العدد 16 – نوفمبر/تشرين الثاني 2022

L U B A B ﻟﻠﺪراﺳﺎت اﻻﺳﺘﺮاﺗﯿﺠﯿﺔ واﻹﻋﻼﻣﯿﺔ دورﯾﺔ ﻣﺤﮑﻤﺔ ﺗﺼﺪر ﻋﻦ ﻣﺮﮐﺰ اﻟﺠﺰﯾﺮة ﻟﻠﺪراﺳﺎت 2022 - ﻧﻮﻓﻤﺒﺮ/ﺗﺸﺮﯾﻦ اﻟﺜﺎﻧﻲ 16 اﻟﺴﻨﺔ اﻟﺮاﺑﻌﺔ - اﻟﻌﺪد

رﺋﯿﺲ اﻟﺘﺤﺮﯾﺮ د. ﻣﺤﻤﺪ اﳌﺨﺘﺎر اﻟﺨﻠﯿﻞ

ﻣﺪﯾﺮ اﻟﺘﺤﺮﯾﺮ أ.د. ﻟﻘﺎء ﻣﮑﻲ

ﺳﮑﺮﺗﯿﺮ اﻟﺘﺤﺮﯾﺮ د. ﻣﺤﻤﺪ اﻟﺮاﺟﻲ

هﯿﺌﺔ اﻟﺘﺤﺮﯾﺮ د. ﻋﺰ اﻟﺪﯾﻦ ﻋﺒﺪ اﳌﻮﻟﯽ اﻟﻌﻨﻮد أﺣﻤﺪ آل ﺛﺎﻧﻲ د. ﻓﺎﻃﻤﺔ اﻟﺼﻤﺎدي د. ﺳﯿﺪي أﺣﻤﺪ وﻟﺪ اﻷﻣﯿﺮ د. ﺷﻔﯿﻖ ﺷﻘﯿﺮ د. ﻋـﺒﺪاﻟﻠﻪ اﻟﻌـﻤـﺎدي اﻟﺤﻮاس ﺗﻘﯿﺔ ﻣﺤﻤﺪ ﻋﺒﺪ اﻟﻌﺎﻃﻲ ﯾﺎرا اﻟﻨﺠﺎر

اﳌﺮاﺟﻊ اﻟﻠﻐﻮي إﺳﻼم ﻋﺒﺪ اﻟﺘﻮاب

دراسات وأبحاث

Studies and Research

فتحي الجراي االتحاد العام التونسي للشغل ودوره يف االنتقال الديمقراطي وتشكيل الواقع السياسي

Fethi Jarray The Role of the Tunisian General Labour Union in the Democratic Transition and the Formation of the Political Reality Abdelilah Essatté The Function of the Electoral Process and the Question of Democracy in Morocco

11

إلله سطي عبد ا وظيفة العملية االنتخابية واملسألة الديمقراطية يف املغرب

33

حسن البراري التطبيع مع إسرائيل بين السالم البارد والسالم الدافئ

Hassan Barari Normalisation with Israel: Between Cold Peace and Warm Peace

63

أمجد زين العابدين طعمة التوظيف الصيني لدبلوماسية اللقاحات يف العالقات الدولية

Amjad Z. Taama Chinese Employment of Vaccine Diplomacy in International Relations 89

أسماء حسين ملكاوي – ريان زايد – حارث الطوس املقاطعة الرقمية لألفالم العربية: تحليل الشبكة االجتماعية لوسم "اسحبوا فيلم أميرة" ىلع تويتر

Abdellatif Haidar Video News Storytelling and its Role in the Creation of News on Digital Platforms: A Field Study Asma H. Malkawi - Rayan Zaied - Hareth Altous The Digital Boycott of Arabic Films: A Social Network Analysis of the Hashtag “BoycottAmiraFilm” on Twitter

111

عبد اللطيف حيدر رواية القصة الخبرية بالفيديو ودورها يف صناعة األخبار باملنصات الرقمية: دراسة ميدانية

151

قراءة يف كتاب

Book Review

عبد السالم رزاق وجهات نظر اإلسالم السياسي املعاصر يف العالقات الدولية: أصوات سائدة يف العالم العربي من السنة والشيعة

Abdeslam Razak Contemporary Islamist Perspectives on International Relations: Mainstream Voices from the Sunni and Shii Arab World

185

5 |

افتتاحية العدد

وموضوعات االنتقال الديمقراطي والتطبيع والشبكات االجتماعية " لباب " يحمل العدد الجديد من (لباب) دراسات ترتبط ببعض من أبرز القضايا التي تواجه المنطقة العربية، وتمثل محاور مرشحة للتطور والتفاعل اإلقليمي، إلى جانب دراسات إعالمية ميدانية وتحليلية، تتجاوز اإلطار التنظيري المهم بدوره، لتخوض في السياق المنهجي التطبيقي حول اإلعالم الرقمي، وتحديدًا منصات التواصل االجتماعي. أول الموضوعات يتناول االتحاد العام التونسي للشغل ودوره في االنتقال الديمقراطي وتشكيل الواقع السياسي، وهو للدكتور فتحي الجراي، وتهدف هذه الدراسة إلى فهم الواقع التونسي المعقد ودور االتحاد العام التونسي للشغل في تشكيله باعتباره فاع ًل أساسيًّا في هذا الواقع، قديمًا وحديثًا. تقارب الدراسة دور االتحاد العام أثناء الثورة وفي مرحلة االنتقال الديمقراطي برؤية تحليلية نقدية، معتمدة منظورًا سوسيولوجيًّا سياسيًّا يستنطق دالالت الوقائع التاريخية ومضامين خطاب الفاعلين السياسيين والنقابيين في تونس. وخلصت إلى أن الفاعلين االجتماعيين والسياســيين، بمــن فيهم مزدوجو المكانة والــدور مثل االتحاد العام التونســي للشغل، مطالبون بحسم معركة االنتقال الديمقراطي لصالح الوطن ووضع حــد للصــراع القائم منذ أكثر من عقد من الزمــن بين قوى الثورة المطالبة بإحداث تغيير حقيقي يحول دون االنتكاس والعودة إلى مربع االستبداد، وقوى الثورة المضادة الرافضة للتغيير والمشكِّكة في الثورة والمُرَذِّلَة للممارسة الديمقراطية. وظيفة " وحول العملية الديمقراطية في الدول العربية، تناول الدكتور عبد اإلله سطي ، وهو عنوان يمكن أن ينتج " العمليــة االنتخابية والمســألة الديمقراطية في المغــرب مقاربات صالحة للتعميم عربيًّا حول الظاهرة االنتخابية كونها جزءًا فقط من العملية الديمقراطيــة دون أن تكون بالضــرورة دلي ًل على تكامل هذه العملية أو نجاحها أو قدرتها على اإلصالح السياسي والتنمية االجتماعية. تفترض الدراسة أن دور العملية االنتخابية في تحقيق االنتقال الديمقراطي بالمغرب

