70 عامًا على الأونروا اللاجئون الفلسطينيون من منظور شامل

ﻣﺠﻤﻮﻋﺔ ﻣﻦ اﻟﺒﺎﺣﺜﯿﻦ ﺗﺄﻟﯿﻒ: ﺑﯿﯿﺘﺮو ﺳﺘﯿﻔﺎﻧﯿﻨﻲ ﺗﺤﺮﯾﺮ:

ﮐﺎرﯾﻦ أﺑﻮ زﯾﺪ ﺗﻘﺪﯾﻢ: ﮐﺮﯾﻢ اﳌﺎﺟﺮي ﺗﺮﺟﻤﺔ:

ﻋﻠﻲ اﻟﺬهﺐ

عامًاعلىالأونروا 70 اللاجئون الفلسطينيونمنمنظور شامل

عامًاعلىالأونروا 70 اللاجئون الفلسطينيونمنمنظور شامل

تأليف

جوني منصور آن عرفان صوفي ريتشر ديفرو ساري حنفي فرانشيسكا بي ألبانيز إيلان بابي

تحرير بييترو ستيفانيني تقديم كارين أبو زيد

ترجمة كريم الماجري

هـ 1443 م - 2021 الطبعة الأولى: ديسمبر/ كانون الأول

ISBN: 978-605-71169-0-1

إن الآراء الواردة في هذا الكتاب لا تعّ بالضرورة عن مركز الجزيرة للدراسات

الفلسطيني العودة مركز The Palestinian Return Centre

الدوحة- قطر 4831346 فاكس: ) +974 ( 4930218 - 4930183 - 4930181 هواتف: jcforstudies@aljazeera.net البريد الإلكتروني:

100H Crown House North Circular Road London NW10 7PN

جميع الحقوق محفوظة

يمنع نسخ أو استعمال أي جزء من هذا الكتاب بأية وسيلة تصويرية أو إلكترونية أو ميكانيكية بما في ذلك التسجيل الفوتوغرافي والتسجيل على أشرطة أو أقراص مقروءة أو بأية وسيلة نشر أخرى بما في ذلك حفظ المعلومات، واسترجاعها من دون إذن خطي من الناشر.

التجهيز وتصميم الغلاف: قطاع الإبداع الفني بشبكة الجزيرة الإعلامية

7................................................................................................ تراجم المؤلفين 13................................................................................... مقدمة الطبعة العربية 15....................................................................................... كارين أبو زيد توطئة/ 17.................................................................... بييترو ستيفانيني مقدمة المحرّر/ التضامنفيالأوقات العصيبة: نابلسواللاجئون الفلسطينيون 25................................................................ جوني منصور وإيلان بابي /1948 في 43.............. آن عرفان لمن الوكالة؟ الأونروا واللاجئون الفلسطينيونفيالتاريخ/ سرديات الوطن والمخيم والهوية بين اللاجئين الفلسطينيين 61.......................................................... صوفيريتشر ديفرو فيالضفة الغربية/ استجلاء "المهم" و"العاجل"فيالقضايا الفلسطينية: 89................................... ساري حنفي نحو إشراك الأونروافيحوكمة المخيمات/ سنة: 70 تعزيز حقوق اللاجئين الفلسطينيين بعد معضلة طالت 109. ............................................. فرانشيسكا بي. ألبانيز ما دور القانون الدولي؟/ الأونروا واللاجئون الفلسطينيون: لملمة شعث السلام 139. ........................................................................ تيري ريمبل لبلوغ عقد ثامن/ 171........................................................................................................... خاتمة

تراجم المؤلفين

تدرجت في عدة وظائف داخل أروقة منظمة الأمم المتحدة كاريــن أبــو زيد: إلى أن بلغت رتبة أمين عام مساعد بتعيينها نائبًا للمفوض العام لوكالة غوث وتشغيل ، وصلت 2005 يونيو/حزيران من العام 28 اللاجئين الفلسطينيين (الأونروا). وفي إلــى رتبــة وكيل الأمين العام بتعيينها مفوضًــا عامًا للأونروا حيث ظلت تعمل في . وانطلاقًا من مقرها 2010 يناير/كانون الثاني من العــام 10 هــذا المنصــب حتى في غزة، ســاعدت كارين في الإشــراف على خدمات التعليم والصحة والخدمات ، 2011 ملايين لاجئ فلسطيني. ومنذ العام 4.1 الاجتماعية والمشــاريع الصغيرة لـ عملت مفوضًا للجنة الدولية المستقلة لتقصي الحقائق في سوريا. قبــل التحاقها بالعمل في الأونروا، عملت الســيدة كارين في مكتب مفوضية عامًا. وقد بــدأت عملها في المجال 19 الأمــم المتحــدة لشــؤون اللاجئين لمدة ؛ حيث تعاملت مع لاجئين من أوغندا 1981 الإنســاني في الســودان خلال العام وتشــاد وإثيوبيا ممن فرّوا من الحروب والمجاعات في بلدانهم. ومن الســودان، ، بغرض المساعدة في تنسيق عودة اللاجئين إبان 1989 انتقلت إلى ناميبيا، في العام فترة الفصل العنصري، وكانت عملية إعادة ناجحة أســهمت في تنظيم الانتخابات ونيل الاستقلال. وبعدها بعام واحد، اندلعت الحرب الأهلية في ليبريا، فانتقلت إلى ســيراليون لرئاســة مكتب المفوضية في العاصمة، فريتاون، لتبدأ عملية هدفت إلى قرية على الحدود الممتدة بين ليبيريا وسيراليون. 600 ألف ليبيري في 100 توطين ، وانطلاقًا من مقــرّ المفوضية 1993 إلــى 1991 وخــ ل الفترة مــن العام فــي جنيف، قادت الســيدة كارين عملية إعــادة التوطين في جنوب إفريقيا والعملية

7

الحدودية بين كلّ من كينيا والصومال. بعدها، غادرت جنيف متوجهة إلى ســراييفو كرئيســة للبعثة لمدة عامين إبّان حرب البوســنة. وقد نجحت المفوضية في الإبقاء على حياة أربعة ملايين من النازحين والمتضررين من الحرب بفضل أنشطة الجسر الجوي والقوافل التابعة لها، علاوة على توفير الحماية اللازمة لآلاف الأشخاص من التطهير العرقي. قضت كارين ســنواتها الأربعة الأخيرة مع المفوضية رئيسةً لمكتب المفوض السامي، ساداكو أوغاتا، وممثً إقليميًا للولايات المتحدة ومنطقة الكاريبي؛ حيث انصبّت جهودها على التمويل والإعلام والمسائل القانونية لطالبي اللجوء. قبل التحاقها بالعمل في المفوضية، حاضرت كارين في مجال العلوم السياسية والدراســات الإســ مية بجامعة ماكيريري في كمبالا بأوغنــدا، وفي جامعة جوبا بجنوب الســودان. كمــا نالت درجة البكالوريوس من جامعــة ديباو بولاية إنديانا ودرجة الماجستير في الدراسات الإسلامية من جامعة مكغيل في كندا. محامية دولية وباحثة قانونية من معهد دراسات الهجرة فرانشيسكا بي ألبانيز: الدوليــة بجامعة جورجتاون. لها العديد من المنشــورات والآراء المتعلقة بالقضية اللاجئون " الفلســطينية واللاجئيــن الفلســطينيين. وقد نال كتابها الأخيــر المعنون (مطبعة جامعة أكســفورد، الطبعة الثانية، يونيو/ " الفلســطينيون في القانون الدولي )، والذي كتبته بالاشــتراك مع ليكس تاكنبرج، إشــادة كبيرة كمرجع 2020 حزيران لا غنــى عنــه للمهتمين بقضية اللاجئين الفلســطينيين في القانون الدولي (من قِبل البروفيســور مايكل لينك، والبروفيســور مارجولين زيك، والدكتور أنيس قاســم، والدكتور فيكتور قطان). قبل عملها باحثة متفرغة بنظام الدوام الكامل، عملت فرانشيســكا لمدة عشــر ســنوات فــي مواقع عديدة لدى الأمــم المتحدة، ومنها مكتب المفوض الســامي لشــؤون اللاجئين، وفــي مهمتها الأخيرة مع إدارة الشــؤون القانونية بوكالة الأمم المتحدة لإغاثة وتشغيل اللاجئين الفلسطينيين في الشرق الأدنى (الأونروا). كُلّفت دولة بمنطقة الشــرق 20 بالعديد من المهام في مجال حقوق الإنســان في أكثر من الأوسط وشمال إفريقيا، وإفريقيا، ومنطقة آسيا والمحيط الهادئ. تركز بحوثها في

8

إلى جانب " الشــتات الفلسطيني في جميع أنحاء العالم " الوقت الحالي على توثيق اللاجئين الفلسطينيين في سياق الاستجابة القانونية والسياسية " بحوث مقارنة حول ، بما في ذلك ولاية الأونروا " والإنســانية الدولية لسبعين عامًا من التهجير القسري ووظيفة الحماية. يعمل حاليّا أســتاذًا لعلم الاجتماع في الجامعة الأميركية في ســاري حنفي: : المجلة العربية لعلــم الاجتماع (ناطقة باللغة " إضافات " بيــروت ومحــررًا لمجلة ) ونائب 2022-2018 العربية)، وهو كذلك رئيس الرابطة الدولية لعلم الاجتماع ( بوابة التأثير " ). أنشأ مؤخرًا 2018-2010 رئيســها ســابقًا وعضو لجنتها التنفيذية ( (الأثر). كما شغل منصب نائب " الاجتماعي للبحث العلمي في/على العالم العربي .) 2016-2015 رئيس مجلس إدارة المجلس العربي للعلوم الاجتماعية ( نــال درجة الدكتوراه في علم الاجتماع من كلية الدراســات العليا في العلوم الإنتاج " ). ومن بين الكتب التــي ألّفها مؤخرًا كتاب 1994 الاجتماعيــة بباريــس ( (مع ر. أرفانيتيس) (باللغة العربية، " المعرفي في الوطن العربي: الوعد المســتحيل من الإغاثة والأشغال " )، وكتاب 2016 وباللغة الإنجليزية، روتليدج- CAUS بيروت: (حرر مع " عامًا 60 إلى التنمية البشــرية: وكالة الإغاثة واللاجئون الفلسطينيون بعد قوة الإقصاء الشامل: تشريح " )؛ وكتاب 2014 ل. تاكينبرج ول. هلال) (راوتليدج- (حُرّر مع أ. أوفير وم. غيفوني، " الحكم الإسرائيلي في الأراضي الفلسطينية المحتلة ). فاز NY : Zone Book ; Beirut : CAUS ) (باللغتيــن الإنجليزية والعربيــة) ( 2009 وجائزة الكويت للعلوم الاجتماعية. 2015 و 2014 بجائزة عبد الحميد شومان عام ، مُنح درجة الدكتوراه الفخرية من جامعة ســان ماركوس الوطنية 2019 وفي العام .) 1551 (وهي الجامعة الأولى والرائدة في ليما، بيرو-تأسست عام محاضرة بقسم التهجير القسري بجامعة أكسفورد، وتحديدًا في مركز آن عرفان: دراســات اللاجئين. تحمل درجة الدكتوراه من كلية لندن للاقتصاد، ولديها درجة ماجســتير مزدوجة من جامعة كولومبيا وكلية لندن للاقتصاد. حصلت على شــهادة البكالوريوس (مع مرتبة الشــرف) من جامعة أكســفورد. يركز بحثها الأكاديمي في

