العلاقات الخليجية-الخليجية

1440 هـ

الطبعة الأولى: تشرين الثاني / نوفمبر 2018 -م

ردمك 978-614-01-2648-0

جميع الحقوق محفوظة

الدوحة قطر -

)+

( 871

- 1810349

- 1810491

هواتف: 1810494

( 871 )+ - البريد الإلكتروني: E-mail: jcforstudies@aljazeera.net

فاكس: 1914114

يمنع نسخ أو استعمال أي جزء من هذا الكتاب بأية وسيلة تصويرية أو إلكترونية أو ميكانيكية بما في ذلك التسجيل الفوتوغرافي والتسجيل على أشرطة أو أقراص مقروءة أو بأية وسيلة نشر أخرى بما فيها حفظ المعلومات، واسترجاعها من دون إذن خطي من الناشر.

التنضيد وفرز الألوان: أبجد غرافيكس ، بيروت - هاتف (+9611) 785107 الطباعة: مطابع الدار العربية للعلو م ، بيروت - هاتف (+9611) 786233

المحتويات

بالجميل ................................ ................................ ........ 8 ................................ ................................ ........................ 44

امتنان

وعرفان

مقدمة

الفصل الأول

التاريخية

الخليج قيمة

: أول الخليج موقع خصائص ................................ ................................ ... 34 : ثانيا الخصائص التاريخية والحضارية ................................ ......................... 31 : ثالثا المنعطف التاريخي الأوروبي ................................ ............................ 32 : رابعا الحقبة البريطانية ................................ ................................ ....... 38 : الثروة النفطية ................................ ................................ ......... 12 : الخصائص الديمغرافية ................................ ................................ 18

خامسا

سادسا

الفصل الثاني

الانسحاب البريطاني عام

السبعينات بعد وما

عقد

1791

النسحاب البريطاني ................................ .............................. 14 التحاد التساعي ................................ ......................... 24

: أول

دواعي

تشكيل محاولة

: ثانيا

ببريطانيا ................................ ................ 24

الخليجية

: ثالثا استقلال الدول

والعلاقة

................................ ................................ ....... 29 السبعينات ................................ .................... 28

تشابه : رابعا الحكم نظم

: العوامل المؤثرة حقبة في

خامسا

................................ ...... 73 ................................ ........ 90

الصراع في العلاقات الخليجية الخليجية - التعاون في العلاقات الخليجية الخليجية -

:

مسارات

سادسا

: سابعا

مسارات

5

الفصل الثالث

العراقية الإيرانية -

الثمانينات الحرب وأبعاد

عقد عقد

الثمانينات ................................ ................... 98

: أول التساؤلت الصعبة مطلع في

................................ .......... 87

العربية للعراق رديفا

التعاون لدول الخليج

مجلس : ثانيا

................................ ................................ ........ 403

: ثالثا العوامل الدولية

................................ ........ 409 الثمانينات ................................ .... 443

الصراع في العلاقات الخليجية الخليجية -

مسار : رابعا

عقد في

التعاون الخليج دول بين

مسار :

خامسا

الفصل الرابع

الغزو العراقي " للكويت

التسعينات " بعد وما

) ................................ ............ 431 التسعينات ................................ ... 411

- 4884

الثانية ( 4880

أزمة : أول الخليج وحرب

: ثانيا العوامل المحلية والإقليمية عقد في والدولية

التسعينات ...................... 428 التسعينات ...................... 442

الصراع في العلاقات الخليجية الخليجية - عقد في التعاون في العلاقات الخليجية الخليجية - عقد في

مسار : ثالثا

مسار : رابعا

الفصل الخامس

الخليج العربي

أزمات وتصاعد

الألفية الثالثة

مطلع

.......................... 472

الثالثة

: أول الأحداث المؤثرة في العلاقات الخليجية الألفية مطلع منذ : ثانيا العوامل المؤثرة في العلاقات الخليجية الفترة هذه في

................................ .... 490 الثالثة ................................ .. 497

الصراع في العلاقات الخليجية الألفية في

مسار : ثالثا

الفصل السادس

المنظورين الأميركي والإسرائيلي

الخليج دول في

................................ .................... 341

: أول إحكام الهيمنة الأميركية الخليج على

التعاون مع والتطبيع إسرائيل ................................ .................... 347 : ثالثا الستهداف الأميركي والإسرائيلي للسعودية ................................ ............. 348 : رابعا الستهداف الإسرائيلي لدول مجلس التعاون ومسارات التطبيع الثنائية .................... 332

مجلس : ثانيا

................................ ....................... 313

إعلان " دمشق

" من بديلا تركيا :

خامسا

6

الفصل السابع

العربية العربي والربيع

الخليج دول

................................ .. 320

وانعكاساته عليها

العربي

الربيع من

الخليج دول مواقف : أول

................................ ............ 342

الحزم وعاصفة

التعاون

: ثانيا مجلس : حالة دراسة

................................ ................................ ...................... 372

خاتمة

ملاحق

( ملحق 4 ) : جداول إضافية ................................ ................................ .. 378 ( ملحق 3 ) : التفاقية الأمنية لدول مجلس التعاون لدول الخليج العربية 4881 ............... 391 ( ملحق 1 نفوق صور : ) الأسماك مجلس دول في التعاون لدول الخليج العربية .............. 387 قائمة المراجع ................................ ................................ ............... 102

7

امتنان وعرفان بالجميل اولة  برة، وفيه  يصدر هذا الكتاب، بعد زمن مديد، من مشورة أهل الرأي وا معرفي لذروة جهود ذهني دؤوب ، استمرت سنوات طويل بين التراجة واقدةدافي ازه، وبين التريث والتمهل لطي أزمات العرب إ ً واقدليم، وكنت دوم ً ة ً ا أنظةر زمن ً ا ًّ عربي ًّ ا أفضل مما كان ت ت، ِ ظ ولادة فكرة الكتاب، ولكنه انتظةار ية  ال  عليه ا ولمخاف أ ً ن يطول الانتظار للغد المنتظر الذي كنت دائم ً ا آمله أنا و أ ب صددائي، كان صدور هذا العمل الذي يكن قد ُ ي ُ إياه  ر له أن يكون لولا ما منح الأ صدداء المعني ن و ًّ مر العرب والعروب هم ِ ب ًّ ً ا ومشروع ً ا وأم ً لا ً عر ٍ بغد ٍ بةي  أكثر وحدة وأدل  خصوم . والمؤلف هذا الكتاب مدين بالاعتراف لأ هل الضضل الكير مةن الةذين مد أبو القاسم حاج  بالذكر الأستاذ  ص  أعطوه من ودتهم وفكرهم وعنايتهم، و  حمد رحمه الله، الذي دا طط هذا الكتاب، لكن المني خطضته  في بمساعدته وض ِّ ، كي يرى هذا الس ً و يسعضه القدر بقاء ِّ ً القارئ الكريم. رحم الله رج إ  ضر وهو أبا القاسم وأسكنه فسيح جناته. إ و مدين بالعرفان والامتنان لأصدداء راجعوا نصوص هذه الدراس ؛ ف  ن ِ سةيغوا عليها من خالص فكره وآرا م ً ئهم ما جعلها تتلمس كل مرة درب ً ً ا جديةد ً ا، إضةاف متجددة، أ أكبر للمعلومات، أو طلب اختصةار ٍ بر َ و تعميق فكرة، أو توضيح مقصد لس ٍ َ ميةل منهم الأستاذ الدكتور سيار ا ُ قطال لا فائدة منها، وأذكر ُ ، والةدكتور عيةد الوهاب القصاب اللذين دد ما ادتراحات ذات أهمي بالغ ، أخذ الياحث بالعديد منةها. كل الشكر والتقدير.  ودد كان لرأيهما أهمي بالغ مادة الكتاب ومنهجه، فلهما م كما أددفي عظيم الشكر والامتنان للسيد ة  دنيا دا ا كير ة لليحث عن ً بذلت جهود  ال ً  المعلومات ال أ طليها، وطياع المادة وترتييها واليحث عن المراج . مد  . أ.د صالح المسفر الدوح ، أكتوبر / تشرين الأول 3049

9

مقدمة

ُ ي ُ َ َ ً لس ليج العربي  لس التعاون لدول ا  د ً  ً ا متجانس ً ٍّ حد ا إ ٍّ كير عالمنا و  المعاصر الذي ديث المجةالات التقنية  دري صغر ة بضعل التطورات ا ل إ والادتصادي والسياسي . والمجالس أسرار كما - - يقال وكذلك العلادات؛ فما ييدو ً ظاهر ً هر اليحث والتحليل ت  تلف عما هو  ا للعيان، دد ، وما يعرفه العارفون ً دد يكون مغاير ً ا لما يتوصل إليه الياحثون عن المعرف ، ةاكم دةد لا  وما يدركه ا مي ؛ لأن المجالس والعلادةا م بين ا َ ك  يدركه المحكوفي. لكن الواد القائم هو ا َ ت وأسرارها تتجس د النهاي وتتكش ف من خلال الأحداث والودةائ والواةائق والأخيار. ً ً ا لطييع كل طرف وأهدافه وتيع ً ا للعوامل تةؤار الأطةراف  والظروف ال المعني . يتناولها هذا اليحةث  التجسيد، فإن العلادات ال وإذا انتقلنا من التجريد إ ليج العربي (دول اقمارات العربية  لس التعاون لدول ا هي ما يقوفي بين دول ُ المتحدة، ومملك اليحرين، والمملك العربي السعودي ، وسلطن ع ُ مان، ودو ل دطر، ع وفق تقتضي كلم "علاد " أو "علادات" وجود طةرفين أو أطةراف متعةددة، صراع، أو مزيج من ذلةك كلةه، بينها تآلف وتعاون، أو تنافر وتنافس، أو ح ً

