الانتخابات القومية في السودان لسنة 2010

أولى الطبعة ال م 2012 – هـ 1433

978 - 614 - 01 - 0360 - 3 ردمك

جميع الحقوق محفوظة

الدوحة - قطر )+974( 4930218 - 4930183 - 4930181 هواتف: E-mail: jcforstudies@aljazeera.net - البريد الإلكتروني: )+974( - 4831346 فاكس:

عين التينة، شارع المفتي توفيق خالد، بناية الريم (+ 961 - 1 ) 785107 – 785108 – 786233 هاتف: لبنان – 1102 - 2050 بيروت – شوران 13 - 5574 ص.ب: asp@asp.com.lb البريد الإلكتروني: – (+ 961 - 1 ) 786230 فاكس: http://www.asp.com.lb الموقع على شبكة الإنترنت:

أو � إلكترونية � أو � صويرية � سيلة ت � أية و � أي جزء من هذا الكتاب ب � ستعمال � أو ا � سخ � يمنع ن أو � ص مقروءة � أقرا � أو � شرطة � أ � سجيل على � سجيل الفوتوغرافي والت � ميكانيكية بما في ذلك الت شر. � إذن خطي من النا � سترجاعها من دون � أخرىبما فيها حفظ المعلومات، وا � شر � سيلة ن � أية و �

أي � ضرورة عن ر � آراء الواردة في هذا الكتاب لا تعبر بال إن �

(+ 961 - 1 ) 785107 ف � هات – ، بيروت س � أبـجد غرافيك � وان: � رز الأل � د وف � التنضي (+ 961 - 1 ) 786233 ف � هات – ، ب وت دار العربية للعلوم ��� مطابع ال ة: � الطباع

9 ................................................................................................................................ الإهداء إلى 11 ....................................................................................................................................... مقدمة 15 ..................................................................................................................... المصادر الأولية 19 ................................................................................................................. الدراسات السابقة 25 .......................................................................................................................... منهج البحث 26 ............................................................................................................... أهمية هذا الكتاب 27 ......................................................................................................................... هيكل الكتاب 29 .......................................................................................................................... شكر وعرفان أول صل ال � الف شامل والتحول الديمقراطي � سلام ال � اتفاقية ال 31 ....................................................................................................................................... تمهيد 32 ............................................................ ولية والإقليمية والمحلية في الاتفاق َّ الأبعاد الد 43 ............................................................. التحول الديمقراطي في اتفاقية السلام الشامل 44 ............................................................................................. معوقات التحول الديمقراطي 52 ....................................................................................................................................... خاتمة صل الثاني � الف ة َّ للانتخابات القومي ُّ والقانوني ُّ ستوري � ُّ إطار الد ال 53 ..................................................................................................................................... تمهيد 53 ................................................................................................................ ستوري ُّ الإطار الد 67 ............................................................................................ انتخابات المناصب التنفيذية 68 ............................................................................................ انتخابات المجالس التشريعية

5

ة القومية للانتخابات ّ المفوضي

71 ............................................................................................

74 .......................................................................... الانتخابات والقوانين المقيدة للحريات 79 ..................................................................................................................................... خاتمة صل الثالث � الف س والنتخابات � سكاني الخام � التعداد ال 81 ....................................................................................................................................... تمهيد 82 ................................................................................................. الإطار القانوني والإجرائي 85 .................................................................................................. تحديات في طريق التعداد 93 ........................................................................................................ تنفيذ التعداد السكاني 94 .......................................................... نتائج التعداد السكاني الخامس في دائرة الضوء 103 ..................................................................................................................................... خاتمة صل الرابع � الف سجل النتخابي � الدوائر النتخابية وال 109 ..................................................................................................................................... تمهيد 109 ............................................................ تحديد مقاعد المجلس الوطني في الولايات 114 .................................................................. ودان ُّ دوائر المجلس التشريعي لجنوب الس 115 ............................................................... تحديد مقاعد المجالس التشريعية بالولايات 117 ................................................................................................................ السجل الانتخابي 119 ................................................................................................................ وداني ُّ الناخب الس 122 ...................................................... الطعون في الدوائر الجغرافية والسجل الانتخابي 122 ............................................................................. : الطعون في الدوائر الجغرافية ً أولا 127 ................................................................... ا: الاعتراضات على السجل الانتخابي ً ثاني 137 ............................................................................. ة القومية للانتخابات ّ فوع المفوضي ُ د 141 ................................................................................................................................... خاتمة

6

س � صل الخام � الف شيحات � سية والتر � سيا � أحزاب ال ال 145 ..................................................................................................................................... تمهيد 145 ................................................................................................. قانون الأحزاب السياسية 155 ................................................................................. ميثاق الشرف الحزبي (الانتخابي) 157 .................................................................................................. برامج الأحزاب السياسية 167 ............................................................................................................... الرموز الانتخابية 168 ......................................... التحالفات السياسية وانعكاساتها على المشهد الانتخابي 173 ............................................................................................... الترشيحات والمرشحون 174 ......................................................................................... المرشحون لرئاسة الجمهورية 180 ............................................................................. المرشحون لرئاسة مجلس الجنوب 180 ................................................................. المرشحون للمناصب التنفيذية والتشريعية 181 .............................................. التأجيل الجزئي للانتخابات في ولاية جنوب كردفان 184 ........................................................................... الحملات الانتخابية والإعلام القومي 198 ..................................................................................................................................... خاتمة س � ساد � صل ال � الف القتراع ونتائج النتخابات 199 ..................................................................................................................................... تمهيد 199 .............................................................................................. بطاقات الاقتراع وطباعتها 202 .................................................................................................................. صناديق الاقتراع 203 ...................................................................................................................... مراكز الاقتراع 204 ................................................................................................... الجدول الزمني للاقتراع 207 ..................................................................... الرقابة الدولية والمحلية على الانتخابات 209 ............................................................... الأحزاب السياسية بين التأجيل أو المقاطعة 214 ................................................................................................. بداية الاقتراع وتداعياتها

7

ة مشكلات الاقتراع؟ َّ كيف عالجت المفوضي

224 ...............................................................

ها ُّ وعد ِ الأصوات ُ فرز نتائج التنفيذية والتشريعية نتائج الانتخابات التنفيذية

226 ........................................................................................................

228 ..................................................................................................

231 .................................................................................................

نتائج انتخابات المجالس التشريعية

235 ...............................................................................

ما موقف الأحزاب السياسية من نتائج الانتخابات؟

237 .................................................

241 ..................................................................................... تحليل نتائج الانتخابات القومية 254 ................................................................................................................................... خاتمة 255 .................................................................................................................... خاتمة الكتاب الملاحق 264 ................ ) نتائج انتخابات المرشحين لمنصب رئيس الجمهورية 1 ملحق رقم ( ) نتائج انتخابات المرشحين لمنصب رئيس حكومة جنوب 2 ملحق رقم ( 266 ................................................................................................................................. ) نتائج انتخابات المرشحين لمناصب الولاة 3 ملحق رقم ( )%  25  %) ، وقوائم المرأة ( 60 ) الدوائر الجغرافية القومية ( 4 ملحق رقم ( )%  15 والقوائم الحزبية ( ) مقاعد المؤتمر الوطني في المجالس التشريعية الولائية 5 ملحق رقم ( 318 ................................................................................................................................. الشمالية ودان في المجالس ُّ ) مقاعد الحركة الشعبية لتحرير الس 6 ملحق رقم ( 319 ................................................................................................ التشريعية الولائية الجنوبية ودان في مجلس تشريعي ُّ ) مقاعد الحركة الشعبية لتحرير الس 7 ملحق رقم ( 320 ................................................................................................................................. الجنوب 321 .................................. ) قائمة أسماء أعضاء اللجان العليا بالولايات 8 ملحق رقم ( 329 ................................................................................................ صادر والمراجع � ثبت الم ودان ُّ الس 267 .................................... 281 ...................................................................................................

8

إلى � إهداء ال

ا للحكم، ً الأغلبية الصامتة التي ترى في العدل أساس ً ا للديمقراطية، وفي الديمقراطية آلية ً وفي الحرية عماد ودان ُّ لطة وتجاوز صراعات أهل الس ُ لتداول الس

