كتاب التحول المعرفي / فيصل بن عبدالله بن محمد آل سعود

فيصـل بن عبدالله

٢

ي ِ الذ َ ك ِّ ب َ ر ِ م ْ اس ِ أ ب َ ر ْ (اق ْ ن ِ م َ ان َ الإنس َ ق َ ل َ . خ َ ق َ ل َ خ . ُ م َ ر ْ ك َ ْ ال َ ك ُّ ب َ ر َ أ و َ ق. اقر َ ل َ ع َ م َّ ل َ ع . ِ م َ ل َ ق ْ ال ِ ب َ م َّ ل َ ي ع ِ ذ َّ ال ) ْ م َ ل ْ ع َ ي ْ م َ ا ل َ م َ ان َ نس ْ ا صدق لله العظيم

هذا الكتاب ً اليـوم في العالـم، لكونـه اسـتراتيجيا ً “المجتمـع المعـرفي” تعبيـر بـات شـائعا

في مخططـات معظـم الحكومـات والهيئـات القياديـة في العالـم، كمـا هـو الحـال في المملكـة حيـث بـدأ التفكيـر بشـأنه قبـل أكثـر مـن عقـد مـن الزمـن، وتكلـل ذلـك بإطـاق “اسـتراتيجية المعرفـة” عـى يـد المغفـور لـه بـإذن الله م. ٢٠١٣ خــادم الحرميــن الشــريفين الملــك عبداللــه بــن عبدالعزيــز في عــام مــن ذكريــات ً ل المعــرفي” عنــوان كتــاب يتضمــن فصــولا ّ وهــا هــو “التحــو سـمو الأميـر فيصـل بـن عبداللـه بـن محمـد آل سـعود. وهـذا الكتـاب ليـس سـيرة ذاتيـة وفـق المفهـوم التقليـدي للسـير الذاتيـة، ولا هـو تسـجيل كامـل لـكل مـا شـهدته المملكـة، وتشـهده اليـوم، مـن جهود في سـبيل التحـول إلى مجتمـع معـرفي، بـل هـو وقفـة رجـل يتأمـل فيمـا حاول إنجــازه ومــا أنجــزه، ومــا يســعى لإنجــازه، بعدمــا تقلــد مســؤوليات عديــدة، كان ولا ي ـزال ي ـرى أن رسـالته فيه ـا هـي قب ـل كل شـيء تطوي ـر الكف ـاءات البشـرية وتعزيـز قـدرات شـباب الوطـن، تلـك هـي الاسـتراتيجية التـي كان اد التفكيـر فيهـا وصياغتهـا بالمعنـى الدقيـق للكلمـة. ّ سـموه أحـد رو مـن التوسـع في التفاصيـل التـي هـي في غايـة الأهميـة والتنـوع، ومن ً وبـدلا بـاب الاسـتفادة ممـا باتـت تتيحـه التقنيـات الحديثـة، قـرر سـموه اختصـار ممكـن، واعتمـاد تقنيـة “رمـز الاسـتجابة ٍ النـص المكتـوب حتـى أقصـى حـد ـل النـص المكتوب ويوضحه ّ ”، لإحالـة القـارئ إلى مـا يكم QR Code السـريع ويدعمـه، في رحلـة بيـن أفـام الفيديـو والكتـب والوثائـق المختلفـة. إنهـا تقنيـة جديـدة في عالـم النشـر، وكونهـا غيـر شـائعة حتـى الآن يجـب أن لا يثنين ـا ع ـن الإق ـدام عليه ـا. ألي ـس الانفت ـاح ع ـى التقني ـات الحديث ـة ل المع ـرفي؟ ّ والإق ـدام بجـرأة ع ـى الاسـتفادة منه ـا أحـد أعم ـدة التحـو

تمهيد تجـارب ً سـألني أصغـر أبنائـي سـلمان وأنـا اتأمـل وأجمـع أفـكاري مسـتعيدا أيامــي عــى مــرآة واقعــي الــذي أعيشــه اليــوم: “مــاذا تكتــب يــا أبــي؟”. ً فأجبته:”أكتـب بعـض الذكريـات حـول مـا قمـت أو حاولـت القيـام بـه، آمـا أن يعيننـي ذلـك عـى المزيـد مـن العطـاء، وعـى المسـاهمة ولـو بالتفكيـر والكتابـة بمـا أود أن أقدمـه خدمـة لوطنـي ومواطنيـه”. خمـس مراحـل مـن حياتـي صاغتهـا مشـيئة اللـه وتقديـره، كانـت توجهنـي صـوب مسـيرة المعرفـة، منـذ البدايـات كان الفضـل فيهـا بعـد اللـه ً دائمـا الأيــام. ّ ــر َ للأســرة والبيــت ثــم للمعلــم في صياغــة رســالة لازمتنــي عــى م ــزة ّ فمراحــل الدراســة هــي الأســاس إذا وفــق اللــه الإنســان بالبيئــة المحف ـه الق ـادر ع ـى تفعي ـل مكام ـن الرغب ـة في التعل ـم وتطوي ـر ال ـذات. ّ والموج غـرس فيـه البـذور لتنمـو، ثـم تزهـر في المراحل ُ لي الـذي ت ّ وبيـن التعليـم الأو الأولى مــن التعليــم الجامعــي، ومراحــل التخصــص حيــث تثمــر وتنضــج ن شـخصية الإنسـان واهتماماتـه ودوره ّ القـدرات بالبحـث والتطويـر، تتكـو في الحيــاة. نـت شـخصية الإنسـان بمـا يؤهلـه لبـدء مرحلـة العطـاء ّ وإذا قـدر اللـه وتكو عـى مـا تراكـم عنـده مـن علـم ومعرفـة، فهنـا يلعـب الحـظ دوره ً اعتمـادا إذا توافـق مـع رغباتـه، وهنـا تكمـن معادلـة النجـاح إذا اسـتغلها الإنسـان ليعطـي ويبـدع في مجـال مسـؤولياته. كانــت بداياتــي متضاربــة مــع واقــع المرحلــة التــي عــدت فيهــا إلى أرض الوطـن في نهايـة السـبعينيات مـن القـرن الميـادي الماضـي، الفتـرة التـي كانــت تشــهد بدايــة بنــاء الثــروات وانشــغال النــاس بالمؤسســات وجمــع

ال ـوكالات والتطاحـن في غاب ـات الأعمـال. فق ـد كان ـت معظـم الأهـداف في الكـم وليسـت في الكيـف. وكان انخراطـي في مجـال الأعمـال عـى خلفيـة توجهاتـي وأولوياتهـا التـي بنيـت عـى تقديـم مشـاريع ذات نوعيـة ونظـرة اسـتراتيجية بعيـدة المـدى لا تتماشـى مـع سـرعة الكسـب وعـرض السـوق الناشـئة. ثـم كان أن اختارنـي المغفـور لـه -بـإذن اللـه- الملـك عبداللـه بـن عبدالعزيـز للعمـل الحكومـي، فـكان السـبب في تحـول تجربتـي مـن الأعمـال الحــرة إلى تجربــة أبعــد مــا تكــون عــن الكســب الســريع والنجــاح في بنــاء عــى الاســتثمار في بنــاء الإنســان وفــق ً الثــروة الشــخصية، لتصبــح عمــا قناعتـي بـأن خدمـة الوطـن والعطـاء مـن دون انتظـار مكاسـب شـخصية، هـي أسـمى الغايـات وأفلحهـا. فالبنــاء والتنميــة والاســتثمار المســتدام في ثــروة الوطــن في شــبابها ً الأغــى والأســمى، ألا وهــي إنســانها ممثــا ومســتقبل أجيالهــا، هــو الهــدف الــذي أرجــو مــن المــولى أن ــرت ولــو بالقليــل، ّ تكــون مســيرتي في خدمــة بــادي قــد أث عطيــت مــن مــكان ومكانــة. فتســخير ُ مقابــل الكثيــر ممــا أ الإمكانيــات في تشــجيع وتحفيــز رأس المــال البشــري عــى الــة والمؤثــرة في تكويــن مجتمــع يهــدف ّ المســاهمة الفع عــى المعرفــة، هــو ً قائمــا ً إلى المعرفــة، ويعتمــد اقتصــادا مـا نحتاجـه لتطويـر قدراتنـا وإمكاناتنـا وإبداعاتنـا. وإدارة مواردنــا وإرادة إنســاننا همــا ســبيلنا إلى تحقيــق النجــاح والفــاح بــإذن المــولى وتوفيقــه.

م ٢٠١٨ الرياض - مارس فيصل بن عبدالله

الفصل الثاني | التحول المعرفي

8

الفصل الأول على الطريق إلى المسؤوليات الرسمية

على الطريق إلى المسؤوليات الرسمية

9

م عــى ٢ ٠ ١ ٥ توكلــت عــى لله وعقــدت العــزم في صيــف اؤهـا إضافـة إيجابيـة ّ أن يجـد قر ً كتابـة هـذه السـطور آمـا في مســيرة البنــاء والتنميــة والاســتثمار المســتدام في ثــروة في شـبابها ً الوطـن الأغ ـى والأسـمى، ألا وهـي إنسـانها ممث ـا ومســتقبل أجيالهــا. فكمــا هــو حــال الكثيريــن مــن محبــي هــذه الأرض الطيبــة ري مكانـة هـذه البـاد المؤمنيـن بمسـؤولياتنا الكبيـرة ّ ومقـد وإمكاناتنــا الضخمــة، ســاقني انشــغالي واهتمامــي بالوطــن والمواطـن إلى تحمـل رسـالتنا العظيمـة في هـذا الزمـان ومـن مـن ً هـذا المـكان، لينطلـق نـور العلـم والمعرفـة ونكـون جـزءا إشـعاعه عـى هـذا العال ـم. عشــته قبــل تحمــل مســؤوليته، وكان ً كان التعلــم والتعليــم هاجســا قبـل أن تحققـه ”اسـتراتيجية المعرفـة” التـي كانـت مدخـي إلى ً حلمـا عالـم رأيـت فيـه أن ليـس هنـاك مـن خيـار سـوى إحيـاء رسـالة “اقـرأ”. فقـد سـبق لي في السـبعينيات مـن القـرن الميـادي الماضـي، أن كتبـت مقدمـة لأول محاولـة حقيقيـة لرسـم الخطـى إلى المسـتقبل، في ورقـة ، ٣ ناقشـتها في جامعـة ”سـتانفورد” حـول الخطـة الخمسـية الثانيـة وذلــك بعــد تجربتــي في ”مركــز الأبحــاث والتنميــة الصناعيــة”. وكان عمــي كمتــدرب في هــذا المركــز التابــع لــوزارة التجــارة والصناعــة في المملكـة، الخطـوة الأولى في الاتجـاه الصحيـح؛ كونـه تجربـة ميدانيـة تزامنــت مــع بدايــات بنــاء الاســتراتيجيات، وتضمنــت التعلــم مــن تجــارب أرقــى مراكــز الأبحــاث. فقــد كان معهــد ســتانفورد للأبحــاث ” في پالــو آلتــو بولايــة كاليفورنيــا Stanford research institute“ هـو المسـؤول عـن وضـع خطـة التنميـة الخمسـية الثانيـة للمملكـة. وكان هـذا المعهـد مـن أرقـى المعاهـد آنـذاك باعتمـاده عـى التقنيـات فـات المعلوماتيـة وفي بنـاء الاسـتراتيجيات. وكنـا ّ الحديثـة في المصن