| 6

وتكريس قيم الديمقراطية داخل الممارســة السياســية يظل مشروطًا بمدى االنتقال الحاصــل في بنية النظام السياســي برمته، ونزاهة وشــفافية عملية االقتراع، ونضج الفاعل السياسي المنتخب. وفي هذا السياق، تحاول رصد التقاطع الوظيفي بين الفعل االنتخابي وعملية االنتقال الديمقراطي من خالل تسليط الضوء على التجربة المغربية. وكان موضوع الغالف لهذا العدد، هو قضية تطبيع دول عربية مع إسرائيل، والعناصر المرتبطة بهذا النمط السياسي، الذي يحاول تكريس واقع إستراتيجي إقليمي جديد، تكون فيه إســرائيل جزءًا أساســيًّا وربما (قياديًّا)، وقد بدت عالئم ذلك، في طبيعة الظاهرة التطبيعية الجديدة، التي تميزت بوضوح ودفء تجاوزت به عالقات التطبيع السابقة التي شملت مصر واألردن. وتتبعت الدراسة التي كتبها الدكتور حسن البراري مسارات التطبيع ورهاناته، وحاولت اإلجابة عن سؤالين رئيسيين، هما: هل سيفضي التطبيع في نهاية المطاف إلى إرساء دعائم السالم في المنطقة ويمهد لبناء الثقة بين أعداء األمس؟ وهل سيشعر المواطن العربي بعوائد السالم؟ لإلجابة على هذين السؤالين، وظفت الدراسة المنهج البنائي في العالقات الدولية الذي يرى أن لألفكار دورًا كبيرًا في رســم تصورات التهديد؛ فإســرائيل لم تنجح في قلب هذه األفكار الســائدة بين الشــعوب العربية. وميزت الدراسة بين نمطين من التطبيع، هما: السالم الدافئ والسالم البارد، ورصدت ثالثة سيناريوهات لمسار التطبيع وآفاقه في المستقبل القريب. ، تناولت دراســة األســتاذ المساعد، أمجد زين العابدين 19 وعودة إلى وباء كوفيد- . وســعت " التوظيف الصيني لدبلوماســية اللقاحات في العالقات الدولية " طعمــة، وبدايات " دبلوماســية اللقاحات " الدراســة إلى تســليط الضوء على معنى مصطلح توظيفــه في تعزيز السياســة الخارجية لبعض الدول الكبــرى، ومن ثم التركيز على التنافــس الدولي في هذا المجال، وتوظيف الصين لهذا النمط من الدبلوماســية في عالقاتها الدولية، وما حققته من أهداف. لقد شــرعت بعض الــدول الرائدة في المجال الصحي وإنتــاج اللقاحات المضادة في استغالل وتوظيف عملية تصدير ومنح اللقاحات، واستخدام 19 لفيروس كوفيد- ما يعرف بدبلوماسية اللقاحات لتقوية نفوذها السياسي واالقتصادي الخارجي، وأسلوبًا مبتكرًا لتعزيز القوة الناعمة.

7 |

وفي هذا العدد هناك دراســتان إعالميتان، كانت األولى للدكتورة أســماء حســين ملكاوي، وفيها واصلت تقديم تحليالتها القيِّمة للشــبكات االجتماعية، باســتخدام عُــدَّة منهجية مركبة، كتحليل الشــبكات االجتماعية، وتحليــل المضمون، والتحليل الموضوعاتي. الموضوع الجديد للباحثة بمشاركة كل من ريان التيجاني وحارث الطوس، كان عنوانه اسحبوا فيلم " المقاطعة الرقمية لألفالم العربية: تحليل الشــبكة االجتماعية لوســم " ، وتناول تحليل االحتجاجات الرقمية التي انتشــرت على عرض " على تويتر " أميــرة . 2021 هذا الفيلم في ديسمبر/كانون األول هدفت الدراسة إلى التعمق في فهم المزيد من هذه الحاالت من خالل منهج تحليل الشبكات االجتماعية الذي يعين في الكشف عن بعض الخصائص الخفية لمثل هذه االحتجاجات. وتحاول اإلجابة عن تساؤالت حول نوع الشبكة، والمجموعات التي ظهــرت، والمؤثرين، وأهم القضايا واألفكار التي تداولها المحتجون. وقد سُــحبت )، واختير NodeXL بيانات الوسم خالل ثالثة أيام من تصدره موقع تويتر باستخدام ( .) MAXQDA ) تدوينة عشوائيًّا لتحليل موضوعاتها باستخدام ( 1000 منها ( رواية القصة " وفــي بحث إعالمي آخر، تناول الباحث عبــد اللطيف حيدر موضوع ، سعى " الخبرية بالفيديو ودورها في صناعة األخبار بالمنصات الرقمية: دراسة ميدانية في المنصات الرقمية، وتحديد " رواية الخبــر بالفيديو " خاللــه إلى تقصي دور تقنية أثرها في صياغة األخبار وتناقلها عبر تلك الوسائط وطبيعة تفاعل الجمهور التواصلي معهــا، فض ًل عن التعرف على أبرز ســمات تقنية روايــة الخبر بالفيديو وخصائصها ومفهومها. دولة عربية 11 مشاركًا من 150 واستندت الدراسة إلى استطالع آراء عينة تتكوَّن من مــن رواد المنصــات الرقمية، والتعرف على وجهات نظرهــم في تقنية رواية الخبر الفيديو " % من العينة ترى أن 66 بالفيديو وتفاعلهم معها. وأظهرت الدراسة أن نسبة % 19 . 3 أكثر قدرة على إيصال المضمون الخبري، في حين تتابع نســبة " اإلخبــاري مــن العينــة األخبار على المنصات الرقمية عبر تقنية رواية الخبر بالفيديو. كما بيَّنت ) أكثــر متابعة من طرف العينة تليها منصة + AJ ( " الجزيرة بلس " الدراســة أن منصــة . " قناة الجزيرة "