9

مقدمة رعية � ات تحقيق الش � ن آلي � ة م � ل آلي � ا، ب � ذاته ِّ د � ي ح � ة ف � ات غاي � ت الانتخاب � ليس مولية، أو إحداث التحول الديمقراطي في � ية في الدول التي تحكمها أنظمة ش � السياس ى الديمقراطية والتعددية � ها إل � ات الديكتاتورية التي تحاول الانتقال بنفس � ة الحكوم � بني السياسية، أو تمكين الحراك الديمقراطي في البلدان ذات الأنظمة الديمقراطية الراسخة. ونلحظ أن هذه الوظائف المتباينة للعملية الانتخابية قد تجسدت في المشهد السياسي م لأعضاء الجمعية 1948 ام � ل تاريخية مختلفة بدأت بانتخابات ع � ي مراح � وداني ف � ُّ الس هم بعد خروج � ودانيين لحكم أنفس � ُّ أولى تجاه تأهيل الس ً ، بوصفها خطوة ((( ريعية � التش م)، وأعقبتها انتخابات مجلس 1956 – 1898 المستعمر الإنجليزي والانفصال عن مصر ( ودان، ُّ م، التي وضعت الأساس للتحول الديمقراطي في الس 1953 النواب والشيوخ عام تقلال في � رف إعلان الاس � همت في قيام أول حكومة وطنية منتخبة، كان لها ش � وأس اءت بعدها � م. وج 1955 مبر/كانون الأول � ر من ديس � ع عش � ي التاس � ان ف � ل البرلم � داخ ودان الحر ُّ تجاه تمكين العمل الديمقراطي في الس ً م بوصفها خطوة 1958 انتخابات عام المستقل؛ إلا أن الصراع الحزبي على السلطة أفضى إلى انهيار تلك التجربة الوليدة، م)، شهد 1964 – 1958 نوات ( � ت س � ودان لمدة س � ُّ كري، حكم الس � وقيام نظام حكم عس ؛ لإضفاء نوع من الشرعية ((( م 1962 ودان خلالها انتخابات المجلس المركزي لعام ُّ الس ية والحزبية. وبعد إزاحة � كري الذي عارضته القطاعات السياس � على نظام الحكم العس م بدأت 1964 الحكم العسكري عن طريق انتفاضة شعبية في أكتوبر/تشرين الأول عام تند في إحدى جزئياته � ول الديمقراطي الثاني، الذي اس � داث التح � داد لإح � ة الإع � عملي ضاء � أع � : إلى ثلاث فئات � سمين � ا، مق ً ضو � سبعين ع � سعة و � شريعية تتكون من ت � كانت الجمعية الت ((( ستون � سة و � ضاء منتخبين وعددهم خم � أع � ضاء معينين؛ و � أع � بحكم وظائفهم في الحكومة، و ا من المدن الكبرى، ً شر � ا مبا ً ضاء منتخبين انتخاب � أع � شرة � إلى ثلاث فئات: ع � سمين � ا، مق ً ضو � ع س � ا منتخبين من مجال ً ضو � شر ع � شر؛ وثلاثة ع � ا غير مبا ً ا منتخبين انتخاب ً ضو � أربعين ع � واثنين و المديريات الجنوبية الثلاث. أربعة � صبهم (الوزراء)، و � ضاء معينين بحكم منا � أع � س المركزي تتكون من � ضوية المجل � كانت ع ((( س � س المجل � ا يعينهم رئي ً ضو � شر ع � س المديريات، وثمانية ع � ا منتخبين من قبل مجال ً ضو � سين ع � وخم أعلى س ال � ضاء المجل � أع � سكريون من � صنيف احتل الع � سلحة. وبموجبهذا الت � أعلى للقوات الم ال ض عبد الرحمن � سيد عو � سكريين: ال � أحد الع � اختيار َّ س؛ حيث تم � المقاعد المفتاحية في المجل س. � ا للمجل ً أمين الحاج، رائد آلي المقبول ال � أمير س، وال � ا للمجل ً س � صغير، رئي �

11

ة ديمقراطية منتخبة، في � ي مهدت الطريق لقيام حكوم � م، الت 1965 ام � ات ع � ى انتخاب � إل ار تمكين الحراك � ثانية في مس ً ا خطوة � م، بوصفه 1968 ام � ات ع � انتخاب ْ رت � َ ا ج � عهده ؛ إذ أفضت الصراعات السياسية ً الديمقراطي؛ إلا أن الحكومة المنتخبة لم تعش طويلا ا ً ر عام � تة عش � ودان لمدة س � ُّ كري آخر، حكم الس � الحزبية إلى انهيارها، وقيام نظام عس ودان، وحاول � ُّ ية متباينة لحكم الس � تخدم فيها أيديولوجيات سياس � م)، اس 1985 – 1969 ( ريعية والتنفيذية في � ن الانتخابات التش � ي بإجراء عديد م � ه السياس � رعنة وضع � ا ش � ً أيض كلية لم � ؛ إلا أن هذه المعالجات الش ((( تراكي الحاكم � طوة تنظيم الاتحاد الاش � ظل س كسب النظام شرعية سياسية؛ حيث بلغت معارضته ذروتها في انتفاضة إبريل/نيسان ُ ت م)، ومهدت الطريق 1985 – 1969 م، التي أسقطت حكومة مايو/أيار ( 1985 الشعبية عام م، وميلاد 1985 لإحداث تحول ديمقراطي ثالث، تبلور أحد معالمه في انتخابات عام حكومة ائتلافية منتخبة؛ إلا أنها كانت عرضة للنزاعات السياسية بين الأحزاب المؤتلفة ا قاد ذلك الصراع إلى سقوط الحكومة المنتخبة ً والقوى السياسية المعارضة لها، وأخير م عن طريق انقلاب عسكري، أطلق على سلطته الحاكمة 1989 يونيو/حزيران 30 في ية كثيرة في بنية � د الإنقاذ حدثت تحولات سياس � ي عه � . وف " ي � اذ الوطن � ة الإنق � حكوم " ة الصراع بين النظام الحاكم في الخرطوم والحركة َّ الأحزاب السياسية، وتصاعدت حد ودان وفصائل المعارضة الأخرى. وفي ظل ذلك الواقع الصدامي � ُّ عبية لتحرير الس � الش حاولت حكومة الإنقاذ أن تجد لنفسها شرعية سياسية بإجراء انتخابات تشريعية على ام التوالي � ك في ضوء نظ � م، وذل 2000 ام � م وع 1996 ام � ي ع � س الوطن � توى المجل � مس ة الجمهورية في � توى رئاس � ، وأخرى على مس ((( م � ام الحاك � ه النظ � ذي ابتدع � ي ال � الحزب شمل الدوائر الجغرافية، � إلى كليات انتخابية، ت � سمة � شعب القومي مق � س ال � كانت انتخابات مجل ((( شتراكي، � سات التحاد ال � س � ؤ � شعب العاملة، المنبثقة من م � والدوائر الفئوية التي تمثلها قوى ال سنده القبلي � شح، و � صية المر � شخ � أحيان على سة النتخابية تعتمد في معظم ال � وكانت المناف سة الجمهورية � أما انتخابات رئا � . وداني ُّ س � شتراكي ال � سات التحاد ال � س � ؤ � ضعه في م � والطائفي وو أو � ت بلا ِّ صو � أن ي � س جعفر محمد نميري؛ وللناخب � ص الرئي � شخ � ا في ً صور � شيح لها مح � فكان التر . % 90 أكثر من � سبة � صل على ن � س يح � أحوال كان الرئي س، وفي كل ال � نعم لولية الرئي ا من ً ودانية، وكان يعتبره نوع ُّ س � سة ال � سيا � س ال � إلى قامو � أدخله الدكتور الترابي � صطلح التوالي � م ((( إلى التفاق والتوالي � سية باختلاف برامجها الحزبية � سيا � التعددية المبتكرة، التي تقود القوى ال سي الوارد في قانون � سيا � م ال َ س �َ جاء الق َّ م َ صلحة الوطن؛ ومن ث � ضايا الجوهرية التي تخدم م � في الق لتنظيمات ً سجلا � أقوم بواجبي م � أن � سم بالله العظيم � أق � " آتية: صيغة ال � م على ال 1998 سنة � التوالي ل أية � أثير من � أي ت � أداء عملى عن � في ً ستقلا � أي تنظيم، م ضوية ل � ا من الع ً سى، متجرد � سيا � التوالي ال . " شهيد � أقول � أتوخى العدل في كل ذلك، والله على ما � أن � أو محاباة، و � شية � جهة، دون خ

12

ابقتيها لم تحدث التحول الديمقراطي � ار إليهما أعلاه؛ إلا أنها كانت كس � العامين المش ا ً واسع ً المنشود، القائم على التعددية السياسية، وحرية الرأي والصحافة، ولم تجد قبولا ه إلى أن جاءت اتفاقية � تمر الحال كما كان علي � ة المعارضة. واس � ل الحزبي � ن الفصائ � م رئيسة تجاه إحداث تحول ديمقراطي في ً م، بوصفها خطوة 2005 السلام الشامل لعام ة. وكانت الانتخابات واحدة � ى بتأييد كل الفصائل المعارض � ن أن يحظ � ودان، يمك � ُّ الس ا بجملة من الإجراءات السياسية ً من آليات ذلك التحول الديمقراطي، الذي جاء معضد جريت في ُ ة التي أ � ة مقدمات للعملية الانتخابي � ت بمثاب � ي كان � ة، الت � ة والقانوني � والإداري م. 2010 إبريل/نيسان م تصب في 2010 وفي ضوء هذه التوطئة نصل إلى أن الانتخابات القومية لسنة ودان، أي الانتقال من نظام � ُّ د التحول الديمقراطي في الس � ي تنش � ات الت � ار الانتخاب � إط ية، وحرية الرأي � مولي إلى نظام حكم ديمقراطي، يقوم على التعددية السياس � حكم ش والصحافة، لكنها اختلفت عن سابقاتها في أوجه عديدة، نجملها في الآتي: قاط � عبية، أفضت إلى إس � ية بفضل انتفاضة ش � : لم تحدث هذه النقلة السياس ً أولا م، بل إنها جاءت في إطار 1985 م و 1964 ي � ا حدث في عام � م، كم � م القائ � ام الحك � نظ ي حزب المؤتمر الوطني الحاكم، والحركة � ودان ممثلة ف � ُّ ي بين حكومة الس � اق ثنائ � اتف ودان، وقد وضعت تلك الاتفاقية خارطة طريق لإحداث التحول � ُّ عبية لتحرير الس � الش الديمقراطي، الذي أيدته الأحزاب السياسية المعارضة. أن الانتخابات القومية، تمثلت � : وضعت الاتفاقية حزمة إجراءات إدارية بش ا ً ثاني تحديد الدوائر الانتخابية، وقانون َّ م، الذي بموجبه تم 2005 في التعداد السكاني لسنة ار القانوني للإجراءات � هم في وضع الإط � م، الذي أس 2008 نة � ة لس � ات القومي � الانتخاب دة للحريات � ي القوانين المقي � ادة النظر ف � ي، وإع � جل الانتخاب � داد الس � ة، وإع � الانتخابي رنا � ابقة للعملية الانتخابية أش � ذه الإجراءات الإدارية الس � ر. وه � ي الح � ل السياس � والعم إليها في عنوان هذا الكتاب بالمقدمات. جريت على ُ م عن الانتخابات السابقة لها بأنها أ 2010 : تميزت انتخابات عام ا ً ثالث المستويين التشريعي والتنفيذي في وقت واحد، وشمل ذلك الإجراء مستويات الحكم ة حكومة � ة، والمجلس الوطني)، والإقليمية (رئاس � ة الجمهوري � ة (رئاس � ة: القومي � الثلاث ودان)، والولائية (حكام الولايات، � ُّ ريعي لجنوب الس � ودان، والمجلس التش � ُّ جنوب الس ريعية والولائية). وهي بكل المقاييس تعد أكبر عملية انتخابية معقدة � والمجالس التش ودان المعاصر. ُّ جريت في تاريخ الس ُ أ اب مختلط، يجمع بين � م على نظام انتخ 2010 ام � ات ع � ت انتخاب � قام ا: � ً رابع