سيسه. كما يتناول اليحةث ِ ودول الكويت) من علادات ديل إنشاء المجلس وبعد ت مسارات التعاون والصراع تلك العلادات، وتطورها خةلال العقةود الثلااة الأخر ة من القرن العشرين، ومطل الألضي الثالث ، وكذلك العوامل المحلي واقدليمي أارت وتؤار في  والدولي ال ًّ

ًّ ًّ ابي ا أو إ ًّ ً ا. و ضوء ذلك، يقدفي اليحث تقييم ً ا آفادها المستقيلي . إ ً لتلك العلادات ونظرة ً

ها سليي

00

وضاع هذه المنطق يرغيون ِ ليجي وغر ه من المهتمين ب  ونعتقد أن اقنسان ا 

التعر  ية  ف على طييع العلادات بين أعضاء هةذا المجلةس وخلضيا ةا التار ومسارا ا الت ً الي والمستقيلي ؛ وذلك نظر  اها ا ا عاوني والتصادمي وا ً الأهمي ا إ تمثلها هذا المنطق العا .  الاستراتيجي ال و ليجي  اول فهم العلادات ا  يهدف هذا اليحث بصض عام إ - ليجية  ا وتقييمها إطار التداخل بينها وبين السياسات اقدليمي والدولي ، ود راس أيةن  ق  تتجه تلك العلادات، واليحث المسار المنشود الذي  ر  ق لأبناء هذه الدول ا والتقدفي والازدهار. ً ويسعى اليحث أيض ً ا لتحديد معا رؤي استشرافي مسةتقيلي لمصةر الةدول  تشك  ليجي ال  ا  ليج العربي . ولا يمكن استشراف المسةتقيل  لس التعاون لدول ا ل  ألقت بثقلها على "كلي " الكيان المشةك  ي ال  من دون إدراك التجرب التار  ل لةدول ي أرب لابد  قب تار  لس التعاون، ولا تزال مؤارة فيه. ويمكن إجمال تلك التجرب من دراستها، بداي من عقد السيعينات من القرن العشرين الودت الراهن. فعلةى وح الرغم من أن اقعلان لس التعاون دد تم أاناء انعقاد مؤتمر دم لقادة الةدول عن ديافي المكون له أبوظ يةي، 32 مايو / أيار 4894 ، وعلى خلضي مؤتمر سابق جمة وزراء خارجي هذه الدول الرياض ، بتاريخ 1 فبراير / شياط 4894 ، فإن مطل الثمانينات لا ًّ ي  يشكل سوى حلق ممتدة تار ًّ ًّ ا وسياسي ًّ ًّ ا واجتماعي ًّ ا من حلقات سابق بدأت عنةدما لس العموفي عن سياس الانسةحاب "العسةكري"  أعلن حزب العمال البريطا ليج  و"السياسي" من منطق ا ، 44 يناير / ك  انون الثا 4849 ، ُ علةى أن ي ُ َ شةر َ ع ً تنضيذ القرار اعتيار ً ا من 14 مارس / آذار 4874 .  وض درار الانسحاب البريطا عةرف بةالضرا ُ ديات مةا ي  المنطق أمافي ُ الاستراتيجي والسياسي. ِّ ودد كشضت تلك المرحل ، كما سييي ِّ ن اليحث، معضلات  حالت دون تمك  التكوين الداخلي أو المحلي ال  ن هذه الكيانات من ملء الضةرا الناجم عن الانسحاب، على الرغم من استعادة سياسا ا الاستقلالي تلك الضتر ة. تةؤار  كما كشضت عن "الأوضاع التنافسي " بين المحاور اقدليمي الثلااة الة

01

ي ًّ ًّ ا المنطق ، وهي السعودي والعراق وإيران. وكشضت كةذلك عةن

تيكي

جيوبول

لةيج  كي لمنطقة ا

يوبول كم المود ا  استراتيجيات الدول الكبرى المنطق ي ت ي

العر بةي والمصالح النضطي المياشرة ف

يه.

وكما يمتد ي سةابق ، فةإن تكوينةه  حلقات تار لس التعاون إ إعلان ً ومستقيله دد تضاعل ويتضاعل م حلقات لاحق أيض ً ا، رب العرادي  مثل ا اقيراني - ( 4890 - 4899 )، و"الغزو العرادةي" للكويةت ( 4880 - 4884 )، وانعكاسةات ادي عشر من سيتمبر  هجمات ا / أيلول 3004 الولايات المتحدة الأم ر كي على المنطق ، وغزو العراق عافي 3001 ار ات "الربية ِ رب على اقرهاب"، وتة  ، ثم "ا ة العرب ي"، وصو ً لا ً ليجي منذ منتصف عافي  الأزم ا إ 3047 . و ا كان منهج اليحث يتحد ّ لم ّ د ضوء الأهداف المتوخاة منه، فةإن المنةهج الأكثر ملاءم ليحثنا هو المنهج قائق المرتيطة  ي الذي يعتمد على وصف ا  التار ليل علادا ةا، والةربط بةين معطيا ةا،  بالموضوع، والودوف على طييعتها، و  وتضسر ها؛ وذلك من أجل التوص  نتائج ذات صل . ويعتمد منةهج اليحةث ل إ ً أيض ً ًّ ومكونا ا المحلي ، اجتماعي ًّ ًّ ا وسياسي ًّ ا ، والآفاق المنظورة لتطورها الذاتي، فإن المنةهج وانب المتصل بالموضوع مةن "الدراسةات الاجتماعية " خذ اعتياره ا ِ سي تكوينها وذلك حدود ما تتطليه الدراس ومةن دون اسةتغراق التضاصةيل ًّ والاستشهادات إلا ما كان ضروري ًّ ة ً ا ومرتيط ً ا بالموضةوع. فاسةتدعاء التةاريخ  وا لضيات الديني والقومي لتعزيز "مثل عليا" حاضر المنطق ومستقيلها، يندرج كثر مما تكون عليه موضوعي الوادة العملةي ِ إطار "فلسض القيم" المنشودة ب الف هذه القيم والمثل العليةا؛ وهةذا مةا  والمؤار كثر من الأحيان، وربما بما سيكشف عنه هذا اليحث الذي يتخذ من ً الاستقراء والتحليل منهج ً ا له. يوستر يوبوليتيكي وا ا على "استقراء" العوامل ا ا تيجي تكةوين منطقة ليج وانعكاسات ذلك على أوضاعها "المحلي " وتضاعلا ا م القةوى اقدليمية  ا المؤارة (السعودي والعراق وإيران) وتداخل ذلك م "المصالح الدولية ". وبمةا أن لةس التعةاون جم "اقرادة" ودو ا لةدى دول  الاستشراف المستقيلي يرتيط

01

و نظر ً  يتناولها اليحث، فقد تم  الضترة الزمني الطويل ال ا إ  ٍ فصول تقسيمه إ ٍ يتناول كل ِّ يي ُ ، م ً ددة  ً زمني ً منها مرحل ِّ ُ ً ً ً ً ن ً ا أهم العوامل المحلي واقدليمي والدولية  المؤا  ليجي  رة ومسار العلادات ا - ليجي فيها، م متا  ا بع تطور تلةك العوامةل والعلادات المراحل الزمني اللاحق . يتضمن الكتاب سيع فصول؛ ييدأ الضصل الأول بمسح تعريضي حول "ديمة غرا ليج" إطاره ا  ا - السياسي "الكلي" الذي يشمل ضضتيه: الشردي اقيراني ، ُ الذي لا ي  والغربي العربي ، وامتداده الشما ُ َ ع َ  د  ةاه وإنما هو "معبر ضيق" با ً ضض ً العراق لا ليج أبعاد  ري . ويوضح مدى تعريضنا لقيم ا  يتجاوز طوله عشرة أميال المود من عدة زوايا : هي ، يوسةتراتيجي والأعمةاق يوبوليتيكي وا "النضطي " ا ضاري والديني لتضاعلات المود .  ي وا  التار على ال  ويركز الضصل الثا مةن مرحلة ً ضض الغربي العربي للخليج، ابتداء ً عافي  النضوذ البريطا 4904 عافي  درار الانسحاب البريطا وح 4849 ، وما جانب خلضيات التكةوين أعقب ذلك من ظهور الأشكال السيادي المنطق ، إ الاجتماعي والسياسي وموادف القوى اقدليمي الثلاث (السعودي والعراق وإيران) وموادف القوى الدولي المتصارع . وندرس الضصل نضسه ملابسات الةدعوة إ ُ اد بين إمارات الساحل الع  الا ُ المتصالح  ما أبوظ : وهي ، يةي ود بةي والشةارد والضجر ة وعجمان وأفي القيوين ، منذ نهاي عافي 4847 ، عندما أبلغت بريطانيا شيوخ اقمارات بقرارها حول الانسحا ب من المنطق عافي 4874 . كما نتناول إعةلان جانةب اليحةرين ودطةر إ  اد" الذي ضم اقمارات المتصةا  "الا ، 37 فبراير / شياط 4849 ، والذي انضرط عقده 31 أكتوبر / تشرين الأول 4870 ، ثم ديافي اد اقمارات الست باسم دول اقمارات العربي المتحدة  ا ، 3 ديسمبر / كةانون الأول 4874 ، يم  (وانضمت إليه رأس ا 40 فبراير / شياط 4873 ) بعد أن تمكنت أبوظ يةي ود بةي  من حل  دودية ، البرية واليحرية  خلافا ما ا ، 49 و 48 فبراير / شياط 4848 ، بوساط دطري بذلها أمر دطر الأسيق ، الشيخ أحمد بن علي آل  ، اا زوج ابن الشيخ ، راشد بن سعيد آل مكتوفي ، حاكم د بةي آنذاك. وسنيحث ً

