية، ب لإض فة إلى ددد الولاير الكربير  الولاي والمؤاس الا الاي يصل إلى 49 - دية.  كومة الا  بة في ا ااتئث ا المركز ب لموااد البشرية المدا - كم المحدي ددى مستوى الولا  فع لية ا  تد ز بعرض مي  ال ط ته اواء داخل أاك ن النت م الفيداا أو بين المركرز  والولاي ، مثل قضية انتخ الولا أو تعيينمم مرن قبرل القي د الفيداالية. ( 1 ) في العراق: دندم تم غزو العرا ، د م 3001 ، وااتظله ر َ ب ِ من ق ل الولاي المتحد امميركية  ال أل ت داتواه المؤقت المعردل لعر م ( 1 الم ) ال رجع س بق. - دل الاي اافق التجربة ا و دوامل التوت ر كل أن هن ك ادب كم الفيداا في السودان  ي تؤثر في نت م ا ، وأبرزه : - كم في الوزااا والمحدي .  ل أجمز ا  تره ة بين الرئيس والولا . ي ِ س ا َ ؤ ُ ضعف العظقة الم -

ويؤثر

ولاية.

ية.

18

( 1 )

4870 كرم الراا  العرا مبدأ ا َ مول مر في ت اي ر كأا لشكل الدولة العراقية، أددن بول بريمرر ( Paul Bremer ) (  ) ، د م 3001 ، ق نون إداا الدولة المؤقت بدي ً َ ، والاي أ َ ق

لدداتوا. وروجب هراا الق نون، ددنت المح فت الكردية الثظ في شم ل العرا كتدة اي اية ُ أ هي ب ما ك نت كالك ً وز المس به ، (طبع وإدااية وااد لا ددن في د م ُ كم الاا الاي أ  روجب ق نون ا 4871 ). ثم أقر القر نون ديد مرن دون نفسه مبدأ الفيداالية كأا لشكل الدولة العراقية ا الرجو ِّ ع إلى الشعب العراقي وااتفت ئه في ذلك، كل ألرزم مشرر دي

ظ

الداتوا الدائم الق دم بتثبيت هاا المبدأ ، ب لإض فة إلى مواد أخرى تمنح ادط الإقديم صظاي وااعة تتج وز ادط السدطة المركزيرة، مع اق الإقديم ب لمط لبة ر أسم ه الق نون ب لمن طق المتن زع دديم من غير أ ظف دائلة لا تنتمي.  ً ن يسليم ليجعل منم أا ا وبعرد فترر وجيز من إقراا الداتوا، بدأ التن قض والاختظف تتمر برين السدطة المركزية وادطة إقديم كردات ن العرا ؛ ايث ق مرت اردطة ر وز في صرظاي ته اردط الإقديم بكت بة وإقراا داتوا للإقديم ( 1 ) جواد، اعد ن جي ؛ العس ف، اوان إ ، " سم ديل الفيداالية العراقية: تقوية امق ليم بإضع ف الدولة ،" زيرة للدراسات مركز ا ، 44 يونيو / ازيرران 3043 ، الدخول: َ (ت اي 9 أكتوبر / تشرين امول 3047 ) : http://studies.aljazeera.net/ar/reports/2012/06/20126161213372282 31.html (  ) ف بسدطة التحر لف ِ ر ُ امميركي لدعرا ، ك ن يرأ م د  كم المد  هو ا تول  المؤقتة ال كم  ف رجدس ا ِ ر ُ ت اكم العرا منا الااتظل ودينت م د الانتق ، المكون من 33 شخصية دراقية، صصر  تم اختي اهم اسب درقية وماهبية ط ئفية ، وإن ك نت كف ءتهم أقل أو منعدمة، ثم أايل قر نون إداا الدولة المؤقت لهاا المجدس لكي يعدنه كداتوا مؤقت لدبظد.