9

الوقت الحالي على الأونروا وتاريخ اللاجئين الفلســطينيين وأصول نظام اللاجئين العالمي للأمم المتحدة. نُشــرت لها مقالات في مجلة دراســات اللاجئين ومجلة الدراسات الفلسطينية ومجلة القدس الفصلية ومراجعة التهجير القسري. اختير مقالها هل القدس دولية أم فلسطينية؟: إعادة النظر في قرار الأمم المتحدة رقم " المعنون عن أفضل مقال بشــأن 2017 للفوز التشــاركي بجائزة إبراهيم دقاق لعام " 181 القــدس. وفي الســنوات الأخيرة، تحدثت الدكتورة آن بشــأن الأونروا واللاجئين الفلســطينيين والأزمة الســورية أمام البرلمــان البريطاني في ويستمنســتر وكذلك بمقر الأمم المتحدة في نيويورك وجنيف. شــاركت أيضًا في مقالات بشــأن نفس . " جدلية " ومجلة " ذا كونفرسيشن " الموضوعات في جريدة واشنطن بوست، وجريدة كما أنها عضو في شبكة خبراء النهضة العربية للديمقراطية والتنمية (أرض) المعنية بالقضية الفلســطينية، ومشاركة في مجموعة الأصدقاء الأكاديميين للأونروا. تعكف حاليّا على تأليف كتاب يتناول تاريخ الأونروا في مخيمات اللاجئين الفلسطينيين. . حصل على شهادة الدكتوراه 1960 من مواليد حيفا، عام جوني حنا منصور: . درّس لسنوات عديدة في كلية 1998 من جامعة ســان بطرســبرغ في روسيا، عام مار إلياس في عبلين وفي المدارس الثانوية الفلســطينية القيادية، وهو حاليّا عضو هيئة تدريس بقسم التاريخ في الكلية الأكاديمية في بيت بيرل. كتابًا حتى اليوم في تاريخ الشــرق الأوســط بوجه 29 نشــر الدكتور جوني عام وفلســطين على وجه الخصوص، كما كتب العديد من المقالات التي تناولت . " سكة الحديد الحجازية " الموضوعات ذاتها. ومن أحدث مؤلفاته كتاب هو مدير المركز الأوروبي للدراســات الفلســطينية وزميل أول في إيلان بابي: معهد الدراســات العربية والإســ مية في جامعة إكســتر. وُلد في مدينة حيفا، عام . درّس 1984 ، ونال درجة الدكتوراه في الفلسفة من جامعة أوكسفورد، عام 1954 قبل أن ينتقل إلى جامعة إكستر في العام نفسه. 2007 في جامعة حيفا حتى العام كتابًا تناولت الشرق الأوســط وفلسطين، ومن الكتب التي ألّفها كتابه 20 نُشــر له . 2007 الأشهر الذي تناول قضية التطهير العرقي في فلسطين، ونشر في العام

10

باحث مستقل، وعضو مؤسّس في مركز بديل الفلسطيني لمصادر تيري ريمبل: حقوق المواطنة واللاجئين، له العديد من الكتابات التي تناولت التهجير القســري الناجم عن الصراع في فلســطين. من بيــن اهتماماته البحثية الأخرى نهج الأنظمة للتهجير القسري في فلسطين، ومفهوم المنع في السياق الفلسطيني، ورواية التهجير الفلســطيني من خلال قرارات الأمم المتحدة، والتصويت والســجلات التفسيرية، والتهجير القسري والاستعمار الاستيطاني في سياق مقارن، والتاريخ العابر للحدود الكتاب " لنظام اللاجئين الفلســطينيين. يتناول آخر الأعمال التي نشــرها، وعنوانه ) 194 من القرار ( 11 ، تاريخ صياغة الفقرة " الســنوي الفلســطيني للقانون الدولي بناءً على مراجعة الأمم المتحدة والمحفوظات الأميركية والبريطانية. ركّزت أعماله لنيل درجة الدكتوراه على القانون والسياسة المتعلقة بمشاركة اللاجئين في التفاوض بشأن الحلول الدائمة. أستاذ مشارك في قسم دراسات الشرق الأوسط بجامعة صوفي ريتشر ديفرو: حمد بن خليفة، قطر، وزميل فخري في المركز الأوروبي للدراســات الفلســطينية، جامعة إكستر، المملكة المتحدة. تتركز اهتماماتها البحثية الواسعة على السياسة اليومية ونشاط المرأة في الشرق الأوسط، ويعتمد بحثها على العمل الميداني الإثنوغرافي طويل الأمد في فلسطين ولبنــان والأردن واليونــان. أجرت العديــد من البحوث ونشــرت أعماً تناولت موضوعات عدة كنشاط المرأة الفلسطينية والإيرانية واللاجئين الفلسطينيين والإنتاج الثقافي الفلسطيني واللاجئين السوريين وبدو النقب الفلسطيني. ، حصلت على زمالة مهنية مبكرة 2016 إلــى 2014 خــ ل الفترة من العام النوع " ) عن مشروعها المعنون AHRC من مجلس أبحاث الفنون والعلوم الإنسانية ( ، وهو عمل " الجنســاني والاستعمار الاســتيطاني: التاريخ الشفهي للمرأة في النقب يوثّق التاريخ الشفهي والذكريات وروايات النساء من سكان بدو النقب الفلسطينيين الذين يكونون منسيين في أغلب الأحيان.

11

) في بحث مشــترك بشــأن SOAS تعاونــت كذلــك مع الدكتورة ربى صالح ( اللاجئيــن الفلســطينيين فــي الأردن ولبنان والضفة الغربية. وفــي الآونة الأخيرة، قادت مشروعًا بحثيًا بخصوص اللاجئين السوريين في إيطاليا واليونان، بحثت من خلاله في تأثير أزمة اللاجئين السوريين على ممارسات الأسرة والأقارب في سياق النشاط السياسي للمرأة في فلسطين: بناء السلام " عابر للحدود. ألّفت كتابًا بعنوان .) 2018 (مطبعة جامعة إلينوي، " والمقاومة والبقاء عمل باحثًا في مركز العودة الفلسطيني على مدى السنوات بييترو ســتيفانيني: )، الذي 2020 (افتحوا غزة) ( Open Gaza الخمسة الماضية. ألّف فصً في كتاب حرّره تيريفورم ونشــرته دار نشــر الجامعة الأميركية بالقاهــرة. ظهر بحثه المتعلق ، دراسات " سياسة إعادة الإعمار بعد الصراع " بالحصار الإســرائيلي لقطاع غزة في ). شارك في 2018 ( 30 ،) POMEPS مشروع العلوم السياسية في الشرق الأوسط ( إنتاج فيلم وثائقي لقناة الجزيرة بعنوان ســبعة أيام في بيروت: الحياة داخل مخيم برج البراجنة. يدرس حاليّا الدكتوراه في مجال السياســة والعلاقات الدولية بكلية العلوم الاجتماعية والسياسية بجامعة إدنبرة.

12

مقدمة الطبعة العربية

UNRWA at 70 Palestinian Refugees " هــذه هــي الطبعة العربية من كتــاب ، والذي يضم مجموعة من الأوراق البحثية والبحوث الأكاديمية التي " in Context نوفمبر/تشرين 20 قُدّمت في مؤتمر انعقد بالعاصمة البريطانية، لندن، يوم السبت، عامًا على تأســيس الأونروا: الاســتجابة للأزمات وبناء 70 " ، بعنوان 2019 الثاني ، بالشــراكة بين مركز الجزيرة للدراسات ومركز العودة الفلسطيني " مســتقبل عادل والمركز الأوروبي للدراسات الفلسطينية بجامعة إكستر البريطانية. ويجمع الكتاب باحثين من فلسطين وإسرائيل ولبنان وقطر والمملكة المتحدة وكندا وأماكن أخرى؛ متخصصين في مجالات السياســة والتاريخ وعلم الاجتماع والقانــون؛ مشــهورين بإنتاج أبحاث رصينة حــول المنطقة العربيــة، وعلى وجه الخصوص في مسألة التهجير القسري للفلسطينيين. ومركز الجزيرة للدراســات، الذي أشــرف على ترجمــة وتحرير هذه الطبعة يشكر كل من شارك فيه، ويأمل أن يكون هذا العمل البحثي مساهمة في التعريف بمشــكلة اللاجئين الفلســطينيين، وتســليط الضوء على التحديات التي تواجههم، والســبل الكفيلة بتفعيل دور المنظمات الدولية، وفي مقدمتها وكالة الأمم المتحدة لإغاثة وتشغيل لاجئي فلسطين في الشرق الأدنى (الأونروا)، للتخفيف من معاناتهم.