للمزيد QR Code قم بمسح

٣

الفصل الأول | التحول المعرفي

10

في المركـز مسـؤولين عـن الشـق الصناعـي، إذ كانـت مهمتنـا كمتدربيـن في جم ـع المعلوم ـات الميداني ـة ع ـن المصان ـع. كم ـا أن التجرب ـة الأهـم في المركــز كانــت في التعــرف عــى نخبــة مــن العقــول الســعودية التـي كانـت تقـود دفتـه، والتعلـم منهـا. ولا أنسـى قـول أحـد الخبـراء عندمــا رأى تضــارب المعلومــات: “إن كل خطــة ســليمة تعتمــد عــى المعلومــة الدقيقــة”. فعــى الرغــم مــن أن قــدرات المعهــد كبيــرة، إلا أن المعلومــة الدقيقــة لــم تكــن متوافــرة. ومعــروف أن المعلومــة نتــج الخطــة الصحيحــة والعكــس صحيــح. فالتقنيــة ُ الصحيحــة ت بنـى وفـق نوعيـة المدخـات، والنتائـج تعتمـد عـى صحتهـا. ُ الحديثـة ت في تلـك المرحلـة، وخـال تجربتـي في مراكـز الأبحـاث، كانـت لي محاولات شـعرية ، نشـرت بعضهـا في جريـدة الجزيـرة، وتسـتعيدها ذاكرتـي اليـوم في هـذه الكلمـات التـي تهمـس بمـا كانـت عليـه نظرتـي للأمـور آنذاك:

ياخــوي خـايف من التيـار

يجري ويجرف معانينا

يــار َ ونــعيش دنيا بدون خ

غصب ونضيع مبادينا

حنـــــــا بدينــــــا بهم زوار

يساعدوا في ترقينـــــا

واليوم في ديارنا خطــــــار

حنا وهم في مبانينــــا

واستخدمت في الديار أحرار

عيت تفرط بماضينـــا

ما بـــــاعت أقيامها بدولار

ولاهي رضت عن تخلينا

والله يتمم وهو الستـــــار

ما قد كتب صاير فينــا

على الطريق إلى المسؤوليات الرسمية

11

تشــكلت أســس نظرتــي إلى الأمــور في تلــك المرحلــة. فقــد بــدأت دراسـتي الجامعيـة في مجـال الهندسـة المعماريـة، ثـم تحـول اهتمامـي إلى الهندسـة الصناعيـة، بعدمـا تعرفـت عـى إدارة الأعمـال في مراحـل البكالوريــوس. وتتمثــل أهميــة تلــك المرحلــة في نوعيــة الاختيــار والتــدرج إلى مراحــل البحــث والاكتشــاف. فعندمــا اطلعــت عــى مراكــز الأبحــاث الجــادة وتعرفــت عــى بعضهــا، جذبتنــي إليهــا، وســاعدتني عـى تكويـن أفـكاري وبنائهـا مـن خـال المشـاركة فيهـا. ومـن مراكـز الأبح ـاث ه ـذه، أذك ـر ”معه ـد هوف ـر”، ومرك ـز أبح ـاث ”بكت ـل” بجامع ـة ســتانفورد حيــث ســاقني قــدري فيهــا إلى الاهتمــام بمفهــوم مجاميــع التفكيــر ودورهــا في البحــث والتحقيــق مــن خــال العصــف الذهنــي والتحليــل المنهجــي، ومــن هنــا كانــت البدايــة الحقيقيــة لتشــكيل توجهــي واهتمامــي. ففــي ســبعينيات القــرن الماضــي، بــدأت علقاتــي بمراكــز الأبحــاث ً ومجامي ـع العصـف الذهن ـي والاهتم ـام بالمتغي ـرات العالمي ـة انطلق ـا

٤

نتنــي اجتماعاتــي ّ ” الــذي مك Club of Rome“ ” مــن ”نــادي رومــا بمسـؤوليه مـن التعـرف عـى رسـالته واهتمامـه بالبيئـة والمتغيـرات التكنولوجيـة وتطورهـا واسـتعمالاتها وتأثيرها عل مسـتقبل الإنسـان، “. ومــن The exponential growth“ ــرد ّ خصوصــا مفهــوم النمــو المط ني ّ شـد ً ـرة عـن رسـالة “نـادي رومـا” آنـذاك، أذكـر كتابـا ّ أهـم الكتـب المعب ” “الإنسـانية ع ـى Mankind at a turning point“ بشـكل خـاص هـو ٤ منعطــف مهــم". إضافـة إلى”نـادي رومـا”، كانـت لي تجربـة أخرى مـع مركز أبحـاث مرموق “ في مينيابولي ـس- Bell and Hawell” “ تاب ـع لشـركة ”ب ـل إن ـد هـاول مينسـوتا، وكان لـه دور كبيـر في تكويـن نظرتـي إلى المسـتقبل.

الفصل الأول | التحول المعرفي

12

غيــر أن مركــز العصــف الذهنــي التابــع للحكومــة البريطانيــة قــد

م ٧٦ - ٧٥ يكـون أهـم المراكـز التـي تعرفـت عليهـا، وكان ذلك في عامـي ً مـن خـال صديـق عزيـز هـو السـيد جوناثـان إيتكنـز الـذي كان مقربـا

م ـن رئيسـة ال ـوزراء آن ـذاك السـيدة مارجري ـت تاتشـر، وق ـد لع ـب ه ـذا في نجــاح سياســات بريطانيــا آنــذاك ً كبيــرا ً المركــز في الحقيقــة دورا الاقتصاديــة منهــا. ً وخصوصــا

تأســس هــذا المركــز في عهــد حكومــة الســيد إدوارد هيــث، وكانــت

الغايــة منــه إيجــاد مجموعــة للتفكيــر تســاعد رئيــس الحكومــة في التعــرف عــى خطــط الــوزارات ومشــاريعها وربطهــا بالخطــة العامــة المســتقبلية للدولــة. قابلـت السـيد كينيـث پيريـل المسـؤول عـن المركـز المتميـز بتركيبـة لافتــة للنظــر. فإدارتــه تتكــون مــن مجموعــة وزراء ومستشــارين واختصاصييــن في مجــالات متعــددة منهــا الاقتصاديــة والسياســية والاجتماعيــة والبيئيــة. والميــزة الأساســية لهــذه التركيبــة هــي في Inter - disciplinary and( .)Multi-disciplinary ن الأهـم في هـذا المركـز، بـل مـا ّ لكـن المجموعـة الإداريـة ليسـت المكـو ن َ ـر الوجبـات” وتـوز ّ حض ُ “، حيـث “ت the kitchen” ” يسـمى بــ ”المطبـخ البهــارات وتضــاف النكهــات إلى أن تنتهــي الطبخــة بطعــم متــوازن شـبع التطلعـات إلى المسـتقبل، ويضمـن ترسـيخ قواعـد ُ ومفيـد، ي ٍ مغـذ الخطـط بالتنسـيق فيمـا بينهـا ومتابعـة تفعيلهـا وتقييمهـا. وكان من المهـم التعـرف عـى المطبـخ الـذي يتـم اختيـار عناصـره بعنايـة خاصـة ختـار شـخص أو اثنـان وفق ُ وبمواصفـات معينـة. فمـن كل وزارة مهمـة ي أهميــة الــوزارة، ويكــون الاختيــار مــن طبقــة الإدارة الوســطى، ومــن

تعــدد التخصصــات والتوجهــات وترابطهــا

على الطريق إلى المسؤوليات الرسمية

13

بيــن الذيــن يتمتعــون بخبــرات وتجــارب في إدارات مختلفــة، ولديهــم ـزون كذلـك في عملهـم ّ المعرفـة التامـة بمـا يـدور في تلـك الـوزارة، ويتمي .ً ومعرفتهـم وقدراتهـم. وتتـم إعـارة هـؤلاء للمركـز لمـدة سـنتين تقريبـا ـز؛ إذ ان هـذه المجموعـة هـي التـي تـدرس وتحلـل، ّ وهنـا يكمـن التمي لتخـرج بوصفـة ممكنـة تحاكـي مـا يـدور عـى أرض الواقـع. لا أنسـى حماسـي لمـا لمسـته في تلـك المجموعـة وأهميتهـا. وقـد رفعـت ، وقدمتـه إلى مقامـه الكريـم في ً م. وأذكـر أننـي كتبـت خطابـا ٧٨-٧٧ عـام الطائـف، في ذلـك اليـوم الـذي ركبـت السـيارة معـه ومـع عمـي المرحـوم الأمي ـر س ـعد ب ـن محم ـد، وكان في طريق ـه إلى”الدك ـة“، وه ـي اس ـتراحة كان يجلـس فيهـا بعـد العصـر. وفي الطريـق، شـرحت لـه مـا في الخطـاب، ـق بين خطـط عمل ّ وأنـه مـن الأهميـة بمـكان أن يكـون لدينـا مركـز ينس الـوزارات، وأذكـر بسـاطة كلمتـه -يرحمـه اللـه- وهـو يقـول: “يـا ولـدي، واللــه إنــك صــادق. فمنــذ أن ســكنت بيتــي في المعــذر وهــم يحفــرون ويدفنـون، يـوم للمـاء ويـوم للكهربـاء ويـوم للتلفـون...” وعندمـا ذكـرت لــه -يرحمــه اللــه-، الحاجــة إلى بنــاء مركــز عــى نســق مــا رأيــت يقــوم بالعصــف الذهنــي وإيجــاد الحلــول وبنــاء الاســتراتيجيات كمجموعــة وهـو يقـول: “يعنـي حنـا مـا نفكـر... بـس يـا ولـدي َّ تفكيـر، التفـت إلي يمكـن معـك حـق، لكـن مـا حصـل هـو أن اللـه رزقنـا بهـذه الثـروة وأنـت تقـول خلن ـا نفكـر في العشـر والعشـرين السـنة القادمـة، ولكـن الن ـاس تقـول خلنـا نسـوي الـي مـا سـويناه في العشـر والعشـرين سـنة الماضيـة اللـه علينـا بهـذه الثـروة”. وهنـا أتذكـر فلسـفته وطيبتـه ّ بعـد أن مـن ً وصدقـه عندمـا قـال لي وهـو يلتفـت إلي وأنـا في المقعـد الخلفـي، مؤشـرا بيديـه الطاهرتيـن -رحمـه اللـه رحمـة واسـعة-: “يـا ولـدي العالـم فاتـح ً ثمــه يأخــذ فليســاتنا ويعطينــا حديــد وإســمنت”. فــكان ذلــك مثــالا آنـذاك. ً للحكمـة والصـدق في وصـف مـا كان يحصـل فعـا

