العدد صفر من مجلة لباب

للدراسات الاستراتيجية والإعلامية

دورية محكمة تصدر عن مركز الجزيرة للدراسات العدد صفر / نوفمبر 2018

آراء الباحثين والكتّاب لا تعبر بالضرورة عن اتجاهات تتبناها المجلة أو مركز الجزيرة للدراسات

ترتيب الدراسات يخضع لاعتبارات فنية فقط

جميع الحقوق محفوظة

الدوحة - قطر هواتف: 4930181 - 4930183 - 4930218 )+974( فاكس: 4831346 - )+974( البريد الإلكتروني: E-mail: jcforstudies@aljazeera.net

تصميم الغلاف : قطاع الإبداع الفني بشبكة الجزيرة الإعلامية التجهيز وفرز الألوان: أبجد غرافيكس ، بيروت - هاتف 785107 ) (+9611 الطباعة: مطابع الدار العربية للعلوم ، بيروت - هاتف 786233 ) (+9611

المحتويات

سعد سلمان المشهداني ........ 5

صورة إسرائيل وإيران في المخيال السياسي لقادة الرأي العام السعودي

السياسة الخارجية لروحاني : من "حلقة نياوران " إلى فشل " الانخراط البن͉اء" ف اطمة الصمادي ...... 42

أسماء حسين ملكاوي ........ 74

الحركات الاحتجاجية الرقمية في المنطقة العربية وتحولات المجال العام

لقاء مكي .................... 128

الطائفية الاجتماعية والطائفية السياسية في العراق

تركيا في ظل التحولات الجيوبوليتيكية في الشرق الأوسط أفول "القوة الناعمة " وصعود "القوة الصلبة "

علي حسين باكير .......... 165

جوهر الجموسي ........... 194

التضييق على الشبكات الاجتماعية : السياسات والأهداف

سنان حتاحت ............... 236

تطور الاقتصاد السياسي السوري في ظل الحرب

مجدي عبد الهادي ............ 265

(اللفياثان المريض ) ثنائية الطغيان السياسي والعجز التنموي للدولة المصرية

شفيق شقير .................. 294

قراءة نقدية في كتاب الأزمة الدستورية في الحضارة الإسلامية

4

صورة إسرائيل وإيران في المخيال السياسي لقادة الرأي العام السعودي

سعد سلمان المشهداني (  )

صور ة إسرا ئيل وإيرا ن في المخيا ل السي اسي لقادة الرأي العام السعو دي

مقدمة

ك ا في تشااكيل اتجاهات الرأي ك ا كبير تؤدي وسااائل الإعلام دور العام وتصااااوراتا تجاق القضااااايا والموفااااوعات، وفي عملية صااااناعة ك ا لل قدرات والإمكان يات التكنولوجية التي مك͉نت الصااااااورة الإعلامية نلر و͉ل وساائل الإعلام من نقل الأحداو وتطوراتها في اللحلة نفساها. ليلع يّع على الصاااورة الإعلامية التي تتبناها وساااائل الإعلام في معالجة القضاااا يا والموفوعات باعتبارها الانطباع والتصور العقلي المقصود لدى القائمين على الوساااااايلة الإعلامية حيال دولة بعينها، لما لها من أهمية في تحريع ل الانطباعات وبنائها لدى الرأي العام لاساااااايما أن وسااااااائل الإعلام تّم الوسيط الأساس اليي نتلقى منا معلوماتنا عن العالم الخار جي. وفي خضااام توتر العلاقات الساااعودية - الإيرانية، وصاااراع النفوي بين البلاادين في المنطقااة، برز دور بعض كتاا͉اب الرأي السااااااعوديين وبعض أصاااوات قادة الرأي التي تدعو إلى مواجهة إيران "ومشاااروعها الطائفي" في المنطقة والتصاادي لبرنامجها النوويإ إي يرى هؤلاء في إيران "العدو

(  ) أ.د. سااعد ساالمان المشااهداني، أسااتاي الصااحافة في قساام الإعلام بكلية ا دا ب - جامعة تكريت .

5

6 |

الأو ل اليي يجب التفرغ لا"، في مقابل المطالبة الصريحة ب ـاااا "المصالحة مع إساااارائيل" التي لا يخفي بعضااااهم ت ييدهم لها والوقوف بجانبها "عق ك لا كا فد إيران. ك ا" إيا خافت حرب ووجدان وقد شاك͉لت المقالات الصاحفية أحد الملامر الرئيساة للتناول الصا حفي لصورة إيران وإسرائيل في المخيا ل السياسي لقادة الرأي السعودي، ح يث لم يعد دورها يقف عند وظيفة جيب انتباق القارئ أو إثارة اهتماما، ولكن تتم قراءة الرموز التي تتكون منها المقالات وما تحملا من أفكار أ و معان وما تجساادق من أبعادُ مّضااافة وما تّركز عليا من شااخصااياتُ ووقائع. م ن هنا، تركز هيق الدراساااااا ة على كشااااااف الارتباط بين محتوى نصااااااو المقالات المنشاااورة ونقل المعاني الاتصاااالية في الصاااحف عن الصاااورة الإعلامية لإيران وإسرائيل في المخيال السياسي لقادة الرأي السعو دي في أبرز صااااااحيفتين سااااااعوديتين، هما: "الريا"" و"الجزيرة" اللتان جرى ة لل ل اختيارهما كعينة عمدية مّم مجتمع الأصالي للصاحافة الساعود ية خلال النصف الأول من عام 2018 . لقد تزايد الاهتمام في ا ونة الأخيرة بموفوع الصورة الإعلامي ة لما تقوم با من دور مهم في تكوين ا راء واتخاي القرارات وتشااكيل الساال وك. ك ا أساسيّا تسعى ل وقد أصبر تكوين الصورة الإعلامية المرغوبة هدف تحق يقا نا الفرد عن ا و ك ا لكونها الانطباع ا ليي يّك وساااااااا ئل الاعلامإ نلر لأحداو ز͉نة لديا عنها، ك ا بالمعلومات المّخ والأشاااياء المحيطة با مت ثر و ما تقدما لا وسائل الإعلام المختلفة وفهما لها. بْرّز دور صحيفتي "الريا"" و"الجزيرة" ال سعوديتين في ت شكيل وي الصورة عن إيرا ك ا من دور هاتين الصحيفتين في الت ثير ن وإسرائيل انطلاق على الواقع السياسي والاقتصادي والاجتماعي وال قافي المحلي والإقليمي العربـ اااااااااي. كما تبرز أهمية هيا الموفااااوع من الموقع الجيوسااااتراتيجي ر على أنماط ساياساتهما لإيران وإسارائيل في الشارق الأوساط، واليي يؤث الخارجية ف ي ظل تنامي دورهما كقوى إقليمية فاعلة فيما يحدو حاليّا في

صورة إسرائيل وإيران في المخيال السياسي لقادة الرأي العام السعودي | 7

المنطقة وت ثيرهما في مسااارات الأحداو السااورية والعراقية والفلسااطينية د͊ مقالات الرأي من المصااادر الإعلامية واللبنانية واليمنية والبحرينية. وتّع ن و المهمة التي يساتقي منها الجمهور معلوماتا، ومن ثم يّك إطارق المعرفي حيال الصااااااورة اليهنية لتلع الدولتينإ إي لا يمكن الحديث عن أي منهما دون الرجوع إلى الصااورة التي ترساامها وسااائل الإعلام في يهن المتلقي. كيلع يبرز دور صحيفتي "الريا"" و"الجزيرة" في تشكيل الصورة عن ك ا من مفهوم الصاااااورة الإعلامية الت إيران وإسااااارائيل انطلاق ي تساااااهم في تطور آلية تعامل وسااااااائل الإعلام مع الأحداو والموفااااااوعات المختلفة لتكوين فكرة عامة عن هيق الأحداو أو الموفااااااوعات تخدم مصااااااالحها ك ا، مع اختلاف هيق وتوجهاتها وساااااياسااااااتها العامة وحتى الخاصاااااة أحيان ك ا من الخصوصيات ا تية: الأحداو أو الموفوعات انطلاق 1 - خصاااوصاااية الدو ر: اليي تقوم با الصاااحافة الساااعودية في إدارة المواقف الصراعية داخل المجتمعات العربية والإسلامية، لاسي ما ما يتعلق بالدور الإيراني في المنطقة العربية وقضااااية الصااااراع العربـي - الإسرائيلي. 2 - خصاااااوصاااااية الحدو: تبرز في الت ثير على المجتمعات العربية والإسلامية باعتبار إيرا ن وإسرائيل لاعبين أساسيين في المن طقة العربية ويؤثران بشااكل أساااسااي في صااناعة الأحداو والمواقف المختلفة. 3 - د͊ صاحيفة "الجزيرة" صاحيفة خصاوصاية الوسايلة الإعلامية: تّع شاااااعبية متعددة الاهتمامات، ولاسااااايما ما يتعلق بشاااااؤون الناس ك ا ملح وقضاااااااا ياهم واحت يا جاتهم، والتي شاااااا هدت تطور ك ا في وظ د͊ صحيفة "الريا"" الأك المساحة والشكل والمضمون، كما تّع ر ك ا من حيث معدلات التوزيع والقراءة والمساحات الإعلا انتشار نية بالمملكة العربية ال سعودية، وتضم العديد من الكت͉اب والمح رين ر المعروفين.

8 |

4 - خصوصية المتلقي العربـاااااااي: اليي يعاني من التسلط الإعلام ي الحكومي والغر بة الإعلام ية وسااااااط أبواق دعائ ية إساااااارائيل ية وإيرانية عريقة الاحتراف في صاااناعة الأخبار وتقديم التحليلا ت والرأي بما يكرس الأهداف الإيرانية والإسرائيلية المرجوة. وتهتم هيق ا لدراسااااااة برصااااااد وتحل يل أبرز الأفكار والمواقف التي طرحتها صحف العينة عن صورة إيرا ن وإ سرائيل في المخيال ال سيا سي لكت͉اب مقالات الرأي في الصاااحافة الساااعودية، واختار الباحث صاااحيفتي الريااا" والجزيرة عينااة الاادراسااااااااة لعااام 2018 ، للتعرف على الموقف السااااااعودي من الأحداو والبي حة المحي طة ب كل تداع يات ها. و ي تي اعت ماد الباحث على أساااالوب تحليل المضاااامون بالمسااااتوى ال ك ا من أن كمي انطلاق غالبية بحوو الإعلام والاتصااااال في المنطقة العربية اعتمدت على تحل يل المضاااامون ورسااااختا ك داة كمية لدراسااااة الخطاب الإعلاميإ لأن بعض البحوو العلمية التي حاولت أن تدرس هيا الخطاب من خلال الاسااااااتعانة بالمساااتوى النوعي لتحليل المضااامون، اصاااطدمت بحدود التحلي ل البنيوي ك ا ب ما ا ليي يت عاطى مع الخطاب الإعلامي كنص منغلق على يا تا ومكتف ي ك ا في ك ا نشااايط تضااامنا من دلالات، بمن ى عن المتلقي، اليي أصااابر شاااريك عملية إنتاج المعنى من نصو وسيلة الاتصال.

