الحركات الدينية السياسية

       

       

       

أولى الطبعة ال م 2012 – هـ 1433

978 - 614 - 01 - 0388 - 7 ردمك

جميع الحقوق محفوظة

الدوحة - قطر )+974( 4930218 - 4930183 - 4930181 هواتف: E-mail: jcforstudies@aljazeera.net - البريد الإلكتروني: )+974( - 4831346 فاكس:

عين التينة، شارع المفتي توفيق خالد، بناية الريم (+ 961 - 1 ) 785107 – 785108 – 786233 هاتف: لبنان – 1102 - 2050 بيروت – شوران 13 - 5574 ص.ب: asp@asp.com.lb البريد الإلكتروني: – (+ 961 - 1 ) 786230 فاكس: http://www.asp.com.lb الموقع على شبكة الإنترنت:

أو � إلكترونية � أو � صويرية � سيلة ت � أية و � أي جزء من هذا الكتاب ب � ستعمال � أو ا � سخ � يمنع ن أو � ص مقروءة � أقرا � أو � شرطة � أ � سجيل على � سجيل الفوتوغرافي والت � ميكانيكية بما في ذلك الت شر. � إذن خطي من النا � سترجاعها من دون � أخرىبما فيها حفظ المعلومات، وا � شر � سيلة ن � أية و �

أي � ضرورة عن ر � آراء الواردة في هذا الكتاب لا تعبر بال إن �

(+ 961 - 1 ) 785107 ف � هات – ، بيروت س � أبـجد غرافيك � وان: � رز الأل � د وف � التنضي (+ 961 - 1 ) 786233 ف � هات – ، ب وت دار العربية للعلوم ��� مطابع ال ة: � الطباع

إلى شعب فلسطين... شعب الصمود والنضال إلى والدي الكريمين... وإخوتي الأعزاء

أهدي هذا العمل المتواضع

5

9 ......................................................................................................... المقدمة والإطار النظري 47 .......................................................................... الفصل التمهيدي: دور الدين في الصراع 49 ........................... المبحث الأول: موقف الأديان السماوية الأساسية من السياسة – 51 ........................................................................................ المطلب الأول: المسيحية 56 .......................................................................................... المطلب الثاني: اليهودية 85 ......................................................................................... المطلب الثالث: الإسلام 107 .............................. الإسرائيلي – المبحث الثاني: دور الدين في الصراع العربي – الفصل الأول: موقف الحركات والأحزاب الدينية السياسية في الكيان 131 .......................................................... الإسرائيلي –   الإسرائيلي من الصراع العربي 133 ................. المبحث الأول: الدين في المشروع الصهيوني في فلسطين المحتلة – 159 ............................................................................ المبحث الثاني: «الدولة اليهودية» – 179 ..................................................... المبحث الثالث: الموقف من القدس المحتلة – 189 ............................................................................ المبحث الرابع: الصهيونية الدينية – 191 .............................................. المطلب الأول: نشأة ومفاهيم الصهيونية الدينية المطلب الثاني: موقف الحركات والأحزاب الدينية الصهيونية من الصراع 198 ................................................................................................. الإسرائيلي – العربي - المبحث الخامس: موقف الحركات والأحزاب الدينية الأرثودكسية 219 ........................................................... الإسرائيلي –   المتشددة من الصراع العربي الفصل الثاني: موقف الحركات والأحزاب الإسلامية السياسية في فلسطين 229 .............................................................. الإسرائيلي –   المحتلة من الصراع العربي 231 ......................... المبحث الأول: التيار الإسلامي السياسي في فلسطين المحتلة –

7

273 .......................................... المبحث الثاني: حركة المقاومة الإسلامية «حماس» – 275 ........ الإسرائيلي – المطلب الأول: موقف حركة حماس من الصراع العربي 313 ................................ : المقاومة في السلطة 2006 المطلب الثاني: انتخابات الفصل الثالث: موقف الحركات والأحزاب الإسلامية السياسية في دول 331 ............................................... الإسرائيلي –   المواجهة العربية من الصراع العربي 333 ........................................ المبحث الأول: جماعة الإخوان المسلمين في مصر – 351 ......................................... المبحث الثاني: جماعة الإخوان المسلمين في الأردن – 359 ...................................... المبحث الثالث: جماعة الإخوان المسلمين في سورية – 367 ..................................................................... ه في لبنان ّٰ المبحث الرابع: حزب الل – 383 ........... الإسرائيلي – الفصل الرابع: أثر المقاومة الإسلامية في مسار الصراع العربي 399 ..................................... المبحث الأول: المقاومة الإسلامية في فلسطين المحتلة – 419 ........................................................ المبحث الثاني: المقاومة الإسلامية في لبنان – الإسرائيلي في ضوء تأثير الحركات – الفصل الخامس: مستقبل الصراع العربي 431 ........................................................................................................   الدينية السياسية 487 .................................................................................................................................. الخاتمة 505 ................................................................................................................................. المراجع

8

المقدمة والإطار النظري تشهد ساحة منطقة الشرق الأوسط منذ ثمانينيات القرن المنصرم وجودا ملحوظا ق � ب عديدة تجاوزت نطاق الش � رس في جوان � ذ يتك � ية، أخ � ة السياس � ركات الديني � للح الدعوي الخدمي إلى التغلغل التدريجي في مضمار الحقل السياسي. ال «العام» � ى المج � ي إل � اص» الدين � ال «الخ � ن المج � روج م � راك الخ � ق ح � ويخل د تكتفي � ركات لم تع � وء ح � ا، نش � ي» مع � ي» و«الزمن � ن «الدين � ج الحيزي � ي، بدم � السياس ة، بينما � و إعادة الوحدة بين الدين والسياس � ا تنزع نح � ي، وإنم � ي والخدم � ل الدين � بالعم طوري � ات علمانية دينية على طابع أس � م ومصطلح � ج مفاهي � ة دم � رى خلاص � بغ أخ � تس ية � يا بغية تحقيق أهداف سياس � عى توظيف الدين سياس � مقدس «ميثولوجي»، ضمن مس ية والأنظمة � ارات دينية سياس � ن تي � ر بي � د توت � ا أن يتول � ن، إم � ا الحالتي � ي كلت � ة. وف � بحت دول العربية)، � و الحال مع الحركات الإس مية في ال � ا ه � ة (كم � ات الحاكم � والمؤسس ددة (كما هو � ية وحركات دينية متش � ارات علمانية سياس � ن تي � ف بي � ج تحال � ا أن ينت � وإم الحال في الكيان الإسرائيلي)، في وقت لم تعرف فيه كلتا الحالتين الاتجاه الأحادي في المسار، وإنما شهدتا تذبذبا تراوح بين الصعود والتراجع والنجاح والإخفاق، في ظل عوامل محلية داخلية وأخرى إقليمية ودولية، وفي إطار شمولي لطبيعة وماهية العلاقة م أمرهما � ين لم يحس َ تمر � ة، التي لا تزال موضع جدل ونقاش مس � بين الدين والسياس طى وأوائل العصر الحديث � بعد، رغم أنها ظاهرة قديمة تاريخيا عرفتها العصور الوس قاق � (في الدول الأوروبية تحديدا) فصولا من الصدامات المحتدمة ومحاولات الانش ة للعلمنة، من � دة من الصيرورة التاريخي � ات ممت � ب صراع � ى جان � ي، إل � العلمان – الديني اتي وقيمي للنطاقات والأطر العلمانية وتحريرها من المعايير � أجل إيجاد فصل مؤسس والتقاليد الدينية، مع حصر الأخيرة في نطاق المجال «الخاص» دون «العام». ومن بين تلك الحركات التي شهدتها الساحة الفلسطينية المحتلة ودول المواجهة الواقعة مباشرة داخل دائرة الصراع مع الكيان – العربية (مصر والأردن وسورية ولبنان) الإسرائيلي وإن اختلفت حدته في الأراضي الفلسطينية المحتلة، ولكنه صراع لا يترك طينيا � رائيليا وليس فلس � إس – عبا أو دولة عربية خارج دائرته بحكم كونه صراعا عربيا � ش برزت الحركات الإسلامية السياسية – إسرائيليا في ظل مساعي الهيمنة والتطبيع المتواترة

9

بوصفها فواعل هامة في المنطقة، بحيث لم يعد بعضها يكتفي بالجانب الدعوي الديني ية العامة. ورغم � عى للعب دور مؤثر في الحياة السياس � والخدمي فقط، وإنما باتت تس أن العمر الزمني لتلك الحركات يعود إلى عشرينيات وثلاثينيات القرن الماضي، فيما يشكل بعضها اليوم إفرازا لامتداد تاريخي سابق، فإن تكرس نواتج الاحتلال الإسرائيلي ، بعد ترسخه في العام 1967 في الأراضي العربية المحتلة عقب العدوان الإسرائيلي عام رائيلي من دون حل، رغم متوالية المؤتمرات � الإس – تمرار الصراع العربي � ، واس 1948 ، 1991 لمية في مؤتمر مدريد عام � يرة العملية الس � والاتفاقيات المبرمة منذ انطلاق مس رائيلية، مقابل تصاعد وتيرة � الإس – ع المعاهدة المصرية � ر عاما على توقي � ي عش � د اثن � بع ات � دس المحتلة، وتواصل الممارس � ول الق � ة ح � ة التهويدي � كام القبض � تيطان وإح � الاس ات الإسلامية، � رائيلية ضد الأوقاف والمقدس � العدوانية والانتهاكات والاعتداءات الإس خاصة المسجد الأقصى المبارك، في الأراضي الفلسطينية المحتلة، ومناهضة الحقوق روعة، في ظل دعم أمريكي مفتوح للكيان المحتل، � طينية والعربية المش � الوطنية الفلس اولات الغربية � عبر المح 2001 بتمبر) � أيلول (س 11 ان أحداث � اهده إب � د مش � د أح � وج دلاع الثورة � اب»، إضافة إلى ان � ا «بالإره � رف وردفه � ة بالتط � ط المقاوم � رائيلية لرب � الإس اع الاقتصادية والاجتماعية في البلدان � ، وتردي الأوض 1979 ران عام � ي إي � الإس مية ف العربية، وانحسار تيارات قومية ويسارية، شكلت، ولا تزال، في مجملها، عوامل هامة تعمار الغربي الذي � ك الحركات، بعدما برزت كمتاريس لمناهضة الاس � ور تل � ي حض � ف كان رابضا في الدول العربية التي تواجدت فيها، إلى درجة اعتبر فيها البعض أن الساحة السياسية تتجه نحو الاستقطاب الثنائي بين لاعبين اثنين بارزين هما الأنظمة والحركات ، مما شكل موضع اهتمام وقلق للأنظمة العربية نفسها، ومن جانب مراكز ((( الإسلامية ة دوافع المقاومة � خيص ودراس � ات وأبحاث غربية مرتبطة ببؤر صنع القرار لتش � دراس والحركات الإسلامية والبحث في تطورها ورؤيتها ومنطلقاتها الفكرية تجاه الأحداث ى جانب محاولة � رائيلي، إل � الإس – ي مقدمتها الصراع العربي � ة، وف � ي المنطق � ة ف � الجاري ي وضعية المنظومة � ة ومدى تأثيرها ف � ا الجماهيري � م قاعدته � ى وزن وحج � وف عل � الوق المجتمعية البنيوية المتكاملة، بعدما باتت تلعب دورا هاما وبارزا في المنطقة، بوصفها ، 125 محمد السيد سعيد، «التيار الإسلامي ومستقبل السياسة العربية»، القاهرة، شؤون عربية، العدد  ((( . 90 ، ص  2006 ربيع