13

نظام الدوائر الجغرافية التقليدي القائم على الأغلبية البسيطة، ونظام التمثيل النسبي ك أن هذا النظام الانتخابي � المرتبط بالقوائم الحزبية ودوائر تمثيل المرأة. ولا ش ح الناخب � ن ُ دة؛ حيث م � ائل الإجرائية المعق � ن المس � ة م � ر بجمل � د تدث � ط ق � المختل ودان؛ لانتخاب رئيس الجمهورية، ُّ وداني ثماني بطاقات انتخابية في شمال الس ُّ الس ريعية � س التش � اء المجال � ات، وأعض � كام الولاي � ي، وح � س الوطن � اء المجل � وأعض الولائية، وكما نعلم أن الانتخابات في المجالس التشريعية كانت تتكون من ثلاثة مستويات، تشمل الدوائر الجغرافية، والقوائم الحزبية، وقوائم المرأة؛ وفي المقابل ملت � رة بطاقة انتخابية، ش � ودان اثنتي عش � ُّ وداني في جنوب الس � ُّ نح الناخب الس ُ م رنا إليها أعلاه، وتجاوزتها بأربع بطاقات انتخابية أخرى، � تويات التي أش � كل المس ريعي � ودان، وأعضاء المجلس التش � ُّ ي انتخاب رئيس حكومة جنوب الس � ت ف � تمثل نتحدث عنها بالتفصيل في الفصل � ودان. وهذه الإجراءات المعقدة س � ُّ لجنوب الس الرابع من هذه الدراسة. وفي إطار هذه التوطئة التاريخية يمكننا تقديم قراءة تحليلية متكاملة للانتخابات م، باعتبارها أداة من الأدوات التي 2010 ودان عام ُّ فصولها في الس ْ ت َ ر َ القومية التي ج نصت عليها اتفاقية السلام الشامل لتحقيق التحول الديمقراطي. وهذه القراءة التحليلية وغات التي أفضت إلى انتقال � ئلة الآتية: ما المس � س مفرداتها على الأس � َّ يمكن أن تؤس ة معه إلى نظام � زب الواحد والأحزاب المتوالي � ن نظام الح � ي م � اذ الوطن � ة الإنق � حكوم ودانية � ُّ تطاعت الانتخابات القومية الس � التعددية الحزبية؟ وفي ظل هذا التحول هل اس ا؟ وهل الإعداد للانتخابات في مستوياتها المختلفة ًّ ا حقيقي ًّ ديمقراطي ً أن تحدث تحولا ية الحاكمة، � فافية والنزاهة والمهنية اللازمة؟ وما مواقف الأحزاب السياس � م بالش � اتس ة الانتخابية � ي من إجراءات العملي � ع المدن � ات المجتم � ة، وتنظيم � زاب المعارض � والأح ات القومية في إطار � ي تمخضت عن الانتخاب � ا النتائج الت � ا؟ وم � ي أفرزته � ج الت � والنتائ ودان � ُّ تقبل دولة الس � ية، وتحديد مس � لمي، والتعددية السياس � لطة الس � ُ مفهوم تداول الس همت الانتخابات القومية في تقليل حدة � دة أو الانفصال؟ وهل أس � اري الوح � ق خي � وف تمرة بين � تقطاب الحزبي الذي أفرزته طبيعة الصراع المس � ية والاس � الاحتقانات السياس الحكومة والمعارضة؟ من المصادر ٍ هائل ٍّ للإجابة عن هذه الأسئلة ومثيلاتها يستند هذا الكتاب إلى كم إجراؤها مع بعض القادة السياسيين َّ الأولية والثانوية، والحوارات والمقابلات التي تم والمسؤولين عن إدارة العملية الانتخابية في مراحلها المختلفة.

14

أولية صادر ال � الم ي يتكون طرفها � من المصادر الأولية، الت ٍ ر � واف ٍّ ى كم � ة عل � ذه الدراس � دت ه � اعتم م، ودستور 2005 نة � امل لس � مية الآتية: وثيقة اتفاقية الس م الش � الأول من الوثائق الرس م، 2007 نة � ية لس � م، وقانون الأحزاب السياس 2005 نة � ودان الانتقالي لس � ُّ جمهورية الس ة، والتقارير، � م، والقوانين، والقواعد التنظيمي 2008 نة � ة لس � ات القومي � ون الانتخاب � وقان ول الديمقراطي والانتخابات � ة بإجراءات التح � ة المرتبط � رات الدوري � ات، والنش � والبيان ودان. ويتمثل طرفها الثاني في تقارير المراكز، والبعثات، والمنظمات � ُّ القومية في الس ي مراحلها � ة ف � ة الانتخابي � ة العملي � ت بمراقب � ي قام � ة الت � ة، والمحلي � ة، والإقليمي � الدولي أن � لة من التقارير والبيانات التي تعكس وجهات نظرها بش � المختلفة، وأصدرت سلس اد الأوروبي، � ر النهائي لبعثة دول الاتح � ا التقري � ر منه � ة، ونذك � ودة الانتخابي � ط الج � ضب ات التي أصدرها الاتحاد � ا على البيان ً ز كارتر، ووقفنا أيض � ة مرك � ي لبعث � ر النهائ � والتقري ) المبعوث Scott Gration ن ( � كوت غرايش � يد س � الإفريقي، وجامعة الدولة العربية، والس لنا على التقرير َّ ا عو � ًّ )، ومحلي Barack Obama اراك أوباما ( � ي ب � س الأميرك � للرئي ّ اص � الخ ات التي أصدرها تجمع منظمات � ي القومي، ووقفنا على البيان � دى المدن � ي للمنت � النهائ ا الطرف الثالث للمصادر الأولية � ة في الانتخابات (تمام). أم � ي العامل � ع المدن � المجتم رات التي أصدرتها � ية، والبيانات والنش � فيتمثل في البرامج الانتخابية للأحزاب السياس مكاتب تلك الأحزاب بشأن التحول الديمقراطي والانتخابات القومية، والحوارات التي ورة على � عن المعلومات الانتخابية المنش ً ية، فضلا � جريت مع بعض قياداتها السياس ُ أ المواقع الإلكترونية لبعض الأحزاب السياسية. اج إلى قراءة منهجية � ذه المجموعات الثلاث تحت � ن ه � دة م � واح َّ ك أن كل � لا ش ة، تجعلها صالحة للتوظيف الأكاديمي، الذي يمكن أن ينقيها من شوائب الشطط ّ خاص السياسي، وابتسار القراءات الصحفية المختزلة؛ فالمجموعة الأولى من المصادر الأولية م، 2005 يفترض أن تقرأ في ظل المناخ السياسي الذي أفرز اتفاقية السلام الشامل لسنة وإسقاطاته السياسية الراجحة لمصلحة حزبي المؤتمر الوطني والحركة الشعبية لتحرير ية المعارضة، ومنظمات المجتمع � تصحاب مواقف الأحزاب السياس � ودان، مع اس � ُّ الس تورية والقانونية � س ُّ ة الد � ات الاتفاقي � مع مخرج ٍ ام � ى وفاق ت � ن عل � م تك � ي ل � ي الت � المدن المرتبطة بإجراء التحول الديمقراطي، والانتخابات القومية. أما المجموعة الثانية المتمثلة في التقارير والبيانات الصادرة عن الجهات الرقابية دة زوايا، قبل أن توظف في � نظر إليها من ع ُ ب أن ي � ة فيج � ة والمحلي � ة والإقليمي � الدولي صياغة النص البنيوي لهذا الكتاب؛ لأنها تأثرت ببعض المنطلقات السياسية، والقانونية،