13

توطئة

كارين أبو زيد

هذا الكتاب، المؤلّف من عدة مقالات مستندة إلى الكلمات الملقاة في مؤتمر ، تحت عنوان: 2019 نوفمبر/تشرين الثاني 30 عُقد بالعاصمة البريطانية، لندن، يوم ، جدير " عامًا على تأســيس الأونروا: الاســتجابة للأزمات وبناء مستقبل عادل 70 " بالقراءة لكل معني بماضي اللاجئين الفلسطينيين وحاضرهم ومستقبلهم. إن ما يبرز في التحليلات من وجهات النظر المتباينة والفترات الزمنية المختلفة هو الانتقادات والإشادات التي خطّها غير واحد من الكتّاب في أوصافهم للأحقاب المتباينــة والأماكــن المختلفة. بل إن أجمل ما تضمنه هذا العمل هو ذاك التصوير الجمالــي لمــا تحلّى به اللاجئون مــن مرونة وجَلَد على مــدار عقود من المِحَن السياسية والشدائد الاجتماعية والمعارضة الصريحة دون أن تلين لهم قناة أو يُفَت لهم عضُد؛ وإنما واجهوا ذلك كله بقوة وحكمة وبتقدم واثق وإنْ كان وئيدًا. وعلى الرغم من كثرة الخصوم والظروف المناوئة، إلا أنهم واصلوا السير بعزيمة وإصرار، ظهيرهــم على ذلك حســن النوايا وأمل لا ينقطــع ببلوغ مرادهم، وفوق هذا وذاك إيمانهم الراسخ بعدالة قضيتهم. سيجد القرّاء على اختلاف مشاربهم واهتماماتهم مرادهم فيما تحويه المقالات كمًا وكيفًا من تصاوير متداخلة لمواجهات من التاريخ والحاضر، مصداقًا لما يحياه الفلســطينيون من حياة قاســية يواجهونها بعزيمة وثبات وتفاؤل بمســتقبل مشرق لهم ولأطفالهم.

15

ما كان للمشاركين أن يغادروا المؤتمر دونما استعراض صادق التكريم لحافل الحياة الفلسطينية تاريخيًا وعمليًا، وللسياسة الفلسطينية والثقافة الفلسطينية حتى وإن اكتنفتها عقود من النضال الذي ما زالت رحاه دائرة. من هنا كان التناول من مناظير فلسطينية مختلفة لقضايا المؤتمر، فهي وإن اختلفت إلا أنها تتلاقى على عزم صادق ويقين ســامق بأن شــبح اللجوء سيستحيل إلى ذكرى يومًا ما. أما المشاركون فهم من مشــارب مختلفة، فاســتعرضوا تحديات متباينة، لكنهم متعاهدون على مستقبل كريم يتوّج نضال اللاجئين. فمهما كان منظور القارئ أو داعيه إلى قراءة هذا السِفر الباهر بتأريخه، الحافل بمضمونه؛ فســيجد فيه القَصــد والنوال، يحدوهما بصائر مــن التاريخ والحاضر، وعرض لآفاق مســتقبلية ترنو إلى جميل العرفان وجزيل المثوبة لمن أمضوا سِــني العمر في النضال من أجل العدالة.

16

مقدمة المحرّر

بييترو ستيفانيني

ثمرة لمؤتمر عُقدت فعالياته على مدار يوم واحد في المكتبة ( (( هــذا الكتــاب البريطانيــة في لندن بالمملكة المتحدة، وقام على تنظيمه مركز العودة الفلســطيني بالتعاون مع مركز الجزيرة للدراســات والمركز الأوروبي للدراسات الفلسطينية في لانعقاد المؤتمر 2019 من نوفمبر/تشــرين الثاني 30 جامعة إكســتر. واختير يوم بغية إبراز الســنوية السبعين لإنشــاء وكالة الأمم المتحدة لإغاثة وتشغيل اللاجئين .) 1949 من ديسمبر/كانون الأول 8 الفلسطينيين في الشرق الأدنى (الأونروا) (في وإلى جانب الاحتفاء بدخول الوكالة الأممية عقدها الثامن من العمر، نُظِم المؤتمر ردًا على الخطة الأميركية-الإســرائيلية لســحب التمويل من الأونروا وتصفية قضية اللاجئين الفلسطينيين بغير رجعة. ومن ثم، يقدم هذا الكتاب -بجميع رؤاه التاريخية والسياســية والقانونيــة والإثنوغرافيــة- عرضًا يتمثل في محورية الصفة السياســية للاجئين الفلســطينيين لا بوصفهم متلقين ســلبيين للمساعدة الإنسانية فحسب، بل بوصفهم مُصرّين -في الســابق والحاضر والمستقبل- على مطالباتهم عازمين على إحقاقها. وعلى ذلك، فإن مجموع رؤى الأكاديميين المعروضة في هذا الكتاب قد أثمر عن مســاهمات غير مسبوقة في مجالات تلك الرؤى. وإن لم تكن المقالات الواردة في هذا الكتاب تقدم حصرًا شامً عن واقع الأونروا واللاجئين الفلسطينيين على مدار العقود السبعة المنصرمة، إلا أنها تمثل محاولة متواضعة في طرق أبواب ( نشكر جميع المشاركين في هذا العمل، فلولا جهودهم لما أمكن خروج هذا الكتاب إلى النور. ( ( وتعذر عليهم " عامًا على تأسيس الأونروا 70 " كما نتقدم بالشكر إلى المشاركين في مؤتمر المشاركة بمقالات في هذا الكتاب بسبب التزامات أخرى، وهم: غادة كرمي، وكرمة النابلسي، وليلى هلال، ومايكل دمبر.

17

العقد الجديد بالاستفادة من الماضي إلى جانب الشروع في بحث مستفيض العبرة وناقد للفكرة من أجل المستقبل. التضامن في " اشــترك إيلان بابي وجوني منصور في كتابة الفصــل المعنون: ، وفيه يسلّطان الضوء " 1948 الأوقات العصيبة: نابلس واللاجئون الفلسطينيون في على واقعة محدودة الشهرة وجليلة العبرة للتجاوب المجتمعي إبّان النكبة، أي سلب حقوق الفلسطينيين تمهيدًا لقيام الدولة الإسرائيلية. أي إن مساهمة الكاتبين تستقصي ظهور شــبكة تضامنية ســبقت إنشاء الأونروا، وتجلّت معها صور من الدعم الهائل فيما بين الفلسطينيين. وتحصّل الكاتبان في سبيل هذا الفصل على وثائق لم يسبق نشرها من مكتبة بلدية نابلس، وقد حَوَت تفصيً عن لجنة تشكّلت لغرض أوحد هو دعم الفلســطينيين حديثي النزوح. سجّلت الوثائق مشاركة لجنة نابلس تسجي كامً في عون اللاجئين الفلسطينيين لأكثر من عام؛ وتخلل ذلك توفير بلدية نابلس الغذاء والدواء والمال لمجتمع كانت لتُعييه النجاة لولا ذلك العون. وتكشف الوثائق عن قصة للتضامن الحيوي تجاه تدفقات هائلة من اللاجئين على الرغم من موارد البلدية الشــحيحة، وذلك في وقت عمّه التّيه السياسي وما غاب الاقتتال عن جوار هؤلاء اللاجئين. وبختام الفصل، يناقش الكاتبان ملابســات دراسة الحالة التاريخية التي تناولاها حيال الاســتجابات الخاصة باللاجئين على مســتوى العالم عمومًا، وباللاجئين الفلسطينيين خصوصًا. وقد لفت المؤلفان -بابي ومنصور- الانتباه إلى متغير فرضي مهم غلب على جُل المناقشــات الســائدة في وسائل الإعلام تجاهله لفائدة النظام الإســرائيلي المهيمن، ألا وهو: إمكانية استيعاب المجتمع الفلسطيني في الداخل الإسرائيلي للاجئين الفلسطينيين الفارّين من لهيب الحرب عقب نشوب النزاع الســوري. ولأمكن بذلك تعزيز الدفوع المؤيدة لعمليات عودة اللاجئين في أوقات الأزمات، بما يرسخ التضامن بوصفه من الأطر الحيوية البديلة للاعتماد على المعونة الدولية. تأسســت الأونروا في بادئ الأمر للوفاء بمهام الرعاية الإنسانية قصيرة الأجل ). هنا، " التشغيل " ) ولإدماج اللاجئين وإعادة توطينهم على المدى البعيد ( " الإغاثة " (

18

تشير روزماري الصايغ إشارة حَرِيّة بالنظر مفادها أن الفلسطينيين رأوا في الأونروا الراميــة إلى توطين اللاجئين في ( (( " جزءًا من آلة التمزيق والتشــتيت " بــادئَ الأمر . أدى ذلك إلى ( (( البلــدان المضيفة، لا إلى إيجاد حل سياســي لحقوقهم الســليبة الارتيــاب فــي أنواع السياســات التي خططت الوكالة لتنفيذهــا. وعلى ذلك، فقد دأب اللاجئون الفلسطينيون على مقاومة خطط إعادة التوطين التي رأوا فيها وسيلة لتقويــض حقهــم في العودة، فيما اعتبروا المعونة قصيرة الأجل حقًا أصيً وواجبًا لمن الوكالة؟: " واقعًــا على المجتمع الدولي. شــاركت آن عرفان بفصل معنــون ، وفيه تقدم تحليً للتناقضات " الأونروا واللاجئون الفلســطينيون على مــرّ التاريخ الكامنــة فــي عمل الأونروا بالنظر إلى التوترات المترتبة على إنشــاء الوكالة. ومن في المئة من 90 المعلــوم أن الــدول الغربية هي الممــوّل الرئيس للوكالة، غير أن موظفيها فلسطينيون. علاوة على ذلك، ما كان للوكالة أن تؤدي عملها بنجاح بدون امتثال الفلســطينيين. تلكم هي المقومات التي تتبعتها آن عرفان من منظور تاريخي يركز على اللاجئين الفلســطينيين بوصفهم فاعلين ونشــطاء معطائين، بما يعظّم من ســلطانهم المحدود على وكالة الأونروا. كما تناقش الكاتبة الأســاليب التي اتبعها الفلســطينيون من خلال الاحتجاجات والتأثير غير الرســمي حتى مارسوا نفوذهم بوصفهم مســتفيدين من المعونة وموظفين لــدى الوكالة. ومن الممكن أيضًا عزو التوتــرات المحيطــة بكيفية عمل الوكالة إلى أصول الأونروا والجوانب السياســية للعمــل الإنســاني المنبثق عن هياكل قمعية مثل الاســتعمار. ومع ذلك، تدعو آن عرفان في مقالها إلى إيلاء مزيد من الاهتمام إلى الأساليب التي أدرك بها اللاجئون الفلسطينيون نجاحًا كبيرًا في حمْل الأونروا على الاعتراف بمطالباتهم. الأونروا واللاجئون الفلسطينيون: " أما الفصل المقدم من تيري ريمبل وعنوانه فيحمل جانبًا تأريخيًا آخر من خلال تحليل " لملمة شــعث السلام لبلوغ عقد ثامن طابع بريد يعود لستينات القرن الماضي عندما صدر بمناسبة سنة اللاجئين الدولية. . 109 )، الفلسطينيون: من فلاحين إلى ثوار. لندن: زد بوكس،ص. 1984 صايغ، ر. ( ( ( ( )، أبطال فلسطين وشهداؤها. كمبريدج: كمبريدج يونيفرسيتي برس. 2009 خليلي، ل. ( ( ( (