| 8

وفــي هذا العــدد، يكتب الدكتور عبد الســ م رزاق قراءة فــي كتاب جديد صدر وجهات نظر اإلســ م السياســي المعاصر في " ، بعنــوان 2022 باإلنجليزيــة، عــام ، لمؤلِّفه سامي " العالقات الدولية: أصوات سائدة في العالم العربي من السنة والشيعة بارودي. ويســلِّط الضوء على الرؤى المعاصرة التي يمثِّلها ســتة علماء من شــيوخ اإلســ م السياســي المعتدل حول العالقات الدولية. ويعرض بشكل عام لوجهات نظر هؤالء الشــيوخ، ودورهــم في إعادة بوصلة العالقــات الدولية في تعاطيها مع اإلســ م السياسي ظاهرة عربية إســ مية خالصة، مدفوعًا جزئيًّا بالرغبة في تحديد الطرق المتعددة التي يؤثر بها الدين في السياســة المعاصرة والواقع االجتماعي في العالــم العربــي. ومن الواضح أن تثبيت هذه األطروحة في المجال العام العربي قد يخفف من وطأة اإلسالم السياسي الراديكالي الذي تم الترويج له في الدوائر المعرفية الغربية باعتباره الوجه الوحيد واألوحد لإلسالم، وهو األمر الذي فنَّده الكتاب بالكثير من التحليل والتفسير.

دراسات وأبحاث

االتحاد العام التونسي للشغل ودوره يف االنتقال الديمقراطي وتشكيل الواقع السياسي

The Role of the Tunisian General Labour Union in the Democratic Transition and the Formation of the Political Reality * Fethi Jarray فتحي الجراي - ملخص: تهـدف الدراسـة إلـى املسـاهمة يف فهـم الواقـع التونسـي املعقـد ودور االتحـاد العــام التونســي للشــغل يف تشــكيله باعتبــاره فاعــا أساســيًّا يف هــذا الواقــع، قديمـًـا وحديثًــا، وإن ترجـرج دوره بحسـب سـير األحـداث وتبـدُّل الفاعليـن السياسـيين. وتقـارب الدراسـة دور االتحـاد العـام أثنـاء الثـورة ويف مرحلـة االنتقـال الديمقراطـي برؤيـة تحليليـة نقديـة، معتمـدة منظـورًا سوسـيولوجيًّا سياسـيًّا يسـتنطق دالالت الوقائـع التاريخيـة ومضاميـن خطـاب الفاعليـن السياسـيين والنقابييـن يف تونـس. وخلصـت إلـى أن الفاعليـن االجتماعييـن والسياسـيين، بمـن فيهـم مزدوجـو املكانـة والـدور مثـل االتحـاد العـام التونسـي للشـغل، مطالبـون بحسـم معركـة االنتقـال الديمقراطـي لصالـح الوطـن ووضـع حـد للصـراع القائـم منـذ أكثـر مـن عقـد مـن الزمـن بيـن قـوى الثـورة املطالبـة بإحـداث تغييـر حقيقـي يحـول دون االنتـكاس والعـودة إلـى مربـع االسـتبداد، وقـوى الثـورة املضـادة الرافضـة للتغييـر واملشـكِّكة يف الثـورة واملُرَذِّلَــة للممارسـة الديمقراطيـة. الفاعـل السياسـي، الفاعـل االجتماعـي، االنتقـال الديمقراطـي، كلمـات مفتاحيـة: الـدور السياسـي واالجتماعـي. Abstract: This study aims to contribute to the understanding of the complex political reality in Tunisia and the role of the Tunisian General Labour Union (UGTT) in it as a key actor, both historically and currently, even if its role has deteriorated in accordance with the course of events and the change of political actors. The study deals with the role of the UGTT through an analytical and critical approach, using socio-political perspective that examines the significance of د. فتحي الجراي، أستاذ العلوم االجتماعية باملعهد الوطني للشغل والدراسات االجتماعية جامعة قرطاج- تونس. * Dr. Fethi Jarray, Professor of Social Sciences at the National Institute of Labour and Social Studies, University of Carthage, Tunisia.

historical facts and the contents of the discourse of political and trade union actors in Tunisia. It maintains that social and political actors, including those with dual positions and roles such as the UGTT, are responsible for resolving the democratic transition in favour of the nation and putting an end to the conflict that has existed for more than a decade between the revolution forces demanding real change and the prevention of the return to tyranny, and the counter-revolutionary forces that reject change, question the revolution and vilify democratic practice. Keywords: Political Actor, Social Actor, Democratic Transition, Socio-Political Role.