19

المركز. ور أن أ ي تن قض بين الداتوا الدائم وأي داتوا أو قروانين الإقديم وقوانينه (الم د  م لص َ حس ُ دية ي  443 والم د 434 )، فإن ً ث ني السدطة المركزية بقيت د جز أم م انفراد الإقديم في اا ذ م ين ابه من قرااا دون الرجوع لدسدطة المركزية. غير أن السؤال الاي طرح أثن ء ا ُ ي لبحث في التجربة العراقية هل : ي الف داالية مطبقة في العرا ؟ ( 1 ) وهو، لدداتوا الص دا د م ً وفق 3003 ، دية  دولة ا وااد مستقدة ذا اي د ك مدة، ك أل ن ق نون تكروين امق ليم قد صدا ، و ُ د رف ب ام ق نون الإجراءا التنفيايرة لتكروين لل اقم  امق ليم في العرا والاي 10 لسنة 3009 ، ولكرن الواقرع

يقول غير ذلك ؛ إذ إن بعض امازا والكتل لا ترؤمن ب لف ي دااليرة ُ كنت م ي َ حك م به العرا لالك نراه تضع العراقيل أم م أي تطدع لإق مة جج ليس لهر أي  امق ليم في العرا متحججة دارتواي أو ادد ئم أن إنش ء امق ليم فيه تهديد لوا د العررا أو أن جج  ن بعد وم إلى ذلك من ا  داالية لم . وبسربب ذلك لا نرى في العرا غير إقديم وااد هو إقدريم كردارت ن وهرو موجود أص ً قبل و ظ أ َ ثن ء ا ِّ ن الداتوا. دية (ف  تهدد العرا كدولة ا  إن من أكثر المش كل ال ي دااليرة) دية لدى بعض ام هو ددم ا تتشكل منم السردطة  ازا خ صة ال رية لدشعب ليقول كدلته في مس  في تطبيق الداتوا وترك ا أ لة إق مرة امق ليم . ُ كومة بتعطيل طدب ا  وقد ق مت ا فعت له وفرق الآليرة ( 1 ) المواوي، حميد ق ام ي الف ، " داالية وجردله في العررا ،" مركدز الندور للدراسات، 39 يونيو / ازيران 3043 ، (ت الدخول: َ اي 37 م يو / أي ا 3049 :) http://www.alnoor.se/article.asp?id=158759  ق نو مثل ، وقت تطبيق الف ي

ارند

41

الق نونية المستند ددى الداتوا ولم ترفعم إلى المفوضية العدي المسرتقدة لظنتخ ب في العرا لإجراء الااتفت ء ددى إق مة امق ليم. نإذ دية (ف  ، ف لعرا هو دولة ا ي داالية) من الن اية الدارتواية ِّ فق ولم يطبق ذلك ب لشكل العلدي الاي يبي ن أن العرا هرو دولرة دية (ف  ا ي داالية) من الن اية التطبيقية. ثانيا ا: الفيدرالية في الفكر السياسي الصومالي إفي تن ل ط ا مع ه الفكرية اول جردل الفيدااليرة في ظ الصوم ل، يتن ول الب اث دينة من توجم الفكر السي اي الصوم بشأن اؤيته ل دنت م الفيداا في البظد، في ظل غي رلير التطبيرق الفعدية لبن ء دولة مؤاس في الصوم ل، بعد ارنوا مرن وسممر ب لدولة الف شدة الاي م زال يرافق ا لة الصوم لية اي ايا  وأمنيا . الفيدرالية: الثقة المهز زةو دية  في اديث له لوا ئل إدظم ، أكد الرئيس الصوم السر بق ، لود (  َ اسن شي 3044 - 3043 ) (  ) ، أن فتر اكله اتسلت بتحردي جمة تمث دت في تأايس كي ن فيداالية مشمد صوم معقد، من ايث لع بعض القب ئل الصوم لية تقبل نت م فيداا ً ت متدة نت م فيداا ق بل لدتصدع، نتر  ك نت ددى طرفي نقيض  ال ا لظختظف والتركيبة القبدية الس ئد في النسيج الاجتل دي الصوم ( 1 ) . (  ) فمو أك ديمي وخبير ب لشأن الصوم . ً ا بق ً إلى ج نب كونه ائيس ( 1 ) "برن مج اوااي مع الرئيس الصوم ، لرود"  َ اسن شي ، يوتيدو ، 31 أكتوبر / تشرين امول 3044 الدخول: َ ، (ت اي 40 نوفلبر /  تشرين الث 3047 ) : https://www.youtube.com/watch?v=5nXXyU6rTEM&t=1191s التركيبة القب ة يد والااتعداد ل