19

ويستعين الكاتب بصور يحملها الطابع للتأمل في المعضلة الحالية المُلمّة باللاجئين الفلســطينيين وبالأونروا. وفي ســبيل ذلك، يســتعين ريمبل بثلاث صور متشابكة يحملها الطابع -قوامها الخيمة ولاجئان شــابان وخريطة فلســطين- بغية تحليل ما . فبخصوص الخيمة، يرى ريمبل أن " قصة اللاجئ الفلســطيني " أراد الفنان بثّه عن الصور تعرض تمثيلا واضحًا لفقدان المنزل وأسباب العيش، وفي ذلك إلماح إلى اســتحقاق اللاجئين خدمات برنامج الإغاثة والتشــغيل التابع للأونروا. أما تصوير شــابيْن لاجئيْن فيبدو أنه تبيان لهدف الأونروا المتمثل في جمع الأموال للمساعدة في دفع تكاليف التوسع في برنامجها للتعليم وللتدريب المهني خلال سنة اللاجئين الدولية. وأما صورة الخريطة، فيرى ريمبل أنه ربما استعان بها الفنان بدافع اقتراح حل سياســي يتضمن إنهاء عملية الاســتعمار. وفي الملحوظات الختامية للفصل نجــد تأملات في التحديات الماثلة أمــام الأونروا، وفي هذا الجانب، يركز ريمبل على ثلاثة مفاهيم رئيسة تسترشد بها الأونروا في عملها؛ ألا وهي: التنمية البشرية، وتوفير ســبل العيش للاجئين واســتقلاليتهم الذاتية، واحترام السلام، علمًا بأن بذل اهتمام خاص بتلك المفاهيم وتطبيقها -في رأي ريمبل- من شــأنه دعم الأونروا في النهوض بمهمتها في ضوء التحديات القائمة. وإلى الفصل المقدّم من صوفي ريتشر ديفرو، وفيه تستقصي سرديات المنازل والمخيم والهوية في أوساط اللاجئين الفلسطينيين بالضفة الغربية؛ وذلك في إطار إثنوغرافي يكشــف أوجه التناقض بين حياة اللاجئ وهويته بالنســبة للفلســطينيين النازحيــن داخل الوطــن. ولعل هذا المنظور معني بمحوريــة وضع اللاجئين في الضفة الغربية حيث يخضعون لمزيج من أشــكال السلطة، أي: السلطة الفلسطينية، والأونروا، والنظام الإسرائيلي الاستيطاني-الاحتلالي. وهذا المشهد المعقد يستحق التفصيل حتى يتســنّى الوقوف على فهم كامل لأوجه كفاح اللاجئين صونًا لهوية اللجــوء المميــزة لهم. واعتمادًا علــى العمل الميداني المنفّذ فــي مخيمي عايدة والدهيشــة في الضفة الغربية المحتلة، تقتفي ريتشر-ديفرو أوجه الارتباط المتطورة بيــن هوية اللجوء والمخيم والوطــن، فتحلّل طبيعة التحول في تلك المفاهيم بمر الزمن، وتستقصي في سبيل ذلك ثلاث فترات متمايزة ومترابطة في آنٍ واحد، هي:

20

)، وما بعد أوســلو تحت 1993-1987 ، والانتفاضة الأولى ( 1948 أعقاب نكبة -إلى اليوم). 1993 حكم السلطة الفلسطينية ( في القضايا " العاجــل " و " المهم " يســعى فصل ســاري حنفي إلى اســتجلاء الفلسطينية، نحو إشراك الأونروا في حوكمة المخيمات، في مسعى من الكاتب إلى إشراك الأونروا في تحولات الحوكمة والإدارة بالمخيمات إلى اللاجئين الفلسطينيين بدرجات " التوطين " في المنفى، مع التركيز على الحالة اللبنانية. وقد استُغلّت قضية مختلفة من جانب الدول المضيفة للاجئين، كما اســتُغلّ مســار التوطين من جانب دول مضيفــة بعينها (أبرزها لبنان) بدعوى أن إســباغ حقوق التوطين الكاملة على اللاجئيــن وإدماجهــم في مجتمعات اللجوء من شــأنه الذهاب بحق اللاجئين في العــودة. لــذا، توضّح رُبى صالح كيف فنّد اللاجئون ذلك الخطاب الذي لا يخفى يصطدم بالفارق " منشــأه (القمــة) من منتهاه (القاعــدة)، لتقول: إن ذلك الادعــاء . وعلى ذلك، يدرك ( (( " بين العودة والحقوق؛ إذ لا يرونها مشــاريع سياســية متنافية اللاجئون استغلال البلدان المضيفة مسار التوطين لشرعنة نكرانهم الحقوق. من هنا، " المهم " تقدم مقالة حنفي إضافة مهمة إلى تلك الســجالات عبر إبراز الفارق بين العاجل بالنســبة للاجئين الفلســطينيين في الأوقات الراهنة، ساعيًا إلى " الدّاهم " و إحياء الحوار فيما بين اليسار بشأن ثنائية التناقضات الأساسية والثانوية. ومن الأمثلة الكاشــفة المهمة في كلام حنفي نصٌ على لافتة مرّ بها في مخيم شــاتيلا للاجئين . لذا، " حقوقنا لا تلغي عودتنا " ، وحرْفه: 2005 الفلسطينيين في بيروت خلال عام في عرضه ودعوته للأونروا من أجل " المهم من الدّاهم " يستعين حنفي بإطار يميز مزيد من الانخراط في إدارة المخيمات. الجمع بين العودة والحقوق: اللاجئون الفلسطينيون وظهور المجتمع " ،) 2013 ( صالح، ر ( ( ( ، جدلية، متاح عبر: " السياسي http://www.jadaliyya.com/Details/28300/Reconciling- Return-and-Rights-Palestinian- Refugees-and-the-Emergence-of- a-Political-Society ، .) 2020 يوليو/تموز 22 (تاريخ الدخول:

21

تعزيز حقــوق اللاجئين " وإلــى فصــل الكاتبة فرانشيســكا ألبانيز المعنــون ، وفيه تســعى " ســنة: ما دور القانون الدولي؟ 70 الفلســطينيين بعد معضلة طالت الكاتبة إلى بثّ المعرفة المطلوبة في مواجهة المســاعي الكثير لنزع الشــرعية عن اللاجئين الفلسطينيين وعن وضعهم القانوني. تقرّر ألبانيز أن الهجمات مستندة إلى عرض مغلوط للحقائق المتعلقة بالأونروا وباللاجئين الفلسطينيين، فضً عن تصوير مخطــئ لقانون اللجوء الدولي ولمهمة الوكالــة الأممية؛ وتدلف من هذا المدخل إلى استجلاء العلاقة بين اللاجئين الفلسطينيين والقانون الدولي عبر النظر في أمور . كما تقدم الكاتبة في مقالتها إطار 1948 مــن بينها ســبل تطور القانون منذ العــام عمل منقحًا مستندًا إلى القانون الدولي للمضي في جهود المناصرة والحشد وصنع السياسات دعمًا لحقوق اللاجئين الفلسطينيين. وقبــل البــدء في قراءة فصول الكتاب، ينبغي القــول: إنه لا يزال ثمة تناقض آخــر يكتنــف عمل الأونروا، ألا وهو كونها منظمة تقــدم خدمات حيوية للاجئين الفلســطينيين مع أن استمرار وجودها يقيم البرهان الساطع على الظلم الواقع على المستفيدين منها؛ أي إن غياب الوكالة الأممية من شأنه أن يزيد من محنة اللاجئين المعرّضين للقمع في بلدان مختلفة بمنطقة الشام. بيد أن العدالة في قضية اللاجئين الفلسطينيين تقتضي أيضًا إنهاء عمل الأونروا والنظام الإنساني الدائم الذي واجهه اللاجئون على مدار العقود السبعة الماضية. ومع ذلك، فإن غياب قضية العودة في الخطاب العام الســائد يواكبه استمرار الأونروا -بصفتها المؤسسية- في تبوّء موقع حافظ أساسي أو مُذكّر مهم بحق اللاجئين في العودة. وما زال التحدي القائم يتمثل فــي تصور دور الأونروا الممكن في تمكين اللاجئين في نضالهم من أجل التحرر والعودة إلى فلسطين المأمولة بلا استعمار. الأميركية، فانبرت " صفقة القرن " لقد شهد المؤتمر المذكور حديثًا عمّا سُمي كرمــة النابلســي قائلة: إن مســؤوليتنا الأولى تتمثل في موقعنــا من هذا المنعطف التاريخي بالغ الخصوصية؛ إذ ترى أن الهجمات على الأونروا واللاجئين الفلسطينيين بمشروع الاستعمار الاستيطاني، وتسارعه، والفرصة السانحة أمام المشروع " مدفوعة

22

. وأردفت أن إتمام ( (( " 1948 الاستيطاني-الاستعماري لإتمام المسعى الذي كان في . والأمل " إســكات صوت التضامن وإسكات الفلسطينيين " ذلك المشــروع يستلزم معقود على أن تسهم هذه المقالات ولو إسهامًا بسيطًا في درء المساعي المستمرة لطمس قضية الفلسطينيين وفي ابتناء مسارات أخرى للتضامن.