13 |

مقدمة ) هو الطرف األكثر 1 ال يختلف اثنان في تونس على أن االتحاد العام التونسي للشغل( )، في ظل تشــظي المشــهد 2 تأثيرًا في مجريات الشــأن العام في تونس بعد الثورة( الحزبي وضعف الدولة وتمرد المجتمع عليها بعد أن تحرر من عقدة الخوف وأسقط رأس نظام االستبداد وإن لم يُسقط النظام نفسه. وقد ساعده في الهيمنة على الطبقة السياسية وفرض إرادته عليها تهافتها على الحكم وقبولها بشروط االتحاد المجحفة لشراء سلم اجتماعي هش ال يصمد أمام أي أزمة أو هزة. لقــد شــاركت قواعد االتحاد وقياداته الميدانية بفعاليــة في الثورة، فأحرجت القيادة المركزية التي كانت مترددة في مواجهة سلطة االستبداد خوفًا منها وطمعًا فيها، لكنها لــم تجــد بدًّا في النهاية من االلتحام بالجماهير الهادرة التي زلزلت أصواتها جدران المباني السيادية مُعجِّلة بهروب رأس الدولة وانهيار الحزب الحاكم. ذلك هو االتحاد العام التونسي للشغل الذي وُلد من رحم مقاومة االستعمار، فاستمرأ للسياسيين " مالذًا " للشغالين و " بيتًا " للمناضلين و " خيمة " خوض غمار السياسة، فكان . واليوم، يجد " الشــعبوية " و " الزبونية " و " االنتهازية " المعارضين، لكنه لم يســلم من لكنه يقع في " الذرائعية " ، فينتهــج نهج " اإلقدام واإلحجام " نفســه في مصيدة صراع فخ مالحقة األحداث بعد أن كان يصنعها. فهل بقي له دور حقيقي يلعبه في مســار االنتقــال الديمقراطــي المتعثر؟ أم بات هو اآلخر عبئًا علــى البالد المثقلة بالديون والرازحــة تحــت وطأة التخلف وعدم المعيارية؟ هــل ال يزال االتحاد عامل توازن سياسي وصمام أمان اجتماعي ومنقذًا من االنزالق إلى الفوضى ومن االنحدار إلى ) أم على العكس من ذلك عنصرًا معطًِّل لالنتقال الديمقراطي وشــوكة 3 الســديم( في خاصرة الدولة؟ أين االتحاد من تصفية الحســابات السياســية ومن الصراعات األيديولوجية؟ هل ما زال لالتحاد دور في تحقيق استحقاقات الثورة وأهدافها وفي حفظ مصلحة الشــعب الفضلى؟ هل اســتطاع االتحاد التوفيق بين دوره االجتماعي -وما يفرضه من اســتحقاقات تتصل بحماية مصالح الشغالين والدفاع عنها- ودوره ) الذي استمات في التمسك به وممارسته في كل األحقاب تحت عنوان 4 السياسي( ؟ " النضال النقابي الوطني "

| 14

. في المنظور والمقاربة البحثية 1 لقد اعتمد الباحث في دراســته لدور االتحاد العام التونســي للشغل في الثورة وفي مرحلة االنتقال الديمقراطي منظورًا سوســيولوجيًّا سياسيًّا مكَّن من مقاربة الموضوع وأبعــاده بطريقة تحليلية نقدية تســتفيد من دالالت الوقائــع التاريخية ومن مضامين خطاب الفاعلين السياسيين والنقابيين في تونس. واجتهد في أن تكون المقاربة تأويلية تستنطق خلفيات المواقف التي يعبر عنها أو يتخذها أولئك الفاعلون وال تقف عند سرد األحداث أو وصف المشهد في ظاهره. كمــا حرص الباحث على تنويع المراجع البحثية وعلى تحديثها، ســعيًا إلى مواكبة الواقع السياسي في تونس في حركيته الدؤوب، وخاصة في سياق االنتقال الديمقراطي الذي أعقب الثورة التونسية وما تضمنه من أحداث نوعية ومن صراعات على السلطة في إطار بحث مختلف القوى والفعاليات والشخصيات السياسية والنقابية عن إعادة التموقع في مشهد رجراج وبيئة غير مستقرة. أما أهم أهداف الدراسة فهو المساعدة على مزيد فهم الواقع التونسي المعقد ودور االتحاد العام التونســي للشــغل في تعقيده طورًا وفي المســاهمة في حلحلته طورًا آخر. فاالتحاد -كما يُســمَّى في تونس- اختصارًا، هو فاعل أساســي في هذا الواقع وإن ترجرج دوره بحسب سير األحداث وتبدل الفاعلين السياسيين. ولكن الثابت أن وجود االتحاد في صدارة المشهد السياسي واالجتماعي هو حقيقة ذات وجهين، فهو إما فاعل معارض للسلطة الحاكمة يعمل على إحراجها وحشرها في الزاوية متوخيًا المناورة السياسية لتحقيق أهدافه، وإما فاعل مساند للسلطة -ولو بشكل مشروط أو محتشم- أم ًل في تحييد خصومه وطمعًا في اكتساح مساحات جديدة وبسط السيطرة عليها لتعزيز موقعه السياســي واالجتماعي واالستعداد لخوض غمار معارك محتملة في المستقبل. . "االتحاد" في زمن الهيمنة وفي زمن الثورة: الموقع والدور 2 ، على يد الشيخ 1946 يناير/كانون الثاني 20 أُسِّس االتحاد العام التونسي للشغل، في محمد الفاضل بن عاشــور، رئيسًــا، والزعيم النقابي والوطني، فرحات حشاد، أمينًا عامًّا. وقد كان فرحات حشاد ملتحمًا في نضاله النقابي مع شعبه المقاوم للمستعمر