1 - الإطار المنهجي للدراسة أ- مشكلة الدراسة وتساؤلاتها ك ا د͊ المشكلة موقف تّع

ك ا أو إشكالية معرفية تتوفر في ال غامض قدرة على دراسة العلاقة بين السبب والنتيجة، وتبدأ بدراسة غمو" مفهوم الصو رة الإعلامية فتبحث المشكلة في تحليل الصورة السائدة التي تروجها صح يفتا العينة "الريا"" و"الجزيرة" من خلال ما يقدما المضاااااامون الإعلامي بشاا ن صااورة إيران وإ ساارائيل، واليي يسااهم في تشااكيل اتجاهات الرأي العام تجاق القضية ياتها. كما يحاول البحث الإجابة على التساؤلات ا تية :

صورة إسرائيل وإيران في المخيال السياسي لقادة الرأي العام السعودي | 9

1 - كيف رسم قادة الرأي السعودي مكونات الصورة / اليات الإيرانية والإساااااارائيلياة وأبعاادهماا ووجهوا الاهتماام بهماا في المشااااااهاد السياسي؟ 2 - ما مضاااااامين المحتوى الإعلامي لمقالات قادة الرأي الساااااعودي بش ن صورة إيران وإسرائيل في عينة الدراسة؟ 3 - ما طبيعة اتجاق المعالجة الإعلامية لصاااورة إيران وإسااارائيل ف ي عينة الدراسة؟ ب- أهمية الدراسة تنبع أهمية هيا البحث من كونا أول دراساة تحليلية عن صاورة إيرا ن وإساارائيل في كبريات الصااحف السااعودية "الريا"" و"الجزيرة" خلال الفترة المم تدة من 1 ي ناير / كانون ال اني إلى 30 يونيو / حزيران 2018 . وهو ر نوعي ليس موفاااوع يساااتحق البحث كونا يدرس إيران وإسااارائيل ك خ ك ا، كما أن قضااية الصااراع العربـاااااااا ر أيضاا ر معاصاا تقليديّا فقط بل ك خ ي- الإسرائيلي قضية سياسية محورية في مقدمة أجندة الاهتمام العربـ اااي ا لتي م نه لها علاقة مباشرة بالحافر، ومستقبل هيا الصراع اليي لم تّحس ايتا، خاصة بعد ثورات ما يسمى بالربيع العربـااااااي. كيلع، فلن وسائل الإعلا م ك ا لأهميتهاااا في إدارة المواقف تقوم بااادور مهم في هااايا الإطاااارإ "نلر الصااااااراعية داخل المجتمعات ا لتي تهدف إلى إحداو تحولات اجتماعية واقتصااااااادية وسااااااياسااااااية تتعار" وجهات النلر حولها، ويعتمد أفراد الجمهور على الصااااااحف في متاابعاة المراحال الأولى للصااااااراع داخال المجتمع" ( 1 ) . ويتزايد الاهتمام بموفااوع الصااورة الإعلامية لارتباطها وانعكاسااها على مجمل الأوفااااع الساااياساااية والاقتصااااد ية وال قافية للفرد والمجتمع، ك فضلا ك ا أ سا سيّا في ل الصورة عنصر ك عن ت ثيرها على الرأي العام، وت ّش ا أغلب الدول إلى أن الصااورة التي التعامل بين الدول والشااعوب، فهي تنب

10 |

ك ا لنوعهاإ دها تبع ر تعاملاتها الدولية أو تعق ساااااا يحملها ا خرون عنها قد تّي ليلع لم تعد ا ك͉ل بالمصادفة وإنما صارت تدار بشكل علمي كا يّش لصورة شيح محسوب وتخصص لها إمكانات مادية وبشرية واتصالية كبيرة ( 2 ) . أما على المستوى التطبيقي، فتتسم القضية (صورة إيران وإسرائيل ) بالأهمية السااياسااية والإعلامية والأكاديمية، كما أنها توفر رصااد ود راسااة العلاقة القوية بين توجهات كبريات الصااااحف السااااعودية يات المسااااتوى الاحترافي العالي والانتشاار الواساع على الإنترنت، والتغيير في ال صاورة الإعلامية المقدمة لإيران وإساااارائيل في الصااااحافة السااااعودية خلال عام 2018 . وي تي هيا التغيير من كون أن الصاااحف الساااعودية بدأت في ا ونة الأخيرة تغيير خطاا بهاا الإعلامي فيماا يتعلق باليران، فضاااااا ك لا عن تغيير خطاب ها الإعلامي في ما يتعلق بلساااااارائ يل في م حاولات تطبيع علا قات ها ساااياسااايّا وثقافيّا بالرغم من اختلاف الأيديولوجيات الساااياساااية في ا لحقب المختل فة. أ ما من ال ناحية الإعلامية، فيبرز دور الصااااااحف السااااااعود ية، كا صااااااحيفتي ا وتحد يد لعي نة الر يا" والجزيرة، في الكشااااااف عن طبي عة التغيرات في صااااااورة إيران وإساااااارائيل ومدى ت ثرها بالأحداو الجارية خلال مدة البحث الميكورة. وي تي التعامل مع مقالات الرأي ل قادة ا لرأي السااعودي، باعتبارها تقوم بلعداد الصااور التي يتشااك͉ل حولها الرأي ا لعام وعبر كبريات الصااحف ا لمنتشاارة على الإنترنت "الريا"" و"الجزيرة" بوصفهما أحد عوامل تكوين الصورة الإعلامية في الصحافة السعودية. ك ا بمجموعة أسااااباب بعضااااها ياتي ويمكن ربط أهمية الدراسااااة أيضاااا ويتعلق بااهتماام البااحاث المقاالات في الصااااااحيفتين المايكورتين، وقادرة الحصول على المعلومات من خلالها، فض ك لا عن أسباب موفوعية تقترن بالفائدة العلمية المسااااتقاة من الدراسااااة ومساااااهمتها في توفااااير غمو" يكتنف ملامر التصاااااور اليي يطرحا كت͉اب أعمدة الرأي لصاااااورة إيران وإسااارائيل في الصاااحافة الساااعودية خلال عام 2018 ، وكيلع التعرف على صااااااورة إيران وإساااااارائيل في صااااااحيفتي الريا" والجزيرة من خلال

صورة إسرائيل وإيران في المخيال السياسي لقادة الرأي العام السعودي | 11

اتجاهات كت͉اب المقالات والأعمدة الصحفية، التي تبرز في رموز اتصالية ومضاامون اتصااالي من أجل الوصااول إلى دوافعهم الياتية والأهداف التي يرغبون في إيصااااااااالهااا إلى الجمهور، ومن ثم التعرف على اتجاااهااات صااااااحيفتي العي نة التي تعكس رؤ ية ك ت͉اب الم قالات فيه ما عن ا خر في ر عن سياسة الدولةإ سياق ت ثيرات الأحداو الراهنة، وفي نفس الوقت تعب إي تؤدي دور الدعاية للنلام السياسي والاجتماعي القائم وأيديولوجيتا.

ج- أهداف الدراسة

تسعى الدراسة إلى تحقيق الأهداف ا تية: 1 - معرفة الصاااااورة الإعلامية التي تقدمها الصاااااحافة الساااااعودية عن إيران وإساارائيل وفق أساالوب تحليل المضاامون لمقالات الرأي في صحيفتي الريا" والجزيرة لعام 2018 . 2 - تحديد السااامات الرئيساااة لصاااورة إيران وإسااارائيل وأبعادها في عينة الدراسة. 3 - معرفة الجوا نب التي اهتم ب ها قادة الرأ ي السااااااعودي من ك ت͉اب المقالات السياسية في معالجة صورة إيران وإسرائيل. 4 - معرفة نوعية الموفااااااوعات والأفكار التي تناولتها مقالات قادة الرأي السعودي عن إيران وإسرائيل أثناء فترة الدراسة. د- مجتمع الدراسة وعيّّنته : يتم ͉ل مجتمع الب حث في الم قالات المنشااااااورة بصااااااحيفتي الر يا" والجزيرة عن إيران وإسااااارائيل والتي كتبها قادة الرأي الساااااعودي، وهي عينة عمدية من الصحف السعودية اليومية، ويمكن تقسيم هيا المجتمع إلى المجالات الاتية: 1 - المجال المكاني: ويشاااااامل المقالات المنشااااااورة في صااااااحيفتي الريا" والجزيرة السااااااعوديتين، وقد جمعها الباحث ب ساااااال وب المسااااار الشاااااامل لكافة المقالات المتعلقة بليران وإسااااارائيل في