10

حركات جماهيرية تشكل جزءا من البنية الاجتماعية، وتمتلك القدرة على حشد عدد كاليات العالقة في المجتمعات العربية � يطة للإش � ضخم من الجماهير وطرح حلول بس رت أن الحركات التي تدمج الوعظ الديني مع � ات اعتب � م أن ثمة دراس � رة، رغ � المعاص ي واحد تتعرض إلى موقف صعب وقلق من مغبة � ي في هيكل مؤسس � اط السياس � النش . ((( تقويض مصداقيتها وفقدان جماهيريتها إذا ما تخلت عن مبادئها ومواقفها الثابتة وقد تجسد وجود تلك الحركات مؤخرا من خلال فوز حركة المقاومة الإسلامية 2006 كانون الثاني (يناير) 25 «حماس» في انتخابات المجلس التشريعي الفلسطيني في ي مقدمتها حركتا حماس والجهاد � ود وثبات المقاومة، وف � ة، وصم � كيلها الحكوم � وتش طيني، أثناء � عب الفلس � طينية الأخرى وجموع الش � الإس مي إلى جانب الفصائل الفلس ، بعد انتفاضتي 2008 كانون الأول (ديسمبر) 27 العدوان الإسرائيلي على قطاع غزة في اع غزة عام � ب من قط � ادي الجان � رائيلي الأح � حاب الإس � ب الانس � ، وعق 2000 و 1987 (نتيجة عدة عوامل سنذكرها في سياق الدراسة)، مثلما تجسد في ثبات المقاومة 2005 رائيلي � عب اللبناني أمام العدوان الإس � ه، وجموع الش ّٰ اللبنانية، وفي مقدمتها حزب الل رائيلي � حاب الإس � ، بعد الانس 2006 الأمريكي على الأراضي اللبنانية في تموز (يوليو) رط في � وبا) دون قيد أو ش � بعا وتلال كفر ش � تثناء مزارع ش � من الجنوب اللبناني (باس ورية � لمين في كل من مصر وس � اف جماعة الإخوان المس � ، واصطف 2000 و) � ار (ماي � أي ي الممثل في جبهة العمل الإس مي، بدرجات � ا السياس � ى الأردن، بجناحه � ة إل � إضاف متفاوتة، إلى جانب المقاومة الإسلامية في كل من فلسطين المحتلة ولبنان، مشكلين تراتيجي العربي الإس مي لها، بما تحمله تلك الحركات جميعا من رؤية � العمق الإس مولية تجاه � تند إلى مرجعية إس مية ش � ية تس � خاصة ومنطلقات عقائدية فكرية وسياس ببا ومعالجة وحلا، وجد مخرجاته العملية في أساليب � رائيلي، س � الإس – الصراع العربي تدعاء البعد الديني الحاضر بجلاء كأحد مكوناته، � ار الصراع، عبر اس � تعاطيها مع مس ا هو مطروح من � راز خطاب مغاير لم � ة، وإب � رى المهم � اده الأخ � ن أبع � اوز ع � دون التج مشاريع ومبادرات للتسوية السلمية، في ظل تعثر وجمود مسار العملية السلمية، رغم معاهدات سلام مع إسرائيل، وإبرام 1994 والأردن عام 1979 توقيع كل من مصر عام Nathan J. Brown, Amr Hamzawy, Islamist Movements and the Democratic Process in ((( the Arab World: Exploring the Gray Zones, Carnegie Papers, number 67, march 2006, p.p4–6.

11

الإسرائيلي – ، مما أبقى الصراع العربي 1993 رائيلي عام � الإس – لو الفلسطيني � اتفاق أوس قائما منذ أكثر من نصف قرن زمني ببضع سنين. واء منها � رائيلي، س � ية في الكيان الإس � في المقابل، تقف الحركات الدينية السياس ة العلمانية من منطلق � ددة المناهضة للصهيوني � ية المتش � ة والأرثوذكس � ة الديني � الصهيوني مسيحاني بحت بسبب التفافها عليه وتحويرها لمبدأ انتظار «المسيح المخلص» داخل ية � لظهوره، ولكنها تنخرط في الحياة السياس ا تعجي � س خارجه � اد» ولي � «أرض الميع ي، إبان بروزه بعد عدوان � ي منذ ثمانينيات القرن الماض � ذ بالتنام � ى دور آخ � تندة إل � مس ، الأمر الذي تجسد أخيرا في انتخابات ((( ، بتشكيلها القوة البرلمانية الثالثة عموما 1967 ، بما تحمله من 2009 باط (فبراير) � ت» التي جرت في ش � رائيلي «الكنيس � البرلمان الإس الإسرائيلي، سببا وإدارة وحلا، ارتكازا إلى نصوص – رؤية خاصة تجاه الصراع العربي التوراة والتلمود وإلى الهالاخاه (الشريعة اليهودية) والقبالاه (التراث الديني اليهودي)، اري � را، بينما يخفيها التيار اليس � ي الذي يصرح بها جه � ار اليمين � ع التي � ا م � اوق فيه � تتس يم القدس وحق العودة للاجئين � خلف مقولات الرغبة في الس م، لجهة رفض تقس رائيلي عام � م التي هجروا منها بفعل العدوان الإس � م وأراضيه � ى دياره � طينيين إل � الفلس ، 1967 حاب إلى حدود الرابع من حزيران (يونيو) � توطنات والانس � وإزالة المس 1948 التي تدرج في إطار مفاوضات الوضع النهائي وفق اتفاق أوسلو، وتشكل أس برنامج تمرار � ة بنيامين نتنياهو، في ظل ترجيح اس � رائيلية الحالية برئاس � الحكومة اليمينية الإس ، في 2013 ي افتراضا في العام � لمها مقاليد الحكم التي تنته � ة فترة تس � ا طيل � ا له � حمله ت)، بينما � نوات (بنفس ولاية الكنيس � ا قبيل موعدها المحدد بأربع س � دم حله � ال ع � ح كيل الحكومة عقب مباحثات تأليفها حالة � وب عملية إجراء انتخابات جديدة وتش � تش من الجمود السياسي نسبيا قد تأخذ قرابة العام. وتعد العلاقة بين الدين والسياسة في الكيان الإسرائيلي من الإشكاليات العالقة دونما حسم، كقضية خلافية تخضع للجدل والنقاش أحيانا وللمساومة في أغلب الأحايين منذ إقامة «دولة» إسرائيل وحتى اليوم، ويغ مزاعم � ن معولا من أجل تس � ية للدي � ة السياس � ة الصهيوني � ف الحرك � ل توظي � ي ظ � ف طين بغية جذبهم وحملهم للهجرة إليها من الخارج � الأحقية التاريخية لليهود في فلس ، نيسان 164 أسامة الغزالي حرب، «فلسطين تحت حكم حماس»، القاهرة، السياسة الدولية، العدد  ((( . 6 ، ص 2006 (أبريل)