هــذه الفكــرة إلى مقــام الملــك خالــد بــن عبدالعزيــز -يرحمــه اللــه- في

الفصل الأول | التحول المعرفي

14

كانـت الأولويـة لتأسـيس البنيـة التحتيـة، أمـا تنميـة الكـوادر البشـرية وتدريبهـا فقـد كانـتفي مرتبـة أدنـى ولم تكـن بالأهمية نفسـها. وتتأكد حقيقـة هـذا الواقـع من خـال تجربة عمـل الكوريينفي المملكـة. فعندما زارهـم خـادم الحرميـن الشـريفين الملـك عبداللـه -يرحمـه اللـه-، في إطـار م وكان آن ـذاك ولي ـا للعه ـد، لف ـت نظـره ١٩٩٨ رحلت ـه ح ـول العال ـم ع ـام الكوري ـون إلى أن أهـم م ـا قدمت ـه المملكـة إليه ـم في أي ـام الطف ـرة ل ـم يكـن بنـاء شـركاتهم وتشـغيلها وزيادة ثرواتهـم المادية، ولكنـه كان بناء إنسـانهم عندمـا راح يعمـل ويجـرب ويكتسـب الخبـرة في المملكـة، ويعود الاتحـاد السـعودي لألعـاب الفروسـية والسـهام في أواخـر الثمانينيـات من القـرن الميـادي الماضـي أول مسـؤولية أتحملها تجاه الوطـن، وكان ذلك بتوجيـه مـن فارسـنا الأول الملـك عبداللـه بـن عبدالعزيـز -يرحمـه اللـه-، عاشـق ومحـب الحصـان العربـي هـذا المخلـوق النبيـل. فقـد تقـدم إليـه المشـاركة باسـم المملكة العربية السـعودية ً وقتذاك شـاب سـعودي طالبا بالقيــام بهــذه المهمــة، ّ م، فعهــد إلي ١٩٩٢ في أولمبيــاد برشــلونة عــام ننـي منـه المـولى مـع مجموعـة مـن الزمـاء للتأكيـد عـى ّ وتقديـم مـا مك ت لـه الفرصوالمناخ المناسـب ليبدع َ ئ ِّ ي ُ قـدرة الإنسـان السـعودي إذا مـا ه عـى اسـتراتيجية واضحـة مدعومـة ً وينتـج، وذلـك بتطويـر قدراتـه بنـاء نــه مــن تحقيــق الأهــداف المتوخــاة منــه. ّ بخطــة عمــل واقعيــة، تمك وهنـا كان التحـدي الأولفي بنـاء أسـاس يمثـل الوطـن ويبرهـن عل قدرة نتلي ّ نـه. بالبحـث والحديـث مع المختصيـن تبي ّ الإنسـان السـعودي وتمك آنـذاك معادلـة النجـاح في هـذا المضمـار. فالفارس هو الأسـاس وهـو الخيار ٪‏ ٤٠- ٣٥ الأول؛ إذ أن الموهبـة هـي الدليـل والمؤشـر، وتمثـل مـا يعـادل بعدهـا اختيـار الخيـل المناسـبة للفـارس وفـق مسـتوى المنافسـة، وهـذا ٪‏ . وهنــاك عوامــل التفاهــم والحــظ والحضــور ٥٠- ٤٠ مــا يمثــل نحــو بيت القصيد.

إلى بلـده بصنعـة تسـمح لـه بتطويـر تخصصـه وإكمـال دراسـته، وهـذا

قبــل تســلمي عمــي الرســمي الحكومــي، كان تطوعــي في تأســيس

مـن مسـيرة النجـاح بعـد اكتشـافها وتطويرهـا ودعمهـا وتدريبهـا. ويأتـي

على الطريق إلى المسؤوليات الرسمية

15

٪‏. وكل ذلـك يحتـاج إلى اختصاصييـن عـى أعـى ٢٠- ١٥ التـي تمثـل نحـو المســتويات في الاختيــار والتدريــب والتخطيــط للوصــول إلى تحقيــق معادلـة التفـوق والنجـاح. بالنسـبة لنا ً الفروسـية ليسـت رياضـة فحسـب، إنمـا هـي رسـالة، خصوصا نحـن أهـل الجزيـرة العربيـة وأصحـاب الخيـل العربيـة الأصيلـة. ومـن هـذا المنطلـق، أقدمـت عـى تلـك التجربـة بدعم شـبابنا الذيـن أثبتـوا نجاحهم وتحقيقهـم المراكـز الأولى، فكانـت رياضـة الفروسـية السـعودية في زمـن قياسـي”رياضة الذهب.“ م، حضــرت بطولــة ألعــاب الفروســية العالميــة الثانيــة ١٩٩٤ التـي أقيمـت في لاهـاي بهولنـدا، بصفتـي ممثـل المجموعـة السـابعة في الاتحـاد الـدولي للفروسـية. وكانـت تلـك تجربـة مهمـة، حيـث التقيت بملكـة هولنـدا بياتريـس، وهـي عاشـقة ومحبـة ومزاولة للفروسـية، كما كـم الـذي أقيـم ١٦٠ تعرفـت عـى عائلتهـا. وفي سـباق التحمـل لمسـافة في اليـوم الأخيـر مـن البطولـة، دعتنـي الملكـة إلى أن أجلـس بجانبهـا . وعندمـا بـدأت الخيـول ً لنشـاهد سـوية نهايـة السـباق الـذي بـدأ صباحـا ـق بقولـه إن هـذا حصـان عربـي ّ تصـل إلى خـط النهايـة، كان المذيـع يعل حصان عربـي يمتطيه فارس ً ويمتطيـه فـارس يمثـل فرنسـا، وهذا أيضـا مـن إسـبانيا... وهكـذا كانـت معظـم الخيـول الأولى عربيـة الأصـل، ولـم الملكـة وقالـت: ّ يكـن هنـاك فـارس عربـي واحـد، فـكان أن التفتـت إلي مـن التحـديفي ً “هـذه خيولكـم فأيـن خيالتكـم ؟”، وكأنهـا غرسـت خنجـرا صـدري. فقلـت :“يـا جللـة الملكـة، إن عمـر اتحادنـا أربـع سـنوات فقـط، ولكنــي أعــدك أنــك ســترين فرســاننا عــى ظهــور خيولنــا في مقدمــة الفرسـان”. والحمـد للـه أن فرسـاننا أعـادوا أمجـاد فروسـيتنا عـى ظهـور جيادنـا، وقـد حققنـا بعدهـا بسـنوات بطولـة العالـم في التحمـل. ولكننا، وللأسـف لـم نسـتمر في هـذه الفئـة مـن السـباقات، غيـر أن الأخـوة في الإمـارات أكملـوا الطريـق واسـتمروا يحصـدون بطـولات سـباقات التحمل في جميـع المحافـل عـى مسـتوى العالـم.

في عــام

الفصل الأول | التحول المعرفي

16

التــي كتبتهــا ونشــرتها ٥ في مقالــة بعنــوان ”الطريــق إلى الذهــب“ م، ١٩٨٩ م، قلـت إن ”سـنة ١٩٩٦ يوليـو ٢٧ في جريـدة عـكاظ بتاريـخ كانــت المولــد والخطــوة الأولى عــى الطريق...فالفروســية أســاس يلتصـق بهـذه الأرض ويحمـل أسـمى المعانـي وأنبلهـا... فهـي رياضـة غرســت جذورهــا في تاريــخ الإنســانية... ولهــا الــدور الكبيــر في نشــر معان ـي الإسـام السـامية متمثل ـة في الفتوح ـات الإسـامية وتأثيره ـا عـى الحضـارة الإنسـانية مـن خـال نشـرها لهـذه الدعـوة والعقيـدة... مــه ّ معتمــدة بعــد اللــه عــى قــدرة هــذا المخلــوق الكريــم... الــذي كر المــولى ســبحانه وتعــالى في كتابــه العزيــز... نجــد أنفســنا ممثليــن مــن خــال رياضــة الفروســية في عالمنــا الإســامي والعربــي في هــذه الأيــام، بمشــاركة الفرســان الســعوديين في دورة الألعــاب الأولمبيــة وأنهـا ً بمدينـة أتلنتـا بالولايـات المتحـدة الأمريكيـة... خصوصـا أول مشـاركة لنـا، والأولمبيـاد تحتفـل بمـرور مائـة عـام عـى الأولمبيــاد الحديثــة... فمشــاركة المملكــة بحــد ذاتهــا إنجـاز كبيـر مقارنـة بعمـر الاتحـاد منـذ إشـهاره... وهـي

٥ 6

الخطــوة الأولى عــى الطريــق لإحيــاء هــذه الرياضــة ونشــرها عــى المســتويين العربــي والإســامي. إن مشــاركة المملكــة في هــذه الأولمبيــاد بــكل صــدق وتجـرد مـن أي عواطـف هـي مشـاركة غيـر مكتملـة، وتــكاد تكــون ضعيفــة عندمــا نقــارن أنفســنا بالــدول المشـاركة... فنح ـن الدول ـة الوحي ـدة الت ـي تشـارك ع ـى خيــول مســتأجرة”.

6

١٩٩٦ شعار فروسية

فقــط، ولكنهــا ً ، فالمشــاركة بمنتخــب للفروســية ليســت إنجــازا ً اذا إعجـاز يثبـت توفيـق اللـه وتكريمـه لهـذا الوطـن. وفي هـذه الرياضـة العريقــة، والــروح العاليــة التــي ينعــم بهــا فرســان الإســام والســام، دلي ـل و أكب ـر إثب ـات لم ـن لدي ـه ذرة م ـن المواطن ـة ويتعم ـق في هـذا الحــدث، إن دعــم هــذا الاتحــاد الفتــي واجــب عــى جميــع المســتويات

على الطريق إلى المسؤوليات الرسمية

17

٩ ١٠

٧ ٨

لينمــو ويشــتد ســاعده، وليتمكــن بخطــى ثابتــة ومدروســة مــن أن يقفــز فــوق حواجــز الزمــن، ويتمكـن مـن إعـادة تاريخنـا العظيـم والسـير في ٧ “الطريق إلى الذهب“. كان الاهتمــام بالشــق الثقــافي مهــم لرســالة فروســيتنا. إذ صغنــا مفهومهــا في مرجــع مهــم . فبعــد النتائــج المشــرفة ٨ هــو كتــاب “فروســية” وحصولنــا عــى الميداليــة البرونزيــة في دورة الألعــاب ، وبعـد مواجهـة مـع واقـع أوضـاع ٩ م ٢٠٠٠ الأولمبيـة بسـيدني عـام الاتحـاد مقارنـة بالإنجـازات التـي حققهـا الفرسـان وعـدم قدرتـي عـى أنهــم يســتحقونه، قــررت تســليم الزمــام ً تحقيــق مــا كنــت مؤمنــا والترجــل عــن صهــوة اتحــاد الفروســية، ولكنــي لــم أتــرك فروســيتي. لخدمــة الوطــن ً جديــدا ً م لبينــا نــداء آخــر وتحديــا ٢٠٠٩ ففــي عــام م، حيـث تقدمنـا كمجموعة ٢٠٠٨ وتمكيـن شـبابه بعـد نتائـج أولمبيـاد بمفهـوم عالمـي يدعـم رسـالة الاتحـاد وعالميـة الفروسـية السـعودية، ١٠ لكــن بشــخصية اعتباريــة حــرة تحــت اســم “صنــدوق الفروســية”.

