إدارة الصراعات وفض المنازعات: إطار نظري

الطبعة الأولى 1435 - هـ

م

2014

ردمك 978-614-01-0866-0

جميع الحقوق محفوظة

الدوحة قطر -

)+

( 974

- 4930218

- 4930183

هواتف: 4930181 فاكس: 4831346

( 974 )+ - البريد الإلكتروني: E-mail: jcforstudies@aljazeera.net

عين التينة ، شارع المفتي توفيق خالد ، بناية الريم هاتف: (+961-1) 785107 - 785108 - 786233 ص. ب: 13-5574 - شوران بيروت 1102-2050 لبنان - فاكس: (+961-1) 786230 الموقع على شبكة الإنترنت: http: //www.asp.com.lb

- البريد الإلكتروني: asp@asp.com.lb

يمنع نسخ أو استعمال أي جزء من هذا الكتاب بأية وسيلة تصـويرية أو للكترونيـة أو ميكانيكيـة بما في ذلك التسجيل الفوتوغرافي والتسجيل على أشـرطة أو أرـرام مقـروءو أو بأيـة وسـيلة نشـر أخــــــرف بمــــــا فيوــــــا حفــــــظ المعلومــــــا ، واســــــترجاعوا مــــــن دون لذن خطــــــي مــــــن الناشــــــر

إن الآراء الواردة في هذا الكتاب لا تعبر بالضرورة عن رأي

ش. م. ل

التنضيد وفرز الألوان: أبجد غرافيكس بيروت ، - هاتف (+9611) 785107 الطباعة: مطابع الدار العربية للعلوم ، بيروت - هاتف (+9611) 786233

المحتويات

تقديم بروفيسور بيتر فالنستين ................................ .................... 7

................................ ................................ ........ 11 الفصل الأول : نشأة وتطور علم دراسات الصراع والسلام ................................ ..... 71 الفصل الثاني : إطار مفاهيمي في دراسات الصراع والسلام وفض النزاعات ................... 17 المبحث الأول : لماذا الصراع، وضرورة وجوده في المجتمع الإنساني؟ .......... 35 المبحث الثاني : المفاهيم الأساسية في علم دراسات الصراع والسلام ............. 35 المبحث الثالث : الإطار المنهجي لفهم ظاهرة وأبعاد العنف والصراع ............ 53 المبحث الرابع : مفاهيم الأزمات الدولية وسماتها والاتجاهات الحديثة فيها ...... 101 المبحث الخامس : مراحل تطور الصراع ................................ ....... 121 الفصل الثالث : أسباب وأنماط الصراعات الأهلية والدولية ................................ ... 737 المبحث الأول : نظريات تفسير أسباب حدوث الصراعات ...................... 155 المبحث الثاني : إطار عام لفهم وتحليل أسباب الصراع ........................ 147 المبحث الثالث : أنواع وأنماط الصراعات الدولية والأهلية ....................... 165 المبحث الرابع : قضايا جدلية في الصراعات ................................ ... 177 الفصل الرابع : التسوية والمنع الوقائي للصراعات الأهلية والدولية ........................... 797

مقدمة

المبحث الأول : آليات تسوية الصراعات وفض المنازعات ...................... 155 المبحث الثاني : تعقيدات الصراعات الدولية والإقليمية وارتباطها بعملية تسوية الصراعات ................................ .................... 205 المبحث الثالث : أشكال التدخل لتسوية الصراعات ............................. 213 المبحث الرابع : المنع الوقائي لحدوث الصراعات الأهلية والدولية .............. 257 المبحث الخامس : نظام الإنذار المبكر ومؤشرات السلام ومنع الصراعات ...... 261 الخاتمة ................................ ................................ ...... 277 قائمة المصادر ................................ ...................... 285

والمراجع

5

رائمة الأشكال

................................ ..... 86

والعنف

العلاقة السلام مفاهيم بين

الشكل ( رقم 1): الشكل ( رقم 2): الشكل ( رقم 5): الشكل ( رقم 4): الشكل (رقم 3): الشكل ( رقم 6): الشكل ( رقم 7): الشكل ( رقم 8): الشكل (رقم 5): الشكل ( رقم 10): الشكل ( رقم 11): الشكل ( رقم 12): الشكل ( رقم 15): الشكل ( رقم 14): الشكل ( رقم 13): الشكل ( رقم 16): الشكل رقم ( 17):

.......... 50

السلام ومفاهيم

الصراع

إطار مفاهيمي : العلاقة بين ما

مفاهيم

الصراع ABC Triangle ................................ ...... 58

مثلث

المباشر ............ 55

المباشر، وغير

الثقافي، والعنف

العلاقة العنف بين

الصراع ................................ ..................... 122

مراحل

الصراع ................................ 123 الصراع ................................ .. 127 الصراع ............................. 127

لمراحل تطور

أنموذج أوليفر

تطور

الإطار العام لمراحل

لمراحل تطور

أنموذج لند مايكل

..................... 157

إشباع الحاجات ) ديفيز جيمس لآراء وفقا ( والثورة

الصراع ..................... 131

تحليل عملية عناصر

إطار لتفاعل عام

الصراع .............................. 163 والمشكلات المرتبطة بها .......... 166 M ................................ .... 201

أسباب

نموذج لمستويات تحليل

الجذور المسببة للصراعات العنيفة

R

العلاقة ثلاثية بين

وثلاثية

الصراع ................................ ..................... 207 الصراع ................................ ...................... 205

خريطة

شجرة

................................ ........... 210

نموذج تحليل المجال قوى

مجموعة سلم أليسون ................................ ................ 255

رائمة الجداول

.............................. 225

لتحركات الوسيط

المراحل الاثنتي عشرة

الجدول ( رقم 1): الجدول ( رقم 2:) الجدول ( رقم 5:) الجدول ( رقم 4:) الجدول ( رقم 3:) الجدول ( رقم 6):

الصراعات ............................ 254

لتسوية

التدخل وأشكال

تقنيات

.................... 236 ....................... 267

للصراعات العنيفة

الوقائي

المنع وأدوات سياسات

المبكر

الإنذار

أنظمة

العناصر الأربعة لفعالية

................................ ............. 265 ................................ ...... 276 المبكر

مؤشرات العنف إشكاليات أنظمة

والسلام

الإنذار

6

تقديم

رب الباردة، فإن قضايا إدارة وتسوية الصراعات، واتفاقيات  منذ انتهاء ا السلام الطليعة، وخاصة المتعلقة في كيفية التعامل مع القضايا المركزية في عالم اليوم؛ برزت إ اد حلول عامة للمشكلالات اولات نشطة، لإ  فخلال حقبة التسعينيات، كان هناك ة العالمية، كما اتضح ذلك في العديد من المؤتمرات الدولية، التي انعقدت لمناقشة، ومعا قضايا مث ل: البيئة، السلاان، المرأة، التمييز العنصري، التعليم والتنمية المستدامة. وتضمن اولات لتسوية قضايا ذات اهتمامات مشتركة بطرق تفاوضية، والتي شاركت  ذلك فيها كل الدول ، رب الباردة، من هيمنة القوى العظمى  على النقيض مما سار في فترة ا على التسويات المرتبطة بقضايا من والصراعات.  ا في أكثر مكن ً لول التفاوضية، يبدو واضحا  و ا  راك  هذا ا 081 اتفاقيكة سلام تم التوصل إليها منذ العام 0181 هود السابقة حاولت تقديم شكءء ، فتلك ا ً وروبية، مما ساهم في تعايش النكا معكا  ية ا  يتجاوز بشلال كبير التجربة التار بسلام، واحترام متبادل، وروبية مليئة بالانتصارات، والنهايات البائسة  فالتجربة ا أجزاء أخرى مكن وروبية إ  مغادرة القارة ا إ ً للمهزومين، (الذي دفع بهم غالبا كرب البكاردة  العالم)، لذا شلالت المحاولات حول تسوية الصراعات، منذ بدء ا خبرة هائلة في صنع السلام بوسائل سلمية. معظم اتفاقيا ت السلام المتعلقة بالصراعات الداخلية، اهتمت بالسيطرة حول اصة  مثلة النموذجية في التسعينيات حول ذلك، اتفاقية الطائف ا  السلطة، ومن ا بلبنان، واتفاقيات جنوب أفريقيا، كمبوديا، أنغولا، واتفاقيات بضع دول في أمريلاا  ول من القرن ا  مثلة في العقد ا  الوسطى، ومن ا ادي والعشرين شملت التسويات حول ليبريا، ونيبال، وجمهورية اللاونغو، والسودان. ، هناك عدد لا بأ به من الاتفاقيات، تعاملكت مكع التحكرر مكن ً أيضا مثلة الواضحة على ذلك في  الاستعمار، وقضايا استقلال أقاليم وبناء الدولة، ومن ا