في

40

ويرى لود  َ اسن شي أن الفيداالية الصوم لية تفتقر إلى التوافق والانسج م ب لقدا الاي تتسم ب لثقة الممز و ز واموصر ل السي ارية المقطودة بين كي ن المجتلع الصوم وامطراف السي اية والإ لود.  َ انبثقت من اام جمود دولة الرئيس شي لود، خظل اديثه دن النتر م الفيرداا  َ وأش ا اسن شي وكيفية إنش ء الولاي الفيداال لية في المح فت الصروم لية  ية ا ، لية  وجود مت هر توضح أن الولاي ا أفرغت النت م الفيداا مرن م زاه ؛ ايث ت.  جرى ااتخدامه بشكل قبدي وااا من اارتخدام الفيداالية بشكل قبدي لهدم الدولة المركزية، َ ويرى اسن شي لرود  ُ ضروا أن ت َ ؤ ِّ ا س امق ليم الصوم لية أنتلة فيداالية اضرع لسردطة الدولة الفيداالية المركزية ؛ منه الملثل الشردي لدبظد ( 1 ) . وأبدى اسن لود مرونة في التع مل مع قي دا العشر ئر  َ شي المحدية ب مم قن دلإ تقبل تأايس الولاي الفيدااليرة، وخ صرة إقدريم هيرشبيدي، الاي ااتنف د كومة الصوم لية الفيد  ميزانية ا االية، وذلرك ً نتر تسود هاه المنطقة، فإاض ء قبيدرة  ا لدتركيبة القبدية والسك نية ال يثير افيتة قبيدة أخرى، مم أن كل قبيدة تبحرث درن نفوذهر  يع السي اي في نت م فيداا غير ق بل لدتقسيم طو ً لا ً ؛ ودرض اممر الاي َ دفع اسن شي لود  إ إلى جراء زي اا إلى إقديم هريران ( 2 ) بوار ( 1 ) " الرئيس الصوم : أميرك ااتخدمت النت م الفيداا بشركل قبدري "، إ سلام تايمز ، 41 أبريل / نيس ن 3041 الدخول: َ ، (ت اي 40 ينر ير / كر نون  الث 3049 ): http://islamtimes.org/ar/doc/news/372812 ( 2 ) " لود  َ اسن شي ، الرئيس الصروم السر بق 3043 - 3044 " ، قنداة يونيفرسل ، 31 أكتوبر / تشرين امول 3044 .

داايرة

 ال

إلى

41

البظد، اج ل القب ئل ، وأجرى مب اث مع شيوخ المنطقة مرن ُ أجل التن زل لمصدحة الوطن، وك  د َ د ت جموده ب لنج ح لإ قنر ع قب ئرل الإقديم ددى الرغم من امتع بعضم وافض

لإقن ع

لسي ا اسن َ شري لود  ، ايث اتبعت إ دااته اي اة امغدبية، وت ديب مصدحة القب ئرل ددى اس امقدية. الفيدرالية: مطلب عشائري قديم ددى أا التتدم الاجتل دي الاي د نت من ويظته قب ئل ص ير في الصوم ل، برز إلى السطح في أابعين القرن العشرين ، مط لرب النت م الفيداا ، وك ن از د  تتعدق بتب غ ُ ل ومرفدي الراي ي ر  ل لث قب ئل الرانوين ، وقد تأاس د م 4817 ، ً ط لب مراا ب ا مشرروع  تب