١٠

شعار صندوق الفروسية

الفصل الأول | التحول المعرفي

18

١٢ ١١ ١٣ دمعة ملك ١١

حم ـل الصن ـدوق مسـؤوليات كبي ـرة لتحقي ـق النتائ ـج في وق ـت قصي ـر. فبفضـل الل ـه ث ـم بالدع ـم والثق ـة في إمكان ـات الإدارة وق ـدرات الف ـارس ــا نحلــم بــه عــى ّ الســعودي، تحقــق في ثــاث ســنوات أكثــر ممــا كن المســتوى الرياضــي والثقــافي والاجتماعــي. فقــد حقــق الصنــدوق م ٢٠١٠ الميداليــة الفضيــة في بطولــة العالــم لألعــاب الفروســية عــام م ٢٠١٠ بكنتاكـي، والميداليـة البرونزيـة في أول أولمبيـاد للشـباب عـام الميداليـة البرونزيـة للفـرق ً بسـنغافورة عـى يـد فارسـة سـعودية، وأخيـرا الرياضـي معرضـا الفروسـية َ م. وصاحـب الإنجـاز ٢٠١٢ في أولمبيـاد لنـدن مــع بطولــة العالــم والأولمبيــاد التــي أقيمــت ً بكنتاكــي ولنــدن تزامنــا ١٣ ١٢ لتوصيــل رســالة الفروســية الســعودية الأصيلــة إلى العالميــة. حققنــاه بعــد ً واجتماعيــا ً ثقافيــا ً اسـتثمار الجهـد والوقـت والمـال لإيصـال رسـالة فروسـيتنا إلى العالمية، ألا وهي مسـرحية ”آخر الفرسـان“، تلك المسـرحية العالمية التي اسـتثمر

ولا أنســى في هــذا المقــام إنجــازا

على الطريق إلى المسؤوليات الرسمية

19

فيهـا صنـدوق الفروسـية بدعـم مـن محبيهـا، وأقيمـت تحـت رعاية ملك ١4 م. ٢٠١٤ إسـبانيا خـوان كارلـوس، وافتتحتها الملكة صوفيـا في مدريد تحكـي هـذه المسـرحية قصـة الإمـام فيصـل بـن تركـي وعبـاس باشـا، والحــب لهــذا المخلــوق الفريــد الــذي جمــع مــا بينهمــا، ونبــع منــه المخطـوط التاريخـي العظيـم ”مخطـوط عبـاس باشـا” الـذي هـو أول ولا أنسـى هنا روح ”طراد” التي جسـدها 15 تدوين لأصول الخيل العربية المعانـي ً شـاعرنا المبـدع الأميـر بـدر بـن عبدالمحسـن ببصمتـة، مستشـفا السـامية مـن صحرائنـا العربيـة وربطهـا بالحضـارة الغربيـة. فـكل هـذا حققنـاه عـى أرض الواقـع. ولكـن، لسـوء الحـظ، أخفقنـا بعدمـا وصلنـا ولـم نكمـل لنبنـي عـى ثـراء الاسـتدامة، بسـبب توقـف دعـم صنـدوق الفروسـية وعـدم تمكننـا مـن الحصـول عـى دعـم مـن القطـاع الخـاص. أضـف إلى كل ذلـك تجربـة أعتـز وأفتخـر بهـا وبمـن سـاعد عـى تحقيـق أهدافهــا مــن الزمــاء والأصدقــاء الســعوديين وغيرهــم. وهنــا أشــير بفخـر واعتـزاز إلى أن المسـيرة مـا زالـت مسـتمرة عـى المسـتوى العالمـي مــن خــال بطولــة “فروســية“ لــكأس الأمــم التــي تتبناهــا الفروســية الســعودية، وأتمنــى مــن اللــه أن تســتمر لتحفــر اســمها بحوافــر أكبــر كمـا أنـي ١٦ مشـاركة عالميـة منـذ بـدء البطولـة ولأكثـر مـن مائـة عـام لطالمــا تمنيــت أن يكــون هنــاك مركــز تأهيــي وتدريبــي وتطويــري مشـترك بيـن الحكومـة والقطـاع الخـاص، يعمـل بمفهـوم اسـتثماري. ً وقـد حددنـا الموقـع في منطقـة “الثمامـة” بالريـاض ليكـون منتجعـا تق ـام في ـه جمي ـع رياضـات الفروسـية، وأنجزن ـا الدراسـات الأولي ـة م ـع ١٧ هيئـة تطويـر مدينـة الريـاض مشـكورة. ١٥ ١٤ ١٦ ١٧

الفصل الثاني | التحول المعرفي

20

الفصل الثاني الحرس الوطني

الحرس الوطني

21

“الحيــاة قــارب تبحــر بــه. فبيــدك تمســك بدفتــه لتختــار بحـر بعكـس ُ ، ولكـن ليـس بيـدك ان ت ً أو يسـارا ً اتجاهـك يمينـا اتجـاه التيـار. فمـا كتـب لـك هـو الطريـق الصحيـح.” كانــت بدايــات عمــي الحكومــي في التســعينيات مــن القــرن الميــادي لنـي خـادم الحرميـن الشـريفين الملـك عبداللـه بـن ّ الماضـي، عندمـا حم للعهــد ورئيســا ً عبدالعزيــز آل ســعود -يرحمــه اللــه-، وكان آنــذاك وليــا للحــرس الوطنــي، مســؤولية وشــرف الانتمــاء إلى هــذه المؤسســة العسـكرية الحضاريـة التعليميـة الثقافيـة. وبـدأ إيمانـي وثقتـي في أن ره مـن خـال تجـارب عاشـها وتعلمهـا، ليختـار ّ قـدر الإنسـان هـو مـا يسـي نـه المـولى عـز وجـل، ّ طريقـه في العطـاء والمسـاهمة فيـه بقـدر مـا يمك وليرسـم ملمـح رسـالته ويعمـل بهـا بإيمان وثقـة. وكانت رحلـة عملفي عـى خلفيـة دراسـاتي، ً لتفعيـل اهتماماتـي بنـاء ً الحـرس الوطنـي مدخـا والبدايــة التطبيقيــة أو عــى الأقــل محــاولات الاســتفادة مــن الفــرص المتاحـة والإمكانـات المتوافـرة للنهـوض بإنسـان الوطـن الغـالي. ً منــذ البدايــات كان تركيــزي في الحــرس الوطنــي عــى التدريــب أولا . فعندمــا زرت مرافــق التدريــب لأول مــرة، أيقنــت أن ً وثالثــا ً وثانيــا منســوبي هــذا الجهــاز الكبيــر تحــت مظلــة قائــده وبانــي نهضتــه المغفــور لــه -بــإذن اللــه- الملــك عبداللــه بــن عبدالعزيــز يســتحقون آنــذاك. وبالفعــل، فقــد تحقــق بفضــل ً أفضــل وأكثــر ممــا كان قائمــا اللـه ثـم بعزيمـة الرجـال المخلصيـن المشـروع الأول، وهـو بنـاء مركـز نجز هـذا المركز ُ حديـث للتدريـب ليرتقـي بقـدرات منسـوبي الجهـاز. وقـد أ وفــق تصميــم حديــث، وتــم تزويــده بالتجهيــزات المناســبة واللزمــة القــادرة عــى حمــل الرســالة، لنصــل إلى الأهــداف التــي نتطلــع إليهــا في بنــاء الإنســان المتمكــن مــن القيــام بــدوره العســكري والإنســاني.

الفصل الثاني | التحول المعرفي

22

مجسم العلم يمان والعمل ٕ والا ١٨

الحرس الوطني

23

للمركــز أن افتتحــه خــادم الحرميــن الشــريفين الملــك ً كبيــرا ً كان شــرفا ً عبداللــه بــن عبــد العزيــز رئيــس الحــرس الوطنــي حيــن كان وليــا للعهــد بحضــور ســمو أميــر منطقــة مكــة المكرمــة الأميــر عبدالمجيــد بــن عبدالعزيــز- يرحمهمــا اللــه- والأمــراء والــوزراء والمســؤولين. ــدم للمقــام الكريــم نظــرة مســتقبلية تركــز ُ وتضمــن العــرض الــذي ق عــى مكافحــة الشــغب واســتخدام الخيــل والفرســان وتطويرهــم، وكذلــك الوســائل المتطــورة بمــا فيهــا طائــرات الهيليكوبتــر لســرعة وهــا هــو الحلــم يتحقــق الآن بعــد ١٩ التنقــل وقدراتهــا العملياتيــة. مـا يقـارب العشـرين سـنة. وإضافـة إلى ذلـك، كان هـذا المركـز النـواة الأولى لتطبيـق نوعيـة مـن التعليـم مـن خـال برنامـج التدريـب المهنـي العســكري الــذي بدأنــاه في القطــاع الغربــي وكان نقطــة التواصــل والمح ـرك الأس ـاس الزمي ـل الل ـواء محم ـد أب ـو س ـاق، فبرنام ـج التدري ـب المهنـي العسـكري محاولـة أوليـة نبعـت مـن مقتـرح منسـوبي الحـرس نيــت فكرتــه عــى مــا اطلعنــا عليــه ُ الوطنــي بالقطــاع الغربــي، وب مــن التجربــة الكوريــة التــي تعاملنــا معهــا في الثمانينيــات. فعندمــا غــزت الشــركات الكوريــة المملكــة آنــذاك، كان معظــم عمالهــا مــن ً العسـكريين. إذ تقتضـي التجربـة الكوريـة أن يتـدرب الشـباب عسـكريا

١٩

ـر ّ لعـدة أشـهر كجـزء مـن خدمـة العلـم التـي تمتـد إلى سـنتين. ثـم يخي الشــاب بيــن إكمــال فتــرة تدريبــه بالعمــل مــع الشــركات الكوريــة في المملكـة والحصـول عـى راتـب إضـافي أوالبقـاء في كوريـا. فالمهـم في الموضـوع هـو تدريـب الشـباب عـى مختلـف أنـواع العمـل الميدانـي في مجـال البنـاء، ومتابعتهـم وتقييـم إبداعهـم خـال اكتسـابهم للصنعـة، ليعـودوا بعـد ذلـك إلى إكمـال دراسـتهم الجامعيـة. وهـو برنامـج مثـالي لاكتســاب الخبــرات والالتــزام وتطويــر الــذات. وكمــا قــال الكوريــون

لن ـا عندم ـا زرناهـم م ـع المل ـك عبدالل ـه ب ـن عبدالعزي ـز -يرحم ـه الل ـه-،

م. ١٩٩٨ في عام

“أعطيتــم شــبابنا أكبــر فرصــة، وكنتــم مجــال تدريــب لهــم، فعــادوا إلينــا بصنعــة، وصاحــبالصنعــةلايبــور”.