الجلسة الختامية: – عامًا 70 يناير/كانون الثاني)، الأونروا 8 ، 2020 ( مركز العودة الفلسطيني ( ( ( العدالة للاجئين الفلسطينيين: https://www.youtube.com/watch?v=48vYg-Xn80o

23

التضامنفيالأوقات العصيبة: 1948 نابلسواللاجئون الفلسطينيونفي جوني منصور وإيلان بابي

25

مقدمة قيام القوات الصهيونية بتهجير الآلاف من الفلســطينيين، 1948 شــهد العام فاتجــه آلاف اللاجئين الذين هجّرهــم الجيش من حيفا وعكا وقرى الجليل الدنيا والســهل الســاحلي إلى جنين ونابلس وطولكرم؛ فاســتقروا فــي البلدان والقرى . واضطرت مدينة نابلس -على صغرها- إلى استيعاب اللاجئين الوافدين ( (( المحيطة بأعداد ضخمة تجاوزت عدد ســكان المدينة نفســها، كما كانت الحال مماثلة في مدينتي جنين وطولكرم المجاورتين. حيث وقفنا على ( (( حالفنا طالع سعيد إذ تمكنّا من مطالعة مكتبة بلدية نابلس عدد هائل من الوثائق التي دوّنت عمل لجنة شُكّلت في نابلس بغرض تنسيق التفاعل مع اللاجئين المتوافدين على المدينة، وذلك لنحو عام ونصف. كما كشفت الوثائق نفسها عن جهود مبذولة في جنين وطولكرم وفي القرى المجاورة لهما. تكشــف الوثائق عن قصة تضامن حقيقي تجاه تدفق مهول من اللاجئين من جانب بلدية نابلس على الرغم من مواردها الشــحيحة، وذلك في وقت عمّه التيه السياســي، وما غاب الاقتتال عن جوار هؤلاء اللاجئين (أما بالنســبة لمنطقة جنين فــكان التوقيت مزامنًا لســعي القوات العراقية إلــى الدفاع عن المنطقة في مواجهة هجمات متعاقبة من القوات الصهيونية). وسيأتي هذا الفصل على وصف ما وجدناه في أوعية الوثائق والملابســات المرتبطة بدراســة الحالــة التاريخية الماثلة وأثرها في التعاطي الراهن مع مشــكلة اللاجئين فــي العالم بصفة عامة، وقضية اللاجئين الفلسطينيين بصفة خاصة. تولّت بلدية نابلس قيادَ عملية التضامن المذكورة؛ فشكلت البلدية لجنة خاصة ، وذلك فور وصول أول دفعة " اللجنة العامة لمساعدة اللاجئين والنازحين " أسمتها شــهرًا، حتى 19 من اللاجئين إلى المدينة. ثم مارســت اللجنة عملها على مدار )، التطهير العرقي في فلسطين. لندن ونيويورك: ون وورلد. 2007 ( انظر بابي، إ ( ( ( ( نحن في غاية الامتنان والعرفان لمديرها وموظفيه نظير ما قدموه من مساعدة في هذا الصدد. ( (

27

جرى تأسيس وكالة الأمم المتحدة لإغاثة وتشغيل اللاجئين الفلسطينيين في الشرق الأدنــى (الأونروا)، فلم تتول الوكالة الأممية إدارة شــؤون اللاجئين الذين وصلوا نابلس فحســب، بل كذلك من اســتقروا في بلدتي جنين وطولكرم القريبتين وفي القرى المجاورة للبلدان الثلاث. غير أن الســرعة المقترنة بالكفاءة التي اســتقبلت بها البلدية التحدي الماثل أمامها يومئذ إنما هي ســرعة عزيزة حتى في يومنا هذا بالكثير من الأماكن؛ ذلك بأن العمدة شكّل لجنة أوكل إليها تقديم الغذاء والدواء والمال لمجتمع كان ليهلك لولا ذلك هلاكًا شــبه محتوم. وكان عمل اللجنة مشــروعًا شامً للغاية، حتى إنه لــم يخلّف وراءه متروكًا ولا منســيًا. ونحن نقرر فــي هذه المقالة أن حافز اللجنة وطريقة عملها إنما يشكّلان دراسة حالة مبهرة تبرز -من جديد- الدور الذي ينهض به التضامن (فعً وقدرةً) في استيعاب اللاجئين. وعلــى الرغــم من أن هذا الجانب ليس محطّ التركيز الأهم في بحثنا، إلا أننا نود الإشارة إلى التعامل المنهجي الدقيق من اللجنة وأعضائها مع الموقف حسب ما يتجلّى من الوثائق، وهو ما يتيح بصيرة أوفى عمّا فقده الفلسطينيون (أفرادًا) عندما أُجبــروا علــى ترك بلداتهم وقراهم (قُدّم معظم هذه المعلومات لاحقًا إلى الصليب ). وفد اللاجئون إلى نابلس بوفاض 1950 الأحمر عندما اختتمت اللجنة أعمالها في خال اللهم إلا من مقتنيات أمكنهم حملها من منازلهم في اللحظة الأخيرة. ، وتألّفت من 1948 جــاءت الموجــة الأولى مــن اللاجئين في مطلع العــام عائــ ت حضريــة من حيفــا ويافا؛ فوفدت يحدوها الأمل فــي أن يهدأ القتال في بلداتهم ســريعًا حتى يعودوا إليها. تعرضت منازل تلك الأســر لهجمات عاتية من العصابات الصهيونية، مثل الهاجاناه وإرغون، ما اضطر العائلات إلى النزوح. ثــم جاءت الموجة المهمة التاليــة عقب اعتماد القيادة الصهيونية الخطة داليت ، فعلى أساس تلك الخطة كانت الغالبية العظمى من 1948 من مارس/آذار 10 في

28

، بحلول أبريل/ ( (( أهالي يافا وحيفا ضحية التطهير العنصري بأيدي القوات الصهيونية . اتجه بعض العائلات إلى نابلس وبلدات أخرى فيما 1948 نيسان وبداية مايو/أيار عُرف بالضفة الغربية، فيما ســلك آخرون الطريق إلى الجليل حيث لاحقهم ســوط التطهير مجددًا خلال الصيف، فهُجّروا إلى لبنان. وشهد الصيف نفسه توافد مزيد من اللاجئيــن من أماكن أخرى إلى نابلس حتى زاد عدد اللاجئين بالمدينة كثيرًا، وذلك إبّان التوسع في التطهير العرقي صوب مناطق أخرى من فلسطين. قاد العمدة، سليمان عبد الرزاق طوقان، مبادرة استيعاب اللاجئين في نابلس. وقد نظرنا في دافعه إلى ذلك هو والموظفين في البلدية، فقد كانوا بصدد مشروع بالغ التعقيد. كما راودتنا الأســئلة عن كيفية شــروع البلدية الصغيرة ذات الميزانية المحــدودة للغاية في بذل كل تلــك العناية الجيدة للاجئين. نعتقد أن الإجابة عن السؤال الأول (الدافع) هي شخصية العمدة وسيرته، أما الإجابة عن السؤال الثاني فهــي مرتبطة بتاريخ التضامن الذي اشــتهرت به المدينــة بما حاق بها من كوارث . ( (( بشرية وطبيعية في تاريخها الحديث ) في الضفة الشــرقية للأردن، لكن أسرته نابلسية. 1958-1893 وُلد طوقان ( اختتم العمدة دراساته العليا في أواخر الحقبة العثمانية، وكان ذا شخصية قيادية في ، وكان من مؤسسي حزب 1925 بفلســطين. تولى منصب العمدة في 1936 ثورة المرتبط بعائلة النشاشــيبي. وشــرع بعد النكبة في مســيرة سياسية واعدة " الدفاع " . 1958 بالمملكة الهاشمية، حتى قضى فترة وزيرًا للدفاع في العام نجــح طوقــان في اســتنهاض روح التضامن بيــن أهل نابلس فــي مواجهة موجات اللاجئين الوافدين إلى المدينة، علمًا بأنها لم تكن المحل الأمثل للسكنى من منظور تضامني وما يقتضيه من بذل في مجتمعات تكابد هي نفســها شــظف المرجع السابق. ( ( ( )، اللجنة العامة لشؤون اللاجئين في 1991 للتعرف على أصول اللجنة، طالع صبري ب. هـ. ( ( ( ( فلسطين استنادًا إلى الوثائق البلدية وأوراق بلدية نابلس. نابلس: مركز الوثائق والنشر بجامعة النجاح في نابلس.

29

. ومع ذلك، تكفي الإشارة إلى أن حسن الانتماء إلى أمة/ ( (( العيش وضيق الموارد مجتمع/شــعب واحد كان له دور بالغ الأهمية في بناء تلك الشــبكة من المساعدة المنقذة للأرواح. كما وُجدت روابط أسرية بين اللاجئين والمجتمع المضيف، أي ، وامتازت 1948 إننــا نتحدث -إجما ً- عن مجتمعات متجــاورة جغرافيًا حتى بالتكامل العضوي في كل مناحي الحياة. من وراء ذلك الجهد الإنســاني الاستثنائي لدى " الدافع " وبعيدًا عن اســتقصاء طوقان، فثمة ســؤال عــن القدرة على العمل التضامني بكل هــذا التوفيق. لقد كان العمل التنظيمي فائق الدقة وطويل المدة نظرًا لتوالي موجات اللاجئين (كانت الموجة الأولى وحدها تتجاوز عدد ســكان المدينــة، وكان الموقف مماثً لذلك في جنين وطولكرم والقرى المجاورة).

. الرأي " آليات الاهتمام في استنهاض التعاطف " ،) 2009 ( انظر ديكت، إس؛ سلوفيتش، بي ( ( ( .) 2007 ولونشتاين، جي؛ سمول، دي إيه ( 306-297 :) 4 ( 4 التقديري وصنع القرار. . دورية ريفيو أوف جينرال " خيال المآتة والسمكري: تقلبات التعاطف الإنساني والتخويف " . 126-112 :) 2 ( 11 سايكولوجي.

30

الإجراءات الأولى للجنة -1895 جاءت فكرة تشــكيل اللجنة من الأصل من بنات أفكار موسى ناصر ( )، نائب رئيس اللجنة ومساعد الأمين العام لحكومة الانتداب، علمًا بأنه أعقب 1975 عمله في اللجنة بمســيرة سياســية في الأردن وصل فيها إلى منصب وزير الخارجية بنهاية الخمســينات. ثم ترك السياســة من أجل مشــروع حياته، تأسيس كلية بيرزيت التي أصبحت جامعة فيما بعد. تشــكّلت اللجنة بمســاعدة جهة أخرى، هي اللجنة الوطنية (كيان كان يتولى قيــادة المدينة إبان الأزمات كما حدث خــ ل الثورة العربية وأيام النكبة). ضمّت إحدى وعشرين لجنة وطنية، كانت أقواها لجنة نابلس. 1948 أنحاء فلسطين خلال تولى العمدة طوقان رئاســة اللجنة الوطنية فجمع بذلك بين رئاســة ثلاثة كيانات: البلدية، واللجنة الوطنية، واللجنة الجديدة التي أتاحت له تنسيق الأنشطة المرتبطة باللاجئين تنسيقًا قويًا. فكّر العمدة أوً في تشكيل لجنة فرعية للاجئين ضمن اللجنة الوطنية، وكانت تلك خطوة إيجابية للغاية من منظور لاحق، لكنه آثر تشكيل لجنة مستقلة لتلك الغاية. وأعقب ذلك بفترة تخليه عن رئاسة اللجنة الوطنية وتركيزه على 1948 يونيو/حزيران 20 جهــود لجنة اللاجئين، التي انعقد اجتماعهــا الأول في ، وكان أول قراراتها إرســال مبعوثين إلى القدس وعَمّان لاســتطلاع الرأي عند ( (( القيادة الفلسطينية والأردنية وللتعرف على مدى عزمهما التصدي لقضية اللاجئين. وعلى ذلك، مضى الشيخ عبد الحميد السائح وموسى ناصر إلى هذه المهمة الأولى لاستطلاع مدى العون الممكن نواله من منظمات فلسطينية. وفي الجلســة الثانية للجنة، جاء المبعوثان بتقريرهما، وفيه تجلى أن ما تبقى من اللجنة العربية العليا والقيادة الفلسطينية خلال فترة الانتداب وغيرها من القيادات يونيو/حزيران 23 و 20 ، 17 / 4 / 137 )، صندوق " الأرشيف " أرشيف مكتبة نابلس العامة ( ( ( ( . 1948