7

التسعينيات اتفاقية دايتون في البوسنة والهر سك، وبضع اتفاقيات حول فلسكطين، ادي  لفية الثانية من بدايات القرن ا  واتفاقية بلفاست في إيرلندا الشمالية. أما في ا والعشرين فقد شهدت عددا أقل من الاتفاقيات، وللان واحدة مهمة منها تعاملت مع إقليم اتشيه Aceh في إندونيسيا. إن اتفاقية السلام الشاملة في السودان، و فرت إجراءات لتسوية الصكرا حكول وفق استفتاء حق تقرير المصير) في ينكاير ً وضع جنوب السودان (والذي استقل لاحقا 1100 ة هذا الصرا المزمن والمتجذر. . وهذا الاستفتاء أكد وجود طريقة سلمية، لمعا مثلة بوضوح أن التركيز كان على الصكراعات الداخليكة، وأن هكذه  وتظهر هذه ا ال حقيقة، أن العديد إ ً جندة الدولية، وللان يشير أيضا  قضايا هء التي هيمنت على ا حيان دولية الاهتمام.  من القضايا الداخلية أصبحت إقليمية، أو في بعض ا ارة السلاح، التأثير الاقتصادي، كلها خدمت في إعطاء ، إن قضايا اللاجئين د ً هلية أبعادا  الصراعات الداخلية أو ا ولية. وقد شهدنا منذ عكام 0181 ً حروبكا عن اتفاقيات نظمت العلاقات بين الدول المتصارعة، من ً دولية قليلة، أسفرت أيضا نهاية أو تسوية تفاوضية َ أوضحها، الصرا بين أثيوبيا، وأرتيريا، وفي المقابل، لم نر مريلاء في العراق  في التدخل ا 1112 ، ما لم يعتبر أحدنا، الدسكاتير ا ديكدة في العراق هء شلالا من أشلاال اتفاقيات التسوية. ، فإننا نرى أن هناك حاجة كبرى للكتفلاير أكثكر في الصكراعات،  وبالتا عتبر خطوة واحدة في سلسلة من ُ ليلها، وطرق تسويتها. إن اتفاقيات السلام، ت  و طوات التي من شأنها في نهاية المطاف تغيير العلاقات  حداث، أو ا  ا الصراعية، إ تفاعلات تعاونية. ايدة أو إ  ،ً جكدا ً هاما ً زندار، عملا  عل من عمل د. سامء ا هذا هو السبب الذي ديدة في نظريات الصرا ، وفكض ال هذا اللاتاب يلتقط التطورات ا نككز اعات مزيد من الفحص والدراسة. واللاتكاب تاج إ  عنها، والتي والمفاهيم التي لا غ ّ يطو ر رؤية علمية في تسوية الصراعات، وفي المنع الوقائء للصراعات. في الواقع، إن ما يملان عمله، لمنع الصراعات من أن تصبح مسلحة أو عنيفة، كثر أهمية لمستقبل العالم على صكعيد  إقليمية ومزمنة، أو متجذرة، ربما سيلاون ا السلام والتعاون المتبادل.

8

زندار، باحث منذ  إن د. ا ال دراسات الصرا والسكلام، فترة طويلة في ساسكية إ  وقد أشرف على ترجمة، أو توفير العديد من الدراسات الهامكة، وا ديد. قل العلمء والبحثء ا  العربية؛ لتعريف الطلبة والباحثين بهذا ا صكو.. مكع أمنيكا  في هذا اللاتاب على وجه ا ً وتظهر مساهمته جليا وتوقعا ، أن كتا الات التكدري به هذا سوف يتم استخدامه بشلال مفيد، في امعات وغيرها. والتدريب والبحث في ا بيتر فالنستين أستاذ كرسي داغ همرشولد قسم دراسات الصراع والسلام بسالا ُ جامعة أ - السويد

9

مقدمة

يتناول هذا اللاتاب بالتحليل والدراسة، المنظومكة النظريكة الشكاملة لإدارة الصراعات، وفض المنازعات داخل الدولة الواحدة ودراسات السلام، سواء علكى (الصراعات بين الدول) أو على المستوى الكداخلء (الصكراعات  المستوى الدو سك والقواعكد  هلية)، وتشمل هذه المنظومة دراسة المفاهيم والنظريات وا  ا المنهجية، لدراسات الصرا والسلام وفض ال نكز اعات، بما فيها تطور الصكراعات ليلها، وأشلاالها وأدواتها، وعملية تسوية هذه الصراعات، وكذلك المنع الوقائء  و للصراعات. وذلك بالاعتماد على النظريات، والمداخل التي طورها البكاحثون، في العلاقات الدولية والعلوم السياسية، ولي من خلال المدرسكة القانونيكة. والكتي تناولتها من امعات، أو ديثة، التي أصدرتها أو نشرتها ا  خلال الدراسات العلمية ا ال دراسات الصراعات وفض دور النشر العالمية، والمراكز البحثية المتخصصة في المنازعات. ن يلاون هذا اللاتاب، مؤلفا أصيلا باللغة العربية، فهكو  وقد سعى المؤلف لي كتابا مترجما، ومن المتوقع أن يش كاديمية العربية  لال إضافة نوعية؛ في البيئة ا في علم فض المنازعات وإدارة الصراعات، على مستوى العالم العر بكء. ضرورة الاهتمام بعلكم دراسكات السكلام اجة شديدة وملحة، إ  وتبدو ا والصرا وفض ال نكز اعات، في المنطقة العربية، كما أنه في نف الوقت، هناك نكدرة دبي  في ا ات، والدراسات العلمية النظرية المتعلقة بإدارة الصراعات وفض المنازعكات، لدرجة يملان القول معها، إن هناك شبه غياب لمؤلفات عربية، تستوعب هكذا العلكم بشلال نظر شامل، في مفاهيمه ونظرياته ومناهجه وأدواته وغير ذلكك. إن هنكاك العديد من الدراسات العربية التي تناولت ظاهرة الصراعات، وللان ترككزت حكول ظاهرة الصراعات العربية، أو دراسة حالات دراسية معينة، سواء ضمن سياق دراسكة الصراعات العربية الداخلية أو الإقليمية، أو حالات معينة من الصراعات الدولية.

ي

00

هداف التي تتمثل  موعة من ا قيق  في ضوء ذلك، تسعى هذه الدراسة إ فيما يأ : 0 . س العلمية المنهجية  معرفة ا - والنظريكة - لإدارة ظكاهرة الصكراعات هلية ومنهجية تسويتها، أو المنكع الوقكائء  روب ا  الدولية، أو الإقليمية وا ديد أوجكه  دوات المنهجية والمعرفية، لتحليل و  امتلاك ا  دوثها. وبالتا  لل؛ وأسبابها في عملية إدارة الصرا و  القصور وا كيفية تسكويتها أو منكع 1 . المساهمة في نشر "الثقافة الوقائية"، لمنع الصراعات في البيئة العربية. 2 . كال إدارة الصكرا دبيات الغربية المعاصرة، في  نقل المعرفة التي توفرها ا وفض المنازعات، وإتاحتها للأكاديميين وللباحثين والطلبة وصكنا القكرار وغيرهم، من الم هتمين في العالم العر بكء. من جانب آخر، تبرز أهمية هذه الدراسة من خلال العناصر الآتية: 0 . يتوقع أن توفر هذه الدراسة، إضافة نوعية وحقيقية، من حيث شموليتها لعلكم إدارة الصراعات، وفض ال نكز اعات ودراسات السلام، للملاتبكة العربيكة، دبيات العربية  وذلك، في ضوء ندرة ا كاديمية في هذا المجال.  ا 1 . من المتوقع أن تساعد هذه الدراسة الباحثين، في تغكيير المكداخل البحثيكة ليل وتسوية الصراعات المستخدمة في مدرسة  كاديمية العربية، في دراسة و  ا العلاقات الدولية والعلوم السياسية، في المنطقة العربية، والتي تعتمكد بشكلال أسا ، على دراسة ا اسكتخدام مكداخل أكثكر الة كما أشرنا سابقا، إ  شمولية، في دراسة الصراعات وفض المنازعات العربية من خلال الارتلااز إ منظومة، أو أطر نظرية منهجية، تستفيد من طروحات الدراسات والتجارب العالمية في هذا المجال. 2 . يملان أن تساهم هذه الدراسة، في تغيير النمط التدريسء العر بكء للصراعات وفض المنازعات، السائد في كثير من أقسام العلكوم السياسكية والعلاقكات الدولية، في الدول العربية، والذي يرتلاز، على تدري الصراعات كحكالات طكر النظريكة المنهجيكة  دراسية مع ضعف واضح في توفير القاعكدة، وا سباب عدة منها ندرة هذا النو  للدارسين، وذلك كاديمية  دبيات ا  من ا

حدوثها.

01

النظرية (كالتي ستقدمها هذه الدراسة). وهذا النمط التدريسء للصراعات في كاديمية العربية، غالبا ما يرتلاز على البعكد المعلومكا في دراسكة  البيئة ا الصراعات، مع قصور واضح في اعتماده على تطوير القدرات، والإملاانيات المنهجية والتنظيرية والمهار ليكل الصكراعات،  ات العلمية اللازمة، لدراسة و وكيفية استخدام أدوات ومناهج أو نماذج فض ال نكز اعات. 4 . يوجد في البيئة العربية اللاثير من الصراعات، وال نكز اعات بأشلاالها المختلفة، تلف المستويات السياسكية، والاجتماعيكة،  هود على مما يتطلب تضافر ا والتعليمية، والثقاف ية وغيرها، للتخلص من هذه الصراعات، وكذلك يتطلكب تطوير علم فض ال نكز كاديميكة العربيكة  هود ا اعات ونشر ثقافته، ودعم ا جهزة المشرفة على بناء،  نها تشلال أحد أهم ا  ، بشلال خا. في هذا المجال وصياغة فلار وثقافة وصناعة أجيال المستقبل، وهء التي ستعمل على بناء بيئة جدي من والسلام والعمران، وتقاوم كل أشلاال ال  دة، ترتلاز على ا نكز اعات آخر، فإن بناء مستقبل أفضل للمنطقكة والصرا ، في المنطقة العربية. وبمع الات العنف والصكراعات،  جيالها، وفي ضوء واقع المنطقة الملءء  العربية و  همية، و  بالغ ا ً فإن موضو هذه الدراسة يشلال موضوعا في العكالم ً وريكا العر بكء، وإن دعم الاهتمام العلمء به، يشلال أهمية بالغة في صناعة مستقبل أفضل للعالم العر بكء. ية تعتمكد علكى  صو. منهج هذا اللاتاب، فإنه لن يلاون دراسة تار  أما لظاهرة الصراعات، أو ال  ء أو السرد الزم  البعد التار نككز اعات وإن كانكت ستستفيد من الت ء لعلم دراسات الصراعات وال  طور التار نكز اعات، وكذلك لن ة القانونية لل المعا تلجأ إ نكز كاد إ ققا أو يؤديا، إ  اعات، فلالا المجالين لن فإن منهج الدراسة سيجمع بين  الإطار النظري الذي تقصده هذه الدراسة. وبالتا ساليب الثلاثة الآتية:  دوات وا  ا 0 . أسلوب ال ال فكض ة، في ّ دراسة المسحية للأدبيات الغربية المعاصرة، وخاص ال نكز اعات وإدارة الصراعات ودراسات السلام. 1 . عملية مقارنة بين النظريات، والمكدار سلوب المقارن، وذلك باللجوء إ  ا دبيات العالمية في علم فض ال  النظرية في ا نكز اعات، ودراسكات السكلام،