12

للاستيطان فيها، ولتبرير التوسع الدائم في النطاق المكاني ونهج الاحتلال في العنف تيطانية في فلسطين المحتلة، ولإضفاء � تعمارية الاس � والتطرف، ولتحقيق الأهداف الاس الشرعية الدينية التاريخية على مطلب الاعتراف بإسرائيل «دولة يهودية». ه، بجذوره � رائيلي نفس � الإس – راع العربي � ة الص � ياق طبيع � ك الس � ي ذل � ل ف � ويدخ وأبعاده وأطرافه، مما أنتج صراعا معقدا وممتدا، ومأزقا متأصلا وعميقا، بسبب طبيعة عبا من جذوره � تيطاني الإحلالي، الذي اقتلع ش � تعماري الاس � الاحتلال الصهيوني الاس وطرد معظمه في فضاءات دول الشتات، ليحل مكانه يهودا مهاجرين من أصقاع البلاد المختلفة، منكرا الحقوق الأساسية للشعب الفلسطيني والعربي، خاصة العودة وتقرير كلت المقاومة � تلبة الوجه الآخر للصراع، مثلما ش � المصير، فكانت تلك الحقوق المس ا من � ا تبقى، عاملا رئيس � اب م � ة دون اغتص � تلب والحيلول � ا اس � ترداد م � ال لاس � والنض عوامل استمراره وتأجيجه، إضافة إلى الأبعاد السياسية والقانونية والدينية والحضارية تبعدها تلك الحركات وإن كانت تغلب البعد الديني � والاقتصادية للصراع، التي لا تس ة المتداخلة � راف الإقليمية والدولي � ب العوامل والأط � ى جان � ه، إل � ل ببا وإدارة وح � س تعماري، فإن � ة الصهيونية عمقها الغربي الاس � إذا كان للحرك � ه بج ء، ف � رة في � والحاض للقضية الفلسطينية، ولا يزال، عمقها العربي الإسلامي، حتى وإن لم يصل إلى درجة ، كما هو عليه الحال اليوم. ((( التلاحم بين مكوناته وبلغ أحيانا حد الوهن والضعف سة � أول: هدف الدرا � ي تأثير دور كل � ى محاولة البحث ف � ة تهدف إل � بق، فإن الدراس � ا س � وء م � ي ض � ف رائيلي، والحركات الإس مية السياسية � ية في الكيان الإس � من الحركات الدينية السياس ورية ولبنان)، التي � ة العربية (مصر والأردن وس � ة ودول المواجه � طين المحتل � ي فلس � ف ا تحمله من � ية، بم � احة السياس � ي الس � ف ودا فاع � ورا ووج � زال، حض � هدت، ولا ت � ش الإسرائيلي، على مستقبل الصراع، ضمن – تصورات ورؤية خاصة تجاه الصراع العربي لمية، أو حل � وية س � احتمالات إما تصاعد وتيرة الصراع لجهة تعقيد التوصل إلى تس الصراع، أو التوصل إلى اتفاق تسوية له، وصولا إلى محاولة ترجيح إحداها. ويقتضي مجموعة من الباحثين، مراجعة وتقديم حسن نافعة، انتفاضة الأقصى وقرن من الصراع، الطبعة ((( . 13 – 7 ، ص 2002 الأولى، عمان، دار الشروق للنشر والتوزيع،

13

ذلك البحث أولا في المنطلقات الفكرية والسياسية لتلك الحركات تجاه أسباب وسبل الإسرائيلي، وكيفية إدارته وحله، مع توضيح المخرجات – التعاطي مع الصراع العربي راع ضمن احتمالاته � ان تأثير ذلك على مصير الص � ل محاولة تبي � ن أج � ا، م � ة له � العملي ذ بعين الاعتبار المتغيرات القائمة ودور العوامل والأطراف الإقليمية � ع الأخ � ة، م � الثلاث والدولية المتداخلة فيه. سة علميا وعمليا � أهمية الدرا � : ثانيا – تكتسب دراسة تأثير دور الحركات الدينية السياسية في مستقبل الصراع العربي الإسرائيلي أهميتها من طبيعة موضوعها ومنهج تناولها. وتبدو أهمية هذه الدراسة العلمية في كونها تبحث المنطلقات العقائدية الفكرية ان � ي الكي � ية ف � ة السياس � ركات الديني � ن الح � كل م � ة ل � ات العملي � ية والمخرج � والسياس ة ودول المواجهة � طين المحتل � ي فلس � ية ف � ركات الإس مية السياس � رائيلي، والح � الإس الإسرائيلي، وهي حركات – العربية (مصر والأردن وسورية ولبنان)، تجاه الصراع العربي ة تجاهه، ممتزجة بالبعد الديني، فيما تحتل حضورا ووجودا فاعلا � ة خاص � ل رؤي � تحم في الساحة السياسية، شكلت مؤخرا موضع بحث وجدل ونقاش مستمرين، من أجل ار ممتد منذ � رائيلي، وهو مس � الإس – دور على مصير الصراع العربي � ذا ال � ر ه � ان تأثي � تبي الوجود الصهيوني في أرض فلسطين المحتلة ما يزيد عن مائة سنة، مجسدا بعمر إقامته «الدولة» لتاريخ النكبة بثلاث وستين سنة، دون أن يجد حلا، وذلك من خلال استخدام إحدى تقنيات الدراسات المستقبلية، وهي تقنية السيناريو، من أجل محاولة تبيان تأثير ذلك الدور على مستقبل الصراع ضمن احتمالات تصاعد وتيرته لجهة تعقيد التوصل إلى تسوية سلمية، أو حله، أو التوصل إلى اتفاق تسوية، وصولا إلى ترجيح إحداها، مع الأخذ بعين الاعتبار المتغيرات القائمة ودور العوامل المحلية والإقليمية والدولية تأخذها � ارات المحتملة التي س � ار الصراع. ومن خلال معرفة المس � المتداخلة في مس ار � تقبل، يصبح من الممكن دفع الأمور باتجاه المس � ة في المس � الظاهرة موضع الدراس الذي يحقق أكبر قدر من المكاسب وأقل قدر من الخسائر، حيث ينبه استخدام تقنية السيناريو في الدراسة إلى كل المشكلات المحتملة الظهور فيما لو وقع حدث ما أو تعداد لجعل � لوك أو اتجاه معين، فإما أن يتم التخلي عنه أو الاس � تم الإقدام على س المشكلات الناجمة عن الحدث المتوقع في حدها الأدنى، كما يساعد السيناريو على

14

ى التخطيط لفعل أو اتجاه � رص المتاحة، وقد يؤدي إل � اص الف � ة أو اقتن � ب الكارث � تجن معين والاستعداد له، عبر إتاحته سلسلة من الخيارات باعتباره أداة لتشكيل المستقبل. كما تكتسب هذه الدراسة أهميتها العملية من خلال الجوانب التالية: ية في � ية تلعبه في الحياة السياس � الدور الذي أخذت الحركات الدينية السياس – رن المنصرم، كامتداد � ي ثمانينيات الق � ن ثلاثين عاما، وتحديدا ف � ر م � ذ أكث � ة من � المنطق زمني سابق، بحيث لم تعد تكتفي بالجانب الدعوي الديني والخدمي، وإنما تجاوزته لجهة الانخراط في الحياة السياسية العامة ومحاولة إعادة الوحدة بين الدين والسياسة وفرض أجندتها ورؤيتها الخاصة في الساحة السياسية. تحمل تلك الحركات رؤية خاصة تستند إلى مرجعية دينية عقائدية تجاه – بل معالجته والتعاطي معه، ولآليات � رائيلي ولس � الإس – باب الصراع العربي � رؤيتها لأس إدارته وحله، بما يتغاير مع ما هو مطروح من متوالية المشاريع والمبادرات للتسوية. الإسرائيلي لا يزال قائما منذ أكثر من ستين عاما دون حل، – إن الصراع العربي – 1994 والأردن عام 1979 وية المتواترة، وتوقيع كل من مصر عام � اريع التس � رغم مش الإسرائيلي عام – معاهدات سلام مع الجانب الإسرائيلي، وإبرام اتفاق أوسلو الفلسطيني ية. ويدخل في � متين ملاصقتين للعملية السياس � كل الجمود والتعثر س � ، حيث ش 1993 ه، بجذوره وأبعاده وأطرافه المتداخلة، في ظل � ياق طبيعة وماهية الصراع نفس � هذا الس وب الصراع، بينما ينكر الحقوق � بب في نش � تيطاني إحلالي، تس � تعماري اس � احتلال اس وق العربية � ر المصير، ويناهض الحق � ي العودة وتقري � طيني ف � عب الفلس � ية للش � الأساس المشروعة، وبالتالي تعد المقاومة والنضال الوجه الآخر للصراع. الإسرائيلي في بعد مهم من أبعاده إلى الجانب الديني، – يستند الصراع العربي – كل الدين موقعا مهما في الداخل � دون التجاوز عن أبعاده الأخرى المهمة، حيث يش ية، ولا تزال، لتحقيق � تخدمته الصهيونية السياس � را وظيفيا اس � ه عنص � رائيلي بصفت � الإس أهدافها الاستيطانية الاستعمارية الإحلالية في فلسطين، وباعتباره ركيزة منطلق الحركات الدينية السياسية الإسرائيلية في منطلقاتها الفكرية والسياسية وممارساتها العملية تجاه الصراع، فيما شهدت المنطقة في السنوات ألأخيرة وجودا ملحوظا للحركات الإسلامية السياسية التي تسبغ البعد الديني على الصراع مع المحتل الإسرائيلي. وفي كلا الجانبين ية بما تحمله � ية دورا وحضورا بارزا في الحياة السياس � تلعب الحركات الدينية السياس من رؤية خاصة لذلك الصراع.

15

ركات � رز الح � اد الإس مي، أب � اس والجه � ي حم � تمر لحركت � زام المس � الالت – طين المحتلة، موقع المقاومة وعدم الحيدة عنه حتى في � ية في فلس � الإس مية السياس وى الاحتلال، � قاط من ق � رية للتدمير وس حها للإس � ا القتالية والبش � رض بناه � ل تع � ظ طينية، التزاما منهما بخط المقاومة � لطة الفلس � ة الس � ومن الأجهزة الأمنية التابعة لرئاس ه اللبناني المقاوم في وجه ّٰ ائد. فيما يبرز دور حزب الل � وية الس � في مواجهة خط التس العدوان الإسرائيلي، بما ظهر جليا في مفاصل تاريخية مهمة، وكأن حركات المقاومة اليوم ضد الاحتلال الإسرائيلي المشترك تردف بالحركات الإسلامية السياسية، من دون أن يعني ذلك لصقها بكل تيار ديني. إن العلاقة بين الدين والسياسة تشكل موضع جدل ونقاش مستمرين لم يحسم – أمرهما بعد، رغم تأثير الدين السياسي في الصراع، باعتباره أحد أعقد الظواهر الدولية، . ((( في ظل محاولات تنحيته واستبعاد دوره سئلتها � أ � سة و � شكلة الدرا � ثالثا: م ط منذ ثمانينيات القرن المنصرم، كامتداد � رق الأوس � احة منطقة الش � هدت س � ش ي لم يعد بعضها � ية الت � ودا بارزا للحركات الدينية السياس � ورا ووج � ابق، حض � ي س � زمن ب دور فاعل ومؤثر في � عى للع � ي، وإنما أخذت تس � وي الخدم � ب الدع � ي بالجان � يكتف الحياة السياسية بجميع مظاهرها من منطلق رؤيتها الخاصة. وقد برز في الدول العربية رائيلي، � الإس – ة خاصة للصراع العربي � ية التي تملك رؤي � ركات الإس مية السياس � الح ية، مقابل الحركات الدينية السياسية � تنادا إلى مرجعية إس مية عقائدية فكرية سياس � اس ة خاصة، � ة أيديولوجي � ن منطلقات فكري � ا م � ق أيض � ي تنطل � رائيلي الت � ان الإس � ي الكي � ف رائيلي، � الإس – تندة إلى النصوص الدينية التوراتية والتلمودية، تجاه الصراع العربي � مس التي ترجمتها إلى مخرجات عملية في الأراضي الفلسطينية والعربية المحتلة، في ظل توظيف الصهيونية السياسية للدين بغية خدمة أهدافها الاستعمارية الاستيطانية فيها. في ضوء ما سبق، فإن الدراسة تحاول البحث في التساؤل الرئيسي التالي: الإسرائيلي في ضوء تأثير الحركات الدينية السياسية؟، – ما مستقبل الصراع العربي أي، ما تأثير دور كل من الحركات الدينية السياسية في الكيان الإسرائيلي، والحركات Jonathan Fox, Religion as an overlooked Element of International Relations, ((( International studies review, vol.3, issue 3, Fall 2001.