31

المجتمعية -مثل موســى علمي- ممن التقاهــم المبعوثان قد أخبراهما بانعدام أية موارد يمكن لهما أخذها. لكن الوفد النابلســي حثّ بعض السياسيين الفلسطينيين -على ما يبدو- على تشــكيل لجنة فلســطينية مركزية للاجئين تتولى جمع الأموال لمســاعدة النازحين . فلما أدركت اللجنة النابلسية أنه لا سند لها، قررت مباشرة الأمور ( (( الفلســطينيين بنفســها؛ لكنهــا لم تكن وحيدة في ذلك، بل صــدر قرار اللجان الوطنية في جنين وطولكرم واللد ورام الله والبيرة باســتخدام ميزانياتها بصفة مشــتركة بغية مساعدة اللاجئيــن (جدير بالذكــر أن اللد لم تكن حتى تلك اللحظة تحت احتلال الجيش الإسرائيلي). ثم انضمت لجنة القدس إلى هذا الجهد المشترك في وقت لاحق.

. 1948 من يونيو/حزيران 23 المرجع السابق، ( ( (

32

العمل الفعلي من يونيو/حزيران الأساسَ اللازم 28 أرست اللجنة في جلستها الثالثة بتاريخ . " تخفيف أعباء اللاجئين " لآلية توزيع المســاعدات أو ما عبّرت عنه اللجنة بلفظ كما قررت اللجنة إقرار دســتور تهتدي به مســتقبً (فضً عن تعيين أمين سر هو وصفي النبطاوي، وأمين ســر مســاعد هو جميل قدومــي). كان ذلك لازمًا حتى يتســنى اســتصدار موافقة الحكام العســكريين المعنيين بأنشــطة اللجنة. لم تكن تلــك محــض عملية إجرائية؛ إذ كان يوجد ثلاثة حــكام في نابلس ولا فكاك من اســترضائهم جميعًا، وهم: قائد الفيلق العربي، وقائد الجيش العراقي، وقائد جيش التحرير العربي. ومن ثم، كان على من أراد شراء جهاز لاسلكي للاجئين استصدار . وقد أتاح ذلك ( (( الموافقات لأن اللاسلكي كان يدخل في عِداد الإشكالات الأمنية التحرك أيضًا للجنة أن تطلب إلى إذاعة القدس الإعلان عن تشكيل اللجنة عبر أثير اللاسلكي. كما دأبت اللجنة الأردنية للاجئين طوال الأزمة على طلب تقارير بشأن الإجراءات المتخذة في نابلس، فيما عرضت المســاعدة بين الفينة والأخرى (ولم تصل في معظم الأحيان!). ومع دخول يوليو/تموز، كانت اللجنة في تعاون وثيق مع بلدية نابلس، فحوّلت البلدية جزءًا من ميزانيتها إلى البنك العربي لتوزيعه على اللاجئين. كما سعت اللجنة إلى معرفة عدد اللاجئين الوافدين في يوليو/تموز؛ وهذه نقطة تفيد سجلات اللجنة بشيء من الأرقام حيالها في البلدان الثلاث والقرى المحيطة بها. وبناء على ذلك، نجد أنه وحتى سقوط اللد ورام الله وباستبعاد الواصلين منهما بلغ عدد اللاجئين لاجئًا. اقترن ذلك بســعي لا يكل من اللجنة بحثًا عن مصادر للتمويل 154.675 والعون للاجئين، فنجحت في استصدار وعود حتى وإن استغرقت وقتًا لحين الوفاء بها، ولم تكن أوضاع اللاجئين تحتمل الانتظار. اجتمع أعضاء اللجنة بالملك عبد ألف جنيه فلســطيني (كان الجنيه وقتها عملة فلســطين 15 الله، الذي وعد بتدبير والأردن)، كمــا تلقت اللجنة وعدًا -بتشــجيع من الملــك عبد الله- بمبلغ وقدره . 1948 يوليو/تموز 11 ، 17 / 4 / 137 الأرشيف، الصندوق ( ( (

33

ألف جنيه من البنك الإســ مي في عَمّان والقدس. وواكب ذلك وعود من 150 الجامعة العربية، لكنها جميعًا جاءت متأخرة؛ إذ كانت اللجنة تســعى إلى مســاعدة إضافية عاجلة، ما دفعها إلى مخاطبة فرع جمعية الهلال الأحمر المصري الكائن في رام الله، لكن حتى هذه المساعدة تأخرت، فكان لزامًا جمع معظم المعونات محليًا. كانت اللجنة في مستهل يوليو/تموز تتعامل مع توزيع القمح على اللاجئين؛ إذ نستنتج من الوثائق أن جميع أعضاء اللجنة أبدوا اهتمامًا غير منقطع بالإشراف على مســاعدة اللاجئين وفق إجراءات اتســمت بالسلاسة والسرعة. كذلك تثبت الوثائق مــدى القــدرة على زيادة الجهود عقب وصول المهجّريــن من بلدتي اللد والرملة ). وجاء توزيع السلع الضرورية في 1948 (خلال الأســبوع الثاني من يوليو/تموز البلدات الثلاثة: نابلس وجنين وطولكرم. نجحت اللجنة في الوصول إلى كل لاجئ وتقديم سلع ضرورية يومية بقيمة مليم) إلى كل لاجئ. 1000 مليــم (مليــم؛ إذ كان الجنيه الواحــد مؤلّفا من 100 وفي الوقت ذاته، واظبت اللجنة على إرسال وفود إلى العواصم العربية طلبًا لمزيد من العون لأن معظم الوعود التي قُطعت بنهاية يوليو/تموز لم تتحقق. ومع ذلك، كان أضعف الإيمان من الجامعة العربية أن اعترفت باللجنة باعتبارها كيانًا رســميًا مسؤوً عن مساعدة اللاجئين. ولم يكن ذلك بالإنجاز البسيط؛ إذ لم تكن الجامعة العربية تنظر بعين الرضا إلى أي كيان تحت إمرة الهاشميين. ومن العقبات الأخرى ما شــهدته اللجنة من نقاشــات داخلية بشأن المحاباة ومفهوم المهنية؛ إذ دارت نقاشــات عن وجود علاقات قربى وثيقة مع لاجئين بما أفضى إلى شــيء من المحاباة والمســاس بالمهنية. بيد أنها كانت في واقع الأمر عمليــة مبهرة للتقييم الذاتي بخصــوص احتياجات اللاجئين ومدى الوفاء بها على . والحق أن صعوبات تسيير العمل بسلاسة لم يكن مردها الأول ( (( الوجه المطلوب إلى عدم الكفاءة الداخلية، بل إلى الصدام العاتي بين الهاشــميين واللجنة العربية . 1948 يوليو/تموز 21 ( الأرشيف، المرجع السابق، ( (

34

العليا بخصوص موضوع تمثيل اللاجئين. فوفق ما سلف بيانه، كانت اللجنة العربية العليا هي القيادة الفلسطينية خلال فترة الانتداب، ثم أعادت اللجنة تشكيلها عقب الحرب بمســاعدة مصر وشكّلت حكومة في المنفى، أي حكومة كل الفلسطينيين، واتخذت من غزة مقرًا لها وترأسها أحمد حلمي باشا وارتبطت ارتباطًا قويًا بالحاج أمين الحسيني، ولاقت دعمًا من الجامعة العربية؛ فيما عارض الملك عبد الله في الأردن ذلك التحرك، وكذلك فعل حليفه الهاشمي في العراق. ردّ عبد الله بسلسلة من الإجراءات التي أريد بها تأكيد دوره بوصفه ملكًا على الفلسطينيين ككل، فبدأ عملية ضم المنطقة التي باتت تُعرف باســم الضفة الغربية. أما مصر، فكانت وفية لقرارات الجامعة العربية في الشــأن الفلســطيني، وأعلنت أن الفلسطينيين وحدهم هم من يمثلون أنفســهم، وأن الأجزاء المحرّرة من فلســطين ينبغي أن توكل إليهم . ( (( فور استكمال التحرير انطلاقًا من هذا المشــهد، اضطرت اللجنة إلى إعلان ولائها للهاشــميين بدون بتــر العلاقات مع الكيانات الممثلة لفلســطين التي حققــت يومئذ نجاحات مذهلة. وكان صلة العمدة المعروفة بخصوم المفتي عامً مساعدًا في هذا الصدد، علمًا بأن الأعضاء الآخرين جمعتهم صلات بمسؤولين وشخصيات أخرى فلسطينية. وتمثلت الحيلة يومها في عدم ادعاء اللجنة صفة وطنية لنفسها، بل صفة محلية. وعلى وجه الإجمال، وفي نهاية المطاف، لم يكن لأي شــيء لا يضارع المســاعدة في الأهمية تأثير سريع يُذكر، وربما لم يكن له تأثير البتة. وعندما أدركت اللجنة المحلية أنه ما من مساعدة ستأتي من أي مكان على الرغم من كل الوعود المقطوعة، واصلت الجنة عملها بجهد أكبر وفق خطتها لمساعدة اللاجئين. وهديًا بما ســلف ذكره، تمثلت الخطوة الأولى في إيجاد الموارد المالية من ميزانية البلدية نظرًا لعدم ورود شــيء من الخارج. وتمثلت الخطوة التالية في حل قضية الســكنى، ذلك بأن معظم المنازل والشــقق كانت مشــغولة بكامل طاقتها، فاســتخدمت المساجد والكنائس والســاحات المفتوحة في أغراض التسكين، فيما . 1948 ، شهر أغسطس/آب بالكامل 17 / 4 / 150 الأرشيف، الصندوق ( ( (