م

دولة فيداالية في الصوم ل، غير أن تدك الفكر لم تدق قبو ً لا من شرائح ك نت وقترااك تسرعى  امازا السي اية المختدفة في البظد، وال لواد صوم لية ونيل الااتقظل من المستعلر ال ر بري. ددى هاا المنوال لا ،  يكف َ شريف اسن شي ردم (  ) ، الاي ل  ث َ ل ُ ي الواجمة السي اية لقب ئل الرانوين وائريس إقدريم جنرو غرر الصوم ل ، ديد مط لب شرائح القب ئل الق طنة في إقديلري بر ي دن ب وبكول ف ظ ددى النت م الفيداا الاي تبن ه الصوم ل، وددم  أهمية ا ً العبث به، اف ظ ددى تم اك واد المجتلع الصوم ، وأكد شرريف َ ردم أم م اشد جم هيري في مدينة بيدوا ، در م 3047 أن ، روج من دب ء  كم في الصوم ل، وا  اثيثة لت يير نت م ا (  ) شريف اسن ردم: اي اي صوم ، وائيس إقديم جنو غر الصوم ل الفيداا ، تقدد من صب اي دية في الصوم ل، من بينرم ائريس برلمر ن الصوم ل بين د مي 3008 و 3043 . هن ك مس د ي

اسن شي

41

النت م الفيداا إلى نت م مركزي مواد ( 1 ) . وددى الرغم من أن النت م الفيداالية في إقديم جنرو غرر دش ئريا منا أابعين القرن ً الصوم ل ك ن مطدب الم ضي، فإن ائيس الإقديم دأ ددى تكراا هاا المطدب؛ إذ دد ددى مسر مع ارك ن تدك المن طق ضروا واد الصف بين أبن ء الإقديم لعدم التخدي درن النت م الفيداا ، ليدفت انتب ه السواد امدتم من المجتلع بأنه نتر م يعيد إليمم اقوقمم اما اية وينمي مع ن تهم من التمليش و الإقص ء السي اي. ولدى شريف اسن ردم قول مأثوا مف ده: َ شي " إذا انه ا النت م الفيداا في الصوم ل فإن اقو قب ئل د غ ل ومرفدي ارتاهب أدااج الري ح" ( 2 ) . وير النت م الفيداا لم يوضع لتقسيم الصوم ل، برل ج ء كح جة إلى توايع وتوزيع النت م الإدااي في البظد، وددم ا صره في يد ادطة وااد ، وذلك م دلدية توزيع خدم الدولة في

ى أن

ايسمل

ر ه النتر م وهاه مب دئن

جميع أقط ا البظد بشكل د دل ومتس و، "

الفيداا في البظد ".

( 1 ) "شريف دد تمسكه ب لنت م الفيداا في الصوم ل اسن ،" بونت لاند ، 3 أكتوبر / تشرين امول 3047 ، الدخول: َ (ت اي 40 ين ير /  كر نون الثر 3049 ) : http://puntlandi.com/shariif-xassan-sheekh-aadan-oo-ka-hadlay- nidaamka-federaalka ( 2 ) "شريف اسن: انهي ا النت م الفي كم  داا يقضي ددى نت م ا ،" يوتيو ، 4 نوفلبر /  تشرين الث 3047 ، الدخول: َ (ت اي 40 ين ير / كر  نون الثر 3049 ) : https://www.youtube.com/watch?v=FTFgK4TA78E