15 |

التي عنون بها مقاًل كتبه " أحبك يا شعب " الفرنسي. وهو صاحب المقولة الشهيرة: ، التي أعقبت 1950 نوفمبر/تشرين الثاني 21 الدامية، في " هنشير النفيضة " إثر أحداث إضراب بعض العمال الفالحين. ومن ثم اكتسب االتحاد العام التونسي للشغل هذا )، بل إن زعيمه المؤســس قاد الحركة الوطنيــة حينما تم اعتقال 5 الــدور الوطنــي( ). وحيث تعاظم دور 6 زعمائها ونشــطائها السياســيين من قِبَل سلطات االســتعمار( فرحات حشاد النقابي والوطني واستطاع أن يربط عالقات خارجية متينة، والسيما مع الجامعة الدولية للنقابات الحرة التي كانت تســيطر عليها النقابات األميركية، عمدت . لكن 1952 ديسمبر/كانون األول 5 السلطات االستعمارية الفرنسية إلى اغتياله، في أثره وإرثه ال يزاالن مستمرين؛ حيث يُعرَّف االتحاد العام التونسي للشغل إلى اليوم في كثير من المناسبات السياسية والنضالية. " اتحاد حشاد " بـ وبحصول تونس على االستقالل بعد عشر سنوات من تأسيس االتحاد العام التونسي للشغل، كان هذا األخير حاضرًا بقوة في أول حكومة تونسية بعد االستقالل؛ حيث جرى إســناد عدة حقائب وزارية إلى شخصيات نقابية، مثل مصطفى الفياللي وعبد الله فرحات واألمين الشابي. كما كان مؤثرًا في مشروع الدولة الوطنية الفتية؛ حيث ) بمناســبة 7 تــم اعتماد برنامج تنموي (اقتصادي واجتماعي) صاغته إطارات نقابية( انعقاد مؤتمر الحزب الحر الدســتوري التونسي بمدينة صفاقس، في نوفمبر/تشرين نائبًا في المجلس القومي التأسيســي 15 ). كما كان لالتحاد أكثر من 8 ( 1955 الثاني ). وكان الحزب الحاكم في 1959 الذي صاغ دســتور الجمهورية التونســية األول ( زمن الرئيس الحبيب بورقيبة (الحزب االشتراكي الدستوري) يضم في مراكزه القيادية العديــد من الزعامات النقابية، من أهمها الحبيب عاشــور، الذي اســتقال من قيادة الحزب في أواخر السبعينات منتصرًا الستقاللية المنظمة النقابية. ، فقد دب الخالف بين قيادات " حســاب الحاكم " غير " حســاب النقابي " وحيث إن االتحاد ورموز الحكم، وعلى رأسهم رئيس الحزب الحاكم ورئيس الدولة، الحبيب بورقيبة، منذ أواســط الســتينات. وقد بلغت الخالفات أوجها بين أمين عام االتحاد العام التونسي للشغل، الحبيب عاشور، والوزير األول، الهادي نويرة، في أوائل سنة يناير/كانون 26 بشن االتحاد العام التونسي للشغل إضرابًا عامًّا يوم الخميس، 1978 ، في حركة تحد وتصعيد لم تَرُق للرئيس بورقيبة الذي أمر قوات األمن 1978 الثاني

| 16

والحــرس والجيش بالتصدي للمحتجيــن في الفضاء العام وباقتحام مقرات االتحاد داميًّا سقط فيه كثير من المحتجين المدنيين " خميسًــا أســود " واعتقال قياداته. فكان الذين جوبهت تحركاتهم ومسيراتهم بالرصاص الحي. ورغم بلوغ التجافي بين الحزب الحاكم واالتحاد العام التونســي للشغل حدًّا منذرًا 1978 أحداث يناير/كانون الثاني " استهالك " بصراع مفتوح، إال أن قيادتيهما استطاعتا وما أعقبها من مالحقات أمنية وقضائية. فقد عاد التآلف القديم بينهما بصفة تدريجية، ، واستطاعتا تكوين 1981 بعد أن تم إطالق ســراح النقابيين المودعين بالســجن في لخوض االنتخابات التشــريعية معًا ضمن قائمة مشــتركة في نوفمبر/ " جبهة قومية " والفوز فيها، مما بوَّأ االتحاد عشــرين مقعدًا في مجلس النواب 1981 تشــرين الثاني (البرلمان التونسي). اتسمت باالحتقان 1978 وبعد مضي بضع ســنوات على أحداث يناير/كانون الثاني االجتماعي المكتوم وبتصاعد التماحك األيديولوجي داخل الجامعة الذي بلغ أوجه (ذكرى يوم األرض بفلســطين)، حيث حصلت فيه واقعة 1982 مارس/آذار 30 يوم ) وتلتها اشــتباكات طالبية 9 ( " مجزرة منوبة " داميــة عُرفت في األوســاط الجامعية بـ ، إثر زيادة كبيرة في 1984 يناير/كانون الثاني 3 ، في " انتفاضة الخبز " متفرقة، اندلعت أسعار مشتقات الحبوب (الدقيق والسميد والعجين الغذائي) انجرَّت عنها زيادة غير مألوفة في ثمن الخبز. يومها، هب الشــعب التونســي للدفاع عن حقه في الحصول . وقد كان النقابيون حاضرين ميدانيًّا " الخبز والكرامة " على رغيف الخبز رافعًا شعار ثورة " ) التي كادت تتحول إلى 1984 فيما سُــمِّي بانتفاضة الخبز (يناير/كانون الثاني فلنعد إلى حيث " لوال أن الرئيس بورقيبة ســحب فتيل األزمة بإعالنه الشــهير " جياع )، وبه سحب البساط من تحت أرجل المناوئين له والمحتجين 10 ( " كنَّا قبل الزيادات ضده. يومها، خرج أبناء عامة الشــعب تلقائيًّا في مســيرات مســاندة للرئيس ومندِّدة )، الذي لم يعمَّر حكمه طويًل بعد تلك األحداث. 11 بوزيره األول، محمد مزالي( وباعتالء الرئيس زين العابدين بن علي، ســدة الحكم، في فجر الســابع من نوفمبر/ ، وسيطرته شيئًا فشيئًا على دواليب الدولة وعلى المشهد السياسي 1987 تشرين الثاني بقبضة بوليســية حديدية، عمد إلى استيعاب الدستوريين، وهو منهم، وتطعيم حزبهم ببعض الشخصيات غير المســتهلكة من النخبة وغيَّر اسمه " االشــتراكي الدستوري "