35

برزت المشــكلات فــي الحقول عندما دعت الحاجة إلى اســتغلالها في الزراعة، فبحثت اللجنة مجددًا عن حل بديل؛ وواكبه بحث عن روضات ومدارس للأطفال. كانت المشــكلة الداهمة هي توفير الطعام، فاجتهدت اللجنة في شــراء السلع من الضفة الشرقية ونجحت في التفاوض مع السلطات الأردنية لإعفائها من الرسوم والجمارك. غير أن هذا الإجراء التســهيلي أُلغي كليًا تقريبًا بســبب واقعة غريبة؛ إذ ، وصل لاجئون من بلدتي اللد والرملة اللتين 1948 إنه لما كان شهر يوليو/تموز تركهمــا الفيلــق العربي، أي الجيش الأردني، الذي كان بوســعه الدفاع عنهما كما ثبت من انتصاره على الجيش الإسرائيلي في اللطرون ومن القتال في مدينة القدس القديمة وفي شــرقها. ولما كان اللاجئون القادمون من البلدتين المتروكتين حانقين بسبب تحرك الجيش الأردني، فقد عمدوا إلى إنزال العلم الأردني عن سقف البلدية. فمــا كان مــن الحكومة الأردنية إلا أن أوقفت نقل الطحيــن إلى نابلس؛ ما يعني وجــوب مــروره عبر اللجنة الأردنية العامة للاجئين. فتوجه وفد خاص إلى الملك وقدم اعتذارًا عن الواقعة، وأقنعه بأنها فعلة قلّة لا تعبّر عن جمهرة الفلســطينيين. . ( (( وأعقب ذلك استئناف الإمدادات (لاسيما مائة الطن من الطحين) تمثلــت المرحلــة التالية في التعامل مع المشــكلات الصحية، وبدا أن التدفق المتزايد من اللاجئين في الصيف اقتضى توفير المزيد من الخيام والملابس. انقسمت اللجنــة حينئــذ إلى ثلاث لجان فرعية، واحدة لكل بلدة من البلدات الثلاثة: نابلس وجنيــن وطولكــرم. ونهضت اللجنة العامة في البلــدات وفي المناطق الريفية بدور اللجنة التنســيقية الوســيطة: أي حل مشــكلات الزفاف والطلاق، وحوادث العنف العائلي أو الاجتماعي. كما تولت اللجنة على المســتوى القروي مهمة التجنيد عبر اتصال وثيق بالعمدة طوقان، المختار المحلي؛ إذ كان مســتعدًا للمشاركة بنفسه في إصلاح ذات البين في منازعات قديمة للغاية ولو كانت في ســرقة ماعز منذ ســنين عددًا، أو في قضايا الثأر والانتقام بشتى أنواعها، وذلك متى حدثت. 1948 ، شهر يوليو/تموز/ 17 / 4 / 150 ( الأرشيف، الصندوق ( (

36

كذلــك نعلــم من مواقف عديدة بيــن جنبات صناديق الوثائــق أن اللاجئين ؛ إذ اعتقدوا أنه وصف " لاجئين " استنكفوا نعتهم بالنازحين، بل فضّلوا عليها وصف أفضــل يحمــل احترامًا لحقهم في العودة. كما اتجه اللاجئون إلى تنظيم أنفســهم واستغلال مهاراتهم المهنية -كما حدث في صفوف المعلمين- بغية تقديم الخدمات اللازمة للمجتمع.

37

الأيام الأخيرة من عمر اللجنة حــدث اختلال بنهاية الصيف عندما ســعت القوات الإســرائيلية إلى احتلال جنيــن لكــن القوات العراقية دحرتها هناك (وواكــب ذلك قصف عنيف من الجو على نابلس)، فأفضت تلك الحوادث إلى تشكيل لجان فرعية أخرى على مستوى لجنة فرعية 30 في كل قرية). وبصفة عامة، جرى تشكيل " المختار " القرى (شملت قرية. 76 للقيام على أمور ألف 150 وبحلول نهاية يوليو/تموز، ضمّت مناطق البلدات الثلاثة أكثر من لاجئ، وتعاظمت الأعداد باستمرار، حتى إن الوثائق لتخبرنا بأن مدينة نابلس البالغ ، 1948 من سبتمبر/أيلول 3 ألف لاجئ بحلول 26 ألف نسمة استقبلت 25 سكانها 8500 لاجئًا آخرين. أما طولكرم، فكان بها 22.567 فيما استقبلت القرى نحوًا من لاجئًا. وأما جنين 32.443 لاجئًا، فيما اســتقبلت قراها 4185 نســمة واستقبلت لاجئًا، فيما استقبلت قراها نحوًا 3134 ذات أربعة آلاف النســمة، فقد اســتقبلت . وللناظر أن يستشــف من ذلك أن القرى الصغيرة المحيطة ( (( لاجئ 40.600 من بالبلدات الثلاثة اضطرت لاســتيعاب أعداد هائلة بفضل جهود اللجنة المركزية في نابلس واللجنة الفرعية في كل قرية من القرى التي أنقذت أرواح هؤلاء اللاجئين. كانت الأشهر الأخيرة من العام أيسر في التعامل معها مع تراجع ملموس في أعداد اللاجئين، فيما انتقل بعضهم إلى القدس والخليل والضفة الشرقية للأردن. وعليه، فمن الممكن أن الأسر المسجلة في الأرشيف لم تمكث طويً في منطقة نابلس، أما من مكثوا فقد أمكنهم استهلال حياة جديدة بفضل مساعدة أهل نابلس والبلدتين الأخريين دون سواهم. ثمــة وثائــق دوّنت حكايــات فردية عــن اللجوء والصمــود، وهي تحوي معلومات مهمة عن أصول اللاجئين وما خلّفوه وراءهم، علمًا بأن اللجنة الكائنة في الأردن هي من تولى تســجيل تلك البيانات، وربما أمكن العثور عليها هناك. . 1948 سبتمبر/أيلول 3 ، 17 / 4 / 147 الأرشيف، الصندوق ( ( (

38

وثمة اســتقصاء للأوضاع المالية لكل فرد وأســرة أيضًا، واستند ذلك الاستقصاء إلى شــهادات اللاجئين أنفسهم، مردفة بالاســتيثاق بشهادات الشيوخ والقساوسة ورئيس البلدية (المختار) على المســتوى المحلي. ويشمل التفصيل الدقيق قائمة بالمبالغ المالية المحددة التي وُزّعت على العائلات وعدد العائلات المســتفيدة. لاجئًا تحصلوا على ما 73.997 وقــد بلغ إجمالي من رعتهم اللجنة رعاية مالية ألف جنيه فلســطيني؛ علمًا بــأن الاحتياج إلى المال لم تكن حال 11 مجموعــه جميع اللاجئين، فمنهم من حصل على مســاعدات عينية بدل النقدية، فيما تلقى آخرون أمواً مباشرة دونما تسجيل. وبالتنقيب الدقيق، يتضح أن أيام شــهر رمضان كانت أصعب الأيام من حيث تقديم المســاعدات، غير أنها حوَت كذلك إلهامًا للتغلب على جوانب النقص في القوة البشــرية والســلع والأغذية. ومن الصعوبات الأخرى خلال الفترة نفســها: المحابــاة في تعيين أفراد العائلة، أو في اختيار العائلات الأَوْلى بالرعاية. كما ثبت وجود حالات فساد وتزوير في الوثائق، لاسيما من غير اللاجئين الذين طمعوا في المســاعدات، وهــو ما اضطر اللجنة إلى إعادة إصــدار بطاقات هوية. لكن وعلى وجه الإجمال نجد أن توقيت انتهاء أنشطة اللجنة جاء مواكبًا لكفاءة عالية أدت بها اللجنة مهمتها حتى بعيدًا عن أنشــطة توزيع الأغذية والمشروبات وأسباب السكنى الأساســية والأدوية، إذ تمكنت اللجنة من جمع قطع الأثاث والبطانيات من أناس لم يكن لديهم الكثير داخل منازلهم. آتت جهود السعي وراء مصادر العون الخارجية ثمارها مع اقتراب نهاية تلك الفترة؛ إذ تدخلت منظمات غير حكومية من العراق ولبنان وسوريا ومصر، فأرسلت الألبان والتمور والصويا، واتصلت تلك المؤسسات بكوادرها الطبية في المؤسسات القريبة بغية تقديم العون في إطار الجهود الإغاثية العامة. ولما كان شهر مايو/أيار ، حانت نهاية بطيئة لأنشطة اللجنة، وكان آخر أنشطتها التدوينية إعادة حساب 1949 عدد اللاجئين وتســجيل عدد المواليد الجــدد، وعدد المغادرين وعدد الموقوفين، وما إلى ذلك. وكان ذلك النشــاط التدويني إيذانًا بقرب انتهاء عمل اللجنة بالنسبة

39

للاجئين، وهو ما أذاع حاً من التذمر بينهم. لكنها كانت بداية النهاية؛ إذ تم العمل أنها ستوقف 1949 بقدرات محدودة، فيما أعلنت اللجنة في نوفمبر/تشرين الثاني ، غير أن اللجان المحلية الثلاثة واصلت عملها في 1950 أنشطتها في مطلع العام حتى بعد فضّ اللجنة العامة في نابلس. 1950 مطلع العام وشيئًا فشيئًا، بدأ الصليب الأحمر الدولي في الحلول محل اللجنة، علمًا بأنه لم يوجد يومئذ تعاون رسمي، بل سُلّمت جميع وثائق اللجنة إلى المنظمة الدولية. ، ومن الجدير بالذكر أنه 1950 ثم ظهرت الأونروا في الصورة في مســتهل العام ، أُخرجت 1949 بعد تنفيذ اتفاق الهدنة بين إســرائيل والأردن، في يونيو/حزيران قرى بعينها من نطاق البلدات الثلاثة بســبب إعادة ترســيم الحدود بين إســرائيل ، اتحدت الضفة الغربية مع الضفة الشــرقية، فيما 1950 والأردن. وبحلــول العــام توقفت الإجراءات الفلســطينية التطوعية. وكان العمدة الذي ابتدأها هو نفســه من اتخذ قرار إنهائها.