16

ر والأردن � ة (مص � ة العربي � ة ودول المواجه � طين المحتل � ي فلس � ية ف � الإس مية السياس رائيلي، ضمن احتمالات تصاعد � الإس – تقبل الصراع العربي � ورية ولبنان)، على مس � وس ل الصراع، أو � لمية، أو احتمال ح � وية س � د التوصل إلى تس � ة تعقي � راع لجه � رة الص � وتي احتمال التوصل إلى اتفاق تسوية؟ وينبثق من التساؤل الرئيسي عدة تساؤلات رئيسية وأخرى فرعية، تحاول الدراسة الإجابة عليها وهي: ما دور الدين في الصراع؟، وما إشكاليات العلاقة بين الدين والسياسة؟ – ما موقف الحركات الدينية السياسية في الكيان الإسرائيلي من الصراع العربي الإسرائيلي؟ وينبثق عن ذلك تساؤلات فرعية هي: ي � روع الصهيون � ي المش � ن ف � ية الدي � ة السياس � ة الصهيوني � ت الحرك � ف وظف � كي الاستعماري الاستيطاني الإحلالي في فلسطين المحتلة؟ ما مظاهر البعد الديني في «دولة» إسرائيل؟ ف الدين في � ة الدينية في توظي � ية مع الصهيوني � ة السياس � ت الصهيوني � ف تلاق � كي المشروع الصهيوني في فلسطين المحتلة؟ ما أبرز المنطلقات الفكرية للصهيونية الدينية؟ الإسرائيلي؟ – ما موقف الحركات والأحزاب الدينية الصهيونية من الصراع العربي ما موقف الحركات والأحزاب الدينية الأرثوذكسية المتشددة من الصراع؟ الإسرائيلي؟، بما يتداخل معه تساؤل آخر – ما موقف حماس من الصراع العربي عن المنطلقات العقائدية الفكرية والسياسية والممارسات العملية للحركة تجاه الصراع؟ ي دول المواجهة العربية � ية ف � ف الحركات والأحزاب الإس مية السياس � ا موق � م الإسرائيلي؟، وكيف تعاطت تلك – (مصر والأردن وسورية ولبنان) من الصراع العربي الحركات مع مساره؟ الإسرائيلي؟ – ما أثر المقاومة الإسلامية في مسار الصراع العربي الإسرائيلي في ضوء تأثير الحركات الدينية السياسية – ما مستقبل الصراع العربي في الكيان الإسرائيلي، وفي فلسطين المحتلة ودول المواجهة العربية؟ ما جذور التيار الإسلامي السياسي في فلسطين المحتلة؟ ما موقع حركة حماس في الحياة السياسية الفلسطينية؟

17

سة � ضية الدرا � رابعا: فر عى إلى إثبات صحتها، وتفيد بأن استمرار � ية تس � ة من فرضية رئيس � تنطلق الدراس وجود وحضور المقاومة الإسلامية الفلسطينية والعربية، مقابل استمرار وجود وحضور الحركات الدينية السياسية في الكيان الإسرائيلي، بما تحمله من مواقف متشددة تجاه ف العربي الإس مي، واختلال � اء الضع � ب بق � ى جان � رائيلي، إل � الإس – راع العربي � الص موازين القوى لصالح الجانب الإسرائيلي، والانحياز الأمريكي له، من شأنه أن يؤدي إلى تصاعد وتيرة الصراع لجهة تعقيد التوصل إلى تسوية سلمية. وتأخذ تلك الفرضية بعين الاعتبار طبيعة وماهية الصراع نفسه بجذوره وأبعاده وأطرافه، وطبيعة المتغيرات والعوامل الإقليمية والدولية المحيطة به والمتداخلة فيه. ويتفرع عن تلك الفرضية الرئيسية مقولات فرعية، تحاول الدراسة إثبات صحتها: كلما استمرت وتيرة الصراع وتزايدت حدته من دون حل، لعبت الحركات الدينية – السياسية دورا وحضورا فاعلا في مساره. كلما اتجه مسار الصراع نحو التسوية، قلت جدوى دور وتأثير الحركات الدينية – السياسية، الذي يتغذى في أحد عناصر وجوده الفاعلة من الصراع. إن مناهضة إسرائيل للحقوق الفلسطينية والعربية المشروعة، وطرح مشاريع تسوية – ددة للحركات � ك الحقوق، يزيد من المواقف المتش � ن تل � ى م � د الأدن � ي الح � لا تلب الإسلامية السياسية. ف الحركات الدينية � دد مواق � ه دوما بتصعيد تش � ة تجاب � رة المقاوم � د وتي � إن تزاي – السياسية في الكيان الإسرائيلي من الصراع. سي � سة ومجالها الرئي � سا: حدود الدرا � خام رائيلي، � ية في الكيان الإس � دا في الحركات الدينية السياس � ة تحدي � ث الدراس � تبح ة � ة ودول المواجه � طين المحتل � ي فلس � ية ف � ركات الإس مية السياس � ى الح � ة إل � إضاف – تقبل الصراع العربي � ورية ولبنان)، لتبيان تأثيرها على مس � العربية (مصر والأردن وس ي ضوء الفرضية � ذي تغطيه بالبحث ف � ا الزمني ال � ة نطاقه � دد الدراس � رائيلي. وتح � الإس اف احتمالات � تهدف فيها محاولة استكش � تحاول إثباتها، وتس � التي وضعتها ابتداء وس الإسرائيلي في ضوء تأثير تلك الحركات في الفترة الممتدة منذ – مصير الصراع العربي

18

ة حاولت بحث � . أي أن الدراس 2014 ام � رم وحتى الع � رن المنص � ات الق � ع ثمانيني � مطل رة الزمنية الممتدة منذ � ار الصراع في الفت � ر تلك الحركات في مس � ق بتأثي � ق المتعل � الش اف � ل البناء عليها لدى محاولة استكش � ن أج � م 2010 ام � ى الع � ات وحت � ع الثمانيني � مطل احتمالات مستقبل الصراع في ضوء تأثيرها المحتمل ضمن المستقبل المتوسط الذي ة لا تفصل تلك � . ولكن الدراس 2014 ة، أي عام � نوات قادم � ى أربع س � ا حت � د زمني � يمت الفترة عن سابقاتها، فالعمر الزمني للحركات الإسلامية السياسية يعود إلى عشرينيات وثلاثينيات القرن الماضي، فيما يشكل بعضها اليوم إفرازا لامتداد تاريخي سابق، مما حتم ضرورة الرجوع إلى أبرز مفاصله التاريخية ذات العلاقة بالدراسة، أخذا بالاعتبار ، 1948 عقب ترسخه عام 1967 عدة عوامل منها تكرس الاحتلال الإسرائيلي بعد العام حيث شكلت هزيمة حزيران (يونيو) عاملا هاما في تنامي تلك الحركات، مثلما كان ي ذلك الحضور، فيما برز دور حركتي حماس والجهاد � ا ف � تأثيره 1973 ام � رب الع � لح الإسلامي مطلع الثمانينيات، كامتداد لجماعة الإخوان المسلمين في مصر، إضافة إلى بق � ل منذ تلك الفترة، أخذا بالاعتبار تأثير عوامل أخرى (س � ه الفاع � ّٰ زب الل � ور ح � حض ات إرهاصات � ات القرن الماضي بداي � هدت ثمانيني � ياق. بينما ش � ذا الس � ي ه � ا) ف � ذكره ية في الأردن � التحول نحو الديمقراطية والعودة إلى الحياة البرلمانية والتعددية السياس ك الفترة أزمات داخلية � هدت تل � ، ولكن في المقابل ش 1989 ا عام � رت زمني � ي تأط � الت على الساحة السورية بين جماعة الإخوان المسلمين والنظام السياسي، انعكست على حضور ونشاط الجماعة فيها. ركات الدينية � ي دور الح � رة تصاعدا ملحوظا ف � ك الفت � هدت تل � ل، ش � ي المقاب � ف السياسية داخل الكيان الإسرائيلي، تجسد أبرز مظاهره في ثقل دورها في الحياة السياسية والمجتمعية، وفي تزايد أعداد المتدينين، وبروز قوى دينية صهيونية ذات نفوذ كبير في تيطانية، مثل «جوش إيمونيم»، وتتمتع بمصدر مالي خاص � ية كأذرع اس � الحياة السياس بها وتؤثر على السياسة الحكومية الاستيطانية لجهة تمويله والإيعاز بتوسيعه والحؤول دون إزالة المستوطنات أو تفكيك الكبرى منها، إلى جانب تأثيرها، أسوة بنظيراتها من رائيل � الحركات الأخرى، في القضايا المتعلقة بالقدس المحتلة باعتبارها «عاصمة إس حاب إلى حدود � طينيين، والانس � الأبدية الموحدة»، ورفض حق عودة اللاجئين الفلس ، التي تشكل أس برنامج الحكومة اليمينية الإسرائيلية 1967 الرابع من حزيران (يونيو) لمها مقاليد � ل ترجيح حملها لها طيلة فترة تس � و، في ظ � ن نتنياه � ة بنيامي � ة برئاس � الحالي