17 |

. كما عمل على احتواء االتحاد العام التونسي " التجمع الدستوري الديمقراطي " ليصبح للشغل وتحييد دوره النضالي في الدفاع عن حقوق الشغالين وعموم المواطنين بتنميط الحــوار االجتماعي وضبــط مواعيد قارَّة للمفاوضــات االجتماعية من أجل الزيادة الدورية في أجور العمال. كما دفع، بالتوازي مع ذلك، إلى انتخاب أمين عام قريب منه، محاو ًل إنهاء العالقة المتوترة أص ًل بين االتحاد والسلطة الحاكمة وحسم الصراع يجعل االتحاد حليفًا لتلك الســلطة ولو بشكل غير معلن. وقد كان " توافقي " بشــكل .) 1989 له ذلك بتولي إسماعيل السحباني األمانة العامة لالتحاد إثر مؤتمر سوسة ( " حُسن النية " إنه التحييد بكســب التأييد. ولقد اســتثمر في ذلك ما بدا تعبيرًا منه عن حينمــا أعــاد إلى االتحاد ممتلكاته التي صودرت منــه في غمرة احتداد الصراع بينه النقابيون " ) واعترف بقيادته الشرعية الموحدة بعد أن فشل 12 وبين النظام البورقيبي( ، في تثبيت 1983 المنشقون عن مكتبه التنفيذي، في نوفمبر/تشرين الثاني " الشــرفاء االتحاد " ، وأطلقوا عليها اسم 1984 منظمتهم النقابية التي أسسوها، في فبراير/شباط .) 13 ( " الوطني التونسي للشغل فــي تلك األثناء، كان الرئيــس زين العابدين بن علي يعمل حثيثًا على توطيد أركان رســمية باهتة وشــبه موالية له وباطشًا بحزم وقوة " معارضة كرتونية " حكمه مصطنعًا ، " ساعية إلى االنقضاض على السلطة " له أو " مناوئة " بالتنظيمات السياسية التي اعتبرها ) 14 اإلسالمية التي صنَّفها على أنها حركة أصولية تمامية( " حركة النهضة " والســيما مناهضة للحداثة والتحرر وذات مشــروع مجتمعي مهدد لمكاســب المجتمع ونمط حزب العمال الشيوعي " عيشــه ولحقوق المرأة. كما تعامل نظام ابن علي بشــدة مع والتسليم بأن ما قام به، فجر يوم " صانع التغيير " مع " التطبيع " الذي رفض " التونسي (البورقيبي) " العهد القديم " من " تحول مبــارك " ، هو 1987 نوفمبر/تشــرين الثاني 7 (النوفمبري)، فالحق قيادته؛ مما اضطرها إلى العودة إلى العمل " العهد الجديد " إلى السري كما كانت الحال في زمن بورقيبة. وعلى أية حال، فإن عالقة االتحاد العام التونســي للشــغل بالســلطة السياســية في ، والعبارة مقتبسة من " التعاون الصراعي " عهدي بورقيبة وابن علي اتســمت بنوع من االرتباط " ). كما أن 15 () Alain Touraine أطروحة عالم اجتماع الفعل، آالن توران ( ) 16 ( " حركة المد والزَّجر " و " التقــاء المصالح " و " التحالف الموضوعي " و " التخادمــي

| 18

كلها مالمح أسهمت في رسم تلك العالقة التي حاول االتحاد من خاللها أن يحفظ ). لكن السلطة 17 وجوده ويعزز موقعه في المشــهد السياسي ويحافظ على مكاسبه( هــي األخرى حاولت من جهتها أن تســتخدم االتحاد كأحــد أذرعها المتغلغلة في نسيج المجتمع، والسيما حينما كانت قياداته تنتمي سياسيًّا إلى الحزب الحاكم زمن بورقيبة (الحزب االشتراكي الدستوري)، أو حتى حينما كانت تلك القيادات قريبة من (حزب الرئيس، ابن علي). وفي مطلق األحوال، " التجمع الدســتوري الديمقراطي " كان هدف الســلطة السياسية الحاكمة مزدوجًا: الضغط على منسوب النضال النقابي .) 18 و/أو السياسي ومراقبته، واحتواء االتحاد وتحييد دوره الريادي( -يناير/كانون 2010 (ديســمبر/كانون األول " ثورة الحرية والكرامة " وغــداة اندالع )، أسهمت فيها قيادات االتحاد العام التونسي للشغل الجهوية والمحلية 2011 الثاني وقواعده من خالل المشــاركة الواسعة في المسيرات االحتجاجية التي عمَّت البالد، وأفضت إلى هروب الرئيس زين العابدين بن علي إلى المملكة العربية الســعودية، ، إثر مســيرة كبرى بشــارع الحبيب 2011 يناير/كانون الثاني 14 مســاء يوم الجمعة ) تلت تجمعًا صباحيًّا بســاحة محمد علي الحامــي بالعاصمة أمام مقر 19 بورقيبــة( االتحاد وانضمت إليها الفعاليات النقابية والشــخصيات السياسية الحزبية والمستقلة، يناير/كانون 12 )، يوم األربعاء 20 تلت مسيرة مشابهة وإضرابًا عامًّا بمدينة صفاقس( .) 21 ( 2011 الثاني وقد ظل االتحاد العام التونســي للشــغل رقمًا صعبًا في المعادالت السياسية طوال مرحلة االنتقال الديمقراطي، ولم يكن بوسع أي حكومة من الحكومات المتعاقبة أن )؛ مما جعله يكتسب نوعًا من الوطأة على جميع تلك الحكومات ويتحكَّم 22 تتجاهله( ). كما 23 بطريقة أو بأخرى ليس فقط في تركيبتها وإنما أيضًا في خياراتها وأولوياتها( كان االتحاد ممثَّال في تلك الحكومات بوزراء قريبين منه أو هم من قياداته السابقة. . "االتحاد" في زمن ما بعد الثورة ولعبة السياسة خارج إطار األحازب 3 ما من شــك في أن االتحاد العام التونســي للشغل، بإرثه التاريخي الوطني والنقابي، باعتباره سليل الحركة الوطنية المقاومة للهيمنة االستعمارية، يمثِّل قوة اجتماعية ذات )، والسيما خالل السنوات العشر التي 24 تأثير واضح في مجريات الحياة السياسية(