12 |

الصااااحيفتين الميكورتين خلال مدة الدراسااااة، وهي بواقع ( 112 ) ك مقالا يتعلق بليران و ( 22 ) ك مقالا عن إسااارائيل. وقد تم اختيار هاتين لا مجتمع البحث للمسوغات ا تية: الصحيفتين لتّم أ- د͊ صاحيفتا الريا" وال تّع جزيرة من الصاحف اليومية الأك ر ك ا في السعودية. ك ا وت ثير انتشار ب- الريا" والجزيرة صااااااحيفتان يوميتان منتلمتا الصاااااادور د͉ان من كبريات الصااحف اليومية السااعودية التي تحلى وتّع بمتابعة قطاعات وا سعة من القر͉اء، وتسهم في صناعة رأي عام واع بما يحيط بها من أحداو. ااا ج- تم ل هااااتاااان الصااااااحيفتاااان اتجااااهين مختلفينإ فاااالأولى (الريااا") تعكس الاتجاااق الرساااااامي الحكومي، وال ااانيااة ر عن الاتجااق المسااااااتقال باعتباار ها مملوكاة (الجزيرة) تعب للقطاع الخا بشااكل تام، وهما يواتا معدلات توزيع يومي عالية نسبيّا في عموم السعودية. د- إيلاء الصحيفتين أهمية للمقالات التي تتناول قضايا العلا قات الدولية والقضايا الإقليمية ولاسيما المتعلقة بليران واس رائيل. ك ا شام كيلع أجرى الباحث مسح ك لا لكافة التغريدات التي كتبها قادة الرأي السعودي من كت͉اب تلع المقالات وخلال مدة الدراسة ع لى موقع تويتر اليي يتميز بتوفير خدمة التدوين المصغر لمستخدم يا بشاااكل مجاني عن طريق إرساااال رساااائل (تغريدات) لا تتجاوز 280 ك ا، كماااا تمك͉ن الأفراد والمتاااابعون من التفااااعااال مع حرفااا التغريدات المنشااااورة عبر إبداء الرأي بطرق متعددة. وقد اختا ر ال باحث هيق المنصااااااة الاجتماعيةإ لأنها من أك ر المنصاااااااات ك ا من قبل النخبة أو الصاافوة الإعلامية والأك ر إقبا اسااتخدام ك من لا ل الجمهور. ب ق 2 - المجاال الزمااني: ويتم ا͉ل في الفترة الممت ادة من 1 ينااير / كاانون

صورة إسرائيل وإيران في المخيال السياسي لقادة الرأي العام السعودي | 13

ال ااا ني إلى 30 يونيو / حزيران 2018 ، وهي فترة زمنيااة تساااااامر بالكشااااااف عن موفااااااوع البحث وتحديد تم يلاتا، لاساااااايما بعد انسااااااحاااب الولاي ااات المتحاادة الأميركي ااة من الاتف اااق النووي الإيراني، في 8 مايو / أيار 2018 ، وتعزيز القدرات الصاااااااروخية الإيرانياااة، وإعاااادة فر" العقوباااات الأميركياااة على طهرا ن، والخلافات الغربية بش ن العقوبات المفروفة على إيران. 3 - المجال الموفااوعي: ركزت الدراسااة على المقالات التي تخص إيران وإساارائيل فقط في تحليل أبعاد صااورتهما الإعلامية، ليل ع لم تهتم بتحليااال بقياااة المقاااالات التي نشاااااارهاااا نفس الكتااا͉اب لموفوعات أخرى على الرغم من أهميتها. ه- منهج الدراسة اعتمد الباحث على المنهج المسحي باتباع أسلوب تحليل المضمون ( 3 ) للوصول إلى تعميمات بش ن صورة إيران وإسرائيل في المخيال السياسي لكت͉اب مقالات الرأي في الصااحافة السااعودية للنصااف الأول من عام 2018 لة للصااااحف السااااعودية (الريا" والجزي بانتقاء عينة مم رة) وباسااااتخدا م مساار شااامل لتلع المقالات بطريقة تحليل المضاامون. وقد اسااتخدم الباحث كا بصااااافة خاصاااااة في تحديد الاتجاهات العامة هيا الأسااااالوب لكونا "مفيد والتغيرات التي تحدو بمرور الزمن، كالتغيرات في الرأي العام خاصااااااة الطريقة التي يتم بها التعبير عن هيق التغيرات في وسائل الإعلام" ( 4 ) . إن صااااااناعة المعنى في كل النصااااااو تركز على ثلاثة عناصاااااار تحليليااة، هي: إنتاااج النص الاايي يركز على المنتجين للنص (المؤلفين، المتكلمين، والكتااا͉اب)، والنص ياتاااا، في حين يركز تلقي النص على رين، القر͉اء، التفساااااير (المفسااااا المساااااتمعين) ( 5 ) . وقد اعتمد الباحث تحليل ا لمضااااامون واساااااتبعد التحليل النقدي للخطاب لاعتقادق أن عليا وصاااااف النصو أو ك لا ببناء تصنيف بعدي للأفكار الواردة في المقالات المنشورة

14 |

في صاااحيفتي العينة واساااتخراج فحات التحليل التي تعتمد تكرار الفكرة أو الموفاااوع كوحدة للتحليل، ومن ثم تحليلها وتفسااايرها لاساااتخراج المعنى ا ر عن الصااااورة الإعلامية في المخيال السااااياسااااي لكت͉اب مقالات ليي يعب الرأي في الصاااااحافة الساااااعودية "لاساااااتخلا نتائج ودلالات مفيدة منها تؤدي إلى إمكانية إصاااادار تعميمات بشاااا ن المواقف أو اللاهرة التي يقوم الباحث بدراستها" ( 6 ) . و- المدخل النظري للدراسة تعتمد الدراسة نلرية الاستخدامات والإشاعات لبحث سمات الصورة الإعلامية وأبعادها لإيران وإساارائيل في الصااحافة السااعودية، وترى ه يق النلرية أن مسااتخدمي وسااائل الإعلام يقومون بدور إيجابـااااااااي في انتقاء المضااااااامين الإعلامية والتعر" إليها، وأنهم ناشااااااطون في البحث عن وساااااااائال الإعلام لإشاااااابااع احتيااجاات هم من خلال مجموعاة متنوعاة من الاساااااات خدا مات. ك ما "أن الفرد يبني اخت يارا تا الإعلام ية على أسااااااااس اهتماماتا واحتياجاتا وقيما واتجاهاتا الشااااخصااااية التي تتشااااك͉ل في إ طار علاقاتا الاجتماعية" ( 7 ) . كما تسااتخدم الدراسااة نلرية الاعتماد على وسااائل الإعلام التي تر ى "أن الإعلام يقوم بتحقيق ثلاثة ت ثيرات: معرفية ووجدانية وسااااالوكية " ( 8 ) ، وأن اعت ماد الجمهور يزداد على مصاااااااادر وساااااااا ئل الإعلام في أو قات الصااااااراع والتغيير الاجت ماعي، و لي لع يفتر" أ نا في المجتم عات يات الأنلمة الإعلامية النامية يزداد اعتماد الجمهور على مصااااااادر معلوم ات وسائل الإعلام في أوقا ت الحروب أو التغييرات السياسية أو الاقتصاد ية ( 9 ) .

ز- مفاهيم إجرائية -

ل مجموعة السااامات والصااافات التي تنسااابها الصاااورة الإعلامية: تم وساائل الإعلام لرخر حينما يهتم المضامون الإعلامي بمحاكاة الحياة في دولة أخرى أو لشاااعب آخر، وقد تكون الصاااورة الإعلامية لليات

صورة إسرائيل وإيران في المخيال السياسي لقادة الرأي العام السعودي | 15

حين ما ي ت ناول المضاااااامون الإعلامي محا كاة الحياة يات ها في أي من مجالات الحياة ( 10 ) . - قادة الرأي السعودي: يقصد الباحث بقادة الرأي السعودي جميع كت اب كا و المقالات الساياساية الساعوديين المشاتغلين بصاناعة الكلمة رأي ك ا فكر ك وا ليين كتبوا م قالاتهم في صاااااافحة "آراء" وث قا فة ( 11 ) في صااااااح ي فة الجزيرة وصاااااافحة "حروف وأفكار" ( 12 ) في صااااااحيفة الريا" عام 2018 . ح- تحديد وحدات التحليل ل تتطلب طريقة تحليل المضاااااامون تحديد وحدات التحليل التي تّشااااااك العنصر الأساس اليي سيتم عد͊ق أو إحصاؤق في المضمون، وتتفق أدبي ات منهجية البحث الإعلامي على اسااتخدام خمس وحدات أسااا سااية في طريقة تحليل المضمون، هي ( 13 ) : 1 - وحدة الكلمة. 2 - وحدة الموفوع أو الفكرة. 3 - وحدة الشخصية. 4 - وحدة المفردة. 5 - وحدة مقاييس المساحة والزمن. ك ا لمتطلبات هيق الدراسااااة وطبيعة مشااااكلتها وأهدافها، فقد اع ووفق تمد الباحث في تحديد وحدات التحليل على وحدة الموفوع أو (الفكرة). ط- تحديد فئات التحليل لما كان أسلوب تحليل المضمون يسعى إلى وصف عناصر المضمون ك ا كميّا، فمن الضروري أن يتم تقسيم هيا المضمون إلى فحات، وقد تم وصف كا على عينة من المقالات تصااااانيف بعدي لاساااااتخراج فحات التحليل اعتماد التي تناولت صاااااورة إيران وإسااااارائيل من مق الات الرأي في صاااااحيفتي الريا" والجزيرة م ͉لت نسبة %10 من المسر الش ا مل خلال مدة الدراسة.