44

الفيدرالي ة الصومالية وغياب النظام القضائي سب وجمة نتر كثير من المح مين والق نونيين في الصوم ل، فإن  الف يداالية والنت م القض ئي في البظد بينمل بون ش ارع إذ؛ طبقرت الفيداالية في البظد دون أن تكتلل أاك ن النت م القض ئي في البظد ددى و فعدي، ف ي المحكلة الداتواية في البظد، وددم الشرروع في اد  الادتب ا لدلنتومة العدلية في الصوم ل، يعلرق التحردي ، ويفرتح امبوا ذب اي اية وتب ين في وجم النتر برين السردك أم م القض ئي والنت م الفيداا في البظد . فلعتم الولاير الفيدااليرة في البظد، لم تؤاس بعد أنتلة قض ئية د دلة، بينل ل  ث َ ل ُ ي غي العردل والشف فية في الصوم ل بشكل د م ر ً مرض اجتل ديار نرة أمر م  و كوم الص  ا وم لية طيدة دقود من الزمن. إبراهيم طربظوي َ شي  ويشير امات ذ ص ، كلرة  ائريس الااتئن ف في الصوم ل ( 1 ) ، كومة الفيداالية لم ترتلكن مرن  إلى أن ا إنش ء المحكلة الداتواية، كل أن البرلم ن الصوم لم يفدرح في ارن ِّ و   التشريع ال ل المؤاسة القض ئية إلى قض ء فيردا ا ، فتدرت لنتر م القضر ء في  كم الوضع ا  التشريع والهي كل الس بقة الصوم ل. و تعتبر ولاية بونتظند ، في  نتر ص الكي ن الفيرداا كم قض ئية اغم أنه تفتقر إلى مراقبة اي ا  الاي تمكن من إنش ء تطبيق القوانين اسب النت م القض ئي في البظد، وذلرك في وقرت لم تستطع فيه الولاي الفيداالية امخرى إ كم قضر ئية، اممرر  نش ء ( 1 ) إبراهيم طبظوي َ شي  ص ، كلة الااتئن ف في الصوم ل  ائيس ، مق بدة دبر اله تف، 43 ين ير /  ك نون الث 3049 ، مقديشو.

طبظوي،

45

الاي يدفع الكثير من المواطنين واك ن القرى والبوادي إلى التحر كم تفصل فيل بينمم، كل هو النتر م القضر ئي  إلى ادطة العشير ال القبدي الس ئد في بعض امق ليم الصوم لية. طبظوي  سب ص  و ، فإن معترم الدار تير الفيدااليرة في  الع لم تنت م مسألة القض ء الفيداا ، وتنص ددرى ضرروا وجرود من أهم اختص ص ته  دية، ال  كلة ا  مراقبة دارتوا ية القروانين كومرة  دية والإقديلية، إلى ج نب الفصل في المن زد برين ا  الا الفيداالية والولاي ، أو بين الولاي ال فيداالية بعضرم الربعض، دودية ذا البعرد الاقتصر دي  وخ صة تدك المتعدقة ب لنزاد ا والااتراتيجي. كلة ددي فيداالية  غير أن الداتوا الصوم المؤقت ينص ددى دد اختص ص كل منم ، وتررك  كم ددي لدولاي ، ولم  إلى ج نب تفصيل ذلك المشروع إلى م بعد التوافق السي كومرة  اية برين ا الفيداالية وامق ليم. وفي هاا السي ، فإن امائدة ال ر ح  تطرح نفسم بإ  : هرل كومة الفيداالية متك مل أم  النت م القض ئي في ا يتن قض مع تشريع كم الولاي الفيداالية؟ وهل ايخفف العبء  ك هل المجتلرع كومر  لعدالة؟ وهرل ا الإقديلية واده ق دا ددى فض النزاد برين شرعوبه أم تقتضري الضروا ا و مقديشو  لتوجه لدتق ضي كم بددية مقديشو؟ هاا  في م كومرة  انتب ه الكثير من الق نونيين المت بعين مزمة القض ء برين ا دية والولاي الفيداالية.  الا الصوم التوا إلى نت م قض ئي يتسم ب

دن

يثير

46

الفيدرالية: حل أم ؟ تعقيد يرجع أصل مشروع الفيداالية بري شع اوف إلى مرن درود كم  ا التسدطي، الاي انه ا بداية في التسعين القرن من العشرين ولم ، يكن ً مشرود ا جة ددى مبنيا مداواة النت م هاا إلى مرن كرم  ا ا ً ر ِّ ظروف دن ومعب موضودية. ( 1 ) إن مشروع الفيداالية الصوم لية بنسخته ليرة  ا ، كلر يررى الك تب لد ددي   اد (  ) يصب لا ، في  ص الدولة الصوم لية، وإنم في  واا دول مص ا  يعود أن تريد ال الصوم ليون إلى وضعية ادر الإبل ً همء وإله ، قديم بقض ي ت فمة يكون لا ا في تأثير لهم رير امموا السي اية والاقتص دية الم في واممنية نطقة، أن وأدتقد " لن دد ته نوا الدم من قبض إلا وااءه الريح، ن أم  - غ لبيرة الشرعب الصوم - فيكون نصيبن ً من ا مزيد امل م الفيداالية المتفجرر  الر اتكون الانفج اا المحسواة البظد في ا ليا رد لعب " دي ل ( 2 ) . ويرى  نأ اد مشروع الفيداالية الاي في اليز لا امولى مرااده يسلم ا ليا العظقة ق د بين كومة  ا المركزية اك م وبعض امقر ليم ؛ وصدت ايث امموا إلى أوض ع غ ية في اي اية السروء، والتراشرق ( 1 ) لد، "الفيداالية الصوم لية: دود  ، ددي  اد إلى زمن اد الإبرل؟" ، يهاف نغتون بوست ، 44 م ا / ذاا ر 3044 الدخول: َ ، (ت اي 43 ين ير / ك نون  الث 3049 ) : http://www.huffpostarabi.com/amhalanehotmailcom/- _4621_b_9467760.html (  ) : صح في صو  ددي اد ضرم، يعلل مع  م " بري بري اي العربيرة " د م منا 4884 . ( 2 ) المرجع الس بق.