19 |

منظمة " ). ويُعرِّف االتحاد العام التونسي للشغل نفسه بأنه 25 أعقبت الثورة التونسية( ). إال أن هذا التعريف 26 مستقلة عن كل التنظيمات السياسية( " نقابية وطنية ديمقراطية يحتاج، في نظر الباحث، إلى التدقيق والتنســيب والسيما في ضوء الخطاب النقابي (أي السياسي) لالتحاد حاضرًا، " الدور الوطني " الجديد (بعد الثورة) الذي أصبح فيه ). ومع أن 27 (أي االجتماعي)( " الدور النقابي " شــك ًل وخلفية، بطريقة تكاد تحجب االتحاد العام التونســي للشــغل ليس حزبًا سياسيًّا، بالمعنى القانوني للكلمة، إال أنه على الحياة السياسية في " الوصي " و " الحَكَم بين األحزاب السياسية " أصبح يلعب دور تونس، دون أن يتحمل مســؤولية األخطاء السياسية التي تقع فيها األحزاب الحاكمة االستقاللية " والمعارضة على حد سواء؛ حيث إنه يتبرأ منها ومن أخطائها رافعًا شعار أي إنه يحكم باسمها " يغنم دون أن يغرم " ولكنه " يحكم دون أن يحكم " . فهو " النقابية ويحركها من وراء ستار ثم يمسح أخطاء الحكم في جالبيبها ويقفز على الربوة، وكذا .) 28 يفعل مع كل وافد جديد على الحكم بعد الثورة( ومما عزز موقف االتحاد العام التونســي للشــغل وجعل شــوكته تقوى أكثر فأكثر ، إثر أزمة سياسية خانقة أعقبت اغتيال كل 2013 قيادته للحوار الوطني، أواخر ســنة فبراير/شباط 6 من شــكري بلعيد، زعيم حزب الوطنيين الديمقراطيين الموحد (في ،) 2013 يوليو/تموز 25 )، ومحمد البراهمي، زعيم حزب التيار الشــعبي (في 2013 ). ورغم أن االتحاد العام التونسي للشغل 29 ضمن ما عُرف بالرباعي الراعي للحوار( قد حاول االستثمار في رأس ماله الرمزي القديم حينما بادر منذ شهر نوفمبر/تشرين ) يرعاه رئيس الجمهورية، قيس 30 باقتراح إجراء حوار وطني جديــد( 2020 الثانــي سعيد، إال أن الرئيس لم يُعِر هذه المبادرة كثيرًا من االهتمام معتبرًا أن البالد تحتاج إلى حوار مباشــر بين القيادة السياســية، ممثلة في رئيس الجمهورية، والشعب الذي ). ومع ذلك، بدا أن موقف االتحاد العام 31 يعبِّر عن إرادته دون أجســام وســيطة( 25 التونســي للشــغل قد رجَّح، بعد بعض التردد المكتوم، مســاندة ما سُمِّي بحركة ، في محاولة منه الستيعاب هذا " حركة تصحيح مســار الثورة " أو 2021 يوليو/تموز المسار وتوجيهه وتوظيفه واالستفادة منه هو اآلخر، إال أن نزوع رئيس الجمهورية، قيس سعيد، إلى احتكار البطولة والزعامة جعل االتحاد في موقف ارتكاسي يالحق .) 32 هذا مسار الغامض األفق وال يستطيع احتواءه(

