السياسة الخارجية لدولة قطر (1995 - 2013)

الطبعة الأولى 1435 - هـ

م

2014

ردمك 978-614-01-1225-4

جميع الحقوق محفوظة

الدوحة قطر -

)+

( 974

- 4930218

- 4930183

هواتف: 4930181 فاكس: 4831346

( 974 )+ - البريد الإلكتروني: E-mail: jcforstudies@aljazeera.net

عين التينة ، شارع المفتي توفيق خالد ، بناية الريم هاتف: (+961-1) 785107 - 785108 - 786233 ص. ب: 13-5574 - شوران بيروت 1102-2050 لبنان - فاكس: (+961-1) 786230 الموقع على شبكة الإنترنت: http://www.asp.com.lb

- البريد الإلكتروني: asp@asp.com.lb

يمنـــع نأـــس عو اأـــجعم م عه جـــكت مـــي هـــلا الوجـــ أ بإيـــة وأـــي ة ج ـــويرية عو لوجرونيـــة عو ميو نيوية بم في للك الجأجيم الفوجـوررافي والجأـجيم ى ـى عةـرطة عو ع ـراو مقـروتأ عو بإيـة وأــي ة نةــر عبــرف بمــ في ــ حفــظ المع ومــ ، واأــجرج ى مــي دوي لي بطــي مــي الن ةــر

إن الآراء الواردة في هذا الكتاب لا تعبر بالضرورة عن رأي

ش. م. ل

التنضيد وفرز الألوان: عبجد ررافيوس بيروت ، - هاتف (+9611) 785107 الطباعة: مط بع الدار العربية ل ع وم بيروت ، - هاتف (+9611) 786233

المحتويا

................................ ................................ ......................... 7

مهيد ت

................................ ................................ ......................... 9 الفصل الأول : أدوات الدبلوماسية القطرية: التنظيم المؤسسي وأسلوب بناء القرار ............... 77 الفصل الثاني : مسار القرار في السياسة الخارجية وتنسيق العمل الدولي لدولة قطر ............. 79 الفصل الثالث : التناغم في تسيير الشؤون الخارجية ................................ ............ 97 الفصل الرابع : آفاق تفعيل السياسة الخارجية القطرية ................................ ........ 707 الفصل الخامس : الحياد العقائدي ومنافسة الكبار ................................ ............ 741 الفصل السادس : علاقات جغرافية ووظيفية: التعاون الثنائي ومتعدد الأطراف ................. 767 الفصل السابع الب : راغماتية السياسية والديناميكية الدولية ................................ ..... 777 الفصل الثامن : الموقف القطري من ثورات الربيع العربي ................................ .... 307 ................................ ................................ ..................... 309 المراجع ................................ ................................ ................... 371

مقدمة

خاتمة

5

مهيد ت ارجية لدولةة  اول هذا الكتاب تقديم رؤية عميقة وقراءة رصينة في السياسة ا  ليجي  لس التعاون ا قطر؛ باعتبارها إحدى دول الةدور الفتةت ا إ ً الست؛ نظر أميرها  ا منذ تو ً ؛ خصوص  الذي أصبحت تضطلع به على الصعيدين الإقليمي والدو السابق الشيخ حمد آل خليفة بن كم في يونيو  مقاليد ا  ثا / حزيةران 5991 ، وتبنيةه أ مكانة متم ارجي؛ مما جعل قطر تتبو  ا على الصعيدين الداخلي وا ًّ ا إصفحي ً منهج يزة، المجالات، وبةاخخ في ميةداني الدبلوماسةية ا غير مسبوق في ش ً وتكتسب زخم رف بثورات الربيع العر ُ ر ما ع  ا بعد تفج ًّ ارجية، وهو ما ظهر جلي  والسياسة ا بةي في نهاية عام 0252 عصفت بالمنطقة العربية.  وريتها في اخحداث ال  ؛ حيث برزت اول هذا  ، ا من ذلك ً انطفق ارجيةة  الكتاب تقديم قراءة شاملة للسياسة ا لدولة قطر، خفل تترة حكم اخمير الوالد الشيخ حمد  ثا 5991 - 0252 رةرأت  ا مقومات هذه السياسة، وثوابتها، والمستجدات الة ً )؛ مستعرض عليها خفل هذه الفترة. ا نم ً ويتطرق الكتاب لمؤسسات الدبلوماسية القطرية مبرز ط الهيكلة المؤسساتية وآلية هندسة القرار، كما يتنةاول الفةاعلا اخساسةيا والمعةاونا في تلةك في  ارجية، وتنسيق العمل الدو  الدبلوماسية، ومسار صناعة القرار في السياسة ا ارجية القطرية، وتعزيز دور دولة قطر  ديث السياسة ا  ر  برز تصو ُ دولة قطر، وي وما تقوم به في غراتية والوظائفية إرار حماية التوازن الإقليمي، ويشرح العفقات ا ضمن التعاون الثنائي والتعاون متعدد اخرراف. ارجيةة  فصات ونتائج عامة تتعلق بمسةار السياسةة ا  تتم الكتاب  و ديد بقيادة أمير الةبفد الشةاب القطرية، ويستشرف المعالم العامة لها في العهد ا

( آل خليفة بن

 ثا

الشيخ تم . آل حمد بن يم

د جمال عبد الله

7

مقدمة

ور اهتمام هذه الدراسة اخكاديمية ْ يتمح - تصدر في صورة كتاب  ال - حول ارجية لدولة قطر من منظور تفةاعفت الدولةة؛  تسليط الضوء على السياسة ا كفاعل رئيس في ميدان مل ا ا إ ً العفقات الدولية المعاصرة، واستناد  خسس ال تناولتها أدبيات السياسة الدولية في هذا الصدد. ومما لا شك برز ُ تيه أن دراسة العفقات الدولية تستوجب منهجية تعددية ت - قدر الإمكان - تشابكاتها ومفبساتها المختلفة؛ ومن أجل قراءة سلسةة وميسةرة، هذه الدراسة منهجية مقارنة تقوم على التراكم المعرفي ْ اعتمدت خدبيات العفقات دل المثار بشأنها. وض في تفاصيل تلك اخدبيات وا  الدولية المعاصرة، دون ا ا بمقولة "جان ترانسوا رتيل" ً واستشهاد (Jean-François Revel) : "... إذا كان من النادر أن يكون للحكم رابع علمي بالكامل، تإن الموقف الذي قاد إليةه على العكس من ذلك، يمكن ا هذا الطابع" ً أن يكون له دائم ( 1 ) . حيث يمكن قياس هذا الموقف في استبيان المنطوقات أو المقترحات بواسطة مناهج التحليل المختةارة؛ "رولان بارت" ُ استخدمها من قبل  وهي الصيغة ذاتها ال (Roland Barthes) في قيقة"  كتابه: "النقد وا ( 2 ) أ ؛ تبالنسبة إ بةي علم الدلالة الفرنسي، ينبغي البحث ة ا عن الموضوعية النقدية في القدرة على إبراز سهولة القراءة المنهجية في معا ًّ تعلي الموضوع. لفية؛ اعتمدت الدراسة منهجيةة علميةة، تسةتند إ  ا من هذه ا ً وانطفق ارجية القطرية خفل الفترة موضع التحليل والنقةا؛؛  الوصف العلمي للسياسة ا وذلك من ليل النظم أو النظام، والتحليل الاستقرائي،  خفل المناهج التالية: منهج  ك الفاعلا، وإنما على المشةاكل الة ِّ ر   حيث لا يتم التركيز على اخسباب ال (1) Jean-François Revel, La connaissance inutile (Paris: Coll. Pluriel, 1998), 17 . (2) Roland Barthes, Critique et Vérité (Paris: Seuil, 1966), 12- 20 .

9

برهنةوا علةى اخهليةة ُ ينبغي لهم التغلب عليها لي  ها، والتحديات ال  يتوجب حل دارة، أو على اخقل ليبقوا في وا لبة. كمةا اسةتخدمت الدراسةة المنةهج  ا يوسياسي لفرانسوا توال ( ا François Thual ) ( 1 ) ، الذي يمكن تلخيصه في اخسئلة ؟ كيف؟ ولماذا؟ ويهدف هذا المنهج في الوقت نفسه ْ ريد ماذا؟ مع من ُ ي ْ التالية: من ل البحث، والتنبؤ بمستقبلها قدر المستطاع، ت  تقديم تفسير للظاهرة إ عةن ً ضف الاستعانة بمنهج الاستشراف المستقبلي. "سياسة بارجية" عم "دب وماسية"؟ ويل  خفتات لا تنتهي؛ قد تؤدي إ "إن الاستعجال في التعريف يقود إ الانتباه عن الموضوع المدروس ذاته" ( 2 ) ؛ رص على تفادي الوقوع في  لذلك ينبغي ا أشار إليها "برنار  هذه المجازتة، ال دو جوتنيل" (Bernard De Jouvenel) ؛ ولهذا فف حول العفقةة  أن نستهل هذه الدراسة باستعراض ا ً سيكون من المفيد أولا فف الذي يقوم على مةن ميةزة  ارجية، وهو ا  با الدبلوماسية والسياسة ا خاصة لتأثير السياسة الداخلية ( 3 ) . تل  ا بشكل ً انب الوصفي غالب يتم استخدام ا ف؛ تبينمةا يةؤثر السةياق الداخلي على التوجيه أو السلوك الدبلوماسي ينبغي قياسه في جميةع الوضةعيات انب النظري تقط. ا لإجابة مغرقة في ا ً اشي  ، المتناولة في هذا الكتاب ارجيةة  على التمييز بةا السياسةة ا ً ة لقد تعالت بعض اخصوات مصر والدبلوماسية؛ تة "دور الدبلوماسية ارجيةة  توى السياسة ا  ديد  لا يتمثل في ا لقيةادة شةؤون ًّ هةاز المؤهةل دسةتوري ه ا لدولة ما، وإنما في تنفيذ ما أقةر البفد [ ... ] " ( 4 ) . (1) François Thual, Méthode de la géopolitique: Apprendre à déchiffrer l’actualité (Paris: Ellipses, 1996), 127 . (2) Bertrand De Jouvenel, Du principat et autres reflexions politiques (Paris: Hachette, 1972), 133 . (3) Josephe Laroche, Politique Internationale (Paris: L.G.D.J, 1998), 18 . (4) Pierre Michel Eiseman, [in] Encyclopaedia Universalis, Corpus 7 (1993): 526-529 .