15

والمعيارية التي اعتمدت عليها في تقويمها لبعض القضايا المرتبطة بالعملية الانتخابية؛ ، انطلقا من قاعدة سياسية مشتركة، قوامها ً فبعثة الاتحاد الأوروبي، ومركز كارتر، مثلا م، 2005 ته اتفاقية السلام الشامل لسنة َّ ودانية استحقاق أقــر ُّ أن الانتخابات القومية الس 9 د الطريق لقيام الاستفتاء في موعده المحدد بــــ ِّ وأن الوفاء به واجب سياسي، يعب ودان. ُّ م، وبموجب ذلك يتم تقرير مصير جنوب الس 2011 يناير/كانون الثاني تفتاء � ا لتحقيق الاس ًّ ا جوهري ً ودانية كان أمر � ُّ رعية الانتخابات الس � ا الاعتراف بش ً إذ ودان وتقرير المصير، وقد أشار إلى هذه النقطة صراحة السيد سكوت ُّ في جنوب الس غرايشن عندما أجاب عن السؤال الذي طرحه عليه أحد أبناء الجالية الجنوبية بواشنطن سوغات حكومة الولايات المتحدة الأميركية في إعطاء شرعية سياسية لانتخابات ُ حول م زورة، وواجهت صعوبات عدة؛ � كلنا يعلم أن الانتخابات م " : ً ه قائ � رد علي � زورة؛ ف � م ودان، وتفادي العودة � ُّ تقلال جنوب الس � وف نعترف بها من أجل الوصول لاس � لكننا س الأزمة في دارفور، وتنفيذ ّ كتسب عبر حل ُ ح، بل ت َ من ُ إلى الحرب [...]، والشرعية لا ت . ولا تعني الإشارة إلى رأي السيد ((( " اتفاقية السلام الشامل، وتحقيق الرفاهية للشعب ات العملية � ه، قبل تحليل حيثي � ع ما ذهب إلي � ا نتفق م � ة أنن � ذه المرحل � ي ه � ن ف � غرايش الانتخابية في الفصول القادمة من هذا الكتاب؛ ولكننا نود أن نلفت الانتباه إلى أن تقرير مركز كارتر، وتقرير بعثة الاتحاد الأوروبي قد تأثرا بالرأي السياسي الغربي الذي كان ودانية باعتبارها خطوة ضرورية تجاه تحقيق الهدف � ُّ ات القومية الس � ى الانتخاب � ر إل � ينظ د في عملية الاستفتاء وتقرير المصير � امل، والذي يتجس � الجوهري لاتفاقية الس م الش ير � عد المعياري للبعثات الدولية والإقليمية التي راقبت س ُ ودان. أما الب � ُّ في جنوب الس ، والتطبيقات ((( ع عليها � د زاوج بين المعايير الدولية المتواض � ودانية فق � ُّ ات الس � الانتخاب صحيفة � ، " شير من مواجهة الجنائية � سودان: النتخابات لن تحمي الب � أميركي لل المبعوث ال " ((( سير في التجاه � أميركا ت � " إبراهيم، � إبراهيم علي � ؛ م 2010 / 4 / 27 ، 11473 سط، العدد � أو شرق ال � ال http :// www إلكترونية (. سودانايل ال � صحيفة � " شيطان � أو النوم مع ال � : ودان ُّ س � الخاطيء في ال أميركي، م. حدث اجتماع الجالية الجنوبية بالمبعوث ال 2010 / 5 / 6 شارة: � ست � )، ا sudanile . com إطار � أميركي في م. وجاء تعليق المبعوث ال 2010 إبريل � 26 سط، في � أو شرق ال � صحيفة ال � سب � ح ودان ُّ س � شرفزيارة وزير مالية جنوب ال � شنطن على � ذلك اللقاء الذي نظمته الجالية الجنوبية في وا شنطن. � أميركية، وا صمة ال � إلى العا � والوفد المرافق له أحزاب إدارة النتخابات، درجة حرية ال � سبعة تتمثل في: درجة عدم تحيز � المعايير الدولية ال ((( صول على التمويل � ص الح � ساوي فر � آرائهم والتعبير عنها، ت � شحين في جمع � سية والمر � سيا � ال سائل � ستخدام و � سية والناخبين من ا � سيا � أحزاب ال ص للانتخابات، تمكن ال � ص � الحكومي المخ ضايا � أية ق � ، شاركة الحرة للناخبين � إعلام المملوكة للدولة، حق الم سائل ال � ة و ّ ص � إعلام، خا ال

16

اج � احل الع � م)، وس 2008 وي ( � ل زيمباب � ة، مث � ي دول إفريقي � ف ْ ت َ ر � َ ي ج � ة الت � الانتخابي ل هذه القراءة المعيارية المزدوجة، مصحوبة � دو أن مث � م). ويب 2010 ا ( � م)، وكيني 2009 ( ت البعثات الدولية � ودانية، قد دفع � ُّ هدتها الانتخابات الس � ي ش � ف الت � دم العن � رة ع � بظاه إعطاء العملية الانتخابية درجة مرور " ودانية إلى ُّ والإقليمية التي راقبت الانتخابات الس ، كما يرى الدكتور عبد الوهاب الأفندي، ولم تصفها بالتزوير وعدم النزاهة كما " تدنية ُ م ب المعايير � بها المتدني حس � رعيتها، وأبرزت كس � ت ش َّ فعل المبعوث الأميركي، بل أقر . وإلى جانب ذلك نلحظ أن تقارير المنظمات المحلية ذات النزعة المعارضة ((( الدولية لحزب المؤتمر الوطني، مثل تحالف منظمات المجتمع المدني (تمام)، قد شككت في رة أخطاء أساسية، � ا إلى عش ً تناد � رعيتها اس � نزاهة العملية الانتخابية، وطعنت في عدم ش . ((( ج النهائية للانتخابات � ا وبياناتها التي صدرت بعد إعلان النتائ � ي تقاريره � ردتها ف � س سيادة القانون � ، صلة بطبيعة النتخابات الديمقراطية، مثل حملات الدعاية، العنف � أخرى ذات � سطة خبراء بعثة التحاد � صوات. وتم تقييم كل معيار بوا � أ إطار القانوني؛ عملية القتراع وعد ال وال أوروبي لمراقبة النتخابات الذين يراقبون كل مكونات العملية النتخابية بدعم من المراقبين ال ٍ وواف ٍ شامل � صير. وتمكنهم هذه الخطوة من عمل تقييم � الموجودين على المدى الطويل والق شحين، وللناخبين � إلى معرفة مدى الحرية المتاحة للمر � ضافة � إ � إدارة النتخابات � لكل ما يتعلق ب إعلام. سائل ال � وو سودانايل � صحيفة � ، " ودان ُّ س � سماء ال � أخرى فوق سحابة البركانية ال � ال " أفندي، عبد الوهاب ال ((( م. 2010 / 4 / 21 شارة: � ست � )، ا http://www.sudanile.com إلكترونية ( ال سكاني مختلف عليه � صاء � إح � / قامت النتخابات على 1 سية: � سا � أ شرة ال � أخطاء الع شملت تلك ال � ((( سجل النتخابي مما � سكن وعنوان الناخب من ال � سحب مكان ال � / 2 صاحبته اتهامات بالتلاعب. � سجل � شكلة ال � ضية بجهد لمعالجة م � سماء الناخبين، ولم تقم المفو � أ � ة َّ صح � د من ّ أك � الت ستحال معه � ا أحزاب سجل النتخابي في وقت مبكر حتى تتم مراجعته من قبل ال � شر ال � / عدم ن 3 النتخابي. شوفات � الك ضية مع اختلاف هذه � شورة من ختم المفو � شوفات المن � والمراقبين، وخلت الك إنفاق على الحملة النتخابية سقوف ال � / تحديد 4 عن تلك التي اعتمدتها مراكز القتراع. شحين. � سبوع واحد من تاريخ القتراع وجاءت عالية فوق مقدرات معظم المر � أ � علنت قبل ُ أ � صحيح � ضية من ت � أن تتمكن المفو � سمية دون � إعلام الر أجهزة ال � سيطرة الحزب الحاكم على � / 5 ا في ً ا ومحدود ً سر � ا، وجاء مبت ً أخر � أ مت � ضية بد � / التثقيف النتخابي من قبل المفو 6 أ. � ذلك الخط أماكن العمل مخالفة � سجيل القوات النظامية في � ضية بت � سمحت المفو � / 7 شاره الجغرافي. � انت صول � و / 8 سكن والعمل. � أماكن ال � بذلك القانون، ووافقت لهم على القتراع الجماعي خارج سماء بين � أ ودان، واختلاف ال ُّ س � ال أنحاء � إلى مراكز القتراع في معظم � أخرة � المواد والمعدات مت شحين، واختلاط � سماء ورموز مر � أ � سقوط � صويت، و � ستخدم للت � سجل الم � شور وال � سجل المن � ال / عدم تمكين الوكلاء الحزبيين من 9 ستبدال بطاقات القتراع. � سماء الناخبين بين الدوائر، وا � أ � سكن دون � شهادات ال � إزالته، وقبول � سهل � ستعمال حبر ت � ا / 10 صناديق القتراع. � سة � أمين وحرا � ت

17

ق الدكتور الطيب زين العابدين على تلك التقارير والخطاب السياسي المماثل َّ وقد عل ات المجتمع المدني � كل معظم منظم � ودانية التي تش � ُّ إن مزاج النخبة الس " : ً ا، قائ � له Oscar كار وايلد [( � ا الكاتب الإنجليزي أوس � ر، التي قال عنه � ة المعايي � ى مثالي � و إل � ينح :)]) The Picture of Dorian Gray راي [( � ورة دوريان ج � هور (ص � ه المش � ي كتاب � )] ف Wilde نحن نطبق القيم المثالية على الناس الذين لا نحبهم! ونشغل أنفسنا بالتفاصيل التي " ا ً تثبت ما نتوصل إليه من أحكام، ونرفض المقارنة بالدول الإفريقية التي مارست عنف ة في الانتخابات التعددية النزيهة ّ ا في بعض دوراتها الانتخابية؛ لأن لنا تجربة ثر ًّ جماعي وى السياسية في ُ إبان الفترات الديمقراطية الثلاث، والتي أجمعت على قبولها كل الق ا للتلاعب، ً سع � أمر الذي فتح الباب وا لجان تابعة للحزب الحاكم، ال صدرها � ضوابط، والتي ت � . صية � شخ � وانتحال ال والتزوير ودان ُّ ): الانتخابات التشريعية والتنفيذية (الرئاسية) في الس 1( شكل رقم