01

للوصول أو أوجه التشابه والاختلاف بينهما، وملاامن الإضكافة التعرف إ فيهما، بشلال يوفر للدراسة إحاطة كاملة بهذه المدار العالمية، واختلافاتهكا للمقارنة مع ما أنتجته أدبيات الثقافة العربيكة ً وتطوراتها. ويتم اللجوء أحيانا ما أضافته هذه الثقافة، في هذا الإسلامية للتعرف إ قل العلمء.  ا 2 . ليل، وتسوية الصراعات، وما تقدمه  استخدام بعض النماذج والنظريات في من أطر منهجية نظرية، يملان الاستفادة منها في التطبيقات؛ أو الممارسكات العملية لتحليل الصراعات وفض ال نكز اعات. تلف جوانكب  ساليب، سيعمل على تغطية  إن هذا الدمج، بين المناهج وا ً ليلا  ليل الصراعات وفض المنازعات، وبشلال آخر إن هذا الدمج سيقدم  عملية لظاهرة الصراعات؛ وكيفية إدارتها، أو عملية فض المنازعات، أو كيفية المنع ً شاملا الوقائء للصراعات. والد ، رحمها الله، التي توفت ولم أستطع تام، أهدي هذا اللاتاب، إ  وفي ا أن أراها بسبب ظروف العنف العر بكء، والدي، رحمه الله، وهما اللذان قدما وإ د وعطاء، وكيف يملاكن مقابلكة  ياة  أن ا  اللاثير في مسيرة حيا ، وعلما  ياة وصعوباتها بالعلم والمعرفة والقيم.  ديات ا  لقد عملت على تأليف هذا اللاتاب، منذ عملء أسكتاذا زائكرا في قسكم دراسات السلام وا عتبر مكن أعكرق ُ لصرا في جامعة أبسالا السويدية (والتي ت امعات الاسلاندنافية والعالمية، تأسست عام ا 0411 طوطكة  كاز ) وقمت بإ كاديمء" التي يقدمها الصندوق  على منحة "التميز ا  اللاتاب، من خلال حصو العر بكء للإنماء الاقتصادي، والاجتماعء في اللاويت التي قضيتها في هذ امعة ه ا العريقة. ، أتقدم بالشلار اللابير للصندوق العر ً أخيرا بكء، من دعم من  على ما وفره الدكتو خلال هذه المنحة. كما أود أن أتقدم بالشلار إ ر بيتر فالنستين على مكا من معرفة علمية، وخبرة واسعة وإشراف علمء، أثناء فترة منحة التميكز.  قدمه كما أتقدم بالشلار وال طالبتي المميزة سناء موسى على جهودها عرفان اللابيرين، إ هد كبير ومهنية عالية مع إشلااليات رير وطباعة اللاتاب، وتعاملها  اللابيرة، في توثيق اللاتاب.

04

كما أتقدم بالشلار للأخ أ.د. عبد الفتاح الرشدان على جهوده في مراجعكة الزميلين أ. اللاتاب، وملاحظاته القيمة، وإ د. أحمد سعيد نوفل، وأ. د. عكدنان الهياجنة على ما أبدياه، من ملاحظات مفيدة في مناقشا معهمكا حكول بعكض مضامين اللاتاب. ربعة بلال الشلار  أتقدم بالشلار لزوجتي الغالية إيمان، وأبنائء وبنا ا ً وأخيرا والتقدير لما قدموه من دعم نفسء ومعنوي، وما أبدوه من صكبر علكى فراقكء از هذا اللاتاب. عنهم، لإ  وانشغا

05

الفصل الأول

نشأو وتطور علم دراسا الصراع والسلام

يتناول هذا الفصل، دراسة نشأة وتطور حقل دراسكات الصكرا وفكض ال نكز دراسات السلام؛ وذلك كحقل علمكء، أصكبح لكه اعات، بالإضافة إ مفاهيمه ومناهجه وتطبيقاته. إن دراسة نشأة وتطور هذا العلم، يعتبر عملية ضرورية لفهم تاريخ هذا العلم من جهة، وكيفية تأسيسه من جهة ثانية، ومعرفة طبيعة التغير والتطور الذي حدث قل المعرفي من جهة ثالثة. إن مثل هذه الدراسة سيساعدنا على معرفكة  في هذا ا قل المعرفي، والتحكديات والإشك  العوامل المؤثرة، في تطور هذا ا لااليات الكتي قل، وكيفية توجيه  واجهها، ومن ثم الاستفادة من ذلك في دراسة مستقبل هذا ا ديات الماضء. ولا شكك،  نب العديد من إشلااليات و و  هذا البعد المستقبلء قل يساعد بشلال كبير، في صياغة مسكتقبل هكذا  إن معرفة مسيرة تطور هذا ا قل، وتعظيم الاستفادة من هذا ال  ا وانب التطبيقية؛ بشلال يطور القدرة علم في ا ليل وتسوية الصكراعات وتعزيكز  ساليب المنهجية العلمية، في  على استخدام ا ا السلام الإ بكء تمعنا العر ، وفي ً عموما بكء .ً ي حقل علمء، يلقكء  ء  من ناحية أخرى، إن عدم وجود أي تطور تار حقيقية حول وجود، أو ا ً شلاوكا قل بشكلال يملاكن  عتبار هذا التخصص أو ا يكاة إذ لا يتصكور  " أو "علما". وهذه حقيقة معروفة في ا ً "علميا ً صصا  اعتباره ية.  ومسيرة تار ٍ ي ظاهرة إنسانية دون وجود ماض  وجود حاضر، ومستقبل ية ممتدة منذ العصور القديمة، مثكل  إن دراسات الصرا ، لها جذور تار دراسات المؤر ثيودود (  خ اليونا Thucydides كرب  ) في كتابه "تكاريخ ا

خصوصا

07

قبل المكيلاد) The History of Peloponnesian War ،

البيلوبونيسية"، ( 420

ضارة اليونانية عن الثكورة، و  ودراسات أرسطو، في ا Sun Tzu الفيلسكوف قكل،  رب. إلا أن التطور الفعلء لهكذا ا  ضارة الصينية القديمة عن فن ا  با قل أصبح لكه  حدث في الفترة المعاصرة.. ويعتبر معظم المتخصصين، أن هذا ا دراسات منهجية خصائصه وسماته، وارتلاز إ Systematic Study في القكرن العشرين، وأن معظم وأهم نتائجه العلمية، ب من القرن  رزت خلال النصف الثا العشرين 1 . ويشير أحد مؤسسء وأعلام دراسات الصرا والسلام يوهان غالتونغ Johan Galtung ، في مؤلف له صدر في العام 1111 أن تطكور حول هذا الموضو ، إ مسين سنة الماضية كانكت صكاعقة  وتقدم دراسات الصرا والسلام، خلال ا ( astounding )، ومن هذه المؤشرات الدالة على ذلك، استخدام مصطلح السكلام " Peace فلاار الشيوعية، ودعايتكها  مسينيات يرتبط با  "، الذي كان منذ حقبة ا قب، من  حمر، وكان استخدام هذا المصطلح في تلك ا  ضو للخطر ا  وقبول ا ً رجا. بينما تغير الواقع اليوم كليا  وجهة النظر الغربية استخداما 2 . وربما أن هكذه الإشارة من أحد آباء علم دراسات الصرا والسلام، مثيرة للاستغراب من وجهة بعض ديدة من الغربيين. إلا أنها تشير إ جيال ا  نظر الشعوب العربية، وكذلك ا قل والبكاحثين  جواء الثقافية والسياسية، التي مر بها تأسي هذا ا  الظروف، وا فيه، إذ كانوا يقو مون بدراسات حول السلام، ولديهم مشلالة عملية في استخدام .ً وإعلاميا ً هذا المصطلح علميا يتناول هذا المبحث، نشأة وتطور علم دراسات الصرا والسلام، وفق إطار ساسية التي نتج عنكها  ومراحل زمنية معينة من القرن الماضء، ارتبطت بالمراحل ا أدبيات، أسست لهذا العمل على يد قكل  من يسمون الآباء المؤسسكين، لهكذا ا 1 Schellenberg, James A .: 1996, Conflict Resolution: Theory, Research, and Practice, New York: State University of New York Press, p. 7 . 2 Galtung Johan and Webel Charles : 2009, "Peace and Conflict Studies: Looking Back, looking forward". In Webel Charles & Galtung Johan (eds). Hand book of Peace and Conflict Studies, Oxon: Routledge, p. 397 .