04

ًّ لي  ، ذلك إطار انعكاسات الانسحاب البريطا ًّ ة ًّ ا وإدليمي ًّ ة ًّ ا ودولي ًّ ا، فتةرة ِّ السيعينات، ونيي ِّ ُ ن أسياب إدصاء اليحرين ودطر والسعودي والكويت وسلطن ع ُ مان عن أي ادي أو تنسيقي ودتها، وهو ما يكشف عةن صةر  صيغ ا اعات القةوى اقدليمي والدولي . و الضصل الثالث ، سنيحث مرحل الثمانينات؛ بداي من الثورة اقسلامي طهران الأول من فبراير من منضاه إ  مي  إيران وعودة آي الله ا / شياط 4878 ، رب العرادي  ثم اندلاع ا - اقيراني سيتمبر / أيلول 4890  ثمةا امتدت إ  وال عافي سنوات ح 4899 ونهاي  . وشهدت هذه الضترة استكمال الانسحاب البريطا ً أبرمتها بريطانيا م الدول المستقل حديث  فاعلي معاهدات الصداد ال ً لةيج  ا ا امتدت بين عامي  وال 4874 و 4894 ُ . كما شهدت بداي ُ فترة الثمانينات انضمافي السعودي و هود الوحدوي منطق ا سلطن عمان واليحرين والكويت ودطر إ  ليج، ليس على أساس "وحدوي" مثل إمارات الساحل المتصا  ا توحةدت  ال

دول اقمارات العربي المتحدة، وإنما على أساس "تنسيقي" لمجلس التعاون. لقةد " السيعينات كرد فعة جاءت الصيغ "الوحدوي الأو ل علةى الانسةحاب ومن أجل ملء الضرا الاستراتيجي "المحلي"، حين جةاءت الصةيغ  البريطا رب بين  "التنسيقي " الثمانينات لملء الضرا الاستراتيجي "اقدليمي" و مناخ ا أدوى دوتين إدليميتين المنطق ، وهما : العراق وإيران. كما شهدت هةذه الضتةرة عمق التضاؤلات الد ولي وصو ً ً ما يكاد يشيه "الاستلاب" الكامل قرادة المنطق إ وتنوع خيارات كل دول . و الضصل الراب ، ييحث الكتاب انعكاسات "الغزو العرادي" للكويةت ، من أغسطس  الثا / آب 4880 ، تزعمته الولايات  رير الكويت" بتحالف دو " ثم المتحدة الأم ، كي ر 47 يناير /  4884

لا

كانو ، وأار هذه الزعام على استلاب ما تيقى من "إرادات" المنطق "وإيرادا ا". كما يكشف "العجز" التةافي لقةدرات ًّ لس التعاون "عسكري ًّ " ا" التلاؤفي م المقتضيات "الدفاعي " والتنسيق "الأم ظل الموادف "المتياين ". ن الثا

05

امس الأحداث والقضايا  وينادش الضصل ا المؤارة مطل الألضية الثالثة ليج العر  وتصاعد أزمات ا بةي. فقد أعادت "انتضاض الأدصى" دضي الصةراع - ي ة العرب ليج العربي من بين الدول  الصدارة، بعد أن كانت دول ا اقسرائيلي إ باركت ما يسمى عملي السلافي بين الضلسطينيين وإسرائيل التسعينات. لكن  ال

هجمات موع من الشيان العةرب وا افي  بالقيافي بها، سل  لةيج، فيعةد أن  أخرى على الأحداث منطق ا ً طت الضوء مرة ً رب على ما يسمى "اقرهاب"، دامت بغزو أفغانستان  أعلنت الولايات المتحدة ا أكتوبر / تشرين الأول 3004 ، ثم احتلت العراق ع افي 3001 . وكةان لةذلك ليج. وبعدها حدث نوع من التضاهم الاسةتراتيجي  انعكاسات مهم على دول ا منذ عافي 3004 لس التعاون والولايات المتحدة ضوء اقدراك المشترك بين دول المنطق . لكن الانقسةافي  لطييع المخاطر اقدليمي وخاص تصاعد النضوذ اقيرا بين دول المجلس ب ًّ ي دأ يتصاعد تدر ًّ رب اقسرائيلي  ا، فقد انقسمت موادضها إزاء ا على لينان عافي 3004 ي إسرائيل على غزة َ ، وحرب َ 3009 / 3008 و 3041 . وبةرز الانقسافي بوضوح إار اورات الربي العر بةي تياين أغلب سياسةات أدت إ  ال ادي عشر من سيتمبر  ا / أيلول 3004

ليج إزاءها. ثم تطور هذا الشقاق إ  واستراتيجيات دول ا دطيع حةادة وغةر مسيود فيما بين دول المجلس بعد ديافي السعودي واقمارات واليحرين، إضةاف إ مصر، بقط العلادات الدبلوماسي م دطر، 2 يونيو / 3047 غلقةت ِ ، ف

حزيران

وي من استخدافي المجالات اليحري وا

السعودي حدودها البري م دطر  نعت ال ُ م

لل.  اولات إصلاح ا  رحت الأزم تشتد رغم

لهذه الدول. وما ب

ليج العربي من المنظةورين الأم  فيدرس منطق ا

أما الضصل السادس ،

كةي

ر

ملء الضرا الاستراتيجي الذي خلضه واقسرائيلي، فقد سعت الولايات المتحدة إ ليج عافي  من ا  الانسحاب البريطا 4874 ، وعملت على تكريس هيمنتها علةى اد  اص بعد انهيار الا  يوي فيه لادتصادات العا ، و  دوله وعلى المصالح النضطي ا ار ا ا. و الودت نضسه، ِ ظل انتشار العولم وت  وتضردها بالنظافي الدو  السوفي اول إسرائيل منذ مؤتمر مدريد للسلافي عافي  4884 الآن اختر وح اق المجةال

06

شهدت المنطق حالات منه، أو عبر إضةعاف  اولات التطيي ، وال  ليجي عبر  ا تمعها. الدول المؤارة مثل المملك العربي السعودي و ليج العربية للتحةدي  لس التعاون لدول ا ينادش الضصل الساب رؤى ديد المتمثل بثورات "الربي العرب ا انطلقت من تون  ي" ال / ار ات متضاوتة ، ِ بوتائر وت وكان أبرزها مصر وليييا واليمن وسوريا. ويدرس هذا الضصل موادف دول المجلس ار ِ من اورات هذه اليلدان، ومدى الاتضاق والاختلاف إزاءها. كما يةدرس تة "الربي العرب ي" دول لس التعاون نضسها، عبر رفض الظاهرة ومواجهتها بعض دول المجلس، أو الاستجاب لتحدياته عبر القيافي بإصلاحات دول المجلةس اص المملك العربي السعودي ، فقد خصصنا  لس التعاون، و له دراس حالة انطلقت  زفي" ال  ضمن هذا الضصل. و هذا السياق، ندرس عملي "عاصض ا 3042 لةيج  الودت الراهن، وانعكاسا ا على دول ا ، وتطورا ا ح الأول 3040 عدة دول عربي عافي وامتدت إ 3044 /

و

كانون

س ديسمبر

ة

ة

ً الأخرى. وبوصف اليمن الأكثر درب ً ًّ ا جغرافي ًّ ً ار ِ ا والأشد تة ً ًّ ا اسةتراتيجي ًّ ا دول

آذار

مارس

العربي . بعض الآراء والأحةداث بةين لقد ادتضت طييع اليحث تكرار اقشارة إ ً فصل وآخر نظر ً وحدة اق ا إ م بن الموضوعات المحتلض . كما ترتيط طار الذي ليجي  العلادات ا - ً ليجي ارتياط  ا ً ً ا وايق ً ا بطريق صن القةرار دول المجلةس، لتين مهمتين ِ وترتيط هذه بدورها بمس : هما ، الديمقراطي والشرعي . لذلك تم التطرق ذلك ارتياط تلك لتين خلال اليحث. يضاف إ ِ هاتين المس إ ارهةا ِ العلادات وت بالتهديدات المحلي واقدليمي والدولي ، القائم والمحتمل ، مما تطلب وصةف تلةك ليلها المجالات المختلض .  التهديدات و ودد تطليت طييع هذا اليحث دراءة متضحص لواائق ومراج وإحصةائيات عليه، يستند اليحث ً عديدة ومتنوع وذات صل بالموضوع. وبناء ً موع مةن إ ديث المعم  الكتب والدراسات ا اث وأوراق العمل المقدمة نةدوات  ق ، والأ متخصص .

07

ليجي ، وكذلك  إن الكثر من مصادر الدراسات واليحوث الشؤون ا ُ يزها لأهداف تكون دد أ  شؤون أخرى، دد تيدي ُ ادات أو  علنت كمبرر لقيافي ا صيغ تنسيقيه بعينها، مثلم لس التعاون لدول سيس ِ ا يرد مقدم أو "ديياج " ت

صائص العام " و"تشةابه  اص " و"ا  أكدت على "العلادات ا  ليج العربي ال  ا  الأنظم " والاعتقاد "بالمصر المشترك". ودد دفعت مثل هذه المقدمات والميادئ ال بعض ِ أن يلج ارتيطت بها، إ  طرحت بموجيها والبرامج ال اعتمادها الياحثين إ قق فع  كمرج للمقارن بين الطموحات المعلن وما ً ً قةق علةى  ، بينما الذي

لا

ةالات.  أحسن ا ثم الأد الات أو الأد  أرض الواد هو النقيض أسوأ ا لةس ارب وبناء عليه، فإننا لن نتخذ من مقدمات هذه الواائق مرجعيات لنقد التعاون أو غر ه ادي أو التنسيقي  من الصيغ الا ؛ " إذ يهمنا أن نضة "الأمةا دائرة "الواد ". ِ أما مصادر مرحل التسعينات فهي متعددة ومتضارب طروحا ا، و تنجل ِ ً كل حقائقها بعد، خلاف ً عةل ا للسيعينات و"فترة" من مرحل الثمانينةات؛ ممةا ًّ هذه المصادر "نسيي الاستناد إ ًّ ا" إ ً حد كير ، وخاضع ً ويلات؛ إذ ِ ا للعديد من الت ليجي مث  رص كل طرف من أطراف الأزم ا  ً لا ً على تبرير مودضه. وتيدو هةذه ً اقشكالي أكثر تعقيد ً  قيقي " الة  ليل "النوايا ا  ليل مرحل الألضي الثالث و  ا تستهدف المنطق ، فمهما كانت دد "الاستقراء" و"التحليل"، فإن المعلومات معا المتدفق وربطها واستخلاص نتائجها ي ً تطلب جهد ً ً ا مميز ً ا عسى أن نكون دد أوفيناه القليل من حقه. ولا يطعن هذا دراسات علمي ديمة ومعاصةرة لأكةاديميين ً خليجيين وغر خليجيين، عرب ً ا وأجانب، ستتم اقشارة إ ليها مواضعها.