18

قرأ ُ ات الرقابية يجب أن ت � ى القول بأن تقارير الجه � ق إل � ذا التعلي � ا ه � . ويقودن ((( " الب د ن لها في إطار المشهد السياسي َّ ، تقوم على مقارنة الأشباه والنظائر، ويوط ً فاحصة ً قراءة ي الذي ينطلق من � تئناس الموضوع � ون قراءتها صالحة للاس � طة؛ لتك � ه المنبس � بتناقضات اهد � ة عن مش َّ م صورة ذهنية حي � كلة، يقودنا بدوره إلى رس � لجزئيات المش ّ تقراء تام � اس ودانية، والنتائج التي تمخضت عنها. ُّ الانتخابات الس ، يخرجها من ٍّ ام � ت ٍ تقراء � اج الوثائق الحزبية إلى منهج اس � ه تحت � ق ذات � ى النس � وعل ضيق النظرة الحزبية المتمحورة حول الأنا السياسية وتضخيم الذات إلى دائرة التحليل ا في إطار ًّ علمي ً الموضوعي، الذي ينظر إليها من زوايا متعددة، ويحلل مفرداتها تحليلا تراتيجية، أو � ي، دون الذهول عن المقاصد الكامنة وراء أهدافها الإس � هد السياس � المش ب أن نصحب هذا � همت في صياغتها. ويج � ري التي أس � ران البش � ع العم � ل طبائ � تجاه ي تناولت موضوع التحول � هامات بعض الأكاديميين الت � ة لإس � راءات ثاقب � تقراء بق � الاس ن له ِّ تطاعت أن توط � ودان بتجرد ومهنية، واس � ُّ الديمقراطي والانتخابات القومية في الس اط بمفرداته، وتربطه � ي، والاقتصادي الذي أح � راك الثقافي، والاجتماع � رة الح � ي دائ � ف وداني. ُّ بتأثير الأبعاد العالمية والإقليمية في الشأن الس أهم الوسائط التي اعتمدنا عليها في توفير هذه المعلومات الأولية والثانوية منها كانت تتمثل في الصحف اليومية التي تصدر في الخرطوم، وصحيفة الشرق الأوسط، ودانايل، � ة المتمثلة في س � ة الإلكتروني � دن، والصحاف � ي لن � ي ف � دس العرب � ة الق � وصحيف عن المواقع الإلكترونية ذات الصلة بقضايا التحول ً وسودانيز أونلاين، والراكوبة، فضلا ودان للأنباء ُّ ودان، ونذكر منها موقع وكالة الس ُّ الديمقراطي، والانتخابات القومية في الس (سونا)، وموقع المفوضية القومية للانتخابات، وموقع مجلس الإحصاء القومي. وبهذه الكيفية كانت الإنترنت المصدر الرئيس للمعلومات التي جمعناها لإعداد هذا الكتاب، وذلك إلى جانب المطبوعات التي أصدرتها المفوضية القومية للانتخابات، والأحزاب السياسية، والمنظمات غير الحكومية. سابقة � سات ال � الدرا م مادة خصبة للبحث والتنقيب، 2010 ودانية لسنة ُّ لا تزال الانتخابات القومية الس ولا ندعي أن هذا الكتاب هو صاحب السبق فيها؛ لأن هناك بعض القراءات الصحافية، عيدها. ونذكر منها كتاب ُ بيل انتهاء الانتخابات وب ُ والسياسية، والأكاديمية التي صدرت ق صحيفة � ، " أجنبية والمحلية النتخابات بين تقويمات المنظمات ال " الطيب زين العابدين، ((( م. 2010 / 4 / 18 ، 6023 ، العدد صحافة � ال

19

ودان: ُّ ة في الس ّ الانتخابات العام " وم بــــ � ن الموس � عيد محمد الحس � الصحافي محمد س م. ويتكون الكتاب من 2010 ، الخرطوم، " م 2010 ح إبريل � م، ملام 1953 ر � ع نوفمب � وقائ مو، وكلمة � ور علي محمد ش � مل تقديم البروفيس � ط، تش � طع المتوس َ صفحة من الق 223 ن الملاحق والصور المختارة، ثم � لة م ُ لها بث َّ رة فصول، وذي � ي أعقبها بعش � ف، الت � المؤل قائمة للمصادر والمراجع التي اعتمد عليها، وفهرس للمحتويات. ويتناول الكتاب في م، وقد 1953 ودان عام ُّ في الس ْ ت َ ر َ فصوله الستة الأولى وقائع أول انتخابات برلمانية ج عرضها بأسلوب الصحافي المعاصر للتجربة والمعايش لأحداثها، دون التزام بالمعايير ن حيث التوثيق، والإطار النظري لتحليل � ات الأكاديمية م � ة في الدراس � ة المرعي � العلمي المادة المعروضة؛ إلا أن هذه الملاحظة لا تمنعنا القول بأن الأستاذ محمد سعيد محمد ن قد قدم إضافة جديدة للأدبيات التي صدرت عن تاريخ الانتخابات البرلمانية � الحس . أما في الفصول الثلاثة الأخيرة فقد تطرق المؤلف إلى اتفاقية الس م ((( ودان � ُّ في الس يم � م من حيث تقس 2010 نة � ة لس � ات القومي � ا بالانتخاب � م، وعلاقته 2005 نة � امل لس � الش الدوائر الانتخابية بشقيها الجغرافي والنسبي، ومستويات الانتخاب التنفيذية والتشريعية. ور عبد الله أحمد � ر مضابط الحوار الذي أجراه مع البروفيس � ووثق في الفصل العاش عبد الله، نائب رئيس المفوضية القومية للانتخابات، بشأن المسائل الإجرائية المرتبطة ملت � ه لتلك الحيثيات بجملة من الملاحق التي ش � د عرض � ّ ة. وعض � ة الانتخابي � بالعملي س الوطني، وقائمة � ر الانتخابية للمجل � ة، والدوائ � ات القومي � ي للانتخاب � دول الزمن � الج بأسماء المرشحين لمنصب رئيس الجمهورية، وأخرى لمنصب رئيس حكومة جنوب ودانية، وأعقب ُّ ا مسودة ميثاق الشرف الانتخابي بين الأحزاب الس ً ودان، وأورد أيض ُّ الس ا من أنشطة المفوضية القومية ً ذلك بعرض لبعض الصور والإصدارات التي تعكس طرف م؛ فالكتاب لا 1953 للانتخابات، وصور أخرى لبعض الوقائع المرتبطة بانتخابات عام : أن ً م، وذلك لسببين: أولا 2010 ا للانتخابات القومية لعام ً وعميق ً كاملا ً يعطي تحليلا ا: أن مؤلفه لم يهدف إلى ً م؛ وثاني 2010 الكتاب صدر قبل انتهاء العملية الانتخابية لعام ا أنه ً تقديم دراسة أكاديمية مستوفية لكل متطلبات البحث العلمي، لكنه كان يدرك تمام ، الخرطوم: بنك ودان ُّ س � تاريخ الانتخابات البرلمانية في ال إبراهيم طاهر، � نذكر منها: محمد ((( ودان: تحليل ُّ س � انتخابات وبرلمان ال أحمد كرار، � م. محمد محمد 1986 وداني، ُّ س � المعلومات ال صدرت الطبعة � م، و 1989 شر والتوزيع، � صحافة والطباعة والن � ، الخرطوم: دار البلد لل وتوثيق ، ودان ُّ س � التجربة الديمقراطية وتطور نظم الحكم في ال سى، � إبراهيم الحاج مو � . م 1998 الثانية عام شوك والفاتح عبد الله � أبو � إبراهيم � أحمد � . م 1970 أمون، � بيروت: دار الجيل. الخرطوم: دار الم أم درمان: � تحليلية، – م): مقاربة تاريخية 1986–1953 ودان ( ُّ س � الانتخابات البرلمانية في ال سلام، � عبد ال م. 2008 مركز عبد الكريم ميرغني الثقافي،