الفصل الثاني | التحول المعرفي

24

كانــت أهــداف التدريــب المهنــي العســكري نابعــة مــن الحاجــة إلى تطويـر القـدرات وتوفيـر الفـرص للشـباب للحصـول عـى عمـل، إذ كان الكثيـرون منهـم يتدافعـون عـى أبـواب دخـول الكليـات العسـكرية لمـا يقضـي ً تمثلـه مـن ضمانـات لمسـتقبلهم الوظيفـي. فوضعنـا تصـورا بتدري ـب نح ـو ثلثي ـن أل ـف شـاب م ـن الح ـرس الوطن ـي ووزارة الدف ـاع ووزارة الداخليـة لمـدة سـنة، وقبـول الجميـع مهمـا كان معـدل نجاحهـم في الثانويــة العامــة، فهــدف البرنامــج هــو احتــواء الشــباب واختيــار الأفضـل بعـد تجربتهـم لدخـول الكليـات العسـكرية، عـى أن يصـار إلى التعـرف بعـد سـنة عـى النخبـة التـي تعطـى الأولويـة لدخـول الكليـات العسـكرية، والمسـتوى الثانـي يبتعـث للحتياجـات التقنية العسـكرية، ومــا بعدهــم يوجــه إلى الكليــات التقنيــة المحليــة، والباقــون إلى سـوق العمـل، بعـد أن يكـون الجميـع قـد اكتسـبوا مـن هـذا البرنامـج - لسـوء الحـظ- لـم تطبـق الفكـرة بالأسـلوب الـذي خطـط لهـا لتتحقـق الأهـداف، وأرجـو مـن اللـه أن يعـاد تقييمهـا وتطويرهـا. ننـي ّ قبـل أن أختتـم الحديـث عـن التدريـب، أود أن أشـير إلى خطـوة مك منهـا مؤسـس الحـرس الوطنـي الحديـث الملـك عبداللـه بـن عبدالعزيـز م، عندمــا قمــت بزيارتــي إلى مقــر ١٩٩٨ -يرحمــه اللــه- في عــام ”مايكـرو سـوفت“ في مدينـة سـياتل بولايـة واشـنطن لمقابلـة السـيد بيـل غيتـس، ومناقشـته في سـبل التعـاون بالنسـبة لبرامـج الأنظمـة المسـتخدمة في النظـام الحكومـي ومطابقتهـا مـع متطلبـات منظمـة هنـي -يرحمـه اللـه- إلى سـؤال السـيد غيتـس ّ التجـارة العالميـة. فقـد وج ” وهــو مــا يتحــدث Y2k“ عــن موضوعيــن: الأول يتعلــق بمــا يســمى م. ٢٠٠٠ عنـه مـن تأثيـر عـى أنظمـة الكومبيوتـر والبرمجـة بحلـول عـام والثانـي هـو الـدور الـذي سيسـاعد فيـه هـذا الجهـاز عـى تمكيـن المـرأة الســعودية مــن اســتخدام الكومبيوتــر مــن بيتهــا إضافــة إلى عملهــا، ويوفــر لهــا مصــدر دخــل إضــافي. وقــد تحمــس الســيد غيتــس لهــذا الموضـوع، ووعـد بإرسـال مسـؤولين مـن مايكروسـوفت لمناقشـة هـذه

أهــم مــا فيــه، ألا وهــو الانضبــاط بعــد ســنة مــن العســكرية. ولكــن

الحرس الوطني

25

المسـائل مـع الجهـات المسـؤولة في الحكومـة السـعودية بأسـرع وقـت ممكـن. وأذكـر طرفـة حصلـت قبـل وداعـي لـه، عندمـا قدمـت لـه هديـة هـي عبـارة عـن مجسـم منمنـم لسـيف سـعودي صنـع في مكـة المكرمـة يسـتخدم لفت ـح الرس ـائل الورقي ـة. غي ـر أن ـي وأن ـا أق ـدم الهدي ـة الت ـي أعت ـز بأنه ـا م ـن صناع ـة مك ـة المكرم ـة، تنبه ـت إلى أنه ـا هدي ـة غي ـر مناسـبة لإنسـان يقـود ثـورة المعلومـات والتحـول إلى التعامـل الرقمـي : “يبــدو أننــي ً ليتخلــص مــن اســتعمال الــورق. فاعتــذرت منــه قائــا : “بالعك ـس، س ـأحتفظ به ـا لك ـي ً أحضـرت الهدي ـة الخطـأ”، ف ـرد قائ ـا أفتــح بهــا الأشــياء الأهــم”. بعــد ذلــك بأســابيع قليلــة، أرســل غيتــس مجموعـة مـن قيـادات الشـركة وعـى رأسـها المسـؤول الأول عـن أوروبـا والشــرق الأوســط، وتشــرف الوفــد بمقابلــة الملــك في مقــر الحــرس ً الوطنـي، كمـا قابـل العديـد مـن الـوزراء ورجـال الأعمـال، ورفـع مقترحـا م، ويهــدف هــذا ١٩٩٨ مايــو ١١ للتعــاون إلى المقــام الكريــم بتاريــخ المقتــرح إلى: 11 . تطويــر الاهتمــام والتوعيــة بأهميــة اســتعمال البرامــج الأصليــة وحمايــة حقــوق الملكيــة الفكريــة. 22 . تقدي ـم الحل ـول العملي ـة للمنشـآت الحكومي ـة للنتق ـال إلى بيئ ـة البرام ـج الأصلي ـة.

33 . تقديم المساندة الفنية والاستشارية والتدريب للمنشآت الحكومية. 44 . توفيـر البيئـة المناسـبة لجـذب رؤوس الأمـوال للسـتثمار في مجـال صناعـة البرمجيـات والمعلومـات وبالأخـص البرمجيـات العربية. 55 . توفيـر البيئـة المناسـبة المسـاندة لتأهيـل المملكـة في التفـاوض مـع الهيئـات العالميـة المعنيـة بمنظمـة التجـارة العالميـة. 66 . مواكبـة الاتجـاه العلمـي في تحـول المجتمـع السـعودي إلى مجتمـع .ً وتقنيـا ً المعلوماتيـة أسـوة بركـب الـدول المتقدمـة علميـا

الفصل الثاني | التحول المعرفي

26

واشــتمل العــرض الفنــي عــى ثمانيــة جوانــب متكاملــة هــي: تعبئــة فريـق المشـروع، وإنشـاء مركـز المسـاندة تحـت إشـراف مدينـة الملـك عبدالعزيــز للعلــوم والتقنيــة، والمســح الميدانــي لحصــر الأجهــزة والبرامــج بالمنشــآت الحكوميــة، وتوفيــر البرامــج، المســاندة الفنيــة والاستشـارية، التدريـب، المسـاندة للجهـات التعليميـة، وبرنامـج البحـث العلمــي. وتشــكلت لجــان، ثــم توســعت وتوســعت إلى أن انتهــت مــن .ً دون أن تنهــي شــيئا مـن تلـك الفتـرة، أن الملـك عبداللـه -يرحمـه اللـه- عندمـا ً أذكـر أيضـا اســتقبل الســيد غيتــس في مزرعتــه بالجنادريــة بعــد ســنوات، ســأله بصراحتــه المعهــودة: : كان ً فأجابــه الرجــل مــن دون تــردد: “شــيئان. أولا . ً ومتوفـرا ً صغيـرا ً هنـاك شـيء كبيـر وجعلـت منـه شـيئا وعملــت عــى أن أجعلــه ٍ : كان هنــاك شــيء غــال ً وثانيــا غيــر مكلــف وفي متنــاول الجميــع”. كانــت تجربتــي في الحــرس الوطنــي تجربــة عمــر، أثــرت وســاهمت في تطويــر الــذات، ومكنتنــي مــن التعــرف عــى رجــال يعتــز الإنســان بصداقاتهـم والعمـل معهـم لسـمو أخلقهـم وشـيمهم وولائهـم لدينهـم ومليكهــم ووطنهــم. وهنــا لا بــد مــن ذكــر قصــة زميــل تعلمــت منــه ً وأحسســت بالقــرب منــه؛ لأنــه يمثــل رجــل الحــرس الوطنــي بنــاء ٢٠ ، هــو اللــواء متعــب بــن طافــور -يرحمــه اللــه-. ً وتركيبــا

٢٠

”سـيد غيتـس مـا الـذي جعـل منـك مـا أنـت عليـه الآن؟“

“أرنــب الرحيــل“ هــو عنــوان بدايــة هــذا الرجــل العصامــي. فقــد كان ولا يحســن القــراءة والكتابــة ً في الســابعة عشــرة مــن عمــره تقريبــا قبــل، تقــدم ُ عندمــا تقــدم للنتســاب إلى الحــرس الوطنــي. ولمــا لــم ي ً ـن رئيسـا ّ مـن المل ـك عبدالل ـه ب ـن عبدالعزي ـز -يرحمـه الل ـه- عندمـا عي

الحرس الوطني

27

: “يــا ســيدي، أنــا أصبحــت ً للحــرس الوطنــي، واعتــرض طريقــه قائــا طــرد مــن ُ نفجونــي“، أي أنــه كان ي ً كأرنــب الرحيــل كلمــا طرقــت بابــا الجهـات المسـؤولة، فأمـر سـمو الرئيـس بقبولـه بعدمـا سـمعه يقـول: “سـيدي أود أن أتعلـم وأن يكـون لي دخـل أصـرف منـه عـى والدتـي. ننــي”. وأخبرنــي ّ والحــرس الوطنــي هــو مــا ســيحقق أمنياتــي ويمك هـذا الصديـق أنـه قضـى سـنوات في خيمـة يتعلـم الكتابـة عـى ضـوء فانـوس، ويسـتعمل مكحلـة والدتـه للكتابـة إلى أن أكمـل دراسـته وهـو عـى رأس العمـل، والتحـق بالكليـة العسـكرية، ومـن ثـم بـدورة أركان في الولايــات المتحــدة الأمريكيــة. فهكــذا يتــم بنــاء الإنســان: بمنحــه الثقــة ومســاعدته عــى تطويــر نفســه وخدمــة وطنــه إلى أن يتقاعــد. وهــذا مــا كان في أســاس بنــاء في مركــز ً الحــرس الوطنــي وتطويــره في القطــاع الغربــي، وخصوصــا التدريـب، وكذلـك في تأسـيس القـوات الخاصـة ومكافحـة الشـغب في الطائـف. وهنـا لا بـد مـن ذكـر دور اللـواء متعـب بـن طافـور وعـدد مـن الزمـاء في وضـع تصـور تطويـري وواقعـي خـال عملنـا عـى محـاكاة الواقــع والحاجــة، واتصالنــا بدولــة جنــوب أفريقيــا بحكــم تجربتهــا المتطــورة في مكافحــة الشــغب؛ إذ تتعامــل أجهزتهــا الأمنيــة مــع فئــات مــن النــاس مماثلــة للغالبيــة التــي نواجههــا في موســم الحــج، الذي ـن يمثل ـون الأكثري ـة الت ـي تتعام ـل معه ـا جن ـوب أفريقي ـا، وهـذا مــا سيســاعدنا عــى فهــم مــن تواجههــم قواتنــا الخاصــة، وســيدعم جهوزيتنـا وفهمنـا للتعامـل مـع الأحـداث التـي قـد تواجهنـا. ولا أنسـى له قبـل أن يشـغلك”. كذلـك، لـن أنسـى ّ مقولتـه: “أشـغل العسـكري وشـغ بعـد ً تكـرم الملـك عبـد اللـه عندمـا افتتـح مركـز التدريـب، بمنحـه وسـاما تقاعـده إثـر إصابتـه بجلطـة دماغيـة وهـو عل الكرسـي المتحـرك، وهو يداعبــه ويذكــره “بأرنــب الرحيــل”. هــذا هــو الحــرس الوطنــي، وهــذا

مؤسـس الحـرس الوطنـي الحديـث عبداللـه بـن عبدالعزيـز -يرحمـه اللـه

بواسع رحمته-.