08

الفصل الأول

ليج التا  قيمة ا ريخية

09

ليج العر  ا بةي شيه مغلق، يتصل بالمحيط الهندي عبر ممر "مضيق هرمةز" ٌ ر  ٌ جنوبه. ولا يتجاوز أدصى عرض للخلةيج 40 ً كيلةومتر ً ا، وينقسةم اقطةار الاث توزيعةات جغرافية يوي" للخليج إ  يز ا  يوبوليتيكي الكلي أو "ا ا - ً شرد  سياسي ، هي: الساحل اقيرا ً ا، والساحل العر بةي ً غرب ً  ا، والامتداد الشما ري . وللخليج العر  اه العراق عبر شريط ساحلي لا يتجاوز عشرة أميال با بةةي يوي عبر التاريخ؛ إذ يتوسط العا ، فهو ممر بين الشرق والغرب من خلال  اله ا ًّ ممره اليحري الذي يربط المحيط الهندي بكل من أوروبا بر ًّ ا عبر العراق والأناضول، ً ر  و ً ا عبر اليحر الأبيض المتوسط ( 1 ) . أولا : خصائص موقع الخليج دول  ليج ثما  تق على سواحل ا ، مةان ُ هي: السعودي وإيةران والعةراق وع ُ واقمارات العربي المتحدة والكويت ودطر واليحرين. و هناك دولتةان فقةط تطةلان مياشرة على مضيق هرمز : هما ، ليجية  مان. وتتضاوت مساحات الةدول ا ُ إيران وع ُ ً تضاوت  الثما ً ً ا كير ً ا؛ إذ تيلغ مساحا ا (بالميل المرب ) ما يلي: اليحرين (وهةي "الدولة ليج)  زيرة" الوحيدة ا ا 320 ، دطر 2000 ، الكويت 4000 ، اقمةارات العربية المتحدة 31000 مةان ُ ، ع ُ 93000 ، العةراق 474288 ، إيةران 414000 ، السةعودي 910000 . ً أيض  ليجي الثما  كما تتضاوت الدول ا ً ا من حيث امتداد سواحلها علةى ً ليج؛ فلدى إيران أطول ساحل شرد  ا ً ا وييلغ 412 مي ً لا ً ًّ ري  ًّ تي بعدها اقمةارات ِ ا، وت ( 1 ) ميل ا ، سيار، يوي للخليج العرب  المجال ا ـ ي: دراسـ ييوسـاراجيةي ، (مركةز اقمارات للدراسات واليحوث الاستراتيجي ، أبوظيةي، 3001 )، ص 1 - 8 .

10

ً ً ًّ ري  ًّ ا، أما السعودي فةإن معظةم ً ًّ ري  ًّ ا) بينما لا يتعدى طةول سةواحلها ً

العربي المتحدة حيث ييلغ طول سواحلها 130

مي لا

طل على اليحر الأحمر ( 4030

مي لا

سواحلها ت

ً ً ًّ ري  ًّ ، ا

ري ، ثم الكويت  أميال 442

ً ً ًّ ري  ًّ ا، وتليها دطر 301

ليج  على ا 384 ثم اليحرين 49

لا

مي

لا لا

مي مي لا مي يض

ً ً ًّ ري  ًّ مان، فإن سواحلها الأساسي هي خةارج ُ ع ا. أما بالنسي إ ُ ماني المطل على مضيق هرمز هي عيارة عن شيه جزيةرة ُ ليج، حيث إن الأراضي الع  ا ُ معزول بطول 24 ً

ً راضي دول اقمارات العربي المتحدة، وتيعد ِ اط ب  13 مةي ً لا ً ِّ عن البر ِّ الأساسي، وييلغ طول الساحل  ما ُ الع ُ المطل على مضةيق هرمةز  ما ُ الع ُ 24 مي ً لا ً ًّ ري  ًّ ليج، حيث لا يتعدى طوله  ا. ويمتلك العراق أدصر ساحل على ا 40 أميةال ً عد ُ ليجي ب  ري ، كما أنه أكثر الدول ا  ً ُ ا عن مضيق هرمز ( 1 ) . الجدول ( رقم 1 ) يبين القدرات الجغرافية لدول النظام الإقليمي الخليجي ( 2 ) الدول المساح (ميل مربع) نسب المساح ( % ) طول الساحل على ليج (ميل بحري)  ا نسب طول الساحل ( % )

. 12 . 10 . 79 . 12

. 12

اقمارات

23

420

1

23000

. 48

إيران

35

635

40

636000

. 03

اليحرين

03

68

0

250

. 12

السعودي

16

296

52

830000

. 22 . 91

. 04 . 49 . 13 . 19

العراق

0

10

0

171599

ُ

عمان

2

51

5

82000

. 11 . 10

دطر

11

204

0

5000

الكويت

06

115

0

6000

. 447

.

المجموع

100

1799

100

957

1

) Americana Corporation, The Encyclopedia Americana International Edition , (Vol. 21, 1976), p. 751.

( 1

رب الباردة  ليج بعد ا  أمن ا ، (دار النهار ، بر وت،

أ ً ً : ا

ليل، عيد ا

،

مرهون

وانظر

.

)، ص

11

4887

رب الباردة  ليج بعد ا  أمن ا ، مرج سابق، ص 12 .

) مرهون،

( 2

11

ثاني ا: الخصائص التاريخية والحضارية ليج العر  كم مود ا  بةي الذي يتوسط البر العر ، ين بةي  واقيرا ، ويمتةد شما ً لا ً ضارات المراحل "القديم " ثم "الوسةيط ".  ا العراق، تضاعلت فيه ش إ فضي العهود القديم ، ضارة الآشوري العراق، منةذ القةرن  تضاعلت المنطق با ادي والعشرين ديل الميلاد وما سيقها من حضارة "سومري " ومةا تلاهةا مةن  ا ًّ ي  حضارة "بابلي "، و موازاة ذلك تار ًّ ا ضارة "الضارسي " وصو  ا ً لا ً الصةراع إ  الة  ضارتين الضارسي واليوناني القديم وفتوحات اقسةكندر المقةدو  بين ا ليج  استهدفت السيطرة على سواحل ا ( 1 ) واستخدافي الممر اليحري من الهنةد إ ليج  العراق عبر ا ( 2 ) . ي الثلاا العهود  اور الصراعات التار  ليج  شهد ا القديم بةين فةارس ضاري العهود "الوسيط " بةين  والعراق واليونان، كما شهد صراعات المحاور ا الساسانيين والييزنطيين والعرب المسلمين بداي من القةرن السةاب المةيلادي ( 3 ) . ي كبرى م ولادة اقسلافي وعهد الضتوحات  ولات تار  ليج  وشهدت منطق ا ً اقسلامي ، وكانت معبر ً و أعماق آسيا لأزمن طوال.  ا ل العديد من الضرق والمذاهب اقسةلامي  شهدت المنطق بكل سواحلها تشك  على ساحلها العر بةي الغر بةي قس ُ الذي كان ي ُ ًّ ي  م تار ًّ وهو اليحرين،  شما ا إ ( 1 ) سليمان ؛ عامر ، الضتيان ، أحمد مالك، اضرات في الاـارخ الدـد  (وزارة التعلةيم واليحث العلمي ، بغداد، 4897 )، ص 411 ، 344 ، 324 ، 104 ؛ وكذلك: Wilson, A. T. The Persian Gulf , (London, 1928), p. 25-88 . ( 2 المسضر ) ، مد صالح،  جدييم المذهب الفيدرالي في دول نامي : الإمارات العربي الماحدة ، (أطروح دكتوراه غر منشورة ،) جامع نيويورك، الولايات المتحدة الأم ر كي ، 4891 ، ص 37 - 39 ً ؛ وانظر أيض ً ا: Briant, p. From Cyrus to Alexander: A History of the Persian Empire Eisenbrauns, (Eisenbrauns, Philadephia, 2006), p. 761 . ( 3 ) المسضر، جدييم المذهب الفيدرالي في دول نامي ، مرج سابق، ص 39 ً . وانظر أيض ً ا: Bosworth, C. E. The New Islamic Dynasties: A Chronological and Genealogical Manual , (Edinburgh University Press, Edinburgh, 2004), p. 112-116 .