47

ب  تصر دن خ اجة الدي قة، م ااتددى ر ً أاي ن أن تكرون هنر ك وا ط بين خ اجية الطرفين، لم ُ من ال  للأذاع مرن ءا وإمظ هن وهن ك. أائدة وثمة لا يريد أي من دد الفيداالية الإج بة دنم ، وهري: له الفيداالية بصي تم القب ئدية لية  ا إجب اية أم اختي ا بري؟ شع مرن دد  ددد امق ليم الفيداالية؟ من ايرام دود  ا بين امق ليم؟ دد من  تداخل العظق السي اية واممنية بين ة والإدااي امقر ليم الفيدااليرة كومة  وا المركزية؟ يدير من العظق اج دول مع  ا ً ديرد  و دول ا واا ا : كومة  ا المركزية أم امق ليم؟ يكون من مسؤو ً درن لا حم يرة دود،  ا إداا وكالك المع بر  رث بة هي ال ردود،  ا مثرل المروان والمط اا ؟ يكون من مسؤو ً الطر دن لا والمو اقرع السري دية؟ مرن مسؤو ايكون ً دن لا اي ا التعديم؟ .. . .إ وددى الرغم من ج ذبية روا هراا  مشروع الفيداالية، إلا أن المشروع انتمى ، سب وجمة نتر اد  ، إلى "الفيداالية القب ئدية" أي ، ة لا اتدف دل  إلى كي ن قبدية صر ك نت دديه اموضر ع قبرل الااتقظل ؛ إذ تد دي كل قبيدة مدكية مس اة من امااضي ترد ى فيمر

دشير وااد أو أكثر، يستلد نفوذه العسركري َ كلم شي  إبدم ، و والسي اي من أبن ء قبيدته، ددى أن يكون له اق الانتش ا والتحرك في أااضي القب ئل امخرى بشكل ودي.

48

الفصل الأول

النظام السياسي في الصومال سقوط الدولة إ الفوى اخلاققة

من

49

يع َ هاا الفصل اموض ع السي اية في الصروم ل، وخ صرة في الفتر م بين 4810 - 4840 ، اتسلت ب لكف ح الصوم والنضر ل  ال الدبدوم اي ضد المستعلر ام بري اوو من أجل التحررا مرن قبضرة ال ر الاي غزا السواال منا أواخر القرن الت اع دشر، وقد كر ن از الشب الصوم ا ب ً المعروف اختص ا ( ر SYL ) ا ً واارد مرن روج من  ن ضدت وك فحت من أجل ا  امازا ال دب ء المسرتع ر ل ال ر بري ن ل الصوم ل ااتقظله د م ا 4840 . طبيعة ً ويتن ول الفصل أيض النت م السي اي في الصروم ل بعرد الااتقظل، الفتر وهي  ال ُ ر رفت ب د كوم  "ا المدنية" ؛ إذ كر ن الصراع السي اي اج ً بين لا ة َ ثد َ ل ُ أقط م في أازا اي ارية فر ددده 90 ً ازب تميز ب م ال ط بع عش ئري، تكن تمدك لم و ً ا قدا ر ً ك في