20

ن، وعاش التجارب الانتخابية � ة لرجل عاصر التجربتين الانتخابيتي � راءة صحافي � دم ق � يق ثمن إضافته الصحافية الثرة. ُ حمد جهده المقدر، وت ُ الأخرى. ومن هذه الزاوية ي اهد � مش " اب الدكتور عبد الرحيم عمر محيي الدين، � اء كت � ه ج � ق ذات � ى النس � وعل م: أضواء على الفخ 2010 إبريل – ودان، يناير � ُّ واهد على الانتخابات الأخيرة في الس � وش ات والطباعة � ركة دار كاهل للدراس � ، الخرطوم: ش " اكوس � ا ومش � الأميركي في نيفاش ا لتجربة ناشط سياسي في الحركة الإسلامية، وعضو ً ق ِّ م، موث 2010 والنشر المحدودة، ه لمنصب � يح نفس � بب الذي دفعه لترش � متمرد على حزب المؤتمر الوطني الحاكم، الس 288 ون الكتاب من � . ويتك " الأحرار " تقلين � ة المس � ت قائم � وم تح � ة الخرط � ي ولاي � وال صفحة من القطع المتوسط، مقسمة إلى ثمانية مشاهد، وستة شواهد، استهلها الكاتب ه بن مروان بن � وبة، وعبد الل ُّ ك الن � ة حوار دار بين مل � روي قص � خ ي � ن التاري � اهد م � بش ا من ظلم ً وبة هارب ُّ محمد، ابن آخر ملوك الدولة الأموية، وذلك عندما دخل أرض الن صة فحواها أن ِ ة، فالق � وب ُّ ي في ب ط عظيم الن � ق اللجوء السياس � ا ح � ً يين، وطالب � العباس ك � ه وحرمات الناس هو الذي ذهب بملك بني أمية؛ والتمس � دود الل � ى ح � دي عل � التع في قومه، ً ا عادلا ً وبة ملك ُّ بالقيم السلوكية الرفيعة في النصرانية هو الذي جعل ملك الن ا لإقامة أهل الظلم والجور ً ، ورافض َّ وجل َّ ة الله عز � ا لعظم ً ه تقدير � ي بلاط � ا ف � ً ومتواضع م الله، َّ تحللتم ما حر � أنتم قوم اس " د الله بن مروان: � ا قال لعب � ك عندم � اره، وذل � ي دي � ف بذنوبكم، َّ ، وألبسكم الذل َّ هيتم، وظلمتم فيما ملكتم، فسلبكم الله العز ُ وركبتم ما عنه ن بكم العذاب، وأنتم ببلدي، َّ ولله فيكم نقمة لم تبلغ غايتها فيكم، وأنا خائف أن يحل ا احتجت إليه، وارحل عن � م ْ ود َّ ]، فتز ٍ ة ثلاث [ليال � ق الضياف � ا ح � م، فإنم � ي معك � فينالن لوك قادة المؤتمر الوطني � ارة بليغة إلى س � ك أن هذه القصة فيها إش � . لا ش ((( " أرضي الحاكم، حسب رؤية المؤلف، ومبرر لموقف المؤلف الذي تمرد على حزبه الأصلي، تمد معلوماته من الأخبار المتنوعة، � ا للأحداث، يس ً لم يكن مراقب " ه بأنه � ووصف نفس وز بمنصب والي � باق الف � ين على س � ا من المنافس ً ، وواحد ً ة � فاعل ً اركة � ا مش ً ارك � ل مش � ب عرف بالحركة الإس مية، ومن ُ د القياديين التاريخيين لما كان ي � وم، وأح � ة الخرط � ولاي أخيرة شواهد على الانتخابات ا � شاهد و � م صيل انظر: عبد الرحيم عمر محيي الدين، � لمزيد من التف ((( م، 2010 شر المحدودة، � سات والطباعة والن � شركة دار كاهل للدرا � : ، الخرطوم ودان ُّ س � في ال سن � أبو الح � : ا لما جاء في كتاب الدكتور عبد الرحيم، هذه الرواية وردت في ً . توثيق 6–5 ص � ، (تحقيق محمد محيي الدين عبد مروج الذهب ومعادن الجوهر سعودي، � سين الم � علي بن الح . وعبد الله بن مروان بن محمد بن 297–296 ص � ، م 1982 ، بيروت: دار المعرفة، 3 الحميد)، ج آخرهم. � ، بل ابن شواهد � شاهد و � م ؤلف � أمية، كما ذكر م � آخر ملوك بني � س � الحكم لي

21

، ((( " م 1990 المؤسسين للمؤتمر الوطني منذ انعقاد أول لجنة له بقاعة الصداقة في العام عمل من " بأنه " ودان ُّ مشاهد وشواهد على الانتخابات الأخيرة في الس " ثم يصف كتابه ا من الجرأة الممزوجة بالألم والحسرة على تلك المبادئ ً داخل الميدان، يعكس نوع ات بعض عاطلي المواهب، وفاقدي � اء تطلع َّ ا، فإذا هي تتبخر جر � ا بدمائن � ي رويناه � الت الضمير الإس مي الحر، الذين تحولوا من قيادات طليعية إس مية إلى زعماء قبائل ّ الفخ " ه بعنوان � هد الأول في كتاب � وء هذه الخلفية جاء المش � ي ض � . وف ((( " ن � ادة إثنيي � وق ث يعتقد � ؛ حي " ودان � ُّ ريع انفصال الس � ره في تس � ا وأث � اكوس ونيفاش � ي مش � ي ف � الأميرك ودان ُّ م كان هدفها الأول فصل جنوب الس 2005 المؤلف أن اتفاقية السلام الشامل لعام عن شماله، وأن الانتخابات القومية كانت مقدمة لتحقيق ذلك الهدف الجوهر، الذي ة التي صاحبت � كل التجاوزات العظيم " ن � طرفها ع ِّ ة لغض � دول الغربي � ض ال � ع بع � دف د الرحيم عمر أن يؤكد صحة هذه النتيجة � م حاول الدكتور عب � . ث ((( " ات � ك الانتخاب � تل فافيتها بجملة من � أن العملية الانتخابية المطعون في نزاهتها وش � التي توصل إليها بش ودان، وعدم تكافؤ الفرص ُّ المشاهد، التي تناولت معوقات التحول الديمقراطي في الس ات الدولة والمال العام، � تغلال الحزب الحاكم لمؤسس � في الحملات الانتخابية، واس ي للمفوضية القومية � وء الأداء المهن � ية للأحزاب التقليدية، وس � ة السياس � ف البني � وضع تقاها � واهد الميدانية التي اس � اهد بمجموعة من الش � د تلك المش � َّ م عض � ات، ث � للانتخاب لمنصب والي ولاية الخرطوم، ومن ً تقلا � ا مس ً ح � خصية عندما كان مرش � من تجربته الش شهادات الآخرين الذين اشتركوا معه في السباق الانتخابي من مواقع سياسية مختلفة، عن استئناسه ببعض إفادات البعثات الدبلوماسية والمنظمات الدولية التي راقبت ً فضلا العملية الانتخابية ومراحل الإعداد لها والنتائج التي ترتبت عليها؛ فالكتاب في جوهره ْ ت َ ر َ أن الانتخابات القومية التي ج � ط إس مي بارز بش � خصية لناش � يحكي عن تجربة ش ودان، ولا يقدم دراسة علمية بالمعنى الأكاديمي المتعارف عليه. ويبدو ُّ فصولها في الس واهد على � اهد وش � مش " ة، عندما أطلق على مؤلفه � ذه الحقيق � ا له �ً ب كان فطن � أن الكات ق لتجربته َّ حمد عليه؛ لأنه وث ُ ي ٌ ، ولا غرو أن هذا شيء " ودان ُّ الانتخابات الأخيرة في الس فيها، والشواهد التي صاغها لتعضيد ً ا فاعلا ً الانتخابية من خلال المشاهد التي كان طرف المكتوب؛ فالكتاب ذو صلة بموضوع هذه الدراسة، ّ النتائج التي عرضها في ثنايا النص ويمكن الإفادة من المشاهد والشواهد الواردة بين ثناياه بشأن العملية الانتخابية، وذلك . 7 ص � ، سه � المرجع نف ((( . 10 ص � ، سه � المرجع نف ((( . 17 ص � ، سه � المرجع نف (((

22

واهد التي � اهد والش � كلت فيه، ومضاهاتها بالمش � بعد توطينها في إطار الواقع الذي تش يرويها أصحاب الرأي الآخر. أما الكتاب الثالث فقد أنجزته اللجنة العليا للانتخابات في حزب الأمة القومي، رة: مكتبة جزيرة � ، القاه " ي الميزان � ف 2010 ل � ودان إبري � ُّ ات الس � انتخاب " وان: � ت عن � تح مة إلى � ط، مقس � ة من الحجم المتوس � صفح 1064 ي � اب ف � ع الكت � م. ويق 2010 ورد، � ال اللجنة العليا – يق � ة لجنة التنس � ارة نقد الله، رئيس � تاذة س � كر وعرفان بقلم الأس � كلمة ش دي، رئيس حزب � د الصادق المه ِّ ي � ة بقلم الس � ذي، ومقدم � ص تنفي � ات، وملخ � للانتخاب ا من ً ، وملاحق وجداول وصور مصاحبة، تحوي قدر ً الأمة القومي، وثلاثة عشر فصلا الوقائع المرتبطة بالعملية الانتخابية، ثم فهرس للمحتويات. وجاء إصدار هذا الكتاب ي، وبموجب � ي حزب الأمة القوم � ة الانتخابات العليا ف � ه لجن � رار أصدرت � ى ق � عل ً اء � بن ة، ثم َّ ن لجنة متخصصة اطلعت على معظم المعلومات والتقارير المعني � تكوي َّ م � ك ت � ذل م 2010 ألفت هذا الكتاب الجامع الذي سوف يكون وثيقة مرجعية لانتخابات إبريل " رض الكتاب في � يد الصادق المهدي. ع � اء في تقديم الس � بما ج � ، حس ((( " ودان � ُّ ي الس � ف م تحت 1948 من بداياتها الباكرة عام ً ودانية، ابتداء ُّ فصله الأول التجارب الانتخابية الس في كل العهود الديمقراطية ْ ت َ ر َ ا بالانتخابات التي ج ً ريعية، ومرور � مظلة الجمعية التش م التي سبقت قيام حكومة الإنقاذ الانقلابية 1986 بانتخابات عام ً والدكتاتورية، وانتهاء ات البرلمانية � ي للانتخاب � ل الثان � اب الفص � داد الكت � ة إع � ت لجن � م. وخصص 1989 ام � ع الباقية ً في عهد حكومة الإنقاذ، ثم عرضت في الأحد عشر فصلا ْ ت َ ر َ والرئاسية التي ج ة التي مثلت اتفاقية � رحت مراحلها الإعدادي � م؛ حيث ش 2010 ام � ة لع � ة الانتخابي � التجرب كل التعداد السكاني � ستوري، وش ُّ ي والد � م إطارها السياس 2005 نة � امل لس � الس م الش م وعاءها القانوني، 2008 الخامس مسرحها الانتخابي، وقانون الانتخابات القومية لسنة والمفوضية القومية للانتخابات جهازها التنفيذي؛ ثم نظر الكتاب بعد ذلك في الكيفية بها إعداد السجل الانتخابي وإشكالاته الفنية، والحملات الانتخابية ومشكلات َّ التي تم ا دور المفوضية ً ي؛ وبحث أيض � ا، وأنصبتها في الإعلام القوم � ة حركته � ا، وحري � تمويله ا المرتبطة � ي، وعالج القضاي � توى القوم � ا على المس � ة أدائه � ات وأهلي � ة للانتخاب � القومي ة، والاقتراع، � ن العملية الانتخابي � ية م � ف الأحزاب السياس � يح، ومواق � راءات الترش � بإج ة والمنظمات � ية والبعثات الدولي � ا، ومواقف الأحزاب السياس � وات وفرزه � الأص َّ د � وع المحلية من نتائج الانتخابات التي أعلنتها المفوضية القومية للانتخابات. وفي تحليله ، في الميزان 2010 إبريل � ودان ُّ س � انتخابات ال أمة القومي، حزب ال – اللجنة العليا للانتخابات ((( . 17 ص � ، م 2010 القاهرة: مكتبة جزيرة الورد،