11

يمتد من جنوب القسم الأول وح

شمال عمان، وجنو يمتد من اليصرة وح بةي

المحيط الهن مان ُ ر ع  ر العرب ويسمى  دي و ُ ( 1 ) . فقد أسس "القرامط " (وهي فرد شيعي ذات طاب اوري اجتماعي) داعدة لثور م ثم لدولتةهم "هجةر" عةافي 397 ةو  هةوا هة ثم استولوا على جمي أرجاء "القطيف" واليصرة والكوف وا الشافي الضترة من 104 إ 113 هة، كما غزوا مك المكرمة عةا 147 كم الضاطمي مصر وحاولوا غزو مصر نضسها عافي  الضوا م ا  و 141 هة بعةد

هةة،

في

غزوهم دمشق عافي 143 هة. و تنته ًّ دولتهم عملي ًّ ا إلا عافي 189 لاف العياسي . وتوافق هةذه  هة بضغط عسكري من ا و القرن العاشر  التواريخ الهجري ذلك، أس الميلادي. إضاف إ ةوارج"  س "ا - الذين انشقوا عن علي بن أ بةي طالب بعةد معركة صةضين 17 هةة / 427 - في مان منذ عافي ُ مرتكزات لهم اليمام واليحرين وع ُ 47 هة / 494 في واحتلوا صةنعاء وحضرموت والطائف عافي 48 هة / 499 في، وظل الصراع سجا ً لا ً لاف  بينهم وبين ا رد ُ ط الأموي ح ُ وا عافي 402 زيرة ما عةدا جيةال ليج وا  هة من كل مناطق ا ُ "عمان الداخل" المنيع حيث ع ُ رفوا باسم "اقباضي " ( 2 ) . عم  من العوامل ال ُ ليج انهيةار  عايشتها منطق ا  قت "العزل " ال ُ الدولة الضارسي الساساني عافي 412 ين المسلمين العرب عاصمتها  في ودخول الضا ، المدائن، و قية الأموية  دمشق طةوال ا جاز إ  لاف اقسلامي من ا  انتقال مركز ا ( 444 / 720 بغداد طوال العصور العياسةي ( في) وانتقاله بعد ذلك إ 720 / 4329 في) صيب وصو  وتركيز خطوط التجارة الدولي آنذاك عبر الهلال ا ً لا ً الهند "بالبر" إ ( 1 ) ميل ا ، سيار، دخث  جكوخن العرب ا ، (الشروق للطياع والنشةر ، عمةان، 4887 ،) ط 3 ، ص 79 - 431 ؛ مرهون ، ليل عيد ا أيوب ؛ ، نزه ، "سكان القرى اليحراني " ل الموسم المجلد ( ، 3 ، العدد 9 ، 4880 )، ص 4314 - 4311 . ( 2 ) الدرورة ، علي بن إبراهيم، جارخ الاحالال البرجغـالي للدييـ ، (المجمة الثقةا ، أبوظيةي، 3004 )، ص 78 - 91 ، 92 - 84 ، و ً انظر أيض ً ا: هة، وأعادوا الاستيلاء على الكوف عافي 172

Cole, Juan R. I., “Rival Empires of Trade and Imami Shiism in Eastern Arabia, 1300-1800”, International Journal of Middle East Studies, (Vol. 19, No. 2, May 1987), p. 186 .

14

ل  والصين. لقد جعلت تلك العوامل منطق ا رد صحار وسواحل ومضةازات، يج ً لضاء، خصوص  ارجون" على طاع ا  يتحصن بها "ا ً لافة  ا بعد انشغال مراكز ا " روب م "الضر  با طوال الضترة الممتدة بين 4084 و 4370 في وتعرضةها للغةزو الذي اجتاح بغداد  المغو 424 / 4329 في ( 1 ) . ً ليجي "انيعاا  تشهد المنطق ا ً ًّ ا ذاتي ًّ ةوارج" ثم  ا" إلا على يد حركةات "ا "القرامط " الذين ظهروا م ميلاد الدول الضاطمي مصر. وظل ه هذ ت حالهةا إ ًّ دطيان متنافسان "مذهيي ِ أن نش ًّ ة ًّ ا" و"إدليمي ًّ : همةا ، ا" العثمةانيون الأناضةول والصضويون إيران. ودد دافي حكم السلال الصضوي خلال الضترة 4204 - 4714 ، ثم عافي خلضها الأفشاريون ح 4784 عافي ، ثم القاجاريون ح 4832 تي بعدهم ِ ، لت اندلاع الثورة اقسلامي إيران عةافي استمرت ح  السلال اليهلوي ال 4878 . و إضضاء أهمي على المنطق " والصضوي "الشيعي" إ  "الس  يؤد التنافس العثما ار بالن ِ بل ظلت أرجاء فضضاض تت ضوذ "المعنوي" للجانيين. ثالث ا: المنعطف التاريخي الأوروبي ليج  منذ مطل القرن السادس عشر، حدث منعطف جديد أكسب ا -  ونع به الساحلين العر بةي الغر بةي، الشردي  واقيرا - أهمي استراتيجي مماال لتلةك إ ليج طةريقهم إ  ر العرب ثم ا  اه سواحل اليحر الأحمر و فريقيا با الهند وجنوب آسيا. غر أن الأتراك الذين واجهوهم بعنةف اليحةر الأحمةر ًّ وهزموهم عسكري ًّ عافي ، ا 4229 ، ً دفاع ً ً جاز ومقدساته ييذلوا جهد  ا عن ا ً ا مماا ً لا ً ( 1 ) الزعيةي، موسى ، ضارة الغربي  ما الذي جغير في ا ،؟ (دار الشادي، دمشق ، 4882 ،) ص 34 - 17 ً ؛ وانظر أيض ً ا: ه وصراعه م الضرس حول الممرات  كان دد اكتسيها عهد اقسكندر المقدو  ال الهند. فقد توغل البرتغاليون بعد مرورهم بةرأس الرجةاء الصةالح اليحري إ

عافي

جنوب

Larsen, C. E. Life and Land Use on the Bahrain Islands: The Geoarchaeology of an Ancient Society , (University Of Chicago Press, Chicago, 1984), p. 69 .

15

، وسيطر م عليه

ليج منذ بداي غزوهم له  التصدي للبرتغاليين ا لمدى درن كامل، كما يهتم الصضويون الضر

عافي ،

4207

لةيج؛ إذ  ري سواحل ا س بما

اه الأعماق الآسيوي . كانت لهم طردهم البري با أدركت القوى الأوروبي المختلض مةن برتغةاليين وهولنةديين وفرنسةيين ارية مهمة تةربط ليج كطريق  وبريطانيين أهمي المود الاستراتيجي لمنطق ا الشرق بالغرب ؛ فعملت كل منها على حماي مص ها بالتنافس والصراع الةدامي  ا ً م القوى المحلي والدولي المناوئ أو بالتحالف معها وفق ً ا لمقتضيات الوادة . فغةزا ليج عافي  البرتغاليون ا 4207 ، وظلوا سادة المدن الساحلي الوادع على جان يةةي ً ساحل عمان مدة درن تقريي ليج من الكويت إ  ا ً ا. ودد ود صراع مسلح بةين

ال قيائل العربي والغزاة البرتغاليين ( 1 ) أ ثم . سهم ظهور القةوى الأوروبية المنافسة جانب أسياب أخرى ليج، إ  لترا وهولندا إخراج البرتغاليين من ا وخاص إ ها أم  منها انشغال البرتغال بمصا نوبي ومنطق الكاري كا ا يةي.  جعل القائد البرتغا ، ألضونسةو دي أ ليةوكر ك (Afonso de Albuquerque) ، التضوق اليحري سيي ً ً ضاظ على اقمبراطوري البرتغالي دون بعثرة جهود الشعب  ا إ

ر

لا

ِّ ضم  البرتغا ِّ  ممتلكات واسع لا يتمك  ن من الاحتضاظ بها بسيب عةدده المحةدود،  والاكتضاء بالسيطرة على المنافذ اليحري كشرط ضروري لضمان التضةو  ق اليحةري حد  يدي البرتغاليين. وكانت النقاط الرئيس ال ِ وحصر التجارة ب  دها القائد البرتغةا ليج،  ديدة تشمل جزيرة هرمز للسيطرة على منافذ ا لتكون مرتكزات إمبراطوريته ا ( 1 ) Piros, T. Summa Oriental: An Account of the East from the Red Sea to Japan, (The Hakluyt Society, London, 1944); Roemer, H.R. “The Safavid Period”, in The Cambridge History of Iran , vol. 6, (Cambridge University Press, Cambridge, 1986), p. 228-340. ً وانظر أيض ً : ا ليج، :  ا  تضاصيل الدور العثما

Özbaran, S. The Ottoman Response to European Expansion: Studies on Ottoman-Portuguese Relations in the Indian Ocean and Ottoman Administration in the Arab Lands During the Sixteenth Century , (The University of Michigan, Michigan, 1994 .)

16

ثم سومطرة أو عدن للسيطرة على مدخل اليحر الأحمر، ثم ملقا للسيطرة على مضةيق يث تتم مر  ملقا ادي كل السضن الذاهي أو القادم من المحيط الكير والشرق الأدصى، ثم سيلان، وتكمل هذه القواعد ما كان لدى البرتغاليين من دواعد شرق إ فريقيا. وفيما يتعلق بمنطق هرمز، ينظر أ ليوكر ك إليها باعتيارها الطريق للسيطرة على ليج برمته فحسب، بل نقط انطلاق لمحا  ا و مؤدت.  صرته لليحر الأحمر على أ تمكن ليوكر ك بالضعل من إحراق أربعين سضين صيد هرمز وأماكن أخرى و "دريات" وادتحم المدين وسليها، ثم أحردها وأدلة إ  على الساحل، ثم مضى  كان أهلها دد سمعوا بالدمار الذي حل  مسقط ال  مطاليتةه بقريات. وبالنسي إ بهرمز، نه إذا عاملهم معامل حسن فيسضتحونها لةه، وبالنسةي إ ِ أجابه العرب ب ً كونه مصمم ً اتضاق زيارة ملك هرمز، فإنه باقمكان أن يصل إ ا على الذهاب إ ً معه وسوف يوافق العرب على أن يكونوا أتياع ً ا لملك البرتغال، لتجنب الدخول حرب طاحن ضد أ ليوكر ك. و عافي 4240 احتة ، أ ل ليةوكر ك مدينة غةوا كانت تابع قمبراطوري عادل شاه الهند. ودد خطط  الاستراتيجي ال أ ليوكر ك عل هذه المدين عاصم له، وداعدة لأسطوله اليحري ( 1 ) . بعد أن اي أ ت ليوكر ك حكمه غوا، ه ا احتلال ملقا شيه جزيةرة إ عتبر بواب الشرق الأدصى حيث يتم فيها تيادل المنتجات القادمة ُ الملايو، وكانت ت ُ من الشرق الأدصى ومن أوروبا، وكان احتلالها عافي 4244 . ودد دةال أ ليةوكر ك ارة ملقا لأصةيحت على يقين من أننا لو انتزعنا  نوده ديل احتلاله ملقا: "إن كل ً من القاهرة ومك أار ً ارة التوابةل مةا ا بعد عين، ولامتنعت عن الينددي البرتغال لشرائها من هناك" ارها إ يذهب ( 2 ) .