19

، في حال عدم حلها قبيل موعدها المحدد بأربع 2013 الحكم التي تنتهي افتراضا عام سنوات، بينما تشوب عملية إجراء انتخابات جديدة وتشكيل الحكومة عقب مباحثات تأليفها حالة من الجمود السياسي النسبي قد تأخذ قرابة العام. وفي ضوء ذلك فإن الدراسة تبحث، في مدخل تمهيدي، علاقة الدين بالصراع، ية � ماوية الأساس � ن حيث موقف الأديان الس � ة، م � ر الدولي � د الظواه � د أعق � اره أح � باعتب ة، ومن موضع � كالية العلاقة بين الدين والسياس � يحية والإس م من إش � اليهودية والمس الدين في الصراع، وذلك قبيل الانتقال بحثا في بدايات وجود المشروع الصهيوني في فلسطين المحتلة وكيفية توظيف الدين سياسيا لخدمة الأهداف الاستيطانية الاستعمارية ية داخله، � الإحلالية في الأراضي المحتلة، توطئة للبحث في الحركات الدينية السياس رائيلي. كما � الإس – ية وموقفها من الصراع العربي � ا في الحياة السياس � ث موقعه � ن حي � م ي في فلسطين المحتلة، باعتباره رد � ة في جذور التيار الإس مي السياس � تبحث الدراس مل � عه ليش � روع الصهيوني في الأرض المحتلة، قبيل امتداده وتوس � فعل لوجود المش ة حماس، إحدى � ك التوقف عند حرك � ن ذل � ا يتضم � رى، بم � ة أخ � احت ل أراض عربي طين المحتلة، من حيث موقعها في الحياة � ية في فلس � أبرز الحركات الإس مية السياس ى موقف الحركات الإس مية � راع، إضافة إل � ن الص � ا م � طينية وموقفه � ية الفلس � السياس ورية ولبنان) من الصراع، من � ية في دول المواجهة العربية (مصر والأردن وس � السياس اتها العملية تجاهه، وذلك من أجل تبيان � ية وممارس � حيث منطلقاتها الفكرية والسياس تأثيرها جميعا على مستقبل الصراع ضمن احتمالاته الثلاثة وصولا إلى ترجيح أحدها في ضوء تأثير دور تلك الحركات، مع الأخذ بعين الاعتبار طبيعة الصراع نفسه وطبيعة تيطاني، إضافة إلى المتغيرات القائمة والأطراف � تعماري الاس � رائيلي الاس � الكيان الإس الإقليمية والدولية المحيطة والمتداخلة فيه. ركات ودورها � ور تلك الح � أة وتط � ن تبحث في نش � ة ل � إن الدراس � ك، ف � ن ذل � وم ن تبحث في علاقة تلك � دود التي تخدمها، كما ل � ن الح � ية إلا ضم � اة السياس � ي الحي � ف الحركات مع الأنظمة والسلطات الحاكمة في بلادها، ولن تبحث في موقف الحركات الإسلامية السياسية من القضايا الداخلية ومن إشكاليات الحكم والديمقراطية والشورى امات � قاقات وانقس � ن انش � ث ع � م الحدي � ن يت � ا ل � ة. كم � ا الدولي � ن القضاي � ا، وم � وغيره ددة، ولن يتم الحديث � ية، وهي كثيرة ومتع � ركات الإس مية السياس � ات والح � الجماع عن النظرة النقدية تجاهها. وسيتم تناول العلاقة بين الدين والسياسة من زاوية البحث

20

في مواقف الأديان السماوية الأساسية من السياسة ومنظور الحركات لها، وأثر الدين في الصراع، مع إيراد أبرز مقولات المفكرين والأصول، والعودة إلى جيل الرواد في ة � ية بما يخدم أغراض الدراس � تدعاء أصولها ومقولاتها الرئيس � ية لاس � كل مقاربة رئيس كاليات � كاليات الحدود الفاصلة بينها، أو البحث في الإش � فقط، دون الخوض في إش ة � ر الدين في العلاقات الدولية. ومع ذلك، فإن الدراس � ألة أث � ن مس � ة م � والآراء المتباين ستتناول المسائل المذكورة سابقا بما يخدم أغراضها فقط. سة � سا: مفاهيم الدرا � ساد � ار العام الذي يدفع � ية بأنها التي � ي العلوم السياس � ) ف movement ة ( � رف الحرك � تع طبقة من الطبقات أو فئة اجتماعية معينة إلى تنظيم صفوفها بهدف القيام بعمل موحد لتحسين حالتها الاقتصادية أو الاجتماعية أو السياسية أو تحسينها جميعا. وتعد الحركة كا وانضباطا من الحزب، إذ يمكن أن تكون � ه أقل تماس � مولا وفي الوقت نفس � أكثر ش . وفي ضوء ذلك، ((( الحركة نقابة أو جماعة ضغط أو تيارا عريضا أو حتى حزبا سياسيا كل واضح عن � ر، وتعبر بش � ي المباش � ية بالفعل السياس � تعنى الحركات الدينية السياس اركة فيها، وإذا تعاطت بالشأن الدعوي � ية أو المش � لطة السياس � غالها بأخذ زمام الس � انش ية. وترتبط تلك الحركات � تراتيجيتها السياس � ك يحدث ضمن إس � ي فذل � ي والثقاف � الدين لطة والدولة، إلى جانب ارتباطها بالمجتمع � ة، وفي مركزها الس � بعلاقة ما مع السياس ية من أجل تطبيق � ط الحركات الدينية السياس � ات الاجتماعية والدينية، وتنش � والممارس . ((( رؤيتها نحو النظام والدولة والمجتمعات والمجالات المختلفة التي توجد فيها ب، بل ظاهرة حديثة أيضا منذ � ي ظاهرة قديمة فحس � ولم يكن الإس م السياس أ الإصلاح الديني � وء الجماعات الإس مية الحالية، فقد نش � الإصلاح الديني حتى نش ة وتجزئتها � ة واحتلال أراضي الأم � ف الخلافة العثماني � ل في ضع � ي، تمث � ع سياس � بداف وقهرها، ومن ثم الوجود الصهيوني في فلسطين المحتلة. وكان رائد الحركة الإسلامية عبد الوهاب الكيالي، موسوعة السياسة، الجزء الثاني، الطبعة الأولى، بيروت، المؤسسة العربية ((( . وأيضا انظر: سامي ذبيان وآخرون، قاموس المصطلحات 222 ، ص 1979 للدراسات والنشر، . 1990 السياسية والاقتصادية والاجتماعية، الطبعة الأولى، بيروت، رياض الريس للكتب والنشر، انظر في ذلك: مانع الجهني، الموسوعة الميسرة في الأديان والمذاهبوالأحزاب المعاصرة، المجلد ((( . 2005 الثاني، الطبعة الأولى، الرياض، دار الندوة العالمية للطباعة والنشر والتوزيع،

21

ي جمال الدين الأفغاني الذي رفع راية الإس م � الحديثة وأكبر ممثل للإس م السياس في مواجهة الاستعمار في الخارج والقهر في الداخل، بهدف تحرير أراضي المسلمين م الحركات � ركات المقاومة من رح � ت ح � د خرج � دهم. وق � م وحش � م وتقدمه � وحريته . وتتعدد ((( ارية � ركات الوطنية القومية واليس � اوز نضالات الح � ن دون تج � الإس مية، م ية، مثل الإحياء � ميات والمصطلحات التي تطلق على الحركات الإس مية السياس � التس الديني والانبعاث الديني والصحوة الإس مية والتيار الإس مي والحركة الإس مية، تخدم مصطلح � ددة والإرهابية والمتطرفة، فيما يس � لفية والمتش � تخدم الس � وهناك من يس أ في � الذي ولد ونش Fundamentalism زي � ح الإنجلي � ن المصطل � ة ع � ة ترجم � الأصولي الغرب، ولكن أدى إطلاقه على الحركات الدينية الإسلامية إلى تشويه هذه الحركات . وتشير الأصولية، عند البعض، إلى البحث عن أصول ((( واختزالها ضمن صور متطرفة رعي، وهي حركة ذات � س الدولة الإس مية وقواعد نظام الحكم الش � العقيدة وعن أس نة، دون � ى العودة إلى الأصلين القرآن والس � مولية الإس م وتدعو إل � ن بش � م تؤم � تنظي ة المتمثل في � ود الفكري للأم � ف المجه � ا، وتوظ � ا دائم � ي لهم � ير الحرف � اد التفس � اعتم ، بينما ((( الاجتهاد في إعادة تشكيل المجتمع وإنشاء دولة إسلامية وفقا لتعاليم الإسلام ، Islamicist زي � ر «الإس موية»، ترجمة عن المصطلح الإنجلي � رون تعبي � تخدم آخ � يس ية، وتنادي � احة السياس � ط على الس � غير أنها في العموم تطلق على الحركات التي تنش واء، وتناوئ في � رائعه في الحياة العامة والخاصة على حد س � بتطبيق قيم الإس م وش ية والاجتماعية الأخرى التي ترى � ب الحكومات والحركات السياس � ذا المطل � بيل ه � س أنها قصرت في امتثال تعاليم الإسلام أو خالفتها. ويغلب إطلاق هذا المصطلح على ة، إذ يندر إطلاق � ط في مجال السياس � ها بهذا الوصف وتنش � الحركات التي تصف نفس ي. � ط في المجال السياس � ة مثلا التي لا تنش � ات الصوفي � ى الجماع � ح عل � ذا المصطل � ه حسن حنفي، «الإسلام السياسي بين الفكر والممارسة»، في الحركات الإسلامية وأثرها في ((( الاستقرار السياسي في العالم العربي، الطبعة الأولى، أبو ظبي، مركز الإمارات للدراسات والبحوث . 63 – 59 ، ص 2002 الإستراتيجية، ه: الحركات الأصولية المعاصرة في الديانات الثلاث، ترجمة نصير مروة، الطبعة ّٰ جيل كيبل، يوم الل ((( . 11 ، ص  1992 الأولى، قبرص، دار قرطبة للنشر والتوثيق والأبحاث، رضوان الشيباني، الحركات الأصولية الإسلامية في العالم العربي: دراسة تحليلية، الطبعة الأولى، ((( . 23 – 17 ، ص  2006 القاهرة، مكتبة مدبولي،