16 |

وقد تم اساااااتخراج فحات التحليل التي اعتمدها الباحث في اساااااتمارة تحليل التي عرفااااااها على مجموعة من الخبراء والمتخصااااااصااااااين في مجال بلهم. وبناء على ملاحلات ا الإعلام، وجرى تحكيمها من ق لسادة المحك͉مين تم اعتماد الاساااتمارة لت خي شاااكلها النهائي واساااتخراج فحات التحليل ا تية واعت ماد تكرارات (الفكرة) في كل فقرة من فقرات الم قالات المنشااااااورة كوحدة للعد والقياس عن طريق تصنيفها إلى مجموعتين، وهما كما ي تي: ك أولا : الفحات الرئيسة في المقالات المتعلقة بصورة إسرائيل: 1 - القضية الفلسطينية. 2 - علا قة إسرائيل بليران. 3 - شويا صورة الدول العربي ة. 4 - الرؤية السعودية للسلام مع إسرائيل. 5 - متابعة نشاطات المنلمات الإرهابية. 6 - التقارب الإسرائيلي - السعودي كا: الفحات الرئيسة لمضامين المقالات المتعلقة بصورة إيرا ثاني ن

1 - دعم نشاط المنلمات الإرهابية. 2 - الأوفاع الداخلية في إيران. الاتفاق النووي الإيراني. 4 - الأجندة السياسية الإيرانية. 5 - الموقف الغربـي من إيران. 6 - الموقف الخليجي من إيران. 3

ي- صدق التحليل يقصاد بالصادق أو الصاحة: صالاحية الأسالوب أو الأداة لقياس ما هو مراد قياسااااا، أو بمعنى آخر، تتساااام الأداة بالصاااادق متى كانت صااااالحة لتحقيق الهدف اليي أّعد͉ت من أجلا ( 14 ) . وهناك ثلاثة أنواع من الصاااااادق: أولهما صاااادق المحتوى، وثانيهما صاااادق المعيار، أما ال الث فهو صاااادق

صورة إسرائيل وإيران في المخيال السياسي لقادة الرأي العام السعودي | 17

البناء ( 15 ) ك ا ، وقد اعتمد الباحث على صااادق المحتوى اليي يطلق عليا أيضااا الصااااااادق اللاهري، وهو ات فاق المحك͉مين والخبراء على أن المق ياس أو الأداة صالحة لتحقيق الهدف اليي أعدت من أجلا. ك- ثبات التحليل يقصااد بال بات "إمكانية الوصااول الى النتائج نفسااها عند إعادة تط بيق المقياس المساا تعمل على المادة نفسااها في المواقف واللروف نفسااها" ( 16 ) . وتم اساتخراج ثبات التحليل من خلال طريقة إعادة الاختبار وإعادة ت طبيق الأداة مرة أخرى على نفس المقاالات التي جرى تحليلهاا في صااااااحيفتي الر يا" والجزيرة ب عد مرور مدة زمن ية، وت قدير قي مة ال بات بين ن تا ئج الاختبارين. وقد حصل الباحث عند إعادة الاختبار نف سا للمرة ال ان ية على النتائج نفساااااها باساااااتخداما يات الأسااااااليب في الاختبار الأول. وبتطبي ق معادلة هولستي ( Holisti ) التي يتم عن طريقها قياس مدى ثبات التحليل في فاااوء نساااب الاتفاق بين المرمزين ( 17 ) . وعن طريق نتائج التحليلين، تبين أ ن التغيرات التي حدثت كانت ت ساوي ( 96 . 0 ) وهي ن سبة عالية لل بات ك ما هو موفر في المعادلة ا تية: = معامل ال بات 2 ت / ن 1 ن + 2 حيث يم ل ت: عدد الحالات التي اتفق عليها المرمزان. ن 1 : عدد الحالات التي رمزها الباحث الأول. ن 2 : عدد الحالات التي رمزها الباحث للمرة ال انية مع نفسا.

2 - الصورة الإعلامية والمخيال الاجتماعي الإعلامي يقترن مفهوم الصورة الإعلامية مع مفهوم أوسع هو الصورة اليهنية، فما نلمحا اليوم في سالوك الأفراد إنما يعود إلى ما تقوم با وساائل الإعلام فااامن حلقات التنشاااحة من فااابط لاتجاهات الأفراد وميولهم يفضاااي في

18 |

النهاية إلى تجيير شاااعار "الساااير على المنوال" اليي يلخص عند البعض ال قافة المنميجة ( 18 ) . فوسائل الإعلام فض ك لا عن كونها وسائط للمعرفة تنقل تجارب المجتمع وأحداثا، وتصنع الرأي والموقف بخصو كل ما يشغل المجتمع من قضاايا مختلفة. فصاورة العربـاااااااي أو الإسارائيلي، كما ييكر ا لدكتور علي عجوة، تكونت عند الشاااااا عب الأميركيإ نتيجة ل لدور ا ليي مارسااااااتا لفترة طويلة وسااااااائل الإعلام في الولايات المتحدة الأميركية، ونتيجة للأحداو التي شهدتها المنطقة العربية ونقلتها هيق الوسائل ( 19 ) . ك ا من الوظائف التي تقوم بها وساااااائل الإعلام والتي لخصاااااه وانطلاق ا ه ارولد لاسويل ( Harold lasswell ) في ثلاثة عناصر أساسية: مراقبة البي حة والمحيط، والعمال على ربط أجزاء المجتمع، والعمال على إبقااء التراو ، يمكن اعتباار الصااااااورة الايهنياة، رغم العوامال المختلفاة الطبيعياة منهاا ك ا لأهداف والاجتماعية التي تسهم في حدوثها، صناعة محكمة تتم وفق دقيقة مدروسااة يقوم بها طرفان: أحدهما يتولى فاابط المادة الإعلامية الموج هة للجمهور ويساامى "حارس البوابة"، وا خر يقوم بتبساايط محاور الاهتما م فيها وشاارأ أبعادها بما يخدم القضااايا الكبرى في المجتمع، وتعديل م سااار الرساالة الإعلامية وترسايأ أغرافاها الكبرى في المجتمع، وي سامى "قادة الرأي". وتحد͉د مضامين الصورة الإعلامية التي تتشك͉ل في أيهان ا لأفراد ك ل مصااااااادر وفق نلام العلامات. والعلامة رمزية كا نت أم أيقون ية، تم ا تنحادر مناا المعاانيإ فاللى جااناب عملياة الانتقااء التي يقوم بهاا حاارس البوابة، يتم اختيار موفااااااوعات موجهة للجمهور في ساااااايا ق ما يعرف بوفاااع الأجندة يقوم بها قادة الرأي لبناء المعنى في المضاااامين الإع لامية وتجيير الصورة في أيهان الأفراد ( 20 ) . ويؤثر في رسااام تلع الصاااورة ما يقوم با قادة الرأي اليين يختارون من بحر المعلومات الواردة ما يناسااااب اهتماماتهم ويخفون ما لا يريدون توزيعا ونشاارق. وت د͊ اللغة "أحد الأساااليب المهمة التي تسااتخدم في توجيا الجماهير ع وطريقة تفكيرها، فانتقاء مفردات محددة واساااااتخدام جمل معينة يفضاااااي في

صورة إسرائيل وإيران في المخيال السياسي لقادة الرأي العام السعودي | 19

النهاية إلى تحديد اتجاق المجتمع السااااياسااااي والديني، ثم تشااااكيل عقلية خانعة ك ا م لما ترغب النخبة المساااااايطرة" تمام ( 21 ) . ويركز قادة الرأي عل ى "النص اليي يحتوي على أطر تلهر في غياب وحضااااااور كلمات معينة وعبارات معتادة وصااااااور نمطية ومصااااااادر للمعلومات وعبارات تقدم مجموعة من الحقائق أو الأحكام عن موفوع يتم تناولا، ويرتبط بمفهوم الإطار في النص ك مفهوم آخر وهو الإبراز، واليي يقصااااااد با جعل جزء من المعلومات بارز ا يمكن ملاحلتا وإفاافاء المعنى علياإ كي يسااهل تيكرق لجماهير القر͉اء، بما يستتبع يلع من عمليات تخزين واسترجاع وتنليم إدراك هؤلاء للنص" ( 22 ) . ك ا حكمية بوعي أو بدون كي لع، فلن قادة الرأي "وهم يضااااااعون أطر م أن وعي في تحديد مايا يقال، محكومون بدورهم بالأّطّر التي تنل ساااااااقهم المعرفية والضاغوط المهنية التي يعملون في ظلها كضاغوط نمط السايطرة والملكية والتمويل والتي تحدد السااااااياسااااااة التحريرية، وكيلع فااااااغوط المساااااااحة وساااااارعة العمل الاعلامي" ( 23 ) . ويت ثر هؤلاء ال قادة وآراؤهم له و ومواقفهم بااادورهم الاجتمااااعي وبمواقفهم لمن يعملون أو من يّم م، ل صااااااحفهم بجانب القوانين والإجراءات الداخلية، أي الرقابة و ويّم الياتية ب آراء كت͉اب المقالات والمرا سلين وْل لدى هيق الصّحف التي تّق ا لصحفيين والمحررين ومواقفهم مع خط الصحيفة أو الوسيلة الإعلامية. ويمكن تعريف الصااااااورة الإعلامياة با نهاا مجموعاة من السااااااماات والصفات التي تن سبها وسائل الاعلام لإحدى الدول أو ال شعوب من خلا ل ما تقدما من مضامين وبرامج حول هيق الدول والشعوب ( 24 ) . ويشاااير مفهوم الصاااورة الإعلامية إلى إمكانية تشاااكيل الإعلام لعقول المواطنين باعتبار "أن الجزء الأسااساي من المخيال الاجتماعي الإعلامي هو من صنع وسائل الإ علام" ( 25 ) من خلال ما يطرحا من تصورات حول دول أو شااااااعوب أخرى وقضااااااااياا مرتبطاة بتلاع الادولإ إي ترتكز هايق التطورات على مفاهيم معي نة مرتبطة ب هيق الشااااااعوب ويسااااااعى الإعلام لنشاااااارها وإبرازها وترويجها على نطاق جماهيري وربط هيق الجماهير

20 |

بتصااااور معين تجاق قضااااايا هيق الشااااعوب ( 26 ) . والصااااورة الإعلامية بهيا المعنى هي صاااااورة عن ا خر حينما يهتم المضااااامون الإعلامي بمحاكاة الحياة في دولة أخرى أو لشعب آخر. ويمكن تعريف الصورة الإعلامية للدولة بوصفها الانطباع والتصور العقلي المقصاااود لدى القائمين على الوسااايلة الإعلامية حيال دولة بع ينها، في ظل جملة م ك ن المرتكزات، أهمها السياسة الإعلامية المنب قة أساس ا من ساياساة الممول لهيق الوسايلة، ساواء كانت الدولة أو جهات أو مؤساساات، ويلع بهدف تشكيل جملة من الأفكار حول تلع الدولة تريد الوسيلة تق ديمها للجمهور ( 27 ) . ة الأحداو والمو ن خْصااااا شااااا وتقوم وساااااائل الإعلام وفق رؤيتها ب اقف وحتى صاااورة الدول، ويلع من خلال تقديم صاااورة الدولة حساااب موقف الوسااااايلة الإعلامية، ويمكن أن نرى نمايج عديدة في وصاااااف إيران م ك لا للولايات المتحدة الأميركية ب نها الشايطان الأعلم، أو وصاف هتلر ل ليهود ب نهم جنس وفيع أو وصف البيض للسود ب نهم أقل مرتبة منهم ( 28 ) . وتتفق الصااورة الإعلامية واليهنية من حيث كونهما يميلان إلى تبسااي ط الواقع واختزا لا، بحيث لا تعكس الواقع بالضاااااابط، ف قد توصاااااا لت الغالب ية العلمى من الدراسااااات الإعلامية إلى وجود فروق بين الصااااورة الإعلامية والواقع اليي تعرفاااااإ مما رسااااأ لمصااااطلر الصااااورة النمطية أو القوالب الجا مدة. كما ظهرت مصطلحات م ل "صورة العدو" و"الصورة المشوهة" لتدل على اتصاف ملامر تلع الصورة بالعدائية والتشويا والسلبية ( 29 ) . وهناك ثلاثة أبعاد اتفق عليها معلم الباح ين في موفااااوع الصااااورة الإعلامية، وهي ( 30 ) : 1 - البّعد المعرفي: ويقصااااد با المعلومات التي تتعلق بموفااااوع أو قضية ت يرها وسائل الإعلام وفي فوئها يبني الجمهور الصورة الإعلامية حولها، ومسااااتوى دقة المعلومات التي يحصاااال عليها الجمهور عن الموفااوع الم ار في وسااائل الإعلام لكي يؤثر في