01

هةي اختيةار ارجية والدبلوماسية؛ "تاخو  ويمكن التمييز با السياسة ا ستتبعها دولة ما إزاء  طوط الرئيسة الكبرى ال  اخهداف وا دولة أخةرى؛ أمةا طوط الرئيسية"  الثانية تهي تنفيذ هذه ا ( 1 ) . ارجيةة  وهكذا تتمايز السياسةة ا والدبلوماسية بشكل دقيق؛ وذلك من خفل سمات كل منهما: التصور / التعريةف ، والتنفيذ اخو بالنسبة إ / اخخرى. التطبيق بالنسبة إ ويمكن أن توصف هذه القراءة بأنها غير كاتية أو غير دقيقة؛ تهي بف شةك مناسبة لو تمت في حقبة العفقات "غير الكونية" أو "غير المعولمة"؛ حيث كانةت ةارجي  يطها ا  ظى بكامل سيادتها داخل حدودها الإقليمية وفي  الدولة اخمة ا، تلم يكن الدبلوماسيون سوى وكفء منفذين (وهم على كل حال رجةال ً أيض ع ُ ثقة) للرئيس؛ الذي ي ارجية. وخكثر من  ا في السياسة ا ًّ تبر صاحب القرار حصري ا؛ ولكن من اختضل أن تكون له ميةزة تربويةة؛ ًّ سبب لم يعد هذا المفهوم عملي ةا ً للدولة)، أو تائدة نظرية بسيطة أيض  ليل العمل الدو  (تسهيل تهم تشكيل و (النظرية كهدف أو النظرية لذاتها). إن العفقات الدولية الم ا بتعقيداتها هذه القراءة المبسةطة، ًّ عاصرة تتجاوز تعلي وهكذا يتم الطعن بقوة في ثنائية التصور / التنفيذ هذه؛ تمجال التصور هو كةذلك ا للرئيس وحده؛ إذ بات يكتسحه أكثةر تةأكثر ًّ ال القرار الذي لم يعد حصري "التنفيذيون"؛ أي الدبلوماسيون، وتتجلى هذه النظرة في تعقد العف قات الدوليةة المعاصرة، وإذا كانت إرادة الرئيس وجاذبيته ما تزالان ضروريتا لقيةادة العمةل برة باتتا مطلوبتا بشكل أكبر، ويترتب على هذا اخمةر  ؛ تإن التقنية وا  الدو تفويض الصفحيات، أو على اخقل تقسيمها با السياسيا (المصمما اخصليا) والدبلوماسيا (المنفذي ن التقليديا). ا على الدبلوماسةيا ً مقتصر ْ د ُ للدولة لم يع  إن تنفيذ العمل ذي الطابع الدو قةل بشةكل ملحةو ؛  وحدهم؛ بل أصب السياسيون يكتسةحون هةذا ا ولهذا تتضةاعف اجتماعةات أو مةؤتمرات القمةة، ويةتم إضةفاء الطةابع

(1) Philippe Cahier, Le Droit diplomatique contemporain (Genève: Librairie Droz, 1964), 4-5 .

00

المؤسسي عليها ( 1 ) ، وهي لقاءات با ممثلي السلطات العلي

كومةات؛  ا للدول وا ا في إرار العمل الدبلوماسةي ًّ ديد نسبي ويسمى هذا النوع ا بةة "دبلوماسةية القمم".

ةا ً وتظل هذه الوضعية واردة ما دام على القرار السياسي أن يسةتجيب غالب ديدة للإعفم والاتصةال، يقلصه تسارع التقنيات ا  ددة في ظرف زم  لآجال يستخدمها في أكثر  ال تلفون من غير الدولة يمثلون "قوى توق  اخحيان تاعلون الدول، أو عابرة للحدود با الدول" ( 2 ) . ومن جهة أخرى ؛ ا ً موضوع ْ د ُ كون المحور السياسي العسكري لم يع ا إ ً ونظر ا مع عولمة الاقتصةاد والسةوق، تةإن ً ، واتساق  ا في العمل الدو ً صور  ا ًّ هيكلي نشارات ذات رابع عمومي بات ينعشها بالكامل أشخاص وتنيون مةن خةار المؤسسات التقليدية للعمل الدبلوماسي؛ وينطبق اخمر نفسه على قضايا التجةارة من الاعتراف بأن د ُ ، ولاب  ا على شؤون الرياضة والفن.. إ ً الدولية والمال، بل أيض ً اولة التمييز في كل هذه المجالات با التصور والتنفيذ سيكون ضرب  يةال  ا من ا والمجازتة، ولم يعد من الغريب أن نرى هؤلاء اخشةخاص "الفنةيا" علةى رأس اه قيقة أن هذا الا  اصة، وا  البعثات الدبلوماسية والممثليات الدائمة والبعثات ا رب الباردة، بل هو سابق لها بكثير.  لم يبدأ مع نهاية ا ةا ومعاصة ً ا ومتنامي ً اه جديد ويعتبر هذا الا ا في العفقةات الدبلوماسةية ً ر  الفاعلا التقليديا في العمل الدو بمجملها، وبمقتضاه سيكون الرهان بالنسبة إ ترشيد هذه المبادرات المتناتسة؛ وتق (السياسي والدبلوماسي) هو السعي أكثر إ ا لذلك ال ً ا قارع ً متطلبات الوئام والفاعلية الورنية، ولا يمكن أن نتصور تناقض وئةام مله. في  وتلك الفاعلية مع المجتمع الدو ا لمفهةوم ً وفي ختام هذا الاستعراض الموجز، يمكننا وضع تصور أكثر اتساع تها بأنها مسار أو رريقة متسلسلة تنطلق من صةياغة سياسةة ِّ عر ُ الدبلوماسية، لن (1) Guillaume Pambou Tchivounda, La conférence au sommet (Paris: L.G.D.J, 1980), 452 . (2) Marcel Merle, Bilan des Relations Internationales Contemporaines (Paris: Economica, 1995), 22-26.

01

صةلة تهةم الفضةاء  ميع في الوصول إ لتنتهي بتنفيذ قرار؛ حيث يتعاضد ا ا. ً دود أيض  ، وتسري خار ا  الور زأ في الواقع، غير أن أجزاءه وهذا المسار - ا ً يؤدي كل واحد منها دور  ال ا ً دد - مل من الانسجام على ا أد ًّ تترابط بعمق تيما بينها، وهو ما يضفي حد لا ينقطع با قاعدة ا ً ارجية تقتضي تنقف  المسار؛ تالدبلوماسية أو السياسة ا م  ل  لس الإداري وقمته. ومن وجهة نظر تلسفية؛ قد يكون من المهم التأكيد على أن الدبلوماسية أو ارجية لدولة ما تتميز بالتساؤل والإجابة المنهجيا اللذين تصةوغهما  السياسة ا قيق هدف نهائي هو قيةادة مصةيرها؛  تلك الدولة في إرار عفقاتها الدولية بغية و ُ ا أو هياكل (مع أن اخ ً وسواء كانت رموز ل الثانيةة)،  ل أكثر تأكثر  باتت ا عن تكرة السعادة السياسةية؛ أي الإقنةاع والإمتةاع ً ث  تإن الدبلوماسية تبقى ليله لعفقة دبلوماسية الرموز بدبلوماسية الهياكةل  ا. وفي ً والمصلحة في العيش مع يعتبر "مارك بونفوس" (Marc Bonnefous) أن "تأثير التصورات القائمةة علةى مفهوم الهيكل قد اختفى أمام تأثير التصورات المستوحاة من الرموز [ ... ] ( 1 ) . دبلوماسية الرموز: "ثفثية عملية تتعلق بالتغييرات: رصدها، وقياسها،  وتع ورد الفعل عليها [ ... ] ؛ ويقتضي اخمر تهم التغيير من خفل مفحظة الةدلالات المحددة بغية إبطال مفعولها، أو الاستفادة منها [ ... ] الة ينبغي الابتعاد  . وفي هذه ا تعةد مةن اختصةاص دبلوماسةية  رير النصوص وحضور البديهة، الة  عن الهياكل" ( 2 ) . قيقة أن تةدتق  وتبقى هناك دون شك توارق في الممارسة الدبلوماسية، وا ا بةالرموز، وبةات ً ا متزايد ً النظام الإعفمي وتوثب الرأي العام قد أذكيا اهتمام ةدث أو  المطلوب أكثر هو الاستجابة للوضعيات العاجلة والفورية، وتسةيير ا ؛ ومع ذلك تظل الهياكل ضرورية  المتطلب اللحظي والآ ؛ تهي تضةمن المةدى (1) Marc Bonnefous, Le Sud et le Nord: Au-delà de la modernité (Paris: Economica), 20-21. (2) Bonnefous, Le Sud et le Nord, 22.

01

فف من القلق  الطويل المعقول، وترسم اختق، و المريةب أو المجهةول؛ ولهةذا ا للعفقات الدولية في تعق ً تالدبلوماسية بوصفها تسيير يداتها القارعة، سةتكون في ا من الرموز والهياكل أو لا تكون. ً الوقت ذاته مز اختيار سنة  لقد تم 5991 تزامنها مةع ا إ ً نقطة انطفق لهذه الدراسة؛ نظر قبة (النصف اخول من العقد اخخةير في القةرن  ية في تلك ا  ثفثة أحداث تار العشرين): أحدها داخلي، وآخر إقليمي ذو صةرف.  صبغة عالمية، وثالث دو ويتمثل أول تلك اخحداث في وصول الشيخ حمد آل خليفة بن  ثةا اخمةير - السابق لدولة قطر - السلطة في يونيو إ / حزيران 5991 ، وثانيها في اجتياح العراق دودية الكويت عام  ارته ا 5992 ترتبت على ذلك  ليج الثانية، ال  ، وحرب ا عام 5995 ، وخ الف يتكون من  اضها 23 دولة، ودعمتها منظمة اخمم المتحدة، رب الباردة عام  ي الثالث تهو نهاية ا  دث التار  أما ا 5995 ؛ حيةث تفكةك ، وتم حل حلف وارسو.  اد السوتي  الا ويبدو أن هذه اخحداث الثفثة قد ترضت إجراء نوع من التغيير في السياسة ارجية لدولة قطر بشكل  ا أو بآخر؛ خاصة تيما يتعلةق بالانفتةاح، تمسةار الإصفح السياسي والاجتماعي والاقتصادي الذي قاده أمير قطر السابق الشةيخ ا ً ، وتسةيير ، اقتضي ظهور مناقشة سياسية مسبقة أكثر غ  ثا ا؛ خاصة مع اعتبار أن الدبلوماسية الشكلية أو الموازية ً ا أشد احتراس ًّ حكومي ْ د ُ لم تع رب الباردة تهي بم  د تكرة نظرية؛ أما نهاية ا ر نةز لة إعفن لإعادة تصور عةام ا. ً للعفقات الدولية بصورة جذرية تقريب الشةيخ حمةد  ا في المحاتل الدولية قبل تو ً لقد كان حضور دولة قطر باهت كم في البفد، وكانت قطر كغيرها من الدول  سدة ا  ثا ليجية  ا الصغيرة تعيش في ظل الشقيقة الكبرى المملكة العربية السعودية؛ ولكن مع وصول الشيخ حمد آل خليفة بن ً ةولا  السلطة شهدت الدبلوماسةية القطريةة إ  ثا .ً مذهف بداية العقد اخول من اخلفية رتت قطر بمواقف لفتت اخنظار إليها ح ُ لقد ع ديدة؛ تإقامتها لعف ا ا مةن ً ا لاذع ً قات شبه دبلوماسية مع إسرائيل جلب لها انتقاد