22

مولية الإس م � ويمكن تعريف الحركات الإس مية بأنها تلك الحركات التي تؤمن بش مولية � دى لقيادة ما تراه جهدا لازما لإعادة تأكيد هذه الش � اة، وتتص � ي الحي � كل نواح � ل في وجه تراخي المجتمع وتقصير القيادات، والمؤثرات السلبية ومكايد الأعداء، وهي ية � ها دور القيادة الأخلاقية للمجتمع، متحدية بذلك القيادات السياس � بهذا تدعي لنفس . ((( والدينية التقليدية معا وبغية الخروج مما تطرحه تلك التسميات من التباسات وصعوبات، فإن ثمة من يميز داخل الحركات الإسلامية بين التيار الإخواني الذي يميل إلى الاعتدال والحذر ي � اركة والعمل السياس � من اللجوء إلى التكفير والدعوة إلى التغيير اعتمادا على المش العلني بتدرج مع الاهتمام بالجانب الدعوي التربوي، والتيار الجهادي المتطرف الذي يقول بالحاكمية والتكفير والتغيير اعتمادا على العنف، تأثرا بالخطاب القطبي (نسبة إلى ياق)، رغم أن ثمة من � نوضحه في الس � تدعاء ابن تيمية (كما س � يد قطب) وإعادة اس � س يجد جوانب مشتركة بين التيارين تتمثل في الماضوية، أي عنصر العودة إلى الماضي مولية الرؤية للإس م باعتباره دينا ودنيا، إضافة إلى الدعوة � لف، وش � والأصول أو الس ع والدولة والعمل � لمة المجتم � د ترجمة لها في الدعوة للتغيير وأس � ي تج � ة الت � النضالي مونه بالحل الإس مي، أي � كاله من أجل فرض تصورهم أو ما يس � بالجهاد بكل أش أن الإسلام مرجعية الفكر والعمل والطموح نحو إنشاء الدولة الإسلامية والسعي إلى ، ((( تغيير المجتمع سلما أو عنفا في الاتجاه الأفضل بالنسبة إليها على جميع المستويات ببا في حدوث � ة للتمايز بينهما، وهو ما كان س � كل الفارق � رة تش � ة الأخي � ر أن الجزئي � غي الانشقاقات والخلافات داخل صفوف تلك الحركات. ي � ية التي تهتم بالفعل السياس � ن الحركات الإس مية السياس � ز بي � ن يمي � ة م � وثم اركة فيها، � ية أو المش � لطة السياس � غالها بأخذ زمام الس � ر وتعبر بوضوح عن انش � المباش ية، � تراتيجيتها السياس � أن الدعوي أو الثقافي فذلك يحدث ضمن إس � وإذا تعاطت بالش عبد الوهاب الأفندي، «الحركات الإسلامية: النشأة والمدلول وملابسات الواقع»، في الحركات ((( الإسلامية وأثرها في الاستقرار السياسي في العالم العربي، الطبعة الأولى، أبو ظبي، مركز الإمارات . 44 ص 14 – 13 ، ص  2002 للدراسات والبحوث الإستراتيجية، إبراهيم أعراب، الإسلام السياسي والحداثة، الطبعة الأولى، بيروت، الدار البيضاء، أفريقيا الشرق، ((( . وأيضا انظر: محمد سعيد العشماوي، الإسلامي السياسي، الطبعة الثالثة، 13 – 10 ، ص  2000 . 246 – 244 ، ص  1992 القاهرة، دار سينا للنشر،

23

يولوجي الذي يطلق على الجماعات التي تهتم بالدعوة الثقافية � مقابل الإس م السوس والدينية، من دون وضع الأهداف السياسية ضمن أولوياتها، وهي في أغلبها جمعيات ، لا تدخل ضمن نطاق البحث. ((( ثقافية أو خيرية أو صوفية ا تلك الجماعات التي � ل، ثمة تصنيف للحركات الإس مية باعتباره � ي المقاب � ف ار المرجعي لها فيما � يراته الإط � ار أحد جوانب الإس م أو تفس � ي اعتب � ا ف � ترك مع � تش ق الصورة � ن أجل تطبي � ة م � رق مختلف � ط بط � ي تنش � ا، والت � ا أو أهدافه � ص وجوده � يخ ا. ويلعب � الات التي توجد به � ات والدول والمج � ي المجتمع � ا للإس م ف � ي تراه � الت ات � ركات والجماع � ن الح � زات بي � د التماي � ي تحدي � ا ف � ري دورا محوري � ب الفك � الجان تناد إليها مثل الأصول � ى معايير أخرى يمكن الاس � ة إل � ة، بالإضاف � الإس مية المختلف اليب الحركية، غير أن الأساس الفكري يظل � ية والأس � الاجتماعية والتصورات السياس ا نصا دينيا � ا بينها، حيث يمثل لبعضه � ز فيم � ف والتميي � ة للتصني � ر صلاب � دة الأكث � القاع ية � كل لأخرى مرجعية رئيس � عى لتطبيقه دون اجتهاد أو تعديل، بينما يش � ا تس � مقدس م إلى � ة مرجعيات أخرى قد تلجأ إليها، فيما يمتد تأثيره الحاس � ى أي � ة عل � ا الأولوي � له مختلف جوانب الحركات الإسلامية بدءا من أسمائها ومرورا بمصطلحاتها ورموزها اليبها الحركية، فهو يعتمد على فهمها � تراتيجيتها وأس � كالها التنظيمية وانتهاء بإس � وأش ي والاجتماعي بقواعد الإس م وأصوله، � روعها الفكري والسياس � لتفاصيل علاقة مش كما قد تختلف في تفسيرها لبعض تلك القواعد والأصول. وفي ضوء ذلك، تصنف تلك الحركات إلى حركات إسلامية دينية (لا تدخل ضمن نطاق البحث) تقوم على قراءة معينة للإسلام والنصوص القرآنية الكريمة تنظر من خلالها للأفراد والمجتمعات ه تعالى، ّٰ ة الحقة لل � دة فقط، وإقامة التوحيد والعبودي � ور صحة العقي � ن منظ � دول م � وال ب رؤيتها، من دون أن � لمتهم بوصفهم خارجين عن الإس م، حس � بهدف إعادة أس رعية. � تويات ومصادر فقهية وش � ن مس � و دون ذلك م � ا ه � ى م � ر إل � ا يذك � ى اهتمام � تلق به الوحيد لها لجلب � لف المعين ش � وتمثل النصوص القرآنية والنبوية وبعض آثار الس ق قاعدة عموم اللفظ � رها حرفيا وف � ة والحركية التي تفس � رات التنظيمي � كار والخب � الأف ياقه تلك النصوص � بب» الذي نزلت من أجله أو ذكرت في س � وليس «خصوص الس عبد الحكيم بنشماش، «مستقبلحركات الإسلام السياسي في المغرب»، بيروت، المستقبل العربي، ((( . 40 ، ص 2006 ، آذار (مارس) 325 العدد 

24

25 الكريمة. وتنقسم تلك الحركات، في تبنيها للحقبة النبوية وما تلاها من خلافة راشدة وقياس المرحلة الحالية عليها، إلى حركات متطرفة سلمية ترى أن المجتمعات تعيش ي والدعوة في مكة قبل الهجرة منها إلى � رب لمرحلة المجتمع الجاهل � ة أق � ي مرحل � ف ة � ة أو بناء دولة إس مية أو ممارس � المدينة، وأن الوقت لم يحن بعد للعمل بالسياس ه أو تنفصل عنه � زل المجتمع داخل � رة التي تعت � ر والهج � ركات التكفي � ل ح � ال، مث � القت ه دينه وتعود إلى ّٰ ارى والمناطق البعيدة انتظارا لأن يظهر الل � ى الصح � ه إل � روج من � بالخ المجتمع منتصرة، وحركات إعادة الدعوة، إضافة إلى الحركات الجهادية العنيفة التي رب للعصر الذي � ي المدينة وما تلاها هو الأق � اط بمرحلة الإس م ف � ا أح � رى أن م � ت ها من � لمتها وتأسيس � يلة لإعادة أس � تعيش فيه الآن، وأن العنف، أو الجهاد، هو الوس جديد على نفس القواعد التي أسست عليها دولة المدينة، وتنقسم بحسب الأولويات الحركية لتطبيقها إلى محلية الطابع والحركات الاستقلالية الانفصالية والحركات دولية المجال. في المقابل تنطلق حركات إسلامية سياسية (موضع البحث) من قراءة مختلفة لمين � للإس م، وتنظر إلى الأفراد والمجتمعات والدول الإس مية على حقيقتهم مس ريعة الإس مية. � ب الش � دة، ولكنها تهدف إلى إعادة تنظيمهم حس � ي العقي � ر ناقص � غي ة الكريمة، عند � وص القرآنية والنبوي � يرها للنص � ركات، في تفس � ك الح � ف تل � ولا تتوق ريعة ومصالح � مل مقاصد الش � ع من نظرها ليش � ل توس � ا ب � وص وألفاظه � ر النص � ظواه ف المرجعية التاريخية لها عند � زول واجتهادات الفقهاء، ولا تتوق � باب الن � اس وأس � الن مل التاريخ الإس مي وتراثه � ع لتش � دة فقط، بل تتس � المرحلة النبوية والخلافة الراش الموزع على قرونه الأربعة عشر والذي تستقي منه مصطلحاتها وقياساتها على الواقع تمد � المعيش، ولكن يظل الإس م بمنزلة الوعاء الحضاري الديني التاريخي الذي تس اعية � لمية س � منه رؤاها لتنظيم المجتمعات والدول التي توجد فيها. ومنها حركات س ائل � ية من أجل تطبيق برنامجها الإس مي الطابع عبر الوس � لطة السياس � للحكم والس لحة ضد الاحتلال، التي � لمية، إضافة إلى حركات التحرر الوطني المس � ية الس � السياس لمين، وتمثلها حماس والجهاد � خرج معظمها من بين صفوف جماعة الإخوان المس ه، باعتبارها جزءا من تلك الحركات التي دفعت بها ّٰ الإسلامي، إضافة إلى حزب الل ا في مجتمعاتها التي تخضع للاحتلال إلى تبني برنامج للتحرر � ة به � روف المحيط � الظ