08

تطور وتسار وجود المؤسسكات والمعاهكد والكدوريات العلمء، بالإضافة إ المتخصصة في هذا المجال. لمراحل تطور حقول معرفية  فى، أن استخدام التقسيم الزم  ولا - إنسانية - مثل حقل دراسات الصرا والسلام، عملية تواجه إشلااليات عديدة ، خاصكة هود والمعارف وأن المعارف الإنسانية بشلال عام، عملية متداخلة، ومتراكمة ا 1 . قل ووضع أسسه النظريكة ومناهجكه خكلال  وللان تركز الإنتاج المعرفي لهذا ا من القرن العشرين، جعل اللاثير من الدراسات التي تعكا تطكور  النصف الثا ونشأة هذا العلم، وفق مراحل زمنية مرتب من القكرن الماضكء،  طة بالنصف الثا دد، وهو أمر طبيعكء، إلا أن معظكم   وبالرغم من اختلافها بتحديد تاريخ زم رب العالمية  قل؛ اتفقوا على اعتبار مرحلة ما بعد ا  الدراسات والباحثين في هذا ا قيقيكة، لهكذا  مسينيات والستينيات هء مرحلة التأسي ا  الثانية وخاصة فترة ا قل العلمء.  ا كثكر  لمراحل تطور ونشأة هذا العلم ا  وتبنت هذه الدراسة، التقسيم الزم على الوجه الآ : ً واستخداما ً انتشارا 0 . و  رب العالميكة ا  المرحلة التمهيدية (مرحلة الإرهاصات) (منذ بداية ا - رب العالمية الثانية) (  نهاية ا 0108 - 0141 .) 1 . المرحلة ربعينيات وحك السكتينيات) (  التأسيسية (منذ منتصف ا 0141 - 0191 .) 2 . مرحلة التعزيز والتطوير (منذ بداية السبعينيات - وح نهاية الثمانينكات - ) ( 0111 - 0181 .) 4 . مرحلة التوسع والانتشار العالمء (منذ نهاية الثمانينيات وبدايكة التسكعينيات ول من القرن  وح نهاية العقد ا ( ) ا  ا 0111 - 1101 .) ديد كل مرحلة من مراحل تطور ونشأة دراسكات  في هذا المبحث، سيتم الصرا والسلام، مع تناول مضمون كل مرحلة، وفق الإطار الآ : حول هذه الإشلااليات انظر على سبيل المثال: Wiberg, Hakan : 1988, "The Peace Research movement", in Wallensteen Peter (ed), Peace Research: Achievements and Challenges, Boulder &London: Westview Press, pp. 30-53, pp. 30-32. 1

09

0 . خلفية حول نشأة وأهمية كل مرحلة. 1 . التعريف بأهم رواد ومفلاري كل مرحلة ودورهم العلمء. 2 . نشأة وتطور الوجود المؤس قل، وخاصة المؤسسات ذات الطبيعة  سا لهذا ا ً أساسا ً اهل نشأة مؤسسات ممارسة تلعب دورا كاديمية والبحثية (مع عدم  ا ال السلام). في 4 . سا للال مرحلة.  فلاار المحورية وا  عرض ماهية ا نشأو وأهمية هذه المرحلة: تعتبر أدبيات الصرا والسلام، هذه المرحلة مرحلة انطلاقة أولية، أو تمهيديكة ( Precursors/Preliminary Phase ) وليست مرحلة تأسيسكية لعلكم دراسكات قبة كانكت  الصرا والسلام، وإن الإسهامات العلمية وجهود الباحثين في هذه ا مقدمة تمهيدية لتأسي حقل دراسات الصراعات والسلام. وشلا هكود لت هذه ا هود من رحكم دراسكات، إرهاصات ما قبل مرحلة التأسي . وانطلقت هذه ا صص العلاقات الدولية. كما إن ظهور بعض التغيرات والتطكورات الدوليكة  و كاديمء، والعمل البحثء العلمكء  قل ا  و الاهتمام بتأسي هذا ا  ً شلالت دافعا ت هذه التطورات الدولية، شعو ّ فيه. وولد قكل  بضرورة تأسي هكذا ا ً قويا ً را العلمء. ومن أهم هذه التطورات الدولية: 0 . والثانية، وما نتج عنهما من قتلى بعشكرات و  ربين العالميتين ا  حدوث ا الملايين من البشر، ودمار اقتصادي واجتماعء هائل. 1 . ظهور أيديولوجيا النازية والفاشية، وما ارتبط بهما مكن مشكاعر قو ميكة عنصرية وتوسع وهيمنة على الآخر. حراك وجهود علكى صكعيد البحكث، دفعت هذه التطورات الدولية، إ والدراسة للحروب والصراعات، وجهود جماعية دولية علكى صكعيد الممارسكة اد أطر وآليات مؤسسية لتحقيق السلام، ومنع تلارار حكدوث مثكل العملية، لإ المرحلة التمويدية / الإرهاصا ( 9191 - 9191 )

ت

11

ربين العالميتين. ومن  هاتين ا الكتي مكن  قيق السكلم وا  مم المتحدة بهدف  ، ومن ثم تأسي هيئة ا ً انهارت لاحقا الدوليين، وحل المنازعات بالطرق السلمية 1 كروب مكن  . إن ما أحدثته هكذه ا كاديمء البحثكء  دوافع قوية، على الصعيد ا ً كوارث إنسانية عالمية، خلقت أيضا روب والاهتمام بالسلام كعلم "  للاهتمام بدراسة ا Peace Science لتلارار ً "، منعا دث في المسكتقبل، ويشكير أحكد  روب العالمية، وأي حروب يملان أن  هذه ا مؤسسء علم دراسات الصرا والسلام، كينيث بولكدينج Kenneth Boulding عام 0111 أن أسباب، أو دوافع الاهتمام في تأسي هذا قل تتمثل في عنصرين  ا هما 2 : ول: المشلالة العملية التي تواجه العلاقات الدولية (آنذاك)، وبشلال خا.،  ا منع حدوث حرب عالمية جديدة. قيق تقدم فلاري في هذا المجال المعرفي، يتطلب أن تكتم دراسكة  : إن  الثا العلاقات الدولية، كحقل علمء متداخل التخصصات، ويشتق خطابه من جم يكع مم عكام  هذه الآليات تأسي عصبة ا 0111 ال دراسات الصرا والسلام، والتي اعتمدت علكى هود العلمية في إن ا ددة من العلماء وإنتاجهم الفلاري، ومكن  موعة أس منهجية ظهرت على يد هؤلاء العلماء: 1 مكم  مم وأسباب فشلها، وتأسي هيئكة ا  لمزيد من التفاصيل حول تأسي عصبة ا تأ المتحدة وطبيعة الدوافع والظروف التي أدت إ سيسها انظر: - مد  ، المجذوب : النظرية والمنظمات العالمية والإقليمية المتخصصكة،  : التنظيم الدو قوقية، بيروت، الطبعة السابعة،  لبكء ا  منشورات ا 1111 ، . 041 - 114 . - نافعة، حسن مم المتحدة، مركز البحوث والدراسات السياسية، جامعكة  : إصلاح ا القاهرة، القاهرة، 0111 . - خضير، عبد الكريم علوان العام، الكدار  : المنظمات الدولية: الوسيط في القانون الدو العلمية الدولية ودار الثقافة للنشر والتوزيع، عمان، اللاتاب الرابع، 1111 . ، 92 - 14 . 2 Kenneth E. Boulding : "An Editirioal", Journal of Conflict Resolution, June 1957, 1: pp. 1-2 . الات العلوم الاجتماعية ومن غيرها. أهم العلماء المؤسسين في هذه الحقبة:

10

0 . اللاسندروفيتش سوروكين Pitirim Aleksandrovich Sorokin ، وهو أول الولايات المتحدة عكام أستاذ علم اجتما في روسيا، وللانه غادر إ 0112 بعد خلافه مع لينين، وأس قسم علم الاجتما في جامعة هارفكارد عكام 0121 لدات، بعنوان الديناميلايات الاجتماعية . وألف في الثلاثينيات أربعة والثقافية، وتناول ا رب، وبشلال خا.، نظريته حكول  لمجلد الثالث منها ا زمة في عصرنا  ما كتبه حول ا رب، بالإضافة إ  دورات ا The Crisis of our age 1 . 1 . لوي فراي ريتشاردسون Lewis Fry Richardson ليكزي ، وهو عكالم إ عاش خلال الفترة ( 0880 - 0112 كال كاث في  موعة من ا )، وكتب الصرا و ال الصرا ، ومكن هود العلمية في روب، وكانت من أول ا  ا أبرز هذه الدراسات كانت دراسته التي ألفها عام 0101 بعنوان: "علم النف رب"  الرياضء وا The Mathematics Psychology of War " " ، وكانكت روب. وبعكد عكام  بالتحليل الرياضء وتطبيق الرياضيات في دراسة ا تع 0141 ف رغ نفسه كباحث دراسات سلام ( Peace Research )، ومن مؤلفاته مكن"  سكلحة وانعكدام ا  : "ا ً أيضا Arms and Insecurity ، "الإحصكاء والصراعات القاتلة" " Statistics of deadly quarrels " ، والتي تتناول أسباب روب، وسباق التسلح  ا 2 . 2 . كوينسء رايت Quincy Wright في جامعكة شكيلااغو منكذ ً ، عمل أستاذا العام 0112 والعلوم السياسية، وهو من أوائكل البكاحثين  في القانون الدو ال دراسات الصرا والسلام، ومن إسهاماته العلمية المشهورة، كتابكه في " A Study of War " الذي نشر عام 0141 ، فقد عمل علكى إعكداد هكذه الدراسة مع فريق من الباحث ين لمدة 09 سنة. حيث اعتبر هذا اللاتكاب، مكن رب، ويتناول هذا اللاتاب طبيعة  ال دراسات ا أمهات اللاتب المنشورة في

1 ول المؤس انظر:  يل ا لمزيد من التفاصيل حول دوره وتأثيره في ا

Wiberg, Hakan : "The Peace Research movement", Op. cit., p. 33. 2 لريتشارد ريتشاردسون  لمزيد من التفاصيل حول مؤلفاته وسيرته، راجع الموقع الإللاترو في جامعة بيسلء  في الموقع الإللاترو University of Paisley : على الكرابط التكا http://maths.pasley.ac.uk/LPR/home.htm

11

ث هام نشره بعنوان طبيعكة  تها، وسبق ذلك رب وأسبابها وكيفية معا  ا الصرا " The Nature of the Conflict دث فيه عن طبيعكة الصكرا  ،" ومفاهيمه وأنواعه، وارتباطه بأنماط العلاقات ومناهج إدارة وحل الصراعات، ضارات  عن الصرا وا ً وأخيرا 1 عتبر كوينسء رايكت مكن مؤسسكء ُ . وي ككبيرة في ً ال دراسات الصكرا ، إذ بكذل جهكودا المدرسة اللامية في جمع البيانات اللامية حول حالات الصرا ، واستخدام هكذه البيانكات في ليل الصراعات وا  عمال علمية، للاكثير مكن  ً أساسيا ً روب كان مصدرا 