آل خليفة بن حمد

آل خليفة بن

04

معظم اخنظمة العربية؛ حيث احتضنت في عام 5991 ا للدولة العبرية؛ ًّ اري ا ً مكتب ليج؛ الذين اعتبروهةا حصةان  كما أن تقاربها مع إيران لم يطمئن جيرانها في ا صم الفارسي؛ لكن أبرز ما  رروادة يمكن أن يتسلل منه ا ارجيةة  ميز السياسة ا ار السةعودي القةوي؛ وهر لمواقف ا اذها مواقف مناقضة في ا  القطرية، هو ا مواجهةة ةدودي الةذي أدى إ  فف ا  ا وتعود بوادر هذه الدبلوماسية إ مسلحة با قوات البلدين في عام 5990 ل هةذا الاشةتباك الةدموي ّ ، وقد شك ارف  ا - من خفل قوة الرد العسكر ي القطري واتساع سخط قطر - ا في ً منعطف العفقات با البلدين؛ إذ لم تكن السعودية معتادة على ردود تعل مماثلة من بلةد ت مظلتها بشكل أو بآخر.  كانت تعتبره ونتيجة لهذا الاشتباك أدرك الشيخ حمد آل خليفة بن  ثةا - الةذي كةان ا للعهد حينها ًّ ولي - طر الذي قد يمثله الشةقيق اخكةبر (السةعودية) علةى  ا بل البعض كأنهةا امتةداد لاراضةي ِ قطر من ق نظر إ ُ وجود بفده؛ تقد كان ي السعودية. الشيخ حمد وفي هذا السياق تو آل خليفة بن كم في يونيو  ا  ثا / حزيران 5991 ُ ، وكان ذلك نقطة انطفق أساسية؛ و صفت بالانفتاحية، ودتعت بقطر إ ؛ تفي يوم  واجهة المسرح الدو 02 من يونيو / حزيران 5991 الإعةفن عةن  ، تم تسلم الشيخ حمد آل خليفة بن  ثا - ةيش العهد، وزير الةدتاع وقائةد ا  و ٍ - وقتئذ كم في دولة قطر؛ وسارعت الدول الغربية وفي مقدمتها الولايات  مقاليد ا المتحدة اخ ديد ديد ودعمه؛ إلا أن حكم اخمير ا الاعتراف بالنظام ا ميركية إ ار اخكةبر أي ليج، خاصة من ا  لبعض الوقت موضع رتض من جيرانه في ا  ظل المملكة العربية السعودية؛ تفي تبراير / شباط 5991 دعمت أنظمة بعةض الةدول المجاورة في السعودية والبحرين والإمارات العربية الم اولة انقفب عسكري  تحدة الشيخ خليفة كم إ  تاشلة، لإعادة ا آل حمد بن (اخب).  ثا شك في أن عام وليس هناك أد 5991 ول كبير في السياسةة  ل بداية ّ شك ارجية؛ تبينما ظل الشيخ خليفة  القطرية، خاصة ما يتعلق منها بالشؤون ا الذي - ا ً استمر حكمه ثفثة وعشرين عام ي - اتظة في الساحة الدولية، قةام  نتهج سياسة

05

ملة من الإصفحات على المستوى الداخلي، وأرسةى ديد الشيخ حمد اخمير ا دبلوماسية نشطة واستباقية. تغةيير السياسةة َّ وهنا ينبغي البحث عن مسوغات تغيير النظام؛ ومةن ارجية القطرية تيما يتعلق ببعض الرهانات الاقتصادية وا  ا ظهرت  لاستراتيجية ال ليج الثانية (  غداة حرب ا 5992 - 5995 ا من بداية عقد التسعينات مةن ً )؛ تاعتبار بنةاء صةورة ا يهدف إ ً القرن الماضي، بدأ أمير قطر السابق الشيخ خليفة مسار جديدة لقطر في الساحة الدولية ( 1 ) سدت هذه الإرادة . و - بدأت خجولةة  ال - في إسهامه النشط في التحالف العسكري المناهض لنظام الرئيس العراقي السةابق كمة العدل الدوليةة في لاهةاي بشةأن ال  وئه إ صدام حسا، و نةةز اع دودي مع مملكة البحرين حول منطقة الزبارة وجزر حوار  ا ( 2 ) . وكذلك في إعادة العفقات الدبلوماسية عام 5990 مهورية العراقية، وفي الفترة نفسها مع ا ا - ً أيض - بدأت تتض رؤية قطر الدولية؛ وذلك من خفل احتضةان بعةض اخحةداث الرياضية؛ مثل كأس العالم لكرة القدم للناشئا عام 5991 ؛ لكةن سياسةة بنةاء ا يكتسي رابع اخولويةة ً ا ولن تصب هدت ًّ الصورة الذهنية الواضحة لن تتجسد حق والت ناغم إلا مع وصول الشيخ حمد آل خليفة بن رأس هةرم السةلطة في إ  ثا قطر. لقد بات هذا التغيير في الوجهة ضرورة حسب قول اخمير السابق الشيخ حمد ، وهو الصانع اخساسي لهذه السياسة الانفتاحية مع الشيخ حمةد  ثا

آل خليفة بن آل جاسم بن

ارجية منذ عةام  وزير ا 5990

رئيس الوزراء منذ عام  ثا 0222 و

، والشيخة موزا بنت ناصر المسند سةيدة الةبفد اخو

منتصف عام ح 0252 خفل تترة اخمير الوالد.

(1) Laurent Bonnefoy, Valérie Amiraux, La Construction d’une Image dans la Sphère Internationale: le cas du Qatar 1995-2001(Institut d’Etudes Politiques de Paris, juin 2022). (2) تم حل ال نةز كمة العدل الدولية بتةاريخ  كم صادر عن  اع با الدولتا 51 مةن مارس / آذار 0225 دود البحرية با قطر والبحرين.  في قضية ا ت ُ ، وب

06

عنا ر القوأ الةام ة لقطر يستند الفعل الدبلوماسي والاستراتيجي القطةري في العفقةات الدوليةة موعة من عناصر القوة الشاملة؛ المعاصرة، إ غراتيا، والتاريخ، تتمثل في: ا  ال والاقتصاد . -ع الجغرافيا تقع قطر على خط العرض 01 ، وهي عبارة عن شبه جزيرة صةخرية ً شمالا ليجية؛ يضةاف  نوب على رول السواحل الغربية ا ا صغيرة تمتد من الشمال إ زر، وتبلغ مساحتها إليها عدد آخر من ا 55322 ا، وتم ً ا مربع ً كيلومتر تةد علةى رول 512 نوب، وعرض ا ا من الشمال إ ً كيلومتر 02 ا من الشرق إ ً كيلومتر الغرب، ويبلغ متوسط ارتفاعها 32 ا توق سط البحر. ً متر ووتق الإحصاءات الصادرة عن قطاع الإحصاء في وزارة التخطيط التنموي والإحصاء في دولة قطر، والصادر في ديسمبر / كانون اخول 0252 ، يقطةن دولةة قطر 0 . 231 . 029 ا، بينهم ً شخص 5 . 122 . 252 من الذكور؛ أي ما يمثل 23 . 05 % من السكان، و 151 . 520 من الإناث؛ أي ما نسبته 01 . 59 % من السةكان، مةع نسبة واتدين تصل إ أكثر من 03 % مل السكان. من  قبة الراهنةة مرحلةة تار  مستوى المعيشة في قطر، تمثل ا وبالنسبة إ يةة استثنائية؛ تتميز بنمو متصاعد في جميع المجالات، ويتسم هةذا النمةو بالشةمول أكثر من وتسارع الوتيرة؛ حيث ارتفعت نسبة النمو الاقتصادي إ 02 % في عام 0252 ا لم يعهده من قبل، ومن المتوقع أن يستمر هذا ً ، وشهد النمو بمجمله اتساع ً النمو مستقبف . ذلك تزايد في يضاف إ مل النفقات العمومية؛ حيث زادت ميزانية الدولةة إ 20 . 311 . 202 . 222 ريال عام 0220 مقابل 11 . 925 . 022 . 222 ريال قطري عةام 0222 ، وهو ما يمثل زيادة نسبتها 02 . 1 % قطر اليوم ضمن أكثر بلدان العةالم  . وتعد ا في مستوى المعيشة؛ حيث احتلت المرتبة الثالثة والثفثا ً ارتفاع في تصةنيف التقريةر للتنمية البشرية لعام  الدو 0229 ؛ الصادر عن برنامج اخمم المتحدة للتنمية.

07

؛ ا على المسةتوى الةدو ًّ ا إضاتي ً زت قطر تقدم وحسب هذا التقرير تقد أ تعكس مدى اتساع النمةو والتقةدم الهائةل  هذه الرتبة ال وذلك بارتقائها إ والمنتظم الذي أحرزته الدولة أن ال التنمية البشرية، كما أشةار التقريةر إ في مؤشر التنمية البشرية في قطر - الات التعليم ا في ًّ لي  الذي يوض التنمية المنجزة ام  والصحة والناتج الداخلي ا - قد ارتقى من 2 . 021 عام 0220 إ 2 . 952 عام 0229 تناقصةت إ  ا في نسبة اخمية الة ً فاض  ال التعليم يذكر التقرير ا . وفي 1 . 9 % بلغةت  ، وزيادة في نسبة الالتحاق بالتعليم المدرسي، ال 02 . 3 % مقابةل 22 . 2 % عام 0220 زته دولة قطر؛ ؛ كما يبرز التقرير كذلك التقدم الكبير الذي أ خاصة تيما يتعلق بمعدل دخل الفرد، الذي وصة ل إ 559 . 122 دولار في عةام 0229 .