الفصل الثاني | التحول المعرفي

28

إضافـة إلى مـا تقـدم، بلورنـا دراسـة رفعـت إلى رئاسـة الحـرس الوطنـي ن جيـش التوحيـد ّ ان وأحفـاد مـن كـو ّ تخـص تطويـر أفواجـه، وهـم شـب في مسـيرة الملـك الموحـد عبدالعزيـز بـن عبدالرحمـن -يرحمـه اللـه رحمـة واسـعة- مختصرهـا تطويـر قـدرات شـباب الأفـواج وتحويلهـم إلى جيـش ويقـوم بـدور حراسـات ً احتياطـي، يتـدرب كل منهـم لمـدة شـهر سـنويا لمـدة شـهر، ثـم يعـود إلى مدينتـه أو قريتـه لعشـرة أشـهر ليعمـل في أي عمـل يختـاره، حيـث يصلـه نصـف راتبـه إلى بنكـه في مقـر سـكنه . إذ أوضح ً للأشـهر العشـرة، ويسـتلم كامـل المبلـغ أثنـاء مداومتـه رسـميا الاســتبيان في الدراســة التــي قــام بهــا الفــوج الأول بقيــادة نائبــه ومكاسـب كثيـرة ً ـود أن هنـاك قبـولا ّ الزميـل الدكتـور عبدالعزيـز بـن عب ، منهــا أن بالإمــكان تكويــن ســتة أو ســبعة أفــواج ً كبيــرا ً وتوفيــرا إضافيـة مـن التوفيـر (يتكـون كل منهـا مـن ألـف شـخص)، لتسـتوعب التــي توجــد ً الشــباب وتدريبهــم وتثبيتهــم في مناطقهــم خصوصــا فيهـا آثـار لحمايتهـا وإيجـاد فـرص عمـل لهـم في المسـتقبل السـياحي وتطوير مناطقهم. في مسـيرتي ً لـت إياهـا. ّ م ُ الأمانـة التـي ح ً وأنـا أخـدم دينـي ووطنـي ومليكـي حامـا مــت هــذه المســؤولية بتكليفــي بــدور أمنــي في ُ ظ َ عندمــا ع ً خصوصــا رة، وهو ّ حمايـة مقدسـاتنا الإسـامية في مكـة المكرمـة والمدينـة المنـو شـرف كبيـر لأي مواطـن. ، وكان ذلـك ً وذات يـوم شـعرت بعظـم المسـؤولية كمـا لـم أشـعر سـابقا ــن المرحــوم صاحــب الســمو الملكــي الأميــر عبدالمجيــد بــن ّ ي ُ عندمــا ع م. وانتقــل ٢٠٠٠ عــى منطقــة مكــة المكرمــة، عــام ً عبدالعزيــز أميــرا ، وكنـت المسـؤول الأول في ً رة ودخـل مكـة محرمـا ّ مـن المدينـة المنـو بحكـم مسـؤوليتي ّ اسـتقباله أمـام الحـرم المكـي الشـريف. فطلـب إلي للحــرس الوطنــي في القطــاع الغربــي، أن أذهــب إلى المدينــة ً وكيــا

إن بنـاء الإنسـان هـو المحـور الرئيـس في طرحـي، وأيضـا

الحرس الوطني

29

شعار الصخره وتوحيد الجزيرة ٢١

الفصل الثاني | التحول المعرفي

30

المنــورة في اليــوم التــالي لكــي أكــون عــى رأس مســتقبل صاحــب السـمو الملكـي الأميـر مقـرن بـن عبدالعزيـز وهـو يتسـلم إمـارة المدينـة المن ـورة. فغمرن ـي شـعور وطن ـي واعت ـزاز بالانتم ـاء، طغ ـت علي ـه روح إيماني ـة سـامية وشـرف ال ـولاء لقي ـادة ائتمنتن ـي ع ـى حم ـل رسـالتها ومكنتن ـي منه ـا. سـاعد عمـي في الحـرس الوطنـي أكثـر فأكثـر في تطويـر قدراتـي عـى المسـاهمة في بن ـاء الإنسـان والاسـتثمار في ـه، حي ـث الترب ـة الخصب ـة وأساسـها التعليـم في مـدارس الحـرس الوطنـي. ومـن خـال تجربتـي مـع البرنامــج النموذجــي الــذي كان يطبــق في الروضــة النموذجيــة تحــت نظــام “المونتســوري”، أدركــت أهميــة المراحــل الأولى مــن التعليــم ــال في البنــاء بواســطة برامــج الاعتمــاد عــى ّ ودورهــا الأساســي والفع الـذات وتطويـر القـدرات. وبمتابعتـي عـن قـرب لهـذه التجربـة، تأكـدت عـى ذلـك أن خريجـي ّ مـن أن المراحـل الأوليـة هـي أسـاس النجـاح، يـدل هــذه الروضــة بعــد أن ينتظمــوا في المراحــل اللحقــة، يكونــون في نهـم وتفوقهـم. ّ مسـتوى أعـى بكثي ـر مـن أقرانهـم بقدراتهـم وتمك وثمـة تجربـة بـدأت في مركـز التدريـب لاسـتقطاب الطلبـة المتميزيـن مـن مراحـل التعليـم الثانـوي في مـدارس جـدة لمـدة شـهر في العطلـة الصيفيــة، وتدريبهــم وفــق برنامــج عســكري صباحــي عــى الالتــزام والضبــط والربــط، ثــم تقديــم برامــج متنوعــة تعليميــة وتقنيــة ورياضيـة، والاهتمـام بصحتهـم ونفسـياتهم مـن قبـل مختصيـن، حتـى في تحفيزهــم وتحضيرهــم لمراحــل التعليــم ً يكــون البرنامــج مجديــا المسـتقبلية، وكان له ـذه التجرب ـة أث ـر كبي ـر ع ـى الطلب ـة الملتحقي ـن ـا مـن أن إقامـة مدرسـة عسـكرية ثانويـة داخليـة قـد ّ بهـا. وهنـا أيقن يكــون لهــا أكبــر الأثــر في بنــاء قــدرات أبنائنــا وتكويــن مســتقبلهم.

الحرس الوطني

31

قبـل أن أتـرك الحـرس الوطنـي ورسـالته، وكذلـك رسـالتي التـي سـاعدني وجــودي في هــذه المؤسســة عــى تحقيــق بعــض أهــم أهدافهــا وهــو تطويــر قــدرات شــباب الوطــن، رفعــت إلى الملــك عبداللــه -يرحمــه مـن الأخ محمـد عبـد اللطيـف ً للحـرس الوطنـي طلبـا ً اللـه- وكان رئيسـا جميـل لبنـاء مركـز للتدريـب يقـوم بـه القطـاع الخـاص، وكان ذلـك بعـد رحلتنــا في المعيــة الســامية إلى اليابــان. ولمــا تأخــر إعطــاء الأرض مـن أرض ً لإقامـة المركـز عليهـا، أمـر -يرحمـه اللـه- بإعطـاء المركـز جـزءا الح ـرس الوطن ـي ليق ـام عليه ـا بجان ـب مستشـفى المل ـك خال ـد للح ـرس الوطنــي عــى طريــق مكــة المكرمــة. وأهــم مــا تضمنــه هــذا القــرار هــو بدايــة شــراكة القطــاع الخــاص وتشــجيعه للمســاهمة في تنميــة الإنسـان والتأسـيس الصحي ـح للبن ـاء الدائ ـم. في تأديتهـا عـى صعيـد ً مـن الأدوار التـي كان الحـرس الوطنـي سـباقا المشــاركة مــع القطــاع الخــاص، أذكــر النــدوة، وورشــة العمــل التــي م، وكان ـت الأولى م ـن نوعهـا في ٢٠٠٠ أقامهـا القطـاع الغرب ـي في عـام )، وكان ذلـك BOT( المملكـة، حـول مفهـوم البنـاء والتشـغيل والتحويـل لطـرح “مشـروع الشـرائع” لتمليـك منسـوبي الحـرس، واسـتثمار أراضيـه بتطويرهـا مـع القطـاع الخـاص. حيـث وزعـت الأرض التـي كانـت تخنـق امتـداد تطـور المدينـة إلى ثلثة أقسـام، قسـم تجـاري بمـردود، والباقي وكان الهـدف هـو تمليـك منسـوبي الحـرس ٢٢ ـك للمواطـن َّ يطـور ويمل والمواطـن وطـرح الاسـتثمار بهـذا المفهـوم لرجـال الأعمـال، وتطبيقـه ع ـى باق ـي الجه ـات العسـكرية والأمني ـة الت ـي تمتل ـك أراضـي كبي ـرة وغيـر مسـتغلة لسـد فجـوة الإسـكان وتحريـك مشـاركة القطـاع الخـاص والاسـتثمار .

٢٢

الفصل الثاني | التحول المعرفي

32

، تمكينــي مــن التعــرف ّ ومــن مــكارم الحــرس الوطنــي وقيادتــه عــي عــى هــذا الوطــن الغــالي وإنســانه. فقــد بــدأت رحلتــي في رحــاب ً وثقافيــا ً فنيــا ً م عندمــا تبنيــت عمــا ١٩٨٢ جزيــرة العــرب منــذ عــام

أعتــز بــه وبنتاجــه وهــو ”معــرض التوحيــد”، الــذي يحتــوي عــى أكثــر مــن ســت وخمســين لوحــة فنيــة تحاكــي الأماكــن الأثريــة في المملكــة العربيــة الســعودية. فقــد قمــت بجــولات مــع مبدعهــا الفنــان الأمريكــي جيرهــارت ليبمــان لمــدة تقــارب العشــر ســنوات، مبيرتــو ُ واكتملــت بتوثيقهــا بعدســة المصــور البرازيــي الشــهير ا وافتتحهـا المرحـوم- بـإذن اللـه- الأميـر ماجد بـن عبدالعزيـز أمير منطقة م بمناســبة الاحتفــال بالذكــرى المئويــة ١٩٩٩ مكــة المكرمــة عــام ٢٣ لدخول الملك عبدالعزيز الرياض. ننـي الحـرس الوطنـي مـن إكمال هـذه المسـيرة وتوثيقها في رحلت ّ مك أخــرى بــدأت عندمــا أمرنــي قائــده ورئيســه الملــك عبداللــه- طيــب اللــه ثــراه- بالقيــام بــأول رحلــة توثيقيــة مــع مجموعــة مــن علمــاء الآثـار ورجـال الأعمـال ورجـال الحـرس الوطنـي لتقصـي الحقائـق، بعـد “ “ذهــب النــزوح”، The Gold of Exodus” صــدور الكتــاب المغــرض الـذي يتحـدث عـن “جبـل اللـوز” ورحلـة الشـتات لسـيدنا موسـى عليـه الســام. فانطلقنــا في رحــات طافــت بنــا كمجموعــة مــن الأصدقــاء ومحبـي هـذه الأرض وثراهـا مناطـق المملكـة المختلفـة، مـن شـمالها إلى جنوبهــا ومــن غربهــا إلى شــرقها ثــم إلى وســطها، للتعــرف عــى بإنســانها وتركيبتهــا الســكانية وطبيعتهــا وبيئتهــا ً ثرواتهــا بــدءا وآثارهـا وعاداتهـا وتقاليدهـا. وقـد أثـرت معرفتنـا بوطننـا وإنسـانه، ولمسـنا ع ـن ق ـرب أن وطنن ـا أكب ـر وأعظـم وأث ـرى مم ـا كان الكثي ـر منـا يتخيـل.