صورة إسرائيل وإيران في المخيال الس ياسي لقادة الرأي العام السعودي | 21

نها عنا. و دقة الصورة الإعلامية التي يّك 2 - الب ّعد الوجداني: وهو م يل الجمهور بالإيجاب أو الساااااا لب تجاق الموفااااااوع المطروأ في وسااااااائل الإعلام في إطار الصااااااورة نها الجمهور، ويتشااااااك͉ل الجانب الوجد و الإعلامية التي يّك اني مع ك͊ل الجانب المعرفي، ومع مرور الوقت تتلاشااااى المعلومات شاااا ت ل اتجاااهااات والمعااارف وتبقى الجوان ااب الوجااداني ااة التي تم اا وعواطف الجمهور نحو ال موفوع الم ار في وسائل الإعلام. 3 - ك ا لطبيعة الصاااورة البّعد السااالوكي: ويعكس سااالوك الجمهور وفق نة لديا في الموفااااوعات التي تنقلها لا وساااا الإعلامية المتكو ائل نة موجهة لسلوك الجمه الاعلامإ إي تصبر تلع الصورة المتكو ور بصورة لا إرادية بفعل تلع الصورة في العقل الباطن. ولعل أشاااامل تعريف للصااااورة من وجهة نلر باح ي التيار النفسااااي ر ع الاجت ماعي وأقرب التعري فات لفهم الصااااااورة الإعلام ية كون ها تعب ن "عملية نفسية نسبية يات أصول ثقافية، تقوم على إدراك الأفراد الا نتقائي، المباشر وغير المباشر، لخصائص وسمات موفوع ما، وتكوين اتجاهات عاطفية نحوق (إيجابية أو ساااالبية) وما ينتج عن يلع من توجهات ساااالوكي ة (ظااهرة أو ب ااطن اة) في إطاار مجتمع معين. وق اد ت ا خاي هايق المادركاات والاتجاهات والتوجهات شك ك لا ك ا أو غير د كا أو غير ثابت، دقيق ثابت قيق" ( 31 ) . ويمكن تحديد الصاورة الإعلامية التي تساعى وساائل الإعلام المختلفة لتكري سااااها من خلال الرسااااائل الضاااامنية لخطاب الصااااورة واليي حددها الفيلسااااااوف الفرنسااااااي رولان بارت ( Roland Barthes ) في بح ا "خطاب الصاااااورة" ب لاو رساااااائل: الأولى: الرساااااالة اللغوية، وتتكون من جميع الكلمات الموجودة في النص المنشااااااور، وال انية: الرسااااااالة الدالة، وهي الصااااورة الرمزية المشاااا فرة التي تقدمها وساااايلة الإعلام من خلال الكيفية التي تنتج بها الصااورة الإعلامية (وحضااورها اللغوي) الدلالة، والرسااالة الت ويلية، وهي رساااالة الصااورة الرمزية غير المشااافرة ( 32 ) . ومن هنا، فلن

22 |

الصورة الإعلامية التي يقدمها قادة الرأي في صحيفتي الريا" والجزيرة السااعوديتين ع ن إيران وإساارائيل هي "صااورة مصاان͉عة تتضاامن عمليات تكنولوجيا معقدة تعتمد في ت ثيرها على نلام ثقافي معقد لصااااااياغة رموز الرساااااااالاة الإعلامياة وهايق العملياة تلهر كا حاد مخرجاات المضاااااااامين الإعلامية كالأخبار عن الأحداو الجارية والمقالات المنشااااااورة، والمواد الترفيهي ااة كاااال اادراماااا وا لأفلام التسااااااجيلي ااة وغيرهاااا من المضااااااااامين الإعلامية" ( 33 ) . والصااااااورة هنا ليساااااات مجرد شاااااا كل بل "مادة مكتنزة بالخطابات والرسائل والدلالات، إنها شكل يّقد͉م للمستهلع في قالب جمالي يسااااااتوفي الشااااااروط التي تجعلا على درجة كبيرة من الجايبية والإغراء. ولكن في تضااعيف يلع الشاكل الجيا ب، ترقد رساائل ثقافية لتنبعث مؤدية وظيفتها في تطويع القارئ أو المشاهد المستهلع" ( 34 ) . 3 - قادة الرأي السعودي ومكونات الصورة/الذات الإسرائيلية والإير انية ركزت الدراسة على تحليل مقالات قادة الرأي السعودي في صحيفتي الريا" والجزيرة، والتي جمعها الباحث ب سلوب الحصر ال شامل وكانت بواقع 112 ك مقالا يتعلق بليران و 22 ك مقالا عن إسارائيل. كما اساتعان الباحث نة خلال فترة الدر بتغريدات كت͉اب مقالات الرأي في صحيفتي العي اس ة عن صورة إيران وإسرائيل، والتي نشرها هؤلاء على صفحاتهم بموقع تويتر ك ا من "مسااااااهمة (تويتر) مسااااااهمة فعالة في إحداو حراك إعلامي انطلاق كبير بين المساااتخدمين في الساااعودية بعد أن اساااتغلا البعض للكشاااف عن ك ا م ك ا كبير موافيع يمنع الإعلام السعودي الرسمي نشرها ووجدت رواج ن ا ك ا لإشاااااابااااع نهمهم لقر͉اء الااايين يعتبرون م ااال تلاااع الموافاااااايع هااادفااا المعلوماتي" ( 35 ) ، والتي استفاد منها الباحث في تحليل وتفسير نتائج ا لبحث. وبعد أن اسااااااتطاع الباحث بناء التصاااااانيف وتحديد وحدات التحليل واستخراج فحات التحليل، قام بعد يلع بتحديد الفحات الرئيسة التي تضمنتها ا لمقالات التي نشارتها صاحيفتا الريا" والجزيرة خلال الفترة الممتدة من

صورة إسرائيل وإيران في المخيال السياسي لقادة الرأي العام السعودي | 23

1 يناير / كانون الأول إلى 30 يونيو / حزيران 2018 ، كما ساااايتبين في التحليل ك ا. لاحق

أ- سمات الصورة الإسرائيلية وأبعادها

جدول رقم ( 1 ) يوضح الفئات الرئيسة لمضامين المقالات المتعلقة بصورة إسرائيل

الفئات الرئيسة لمضامين المقالات

النسبة المئوية

التكرار

المرت بة

38 . 68%

القضية الفلسطينية

41

1

23 . 59%

علاقة إسرائيل بليران

25

2

15 . 09%

تشويا صورة الدول العربية

16

3

10 . 38%

الرؤية السعودية للسلام مع إسرائيل متابعة نشاطات المنلمات الإرهابية

11

4

8 . 49%

9

5

3 . 77%

التقارب الإسرائيلي - السعودي

4

6

المجموع

%100

106

أكدت نتائج الدراسااة التحليلية أن نساابة حضااور إساارائيل في مقالات الرأي في صااحيفتي الريا" والجزيرة خلال مدة الدراسااة نادرة بواقع 22 ك مق االا مق ااب ال 112 لإيران. ويعزى يل اع إلى تردد البعض من ق اادة الرأي السااعودي في التعبير عن رأيهم في موفااوع حساااس، م ل علاقة المملكة العربية السااعودية بلساارائيل التي تحتل فلسااطين ومقدسااات المساالمين، في الصحافة السعودية. إفافة إلى وجود مناخ رقابـاي صارم يمنع قادة الرأي من تقديم أية وجهة نلر ت ير حساسية سياسية للمملكة في وسطها الإقليمي خاصااة في ظل تفاهمات حالية مع إساارائيل. وقد كان أثر الاسااتراتيجيات التي اعتمدها النلام السااياسااي السااعودي بالتعامل مع الصااحافة السااعودية ك ا في نتائج هيق الدراسااةإ إي حاولت بعض مقالات الرأي التي كتبها وافااح

24 |

قادة الرأي ا لسااااااعودي في صااااااحف العينة خلال مدة البحث نفي التقارب السااعودي - الإساارائيلي، فيما حاولت مقالات أخرى الدعوة إلى المصااالحة والتطبيع مع إساااااارائيل، ويؤكد هؤلاء القادة التوجا ياتا لزميلتهم سااااااهام حساااين القحطاني التي كتبت خمساااة مقالات متتالية في صاااحيفة الجزيرة عاام 2016 ، كاان ات ت ادع و العرب فيهاا إلى تطبيع علاقتهم مع إساااااارائي ال بوصااااف يلع المخرج الأكيد لخلاصااااهم ( 36 ) . وت تي كتابة تلع المقالات في الصااااااحف السااااااعودي اة، والتغري ادات التي كتبهاا ق اادة الرأي على مواقع التواصاال الاجتماعي للتخفيف الرقابـااااااااي اليي اتبعتا الحكومة السااعودية ك ا حيث "ساااااامحت لفحة مختار مؤخر ة من الكت͉اب الصااااااحفيين بالكتابة عن الموافااايع الحسااااساااة" ( 37 ) . ويمكن تفساااير نتائج تحليل مكونات الصاااورة الإسرائيلية وأبعادها من خلال الفحات ا تية: 1 - القضااااااياة الفلسااااااطينياة: احتال هايا الاتجااق المرتباة الأولى من اهتمامات مقالات قادة الرأي الساااااعودي بصاااااورة إسااااارائيلإ إي تكرر 41 - مرة وبنسااابة بلغت 68 . %38 من إجمالي الأفكار الواردة في مقالات الرأي. ويمكن تفسااااااير اهتمام قادة الرأي السااااااعودي ك ا من بالتعامل مع صااورة إساارائيل في مخيالهم السااياسااي انطلاق كون "القضية الفلسطينية، هي القضية الأولى لدى العرب، وأنها ستلل كيلع حتى تعود الحقوق الفلسطينية إلى الفلسطينيين ويعم الأمن والساااااالام في المنطقة" ( 38 ) . كي لع، فلن اهتمام قادة الرأي السااعودي بالقضااية الفلسااطينية يفساارق اعتماد جماعات الإساالام السااياسااي في الوطن العربـااااااااي للقضااية عامل تجيي للشااارع العربـااااي فد حكوماتاإ حيث بات استغلال القضية محور نشاط الأحزاب والجماعات السااااياسااااية الدينية. ولهيا، كان تركيز قادة الرأي السااعودي فيما يتعلق بتلع القضااية بالقول: "لا أحد في هيا العالم أحق بالدفاع عن القضااااااية الفلسااااااطينية من الفلسااااااطينيين أنفساهم، ودورنا كعرب ينحصار في مسااندتهم ودعمهم" ( 39 ) . وقد