عن منطقة دخان، تقد تم اكتشاف ثفثة ً تعتبر دولة قطر دولة نفطية؛ تفضف لهةذه  مسينات، وبلغ الإنتا الإجمةا  رية للبترول شرقي البفد في ا  حقول قول  ا 122 . 222 ا في عام ًّ برميل يومي 5922 َّ ، 922 . 222 ا في عةام ًّ برميل يومي 0222 ، وت ا، وتملك أكبر احتياري في العالم من الغاز الطبيعةي؛ ً نتج قطر الغاز أيض قل الشمال (  ويعرف 1222 كيلومتر مربع)، وبفضل استغفله باتت قطر أكةبر ر للغاز المسال في العالم؛ وأنتجت الشركتان: قطر غاز وراس غاز ِّ صد ُ م 39 مليةار متر مكعب من الغاز الطبيعي المسال عام 0221 (م قابل 03 مليار متر مكعب عام 0222 .) ع النشاط الصناعي في قطر؛ تقد اتتتحةت عةدة ومنذ مطلع السبعينات تنو مصانع في ّ م ع أم سعيد ا لاسمدة الكيمائية، ً الدوحة، تشمل مصنع  الصناعي شما ا للحديد والصلب، وآخر للبتروكيمائيةات ً ومصنع ( 1 ) ، وفي المنطقةة الصةناعية  لمسيعيد، تم بناء مصنع لإنتا اخلمنيوم وبدأ تشغيله عام 0252 ، وآخر لإنتا المونيا واليوريا عام 0255 از عدة مشةاريع؛ ري العمل على إ التحتية ال الب ؛ وفي ا عام ًّ من بينها مطار جديد، من المتوقع اتتتاحه رسمي 0253 ، وتشييد ميناء ومنطقةة حرة، وبناء جسر روله 32 ا يربط قطر بالبحرين. ً كيلومتر

(1) Qatar, “Magasine de l’ambassade du Qatar à Paris”, (Printemps 2009).

08

-أ التاريس السياسي ا لتحقيةق اسةتقفل ً ا كبير ً ديث لدولة قطر رموح  يبرز التاريخ السياسي ا ليج،  ة على ا  اه عن نظيراتها العربية المطل سياسي كامل للدولة، ولا يميزها هذا الا ها  عل من دتاعها عن مصا تنطلق جميعها من منظور  ال الورنية حجر الزاويةة ية أوسع تؤكد أن هذه الدولة (قطر) قد  في خياراتها الدبلوماسية؛ إلا أن نظرة تار خضعت تترات رويلة للهيمنة اخجنبية. تمنذ وقت رويل - قبل حصولها على الاستقفل يوم 2 من سبتمبر / أيلول عام 5925 - واجهت قطر عام 5152 خراضيها، وكان هة  الغزو البرتغا ضةور  ذا ا العثمانيون عام  ا؛ حيث حل ً خارف 5120 كمون الةبفد  ل البرتغاليا، وظلوا  بداية القرن العشرين. ح مةد  س البريطانيون في قطر تتويج الشيخ ّ وفي خضم صعودهم الإقليمي كر ا للبفد؛ وذلك من خفل معاهدة السفم لعام ً حاكم  ثا 5010 مكنتةهم  ، ال ا ً وذهم التجاري والعسكري والبحري على حساب العثمانيا، واتساق مع هذا المنطق، قام القطريون المتوجسون من مشاريع توسعية لبعض القبائل القوية زيرة العربية بإبرام معاهدة حماية مع البريطانيا عام في شبه ا 5951 ( 1 ) . ودشنت العفقات القطرية - ا تبنته ال ً اه البريطانية ا دولة السعودية بعد ذلةك اول التقرب من الفاعل اخميركةي،  ا؛ وذلك عندما كانت ً بتسعة وعشرين عام مايةة"؛ ومةع أن البريطةانيا ظلةوا  اه في مقايضة "النفط با ويتمثل هذا الا ةثير نهمهةم، ُ متمسكا باهتمامهم التجاري؛ تإن الآتاق النفطية في قطر بدأت ت وكان ينبغي انتظار عقد ا خربعينات من القرن الماضي لتبدأ الةبفد في اسةتخرا بواكر نفطها، ولم تكن لندن قد حصلت على حق حصري في خيرات قطر النفطية وتق معاهدة عام 5951 ةورين كةبيرين متعارضةا في  ؛ وهكذا بات حضور هما  منطقهما ومصا - أحدهما يربط واشنطن بالرياض، والآخةر يةربط لنةدن بالدوحة - ً أمر ا، وإن لم يتخذ رابع المواجهة. ً ا مؤكد من ترض نف

بن

با الطرتا (قطر وبريطانيا

 تشرين الثا 5951

من نوتمبر /

معاهدة انتداب موقعة يوم 2

(1)

العظمى).

09

البريطانيا الشرق أوسطية جاء  وعلى الرغم من أن أول ضرر يلحق بمصا رب السويس عام  نتيجة التطورات المرتبطة 5911 ؛ تةإن عفقةاتهم السياسةية كانةت تعةيش  والاقتصادية ظلت على ما كانت عليه، مع الدول الصغيرة الة مرحلة المخاض في شبه غاية السبعينات زيرة العربية إ ا ( 1 ) . وفي عام 5925 كان تربطها بقطر هو الذي دتع اخخةيرة إ  تصميم لندن على تغيير ربيعة العفقة ال إعفن استقفلها يوم 2 من سبتمبر / أيلول 5925 دستور مؤقت.  ، وتب

ا ذا بال في قطر؛ ت ً أعقبت الاستقفل تطور  مل السنوات ال  ولم المعادلةة كانةت قةد  المملكة العربية السعودية، ال  الإقليمية كانت بكل تأكيد في صا أعلنت استقفلها السياسي منذ عام 5921 لف استراتيجي مةع  ، وكانت ترتبط الولايات المتحدة اخميركية؛ تم إبرامه في تبراير / شباط عام 5931 س ، وهو الذي كر قوة إقليمية مهيمنة ولها إ  . ليجةي عةام  لس التعاون ا إنشاء دتعت إ  وتمثل اخسباب ال 5905 ا بمعاهدة (أبو ظب ًّ ا لهذا النفوذ بامتياز؛ تقد تأسس المجلس رسمي ً سيد ي) يوم ة 01 من مايو / أيار 5905 ليج، وتطوير سبل التعاون  لإنشاء سوق مشتركة با دول ا العسكري با المملكة العربية السعودية وال بحرين والإمةارات العربيةة المتحةدة والكويت وسلطنة عمان وقطر، ولم يكن إنشاء المجلس بمعزل عن تةوجس هةذه اندلعت قبل ذلك بعاما.  الدول من الثورة الإسفمية الإيرانية، ال ليج جسدت بهذا المجلس تمسكها بالمصلحة العامة،  ومع أن حكومات دول ا ا ً دم بالضرورة في المقام اخول الدولة اخوسع نفوذ  ا من هذا النوع كان ً تإن تقارب للولايات المتحةدة ُ ميم  ا ُ ليف  ا ُ من با تلك الدول الست؛ وكانت السعودية اخميركية -  وصاحبة القدرات العملية ال أثبتت جدارتها عام 5922 (أثناء الصدام النفطي)، وعام 5921 (عند تشكيل قوة ردعية في لبنان) - هي صاحبة هذه الميةزة ليجي، لم يكةن  لس التعاون ا تلت إنشاء  فء، وريلة السنوات العشرين ال

مسينات  نهاية ا - في شيء على العفقات

في الشرق الوسط  سار البريطا  لم يؤثر الا -

(1)

ليج. انظر:  ظل العر؛ يقيمها مع أغلب حكام ا  ال Barah Mikaïl, La politique Américaine au Moyen-Orient, (Paris: IRIS/Dalloz, 2006), 98-104.

11

ا آخر غير الاعتراف بالتفوق الإقل ً ليج خيار  أمام قطر وباقي جاراتها من دول ا يمي ظلت الوسيط اختضل لفستفادة  للسعودية، ال - عند الاقتضاء - مةن "المظلةة العسكرية اخميركية"، وكان على هذه الدول أن تنتظر سريان نوع مةن الفتةور السعودية لتتمكن هي من ترض نفسها. الدبلوماسي إ وكان لوصول الشيخ حمد آل خليفة بن كةم عةام  دتةة ا إ  ثا 5991 انعكا ساته على رسم معالم المشهد السياسي لدولة قطر في المستقبل، وقبةل كةل أرسةيت منةذ  فتة ال  شيء، على المنطق الداخلي للحكم؛ تتغيير إجراءات ا الاستقفل عام 5925 ديد المستشارين العاملا داخل جهاز الدولة، وإبةراز ، و للبفد (الشيخة موزا بنت ناصر)، وهي الزوج سيدة أو ة الثانية لامير، ومةن حق التصويت للنساء، وإلغاء الرقابة الإعفمية، وكذلك التنظيم لانتخابات بلديةة بالاقتراع المباشر (منذ عام 5999 ) ( 1 ) ، كل ذلك يؤكد بوضةوح إرادة اخمةير في ا من الناحية الاجتماعية والمؤسسية ً الالتزام بنهج أقل تشدد ، ويمكن وصفه بأنه نهج انفتاحي؛ ولئن كان من غير المناسب تضخيم مغزى هذه الإجراءات، تإنها لا تزال في نظر الكثيرين غير شائعة في المشهد الإقليمي العر بةي، وفي المقابل؛ تقد ظهرت ليات التطور الذي شهدته قطةر بعةد مباشرة على المستوى الدبلوماسي أو وصول الشيخ حمد آل خليفة بن كم؛ و  سدة ا إ  ثا زيةرة كان إرفق قناة ا اه. ا مع هذا الا ً الفضائية الإخبارية متسق زيرة" ذات نةبرة وهكذا أنشأت الدوحة وسيلة إعفم (قناة تضائية) تدعى "ا زيرة في نقد السياسات المتبعة في الةدول العربيةة ا َ تبدو حرة؛ ولم تتوان ومنةها - ليجية  ا - باسم الشفاتية وحرية التعبير، وكما ك ال في حقبة سلف الشيخ  ان عليه ا زيرة العربية يطفو على السط با الفينة ظل التوتر با دول ا  ثا لامير أن التهدئة في العفقات الإقليميةة مةا طوات اخو  واخخرى، وقد برهنت ا تزال بعيدة المنال، ولم تطرأ تغييرات عميقة على توجهات قطر القومية مة ع وصةول (1) Fatiha Dazi-Hani, Monarchies et Sociétés d’Arabie: Le temps des confrontations (Paris: Presses de la Fondation Nationale des Sciences Politiques, 2006), 180-191.