٢٣

دا ســلفييرا. ثــم عرضــت في بيــت نصيــف التاريخــي بقلــب جــدة،

الحرس الوطني

33

ونتيجــة هــذه الرحــات التــي اســتغرقت عــدة ســنوات وطافــت بنــا في ربــوع الوطــن الحبيــب، وتــم توثيقهــا بالصــوت والصــورة، ننــي المــولى مــن المســاهمة في أول مؤتمــر عندمــا أشــهرت ّ مك هيئــة الســياحة والآثــار وبالتعــاون مــع مكتبــة الملــك عبدالعزيــز ٢٤ العام ـة، بتقدي ـم محاضـرة بعن ـوان ”المملكـة في عي ـون المحبي ـن”. قبـل أن أرحـل عـن الحـرس الوطنـي لا بـد لي مـن أن أؤكـد اعتـزازي كأحـد منسـوبيه وكمواطـن بمـا تقـوم بـه هـذه المؤسسـة مـن دور حضـاري وثقـافي مـن خـال مهرجـان الجنادريـة، ولمـا طالـب الكثيـر مـن أهـالي المنطقــة الغربيــة بــأن يقــام لهــذا المهرجــان تواصــل وعــروضفي المنطقـة، تقدمـت باسـم منسـوبي القطـاع الغربـي إلى مقـام الرئاسـة نـا منـه ّ ك ُ بمقتـرح تسـاهم فيـه المنطقـة الغربيـة بحكـم موقعهـا ومـا م م ـن دور في خدم ـة حج ـاج بي ـت الل ـه وزوار الأماك ـن المقدس ـة؛ بإقام ـة مركـز يخـدم رسـالة المهرجـان وأهدافـه خاصـة الثقافيـة منهـا، من خلل اسـتخدام بعـض مبانـي الرئاسـة الحديثـة التـي لـم تكتمـل، كالمكتبـة للفكـر والحـوار يغـذي رسـالة الشـق ً والأرض المجـاورة لهـا، لتكـون مركـزا الثقــافي مــن المهرجــان. وجــاء هــذا التصــور بحكــم الموقــع في جــدة وبالقــرب مــن الأماكــن المقدســة؛ ولأن اللــه يدعــو عبــاده مــن جميــع أصقـاع العالـم لزيـارة هـذه المقدسـات، فهـذا سـيمكننا مـن اسـتقطاب المفكري ـن والعلم ـاء للتحـاور والتشـاور فيم ـا يتعل ـق بالموضـوع ال ـذي يطرحــه المهرجــان، وكان أملنــا أن تثــري هــذه الإضافــة المواضيــع ـص وتعطـى الوقـت الـكافي، لتعـم الفائـدة المرجـوة ّ التـي تطـرح، لتمح منهــا. وبمــرور الوقــت ومــع حســن وكــرم الضيافــة التــي يعــرف بهــا ً للفكـر والمفكريـن ومركـزا ً الحـرس الوطنـي، سـيصبح هـذا المقـر مقصـدا ٢٥ للثقافـة والمثقفيـن. 24 ٢٥

الفصل الثالث | التحول المعرفي

34

الفصل الثالث رئاسة الاستخبارات العامة

رئاسة الاستخبارات العامة

35

ســاقني القــدر إلى المرحلــة الثانيــة مــن خدمتــي لبــادي في مؤسســة حساســة ومهمــة، ألا وهــي رئاســة الاســتخبارات م، حيــن التحقــت بهــذه 2 0 0 4 العامــة. وكان ذلــك عــام لرئيـس الاسـتخبارات آنـذاك صاحب السـمو ً المؤسسـة مسـاعدا الملكــي الأميــر نــواف بــن عبدالعزيــز -يرحمــه لله- بواســع رحمتـه وغفرانـه. وكانـت أولى المهـام التـي اسـتأذنته للقيـام بهـا بعـد تعـرفي عـى مـا ي ـدور في الرئاسـة، هـي الب ـدء ببن ـاء اسـتراتيجية الرئاسـة. وكانـت تلـك رحلـة مهمـة تعرفـت فيهـا عـن قـرب عـى الزمـاء وعـى مـا ي ـدور في الإدارات المختلفـة. بمجموعـة ً مـا ّ فقـد شـكلنا فريـق عمـل استشـاري مـن خـارج الرئاسـة مدع مــن منســوبي الرئاســة. وبدأنــا العمــل بأســلوب علمــي وبمنهجيــة واضحــة عــى تحديــد الأهــداف والوصــول إلى الهيكلــة المناســبة لتحقيقهـا. وتعلمـت الكثيـر مـن هـذه التجربـة عـى أرض الواقـع. ومـن أهـم الأمـور التـي تعاملـت معهـا كان بنـاء الثقـة في الفريـق، إذ كانـت حساسـية التعام ـل في جه ـاز اسـتخباراتي وسـرية المعلوم ـات م ـن أب ـرز العوائـق. ولكننـا -بحمـد اللـه- تغلبنـا عـى هـذا العائـق، ونجحنـا إلى . فعندمــا أنهــت ً ( داخليــا buy- in) حــد مــا في توســيع دائــرة القناعــة عــى الاســتراتيجية العامــة ووصلنــا إلى ً الإدارات اســتراتيجياتها بنــاء الاحتياجـات والمخرجـات لـكل إدارة، اتخذنـا خطـوة سـباقة تمثلـت في عقـد ورش عمـل مـع بعـض الإدارات ومنسـوبيها، ودعـوة العديـد مـن ، ً ونسـاء ً المتخصصيـن والأسـاتذة الجامعييـن وبعـض المسـؤولين رجـالا ســواء أكانــوا مــن جهــات تعليميــة أم حكوميــة أم خاصــة، ليشــاركوا بالاطـاع والإدلاء بآرائهـم. وقـد بنـت هـذه المبـادرة الثقـة بيـن الجميع، خصوصــا في صفــوف مــن هــم خــارج الرئاســة، وأحســوا أن الجهــاز منهـم ولهـم. ولـم يكـن الكثيـر ليصـدق أننـا سـنصل إلى هـذه المرحلـة

الفصل الثالث | التحول المعرفي

36

المميــزة. كذلــك كانــت هنــاك رغبــة في إعــادة الهيكلــة لتتماشــى مــع عـى هـذا ً مهمـا ً المتطلبـات الحديثـة، وأدى معهـد الإدارة العامـة دورا الصعيــد، إذ لازمنــا وشــارك في مرحلــة البنــاء الاســتراتيجي، للوصــول إلى الهيكلـة المناسـبة لتخـدم الأهـداف وتحقـق النتائـج المرجـوة مـن الـدور المهـم للجهـاز. الاســتخبارات، وفيهــا نوعيــة مميــزة مــن الزمــاء تقبلــوا التحديــث والتطويـر وبـدأوا في تكويـن قلـب نابـض يضـخ الحيـاة المعلوماتيـة في أعضــاء الجهــاز، لتمكيــن المحلليــن مــن الحصــول عــى المعلومــة الأمنيــة الصحيحــة والصادقــة اللزمــة لاتخــاذ القــرار المناســب في الوقــت المناســب وبالســرعة المناســبة. ( في الجهـات C 3 ولا تفوتنـي هنـا اسـتعادة طـرح مقارنـة أجريتهـا بيـن ) ) في جهـاز الاسـتخبارات. فلكـي تكسـب الحـرب يجـب أن ٣ العسـكرية و(م تكـون السـيطرة والتحكـم عـى أعـى مسـتوى مـن الدقـة والاحترافيـة. أي كثيــرة، وشــبهتها في حديثــي بالبحيــرة التــي تصــب فيهــا أنهــر وينابيــع تغذيهــا وتملأهــا بالميــاه. وصنفــت البحيــرة (بالميــم الأولى )، وهــي الكــم الهائــل مــن المعلومــات المتاحــة التــي يجــب أن ١ م جمـع، مـن دون إغفـال أي منهـا مهمـا كانـت صغيـرة وغيـر ُ تتوافـر وت ذات أهميـة في وقـت مـا. ومـن ثـم يأتـي تحليـل المعلومـة كخطـوة مهمــة نحتاجهــا. فعــى ســبيل المثــال، هــل أريــد أن أســتعمل هــذه البحيــرة كبحيــرة ترفيــه أم أقيــم عليهــا مصانــع لتحليــة الميــاه أم مزرعـة أسـماك، وتطويـر صناعـة تعـود بالفائـدة الاقتصاديـة مـن خـال اسـتغللها الاسـتغلل الأمث ـل. وهن ـا يأت ـي دور تطوي ـر المعلوم ـة م ـن )، التــي تنقلنــا ٢ هــذه البحيــرة، وهــو مــا أســميته (الميــم الثانيــة م إلى المعرفــة وهــي الخطــوة الثانيــة لــدورة الاســتخبارات لتحديــد المهمـة والـدور الـذي تلعبـه المعلومـة، والبـدء في التحليـل للوصـول

وهنــا أود أن أنــوه بــإدارة ذات أهميــة كبيــرة في جهــاز مثــل

إذ ان المعلومـات هـي كمـا يقـول المثـل الشـعبي”عل ظهـر من يشـيل“

رئاسة الاستخبارات العامة

37

إلى تحديـد المهمـة ومعرفـة العوامـل المحيطـة بهـا، وإيجـاد الحلـول

وفــق الخيــارات المتاحــة، ورفعهــا إلى صاحــب القــرار للوصــول إلى

) وه ـي المنفع ـة الت ـي يبن ـي عليه ـا صاح ـب الق ـرار ٣ لتأديـة المهمـة المناطـة بالجهـاز وخدمـة أهدافـه وغاياتـه. كمـا أتذكـر سـيدي صاحـب السـمو الملكـي ً ، وكان يذكرنـي بـه دائمـا ٦٣٦٣ الرقـم الأمي ـر مق ـرن ب ـن عبدالعزي ـز عندم ـا كن ـت أعمـل تحـت قيادت ـه، وهـو الرقــم الــذي توصلنــا إليــه في الاســتراتيجية للعــدد الفعــي الــذي تحتاجـه الاسـتخبارات العامـة لتقـوم بمهمتهـا، وكان عـدد منسـوبيها آنــذاك أكثــر مــن ضعــف ذلــك.