صورة إسرائيل وإيران في المخيال السياسي لقادة الرأي العام السعودي | 25

ركزت بعض تغرياادات قااادة الرأي السااااااعودي على تويتر في تناولها للقضاااية الفلساااطينية على المصاااالحة مع إسااارائيلإ حيث كتب الدكتور أحمد الجميعة يقول: "لا خيار أمام العرب سااااااوى المصالحة مع إسرائيل وتوقيع اتفاقية سلام شاملة معها، والتفرغ لمواجهة المشاااااروع الإيراني في المنطقةإ لأن إيران تحتل أربع عواصاااااام عرب ية وثلاو جزر إ ما رات ية، بينما إساااااارائ يل تحتل عاصاااااا مة عرب ية واحدة" ( 40 ) . وفي تغريدة ثان ية في نفس اليوم، كتب الجميعة "على العرب أن يدركوا أن إيران أخطر عليهم من كا الأيديولوجيا التي تحملها في طريق التمدد إساااااارائ يل، وتحديد والهيمنااة والنفوي. قمااة اللهران لن تخرج إلا بقرار تاااريخي: السلا م مع إسرائيل ومواجهة مشروع إيران الطائفي" ( 41 ) . 2 - علاقة إساااااارائ يل بليران: احتل هيا الاتجاق المرت بة ال ان ية م ن اهتمامات مقالات قادة الرأي السااعودي بصااورة إساارائيلإ حيث بلغ تكرارق 25 - مرة وبنساابة وصاالت 59 . %23 من إجمالي الأفكار الواردة في مقااالات الرأي. ويمكن تفسااااااير اه تمااام قااادة الرأي الساااعودي بالتعامل مع صاااورة إسااارائيل في مخيالهم الساااياساااي ك ا من كون "أن التمركز على حدود إسااارائيل فااامانة قوية انطلاق لعدم شان الجي الإسارائيلي فاربات جوية مفاجحة فاد إيران، وهي الاسااااااتراتيجية التي تحاول إساااااارائ يل التعامل معها عبر إفاااعاف قدرات الأيرع الإيران ية على المسااااس ب من إسااارائيل ك أولا ب ول" ( 42 ) . ولفهم بعض عناصااار العلاقات الإيرانية - الإسااارائيلية، ركز قادة الرأي السعودي على أن مؤشرات التصعيد بين إيران وإسرائيل دفعت البعض إلى طرأ فرفاااااية اندلاع مواجهة عساااااكرية بين إيران وإسرائيل، "في جهل وافر بمحددات البيحة الاست راتيجية الإقليمياة في المنطقاة وعادم فاااااابط لحقيقاة العلاقاة التااريخياة

26 |

والشااااااراكة الاسااااااتراتيجية بين إيران وإساااااارائيل، دفعت أرييل ك ا على إسااارائيل ل خطر شاااارون إلى حد القول: إن إيران لا تشاااك على المدى البعيد" ( 43 ) . وقد فساااااار قادة الرأي السااااااعودي الدعم الإيراني لفصاااائل المقاومة الفلساااطينية ب نها اساااتراتيجية إيرانية لاساااااتخدام تلع الفصاااااائل كحاجز صاااااد لإلهاء إسااااارائيل ومنع تحركاتها تجاق طهران بهدف إيقاف تساااااالحها العابر للقارات من أجل الوصااااااول إلى الساااااالاأ النووي، وإي قاف الت مدد الإيراني وت ثيرها السياسي في العمق العربـي. 3 - تشويا صورة الدول العربي ة: احتل هيا الاتجاق المرتبة ال ال ة من اهتمامات مقالات قادة الرأي السااعودي بصااورة إساارائيلإ حيث حصل على تكرار بلغ 16 مرة، وبنسبة بلغت 09 . %15 من إجمالي الأفكار الواردة في مقالات الرأي. ويمكن تفسير يلع ب ن الم خيال الساياساي لصاورة إسارائيل عند قادة الرأي الساعودي كا ك ا ن مت ثر بـ اااا "نمويجين عالميين مزيفيْن من الصورة الإعلامية: نمويجين متضاااااادين بامتياز، رسااااامتهما يد واحدة، يد داهية في تخطيطها وتنف ييها، يواجهها في المقا بل تخايل ال يد ال ان ية عن الرد، فكن͉ا أماام تادهور وتا لق: تادهور الصااااااورة الإعلامياة للعرب وتا لق الصورة الإعلامية لإسرائيل" ( 44 ) . إن قادة الرأي السعودي اتفقوا على أن أهم أسباب الفشل العربـ اي في التخطيط الاسااااااتراتيجي غ ياب المعلو مة والمعر فة الحقيق ية بطبيعة أي صراعإ لأن "نجاأ أي استراتيجية حربية عادة يقاس بمجاالين: الأول يقااس بعادد الخساااااااائر في الأرواأ والمعادات، وتتضر بيلع الخس ارة وفداحتها أو الانتصار وعرفا. والمجال ك ا هو المجال ا خر اليي يبدو فيا فشااااال الاساااااتراتيجية وافاااااح الاقتصاااااادي، اليي يقاس بحجم ال روة المالية" ( 45 ) . وقد كرسااااات بعض تغريدات قادة الرأي السااااااعودي تشااااااويا صااااااورة بعض

صورة إسرائيل وإيران في المخيال السياسي لقادة الرأي العام السعودي | 27

الأنلمة ال سيا سية في الدول العربية بالقول: "كانت ال سيا سة عند بعض العرب مستوحاة من فلسفة الديع، التي تقوم على صياأ لا يتوقف، وزهو غير مساااابوق، ومشااااي خيلاء وكبرياء لا يّقارن، وقتل وقمع مساااتمر لشاااعبا المغلوب على أمرق" ( 46 ) . وفي تغريدة أخرى لنفس الكاتب، يجري انتقاد النلام السياسي المصري زمن الرئيس عبد الناصاااار بالقول: "من كوارو الحقبة الناصاااارية أن غرست الأحادية في العقول، ثم أسست لمفاهيم العداء والإقصاء لرخرين، كعقيااادة ساااااايااااسااااااياااة تقوم على الخوف والشاااااااااع والاستبداد..." ( 47 ) . 4 - الرؤية السااعودية للساالام مع إساارائيل: احتل هيا الاتجاق المرتبة الرابعة من اهتمامات مقالات قادة الرأي السااااااعودي بصااااااورة إسااارائيلإ حيث حصااال على تكرار بلغ 11 - مرة، وبنسااابة محوية بلغاات 38 . %10 من إجمااالي الأفكااار الواردة في مقااالات الرأي. ويمكن تفسااااير يلع من خلال أن قادة الرأي السااااعودي يركزون على "أن يكون الخطاب تجاق القضاااااا ية العرب ية مدن يّا وحقوق يّا وعااالميااّا، وليس دينيااّا، فااالقبيلااة العبرانيااة وأينااابهااا يسااااااتغلون النصااااااو الادينياة وبعض المروياات التااريخياة غ ير الم بتاة، وبعض الأساااطير القديمة لتبرير القتل المنهجي والتهجير والنفي لأصااااااحاب الأر" تحت حجة الوعد الإلهي المقدس، وهو ما يخالف أبجديات الحقوق الطبيعية للبشااار" ( 48 ) . ويمكن الاساااتنتاج ب ن قادة الرأي السعودي قد أخفقوا في تقديم رؤية سعودية للسلام مع إساارائيل عبر مق الاتهم التي نشااروها في الصااحافة السااعودية ك ا في ظل "حرب البدائل التي ترصاااااد لها إسااااارائيل سااااانويّا مبلغ يتراوأ بين 110 و 135 مليون دولار، حيث يعمل الإساااااارائيليون بجهد وافر عبر مواقع التواصل الاجتماعي لفرق خاصة جرى تدريبها بشكل جيد، لي يروا النعرات والغرائز وطرأ الإشكا ليات

28 |

التي من ش نها أن تزيد من الشرخ في الصف العربـي، كما تفن͉نوا في زرع الشااكوك والحساااساايات وخو" حرب نفسااية مبرمجة فد العرب" ( 49 ) . 5 - متابعة نشاااااااطات المنلمات الإرهابية: احتل هيا الاتجاق المرت بة الخامسااااة من اهتمامات مقالات قادة الرأي السااااعودي بصااااورة إساااارائيلإ حيث ح صاااال على تكرار بلغ 9 - مرات وبنساااابة بلغت 49 . %8 من إجماالي الأفكاار الواردة في مقاالات الرأي. لقاد اهتم قااادة الرأي السااااااعودي من خلال مقااالاتهم المنشااااااورة في أهم صااحيفتين سااعوديتين خلال عام 2018 بمتابعة نشاااط ما يساامونا "المنلمات الإرهابية" المعادية لإسااااارائيل، ومن أهمها: نشااااااط فيلق القدس في كل من سااااااوريا ولبنان والعراق وكيلع نشاااااااط حركة حماس التي يرون أنها: "رهنت القضااااية للعبة المصااااالر الخارجية فتركت المتلاهرين العزل على حدود القطاع يواجهون العنجهية الإساااااارائيلية دون أن تطلق رصاااااااصااااااة واحدة لدعم انتفافتهم"، كما تابع هؤلاء القادة ن شاط الحوثي ين اليين "ين ادون ك ا على ليل نهار: "الموت لإسااارائيل" فيما كان هيا الموت حصااار اليمنيين اليين وقفوا بحزم فد التمدد الفارسي في بلادهم" ( 50 ) . ويلهر من خلال الوثائق والتقارير ما يخالف موقف قادة الرأي الساااعودي بشااا ن الجهات التي تدعم نشااااط المنلمات الإرهابيةإ ففي تحقيق اسااتقصااائي للصااحفية البلغارية، داليانا غايتاندزييفا، كشااااف أن السااااعودية كان لها الدور الأكبر في تمويل المنلمات ك ا الإرهابية، وكيلع الشاااا ن بالنساااابة لبعض الدول الداعمة أيضاااا كالإمارات العرب ية المتحدة وغيرها، في مصاااااااادر الأساااااالحة والمسارات المتبعة للوصول إلى المنلمات الإرها بية في سوريا. ك ا وتروج حاليّا في فعلى الرغم من كل الدعوات التي روجت ساابق وسائل الإعلام الداعية إلى تجفيف منابع الإرهاب وتشديد الخناق