لة ث في أهم  كبار الباحثين في هذا المجال. كما إن رايت هو كاتب أول لة فض ال " ، ال دراسات الصرا علمية في نكز اعات / تسوية الصكراعات" The Journal of Conflict Resolution عام 0111 2 . جهود عل ويملان الإشارة هنا إ قبة ساهمت في أرضكية  مية أخرى في هذه ا قل دراسات الصرا مثل: ككرين برينتكون  التأسي Crane Brinton حكول النضال والثورة في عام 0128 3 ، وجهود ماري فولكت Mary Parker Follet في ال الإدارة / موعة من اللاتب السلوك التنظيمء وإدارة الموارد البشرية، من خلال والدراسات خلال الفترة 0111 - 0122 هود في تطوير عملية ، إذ أسهمت هذه ا المفاوضات وأساليب المساومة في حل المنازعات وتسكويتها بكالطرق السكلمية

1 انظر كامل البحث: Wright, Quincy : 1951," The Nature of Conflict", The Western Political Quarterly, IV (2), in Burton, John & Dukes, Frank: 1990, Conflict: Readings in Management & Resolution, U.S: The Macmillan Press LTD, pp. 15-34. 2 لمزيد من التفاصيل انظر: Kriesberg, Louis : “The Growth of the Conflict Resolution Field,” pp. 407-426 in Crocker, Chester A., Hampson Fen Osler, Aall Pamela, (Eds): 2001, Turbulent Peace: The Challenges of Managing International Conflicts, United States Institute of Peace Press, Washington, D.C, p. 408. :ً انظر أيضا Wiberg, Hakan : "The Peace Research movement", Op. cit., p. 34-35. 3 Brinton, Crane : 1938, The Anatomy of Revolution, Vintage books, New York

11

للمؤسسات والموارد البشرية في المجال الإداري 1 . ظوور المؤسسا العلمية في مجال أبحاث الصراع والسلام:

ثيكة، أو جامعيكة  في هذه المرحلة (أو حقبة الإرهاصات) لم تظهر مؤسسات بدراسات الصرا والسلام، وكان الاستثناء الوحيد هو ظهكور جمعيكة ع ُ مستقلة ت أمريلاية تسمى جمعية ماساسوتش Massach Peace Society والتي تأسست في الفت رة 0801 - 0801 مريلاء نوح وورستر  ، وأسسها ا Noah Woraster وكانت المؤسسكة روب  رواح البشرية في ا  الوحيدة من نوعها في العالم، وقامت بدراسة حول خسائر ا هكداف  منذ آدم وحواء، وكذلك العمل على تقدير النفقات العسلارية وارتباطها با المدنية 2 لة فصلية، في . كما أس أول ال دراسات السلام باسم "أصدقاء السلام" عام 0801 كرج مكن هكذه  قل العلمء لم  في هذا ا و  . ويبدو إن الدراسات ا معية، بل خرجت من رحم دراسات، ومؤسسات العلاقات الدولية الكتي كانكت ا بداياتها التأسيسية في نف هذه المرحلة . قبة بدأت الدراسكات العلميكة  ففء هذه ا للع

ثية  لاقات والشؤون الدولية تأخذ منحاها العلمء، مع ظهور، أو نشوء مؤسسات هكذه بالشؤون والمشلالات الدولية. ففء الثلاثينيات، كانكت أو ع ُ أو أكاديمية* ت المؤسسات المعهد المللاء للشؤون الدولية ( Chataum House ) بلندن الذي تأس عام 0111 مريلاء  ، وكذلك تأسي المجل ا ارجيكة  للعلاقكات ا The Council on Foreign Relations (CFR ) عام 0111 المعهد الفرنسكء للعلاقكات ً . وأنشئ أيضا الدوليكة ( IFRI/The French Institute for International Relations ) في فرنسكا، وروبية وأنشئ أول كرسكء جكامعء لتكدري  وآخر في ألمانيا وغيرها من الدول ا السياسة الدولية في جامعة ويلز ( Aberystwyth college )، في بريطانيا عام 0101 3 .

1 ا. بها:  ا  موعة من مؤلفاتها الواردة في الموقع الإللاترو انظر على سبيل المثال Mary Parker Follet Foundation ، http://www.follettfoundation.org/mpf.htm 2 Wiberg, Hakan : "The Peace Research movement", Op. cit., p. 32 . 3 للمزيد من التفاصيل حول ليزية) انظر: تطور حقل العلاقات الدولية، (باللغة الإ Dungen, Peter Van Den & Wittner, Lawrence S .: 2003, "Peace History: An Introduction", Journal of Peace Research, Vol. 40, No. 4, pp. 363-375. (باللغة العربية) انظر:

14

قبكة  أما على صعيد دراسات السلام والصرا ، فقد ظهكرت في هكذه ا  وروبية، مثل مؤسسة كارنيجء للسكلام الكدو  مريلاية وا  بعض المؤسسات ا The Carnegie Endowment for International Peace عام 0101 كاديمية  . وا لمانية للسلام عام  ا 0120 اث السلام أنشئ  عتقد أن أول كرسء أكاديمء في أ ُ . وي في فرنسا في جامعة ليون عام 0121 1 ، كانكت البدايكة ً . وللان كما أشرنا سابقا من جمعية ماساسوتش للسلام عام و  المؤسسية ا 0801 . إن انتشار هذه المؤسسات، والمعاهد العلمية والب كال العلاقكات حثيكة في

امعات كان دافعهكا والشؤون الدولية في هذه المرحلة، والاهتمام بتدريسها في ا كاث  مرتبطا بطموحات وآمال مثالية لتعزيز السلام، من خلال جعل دراسات وأ السلام في ديناميلاية العلاقات الدولية 2 . ، في هذه المرحلة لم يتم بلورة نظريات، ومناهج م ً عموما ال الصرا عينة في اجكة إ  ساسية تدور حول أسباب الصكرا ، وا  فلاار ا  والسلام، وكانت ا قكل، باسكتثناء  السلام. ولم يلان هناك إسهام علمء، يشلال قاعدة نظرية لهذا ا ، بهويكة ً كثر التصكاقا  رب" الذي كان بمثابة البداية المنهجية ا  كتاب "دراسة ا دراسات السلام والصرا . ضوء النظريات المعاصرة، مركز كردستان للدراسات الاستراتيجية، السليمانية. مقلد، إسم اعي ببري : 0181 والنظريات، منشورات ذات السلاسل، اللاويت، . 42 - 91 . لمزيد من التفاصيل راجع: Dungen, Peter Van Den : "Initiatives for the Pursuit and institutionalization of Peace Research", in L.Broadhead (ed), Issues in Peace Research, in Department of Peace Studies, University of Bradford, pp. 5-32, p. 7. Quoted in Ramsbothan Oliver, Woodhouse Tom, and Miall Hugh : 2005, Contemporary Conflict Resolution, Cambridge U.K: Polity Press, Second Edition, p. 34. 2 Dungen, Peter von den : Peace History: An Introduction, Op. cit., p. 364 . صكول  ، العلاقات السياسكية الدوليكة: دراسكة في ا 1 أبو عامر، علاء : 1114 ان، ّ دار الشروق للنشر والتوزيع، عم . مد:  فرج، أنور 1111 ، العلاقات الدولية: الظاهرة والعلم - الدبلوماسية والاستراتيجية، ، نظرية الواقعية في العلاقات الدولية: دراسة نقدية مقارنكة في 01 - 01 .

15

:)

- 9191

المرحلة التأسيسية: (الخمسينيا والستينيا ) ( 9191

نشأو وأهمية هذه المرحلة: ضكعت فيهكا أسك ، ُ مسينيات والستينيات، المرحلة التي و  عتبر مرحلة ا ُ ت ونظريات ومفاهيم ومناهج حقل دراسات الصرا والسلام، وبذلك شلالت هذه قل العل  قبة، المرحلة التأسيسية لهذا ا  ا وسبق الإشارة في المرحلة التمهيدية، لبعض التطورات الدولية والإقليمية، التي في خلق دوافع أساسية للاهتمام؛ وتنشكيط دراسكات الصكرا ً هاما ً لعبت دورا رب العالمية الثانية، وما سببته من كوارث  والسلام، وكانت أهم هذه التطورات ا ، وكذلك انتشار حركا  للمجتمع الإنسا  ت المقاومة، والتحرر والاستقلال الوط ذلكك ظهكور مسينيات والستينيات. بالإضافة إ  ضد الاستعمار، في مرحلة ا سلحة النووية.  اطر ا  رب الباردة، وسباق التسلح و  ا قبة، هء رد فعكل ضكد المخكاطر  إن دراسات الصرا والسلام في هذه ا روب، التي تأثر  واللاوارث الإنسانية وا بها الغرب بشلال مباشر، وليست عمليكة تنكامء الاهتمكام بدراسكات استباقية، أو وقائية، إن هذه التطورات، دفعت إ الصرا والسلام، وتأسي المؤسسات والمراكز البحثية؛ وبرامج علمية في حقكل خرى التي سبق الإشارة  قول العلمية ا  دراسات الصرا والسلام، مستفيدة من ا إليها مث ل العلوم السياسية، وعلم الاجتما ، والعلاقات الدولية وغيرها. أهم العلماء المؤسسين في هذه الحقبة: كان لمجموعة من علماء أمريلاا وأوروبا إسهامات خاصة في تأسكي هكذا س النظرية والمناهج العلمية لهذا  طر وا  قل العلمء المعاصر، وساهموا في بناء ا  ا المجال أو التخصص العلمء بشلاله المعاصر. ومن أبرز هكؤلاء العلمكاء: كينيكث بولدينغ، يوهان غالتونغ، جون بورتون. 1 . كينيث بولدينغ Kenneth Boulding (1910-1993 ،) وهو عالم اقتصكاد مريلاية، أس أول دورية علمية  صل، عمل في الولايات المتحدة ا  ليزي ا إ لة فكض ال متخصصة في العالم، وهء نككز اعات Journal of Conflict

مء.