آل خليفة بن حمد

10

الشيخ حمد آل خليفة بن التوجهات السياسية للدولة شةهدت ها على مستوى منهجي، ولم يعتمد أمير قطر خيار المواجهة مةع  إعادة نظر في مف نظرائه الإقليميا ا ً ا شديد ً ؛ لكن مواقفه كانت تعكس تمسك بفرض خياراته الورنيةة، سد ذلك الموقف من البحري و قوقهةا في جةزر  ن؛ حيث واصلت الدوحة المطالبة ا. ً حوار ومنطقة الزبارة اللتا كانتا ضمن قائمة المطالب البحرينية أيض أغلقت مكتب قناة  وينطبق اخمر نفسه على الموقف من الكويت؛ ال زيرة ا في يونيو / عام حزيران 5999 بعد أن شتم أحد المشاهدين في بةث مباشةر أمةير الكويت ا َّ ، لسابق الشيخ جابر اخحمد الصباح في نوتمبر /  تشرين الثا 0220 بعد أن بثت القناة ا ً تقرير يكشف الاستعدادات لاستقبال قوات أميركية في شمال غرب ا لغزو العراق ً الكويت تأهب ( 1 ) ةة ؛ لكن أهم ما جسد خيارات أمير قطةر في معا وار بطرق حكيمة هو التوترات السياسية مع دول ا مسةار تطةور العفقةات القطرية السعودية. - تمعات ليس لهةا ، وباتت أكثر وسائل الإعفم شعبية في ً بداية تتخذ من الدوحة  رية المميزة للقناة، ال  سابق عهد بنبرة ا ا ًّ مقر لهةا؛ وبفضةل زيرة ا ا - ً أيض - ربعت معالم بدايات  سيتعرف العالم على الدبلوماسية النشطة ال حكم الشيخ حمد آل خليفة بن  . ثا ريك قضية "البدون"  وقد أدى اختيار الدوحة ( 2 ) - وهي مصدر توتر كةبير بينها وبا السعودية - فيظة الريةاض، غةير أن  إثارة حقيقية وغير مفاجئة إ السلطة إ  ثا ؛ لكن ا ً ا صغير ً ديدة، بلد زيرة اكتشف العالم قطر ا وبفضل ا يقطنه مئةات آلاف من السكان اخصليا، ويسب توق احتيارات هائلة من الغاز؛ وكان الطريق الذي ا ً خفص كبير؛ تقد ترضت نفسها مرجع ا إ ً مفضي ٍ زيرة منذئذ سلكته ا ا ًّ إعفمي العالم العر بةي

في

(1) Reporters sans frontières, “Government Shuts Down Al-Jazeera Office”. http://www.rsf.org/IMG/article_PDF/Government-shuts-down-Al- Jazeera.pdf (2) صلوا على  زيرة العربية دون أن البدون: هم أشخاص يعيشون في عدة دول في شبه ا ليج على اسةتقفلها،  ال منذ حصول دول ا  جنسياتها، واستمر وضعهم على هذه ا ويقدر عددهم في بعض الإحصائيات بنحو مائة ألف نسمة.

11

رة الغضب؛ وتق ما درجت عليه العادة ْ فف من سو  سن النوايا ظلت ُ إعفنات ح في المنطقة، كما أن النسيان لم يلبث أن روى هذا ا لفصل مةن سةوء التفةاهم؛ تالسعودية نفسها لم يعد من مصلحتها التركيز على خفتاتها مع جيرانها، ومع أننا اعتماده هو لسنا على يقا تيما إذا كان موقف التجاهل الذي انتهت الرياض إ الذي كانت تأمله الدوحة، تإن هذا الموقف يعكس قيمة دبلوماسية مضاتة كانت ق  قطر تسعى إ يقها؛ تالدوحة - ا قبل ذلك بسنوات ً وعكس ما كان سائد قد - تهمت أن الفتور النس بةي الذي ربع الروابط اخميركية - السعودية بعد أحةداث 55 من سبتمبر / أيلول 0225 ( 1 ) ، كان من انعكاساته المنطقيةة تعزيةز الوضةعية ليج الصغيرة؛ ولم يكن هناك إر  الدبلوماسية والاستراتيجية لبعض دول ا ا مةا ً فق رمان نفسها من هذا الامتياز.  يدتع قطر توجهت من خفلها قطر  من هذا الكتاب الكيفية ال  زء الثا وسنتتبع في ا دودية؛ حيث اعتمدت سياسة انفتاح متميزة  وار مع الدول ا و خيار حسن ا  بالمقارنة مع سياسات دول المنطقة. السما السياسية لأمير البلاد الساب ق الةيس حمد ثاني آل ب يفة بي يعتبر اخمير الشيخ حمد آل خليفة بن  ثا ً ةدوه  ، ةا ً ا ومنفتح ً متنور ليج، ويرتكز هذا الطمةوح علةى  رموح مزدو يميزه عن نظرائه في منطقة ا دعامتي: الاستثمار من أجل اخجيال المقبلة، وإسماع صةوت بةفده في المحاتةل الدولية. الوكفء العقاريا في الغةرب، وفي كما تعتبر قطر وصفة سحرية بالنسبة إ اء المعمورة؛ حيث يتةردد  معظم قاعات البيع هيبة، وعند أصحاب المصارف في أ اسمها بكثرة كبلسم للكثيرين؛ وعلى الرغم من اخزمة المالية الدولية والاضطرابات تهز جيرانها في الشرق اخوسط، لا تز  ال ال هذه الدولة الصغيرة تبرم الصةفقات العمفقة؛ مثل شراء "هارودز" (Harrods) الشهيرة في لندن، والدخول في رأسمال

رجف

هةم

مةن سةبتمبر / أيلةول 0225

لهجمات 55

من با المنفذين الة 59

ن أن تبي 51 سعوديون.

(1)

11

، واقتناء آثار للمتحف

الفرع البرازيلي للمجموعة البنكية " سانتاندر" (Santander)

ديد للفن الإسفمي.. وغيرها ا ( 1 ) . لت قطر و  لقد في ظل حكم أمير إصفحي من "نقطة نائية" ظلةت تلفهةا ر للغاز المسال في العالم ِّ صد ُ أول م ، إ ً الفمبالاة رويف ( 2 ) . وقد تم استثمار جزء من ار ؛ خاصة من خفل صندوق سيادي أنشئ في عام  أرباح هذا الريع في ا 0221 للإعداد للمستقبل، وزود بمبلغ 01 مليار دولار ( 12 ي مليار ورو) ( 3 ) . لكن علةى غرا ليج  ر باقي دول ا - ميةع وسةائل اكمة لنفسةها  تفظ اخسر ا  حيث السلطة - تإن اقتصاد قطر واستثماراته ومصيره السياسي ا بطموحات ً مرتبط أساس الزعيم الشيخ حمد . آل خليفة بن  ثا بعد أكثر من خمسة عشر ا ً عام رف الشةيخ حمةد ُ السلطة، ع من وصوله إ آل خليفة بن بأنه قائ  ثا دوه الرغبة في رؤية قطر تدخل ساحة  ، د تطن حصيف

ذلك على المستوى الإقليمي مةن خةفل وسةاراته لعب الكبار؛ وقد سعى إ ار ، وما تةوز قطةر  من خفل استثماراته في ا  الكثيرة، وعلى المستوى الدو بتنظيم مونديال كرة القدم لعام 0200 ن نستثمر في " . ا لتلك الرؤية ً إلا تعزيز كل ر اخمير عن ارتياحه ّ مكان، لقد بلغ بنا اخمر أن اشترينا منكم (هارودز)". بهذا عب في إحدى مقابفته الصحفية، قبل زيارة رسمية قام بها إ بريطانيا في أكتوبر / تشرين اخول من عام 0252 . وقد نهج اخمير السابق الشيخ حمد آل خليفة بن سياسة خارجية مستقلة،  ثا على عكس نظرائه في الدول المجاورة، وتناقض تلك السياسة في كثير من اخحيةان (1) Roula Khalaf, Martin Dickson, “Un Emir pas comme les autres”. http://www.jeuneafrique.com/Article/ARTJAJA2606p045-047-bis.xml0 (2) Qatar, premier exportateur mondial de GNL en 2011 . http://www.bonjourqatar.com/article.pdf.53/qatar,-premier-exportateur- mondial-de-gnl-en-2011.pdf (3) Laure Burrus, “Le fonds souverain du Qatar profite de la correction des valeurs bancaires”. http://archives.investir.fr/2008/jdf/20080223ARTHBD00143-le-fonds- souverain-du-qatar-profite-de-la-correction-des-valeurs-bancaires.php.

14

مواقف دول عربية أخرى؛ لكنها لب له رضى تةاعلا آخةرين، ويبةدو أن ةل  رموحات اخمير الوالد كانت متولدة قبل كل شيء من ذكرى تشل ذريع تمث في عجز بفده عن الاستفادة م ن ثرواتها الطبيعية خفل تترات رويلةة، ويةدرك الرجل ا ً جيد ا للمجتمةع. ً ر ِّ أن التدتق المفاجئ لثروات هائلة يمكن أن يكون مةدم "كانت قطر تشتهر بنشارات صيد اللؤلؤ، كما يذكر اخمةير ؛ لكةن اختةراع اليابانيا للؤلؤ "الاصطناعي" - إن ص التعبير - قد أتقر البفد، وبعةد اكتشةاف ال

عندما انفجر سةعر برميةل نفط نسينا درس اللؤلؤ: يمكن أن نعود تقراء". ح النفط في عقد السبعينات من القرن الماضي، يقول اخمير: "وجدنا أنفسنا تجأة في النعيم، وكانت اخموال تنهال علينا بكثرة، ولم نفعل ا ً شيئ لتخصي جزء من هذا الريع لإعداد المستقبل". وعندما هبطت أس عار البترول في نهاية التسعينات، وجدت قطر نفسها على حاتة الهاوية ( 1 ) . ا ً لقد وضع اخمير الوالد برنا ا ً واسع ، بفضل قروض واستثمارات أجنبيةة،

تملك ثالث أكبر احتياري عةالمي مةن  أكبر استفادة من ثروات البفد، ال  الغاز، وقامت باستثمارات كبيرة لتحويله وتصديره (بالمقارنة بذلك لا تنتج قطةر دودة من النفط)، وقد اتسع إنتةا الغةاز الطبيعةي المسةال،  سوى كميات أوروبا وآسيا والولايات المتحدة اخميركية، وتم استثمار وتضاعفت الصادرات إ اخمةير وهةي: جزء من اخرباح المحققة في القطاعات ذات اخولوية بالنسةبة إ (التعليم، والريا ار ، "هاجسي الآن هو الاستثمار  ضة، والثقاتة)، وجزء آخر في ا ح الشةيخ اخجيال المقبلة". هكذا صر  داخل قطر وخارجها في الوقت ذاته لصا  ثا ( 2 ) . وبينما تملك هذه الدولة الثروات الكبيرة في وقت لا يزيد تيه عدد سةكانها نسمة، بينهم قرابة  على مليو 222 , 222 تقط من الموارنا، تإنها نفسها تطةرح ثفثة أسئلة: هل توظف البفد ثرواتها كمة الفئقة  با ازدهارهةا؟ للوصةول إ (1) Le Pétrole: Un enjeu international . http://www.ladocumentationfrancaise.fr/dossiers/petrole/index.shtml (2) Le Pétrole: Un enjeu international.