ض المراقبين إلى � ، بحيث لا ينظر بع ((( ب منه � لح في القل � اح المس � ع الكف � ي يق � الوطن هذا النضال من منظور الأيديولوجيا والأهداف الإس مية، بل من منظور حقهم في طينية � رائيلي وتحرير الأرض والوطن وإقامة الدولة الفلس � الكفاح ضد الاحتلال الإس . ((( المستقلة وعاصمتها القدس، بصفته هدفا وطنيا رئيسيا للفلسطينيين والعرب جميعا ا إلى أن � ت منه � ات، وخلص � ك التعريف � ل تل � ن مجم � ة م � تفادت الدراس � د اس � وق ية � تند إلى عقائدية فكرية سياس � ية هي تلك الحركات التي تس � الحركات الدينية السياس ب الديني الخدمي � غالها بالجان � ي معا، عبر انش � ن الديني والسياس � ج الحيزي � ة تدم � معين ي وانخراطها في � ا بالحقل السياس � ن خلال تعاطيه � ا، م � ر مع � ي المباش � ل السياس � والفع الهياكل والمؤسسات السياسية القائمة، مثل الحكومة والبرلمان، مع ضرورة التمييز هنا بين الحركات الدينية السياسية في الكيان الإسرائيلي، التي تستند إلى النصوص الدينية – اه الصراع العربي � ية لرؤيتها تج � ة فكرية سياس � ا مرجعي � ة باعتباره � ة والتلمودي � التوراتي الإسرائيلي، تجد مخرجاتها العملية على أرض الواقع، عبر العنف والتطرف والتهجير والاقتلاع والاستيطان، بينما تستند الحركات الإسلامية السياسية إلى المرجعية العقائدية الإسلامية التي تأخذ بالنصوص القرآنية الكريمة والأحاديث النبوية الشريفة، من دون ي التاريخي، وتنادي � لف والتراكم المعرف � ا، إضافة إلى الس � ي له � ص الحرف � ذ بالن � الأخ ريعة الإس مية وضرورة تطبيقها في جميع مناحي الحياة، انطلاقا � بالأخذ بتعاليم الش مولية النظرة للدين الإس مي التي تطول المنظومة المجتمعية الدينية والدنيوية � من ش معا، عبر وسائل الفعل السياسي المباشر والمشاركة السياسية في الحكومة والبرلمان، ، أي الحركات التي تحتل ((( ورفع راية الجهاد ضد الاحتلال، وليس العنف في الداخل ية � في مناطق تواجدها، وتنخرط في هياكلها المؤسس يا فاع � ورا سياس � ودا وحض � وج الإسرائيلي مارسته – السياسية البارزة، وتحمل رؤية وتصورا معينا تجاه الصراع العربي مركز الدراسات السياسية والإستراتيجية في مؤسسة الأهرام، دليل الحركات الإسلامية في العالم، ((( العدد الأول، الطبعة الأولى، القاهرة، مركز الدراسات السياسية والإستراتيجية في مؤسسة الأهرام، . 24 – 15 ، ص  2006 رضوان السيد، «مستقبل الحركات الإسلامية في ظل المتغيرات الإقليمية والدولية»، في الحركات ((( الإسلامية وأثرها في الاستقرار السياسي في العالم العربي، الطبعة الأولى، أبو ظبي، مركز الإمارات . 179 – 178 ، ص  2002 للدراسات والبحوث الإستراتيجية، . 1963 ه، القاموس الإسلامي، الطبعة الأولى، القاهرة، مكتبة النهضة المصرية، ّٰ أحمد عطية الل (((

26

عمليا سواء بشكل مباشر أم غير مباشر. واستنادا إلى ذلك، فإن الدراسة تعنى فقط بالحركات والأحزاب الدينية الصهيونية رائيلي، � ية في الكيان الإس � اة السياس � ي الحي � رط ف � ي تنخ � ددة، الت � ية المتش � والأرثوذكس وبالتالي، لن يدخل ضمن دائرة بحثها الحركات والقوى الدينية «الحريدية» المعارضة ادي بتكفير الدولة � رائيلي، والتي تن � ي الكيان الإس � ية ف � اركة السياس � ة وللمش � للصهيوني ة الحريدية � ا والطائف � وري كارت � ة نط � ل جماع � ا، مث � ي عنه � وي الداخل � زال الجيت � والانع والحسيدية وحركة حبد. كما أن الدراسة تعنى فقط بحركة حماس أساسا، دون تجاوز حركة الجهاد الإسلامي، في فلسطين المحتلة، وبجماعات الإخوان المسلمين في كل ان، وبالتالي لن يدخل في � ه في لبن ّٰ ى حزب الل � ة إل � ورية، إضاف � ر والأردن وس � ن مص � م إطار بحثها الحركات الإسلامية الجهادية والجماعات الإسلامية الأخرى. ومن ذلك، فإن الدراسة ستبحث فقط في كل ما يتصل برؤية وموقف تلك الحركات من الصراع الإسرائيلي، باعتبار أن الحركات الإسلامية السياسية في دول المواجهة العربية – العربي تشكل عمقا عربيا وإسلاميا إستراتيجيا للمقاومة في الأراضي الفلسطينية المحتلة. ية � رات الإجرائية للحركات الدينية السياس � : تتمثل أبرز المؤش التعريف الإجرائي في: المشاركة في الحياة السياسية والعامة، وتشكيل الأحزاب، والتمثيل النيابي. تحديد المتغيرات: في ضوء ما سبق، فإن الحركات الدينية السياسية تعد المتغير الإسرائيلي المتغير التابع. – المستقل في الدراسة، بينما يعد مستقبل الصراع العربي سة � سابعا: منهج الدرا � تقبل الصراع � ي مس � ية ف � ة السياس � ركات الديني � ر دور الح � ة تأثي � ة دراس � إن محاول ى نظرية الصراع � ارة إل � ار ومدخل نظري الإش � ب أولا كإط � رائيلي، يتطل �  الإس – العربي  باعتبارها إحدى النظريات الكبرى في العلاقات الدولية، وإحدى أعقد ظواهرها. ويستخدم مصطلح الصراع للإشارة عموما إلى وضع تنخرط فيه مجموعة معينة مع مجموعة ٍ من الأفراد (سواء مجموعة دينية أو ثقافية أو سياسية..)، في تعارض واع عى لتحقيق أهداف � ات يس � ذه المجموع � ن ه � ة، لأن كلا م � رى معين � ات أخ � أو مجموع متناقضة فعلا أو تبدو أنها كذلك. وقد يكون الصراع عنيفا أو غير عنيف، مستمرا أو ترط � متقطعا، قابلا للحل أو غير ذلك، وقد يكون عقائديا أو غير عقائدي، إلا أنه يش أن يكون بين الجماعات، وأن يكون ظاهرا وليس كامنا، أي لا بد من أن يكون هناك

27

. ((( إدراك من جانب الجماعات لوجود هذا الصراع ي � ن منهج � دي بي � ر ح � ام غي � ة انفص � رم، كان ثم � رن المنص � بعينيات الق � ى س � وحت في تحليلاتها micro راع الصغرى � ي، ففيما تركز نظريات الص � ي والجزئ � راع الكل � الص ات الصراع � ى المجموعة، فإن نظري � ية وليس عل � اس أساس � دة قي � خص كوح � ى الش � عل توى المجموعات وعلى العلاقة � ا بتحليل الصراع على مس � تعنى أساس macro الكبرى ، إلا أن ذلك التمايز قد زال حينما أخذت كلتا النظرتين بالتداخل أو ما يسمى ((( بينها )، فأخذ السلوكيون (منظرو النظريات الصغرى) يعترفون بتأثير sunthesizing بالتناسج ( المؤسسات والجماعات والبيئة الثقافية في تشكيل البناء النفسي للفرد والجماعة، مقابل اهتمام أكبر من علماء الاجتماع (منظري النظريات الكبرى) بدور العوامل الفردية في في أواخر micro و macro العملية الاجتماعية. وقد تطورت نظريات حديثة تجمع بين human الثمانينيات لشرح الصراع بشكل شمولي، من أبرزها «الاحتياجات الإنسانية» ( ) ونظريات حلول الصراع enemy systems theory ) ونظريات العدو ( needs theory ى الجماعات تحديدا. � راع الكبرى عل � ات الص � ز نظري � . وترك ((( ) conflict resolution ( رى أن ظاهرة � ار، فهناك من ي � درج في هذا الإط � ي تن � ولات الت � ن المق � ر م � اك كثي � وهن الصراع ملازمة وطبيعية لوجود الجماعة مقابل من يرى أن الصراع يؤدي إلى الاختلال باب المولدة للصراع من � الوظيفي في النظام الاجتماعي، فيما يركز البعض على الأس ي والثقافي والديني، مقابل الحرمان � ز على العامل الأيديولوجي والسياس � ث التركي � حي . ((( الاقتصادي وعدم الاستقرار السياسي والنزوع نحو محاولة تغيير الأوضاع القائمة ويقوم الصراع في جانب منه على الدين الذي يتداخل معه ومع إدارته وحلوله. وإذا كان البعض مثل والتز يشير إلى ثلاثة مستويات للصراع، وهي المستوى الفردي جيمس دورتي، روبرت بالتسغراف، النظريات المتضاربة في العلاقات الدولية، ترجمة وليد عبد ((( 140 ، ص  1989 الحي، الطبعة الأولى، الكويت، المؤسسة الجامعية للدراسات والنشر والتوزيع، . 141 – William G.Gunnigham, Conflict Theory, New York, University of Auckland press, 1998. ((( النظريات المتضاربة في العلاقات الدولية، مرجع لمزيد من التفاصيل انظر: دورتي، بالتسغراف، ((( . وأيضا: 160 – 140 سابق، ص  Robert A. Baruch Bush, Realizing the potential of international conflict work: connections between proactive and theory, negotiation journal, jan, 2003. . 235 – 225 دورتي، بالتسغراف، النظريات المتضاربة في العلاقات الدولية، مرجع سابق، ص  (((