16

Resolution في أمريلاا، وهء أعرق دورية علميكة في هذا المجال ح الآن، وإن كان يغلب عليها المنهج اللامء، وربما ذلك نكاتج من التخصص الاقتصاد لمؤس المجلة "للاينيث بولدينغ"، كمكا أسكهم في تأسي مركز دراسات فض ال نككز اعات ( The Centre for Research of Conflict Resolution )، في جامعة ميتشغان عام 0111 . وقد بدأ بولكدينغ ال دراسات السلام والصرا ، بالتعاون مع فريكق مكن جهوده العلمية في حقول أكاديمية متنوعة، منها علم النف الاجتماعء، وعلم الاجتما ، وعلوم الرياضيات والبيولوجيا وغيرها. عرف عن بولدينغ اهتمامه وتركيزه في كتاباته حول قصة، أو فلاكرة المنكع ُ ي المسبق للصراعات / اهتمامه بوضكع إطكار روب بالإضافة إ  الوقاية، من ا منهجء، أو إطار علمء معلوما في دراسة الصراعات وتسكويتها، وهكذا الإطار يشلال القواعد العلمية التي تسمح بعملية الإنذار المبلار لم نع حكدوث أي صرا 1 . 2 . يوهان غالتونغ Johan Galtung (1930 - الآن) ح ، ء، وهو عالم نرو عتبر واحدا من أبرز المؤسسين والمنظرين، لعلم دراسات السلام والصرا في ُ وي حقبة الستينيات من القرن العشرين ح الآن، وهو أحد أرككان المدرسكة وروبية والمدرسة الاسلاندنافية عل  ا قل العلمء.  صو.، في هذا ا  ى وجه ا قدم غالتونغ أطرا نظرية لدراسات السلام والصراعات، واستطا أن يقكدم على شلال مثلث الصرا (العنف والسلام)، على اعتبار أن الصرا ً أنموذجا اهكات، هو عملية ديناميلاية تفاعلية، تقوم على ثلاثكة عناصكر هكء الا والتناقضات البنيوية أو تنا قضات السياق، أو تناقضات السكلوك. والصكرا يرتبط بتفاعل هذه الملاونات الثلاث مع بعضها، وكل منها يؤثر في الآخكر. من أبرز مؤلفاته: Boulding, Kenneth E .: 1962, Conflict and Defense: A General Theory, New York: Harper and Brothers . ولمزيد من التفاصيل حول أطروحاته وآرائه راجع موقع Kenneth Boulding في الموقع مريلايككة  امعككة كولككورادو ا  الإللاتككرو University of Colorado ، http://www.colorado.edu/econ/Kenneth.Boulding . وذلك في عام 0111 1

ي

17

وكان يرى أن أجندة دراسات الصرا والسلام، أبعد من منع الصرا ، وهو ا اد السلام الإ إ بكء  في المجتمع الإنسا 1 فكإن عمليكة تسكوية  . وبالتا الصراعات، اهكات ابية؛ ترتبط بالسكلوك والا تتطلب إحداث تغييرات إ والمواقف والسياق أو المصا 2 . في جعل حقل دراسات السلام ً هاما ً إن إسهامات يوهان غالتونغ، لعبت دورا قكل،  ، وشلالت إسهاماته مدرسة أوروبية في هذا ا ً علميا ً والصرا ، حقلا 1 Ramsbothan Oliver, Woodhouse Tom, and Miall Hugh : Op. cit., p. 42. 2 مكن اللاتكاب. راجكع المؤلفكات التاليكة  للمزيد من المعلومات حول الفصل الثا لغالتونغ: Galtung, Johan: "Conflict as a Way of Life", in Freeman, Hugh (ed): 1969, Progress in Mental Health, Churchill, London, pp. 484-564, p. 486-487. Galtung, Johan : 1969, "Peace, Violence, and Peace Research", Journal of Peace Research, Vol. 6, No. (3), pp. 167-191. Galtung, Johan : 1980, the True Worlds: A Transnational Perspective, The Free Press, New York. Galtung, Johan: 1981, "Social Cosmology and the Concept of Peace", Journal of Peace Research, 18 (2): 183-199. Galtung, Johan: 1984, "Transarmament: From Offensive to Defensive Defense", Journal of Peace Research, 21(2): 127-140. Galtung, Johan: 1985, "Twenty-five Years of Peace Research: Ten Challenges and Some Responses", Journal of Peace Research, 22(2): 141-158. Galtung, Johan: 1987, "Only One Quarrel with Kenneth Boulding", Journal of Peace Research, 24 (2): 199-203. Galtung, Johan: 1988, 'What If the Devil Were Interested in Peace Research?", Journal of Peace Research, 25 (1): 1-4. Galtung, Johan: 1989, "The State, the Military and War", Journal of Peace Research, 26 (1): 101-105. Galtung, Johan: 1990, "Cultural Violence", Journal of Peace Research, 27 (3): 291-305. Galtung, Johan: 1996, Peace by Peaceful Means: Peace & Conflict, Development & Civilization, International Peace Research Institute, Oslo, p. 72.

18

تباينت في مفاهيمها وأجندتها البحثية عن مريلاية  المدرسة ا 1 . وساهم يوهان كال غالتونغ، في تأسي واحد من أقدم المعاهد البحثيكة المتخصصكة، في  كاث السكلام الكدو  دراسات الصرا والسلام في العالم، وهو معهد أ International Peace Research Institute (PRIO ) في أوسلو، وقد ككان رئي التحرير المؤس للمجلة العلم ية العالمية المعروفة والتي ما زالت مستمرة اث السلام  لة أ ح اليوم، وهء Journal of Peace Research ، وككان ذلك عام 0194 قل العلمء في  . كما استمر دور غالتونغ بالإسهام في هذا ا المراحل التالية لمرحلة التأسي ، خاصة مرحلة التطوير والنمو والتوسع. 3 . جون بورتون John Burton (1932 - الآن): ح موعة أخكرى هناك من العلماء، كان لهم إسهامات مميزة في حقل دراسات الصكرا والسكلام، خلال هذه المرحلة، منهم على سبيل المثال جون بورتون John Burton ، وهو و  ، ولد في اسكتراليا، ومكار حياتكه ا  ليزي من أصل أسترا عالم إ كدبلوماسء، ثم كاديمية في أوائل السكتينيات. وككان لكه  انتقل للحياة ا إسهامات واضحة، منها: المشاركة في بناء نظريات، ومنكاهج جديكدة في الدراسات الدولية ودراسات الصرا ، ومنها المشاركة في بناء منهج، وطريقة حل المشلالات 2 كجزء من دراسة الصراعات الدولية، والكذي ككان مكن رواد تطوير ا طر النظرية، والتقنيات التطبيقية في هذا المجال. بالإضكافة إ  مساهمة بورتون في تأسي بعض الهيئات والمؤسسات العلمية الموضحة في هذا من تأسي مركز تسوية الصكراعات و  قل، مثل مشاركته في المراحل ا  ا حول هذا التباين انظر: Lawler, Peter : 1995, A Question of Values: Johan Galtung's Peace Research, Lynne Reinner Publishers, Boulder, London. Ramsbothan Oliver, Woodhouse Tom, and Miall Hugh : Op. cit., p. 42. 2 لمزيد من التفاصيل حول هذه الفلارة وهذا المنهج، Ramsbothan Oliver, Woodhouse Tom, and Miall Hugh : Op. cit., p. 43-44. De Reuck, Anthony : "A Theory of Conflict Resolution by Problem Solving", quoted in Burton John & Dukes Frank : Conflict: Readings in Management & Resolution, Op. cit., pp. 183-244. 1

راجع:

19

Center for Conflict Resolution والعشرات من المجلدات والمؤلفات العلمية 1 كاديميكة في  . وقد تابع حياتكه ا ليل وتسكوية الصكراعات  معهد Conflict Analysis and Resolution Institute مريلاكء.  في جامعة جورج مايسون بأمريلاا، ومعهد السكلام ا ما بعد ويمتاز جون بورتون باستمراره في إسهاماته من المرحلة التأسيسية، إ قل.  التأسي لهذا ا على صعيد بناء المؤسسا واصدار الدوريا العلمية: شهدت هذه المرحلة، تأسي أهم المراكز البحثية والكدوريات العلميكة في اليوم، تمار دورها ونفوذها بشلال أوضكح في العالم، والتي مازالت مستمرة إ تأثيرها في السياسات صياغة وتطوير حقل دراسات الصرا والسلام، بالإضافة إ وصنع القرار في العديد من الدول. تكبر  ال دراسات الصرا والسلام، هو وكان أول المعاهد المتخصصة في دراسات ال سلام ( Peace Research Laboratory ) الكذي أسك بأمريلاكا في St Louis Missouri ، وأسسه Theadore F.lentz عكام 0141 بعكد الهجكوم قبة صدور أول  ازاكء. كما شهدت هذه ا مريلاء النووي على هيروشيما، و  ا لكة "فكض ليزية، وهء دورية علمية متخصصة في دراسات الصرا باللغة الإ اعات" كز نال Journal of Conflict Resolution مريلاية عام  في جامعة ميتشغان ا 0111 قل العلمء، وتأس في نفك  عتبر واحدة من أهم الدوريات في هذا ا ُ ، وت في جامعة لندن، وغيرها من الإس هامات - Burton, John : 1968, Systems, States, Diplomacy and Rules, Macmillan, London. - Burton, John : 1969, Conflict and Communication: The Use of Controlled Communication in International Relations, Macmillan, London. - Burton, John : 1972, World Society, Macmillan, London. - Burton, John : 1979, Deviance, Terrorism and War, St Martins Press, New York. - Ramsbothan Oliver, Woodhouse Tom, and Miall Hugh : Op. cit., p. 45. 1 انظر على سبيل المثال في هذه المرحلة:

11

اث تسكوية الصكراعات  امعة، مركز أ ا Center for research on conflict resolution عام 0111 . وفي كندا تأس معهكد دراسكات ال سكلام اللانكدي Canadian Peace Research Institute عام 0191 .