صورة إسرائيل وإيرا ن في المخيال السياسي لقادة الرأي العام السعودي | 29

على مصاااااااادر تموي لا وتسااااااليحا والحرب عل يا عبر تحال فات إعلامية صورية، لا تزال ثمة دلائل تتكش͉ف لتضع أصحاب تلع الدعوات أنفساااااهم موفااااا ع المسااااا لة والاتهام والت مر على أمن ك ا بمحار بة المنطقة وأهل ها، ولاسااااااي ما ا لدول التي تبجحت ك ير الإرهاااابيين، وعلى رأسااااااهاااا الولاياااات المتحااادة الأميركياااة وحلفاؤها ( 51 ) . 6 - التقارب الإسرائيلي - السعودي: احتل هيا الاتجاق المرتبة الس ادسة من اهتمامات مقالات قادة الرأي الساعودي بصاورة إسارائيلإ إي تكرر 4 - مرات وبنساااابة بلغت 77 . %3 من إجمالي الأفكار الواردة في مقااالات الرأي. لقااد كاااناات مقااالات الرأي المنشااااااورة في صااااااحيفتي الريا" والجزيرة تركز بشااااااكل وافاااااار على نفي التقارب السااعودي - الإساارائيلي على الرغم من "خروج أصااوات كانت تمجد حق الدولة الصهيونية ال عنصرية في فلسطين، وتؤيد من خلال منلور ديني لحق الاسااااااتيلاء على الأر" العربياة، وأن الصاااهاينة دعاة سااالام، ووصااال الأمر إلى تهنحتهم ب عيادهم التي كاان يكراهاا ال ادمااء والقت ال والتهجير للعرب ال ايين كاانوا يسااااكنون الأر" لاف الساااانين، وتعرفااااوا لإبادات وتهجير متكرر إما من قبل الغزوات الصااااااليبية أو الاسااااااتيطان اليهودي تحت يريعة الحق المقدس" ( 52 ) . كيلع ركز بعض مقالات الرأي بشااكل صاارير على نفي التقارب السااعودي - الإساارائيلي بالقول: "إن المملكة ليس لها أي علاقات مع إسااارائيل من أي نوع، وكل المقولات التي تردد أن ثمة علاقات سااارية هي افترا" محض، وي كفيع أن تقرأ بيان الحكومة السااااااعودية عن نقل الساااااافارة إلى القدس لتعرف أن مواقفها هيق هي من ثوابتها التي لا تقبل ال تنازل عنها" ( 53 ) .

30 |

ب- مكونات الصورة الإيرانية وخصائصها

جدول رقم ( 2 ) يبيّّن الفئات الرئيسة لمضامين المقالات المتعلقة بصورة إيران

النسبة المئوية

التكرار

الفئات الرئيسة لمضامين المقالات

المرتبة

دعم نشاط المنلمات الإرهابية

47.59%

188

1

الأوفاع الداخلية في إيران

23.05%

91

2

الاتفاق النووي الإيراني

17.98%

71

3

الأجندة السياسية الإيرانية

5.31%

21

4

الموقف الغربـي من إيران

5.31%

21

5

الموقف الخليجي من إيران

0.76%

3

6

المجموع

100%

395

نة (الريا" والجزيرة) خلال أكدت مقالات الرأي في صاااااحيفتي العي مدة الدراساااة على خصاااوصاااية سااامات الصاااورة الإيرانية ومكوناتها من خلال نتائج تحليل الفحات ا تية: 1 - دعم نشااط المنلمات الإرهابية: احتل هيا الاتجاق المرتبة الأولى من اهت ما مات م قالات قادة الرأي السااااااعودي بصااااااورة إيران، وحصاااااال على تكرار بلغ 188 - مرة وبنساااااابة بلغت 59 . %47 من إجمااالي الأفكااار الواردة في مقااالات الرأي. وقااد͉م قااادة الرأي السعودي صورة لإيران يات النزعة الحربي ة التي "تقوم بحروب هجينة في كل من سااااااوريا واليمن والعراق ولبنان، مسااااااتعملة موارد عساااكرية وغير عساااكرية، حكومية وغير حكومية، وهي " أمن البلدان وتؤثر بدرجة كبيرة على تلاحم و طرق خطيرة تّق المجتمعاتإ لأنها تجي الطوائف وتصااااااال إلى المبتغى بطرق ملتوية، وفي بعض الأحيان بطرق غير مرئية، كما أنها تسااتعمل أدوات لم تاا لفهااا الحروب التقليااديااة الطبيعيااة" ( 54 ) . وقااد ركزت

صورة إسرائيل وإيران في المخيال السياسي لقادة الرأي العام السعودي | 31

مقالات قادة الرأي ال سعودي على رسم صورة سلبية لإيران في الصاااااا حا فة السااااااعود ية من خلال دعمها للمنلمات الإرهاب ية، ومسؤوليتها عن تنليم العمليات الإرهابية الخارجية ورغبتها في زع زعة اسااااتقرار الدول والشااااعوب العربية إما مباشاااارة أو عن طريق وكلائهاااإ "فبعااد ت اادخاال إيران في اليمن، نجر النلااام الإيراني في الوصول إلى باب المندب، واستغلال جماعة الحوثي (يراعا الإرهابية)إ لاسااااااتهداف ناقلات النفط، وتهديد التجارة العالمية، والملاحة الدولية بشاكل عام" ( 55 ) . فضا ك لا عن "اساتمرار الإيرانيين في تغيية كل الصااااااراعات في العراق واليمن ولبنان وساااوريا، وهم يحاولون حاليّا تدريب من يّسااام͉ون بالبوليسااااريو وتساليحهم لزرع الفتنة في المغرب" ( 56 ) . وأظهرت بعض مقالات قادة الرأي السااااعودي صااااورة مفزعة لإيران بالقول: "إن إيران دو لة احتلا ل يفوق خطرها خطر إساااااارائ يلإ لأن ها تلبس لبوس الدين، وتتغلغل في مناطقنا ب ساااالوب الأفاعي عبر عملائها اليين ك ا وعقياادة إلى دولااة تاا مروا على أوطااانهم، ممن ينتمون عرقاا المجوس" ( 57 ) . أما تغريدات قادة الرأي فكانت تدعم رسام صاورة إعلامية سالبية لإيران من خلال وصاااف "إيران وحلفا ئها في الشااارق الأوساااط بنمويج سااايء للنزعة الاساااتحوايية في المنطقة - نزعة مساااكونة تااااريخياااّا بتكويناااات تراجيااادياااة لا تلتحم مع مواقف العاااالم إلا بالساااااايطرة" ( 58 ) . وقد حاول ا لدكتور شاااااااهر النهاري أن يعزز الصاااااورة الإعلامية السااااالبية لرجال الدين في إيران حينما أعاد تغريد جزء من مق التا المنشورة في صحيفة الريا" على حسابا في تويتر بالقول: "يقين عالمي ب ن من يختبئ تحت العمامة ليس ك ا مع النفس والمحيط، بل على ك ا ربانيّا ولا طم نينة وسااااالام شااااايخ ك ا يّستغل لتمرير العكس من يلع، ف صبحت العمامة السوداء شعار

32 |

الشرور والأحقاد، والمكيدة والكيب، والتما دي" ( 59 ) . 2 - الأوفااع الداخلية في إيران: احتل هيا الاتجاق المرتبة ال انية من اهتمامات مقالات قادة الرأي السااعودي بصااورة إيران، وحصاال على تكرار بلغ 91 - مرة وبنسبة بلغت 05 . %23 من إجمالي الأفكار الواردة في المقالات المنشااورة في صااحف العينة. ويمكن تفسااير اهتمام قادة ال رأي الساعودي بصاورة إيران في مخيالهم السايا سي ك ا من التركيز على "معاناة المواطن الإيراني من سااااياسااااة انطلاق النلام الإرهابية وانعكاساااااها على ساااااوء اقتصااااااد بلادق وحياتا وديكتاتوريتا بحرمانا من أبسااط حقوقا المشااروعة وهدر أموالا التي بد ك لا من أن تصاااااارف على الداخل الإيراني وت نميتا وتغيية قت أموال هيا الشااااااعب وأموال المنتمين دت وأّحر اقتصااااااادق بّد والموالين لهيا النلام الإرهابـااااااي على الإرهاب ودعما وتمويلا وتهديد أمن واستقرار دول المنطقة" ( 60 ) . وركز قادة الرأي السااااااعودي على تكريس الصااااااورة الإعلامية الساااااالبية لإيران من خلال تسااااااليط الضااااااوء على التناقضااااااات الاجتماااعيااة التي يعاااني منهااا المجتمع الايراني بااالقول: "إن المجتمع الإيراني يتكون من أعراق مختلفاااة، فهنااااك العرب، والبلوش، والأكراد، والتركمااان، والأرمن، والأيار، والااديلاك، واللور، والجيلاك، بالإفااااااافة إلى الفرس، اليين يتربعون على المناصااااااب المهمة والتجار ك ا من ة وقوى الأمن، مما أوجد تيمر الأعراق الأخرى المهمشااااااة، والتي لم ت خي نصاااااايبها وحقها في المشاركة الفعلية في التنمية الاقتصادية والاجتماعية" ( 61 ) . 3 - الموقف من الات فاق النووي الإيراني: احتل هيا الاتجاق المرت بة ال ال ة من اهتمامات مقالات قادة الرأي السعودي بصو رة إيرانإ إي تكرر 71 - مرة وبن سبة محوية بلغت 98 . %17 من إجمالي الأفكار الواردة في مقالات الرأي. ويشااااير موقف قادة الرأي السااااعودي