و الشرق الأدصى وسواحل الصةين واليابةان  ومن ملقا انطلق البرتغاليون ، كما احتلوا نصةف جزيةرة تيمةور.  واحتلوا مدين مكاو على الساحل الصي ( 1 ) لمزيد من التضاصيل حول دور البرتغاليين بقيادة أليوكر ك، انظر: المسضر، جدييم المذهب الفيدرالي في دول نامي ، مرج سابق، ص 38 - 13 . ( 2 ) المرج السابق، ص 10 - 14 .

17

وباح تلال ملقا ، ارتض صرح اقمبراطوري التجاري البرتغالي . فمن داعدته غوا ، أ أخذ كم بصض مياشرة المنطق الممتدة ما بين مضةيق ملقةا وسةاحل  ليوكر ك إ ِّ س ُ فريقيا الشردي. ودد د ِّ كم ك  ، أرب وحدات مت هذه المنطق إ ًّ لا ًّ منها نائب "أ لة ليوكر ك " ، وهذه الوحدات هي إ ساحل : فريقيا الشردي ، وجزيةرة هرمةز وتوابعها على السواحل، وجزيرة سيلان، وملقا. ليج والمحيط الهندي، حاول  وبعد تثييت حكمه ا أ ليةوكر ك العةودة إ زيرة العربي ؛ فحاول، دون جدوى، احةتلال حلمه القديم بالسيطرة على شيه ا عدن عافي 4241 ، ثم حاول دخول اليحر الأحمر فهي ت عليه عواصف بقرب جزيرة

غوا بعد أن أحةرق ر العرب والعودة إ  الرجوع إ دمران اليمني فاضطر إ جزيرة بريم الوادع عند مدخل مضيق باب المندب. ورأت بعض المصادر أن إغلاق نو المدخل ا بةي بيد أن الاستقرار يدفي للبرتغاليين المنطق ، وذلك لسييين : تمثةل الأول واجهت حكافي المستعمرات البرتغالي ، وكان أبرزها اةورات  الثورات الأهلي ال هرمز وصحار واليحرين ومسقط ودلهات السةنوات 4233 4234 4238 . بسيب تزايد المنافس الأوروبي دييل  ا نهاي القرن السادس عشر. فمن ناحي ، ظهر الهولنديون المياه الشردي ، ومن ناحي ليج مةن  الرسمي بةا  و الشرق. وبرز الاهتمافي البريطا  هت بريطانيا أخرى ا خلال حمل لانكستر عافي 4284 . و فترة لاحق ، دخلت فرنسا علةى خةط الصراع الأورو بةي ليج  على ا ( 1 ) . ةط الدولة  بعد صراع مرير بين القوى الأوروبي المتنافس ، دخلت على ا ليجي، فاستقر الأمر علةى  الصضوي والدول العثماني والقوى المحلي الداخل ا اص على المنطق .  هيمن بريطانيا وفرض "سلامها" ا   زعزع الوجود البرتغ  ل السيب الثا

ً لليحر الأحمر كان هدف ً ًّ ا أساسي ًّ ا اسةتراتيجي البرتغةاليين المنطق آنذا ك.

و

و

وتمث

( 1 ) المسضر، جدييم المذهب الفيدرالي في دول نامي ،

.

ص

10

18

ا: الحقبة البريطانية دخلت بريطانيا المحيط الهندي بين عامي 4277

رابع

 ل همها الأساسةي

4290 

وتمث

و

 التجارة، بيد أن ضعف الوجود البرتغا ثم  انهياره مث  لا ً حافز ً ً ا جديد ً ا للتنةافس سست شرك الهند الشردي البريطانية عةافي ِ على التجارة المياه الشردي ، لذا ت 4400 ، وكان هدفها حماي التجارة ا لبريطاني بين الهند وأوروبا وحماي الاحتكةار للمحيط الهندي والمناطق المجاورة له.  البريطا

ويمكن القول : إنه منذ نهاي القرن الثامن عشر أخذت الاعتيارات السياسي تستحوذ على توجهات بريطانيا الاستعماري الشرق أكثر من الاعتيارات التجاري ( 1 ) . ددت  ؛ حيث اشترطت بريطانيا "تودي بادي مشةيخات الساحل عليها ، وهي: أبوظ يةي والشارد ود بةي وعجمان وأفي القيوين" ( 2 ) . ليج، بعد الوكال البريطاني مسقط.  برت الوكال الثاني لها ا ُ واعت ُ ري  قدت أول معاهدة ُ ع ُ 34 / 4912 ، وفيها تعهد الشيوخ بالمحافظة الملا أو ليج الغر  مح التعاهدي لسيطرة بريطانيا على ساحل ا بةي يم  بمعاهدة رأس ا ، 34 يناير /  كانون الثا 4930 هت بريطانيا عافي جه أخرى، ا 4939 إنشاء وكال بريطاني الشةارد ، إ

و

مةن

أيار

مايو

، أصيح الساحل يعرف باسم السةاحل

على المعاهدة لمدة ست أشهر، ومنذ عافي 4919

ا لمتصالح، وهو الاسم الذي كان يطلقه الأوروبيون على ساحل "القرصان". ً وخلال الثماني عشر عام ً عةافي ا التالي على تودي المعاهدة الأو 4912 ، ظلةت كوم بنصوص اتضادي عافي  العلادات بين بريطانيا وشيوخ الساحل 4930 واتضادةات ُ و  ربي ال  الهدن ا ُ  د  عت أعوافي 4912 و 4914 و 4917 الهدن الرابع عافي إضاف إ 4919 لتدخل بريطانيا المنطق والعمل على فض ً . ودد أتاحت تلك المعاهدات فرص ً ( 1 ) مرهون، رب الباردة  ليج بعد ا  أمن ا ، مرج سابق، ص 47 - 48 ً ؛ وانظر أيض ً ا: Owen, R. P., “The British Withdrawal from the Persian Gulf”, The World Today , (Vol. 28, No. 2 February 1972), p. 75-81 . ( 2 رجب ) ، يى حلمي،  ليج العربـي في ضوء الاغيرات الإقليمي والعالمي ،  أمن ا ج 4 (مركز المحروس ، 4887 ص )، 14 ً ؛ وانظر أيض ً ا: Owen, “The British Withdrawal from the Persian Gulf”, op, cit .

19

 ج أنها دد تشك  التحالضات بين المشيخات المختلض  ً ل ديد ً لةيج  ا لأمن الملاح ا . أما من وجه نظر البريطانيين، فإن بريطانيا كانت ملزم ليج  بضرض الأمن ا ( 1 ) . عافي 4911 ،  ود  ً عت حكوم الهند اتضاد ً ا م شيوخ الساحل بهةدف تقوية علادا ا بهم ومدته عشر سنوات، وتعه د بموجيه الشيوخ ب احترافي الشروط التالي ( 2 ) : - أ ريم أي اشتياك مسلح ابتداء من يونيو  / حزيران 4911 ولمةدة عشةر نهاي مايو سنوات ح / أيار 4921 . - ب  الف هذا الشرط بمجرد أن ييل  فرض عقوب على كل من  الاعتداء ِ غ ني على أحد الرؤساء. - ج ديل تودي أي عقوب يتعه المقةيم د الرؤساء العرب بنقل مضةمونها إ ً كم مطابق  يكون ا العافي، أو دائد حامي "باسدور" ح ً ا لتوجيهاته. - د نهاي السنوات العشر ا لمحددة لانتهاء أجل المعاهدة، يتعهد الرؤسةاء بيذل كل ما وسعهم لمد هذه الهدن وجعلها هدن دائمة ، فةإن ليجدد هذا الاتضاق.  المقيم البريطا يتضقوا "احتكموا" إ  مث  جة فةض  ل هذا الاتضاق فرص للحكوم البريطاني لزيةادة التةدخل المنازعات. وحين ادتربت السنوات ليج  العشر من نهايتها، بدأ المقيم السياسي ا ةذت شةكلها  ا  ري مشاوراته م الشيوخ من أجل عقد "معاهدة دائم " وال النهائي ، 1 مايو / أيار 4921 ،  وود  عليها الشيوخ وصارت تعرف بمعاهدة السلافي ً الدائم، ودد ضمنت لبريطانيا إشراف ً ا على شؤون المشيخات ( 3 ) . ( 1 ) رجب، ليج العربـي في ضوء  أمن ا الاغيرات الإقليمي والعالمي ، مرجة سةابق، ص 23 ؛ و من أجل الاطلاع على وجه نظر الأتراك على حال انضصال الكويت عةن العثمانيين، ان ر: ظ

Ahmad, Feroz, “A Note on the International Status of Kuwait before November 1914”, International Journal of Middle East Studies , (Vol. 24, No. 1, 1992), p. 181-185 . ( 2 ) اليحارن ، مد حسين،  دخث  ليج العربـي ا  دول ا ، ياة، بر وت  (كتل مؤسس ا ، 4871 14

.

- 10

ص )،

.