ثء متخصص في دراسكات  أما في أوروبا، فقد تأس في النرويج أول مركز  اث السلام الدو  السلام، وهو معهد أ (PRIO) International Peace Research Institute ية وذلك، في العاصمة النرو - أوسلو عام 0111 . وهو من أعرق المعاهكد البحثية في دراسات السلام والصرا ، ويصدر عنه واحدة من أقدم وأهم الكدوريات قل منذ عام  المتخصصة في هذا ا 0194 اث السكلام"  لة "أ ، وهء Journal of Peace Research وهء أول دورية من نوعها تصدر في أوروبا. ثية وأكاديمية متخصص  كما تأسست معاهد قكل العلمكء في  ة في هذا ا كوث السكلام،  وروبية منها علكى سكبيل المثكال معهكد  عدد من الدول ا the Polemological Institute في جامعة جرونينجن في هولندا عكام 0191 ، وفي رب  فرنسا معهد دراسات ا Institue de Polemologic (French Institute ) عام 0111 ، وفي بريطانيا تأس مر كز لانلاستر لدراسات السلام (معهد ريتشاردسو ) ن Lancaster Peace Research Center (later the Richardson Institute في ) جامعة لانلاستر عام 0111 اث السكلام (  ، ومعهد استلاهولوم SIPRI ) عكام 0199 في السويد، وفي جنوب أفريقيا، تأس مركز فض ال نكز اعات في جامعكة كيب تاون عام 0198 . كما تأس معهد Tampere Peace Research Institute في جامعة The University of Tampere في فنلندا عام 0191 . قبة بمجال دراسكات  في تلك ا ً كثر اهتماما  عتبر الدول الاسلاندنافية، ا ُ وت وروبية، وقد بذلت معاهدها ومراكزها البحثية  الصرا والسلام، من بقية الدول ا ، في دراسات الصرا والسلام أو قضايا ً واضحا ً وإسهاما ً كاديمية جهودا  ها ا وبرا نكز السلاح، وقد يلاون ذلك ناتج ع كروب  يكة مكن ا  ن التجكارب التار إدراكهكا والصراعات القاسية التي حدثت بين الدول الاسلاندنافية، بالإضافة إ رب الباردة وسباق التسلح حولها بالرغم من عدم انغماسها فيها.  اطر ا  لاحظ أن المؤسسات العلمية والبحثية في أمريلاا ُ وي - خاصة جامعتي ميتشغان وستانفورد المت - قل ركزت على دراسات الصكرا . بينمكا  خصصة، في هذا ا

10

كاديمية الاسلاندنافية بشلال خا.،  المؤسسات البحثية ا ركزت على دراسكات معيات العلميكة المتخصصكة في دراسكات ادات وا  السلام. أما على صعيد الا ليا أو وطنيكا) في هكذا  (ولي  اد دو  الصرا والسلام فلاان أول جمعية أو ا المجال تأس عام 0191 اث السلام   اد الدو  ، وهو الا International Peace Research Association (IPRA ) 1 اث السلام،  . بينما تأسست جمعية أ (PRS) Peace Research Society خلال الفترة 0192 - 0194 ً ، والتي تغير اسمها لاحقكا وأصبح جمعية علم السلام Peace Science Society (PSS ) 2 . بتنظيم المؤتمرات العلمية، وإصدار المؤلفات والكدوريات ع ُ وهذه الهيئات ت العلمية، وبناء شبلاات تعاون علمء بين الباحثين، وغير ذلك من تطوير وتنشكيط قل  هذا ا 3 ادات العلمية، في معظكم  معيات والا العديد من ا ً . وتأس لاحقا 1 Ryan, Stephen : 2003, "Peace and Conflict Studies Today", the Global Review of Ethnopolitics, Vol. 2, No. 2, pp. 75-82, p. 75-77 . 2

Wiberg, Hakan : "The Peace Research movement", in Wallensteen, Peter (Ed): Peace Research: Achievements and Challenges, Op. cit., p. 42 . 3 و انه عند المقارنة بين هاتين المؤسستين يشير الباحث إ IPRA و PSS اللتين تأسستا في ، كانت أوجه التباين متعددة، منها: ً وقت واحد تقريبا اد  كان الا IPRA مل صبغة دولية، ولذلك كان يمثل في اليونيسلاو، بينما  PSS كان نطاق عمله في أمريلاا الشمالية بشلال أساسء. ً أيضا IPRA عتبر حركة ُ كان ي movement بالباحثين والمدربين ( ع ُ ت Researchers & Educators )، بينما PSS كاديميكة  كان يهتم بالهيئة ا Scholars ، ولكذلك كانكت نشرات IPRA تهتم بالبعد البحثء والتوعوي والتأثير في السياسات ذات العلاقة بالسلام، بينما PSS كان اهتمامه معرفيا صرفا. ، في ضوء نشاط ً وأخيرا IPRA ، فقد نتج عنه جمعيات دوليكة  الدو إقليميكة مثكل ( OPRED ) عام 0110 في أمريلاا الشمالية، CIAIP في أمريلاا اللاتينية عكام 0111 ، اث السلام عام  اد الآسيوي  والا 0181 ، بينما نشأ عكن PSS أقسكام Sections

داخل الولايات المتحدة وبريطانيا واليابان فقط. معيات العلمية لمزيد من التفاصيل حول هذه ا

معيكات، والمقارنات بين أهم هكذه ا

: راجع 1. Wiberg, Hakan : "The Peace Research movement", Op. cit., p. 42-43, 51. 2. Ryan, Stephen : "Peace and Conflict Studies Today", Op. cit., p. 75-77.

11

دور منظمة اليونيسلاو، إذ العالم، ويشار هنا إ

الدول الغربية وفي اللاثير من دول

ادات الدولية.  اث السلام والمؤسسات والا  في دعم أ ً مبلارا ً لعبت دورا اث ودراسات السكلام، لبنكاء  وقامت بإجراء مسوحات وأدلة لمؤسسات أ وتعزيز شبلاات التعاون فيما بينها، ودعم بنيتها التحتية. من ناحية أخرى، ربما من ا خا. في  ظهور حراك دو لمناسب الإشارة، إ رب العالمية الثانية، نتج عنه آلية مؤسسية تعمل علكى  من والسلام، بعد ا  ال ا من والسلم الدوليين، وعلى أسا حل ال  قيق ا  نكز اعات بكالطرق السكلمية، مم المتحكدة عكام  وتمثلت هذه الآلية المؤسسية، بتأسي منظمة ا 0141 . كمكا تأسست على الصعيد الإقليمء العر بكء، مكم  جامعة الدول العربية قبل منظمة ا موعة أهداف، منها تسكوية الصكراعات قيق  المتحدة بعدة أشهر؛ لتساهم في من القومء العر  العربية بالطرق السلمية، والمساهمة في المحافظة على ا بكء. أما على صعيد المراكز البحثية، في العالم العر بكء المعنية بدراسات الصكرا والسلام، فإنه من المثير للاهتمام أن الصرا العربي - الإسرائيلء تولد عنه مؤسسات وتهتم بالصرا العربي ثية تع  علمية أو مراكز - مل مسمى  الإسرائيلء دون أن دراسات الصرا والسلام، خاصة وأن طروحات السلام مع الاحتلال الإسرائيلء، كانت ثية أو علميكة،  ي مؤسسة، أو هيئة  عنصرا سلبيا، وموقع معارضة ونقدا تسعى أو تقبل بطروحات السلام مع اللايان الإسرائيلء. بالرغم مكن اتفاقيكات لاومة المصكرية وإسكرائيل في  السلام (اتفاقيات كامب ديفيد)، التي وقعت بين ا العام 0111 . عكدم  مل مسمى السلام والصرا ، لا يعك  ، ثية  إن غياب مؤسسات اهتمام بعض المؤسسات العربية بدراسة الصرا العربي - الإسرائيلء، مثل مؤسسكة الدراسات الفلسطينية - التي تأسست عام 0192 هكرام للدراسكات  ، أو مركز ا الاستراتيجية، الذي تأس عام 0198 وغيرهما من المؤسسات 1 . 1 كاث والدراسكات العربيكة ا  لمزيد من التفاصيل حول نشأة وتطور مراكز ا نظكر: زندار، سامي  ا : 1100 اصة في البحث العلمكء وصكناعة  ، دور مراكز الدراسات ا السياسات العامة: إطار عام، ورقة مقدمة لمؤتمر صناعة البحث العلمء في الممللاة العربية السعودية، 19 - 11 إبريل 1100 م، الرياض: منتدى الشراكة المجتمعيكة، . . 200 - 218 ، . 211 .