28

ام الدولي، فإن ثمة من � توى يتمثل في بنية النظ � ة للدولة ومس � ة الداخلي � توى البيئ � ومس ات الصراع قد اختلفت من حيث الأطراف الداخلة فيه، خاصة � وم وأدبي � د أن مفه � يعتق ة بين نظام عالمي بقيادة � ث أصبح الصراع أو المواجه � حي 2001 بتمبر � داث س � د أح � بع الولايات المتحدة الأمريكية مقابل جماعات وأطراف وليس بين دول حتى وإن كانت رأ قبلا تغيير على مفهوم الحرب والصراع ذاته الذي لم يعد بين � ا ط � ا، بعدم � ة له � داعم ها، أو أن تدخل فيه � دول نفس � ظ يدور داخل ال � كل ملاح � ات بش � ا ب � ط وإنم � دول فق � ال حركات وجهات تستند إلى مرجعية عقائدية سياسية وفكرية وتحمل رؤية معينة تجاه . ((( الأحداث والقضايا المحيطة بها ورات ورؤى القوى الدينية � راع هنا في فهم تص � ة الص � ة نظري � ة دراس � رز أهمي � وتب بغها على فهمها � ة معينة تس � ية وفكري � ة سياس � ة عقائدي � ى مرجعي � تندة إل � ية المس � السياس للصراع ولأسبابه وتطوره وكيفية معالجته. وقد برز الاهتمام بالحركات الدينية السياسية في فلسطين المحتلة ودول المواجهة العربية وفي الكيان الإسرائيلي في الآونة الأخيرة الإسرائيلي، – من حيث حضورها في الساحة السياسية ودورها في مسار الصراع العربي بغها � ية معينة، تس � تند إلى مرجعية عقائدية فكرية وسياس � بما تحمله من رؤية خاصة تس على أسبابه وسبل معالجته وحلوله. تقبلية في العلوم السياسية، حيث تهدف � ات المس � ة من الدراس � وتعد هذه الدراس الإسرائيلي في ضوء تأثير الحركات الدينية – إلى محاولة بحث مستقبل الصراع العربي السياسية في الكيان الإسرائيلي وفي كل من فلسطين المحتلة ودول المواجهة العربية. ويعرف علم الدراسات المستقبلية بأنه العلم الذي يرصد التغير في ظاهرة معينة ويسعى لتحديد الاحتمالات المختلفة لتطورها في المستقبل وتوصيف ما يساعد على ترجيح رة، دون الزعم ببلوغ � ن المعطيات المتوف � دوث انطلاقا م � الا للح � ر احتم � ار الأكث � المس تقبلا لتطور الظاهرة � ارات المحتملة مس � ة عرض المس � ا محاول � دة، وإنم � ج المؤك � النتائ موضع البحث وتغيرها، مما يجعل العمل على دفع الأمور باتجاه المسار الذي يحقق أكبر قدر من المكاسب وأقل قدر من الخسائر ممكنا. وقد مرت الدراسات المستقبلية، رب العالمية الثانية، � بة من الح � م الإفرازات والخبرات المكتس � دى أه � كل إح � ي تش � الت ير الأحادي الديني � ى يد عدد من الباحثين باتجاه التخلي عن التفس � ور عل � ل تط � بمراح Andrew Harvey, Ian Sullivan, A clash of systems: An analytical framework to demystify ((( the radical islamist threat, parameters, winter 2005.

29

للصراعات والحروب، مع إبقائه كأحد الأبعاد وليس البعد الوحيد، لأهميته. وقد بدأت تلك الدراسات بالتبلور في أواخر خمسينيات القرن المنصرم، إلى أن شهدت تطورا في الستينيات والسبعينيات منه بظهور ما يسمى بحوث «المستقبليات» المبنية على توقعات مل � عينيات ليش � هد تطورا في عقدي الثمانينيات والتس � ن ثم ش � ددة، وم � ورات مح � لتط دراسات مستقبلية المحتوى ومحددة الموضوع والمدى الزمني والمنهج العلمي. وتعنى تقبل الظاهرة مرهون بطبيعة � تقبلية برصد التغير عبر الزمن، إذ إن مس � ات المس � الدراس تقبلي � ار المس � تصيبها عبر الزمن القادم، وذلك من أجل إدراك المس � التغيرات التي س للظاهرة موضع البحث، فيما ثمة أنماط للتغير المستمر وغير المستمر والمدرك وغير المدرك والكمي والنوعي. وتهدف الدراسات المستقبلية، التي هي غربية في الأساس حيث بدأت الدراسات المستقبلية تظهر بوضوح في العالم العربي مع مطلع ثمانينيات تقبلات المحتملة، أي � تقبلات الممكنة والمس � ة المس � القرن الماضي تقريبا، إلى دراس ة تأثير التوقعات � رة معينة، ودراس � تقبل ظاه � الات المختلفة لمس � ن الاحتم � ح بي � الترجي ير الماضي وتوجيه الحاضر، والتأكيد � لوك الحالي ومحاولة تفس � تقبلية على الس � المس على صورة معينة مفضلة في المستقبل والبحث عن أدوات تدعيم احتمالات الوصول . ((( إليها وتقوم الدراسات المستقبلية على عدة مبادئ تتمثل في دراسة التاريخ والإحاطة ع توضيح الأهداف � تقبل م � دى تأثيرها، وتصور المس � ة وم � رات المحيط � ع المتغي � بجمي تقبلي � ار مس � ة لإنجاز كل مس � درات المطلوب � ح الق � ز، وتوضي � دم التحي � ات، وع � والغاي تقبلية، والارتكاز على � ات المس � وتحديد الآليات للتغيير والتطوير والارتقاء بالممارس ات، إضافة إلى � داف والغاي � ا يحقق الأه � ة بم � الات المختلف � ي المج � ور ف � ل التط � عوام الاعتماد على سيناريوهات مختلفة تشمل جميع الاحتمالات الممكنة التي قد يستفيد منها صانع القرار بناء على الموقف/الأزمة المستقبلية. وتسهم هذه المبادئ في تحديد أنماط الدراسات المستقبلية، أو طرائق بناء السيناريوهات المستقبلية، الممثلة في التالي: تند إلى الخبرة الذاتية � ) أو (الطريقة اللانظامية): ويس Intuitive ي ( � النمط الحدس – تخدام � ائع الاس � ات والبيانات، مما يجعله غير ش � ا للمعلوم � د غالب � ل ويفتق � والتخي لمزيد من التفاصيل انظر: وليد عبد الحي، مدخل إلى الدراسات المستقبلية في العلوم السياسية، ((( . 38 – 15 ، ص  2002 الطبعة الأولى، عمان، المركز العلمي للدراسات السياسية،

30

Page 1 Page 2 Page 3 Page 4 Page 5 Page 6 Page 7 Page 8 Page 9 Page 10 Page 11 Page 12 Page 13 Page 14 Page 15 Page 16 Page 17 Page 18 Page 19 Page 20 Page 21 Page 22 Page 23 Page 24 Page 25 Page 26 Page 27 Page 28 Page 29 Page 30 Page 31 Page 32 Page 33 Page 34 Page 35 Page 36 Page 37 Page 38 Page 39 Page 40 Page 41 Page 42 Page 43 Page 44 Page 45 Page 46 Page 47 Page 48 Page 49 Page 50 Page 51 Page 52 Page 53 Page 54 Page 55 Page 56 Page 57 Page 58 Page 59 Page 60 Page 61 Page 62 Page 63 Page 64 Page 65 Page 66 Page 67 Page 68 Page 69 Page 70 Page 71 Page 72 Page 73 Page 74 Page 75 Page 76 Page 77 Page 78 Page 79 Page 80 Page 81 Page 82 Page 83 Page 84 Page 85 Page 86 Page 87 Page 88 Page 89 Page 90 Page 91 Page 92 Page 93 Page 94 Page 95 Page 96 Page 97 Page 98 Page 99 Page 100 Page 101 Page 102 Page 103 Page 104 Page 105 Page 106 Page 107 Page 108 Page 109 Page 110 Page 111 Page 112 Page 113 Page 114 Page 115 Page 116 Page 117 Page 118 Page 119 Page 120 Page 121 Page 122 Page 123 Page 124 Page 125 Page 126 Page 127 Page 128 Page 129 Page 130 Page 131 Page 132 Page 133 Page 134 Page 135 Page 136 Page 137 Page 138 Page 139 Page 140 Page 141 Page 142 Page 143 Page 144 Page 145 Page 146 Page 147 Page 148 Page 149 Page 150 Page 151 Page 152 Page 153 Page 154 Page 155 Page 156 Page 157 Page 158 Page 159 Page 160 Page 161 Page 162 Page 163 Page 164 Page 165 Page 166 Page 167 Page 168 Page 169 Page 170 Page 171 Page 172 Page 173 Page 174 Page 175 Page 176 Page 177 Page 178 Page 179 Page 180 Page 181 Page 182 Page 183 Page 184 Page 185 Page 186 Page 187 Page 188 Page 189 Page 190 Page 191 Page 192 Page 193 Page 194 Page 195 Page 196 Page 197 Page 198 Page 199 Page 200

Made with FlippingBook Online newsletter