- 14

( 3 ) المرج السابق، ص 14

11

1 . بريطانيا والاتفاقيات الانفرادية مع كل المشيخات

الكويةت طةوال القةرن دد أخذ مداه من عدن ح  كان النضوذ البريطا التاس عشر، ودد شهد ذلك القرن بداي فترة ديةد للمصةالح البريطانية إذ ؛ برزت على ساح الصراع دوى أجنيي أخةذت تنافسةها المنطقة ، فهنةاك النشاط الألم اليحرين، فض  ا ً ً ة ً عن التوافق الذي كةان دائم ً ا بةين ألمانيةا

لا

| والدول العثماني والتضكر مشروع خط حديةد بةرلين - بغةداد وامتةداده منضةذ لهةا علةى اولات روسيا الدائي للوصةول إ  الكويت، إضاف إ إ ً ليج عن طريق الزحف جنوب  ا ً ةد ال ، ا عبر فارس. مةن جهة أخةرى نضةوذ كانت تعتمد عليهةا فرنسةا  الضرنسي سلطن مسقط، والوسائل المختلض ال . قضعاف النضوذ البريطا من مارس ً ابتداء ً / آذار 4983  تلض بعد ذلك، ود  ، و تواريخ  شيوخ ساحل ليج العر  ا بةي ُ اتضاديات أ ُ طلق عليها "الاتضاديات الانضرادي " أو "المانعة " ؛ لأنهةا تمن المنطق ، ودد تعه  أي نضوذ غر النضوذ البريطا د الشيوخ بمقتضةى هةذه

لا يدخلوا أي علادات م دول أجنيية سةوى بريطانيةا، وألا ِ الاتضاديات ب كومة  يسمحوا لوكيل دول أخرى باليقاء أراضيهم دون موافق مسيق من ا البريطاني ، وألا يمنحوا أي جزء من أراضيهم دون كومة  موافق مسيق مةن ا ار أو الرهن أو التنازل لأي دول أو رعاياها البريطاني ، سواء عن طريق اليي أو اق و وايق عقب تودي  باستثناء بريطانيا، ودد تعززت علاد بريطانيا بالشيوخ على هذه الاتضاديات. 

ود  ً عت الكويت اتضاد ً ا مماا ً لا ً عافي 4988 قدت معاهدة ُ ، وع ُ عثماني بريطاني - عافي 4841 ً تضمنت اعتراف ً ًّ ا عثماني ًّ ا بالاتضاديات الكويتي البريطانية و"حماية "التيعية التقليدية " للدولة بريطانيا للكويت"، كما أشارت هذه المعاهدة إ ً العثماني . ولكن هذه التيعي انتهت تمام ً رب  ا حين ودضت الكويت م بريطانيا ا العالمي الأ  ضد الدول العثماني ، وود و  ً عتا اتضاد ً ن تقوفي الكويت بهجةوفي ِ ا يقضي ب ليج العر  على بعض المواد العثماني ا بةي.

10

و نهاي المطاف، ودعت تركيا معاهدة لوزان ، 31 ، و"تنازلت" عن كل ما اد عته من حقوق وسيادة على المناطق العربي ، ومةن بينةها يوليةو / تمةوز 4831

صول على  ا إ رب العالمي الأو  كوم البريطاني عقب ا  الكويت. وسعت ا تعهدات من شيوخ اقمارات بعدفي منح امتيازات خاصة باسةتغلال الةنضط كوم البريطاني إ  كوم البريطاني ، وكان مما دف ا  إمارا م إلا لمن توافق عليه ا دامت بها شرك ال  ذلك الدراسات ال ليزي الضارسي منطق السةاحل نضط اق أكدت فيها احتمالات وجود النضط تلك المشيخات، وتمت كتاب  وال  العما   ن تواريخ متضرد بين فبراير ِ دات بهذا الش / / أيار 4833 . رب العالمي الثاني ، ونتيج لاستقلال الهند وباكسةتان عةافي  و أعقاب ا 4817 ، ليج العر  لغيت حكوم الهند البريطاني ، وأصيحت شؤون ا ُ أ ُ بةي تدار عافي ارجي البريطاني ح  ذلك الودت عن طريق وزارة ا 4849 ، حيث أعلنةت ليج  اص بالانسحاب من منطق ا  بريطانيا سياستها ا ( 1 ) .

شياط و مايو

تعه

2 . ساحل الخليج العربي والعمق الجزيري والعماني زيري أ بالعمق ا  نع

الذي شهد ديافي دولة  هم إطارين؛ وهما العمق العما

مان طوال درن ورب درن من الزمةان ( ُ حكمت ع  "اليعارب "، وال ُ 4431  تلونها سواحل عمةان، ثم  كانوا  نت من إجلاء البرتغاليين من الموانئ ال سواحل الهند وساحل تعقيتهم إ إ فريقيا الشردي. ودد استطاع علوا اليعارب أن ً - 4714 ) 

وتمك

ً ا اابت "اليحرين" ومنطق "ظضار" وجزيرة "هرمز" و"كسم" أو "جسم" دابوس  ا  ينتمي إليها السلطان ا  وبندر عياس. ودد خلضت عائل "بوسعيد"، ال بن سعيد، دول اليعارب ( 2 ) . ( 1 ) اليحارن ، مد حسين،  دخث  ليج العربـي ا  دول ا . ( 2 ) Morgenthau, H. Ambassador Morgenthau's Story , (Wayne State University, Detroit, 2003), p. 303. ً وانظر أيض ً : ا عيد الله، مرسي ، إمارات الساحل وعمان، والدولـ السـعودخ الىو ( 1977 - 1111 ) ، ج 4 ، ديث  (المكتب المصري ا ، القاهرة، 4879 )، ص 41 - 74 .

لهم ددم

11

زيري السعودي بداي من ا ، هناك العمق ا  جانب العمق العما وإ لدولة ( السعودي الأو 4712 - 4949 زيرة العربي بسطت سلطتها على كيانات ا  ) ال

) ( 1 ) .

- 4984

ً ا، وكذلك الدول السعودي الثاني ( 4911

71 ً

وبانهيار

عام

كاف طوال

سست الدولة ِ أن ت ليجي، إ  د التواصل م الساحل ا

ق ُ الدولتين السعوديتين، ف ُ

السعودي الثالث القائم ح يومنا هذا، بداي من عافي 4803 . وديل أن تيسط الدول  السعودي الثالث هيمنتها على أجزاء مهم الساحل، ود  عت بريطانيا اتضادي مة الدول العثماني ، 38 يوليو / تموز 4841 ، زيرة العربي . وكةان تقاسمتا فيها شيه ا للعراق دوره فرض التوازن المنطق . غر أن ا نضصافي الوئافي ب ين ةرب  ا الدول العثماني وبريطانيا ودخةول الأو جانب ألمانيا ضد بريطانيا فتح المجال أمافي عيد إ العالمي الأو العزيز آل سةعود ، مؤسس الدول السعودي الثالث ، قبرافي اتضاق م الدول العثماني ، 42 مايو / أيةار 4841 ، ن الأ ِ اعترف فيه الأتراك ب حساء هي جزء من ممتلكةات آل سةعود. و أوائل ديسمبر / ك انون الأول 4842 ، دارين بةالقرب توجه عيد العزيز آل سعود إ من القطيف، حيث التقى بالسر برسي كوكس ( Percy Cox ُ )، الذي ع ُ ِّ ي ِّ ن هذه ً الضترة مقيم ً ًّ ا سياسي ًّ  ا لبريطانيا بوشهر. وود  معه اتضادي 34 ديسمبر / ون كةان الأول 4842 ، وصدق عليها 42 يوليو / تموز 4844 ، وهي على غرار المعاهةدات لةيج العربة  أبرمتها بريطانيا ذلك الودت م إمارات مشةايخ ا  ال ي ة ( 2 ) . د والأ ن ِ واعترفت بريطانيا هذه المعاهدة ب حساء والقطيف وجييل، وما يق ( 1 ) ميل ا ، : سيار، "العراق والتكوين اقدليمي للخليج العربةي إبةان العهةد العثمةا التوازن.. السيادة.. الشرعي "، المجل الااريخي العربي للدراسات العثمانيـ ، ( العةدد 47 / 49 ، سيتمبر / أيلول 4889 ً )؛ وانظر أيض ً ا: عيد الرحمن عيد الله، عيد الرحيم ، "الدول ( السعودي الأو 4712 - 4949 زيرة العربي "، تم شيه ا ) وأارها على ل دراسات زخرة العربي ليج وا  ا ، ( العدد 32 يناير /  كانون الثا 4894 )، ص 4 . ( 2 ) Shareen, B. B. and Meyer, K. E. Kingmakers: The Invention of the Modern Middle East , (Norton, New York: W.W. 2008), p. 67-69. ً انظر أيض ً ا: ترش  ا ، فتوح، " جازي النجدي (  رب ا  ا 4831 - 4832 ) " ، ليج  ل دراسات ا زخرة العربي وا ، ( العدد 34 أبريل ، / نيسان 4894 )، ص 17 .