23

ة مفادها أن الانتخابات َّ م، انطلق الكتاب من فرضي 2010 لنتائج الانتخابات القومية لسنة القومية مزورة من الألف إلى الياء، وأن اللجنة المؤلفة اعتبرت أن إعداد الكتاب فيه ا، وسماها ً ور الانتخابات الحالية مبكر ُ المعلم الذي فضح ز " وداني ُّ عرفان للشعب الس رعية � تطيعوا إثبات أية ش � لم يس " د عبث الفائزين، الذين ِّ عن أنه يؤك ً ، فضلا ((( " بالطبخة روا � ، وخس ّ روا الحق � ر من ذي قبل؛ فإنهم قد خس � وءاتهم أكث � ت س � ل بان � ا، ب � يفتقدونه ر! وهي تمثل � ا تمثل فوز الخاس ًّ هم ... هذه الانتخابات حق � روا أنفس � عب، وخس � الش . لا جدال أن هذا هو رأي حزب الأمة القومي في الانتخابات ((( " رى � ل الكب � ة إبري � كذب ا من الوثائق والوقائع المعضدة له، لكن ًّ حمد عليه؛ لأنه حشد كم ُ القومية، وهو رأي ي ا القول بأن بعض النتائج التي توصلت إليها اللجنة � ة لا تمنعن � ة الإيجابي � ذه الملاحظ � ه المؤلفة للكتاب محل نظر، وتحتاج إلى تدقيق وتوطين في إطار واقع الحراك السياسي ل مفرداتها، وكذلك وجهات النظر الأخرى المغايرة لرأي حزب الأمة َّ العام الذي شك ق على محتويات َّ ة عندما عل َّ ا الدكتور الطيب حاج عطي ً القومي. وقد أشار إلى ذلك أيض ا إياه ً م، واصف 2010 مبر/كانون الأول � ديس 15 عد في ُ ينه الذي أ � الكتاب في حفل تدش سياسية لحزب الأمة القومي " ا ً مادة سياسية تعبوية مصادمة، تريد أن تثبت حقوق " بأنه الكتاب " ب في أن � ه نتفق مع الدكتور الطي � ي الوقت نفس � ا، وف � رون عليه � ه الآخ � صرع ي � الأمة القومي أي حزب سياس َ بق حزب � ، ورائدة في مجالها لم يس " اهمة جيدة � مس ؛ لأنها ((( " وستحتل مكانة بين المساهمات التي تمت في تقييم عملية الانتخابات " إليها، من الوثائق والمقتطفات الصحافية ذات الصلة بالانتخابات ٍ هائل ٍّ م � بك ً دة � َّ اءت معض � ج ودان. ُّ فصولها في الس ْ ت َ ر َ القومية التي ج ادق الكاروري، بعنوان: � دره الدكتور أحمد محمد محمد ص � ع أص � اب الراب � الكت ة إفريقيا العالمية، � وم: جامع � ، الخرط " ق ودلالات � : حقائ 2010 ودانية � ُّ ات الس � الانتخاب " تاذ الدكتور � ط، يبدأ بمقدمة للأس � صفحة من القطع المتوس 307 م؛ فهو يقع في 2010 وام الكتاب، � ة فصول تمثل ق � ل للمؤلف، ثم أربع � د، ومدخ � د أحم � ي محم � ن مك � حس ويعقبها ثبت للمصادر والمراجع التي اعتمدت الدراسة عليها. جاء الفصل الأول عن م، 1986 إلى 1953 ودان في الفترة من ُّ في الس ْ ت َ ر َ تاريخ الانتخابات البرلمانية التي ج ديرت بها العلمية الانتخابية والنتائج التي ترتبت عليها. وعرض الفصل ُ والكيفية التي أ . 5 ص � ، سه � المرجع نف ((( . 16 ص � ، سه � المرجع نف ((( إلكترونية ال حريات صحيفة � ، " صفحة � ألف � ا حول النتخابات من ً شن كتاب � أمة يد حزب ال " ((( م. 16 / 12 / 2010 شارة: � ست � )، ا http://www.hurriyatsudan.com (

24

م، ثم أردف ذلك 2010 ستوري والقانوني للانتخابات القومية لسنة ُّ الثاني الأساس الد ج َّ جل الانتخابي، وتوزيع الدوائر الانتخابية، ثم عر � كاني، والس � ة الإحصاء الس � بمناقش على الحملات الانتخابية والاقتراع. وأثار الدكتور الكاروري في الفصل الرابع تساؤلات مشروعة عن الرقابة الدولية والمحلية على الانتخابات القومية ومدى فاعليتها، ودرجة ة أثناء الحملات الانتخابية في الإعلام القومي، وقضية تمويل � رص الإعلامي � ؤ الف � تكاف اتها على الحملات الانتخابية ونتائج الانتخابات، ثم أبرز � ية وانعكاس � الأحزاب السياس ل َّ ي الفصل الرابع والأخير حل � لبية في العملية الانتخابية. وف � ة والس � ب الإيجابي � الجوان ة وراء فوز � باب الكامن � ا الأس ً ريعية والتنفيذية، عارض � ات التش � ج الانتخاب � ف نتائ � المؤل ودان. وبهذه ُّ المؤتمر الوطني بأغلبية ساحقة في الشمال والحركة الشعبية في جنوب الس امل للعملية � ابقة بتقديم عرض ش � الكيفية ماز الدكتور الكاروري كتابه عن الكتب الس م، والنتائج التي ترتبت عليها. ولا جدال أن الكتاب قد 2010 نة � الانتخابية القومية لس ٌ ة � ية، والجهة التي أصدرته مؤسس � ص في العلوم السياس � ومتخص ٌ ي � أكاديم ٌ ل � ه رج � ف َّ أل ي البحوث الأكاديمية من � ض المعايير المرعية ف � ل بع � ف تجاه � ؛ إلا أن المؤل ٌ ة � أكاديمي ناحية التوثيق، وتحليل الدراسات السابقة، والالتزام بإطار نظري ومنهج بحثي، يعينانه في توجيه مسارات البحث. ويبدو أنه مال إلى مخاطبة القارئ العادي أكثر من القارئ ه معلومات ْ ي َ ت َّ المتخصص، لكن بالرغم من هذه الهنات الأكاديمية، يحمل الكتاب بين دف مهمة لجمهور القراء والباحثين المتخصصين، ويعكس وجهة نظر باحث متخصص في ترك � ية، وأكاديمي عاش التجربة بكل جزئياتها ومراحلها المختلفة، واش � العلوم السياس ر بموضوع ِّ به، ولكن يلحظه القارئ المتبص ْ ح ُ ب َ فيها بحدسه الحزبي السياسي الذي لم ي ا بين سطور الكتاب وطبيعة بعض المواد الوثائقية التي استشارها. ً الانتخابات مبثوث منهج البحث تند هذا الكتاب إلى مجموعة مركبة من المناهج البحثية ذات الطابع الكيفي � يس ي في مقدمتها � تها، وتحليلها. ويأت � ات، وعرضها، ومناقش � ع المعلوم � ي جم � ي ف � والكم من المصادر الأولية التي عرضناها ٍ مقدر ٍّ ذي يقوم على كم � ي ال � ث التاريخ � ج البح � منه أعلاه، والتي تحتوي على جملة من الأحداث والوقائع والحيثيات ذات الصلة بعملية ار الظروف � ا في إط � ًّ ا وداخلي � ًّ ا خارجي � م تقويمه � ودان، ث � ُّ ي الس � ة ف � ات القومي � الانتخاب ية، والواقع المحلي � لت بنياتها الأساس َّ ك � ية، والاقتصادية، والاجتماعية التي ش � السياس والإقليمي والعالمي الذي أثر في صياغتها النهائية، وبموجب ذلك يتم عرض النتائج ة. � ات التي طرحتها الدراس � ارات والفرضي � ئلة والاستفس � ق الأس � ا وف � تخلصة منه � المس