آل خليفة بن حمد

15

دق بالشرق اخوسط، لاسةيما في   مي نفسها من المخارر ال  كيف يمكن أن حال اندلاع نةز لامير وزوجتةه ا تيه؟ هل يتس ً اع يمكن لإيران أن تكون ررت ا داثة على الرغم من توجسةات  ا لشيخة موزا بنت ناصر أن يدتعا بالقطريا إ ا؟ يرى الشيخ حمد وزوجته الشيخة موزا أن مسةتقبل قطةر ًّ تمع لا يزال تقليدي مرهون بالتعليم، وكان من أكثر مشاريع مؤسسة قطر - ترأسها الشيخة موزا  ال بنت ناصر - ا تأسيس مدينة تعليمية في ال ً رموح الصحة  ا دوحة، والاستثمار في وتكنولوجيا المعلومات. يةد"، حسةبما إن "الشيء الذي سيوتر ترص عمل للقطريا هو التعليم ا تمةن  يؤكد اخمير، "ولذلك لدينا جامعات أميركية تمن الشهادات نفسها الة ثير هذا التركيز على التعلةيم انتقةاد ُ داخل الولايات المتحدة". ومع ذلك ي ات في ا للعمال اخجانب ومرجعيات ثقاتية أجنبية، قد ً واجه تدتق ُ اتظ ي  تمع قطر؛ تفي امعات المختلطة. ا تردد بعض اخسر في إرسال أبنائها إ يؤدي ذلك إ من ومن جهة أخرى يبدأ الكثير من الشباب دراستهم العليا بزاد دراسي أد المتطلبات اخميركية؛ كما أن التراجع امعةات المبرمج للغة العربية في المدارس وا ا من الاستياء في بعض اخوساط. ً أثار نوع ن معتزون بلغتنا وثقاتتنا؛ لكن مةن " :؛ أ رابط ا  لكن اخمير الوالد ظل ليزية في الثانوية". أن يدرسوا اللغة الإ د ُ امعات اخميركية لاب يريدون الالتحاق با طمئن بأن تنمية ق ُ وي ا على اخسر؛ بل على العكس مةن ذلةك ً طر لا تفرض شيئ سمحنا تيها للنساء بالقيادة، لم يكن الناس  اخمر بالفترة ال  ا؛ "يذكر ً تمنحها خيار ةا ً متشجعا على ذلك؛ لكن النساء اليوم يقدن في كل مكةان؛ مسةببات أحيان ا. ً مشاكل في الشارع". يقول مداعب وبديهي أن الشيخ حمد ليس من ذلك الصنف من الرجال الةذي ينصةاع زيرة الفضائية بسهولة لمن يعارض مشاريعه؛ تمنذ أن أنشأ قناة ا - أدخلةت  ال المشهد السمعي والبصري العر دل إ المناقشة وا بةي، قبل أكثر من سبعة عشر ا ً -عام تضن هذه القناة،  يثير اخمير غيظ جيرانه العرب؛ كون دولة قطر هي من كما أغ زيرة اخميركيا بتغطياتها خنشطة تنظةيم القاعةدة، وبةث ضبت قناة ا

16

وقت كان بعض المشاكل، وقد مر  رسائله وأشررته، "أعرف أن القاعدة سببت ديث معي، وإنه خمر جيةد أن  تيه العديد من رؤساء الدول العربية يتحاشون ا ح الرجل ذ لا أنوي تغيير رأيي". هكذا صر  تهموا أن ات مرة. الفات متناقضة قد جلبت  كما أن جهود قطر لتعزيز أمنها من خفل إقامة يران في أحيان أخرى؛ تدولة قطر تؤوي قاعدة عسكرية أميركيةة لها عدم ثقة ا تضنها المملكة العربية السعودية، وتقيم في الوقةت ذاتةه  كبيرة، كانت من قبل رب  غاية ا عفقات جيدة مع إيران، وإ الإسرائيلية على غزة في ديسمبر / كانون اخول عام 0220 ارية مع الدولة العبرية؛ وذلك من خةفل ، كان لقطر عفقات وز على   اري لإسرائيل في الدوحة، مع أنها من الدول النادرة ال مكتب تمثيل . ثقة ألد أعداء إسرائيل، حركة حماس الفلسطينية وحزب الله اللبنا مع با المتناقضات يمثةل الشيخ حمد (اخمير الوالد) تإن هذا ا إ ل ال  ا في وساراته ًّ نقطة قوة دبلوماسية؛ سيكون توظيفها مهم نةز اعات الكبيرة؛ في مايو ً وهو ما حدث تعف / أيار 0220 تلةف  الدوحة قيةادات ، عندما دعا إ رير وثيقة   اخحزاب السياسية اللبنانية، وتم ا اسةتمر عةاما، ًّ ا سياسي ً أنهت مأزق حرب أهلية، وكان ذلك بالتنسيق مع الولايةات وكاد يقود بفد شجرة اخرز إ المتحدة اخميركية وإيران والمملكة العربية السعودية وسوريا؛ "قاعةدتنا يشةرح - الشيخ حمد - هي أن نكون أصدقاء للجميع، وما نسعى إليه هو السةفم، وهةذا يقتضي أنه في حالة ال نةز فا على عفقاتنا مع الطرتا".  اول ا  اع ويبقى التعاري مع أحفف مناتسة مناط دتع الثمن؛ تةإذا كانةت الشةراكة العسكرية والاقتصادية مع الولايات المتحدة اخميركية ظلت وثيقةة، تةإن الةروابط في نقد السياسية اخميركية َ فت؛ تاخمير لم يتوان ُ السياسية قد ضع ا أن ً اه إيران، معتبر ا من أن قطر سترتض اسةتخدام ً ذر  العقوبات لن تمكن واشنطن من بلوغ أهداتها، و ا في حال شن عملية عسكرية ضد إيران، مع أن الدوحةة احتضةنت ً أراضيها منطلق القيادة العامة للتحالف أثناء غزو العراق عام 0222 يط بها جةيران  . "إيران أمة كبيرة ا من العقوبات؛ لكن علينا أن نتساءل ً قطع  أنها ستعا التهميش؟". دتعها إ : إن كنا نريد حمل إيران على التعاون، أم أننا نسعى إ ً أولا أواتق - يقول اخمير -

وبالنسبة

كثر، وأنا

17

لقد سلكت قطر على المستوى الداخلي سبيلا ينبغي الموائمة بينهما؛ تقةد ليج بتشجيع الن  تميزت عن جيرانها في ا وارية التلفزيونية حول مواضيع  قاشات ا ظورة؛ لكنها تأخرت  سياسية كانت توصف أنها - في الوقت ذاته - عن الامتثال ا ً ا جديةد ً بها؛ وعلى الرغم من ذلك تقد اعتمدت دستور ْ رت بش  للديمقرارية ال الاستفتاء عليه في عام  للبفد، تم 0222 مي حرية التعبير والرأي، ويرسي  ، ا ً لس للشورى يتم انتخاب ثلثي نوابه. ياة السياسية واخعمال؛  اكمة على ا  بيد أنه في هذا السياق تهيمن اخسرة ا تمن اخسرة إذن سيأتي أي بديل سياسي في المستقبل؛ خاصة من أعضاء جيلةها العهد الشيخ تميم  ديد، ومن با هؤلاء و ا بن )؛ الةذي  ةا  حمد (اخمير ا ضاعف سلطاته بشكل هائل مع بقائه في الظل، وهو يقود اليوم " 01 % من البفد"، ةا أن ً ةا انطباع ً ضيف بنبرة مزاحية، أن لديه أحيان ُ كما يؤكد الشيخ حمد قبل أن ي ديد "لا يسره أن نعمل معه". يل ا ا ا"؛ تة ً الشيخ حمد أن انتخابات ستنظم "قريب ُ د ِ ويع "الديمقرارية تقام خطةوة ح- خطوة سب ما يقول - ض في الوقةت وعلينا استيعابها ككل". وهو لا يتعةر قيقةة  الراهن خي ضغط على المستوى الداخلي لتسريع الليبرالية السياسية؛ وفي ا ا، ًّ ا مالي ً ن ا ومؤم ً تمع أكثر تعليم اح اخمير في تصميمه على بناء تإنه يتوقف على ظهور قوة جديدة قادرة على المطالبة بإصف حات سياسية أكثر. المسار السياسي المعا ر في دولة طر في 09 من إبريل / نيسان 0222 صادق الناخبون القطريةون - مةن خةفل استفتاء - على مشروع الدستور الذي قدمه اخمير الشيخ حمد ، آل خليفة بن  ثا وفي خطوة رمزية في التاريخ نفسه أعلن وزير الدتاع اخميركي دونالد رامسةفيلد نود ويل ا  اخميركيا الموجودين في قاعدة اخمير سةلطان بالمملكةة العربيةة ديد في ليات الوضع ا قاعدة "العديد" في قطر، ويبرز هذا التزامن السعودية إ شنتها القوات اخميركية على العراق في  رب ال  ليج بعد ا  ا مارس / آذار 0222 ؛ قيقة أن الانفتاح السياسي ال  وا ديد يندر ذي جسدته المصادقة على الدستور ا