11

ليج ا  هذه المناطق من موانئ على ساحل ا لعر بةي هي من ممتلكات ابن سةعود

( 1 )

ووراته . ك ً ما اعترفت بابن سعود حاكم ً ا مستق ًّ لا ًّ ة لقيائل هذه المنطق ، وتعه دت بالودوف معه ضد أي تدخل أو اعتداء خارجي. وتعه ً ليز أيض د اق ً ن تكةون ِ ا ب وا لمساعدته إذا تعر ض لأي خطر. و مقابل ذلك، تعه لا يتخلةى أو ِ د ابن سعود ب ة كوم البريطانية ، وتعه  يرهن أو ييي أي امتياز لأي دول أجنيي إلا بموافق ا د  تعه  ً د ً ً ا داطع ً ً ا أيض ً لا يهاج ِ ا ب م حلضاءها أو يساعد أعداءها، ولكنه يلةزفي نضسةه ًّ بالاشتراك فعلي ًّ ا العمليات العسكري ( 2 ) . ن يدفعوا له معونة ِ ث عند تقسيم اقمبراطوري العثماني ، وب  هذه المناطق موض ة  ، وأن يقدموا له الأسةلح ، وأن يهي  شهري ددرها خمس آلاف جنيه إسترلي 

هذا الدور السعودي، فإن ديائل عربي أساسي شرعت منذ القةرن إضاف إ السواحل. وعلى وجه التحديد، زيرة العربي إ الثامن عشر التوجه من وسط ا وبداي من عافي 4744 ، ظهرت معات العتوب (آل لاهمة ) خليض ، ا كل من دطر عافي الكويت، ثم امتدت هذه التجمعات أو بعض الضروع منها إ 4744 4791 . ودد عاصر هذه التحركات وجود ديائل عربي أخرى على (الذي تشغله اليوفي دول اقمارات العربي المتحدة)، حيث ظهرت  الساحل العما ، ، ذ القواسم من رأس  ري كير ة تزعمتها دييل القواسم، ودد ا  دوة 4718

صياح، آل

واليحرين

عافي

ً يم مركز  ا ً ا لهم، وامتدت سياد م من رأس مسندفي شما ً لا ً ً الشارد جنوب إ ً ا. كما استقرت منذ عافي  ياس ال  لف من ديائل ب ِ ظهرت دوة بري تت 4744 المنطقة ً الممتدة من جنوب دطر شرد ً ا ح د بةي ا ً غرب ً . ( 1 لوريمر ) ، زيرة العربية خةلال الضتةرة كوم البريطاني بوسط ا  ج. ج، "علادات ا ( 4800 - 4807 ) لــيج  "، دلي ـل ا ، ج 1 ، (نسةةخ إلكتروني ة )، ص 4747 : ، https://goo.gl/fph4EH ً ؛ وانظر أيض ً ا: Rush, A. Al Sabah: History and Genealogy of Kuwait’s Ruling Family 1752- 1987 , (Ithaca Press, London, 1987), p. 22-43 . ( 2 ) Shareen and Meyer, Kingmakers: The Invention of the Modern Middle East , op. cit, p. 68.

14

ً وظهرت أيض ً ليج العقد  شرق ا  ا الاث ديائل عربي على الساحل اقيرا الساب من القرن الثامن عشر، وهم عرب بوشهر، وعرب بندر ريق شمال بوشهر، كعب منطق عربستان  وعرب ب ( 1 ) . خامس ا: الثروة النفطية

ليج أهميتها  اكتسيت خصائص مود ا يوبوليتيكي والاسةتراتيجي ديةل ا ة ً ي الذي ذكرنةاه آنض  ظهور النضط المنطق ، وعلى المدى التار ً ا، وصةو ً ً إ

لا

الظهور الأورو بةي ً الاستعماري التقليدي ديل النضط أيض ً ا. وأوضةحنا السةمات الديني والاجتماعي والثقافي العام لمنطق الساحل الغر بةي، زيةري وعمقيةه ا والعما

ي  ليج؛ وهي مكونات ذات طاب تار  . وبذلك أوضحنا مكونات ديم ا  ليج الراهن . ومن خلالها، يمكن  سيسي لأوضاع ا ِ ذر الت تقليدي، ولكنها تعتبر ا لةس التعةاون زمات راهن على صل بتكوين ِ اقجاب عن مسائل كثر ة تتعلق ب ليج العربي وعلاداته الييني ومستقيله.  لدول ا ليج أهميته العالمية القصةوى منةذ بداية  أما النضط، فقد أضضى على ا الاكتشافات؛ إذ اكتشف السعودي عافي 4814 واليحرين عافي 4811 والكويةت بةي مان أوائل الستينات. ومةن ثم، ُ وع ُ ا بالمنطق ، فزادت عدد ممثليها السياسةيين، ًّ ا وسياسي ًّ تزايد اهتمافي بريطانيا ادتصادي ًّ ًّ اليحرين ليج من بوشهر إيران إ  ا  ونقلت مقر المقيم السياسي البريطا ( 2 ) . ودد تزايدت ديم النضط الادتصادي والاستراتيجي خلال العقود التالي ، فضةي 4881 لةيج  ، على سييل المثال، وصل الاحتياطي النضطي المؤكةد دول ا ( 1 ) ميل سيار، ا الثداف الوطني والدومي ، (مكتي الضلاح، العين والكويةت والقةاهرة 4819 4818 يةي 4814

ود

ودطر

وأبوظ

عافي عافي عافي

؛ وكذلك: المسضر ، مد صالح،  عربساان: الدول

- 28

، 3047

، ص

)، ط

وعمان

20

3

العربي المنسي

غر منشورة.

، دراس

دخث  ليج العربـي ا  دول ا ، مرج سابق،

( 2 73 ً ؛ وانظر أيض ً ا: Sanjay Patel, The Future of Oil (Pune, India: CreatiVentures, 2013), pp. 5-6 . ) اليحارن ،

ص

15

و  إ  الثما 70 % من الاحتياطي العالمي ( 1 ) .

موع أخرى من الدول ولا توجد ًّ المتقارب أو المتياعدة جغرافي ًّ ا تنافس د ليج من حيث الاحتيةاطي النضطةي.  ول ا توي على العدد نضسه من حقةول الةنضط  كما لا توجد منطق أخرى العا تستيعد تقارير دولي احتمال اكتشاف مثلها أي مكان آخةر  الضخم ، وال العا ( 2 ) . ً إن أربع ً (السعودي ، وإيران، والعراق، والكو  ليجي الثما  ا من الدول ا يت) العا من حيث الاحتياطي النضطي، وهي الدول الوحيدة العةا هي الأو تملك كل  ال ًّ منها احتياطي ًّ ًّ ا نضطي ًّ ، أو يتجةاوز، ا يصل إ 400 مليةار برميةل.

ضاض ما  و الانكماش والا  ذلك، فإن الاحتياطي النضطي العالمي يتجه وإضاف إ عدا الاحتياطي النضطي هذه الدول، فهو يزداد باستمرار، بسيب الاكتشةافات قول وتقدفي تقنيات استخراج النضط. باختصةار، إن منطقة  ديدة وتطوير ا ا تزخر  ليج هي الوحيدة ال  ا كبر احتياطي العا على اقطلاق. ِ ب ليج لا يتنادص، بل هو على العكس من ذلةك يةزداد  إن النضط دول ا

بمعدل 30 ًّ مليار برميل سنوي ًّ ا، رغم كل اقنتاج والتصدير النضطي اليةومي. لقةد من  ليج الثما  ارتض الاحتياطي النضطي لدول ا 20 مليار برميل عةافي 4820 إ 430 مليا ر برميل عافي 4840 ، وإ 320 مليار برميل عافي 4870 ، وإ 170 مليةار برميل عافي 4890 ً ، ثم تضاعضت الكمي تقريي ً ا إ 420 مليار برميل عةافي 4880 ، و 700 مليار برميل عافي 4881 ( 3 ) ، عةافي ووصل حة 3047 إ 4137 مليةار برميل. وعلى صعيد كل دول ، بلغ حجم الاحتياطي النضطي ا لمؤكد عافي 7119 ب السعودي 761 مليار برميل، وإيران 154 مليار برميل، والعراق 141 مليار برميل، ( 1 )

Morton, Michael Quentin, In the Heart of the Desert: The Story of an Exploration Geologist and the Search for Oil in the Middle East , (Green Mountain Press, Brattleboro, VT, 2006), p. 36; BP Statistical Review of World Energy 1993 , (June 1993, London,), p. 32. ( 2 ) The International Petroleum Encyclopedia , Vol. 24 (Pannwell Publishing, Oklahoma, 1991), p. 32. ( 3 ) BP Statistical Review of World Energy 1993 , op. cit.

16

Page 1 Page 2 Page 3 Page 4 Page 5 Page 6 Page 7 Page 8 Page 9 Page 10 Page 11 Page 12 Page 13 Page 14 Page 15 Page 16 Page 17 Page 18 Page 19 Page 20 Page 21 Page 22 Page 23 Page 24 Page 25 Page 26 Page 27 Page 28 Page 29 Page 30 Page 31 Page 32 Page 33 Page 34 Page 35 Page 36 Page 37 Page 38 Page 39 Page 40 Page 41 Page 42 Page 43 Page 44 Page 45 Page 46 Page 47 Page 48 Page 49 Page 50 Page 51 Page 52 Page 53 Page 54 Page 55 Page 56 Page 57 Page 58 Page 59 Page 60 Page 61 Page 62 Page 63 Page 64 Page 65 Page 66 Page 67 Page 68 Page 69 Page 70 Page 71 Page 72 Page 73 Page 74 Page 75 Page 76 Page 77 Page 78 Page 79 Page 80 Page 81 Page 82 Page 83 Page 84 Page 85 Page 86 Page 87 Page 88 Page 89 Page 90 Page 91 Page 92 Page 93 Page 94 Page 95 Page 96 Page 97 Page 98 Page 99 Page 100 Page 101 Page 102 Page 103 Page 104 Page 105 Page 106 Page 107 Page 108 Page 109 Page 110 Page 111 Page 112 Page 113 Page 114 Page 115 Page 116 Page 117 Page 118 Page 119 Page 120 Page 121 Page 122 Page 123 Page 124 Page 125 Page 126 Page 127 Page 128 Page 129 Page 130 Page 131 Page 132 Page 133 Page 134 Page 135 Page 136 Page 137 Page 138 Page 139 Page 140 Page 141 Page 142 Page 143 Page 144 Page 145 Page 146 Page 147 Page 148 Page 149 Page 150 Page 151 Page 152 Page 153 Page 154 Page 155 Page 156 Page 157 Page 158 Page 159 Page 160 Page 161 Page 162 Page 163 Page 164 Page 165 Page 166 Page 167 Page 168 Page 169 Page 170 Page 171 Page 172 Page 173 Page 174 Page 175 Page 176 Page 177 Page 178 Page 179 Page 180 Page 181 Page 182 Page 183 Page 184 Page 185 Page 186 Page 187 Page 188 Page 189 Page 190 Page 191 Page 192 Page 193 Page 194 Page 195 Page 196 Page 197 Page 198 Page 199 Page 200

Made with FlippingBook Online newsletter