11

طبيعة الأفكار المحورية في هذه المرحلة: قكل  مسينيات والستينيات، مرحلة التأسي الفعلء لهكذا ا  عتبر مرحلة ا ُ ت طر النظرية والمعرفية لمنظومته العلمية،  س ، وا  العلمء، إذ تم العمل على إرساء ا بناء وتطوير الم ساسية، بالإضافة إ  وكذلك تم وضع النظريات العلمية ا ناهج، أو قل.  اصة بهذا ا  ساسية والنماذج ا  المداخل ا في هذه المرحلة، بدأت تظهر ملامح دراسات الصرا والسلام كعلم، ففكء هذه المرحلة تم الاهتمام بتطوير، واستخدام المنهج اللامء، خاصكة في الولايكات ؛ مما ً المتحدة، والذي نشط بشلال كبير في دراسة العلاقات الدولية عموما كان لكه كاديميكة في  ماعة ا انعلاا واضح على منهج دراسات الصرا ، حيث بدأت ا ليل الصراعات خاصة في جامعة ميتشكغان، وهكذا  استخدام المنهج اللامء في لكة اه اللامء في دراسات الصرا ، كان له تأثير واضح، على بكروز أول الا لة دورية علمية متخصصة في دراسات الصرا ، وهء تسوية الصراعات أو "فض المنازعات" Journal of conflict resolution ، والتي سبق الإشارة إليها. دل بين المدرسة الواقعية، والمدرسة المثاليكة في ، كان ا ً وفي هذه المرحلة أيضا مدار العلاقات الدولية، وهو ما انعلا على دراسات الصرا والسلام، فمكن جهة عززت المدرسة المثا لية، دراسات الصكرا والسكلام، وضكرورة تسكوية ا قيق السلام الإ  الصراعات بالطرق السلمية، والاهتمام بمنع الصراعات و بكء. ومن ناحية أخرى، ضغط أصحاب المدرسة الواقعية في العلاقات الدولية، بضرورة الاهتمام بالقوة واستخدامها، عند الضرورة لتعمل على تسوية الصراعات أو منك ع اهتمت هذه المدرسة بضرورة بناء القوة مثل السكلاح النكووي  حدوثها، وبالتا كو السكلام  اهات تشكاؤمية وسباق التسلح؛ وقد انعلا ذلك، على توليد ا قل  اث الصرا على الباحثين الذين يعملون في هذا ا  وأ 1 .

قل  اهات، والعلاقة بين العلاقات الدولية وبين هذا ا التفاصيل حول هذه الا

لمزيد من

1

العلمء، انظر:

Ryan, Stephen : “Peace and Conflict Studies today”, Op. cit. Van Den Dungen, Peter : "Initiatives for the Pursuit and institutionalization of Peace Research", Op. cit. quoted in Ramsbothan Oliver, Woodhouse Tom, and Miall Hugh : p35.

14

المرح وقد استمرت الإسهامات العلمية لبعض علماء هذه المرحلة، إ لة الكتي قل العلمء، من السبعينيات وح التسكعينيات مكن القكرن  تليها لتطور هذا ا العشرين. أهمهم إن الدراسات والمؤلفات التي قدمها العلماء المؤسسون، والذين أشير إ تركز جهود هؤلاء المؤسسكين، مع طبيعة إصداراتهم واهتماماتهم العلمية، تشير إ روب  على دراسة أسباب ا والصراعات أكثر منه على دراسة أسباب السكلام 1 . قل، فقضية السلام عمليكة  في عملية تطور هذا ا ً طبيعيا ً وإن كان ذلك، يعتبر أمرا ، من قضية غياب العنكف ً يرتلاز مضمونها على العدل والتعاون، وهء أكثر تطورا من، (أو ما يسمى بالسلام السل  والصرا ووجود ا بكء) . ً و يلاحظ أيضا قبة جاءت من خلفيكات، أو  ، أن إسهامات علماء هذه ا ال الصرا والسلام فقكط. تلفة، ولي من متخصصين في  صصات علمية  لفيات العلمية متنوعة مثل علم الاجتما ، العلوم السياسية، والقكانون  فلاانت ا ، الإدارة والموارد البشرية، علم النف وغيرها من التخصصات. وفي  الدو هكذه قكل  المرحلة، تولدت قناعات لدى المهتمين بشؤون الصرا والسلام، أن هذا ا صصكات  صص واحد، بل علكى  يث لا يملان أن يعتمد على  ، من التعقيد قل العلمء في هذه المرحلكة، والمراحكل  علمية متنوعة، ومن هنا اعتمد هذا ا  تلفة، وبالتا  صصات، أو حقول علمية  اللاحقة على قل، هكو  فإن هذا ا حقل متداخل التخصصات، ويستخدم نظريات ومفاهيم من حقكول متعكددة ومتداخلة، لدرجة اعتبار حقل دراسات الصرا والسلام، بأنه حقل هجين، وليد ساسية، ومن أهمها: العلوم السياسكية  موعة من التخصصات العلمية ا تفاعل والعلاقات الدولية، علم الاجتما ، علم النف ، علم الاقتصكاد، علكم الإدارة، القانون وغيرها.

Van Den Dungen, Peter : "Initiatives for the Pursuit and institutionalization of Peace Research", Op. cit .

1

15

المرحلة الثالثة: مرحلة النمو والتوسع (السبعينيا والثمانينيا ): نشأو وأهمية هذه المرحلة: لمرحلة الستينيات، وغلب على هكذا ً وتعزيزا ً توسعيا ً شلالت هذه المرحلة، امتدادا فقء، أي زيادة التو  التوسع الامتداد ا قل العلمء، وتمثكل ذلكك في  سع اللامء لهذا ا ازدياد عدد الباحثين والمختصين في دراسات الصرا والسلام، وهكو مكا ظهكر في ادات العلمية المتخصصة، في هكذا المجكال مثكل:  معيات والا التوسع، في عضوية ا اث السلام   اد الدو  الا IPRA و PSS على سبيل المثال. كما ظهر التوسكع، في ال دراسات الصكرا ازدياد عدد المؤسسات البحثية، والبرامج العلمية المتخصصة في وروبية واليابان بشكلال  والسلام، مع زيادة الامتداد أو الانتشار في كثير من الدول ا معيات العلمية، على الصعيد ال ازدياد، ونمو ا خا.. بالإضافة إ والإقليمكء،  وط من والسلام، وتظهر بعض المؤشرات الرقميكة  بدراسات وقضايا الصرا ، وا ع ُ التي ت ديث عن المؤسسات والدوريات العلمية.  ، عند ا ً في هذا المجال لاحقا فقء لدى الباحثين، والمؤسسات العلمية والمراكز البحثيكة  إن هذا التوسع ا المتخصصة، في دراسات السلام، ص احبه تراكم معرفي (أي بناء عامودي وأفقكء)، اث والمؤلفات العلمية، وكثرة النشكر  قل تمثل في كثرة الإنتاج الفلاري للأ  لهذا ا كاث  العلمء المتخصص، سواء على شلال كتب، أو موسوعات أو على شلال أ علمية، منشورة في الدوريات العلمية المتخصصة، أو في المؤتمرات العلمية 1 لا ُ . وي حظ قل العلمء، ككان  في هذه المرحلة، أن الإضافات أو الإسهامات العلمية، في هذا ا ثية، وفرق عمكل جمكاعء مشكترك،  يغلب عليها إسهامات تقدمها مؤسسات وتراجع الدور الفردي للباحثين والعلماء في البناء المعرفي لهذا المجال، كما كانكت ال في المرحلة التأسيسي  ا ة قل،  لهذا ا مسينيات والستينيات  في ا 2 . وتصاعد دور 1 قام الباحث بمسح للدوريات العلمية التي تأسست في مرحلة السكبعينات والثمانينكات مست من ً فيدا اث السلام:   اد الدو  دليل الا IPRA Directory Guide of Peace Research , http://ipra.terracuranda.org / 2 انظر على سبيل المثال مشرو أو مبادرة جامعة هارفارد وجامعة ميتشغان في منهج "حل المشلالات والمفاوضات" ( Problem Solving principled negotiation )، لتفصكيل وتطورات هذه المبادرة انظر: Ramsbothan Oliver, Woodhouse Tom, andMiall Hugh : Op. cit., p. 48-50.

16

Page 1 Page 2 Page 3 Page 4 Page 5 Page 6 Page 7 Page 8 Page 9 Page 10 Page 11 Page 12 Page 13 Page 14 Page 15 Page 16 Page 17 Page 18 Page 19 Page 20 Page 21 Page 22 Page 23 Page 24 Page 25 Page 26 Page 27 Page 28 Page 29 Page 30 Page 31 Page 32 Page 33 Page 34 Page 35 Page 36 Page 37 Page 38 Page 39 Page 40 Page 41 Page 42 Page 43 Page 44 Page 45 Page 46 Page 47 Page 48 Page 49 Page 50 Page 51 Page 52 Page 53 Page 54 Page 55 Page 56 Page 57 Page 58 Page 59 Page 60 Page 61 Page 62 Page 63 Page 64 Page 65 Page 66 Page 67 Page 68 Page 69 Page 70 Page 71 Page 72 Page 73 Page 74 Page 75 Page 76 Page 77 Page 78 Page 79 Page 80 Page 81 Page 82 Page 83 Page 84 Page 85 Page 86 Page 87 Page 88 Page 89 Page 90 Page 91 Page 92 Page 93 Page 94 Page 95 Page 96 Page 97 Page 98 Page 99 Page 100 Page 101 Page 102 Page 103 Page 104 Page 105 Page 106 Page 107 Page 108 Page 109 Page 110 Page 111 Page 112 Page 113 Page 114 Page 115 Page 116 Page 117 Page 118 Page 119 Page 120 Page 121 Page 122 Page 123 Page 124 Page 125 Page 126 Page 127 Page 128 Page 129 Page 130 Page 131 Page 132 Page 133 Page 134 Page 135 Page 136 Page 137 Page 138 Page 139 Page 140 Page 141 Page 142 Page 143 Page 144 Page 145 Page 146 Page 147 Page 148 Page 149 Page 150 Page 151 Page 152 Page 153 Page 154 Page 155 Page 156 Page 157 Page 158 Page 159 Page 160 Page 161 Page 162 Page 163 Page 164 Page 165 Page 166 Page 167 Page 168 Page 169 Page 170 Page 171 Page 172 Page 173 Page 174 Page 175 Page 176 Page 177 Page 178 Page 179 Page 180 Page 181 Page 182 Page 183 Page 184 Page 185 Page 186 Page 187 Page 188 Page 189 Page 190 Page 191 Page 192 Page 193 Page 194 Page 195 Page 196 Page 197 Page 198 Page 199 Page 200

Made with FlippingBook Online newsletter