من المعرفة والثق فة السي اية مم ؛ أدى إلى ددم ااتقراا البظد اي اريا ، ً وانقدب المشمد السي اي اأا ددى دقب ر قتل الرئيس الصوم دبد ، الرشيد ددي شرم اكي د م ، 4848 . فقد ك نت الق ا الإ فريق ية تشمد انقظب دسركرية يقودهر يش، وذلك بعد بضع انوا فق من جنرالا من ا القبضرة

فك

دن دول الق ا ، ولم يكن الصوم ل اارتثن ء في

الااتعل اية اموا بيةو

مشمد الانقظب ؛ ن إذ ق د ا ، رال لد اي د بري  ، ً انقظب د م 4848 ال روجبه البرلم ن و أل ى زبية، وتفرد  التعددية ا بر كم بعرد أن  ديد  ااتخدم اي اة الن ا وا ضد مع اضيه. إلا أن هاا التطوا المف ج

50

في المشمد الصوم ااتلر لعقدين فق ، و انقدب بعده المشمد ددرى اي د بري فدخدت البظد مرادة أ مراء  ا ور أن اقوط الدولرة المركزية في الصوم ل، خد ف وااءه مش كل ددم الااتقراا السي اري والمج دة والفس د الإدااي والتخدف الاقتص دي، نتن ول في هاا الفصل اي ا ال ر الااتعل اية، منا غزوه ل دسواال الصروم لية ، در م 4993 ، ً مروا ر الع لمية امولى  ا بفتر ا والث نية، وصو ً لا إلى مرادرة الااتقظل د م 4840 ، كل نبحث واا في تمزيق وارد دوا دول ا الصوم ل، وكيف ا فظ ال ر ددى دظق ته مع إ ثيوبي وكيني ، ووقف إلى ج نبمل من أ جل ااتلراا اي اة إ ديا  ، ضع ف الصوم ل وإقديليا ، فرضت دديه الفيداالية ا مدخ ً لدتفتيت ال ن دم . وتمزيقه

ر .

ظ

51

المبحث الأول

أوضاع الصومال السياسية قبل الاس قلال ت ( 3491 - 3491 )

ر الع لمية الث نية  برز دقب انتم ء ا د م ، ا وانتصر راية  دف ء ددى دول المحوا، ارك  ا في الس اة الصوم لية لدلط لبة رية والسي د  قم في ا  ، ودديه . فإن ن دي واد الشب الصروم كلت في أوض ع الع لم   ك ن وليد تدك التروف ال شأنه في ذلرك جميع شأن ء كثير  نشأ في أ  امازا السي اية ال بإفريق ي ، وار ً ك ن ظموا ن دي واد الشب الصوم أمر ً ا فريد ا من نوده ب لنسبة للأازا الإ فريق نشأ في تدك الفتر ؛ ايث ك ن مف جأ  ية، ال غير 4813 ،

متوقعة ب لنسبة لدلراقبين السي ايين، من الشعب الصوم لم تكن لره ربة ا بقة في ا لنض ل السي اي المجرد، ولا طبقة اي اية وادية ؛ ايث ً ك ن مستوى الثق فة فيه منخفض ً دود  و ا ( 1 ) . وبعد هزيمة النت م الإ ر الع لمية الث نية  يط الف شي في ا ، بدأ فجر جديد من الودي السي اي بين الصوم ليين ُ عمد لم ي من قبل، وبصوا غرير متوقعة نم ؛ فقد الودي السي اي لد يمم ر الع لمية الث نيرة  بعد انتم ء ا ( 2 ) ، ( 1 ) لود يواف  ، مواى ، القبيلة وأثرها في السياسدة الصدومال ية 3491 - 3441 ، (أطرواة م جستير) ، رطوم،  ج معة ا 4888 ، ص 41 . ( 2 ) Trunji, M. Somalia: the Untold History 1941-1969 , (Looh press, London, 2015), p. 10.