)المي ـم الثالث ـة م

٢٦

أذكـر أنـه في الأسـبوع الأول مـن عمـي في الاسـتخبارات، حضـر إلى مكتبــي أحــد الخبــراء الذيــن كانــت لهــم علقــة طيبــة ً وطويلـة مـع جهـاز الاسـتخبارات السـعودي. وكنـت مهتمـا

بالاسـتفادة والتعلـم مـن تجـارب سـنوات عملـه في المجـال مفــاده “مــا هــي ً الاســتخباراتي. فطرحــت عليــه ســؤالا ٠٠٧ الاسـتخبارات؟ هـل هـي مـا نـراه؟ وهـل يمثـل العميـل وهـو ّ في هـذا العالـم؟” ولا أنسـى نظرتـه إلي ً حقيقيـا ً نمطـا يقـول بابتسـامة غامضـة وحزينـة: “لـم تعـد الاسـتخبارات كمـا عهدناهـا. كان هنـاك احتـرام للمعلومـة والتعامـل معهـا. فقـد كنـا نجلـس مـع عميـل عـدو نتشـارك شـرب القهـوة، وكان التحـدي هـو كيـف نسـتطيع أن نسـتخلص منـه المعلومـة، أو كيـف نتوصـل إلى علمـات نبـدأ بهـا الاسـتطلع، وربمـا تكـون أول الخيـط، لنتفـادى بهـا كـوارث قــد يكــون ضحيتهــا الإنســان. أمــا الآن، فأنــت تتعامــل مــع إنســان يمثـل كارثـة، كأولئـك الذيـن باعـوا حياتهـم بأحزمـة ناسـفة عـى سـبيل المثــال. وهنــا يختلــف الــدور والطــرح، فالمســؤولية أصعــب وأكثــر . إذ يج ـب أن تب ـدأ المهم ـة م ـن الأس ـاس، م ـن ال ـذي زرع ه ـذا ً تعقي ـدا التفكيـر؟ ومـا هـي الأسـباب وراءه؟ وهنـا نجـد الاختـاف بيـن الماضـي والحاضــر في دور الاســتخبارات".

٢٦

الاستخبارات ٥٠ مجسم

الفصل الثالث | التحول المعرفي

38

لا أنسـى التعـاون الكبيـر الـذي لقيتـه مـن الأخـوة في جهاز الاسـتخبارات الباكســتاني. ففــي إحــدى زياراتــي التــي قمــت بهــا إلى باكســتان في م، والتــي كانــت دائمــا مميــزة بمــا كنــا نلقــاه ٢٠٠٦ - ٢٠٠٥ عامــي مـن تفهـم ودعـم منقطـع النظيـر، طلبـت منهـم تحضيـر ملـف كامـل مـا يتعلـق منـه بالحـدود وأمنهـا ً عـن تعاملهـم مـع الإرهـاب، خصوصـا والتسـلل مـن أفغانسـتان. وكانـت الحاجـة إلى الاطـاع عـى هـذا الشـأن بالـذات مبنيـة عـى التوقعـات بمـا يمكـن أن تـؤول إليـه أمـور بـدأت ملمحهــا تتضــح في عمليــات إرهابيــة في العــراق، وســوف نواجــه تسـللها عب ـر حدودن ـا كم ـا واجهته ـا باكسـتان. ولا يفوتنـي هنـا أن أذكـر اقتـراح مشـروع اسـتراتيجي وأمنـي مسـتقبل، يـن إلى مقـام المغفـور لـه -بـإذن ّ رفعنـاه بالاشـتراك مـع الإخـوة العماني م، ويتعلق بضـخ البترول ٢٠٠٥ اللـه- الملـك عبداللـه بـن عبدالعزيـز عـام حـار بدولـة عمـان لتفـادي مضيـق ُ السـعودي مـن حقـل ”الشـيبة” إلى ص ين والاتف ـاق م ـع ّ هرم ـز، وكان ذل ـك بالتنسـيق م ـع الإخ ـوة الباكسـتاني الأصدقـاء الصينييـن. ويقتضـي هـذا المشـروع مـد أنابيـب مـن مينـاء ومدينــة جــوادر الباكســتانية إلى شــمال الصيــن لســد احتياجاتهــا مــن النف ـط، ولتلت ـزم عـى المـدى الطوي ـل بهـذا المشـروع وحمايت ـه. كمـا اســتراتيجية بعيــدة المــدى، ويمكنــه أن يمثــل ً أنــه يحقــق أهدافــا ً علمـة فارقـة في تعزيـز العلقـات مـا بيـن دول الجزيـرة العربيـة وصـولا إلى باكسـتان والهنـد والصيـن. سـرت عليـه بخطـوات ً أذكـر هـذه التجـارب؛ لأنهـا فتحـت أمامـي طريقـا يدعمهــا إيمانــي بوجــوب بنــاء الوطــن بأيــادي أبنائــه، مــن خــال في بلــد مثــل المملكــة ً تحملهــم الأمانــة وشــرف الانتمــاء، خصوصــا العربيــة الســعودية، بــاد الحرميــن الشــريفين منبــع الرســالة ومهــد العروبــة والكرامــة والشــهامة وحاملــة لــواء الإســام والســام.

رئاسة الاستخبارات العامة

39

نـات الإنسـان وشـخصيته وتجاربـه ومحيطـه الـذي يتحـرك فيـه ّ إن مكو هــي أهــم العوامــل التــي تؤســس مســيرته وتبنيهــا. وهنــا أتوقــف عن ـد مرحل ـة مهم ـة سـاعدني فيه ـا إحساسـي بالمسـؤولية ع ـى تنفي ـذ توجيهـات القيـادة الكريمـة والمسـاهمة في تحقيـق أهدافهـا في خدمـة أمتهـا. فقـد أتـاح لي عمـي في الدولـة التعـرف عـى الكثيـر مـن النـاس بمختلـف مشـاربهم ورسـالاتهم وأهدافهـم، وتعلمـت منهـم. إذ ان عمـي في الحــرس الوطنــي والاســتخبارات العامــة شــكل مرحلتيــن مهمتيــن ً ـة وشـخصية. ولكنـه كان أيضـا ّ عـى صعيـد تحقيـق أحـام وآمـال فردي للعمـل بشـكل مشـترك في خدمـة الوطـن والمجتمـع مـع مجموعـة ً مجـالا أشـخاص تجمعنـا الرسـالة والتوجهـات نفسـها، وأساسـها بنـاء القيمـة المضاف ـة والتنمي ـة المسـتدامة بالاسـتثمار في الث ـروة الدائم ـة وه ـي إنسـان وطننـا الغـالي. وفي هـذا الإطـار، وبينمـا كنـت أعمـل في رئاسـة ً الاسـتخبارات وكانـت مكاتبنـا تقـع في حـي خـزام بجـدة، أذكـر مشـروعا

٢٧

م مــع المرحــوم ٢٠٠٧ أمــاه عــي الزمــان والمــكان تمــت دراســته عــام المهنـدس عبـد العزيـز كامـل، ورفعنـاه إلى الملـك عبداللـه بـن عبدالعزيـز ـ يرحمـه اللـه رحمـة واسـعة-، بدعـم مـن المغفـور لـه الأميـر عبدالمجيـد بــن عبدالعزيــز، وعرضنــاه بإشــراف المهنــدس عــادل فقيــه الــذي كان لمحافظــة جــدة، وهــو “مشــروع حــي خــزام” المتكامــل ً آنــذاك أمينــا ٢٧ .ً واجتماعيـا ً واقتصاديـا ً وإنسـانيا ً وثقافيـا ً حضاريـا

الفصل الثالث | التحول المعرفي

40

ــت أســس هــذا المشــروع عــى رســالة عظيمــة، ألا وهــي إحيــاء َ ي ِ ن ُ ب منطقــة تاريخيــة أسســها الملــك عبدالعزيــز طيــب اللــه ثــراه. ففيهــا كان أول قصـر بنـاه في جـدة، وهـو القصـر الـذي شـهد تأسـيس معالـم الدولـة السـعودية الحديثـة. فقـد كان سـكنه ومقـر إدارة الحكـم، وعـى مشــارفه يتقاطــع طريــق المينــاء وطريــق المطــار ليشــكل بدايــة الطريــق إلى مكــة المكرمــة. كمــا أن هــذا القصــر كان مــكان التقــاء عــت أول اتفاقيــة للتنقيــب عــن النفــط. واســتمر ِّ الوفــود، وفيــه وق تطـور المنطقـة في عهـد المغفـور لـه- بـإذن اللـه- الملـك سـعود بـن عبدالعزيـز، عندمـا بنـى فيهـا قصـره الكبيـر وحدائقـه الغنـاء وبوابتـه ـرت إلى أن أسـس فيهـا الملـك فيصـل تغمـده اللـه ِ ج ُ التاريخيـة. ثـم ه بواسـع رحمتـه ”البنـك الإسـامي للتنميـة“، وكان يأمـل بذلـك أن تكـون عـى مـا يذكـره الدكتـور ً منطقـة إشـعاع حضـاري للعالـم الإسـامي، بنـاء الفاضـل أحمـد محمـد عـي. وعــى هــذا الأســاس، قدمنــا المشــروع لتكــون جــدة بوابــة الحرميــن الشــريفين بــكل معنــى الكلمــة. فأمــر الملــك عبداللــه بــأن يقــام في المنطقــة مقــر منظمــة التعــاون الإســامي”التضامن الإســامي”، وحظيــت هــذه الخطــوة الأولى بدعــم الصديــق البرفســور أكمــل الدي ـن إحسـان أوغل ـو الأمي ـن العـام للمنظمـة آن ـذاك. كمـا أن قضي ـة ت اهتمــام ّ العشــوائيات التــي كانــت قائمــة هنــاك ومعالجتهــا شــد ــرف عنــه مــن عمــل وســعي في تحســين نوعيــة ُ الملــك بفعــل مــا ع الحيــاة الاجتماعيــة للمواطنيــن. تضمــن هــذا المشــروع إقامــة منطقــة ثقافيــة وحضاريــة وتجاريــة، أساســها ترميــم قصــر الملــك عبدالعزيــز، وتطويــر المتحــف ليمثــل الحضــارات الإســامية، وكذلــك ترميــم قصــر الملــك ســعود ليكــون أكاديميــة للفنــون ولتقــام المعــارض الفنيــة فيــه. وقضــى المشــروع بشــق “طريــق الحضــارات الإســامية” ليمتــد إلى منطقــة جــدة تجاريــة ومراكــز تســويقية ٍ التاريخيــة، وأن تقــام في المنطقــة مبــان

Page 1 Page 2 Page 3 Page 4 Page 5 Page 6 Page 7 Page 8 Page 9 Page 10 Page 11 Page 12 Page 13 Page 14 Page 15 Page 16 Page 17 Page 18 Page 19 Page 20 Page 21 Page 22 Page 23 Page 24 Page 25 Page 26 Page 27 Page 28 Page 29 Page 30 Page 31 Page 32 Page 33 Page 34 Page 35 Page 36 Page 37 Page 38 Page 39 Page 40 Page 41 Page 42 Page 43 Page 44 Page 45 Page 46 Page 47 Page 48 Page 49 Page 50 Page 51 Page 52 Page 53 Page 54 Page 55 Page 56 Page 57 Page 58 Page 59 Page 60 Page 61 Page 62 Page 63 Page 64 Page 65 Page 66 Page 67 Page 68 Page 69 Page 70 Page 71 Page 72 Page 73 Page 74 Page 75 Page 76 Page 77 Page 78 Page 79 Page 80 Page 81 Page 82 Page 83 Page 84 Page 85 Page 86 Page 87 Page 88 Page 89 Page 90 Page 91 Page 92 Page 93 Page 94 Page 95 Page 96

Made with FlippingBook - professional solution for displaying marketing and sales documents online