40

خاتمة أكدت البحوث الأولية مدى سعة الحيلة عند المجتمعات المهجرة والمستقبِلة على السواء، وكيف نجحت في البقاء رغم الشدائد بفضل التضامن والتعاضد قبل أن تصل المعونة الدولية بوقت طويل. ولهذا النموذج الاســتيعابي ملابســات وآثار مترامية النتائج بالنســبة إلى قضيتين مترابطتين وإن طال الســكوت عنهما: الأولى: هي إعادة كتابة فصل في تاريخ الفلســطينيين ظل مفتقرًا إلى القدر المســتحق من البحث والاســتقصاء لتوصيــف فترة عمّها الاضطراب والســلبية. والثانية: هي أن دراســة الحالــة الماثلة تميــط اللثام عن إرث وأعراف مــن التضامن والالتزام بلغ من قوتها أن كشــفت عن المواقف الإقليمية القائمة على التعاطف والاســتيعاب، حتــى وإن قوبلــت بالتجاهل في الماضي والحاضر كلما نوقشــت قضية اللاجئين في الشــرق الأوســط في المحافل الإعلامية والسياسية. وتلكم مسألة لها أثرها في الصــورة الذهنيــة وفي الخيارات العملية الممكنة للتعاطي مع قضية اللاجئين اليوم في ضوء المعضلات الراهنة. إن اســتيعاب اللاجئين في مجتمع صغير عديم التمكين وظاهر الفقر نســبيًا لهو حالة تاريخية مبهرة في تاريخ اســتلاب فلســطين وما بعده، وهي حالة حافلة بالدروس المستفادة حيال أزمة النازحين واللاجئين الحالية. والحق أنه وعلى الرغم من الضعف الواضح في ذلك المجتمع إلا أنه تمكن من تقديم واقع بصفات الدولة حيث لا دولة. وبالمقارنة حتى بأفضل الحالات المســجلة لاستيعاب اللاجئين في ) فيكاد يســتحيل على الباحث إيجاد 2012 أزمــة اللاجئيــن الحالية (المندلعة في حالــة مماثلــة للتضامن فيها دور ومهام (مقارنة بالسياســات والقدرات والمواقف الاجتماعيــة). كمــا أن ذلك التضامن المثبت في الحالة النابلســية لم يكن جديدًا، فغالبًا ما دعت الظروف إلى ذلك في مواجهة كوارث طبيعية عصفت بالبلدة، وقد المرعب الذي تمكن أهل نابلس 1927 كان لذلك شواهد قوية لاسيما خلال زلزال من التعامل مع فاجعته بفضل التضامن وتدخل البلدية.

41

نعتقــد أن التضامــن الذي أبدته نابلس في مواجهة الكارثة يشــكّل نموذجًا من الماضي لاستيعاب اللاجئين، وهو نموذج له تبعاته في المستقبل. واكب اندلاع الأزمة السورية تدفق كبير من اللاجئين على أوروبا وغيرها، فركزت الأوساط البحثية على المشــاركة الدولية وجهود الحكومات المحليــة والمنظمات غير الحكومية لتخفيف الأزمــات. أما اســتجابات المجتمــع على إطلاقه فظلت متروكــة للتغطية الإعلامية الظاهرية التي كرست تركيزها على الجوانب السلبية لرهاب الأجانب والارتياب. إن النظر في الوثائق يؤكد أن الحالة التاريخية المذكورة ليســت حالة تقصّي رعاية فلســطينيين لآخرين من بني جلدتهم، بل هي تجربة إنســانية شــاملة جعلت شرائح من ذلك المجتمع وقادته مبادرين إلى إبداء التعاطف تجاه أزمة حاقت ببشر مثلهــم؛ فهي عملية معقدة ليس مآلها على الدوام إلى تلك النوعية من المســاعدة . لقد توسعنا بعض الشيء في هذا الجانب 1948 المهولة التي شهدتها نابلس في كوننا استشعرنا أن دور ذلك التعاطف الإنساني الحميد في عملية استيعاب اللاجئين لم يلق نصيبه اللائق من البحث في دراسات اللاجئين. ومن واقع الدراسات النظرية في هذا الموضوع أيقنّا أن المســاعدات لم تكن مســألة عون مادي فحســب، بل . ( (( شملت جهودًا مهنية وعاطفية لتهدئة النفوس وبث الطمأنينة وتقديم الدعم وختامًا، فللمرء أن يفترض ما كان ليحدث لو أن إســرائيل سمحت للمجتمع الفلسطيني في الدولة باستيعاب اللاجئين الفلسطينيين على النحو ذاته لدى فرارهم . فعلى النقيض من الحالات التاريخية الأخرى، لم يكن 2012 من ســوريا عقب الاستيعاب عندئذ لبشر يشاطرونهم الجنسية أو الإثنية أو الدّين أو الثقافة فحسب، بل كان ليضم أقارب من درجات عليا في الكثير من الحالات. كان الأصل المشترك مــن حيث المنطقة أو حتى الجنســية، وكذلك الثقافــة التقليدية المتوارثة عن كرم الضيافــة -فــي كل تلك الحالات- من العوامل المحفوفــة بانعدام الموارد والبنية الأساسية، وفي ذلك نموذج حري بالتحسين والتمكين في المستقبل. ، انظر أيضًا: ديكت، إس؛ ساغالا، إن؛ 3 بالإضافة إلى المصادر التي ذكرناها في الحاشية ( ( ( الدوافع الفعالة إلى مساعدة الآخرين: " .) 2011 أكتوبر/تشرين الأول 10 سلوفيتش، بي ( 24 . دورية جورنال أوف بيهيفيورال ديسيجن-ميكينغ. " نموذج لقرارات المنح ثنائي المراحل . 376-361 :) 4 (

لمن الوكالة؟ الأونروا واللاجئون الفلسطينيونفيالتاريخ آن عرفان

43

تستقبل وكالة الأمم المتحدة لإغاثة وتشغيل اللاجئين الفلسطينيين في الشرق الأدنى (الأونروا) عقدها الثامن من العمل، ويواكب ذلك مســتويات غير مســبوقة . والكثير من الانتقادات الموجهة إلى الوكالة ( (( مــن العــداء تجاه الدور الذي تؤديه الأممية متمحور حول عدم التناســب المزعوم في وضعها؛ إذ يتســاءلون: هل هي وكالة إنســانية تابعة للأمم المتحدة، أم منظمة فلسطينية؟ وعلى الرغم من اختلاف توجهات الناقدين إلا أنهم متفقون على جانب واحد: فكلهم يدّعي صلة انتماء إلى وكالة الأونروا، وعليه، يتوســعون في حق الحكم على عملياتها. غير أن التوترات المنبثقــة عن تلكم الادعاءات المتنافســة لطالما كانت محفــزًا لعمل الوكالة على مدار العقود الســبع الماضية التي شــهدت نضال الوكالة من أجل تيســير علاقاتها بمختلــف الفاعلين. ومن ثم، تنظر هــذه المقالة في تأثير ذلك الوضع على علاقة الأونروا باللاجئين الفلسطينيين أنفسهم؛ فهم المجتمع صاحب الادعاء الأقوى في نســبة الوكالة إلى نفســه، ولو من حيث المبدأ على الأقل. ومما يقال: إنه، وعلى الرغم من الاستبعاد الرسمي للاجئين من هياكل الأونروا، فإن مجتمعات اللجوء قد نجحت في كسب نقطة قوة في عمل الوكالة، وذلك من خلال مواقع اللاجئين في الوكالة والمستفيدين من عملها. فعدد كبير من الموظفين بالوكالة هم من اللاجئين. أما من حيث الاعتبارات الهيكلية فلا شك أنه يوجد العديد من الفاعلين من ذوي نقــاط القوة المؤثرة في عمل الأونروا، فالوكالة -من الناحية الرســمية- هي إحدى هيئات الأمم المتحدة التي تســيّر شــؤونها الجمعية العامة للأمم المتحدة، ؛ إذ يجب على الوكالة أن تقدم تقاريرها ( (( ولذلك فهي مسؤولة أمام تلك الجمعية السنوية إليها والتي على ضوئها تصوّت الجمعية على تجديد مهمة الأونروا المؤقتة نضال الأمم المتحدة من أجل اللاجئين الفلسطينيين متواصل، لكن وكالتها المهمة " غنس، سي. ( ( ( https://www.theguardian. com/ ، 2019 أغسطس/آب 8 ، ذا غارديان، " بحاجة إلى العون global-development/ commentisfree/2019/dec/08/the-uns-fight-for-palestinian- refugees-goes-on-but-its-key-agency-needs-help. . 1949 أغسطس/آب 8 ،) A / RES 302( IV ،) 5 ( 302 قرار الجمعية العامة للأمم المتحدة رقم ( ( (

44

Page 1 Page 2 Page 3 Page 4 Page 5 Page 6 Page 7 Page 8 Page 9 Page 10 Page 11 Page 12 Page 13 Page 14 Page 15 Page 16 Page 17 Page 18 Page 19 Page 20 Page 21 Page 22 Page 23 Page 24 Page 25 Page 26 Page 27 Page 28 Page 29 Page 30 Page 31 Page 32 Page 33 Page 34 Page 35 Page 36 Page 37 Page 38 Page 39 Page 40 Page 41 Page 42 Page 43 Page 44 Page 45 Page 46 Page 47 Page 48 Page 49 Page 50 Page 51 Page 52 Page 53 Page 54 Page 55 Page 56 Page 57 Page 58 Page 59 Page 60 Page 61 Page 62 Page 63 Page 64 Page 65 Page 66 Page 67 Page 68 Page 69 Page 70 Page 71 Page 72 Page 73 Page 74 Page 75 Page 76 Page 77 Page 78 Page 79 Page 80 Page 81 Page 82 Page 83 Page 84 Page 85 Page 86 Page 87 Page 88 Page 89 Page 90 Page 91 Page 92 Page 93 Page 94 Page 95 Page 96 Page 97 Page 98 Page 99 Page 100 Page 101 Page 102 Page 103 Page 104 Page 105 Page 106 Page 107 Page 108 Page 109 Page 110 Page 111 Page 112 Page 113 Page 114 Page 115 Page 116 Page 117 Page 118 Page 119 Page 120 Page 121 Page 122 Page 123 Page 124 Page 125 Page 126 Page 127 Page 128 Page 129 Page 130 Page 131 Page 132 Page 133 Page 134 Page 135 Page 136 Page 137 Page 138 Page 139 Page 140 Page 141 Page 142 Page 143 Page 144 Page 145 Page 146 Page 147 Page 148 Page 149 Page 150 Page 151 Page 152 Page 153 Page 154 Page 155 Page 156 Page 157 Page 158 Page 159 Page 160 Page 161 Page 162 Page 163 Page 164 Page 165 Page 166 Page 167 Page 168 Page 169 Page 170 Page 171 Page 172 Page 173 Page 174 Page 175 Page 176 Page 177 Page 178 Page 179 Page 180 Page 181 Page 182 Page 183 Page 184 Page 185 Page 186 Page 187 Page 188

Made with FlippingBook Online newsletter