18

ضمن توجه سابق يأتي في سياق تطورات أخةرى؛ مثةل التةدخل العسةكري اخميركي في العراق ، وهجمات 55 من سبتمبر / أيلول 0225 ، والغةزو اخميركةي ختغانستان عام 0225 ، والمشروع اخميركي للشرق اخوسط الكبير؛ حيث كانت نة إعداد هذا ال دستور قد تم تشكيلها في عام 5999 . ديد الدستور ا  وقد حل - الذي أشرف على إعداده قانونيون ومسةؤولون حكوميون منذ عام 5999 - قبل الاسةتقفل في ن ُ ل الدستور المؤقت، الذي س  عام 5922 ، وعدله اخمير اخسبق الشيخ خليفة آل حمد بن يةوم  ثةا 59 مةن إبريل / نيسان 5920 ركةة  ديد في سةياق ا ، وتندر المصادقة على الدستور ا الليبرالية أرلقها الشيخ حمد  ال آل خليفة بن بعةد أن تقلةد السةلطة  ثةا في يونيو / حزيران 5991 ا ًّ ؛ تقد وضع اخمير حد ا ًّ نهائي للرقابة الصحفية، كمةا ألغةى وزارة الإعفم، وأرلق بعد ذلك في نوتمبر /  تشرين الثةا 5991 زيةرة قنةاة ا ةرت ت نبرة حريتها المشهد الإعفمي في الشرق اخوسط، وغي هز  الفضائية، ال ا ًّ المناقشة السياسية في العالم العر بةي، مارس وفي / من عام 5999 نظةم ة  تيها السماح للنساء بالتصويت والترش  أول انتخابات بلدية بالاقتراع العام، تم ا ً أيض . ووعد الش يخ حمد آل خليفة بن بمتابعة هذا النهج بعد إجازة الدسةتور؛  ثا در التنبيه لس الشورى (البرلمان)، و وذلك بفت المجال أمام انتخاب ثلثي أعضاء استجابة لطلب من مؤسسةات المجتمةع ِ أن الانفتاح السياسي في قطر لم يأت إ ، على غرار ما حدث في الكويت عامي  المد 5909 و 5992 ً مثف ، أو في البحرين أثناء الانتفاضة الشيعية ( 5993 - 5999 تةت البةاب ْ )؛ بل إن اخمير هةو مةن للديمقرارية، وترضها لاعتبارات بعضها داخلي وبعضها يتعلق بصورة الدولةة في ر الشيخ حمد ار ؛ تعلى المستوى الداخلي قر  ا آل خليفة بن أن يسةتبق  ثةا رلبات حتمية الوقوع، وع اجة كبيرة إ  تإن أمير قطر كان  لى المستوى الدو كم؛ خاصة أنه دخةل  ا بخل عليه به منذ وصوله إ ُ الدعم اخميركي، الذي لم ي لعبة دبلوماسية معقدة مع عدد من الدول العربية؛ مثل المملكة العربية السةعودية؛ ومن هذا المنطلق تإن القيام بإصفحات سياسية وإقامة عفقات شبه دبلوماسية مع

آذار

جذري

19

ارية للدولة العبرية في الدوحة كان من شأنهما تعزيةز إسرائيل من خفل ممثلية مكانة قطر لدى واشنطن. ديد على أن الشةريعة الإسةفمية "مصةدر رئيسةي وين الدستور ا فتةة علةى رأس  دد القانون اخساسي قواعد ا  )، و للتشريعات" (المادة اخو الإمارة: تالمادة الثامنة منه تن على أن حكم الدولة وراثي في ذرية اخمةير مةن يسميه ا ْ من كم إ  الذكور؛ تإن لم يوجد ابن ينتقل ا خمير من أبنةاء العائلةة، سلطة التشريع؛ ويتم لس للشورى يتو ديد يكمن في إنشاء واخمر اخساسي ا انتخاب ثفثا من أعضائه - مسة واخربعا  ا - لفترة أربع سنوات، عن رريةق مسة عشر الآخرين (المادة  الاقتراع العام السري المباشر، ويعا اخمير اخعضاء ا 22 )، ويتمتع صانة الدبلوماسية (المادة  لس الشورى با أعضاء 552 .) ا ً ووتق للمادة ( 533 لس الشورى حق من اخمير ولثلث أعضاء )، تإن لكل رلب إجراء تعديفت على الدستور، ويشترط لإقرارها مواتقة ثلثي أعضاء المجلس، ق للبرلمةانيا تعةديل  ق نقض تلك التعديفت، ولا  تفظ اخمير  و أحكةام اصة بوراثة اخمير (المادة  الدستور ا 531 ريات العامة  قوق اخساسية وا  )، أو با (المادة 531 .) مي دستور  كما 0222 اصة (المادة  ياة ا  ا 22 تثبت )، وبراءة المتهم ح إدانته (المادة 29 )، وحرية الرأي وحرية الصحاتة (المادتةان 32 و 30 )، وحريةة ق في  التجمع، وا معيات (المادتان تكوين ا 33 و 31 ظر إبعاد أي مةوارن  )، و عن البفد، أو منعه من العودة إليها (المادة 20 )، ويضمن حق اللجةوء السياسةي (المادة 10 ا في هذه الدولة ً ديد ). ومن با أكثر مواد الدستور - يهيمن تيهةا  ال ال في المملكة العر  تكر المدرسة السلفية، كما هو ا بية السعودية -  تلك المادة ال تكفل حرية العبادة للجميع، ولا تقصرها على أتباع اخديان التوحيديةة "أهةل الكتاب" (المادة 12 ظر على  مي القانون اخساسي استقفل القضاة، و  ا ً )، وأخير أي جهة التدخل في سير العدالة، (المادة 525 .) وهنا تبرز إشكالية هذه الدراسة الكتاب - - قل  يمكن صياغتها في هذا ا  ال ديدة لدولة قطر منذ وصول الشيخ حمد الاستفهامي: ما الطموحات ا خليفة بن

11

ديةدة؟ مةا ؟ تيم تتمثل سياسة الانفتةاح ا

كم عام  سدة ا إ  ثا 5991

آل

تواها؟ من هم الفاعلون تيها؟ في أي شيء تتجسد قطيعتها مع الماضي؟  ما خصائ َّ لهةا  العفقات القطرية مع الدول اخخرى، خاصة تلك الة تله قطر داخل المنظمةات  وزن كبير في الساحتا الإقليمية والدولية؟ وأي موقع ا؟ ً الدولية؟ وأي دور تؤديه بوصفها وسيط تنتهجها دولة قطر تمثلةت في  وترى هذه الدراسة أن السياسة الانفتاحية ال مظاهر عدة؛ لكنها تقوم : تهةي ا على استراتيجيتا مهمةتا؛ أمةا اخو ً أساس الف تم بناؤه بعد إرفق سياسة الانفتةاح هةو  استراتيجية التحالفات؛ وأول كم أضةفى الشةيخ  ا التحالف مع الولايات المتحدة اخميركية، تبعد وصوله إ ا على هذا التحالف مع اخميركيا، ًّ ا رسمي ً رابع  ثا الذين كانوا ا لدولة قطر، وشكلت دعوة القةوات اخميركيةة إ ً من أوائل من اعترف به أمير ا أكثةر ً د س ا في هذا السياق، وأصب هذا التحالف ً الإقامة على أرض قطر منعطف ا مع الولايات المتحةدة ًّ من خفل قاعدة "العديد"؛ لكن هذا التحالف ليس حصري اخميركية تقط؛ خن لدولة ق صةوص  الفات عسكرية أخرى بينها علةى ا  طر الفها مع ترنسا.  وار؛ أما الاستراتيجية الثانية ضمن سياسة الانفتاح؛ تتقوم على عفقات حسن ا تتاريخ قطر يتضمن سلسلة رويلة من ال نةز تتعلق  اعات ال بالسيادة على اخرض با أسرتا حاكمتا في المنطقة: آل في قطر وآل خل  ثا يفةة في البحةرين؛ تبعةد أن زيرة القطرية في بداية القرن الماضي، لم يفتأ خرجوا من شبه ا ُ أ آل طةالبون ُ خليفةة ي ضع لسيادتهم؛ أما ال  كانت  باخراضي ال نةز دودي الكبير الآخةر تيتعلةق  اع ا نوبية (المملكة العربية السعودية)، وقد ترك الاشتباك عةام دود مع الدولة ا  با 5990 - ار السعودي مع ا - ا أن تتب ًّ آثاره على العفقات با البلدين، ومن هنا كان منطقي وار، واليوم باتت مطالب البحةرين سن ا  ارجية لدولة قطر استراتيجية  السياسة ا لها.  برم اتفاق ثنائي ُ دود مع السعودية تقد أ  ا من الماضي، أما قضية ا ً جزء كما تقوم سياسة الانفت اح القطرية على استراتيجية أصيلة أخةرى بشةكل أساسي؛ وهو يتعلق باستراتيجية بناء الصورة الذهنية؛ وهي استراتيجية تسةتهدف

آل خليفة بن حمد

10

ار ، وتكمن أصالة هذه الاستراتيجية في كونهةا  ترقية صورة وسمعة الدولة في ا تنبع من ترع معرفي آخر غير العفقات الدولية. إنو استراتيجية الصورة الذ هنية هي بالفعل إسقاط لاسةتراتيجية " الماركة " (العفمة التجارية) ارجي، وقد استعيرت هةذه  في العفقات با دولة ما والعالم ا سا صورة ماركة مةا، وهةي  التسويق؛ الذي يعمل على ِّ الاستراتيجية من تن تةدم  أي ماركة ذات وزن وقيمة؛ تفي عالم اليوم استيراتيجية حيوية بالنسبة إ تيه التناتس يتوجب على الصانعا والمنتجا من منتجاتهم - التابعة لماركة مةا - يث يمكن تمييزها عن باقي المنتجات المناتسةة، ويعتةبر تةأثير  ؛ عفمات خاصة ا بتحقيةق ً مل في رياتها وعد  ؛ خاصة أن هذه الاستراتيجية ً الماركات اليوم هائف قيمة مضاتة. موعةة ميةزات كما يمكن تعريف صورة الماركة في تن التسويق بوصفها وقواسم مشتركة ت دمة؛ كالاسم والشعار والرمز؛ وهةذه  زيد من قيمة المنتج أو ا ب أن تكون وثيقة الارتباط بالاسم أو الشعار؛ ما دام الهدف الميزات والقواسم  ا على نوعية قواسمهةا، الة ً سا صورة الماركة اعتماد  هو ضةع بةدورها  لاستراتيجية صورة الماركة. أما الهدف الآخر لاستراتيجية "ص ورة الماركة" هذه - وهو مةفزم للهةدف اخول - تيتمثل في الرهان على إدراك المستهلك لقيمة المنتج؛ ولهذا تصورة الماركة توحي بإدراك المستهلك لمنتج ما، تسعر المنتج أو نوعيته ليسا أهم شةيء، وإنمةا الصورة أو الرأي الذي يكونه المستهلك عن المنتج هو اخهم. ويمكن قياس آثار استراتيجية "صورة الماركة" بولاء المستهلك وتطور نوعيةة إدراكه للمنتج؛ تهذه الاستراتيجية تسهم في إعفء قيمة المنتج في عا المسةتهلك، ا بينه وبا الماركة، وعندها ننتقل مةن ترقيةة ً حد إنشاء رابط عارفي أحيان إ ترقية عالم الماركة. الماركة إ وعفوة على ذلك تإن صور كسةب صةاحبها قيمةة إضةاتية؛ ُ ة الماركة ت تالاستراتيجية تسهم إذن في الرتع من قيمة مؤسسة ما وهيبتها، وهنا تكمن الفائدة صول عليها من استراتيجية صورة الماركة؛ خن ماركة جيدة  يمكن ا  الكبرى ال