صورة إسرائيل وإيران في المخيال السياسي لقادة الرأي العام السعودي | 33

ج لي لع مسااااااؤولو و ك ا كما يّر إلى أن هيا "الات فاق لم يكن نمويج إدارة الرئيس الساااااااابق، باراك أو با ما، فال هدف كان تحقيق ما زعموا أنا انتصار سياسي يحسب لأوباما ب ي تكلفة استراتيجية، ك ا لات خاي و قد وف͉ر هيا الات فاق لإيران اللروف الم ناساااااا بة ت ما م قرارات جااااءت نتاااائجهاااا وخيماااة على الأمن والاسااااااتقرار الإقليمي" ( 62 ) . وقاد أظهرت بعض المقاالات الموقف من الاتفااق النووي الايراني بالقول: "إن مشاااكلة إيران مع العالم ليسااا ت في برنامجها النووي اليي يجري الانساااحاب الأميركي الأحادي منا وفق استراتيجية شاملة... ولكن المشكلة في سلوك إيران اليي لا كا يعكس ال قة والمصاااااداقية والالتزام مع المجتمع الدولي، وتحديد مع إقليمها ومحيطها العرب ـي" ( 63 ) . 4 - الأجندة السااياسااية الإيرانية: احتل هيا الاتجاق المرتبة الرابعة من اهتمامات مقالات قادة الرأي السااااااعودي بصااااااورة إيران، وقد حصاال على تكرار بلع 21 - مرة وبنساابة بلغت 31 . %5 من إجمالي الأفكااار الواردة في مقااالات الرأي. ويمكن تفسااااااير يلااع باا ن "الأجندة السااياسااية الإيرانية لن تكساا ب سااوى تنليمات إرهابية ولدت أيديولوجيا الكراهية التي زرعتها في مساحات شاسعة من العالم، وقد آثر هيا النزوع رغبة جامحة في ت جيج الصااااراع في منطقة الشرق الأوسط" ( 64 ) . كاايلااع اعتبرت بعض مقااالات الرأي أن "إيران غير جااادة في محاربة إسااارائيل وهي تساااتخدم شاااعار المقاومة وتحر ير القدس كدعاية رخيصة لكسب سياجة الشارع العربـااااي من أجل الهيمنة على المنطقة" ( 65 ) . 5 - الموقف الغربـاااااااي من إيران: احتل هيا الاتجاق المرتبة الخامساة من اهتمامات مقالات قادة الرأي الساااااعودي بصاااااورة إيرانإ إي تكرر 21 - مرة وبنساااااابة بلغت 31 . %5 من إجمالي الأفكار الواردة

34 |

في م قالات الرأي. ويمكن تف سير يلع ب ن أميركا وروسيا تعلمان علم اليقين "أن إيران في جعبتها مشااروع خطير مؤداق الساايطرة على العراق وسااااااور يا ولب نان واليمن". كي لع، فلن "روساااااا يا وأميركا بينه ما ت فاهم لإب عاد إيران من على الأر" السااااااور ية ك ا) كي لا القريبة من الدولة العبرية (مؤقت تحدو حرب مباشاااااارة بين إسرائيل وإيران" ( 66 ) . 6 - الموقف الخليجي من إيران: احتال هايا الاتجااق المرتباة الاخيرة من اهتمامات قادة الرأي السااااااعودي، وتكرر 3 - مرات وبنساااااابة محويااة بلغاات 76 . %0 من إجمااالي الأفكااار الواردة في مقااالات الرأي. ويمكن تفساااير يلع من خلال أن المخيال الساااياسااا ي لقادة الرأي الساعودي ركز على أن "دول مجلس التعاون الخليجي من أكبر المتضااااااررين من التدخلات الإيرانية وأن منطقة الشاااااارق الأوسااط عامة ومنطقة الخليج العربـااااااااي خاصااة هي على فوهة بركان صااانعا قادةّ إيران ويغييا القطبان، روسااايا وأميركا، وأن على دول الخليج امتلاك القوة كي لا يصبحوا بين مطرقة طهران وسندان إسرائيل ومن وراءهم" ( 67 ) . استنتاجات حاول الباحث من خلال هيق الدراسااة تحديد صااورة إيران وإساارائيل في المخيال السااااياسااااي لقادة الرأي السااااعودي، وقد أظهر التحليل النتائج ا تية: 1 - ركزت مقالات قادة الرأي الساااااعودي في رسااااام سااااامات وأبعاد صاورة إسارائيل على أن العرب ليس لهم خيار ساوى المصاالحة مع إساارائيل وتوقيع اتفاقية ساالام شاااملة معها، والتفرغ لمواجهة المشااااااروع الإيراني في المنطقةإ لأن إيران أخطر على العرب كا الأيديولوجيا التي تح من إسرائيل، وتحديد غ لها التمدد و ملها وتّس

صورة إسرائيل وإيران في المخيال السياسي لقادة الرأي العام السعودي | 35

والهيمنة والنفوي. 2 - فساااااا͉ر قادة الرأي السااااااعودي ا لدعم الإيراني لفصااااااائل المقاومة الفل سطينية ب نها ا ستراتيجية إيرانية لاستخدام تلع الفصائل كحاجز صااااااد لإلهاء إساااااارائيل ومنع تحركاتها تجاق طهران بهدف إيقاف تسااااالحها العابر للقارات من أجل الوصاااااول إلى السااااالاأ النووي، وإيقاف التمدد الإيراني وت ثيرق السياسي في العمق العربـي. 3 - كان المخيال السياسي لصورة إسرائيل عند قادة الرأي السعودي ك ا بنمويجين عالميين مزيفين من الصااورة: تدهور الصااورة مت ثر الإعلامية للعرب وت لق الصورة الإعلامية لإسرائيل. 4 - احتل اتجاق ا لرؤية الساعودية للسالام مع إسارائيل المرتبة الرابعة من اهتمامات قادة الرأي الساااعودي بصاااورة إسااارائيل، وركزوا على أن يكون الخطااب تجااق القضااااااياة العربياة مادنياّا وحقوقياّا وعااالميااّا، وليس دينيااّا، فااالقبيلااة العبرانيااة وأينااابهااا يسااااااتغلون النصااااااو الادينياة وبعض المروياات التااريخ ياة غير الم بتاة، وبعض الأساااطير القديمة لتبرير القتل المنهجي والتهجير والنفي لأصحاب الأر" تحت حجة الوعد الإلهي المقدس. 5 - ركزت مقالات الرأي المنشااورة في صااحيفتي العينة على متابعة ما تساميا نشااط "المنلمات الإرهابية المعادية لإسارائيل"، ومن أهمها: فيلق القدس في كل من سااااااوريا ولبنان والعراق، وكيلع نشاااااااط حزب ن اللبناني، وحركة حماس، وحركة أنصااااااار ن الحوثي التي لم تطلق رصاصة واحدة من أجل دعم الفلسطينيين. 6 - كشفت نتائج الدراسة أن صورة إسرائيل في المخيال السياسي لقادة الرأي السعودي خلال عام 2018 ركزت على نفي التقارب الس عودي مع إسرائيل إلا أن بعض مقالات هؤلاء القادة أكدت وجود اتصالات بينهما على خلفية قضايا عدة، منها: المخاوف المشتركة من إيران واتباع استراتيجية مزدوجة لاحتواء النفوي

Page 1 Page 2 Page 3 Page 4 Page 5 Page 6 Page 7 Page 8 Page 9 Page 10 Page 11 Page 12 Page 13 Page 14 Page 15 Page 16 Page 17 Page 18 Page 19 Page 20 Page 21 Page 22 Page 23 Page 24 Page 25 Page 26 Page 27 Page 28 Page 29 Page 30 Page 31 Page 32 Page 33 Page 34 Page 35 Page 36 Page 37 Page 38 Page 39 Page 40 Page 41 Page 42 Page 43 Page 44 Page 45 Page 46 Page 47 Page 48 Page 49 Page 50 Page 51 Page 52 Page 53 Page 54 Page 55 Page 56 Page 57 Page 58 Page 59 Page 60 Page 61 Page 62 Page 63 Page 64 Page 65 Page 66 Page 67 Page 68 Page 69 Page 70 Page 71 Page 72 Page 73 Page 74 Page 75 Page 76 Page 77 Page 78 Page 79 Page 80 Page 81 Page 82 Page 83 Page 84 Page 85 Page 86 Page 87 Page 88 Page 89 Page 90 Page 91 Page 92 Page 93 Page 94 Page 95 Page 96 Page 97 Page 98 Page 99 Page 100 Page 101 Page 102 Page 103 Page 104 Page 105 Page 106 Page 107 Page 108 Page 109 Page 110 Page 111 Page 112 Page 113 Page 114 Page 115 Page 116 Page 117 Page 118 Page 119 Page 120 Page 121 Page 122 Page 123 Page 124 Page 125 Page 126 Page 127 Page 128 Page 129 Page 130 Page 131 Page 132 Page 133 Page 134 Page 135 Page 136 Page 137 Page 138 Page 139 Page 140 Page 141 Page 142 Page 143 Page 144 Page 145 Page 146 Page 147 Page 148 Page 149 Page 150 Page 151 Page 152 Page 153 Page 154 Page 155 Page 156 Page 157 Page 158 Page 159 Page 160 Page 161 Page 162 Page 163 Page 164 Page 165 Page 166 Page 167 Page 168 Page 169 Page 170 Page 171 Page 172 Page 173 Page 174 Page 175 Page 176 Page 177 Page 178 Page 179 Page 180 Page 181 Page 182 Page 183 Page 184 Page 185 Page 186 Page 187 Page 188 Page 189 Page 190 Page 191 Page 192 Page 193 Page 194 Page 195 Page 196 Page 197 Page 198 Page 199 Page 200

Made with FlippingBook Online newsletter