25

ويصاحب هذا المنهج التاريخي ويتداخل معه المنهج الوصفي الذي يصف الأحداث روف البيئية � ل التاريخي، والظ � ا التسلس � ي فيه � ة يراع � ة تفصيلي � ة بطريق � ع الكائن � والوقائ والسياسية المحيطة بكل حدث أو واقعة، ثم تفسيرها بغرض الوصول إلى استنتاجات عامة مفيدة بشأن القضايا المرتبطة بإجراءات الانتخابات القومية ومخرجاتها السياسية، ة التي كانت � ة، والاقتصادية، والثقافي � ية، والاجتماعي � ات السياس � بكة العلاق � ة ش � ومعرف رة لتلك الأحداث والوقائع المختلفة، وطبيعة الأهداف الكامنة وراءها، والغايات ِّ ي � مس تأنس بأدوات التحليل � ا عندما تس ًّ ا منحى كمي ً ة أيض � ود تحقيقها. وتنحى الدراس � المنش الإحصائي في قراءة بعض الأرقام الناتجة عن إجراءات التعداد السكاني الخامس لسنة ل بعضها إلى جداول � راع، ثم تحوي � ج الاقت � ي، ونتائ � جل الانتخاب � داد الس � م، وإع 2008 ورسوم بيانية، تعطي تفسيرات وتحليلات موضوعية للوقائع الرقمية التي أفرزتها عملية ذه المناهج في عرضها وتحليلها � تأنس كل ه � ي مراحلها المختلفة. وتس � ات ف � الانتخاب للأحداث بمنهج متكامل، يجمع بين المداخل النظرية والفرضيات التي عرضنا مفرداتها أعلاه والإطار الواقعي الذي نظمت خط سيره الأحداث والوقائع ذات الصلة بالعملية الانتخابية ومخرجاتها السياسية. أهمية هذا الكتاب � ً املا � ش ً وتحليلا ً ا متكاملا � ً دم عرض � ه يق � ي كون � ف ً أولا اب � ذا الكت � ة ه � ن أهمي � تكم بالإطار ً داء � ودان، وذلك ابت � ُّ ا في الس � فصوله ْ ت َ ر � َ ي ج � ة الت � ة الانتخابي � ردات العملي � لمف ا بالمسائل الإجرائية والإدارية ً ستوري والقانوني الذي استندت إليه، ومرور ُّ السياسي والد ج المترتبة عليها � بالنتائ ً ع، وانتهاء � م تنفيذها على صعيد الواق � ا، ث � داد له � ة بالإع � المرتبط ة عن َّ ة حي � ل صورة ذهني � رض والتحلي � ذا الع � دم ه � ل أن يق � ية. ونأم � ة السياس � ن الناحي � م ة، وتنظيمات � ي في الدول � دة لصاغة القرار السياس � ون ذات فائ � ة، تك � ات القومي � الانتخاب ة والحكم � ؤون السياس � صين في ش ِّ ة القراء والباحثين المتخص � ي، ولعام � ع المدن � المجتم للكتاب ً ا مكملا ً اب جهد � : نتوقع أن يكون هذا الكت ا � ً ثاني ي. � م العرب � ودان والعال � ُّ ي الس � ف ه بالاشتراك مع الأستاذ الدكتور الفاتح عبد الله عبد السلام بعنوان: ُ الذي سبق أن أصدرت ، أم درمان: " تحليلية – م): مقاربة تاريخية 1986 – 1953 ودان ( ُّ الانتخابات البرلمانية في الس " اء والباحثين عن تاريخ َّ م. وبذلك تكتمل الصورة في ذهن القر 2008 مركز عبد الكريم، ودان، وأوجه الشبه والاختلاف بينها من النواحي ُّ في الس ْ ت َ ر َ الانتخابات البرلمانية التي ج ي. وبهذه الكيفية � هد السياس � الإجراءات الإدارية، والنتائج الانتخابية المترتبة على المش ي لتطوير � بة للمهتمين بالتخطيط السياس � ة علمية جديدة بالنس � اب إضاف � ذا الكت � ون ه � يك

26

: ا ً ثالث ودان. � ُّ رح التحول الديمقراطي في الس � ة، وتقويم ص � ي الدول � ة ف � ات الانتخابي � الآلي نأمل أن يسهم إصدار هذا الكتاب في تحديد بعض المفاهيم المعيارية المرتبطة بقضايا للجهود ً التحول الديمقراطي، والتعددية السياسية، والانتخابات بأشكالها المختلفة، إثراء والمحاولات الرامية إلى تحقيق نوع من التراكم العلمي والمعرفي في هذا المجال. هيكل الكتاب ة، وخاتمة، � تة فصول رئيس � يم هذا الكتاب إلى س � تقس َّ في ضوء هذه المقدمة تم ة بأسماء الفائزين في المناصب ّ وثبت للملاحق يحوي بعض الوثائق، والجداول الخاص التنفيذية والمجلس الوطني، وإحصاءات النتائج التي حققها المؤتمر الوطني والحركة ودان، � ُّ ريعي جنوب الس � ي المجلس الوطني، ومجلس تش � ودان ف � ُّ ر الس � عبية لتحري � الش والمجالس التشريعية الولائية. وغات التي قامت عليها اتفاقية الس م � ة للمس � ة تحليلي � ل الأول مقارب � م الفص ِّ د � ق ُ ي ي، � ول الديمقراط � ق التح � أن تحقي � ا بش � تندت إليه � ي اس � د الت � م، والمقاص 2005 امل � الش ودة، � ة، والآليات التي وضعتها؛ لتحقيق تلك الأهداف المنش � ات القومي � راء الانتخاب � وإج والإشكالات التي حملتها اتفاقية نيفاشا في ثناياها، وظهرت معضلاتها في مرحلة التنفيذ. تندت إليه الانتخابات القومية � توري الذي اس � س ُّ ويعرض الفصل الثاني الإطار الد ات القومية لعام � ة قانون الانتخاب � ت بها صياغ � ي تم � ة الت � ل الكيفي � م، ويحل 2010 ام � لع زه � ل أن يجي � وده قب � ض بن � ي بع � ية ف � وى السياس � ُ ة، وآراء الق � ة الفني � ن الناحي � م م 2008 ة ّ مات العام � ِّ ، ويوقع رئيس الجمهورية عليه، ثم يناقش الس " المعين " المجلس الوطني م المعيارية والإدارية التي وضعها لتنفيذ الإجراءات � ات القومية، والقي � ون الانتخاب � لقان ودان. ُّ الانتخابية؛ لتكون أداة فاعلة في تحقيق التحول الديمقراطي في الس ويحاول الفصل الثالث أن يدرس انعكاسات نتائج التعداد السكاني الخامس لسنة لطة بين � ُ يم الس � يم الدوائر الانتخابية، وكيفية تقس � م على الحراك الانتخابي، وتقس 2008 ، ثم ٍ رف ثان � ة والولائية من ط � ات الاتحادي � ، والمؤسس ٍ رف � ن ط � وب م � مال والجن � الش جل الانتخابي، � بة لإعداد الس � البة بالنس � كاني الموجبة والس � يعرض نتائج التعداد الس وإجراءات الاقتراع. ا المفوضية � تندت إليه � ر التي اس � ه الأول المعايي � ي طرف � ع ف � ل الراب � رز الفص � ب ُ وي بين ُ بي، وي � قيها الجغرافي والنس � يم الدوائر الانتخابية بش � ي تقس � ات ف � ة للانتخاب � القومي وى السياسية ومنظمات المجتمع المدني من تلك المعايير، ثم يحلل الآثار ُ موقف الق ة في � ية المتنافس � وى السياس ُ ب الق � ي تحديد كس � ر ف � ك المعايي � لبية لتل � ة والس � الإيجابي

27

Page 1 Page 2 Page 3 Page 4 Page 5 Page 6 Page 7 Page 8 Page 9 Page 10 Page 11 Page 12 Page 13 Page 14 Page 15 Page 16 Page 17 Page 18 Page 19 Page 20 Page 21 Page 22 Page 23 Page 24 Page 25 Page 26 Page 27 Page 28 Page 29 Page 30 Page 31 Page 32 Page 33 Page 34 Page 35 Page 36 Page 37 Page 38 Page 39 Page 40 Page 41 Page 42 Page 43 Page 44 Page 45 Page 46 Page 47 Page 48 Page 49 Page 50 Page 51 Page 52 Page 53 Page 54 Page 55 Page 56 Page 57 Page 58 Page 59 Page 60 Page 61 Page 62 Page 63 Page 64 Page 65 Page 66 Page 67 Page 68 Page 69 Page 70 Page 71 Page 72 Page 73 Page 74 Page 75 Page 76 Page 77 Page 78 Page 79 Page 80 Page 81 Page 82 Page 83 Page 84 Page 85 Page 86 Page 87 Page 88 Page 89 Page 90 Page 91 Page 92 Page 93 Page 94 Page 95 Page 96 Page 97 Page 98 Page 99 Page 100 Page 101 Page 102 Page 103 Page 104 Page 105 Page 106 Page 107 Page 108 Page 109 Page 110 Page 111 Page 112 Page 113 Page 114 Page 115 Page 116 Page 117 Page 118 Page 119 Page 120 Page 121 Page 122 Page 123 Page 124 Page 125 Page 126 Page 127 Page 128 Page 129 Page 130 Page 131 Page 132 Page 133 Page 134 Page 135 Page 136 Page 137 Page 138 Page 139 Page 140 Page 141 Page 142 Page 143 Page 144 Page 145 Page 146 Page 147 Page 148 Page 149 Page 150 Page 151 Page 152 Page 153 Page 154 Page 155 Page 156 Page 157 Page 158 Page 159 Page 160 Page 161 Page 162 Page 163 Page 164 Page 165 Page 166 Page 167 Page 168 Page 169 Page 170 Page 171 Page 172 Page 173 Page 174 Page 175 Page 176 Page 177 Page 178 Page 179 Page 180 Page 181 Page 182 Page 183 Page 184 Page 185 Page 186 Page 187 Page 188 Page 189 Page 190 Page 191 Page 192 Page 193 Page 194 Page 195 Page 196 Page 197 Page 198 Page 199 Page 200

Made with FlippingBook Online newsletter