11

نشئت من أجله؛ تتصب أهم نقطةة في ُ يمكن أن ترتع تصنيف المنتج ذاته، الذي أ ميزان المؤسسة؛ ولكن ما عفقة هذا اخمر بسياسة انفتاح دولة قطر، المتبعة منةذ عام 5991 ، والعفقات الدولية ا؟ ً نيها من هذا الصةنف يمكن أن  قدرت الفائدة ال  قليل من الدول هي ال من الاستراتيجيات حق قدرها؛ من د ُ تفب ر اسم الدولة كما لو كان ماركة؛  تصو وم ا لصورة الماركةة في ً درك بوصفه إسقار ُ ب أن ي " فهوم "مكانة صورة الماركة التسويق على العفقات الدولية؛ ولهذا تندر استراتيجية "مكانة صورة الماركةة " ة متأنية لهذا المفهوم. في صميم سياسة الانفتاح لدولة قطر؛ مما يقتضي معا ال مكانة صورة الماركة إ ولننتقل في موضوع العفقات الدولية؛ تةاخمر استراتيجية موضوعها يرتبط باستراتيجية صورة ماركة الدولة؛ تالقضية هنا لم  يع تعد تتمثل في إدراك مستهلك لمنتج، وإنما باتت إدراك شخ - أو لنقةل الةرأي بشكل عام  العام الدو - لدولة ما، ويمكن تطبيق هذه الاستراتيجية على دولةة أو مدينة تلفة؛ كاستقطاب السةياح،  أو منطقة، ويمكن أن ترتبط أهداتها بمجالات أو المستثمرين، أو عمالة عالية التخص . تلف حسب اخشخاص  وإدراك الدول ؛ لكن بعةض توجد بالنسةبة إ

عموم

هذا أن صةورة البلةد لا  الدول أحكام مسبقة، أو صور نمطية مترسخة، ولا يع كام بم  كومته؛ تا  تتأثر قدورهم التحكم في صور بلدانهم؛ وذلك مةن خةفل ددة؛  سينها وتطويرها وتوظيفها لبلوغ أهداف  ولهذا تصورة ماركةة الدولةة ارجي عنها، وقةد باتةت الصةورة والسةمعة  يكونها العالم ا  الفكرة ال  تع أساسيتا في المعادلة الاستراتيجية للدولة، ويزداد وزنهما أكثر تةأكثر في قيمةة ال في العفمات التجاريةة، تةإن  يارات الاستراتيجية لدولة ما، وكما عليه ا  ا بنيان على ثقة ورضى المستهلك، وعلى غرار القوة الناعمة، تإن ُ الصورة والسمعة ت استراتيجية صورة الماركة تقوم على الثقاتة والرياضة والتعليم ومفهةوم حقةوق الإنسان، وهو تصور جديد في المنطقة، وفي مبادئ الدولة وتوجهاتها السياسية. حت دولة قطر وقد ً تعف في إدرا هذه الاسةتراتيجية ضةمن سياسةة انفتاحها، وكان هدتها اخول هو ترقية ا، ًّ صورة قطر دولي ألم يكتشف العالم قطةر

11

عام 5991 صة  زيرة؟ لكن حقل الإعفم ليس سوى راتعة مع إرفق قناة ا واحدة من با راتع ات أخرى. وتقوم راتعة التخص في تنمية نشاط في قطاع معا؛ وذلك بتحويلةه إ ماركة صناعية لدولة معينة؛ ومن هنا تصب هذه الراتعة هي المنتج اخساسي الذي ف الدولة من خفله عبر العالم؛ ولهذا ترتبط صورة وسمعة راتعةة التخصة عر ُ ت بصورة وسمعة الدولة. ومن با هذه الرات ةا" للراتعةة ً د الدبلوماسية القطرية بوصفها "منتج عات الدبلوماسية، وهذه الراتعة اخصيلة هي القوة الساحبة لاستراتيجية مكانة صةورة لةيج الصةغيرة  الماركة القطرية في السنوات اخخيرة، وهي تميز قطر عن دول ا اخخرى، وعن جارتها الكبرى المملكة العربية السعودية بشكل أخ ، وتبدو قطر اليوم صانعة سفم بمقدورها تض نةز اعات دولية متعددة؛ ومن هنا نقف علةى جانب من التطور في الدبلوماسية القطرية. دبلوماسية الوسارات يمكةن أن وهذا الانتقال من الدبلوماسية التقليدية إ يفسر بكون قطر قد تميزت ا ً كثير حت في بناء سياسة خارجيةة عن جاراتها، و د هذا ميع اليوم باستقفليتها، و يعترف ا التطور ا - ً أيض - ا له في ً تفسير بعةض ليج في السنوات اخخيرة.  شهدتها منطقة ا  التغييرات ال

وتتقاسم قطر - وهي دولة خليجية صغيرة - مع الدول الداخلة في صةنفها، ت  جم؛ تالهشاشة رابع مشترك با الدول ال  من صغر ا ٍ ا متأت ً قلق صنف في خانة "البلدان الصغيرة"، وتتأتى الهشاشة ا - ً أيض - من درجة التبعية للخار ، وعلى هذا اخساس يمكن تصنيف قطر ضمن "الدول الصغيرة"، ودرجة تبعيتها للخار عالية ا وتق ًّ جد صوص، وتتعلق هذه التبعيةة  معايير العفقات الدولية في هذا ا ةا ً أساس بأمن البفد؛ تقطر تسعى إ ميع، وقد صا وجودها، وإدراكه من ررف ا  أن جاءت سياسة الانفتاح - تندر في صميمها استراتيجية صورة ماركة الدولة  ال - اجة.  استجابة لهذه ا في وراءها  اجة  لكن هذه ا ا ً غالب صةا الوجةود  حاجة أخرى؛ تبعد عة ُ ضمان البقاء، تدولة قطر اليةوم ت وترضه، تسعى قطر إ دول مةن أغة  د

14

المعمورة ؛ لكنها توجد في منطقة شديدة الاضطراب، تكثر تيها التوترات السياسية يط بقطر قوتان إقليميتان كبيرتان؛ همةا: إيةران،  روب الكثيرة، و  الدائمة وا اللعب بمهارة للنجاة من أي أرمةاع والمملكة العربية السعودية، وهي مضطرة إ تملة؛ ولهذا  توسعية اعتمدتها دولةة قطةر  تاستراتيجية بناء الصورة الذهنية ال اجة اخمنية  تعتبر استجابة لهذه ا ا ً أيض . ؛ تنتظم هذه الدراسة وتق منظور مزدو : تهي من جهةة، تعةرض َّ ومن ياة الدبلوماسية ورةرق  أدوات الدبلوماسية القطرية؛ أي الفاعلا المختلفا في ا عملهم؛ ومن جهة أخرى تبح توى الدبلوماسية القطرية ذاته، في تصميمه  ث في زئي لهذا الموضوع سيكون من الةوارد اسةتعراض أدوات وترجمته. وفي تتبعنا ا الدبلوماسية القطرية ً أولا ارجية بعد ذلك.  ديث سياسة الدولة ا  تصور و َّ ، الانتهاء من إعةدا  أن هذه الدراسة اخكاديمية قد تم بقي أن نشير إ دها في بداية عام 0255 عةرف بثةورات الربيةع ُ ؛ أي مع بداية انطفق شرارة ما بات ي العر بةي، الشيخ تميم  وقبل تو آل حمد بن كةم في دولةة قطةر  مقاليد ا  ثا منتصف عام 0252 لية وإقليمية ودوليةة قةد  تإن تطورات وأحداث  ، وبالتا ق وقعت بعد ذلك ولم يتم تناولها بتحليل معم في هذا الكتاب، كما أن تعةديفت ارجية والديوان اخميري وبعض  هيكلية قد ررأت على الهيكل التنظيمي لوزارة ا الوزارات اخخرى بعد الانتهاء من هذه الدراسة.

15

Page 1 Page 2 Page 3 Page 4 Page 5 Page 6 Page 7 Page 8 Page 9 Page 10 Page 11 Page 12 Page 13 Page 14 Page 15 Page 16 Page 17 Page 18 Page 19 Page 20 Page 21 Page 22 Page 23 Page 24 Page 25 Page 26 Page 27 Page 28 Page 29 Page 30 Page 31 Page 32 Page 33 Page 34 Page 35 Page 36 Page 37 Page 38 Page 39 Page 40 Page 41 Page 42 Page 43 Page 44 Page 45 Page 46 Page 47 Page 48 Page 49 Page 50 Page 51 Page 52 Page 53 Page 54 Page 55 Page 56 Page 57 Page 58 Page 59 Page 60 Page 61 Page 62 Page 63 Page 64 Page 65 Page 66 Page 67 Page 68 Page 69 Page 70 Page 71 Page 72 Page 73 Page 74 Page 75 Page 76 Page 77 Page 78 Page 79 Page 80 Page 81 Page 82 Page 83 Page 84 Page 85 Page 86 Page 87 Page 88 Page 89 Page 90 Page 91 Page 92 Page 93 Page 94 Page 95 Page 96 Page 97 Page 98 Page 99 Page 100 Page 101 Page 102 Page 103 Page 104 Page 105 Page 106 Page 107 Page 108 Page 109 Page 110 Page 111 Page 112 Page 113 Page 114 Page 115 Page 116 Page 117 Page 118 Page 119 Page 120 Page 121 Page 122 Page 123 Page 124 Page 125 Page 126 Page 127 Page 128 Page 129 Page 130 Page 131 Page 132 Page 133 Page 134 Page 135 Page 136 Page 137 Page 138 Page 139 Page 140 Page 141 Page 142 Page 143 Page 144 Page 145 Page 146 Page 147 Page 148 Page 149 Page 150 Page 151 Page 152 Page 153 Page 154 Page 155 Page 156 Page 157 Page 158 Page 159 Page 160 Page 161 Page 162 Page 163 Page 164 Page 165 Page 166 Page 167 Page 168 Page 169 Page 170 Page 171 Page 172 Page 173 Page 174 Page 175 Page 176 Page 177 Page 178 Page 179 Page 180 Page 181 Page 182 Page 183 Page 184 Page 185 Page 186 Page 187 Page 188 Page 189 Page 190 Page 191 Page 192 Page 193 Page 194 Page 195 Page 196 Page 197 Page 198 Page 199 Page 200

Made with FlippingBook Online newsletter