51

لكن التنتيل السي اية ظمر  ال قبة في هاه  ا ، ك ن منم م هو قبدي وم هو ، دي ونتر القي دا الدينية إلى بروز تأثير السي ا يين المواومين ب لعدل نيين، في هاا المحي الاجتل دي التقديدي ، بعين الريبة والشرك، في ، ب دتب اه قو تقسيلية،  اين ك ن السي ايون غير متع طين مع التي ا الدي ً وبالك شن السي ايون ارب ددى الولاءا القبدية والعش ئرية، لكن تدرك الولاء ا متجاا في المجتلع الصوم ، ً تزال تقف د ئق ولا  أم م

ولا

غر اوح الواد الوطنية في امجي ل الن شئة ( 1 ) . الأحزاب السياسية قبل الاستقلال لسين  قبل مطدع فتر ا من القرن العشرين ك ن ددد امازا  السي اية ال تشك تد خظل تدك الفتر لا ي تجر وز أصر بع اليرد الوااد ، كل ك ن الفقه السي اي ً شحيح ً لد ية إن لم يكن معردوم ، لسين ، شمد البظد  لكن دقب فتر ا خريطة ازبية وااعة، ولئن ك نت تدك امازا مرتبطة بنسيجم القبدي والا جتل دي فإنه لم تكن ً أازاب اي اية ب لمفموم الوااع زبية  لدميئة ا . ن ضد  وفي هاا الصدد نتن ول أبرز امازا السي اية ال ت المحتل ال ر بري. 3 . حزب وحدة الشباب الصومالي

نشأ از واد الشب الصوم في ظروف الانفراج السي اري ر الع لمية الث نية، كل  الاي أدقب ا تزامنت نشأته مع ترويج السي ارة ( 1 ) Rouval, S. Somalia Nationalism: international politics and the driver for unity in the horn of Africa , (Harvard University press, 1963), p. 82-83.

54

Page 1 Page 2 Page 3 Page 4 Page 5 Page 6 Page 7 Page 8 Page 9 Page 10 Page 11 Page 12 Page 13 Page 14 Page 15 Page 16 Page 17 Page 18 Page 19 Page 20 Page 21 Page 22 Page 23 Page 24 Page 25 Page 26 Page 27 Page 28 Page 29 Page 30 Page 31 Page 32 Page 33 Page 34 Page 35 Page 36 Page 37 Page 38 Page 39 Page 40 Page 41 Page 42 Page 43 Page 44 Page 45 Page 46 Page 47 Page 48 Page 49 Page 50 Page 51 Page 52 Page 53 Page 54 Page 55 Page 56 Page 57 Page 58 Page 59 Page 60 Page 61 Page 62 Page 63 Page 64 Page 65 Page 66 Page 67 Page 68 Page 69 Page 70 Page 71 Page 72 Page 73 Page 74 Page 75 Page 76 Page 77 Page 78 Page 79 Page 80 Page 81 Page 82 Page 83 Page 84 Page 85 Page 86 Page 87 Page 88 Page 89 Page 90 Page 91 Page 92 Page 93 Page 94 Page 95 Page 96 Page 97 Page 98 Page 99 Page 100 Page 101 Page 102 Page 103 Page 104 Page 105 Page 106 Page 107 Page 108 Page 109 Page 110 Page 111 Page 112 Page 113 Page 114 Page 115 Page 116 Page 117 Page 118 Page 119 Page 120 Page 121 Page 122 Page 123 Page 124 Page 125 Page 126 Page 127 Page 128 Page 129 Page 130 Page 131 Page 132 Page 133 Page 134 Page 135 Page 136 Page 137 Page 138 Page 139 Page 140 Page 141 Page 142 Page 143 Page 144 Page 145 Page 146 Page 147 Page 148 Page 149 Page 150 Page 151 Page 152 Page 153 Page 154 Page 155 Page 156 Page 157 Page 158 Page 159 Page 160 Page 161 Page 162 Page 163 Page 164 Page 165 Page 166 Page 167 Page 168 Page 169 Page 170 Page 171 Page 172 Page 173 Page 174 Page 175 Page 176 Page 177 Page 178 Page 179 Page 180 Page 181 Page 182 Page 183 Page 184

Made with FlippingBook Online newsletter