| 20

وقد نجح الرئيس قيس ســعيد في اللعب على التناقضات األيديولوجية القائمة بين أكبر قوة اجتماعية بالبالد، وهي االتحاد العام التونســي للشــغل، الذي يهيمن على قيادته اليسار النقابي وبعض األطياف القومية، وأكبر قوة سياسية وهي حركة النهضة ). وقد استفاد من تعميق الشرخ القائم بينهما في خلق 33 ذات المرجعية اإلســ مية( صراعات جانبية بين معارضيه؛ حاول االتحاد أن ينأى بنفســه عنها وأن يســتفيد هو اآلخر من تشظي المشهد السياسي ليبرز قوة نقابية مؤثرة في الحياة السياسية مستنجدًا بدوره الوطني الذي لطالما أبرزه رقمًا صعبًا في المشــهد السياســي دون أن يكون منضبطًا بقواعد العمل الحزبي ونواميسه بحيث يحصد المغانم ويتنصَّل من مسؤولية المغارم. لكن هذه اللعبة المفضلة لدى االتحاد العام التونسي للشغل لم تعد تجدي كثيرًا في ظل الواقع الجديد الذي فرضه الرئيس قيس ســعيد بعد أن أصبح الالعب السياســي الوحيد الذي يهيمن على كل مفاصــل الدولة ويكاد يجمع بين يديه كافة الســلطات بما في ذلك الســلطة القضائية حيث عيَّن بنفســه أعضاء مجلس القضاء المؤقــت بعــد أن حل المجلس األعلى للقضاء وأعفى أكثر من خمســين قاضيًّا من ). وقد أدرك االتحاد ذلك وعبَّرت قيادته 34 مناصبهم من بينهم رئيس المجلس نفسه( عن هذا اإلدراك في أكثر من مناســبة، لكنه ظل يراوح بين موقفين ال يســتطيع أن يصدح بأي منهما، فال هو مســتعد إلعالن مســاندته الصريحة لمشروع الرئيس قيس ســعيد الذي بدأت تتضح معالمه نســبيًّا بعد عرض الدستور الجديد على االستفتاء، )، وال هو فــي وارد إعالن معارضته الواضحة لهذا 35 ( 2022 يوليو/تمــوز 25 يــوم المشــروع الذي سيهمش األحزاب السياســية والمنظمات المدنية الكبرى على حد .) 36 سواء وسيسحب البساط من تحتها دون أن يكون بديًل عنها( . "االتحاد": عامل توازن سياسي وأمان اجتماعي أم عنصر معطل لمسار 4 االنتقال الديمقارطي؟ ما من قوة سياســية أو اجتماعية في تونس تســتطيع أن تتجاهل دور االتحاد العام .) 37 التونســي للشــغل في تحقيق التوازن السياســي واألمان االجتماعي في البالد( الرباعي " وقــد برهــن االتحاد على قدرته علــى لعب هذا الدور حينما قــاد تجربة ، على صعوبتها وحساســية الظروف التي حفَّت 2013 ، في " الراعــي للحوار الوطني ). لكن االتحاد نفســه يحتاج إلى إعادة ترتيب بيته الداخلي وحســم بعض 38 بهــا(

21 |

المسائل الحساسة المتعلقة بالتداول على القيادة العليا وتعزيز شغل المرأة للمناصب )، والتناغم بين القيادات القطاعيــة والقيادة المركزية وبين هذه األخيرة 39 القياديــة( والقيــادات الوســطى والميدانية. وحتى ال يكون االتحــاد مضطرًّا إلى صرف أنظار النقابيين إلى الخارج في حركة هروبية إلى األمام تتجاهل مشاكل الداخل، فهو مدعو إلى تقوية جبهته الداخلية التي أصابها ما أصابها من التصدع والهشاشــة، والســيما لوالية أمين عام االتحاد، نور الدين الطبوبي، وبعض أعضاء " التمديد القســري " إثر المكتب التنفيذي الذين كان يفترض أن يغادروا جميعًا طبقًا للنظام الداخلي لالتحاد ). ولهذا لن يســهم االتحاد بالفعالية المطلوبة في 40 بعد إتمامهم لدورتين متتاليتين( تحقيق التوازن السياســي واألمان االجتماعــي المطلوبين على الصعيد الوطني دون أن يحقق أسباب القوة الالزمة لذلك. وقوة االتحاد في تماسكه داخليًّا وفي وحدته كيانًــا وموقفًــا. وتونس تحتاج أكثر من أي وقت مضى لمنظمات وطنية قوية وفاعلة يسهم جميعها، إلى جانب األحزاب السياسية الوازنة وسائر القوى المدنية الحية في تجنيب البالد ســيناريوهات االنهيار والفوضــى واالنفالت التي باتت مخاطرها غير .) 41 بعيدة االحتمال( ويُحسب لالتحاد العام التونسي للشغل أن قيادته وإن تأخرت في دعم الثورة، فإنها ، 2011 لم تتأخر في المشاركة في تأسيس مجلس حماية الثورة، أواسط فبراير/شباط ثم في تأســيس الهيئة العليــا لتحقيق أهداف الثورة واإلصالح السياســي واالنتقال الديمقراطي؛ حيث كان ممث ًل فيها بخمسة أعضاء. كما أسهم االتحاد في تركيز أول هيئة عليا مســتقلة لالنتخابات وفي إنشاء فروعها بالجهات (المناطق). وقد شاركت ) اللذين فرضا 2 و 1 قواعد االتحاد وقياداته الميدانية قبل ذلك في اعتصامي القصبة ( خيار انتخاب مجلس تأسيســي تكون مهمته األساســية كتابة دســتور جديد للبالد. يناير/كانون 26 وقد تمت المصادقة على هذا الدستور التوافقي بأغلبية ساحقة، في 14 ). كما حرص االتحاد على توقيع العقد االجتماعي قبيل ذلك، 42 ( 2014 الثانــي ، من أجل مأسســة الحوار االجتماعي. ومع أن االتحاد قد 2014 يناير/كانون الثاني ناهــض حكومة الترويكا (حركــة النهضة والمؤتمر من أجل الجمهورية والتكتل من ) ومن أكثر المطالبين برحيلها في 43 أجل العمل والحريات) وكان من أشد خصومها( )، إال أن قيادته رفضت مســايرة المعارضة في مطالبتها 2013 اعتصام باردو (صائفة بحل المجلس التأسيســي، تقديرًا منها أن مثل تلك الخطوة هي قفزة في المجهول

| 22

). بل إن االتحاد خطا خطوة نوعية 44 قــد تُدخل البالد في متاهــة ال تعرف نهايتها( إلى األمام حينما دعا إلى حوار وطني جامع أفضى إلى التوافق على تشكيل حكومة ، كانت مهمتها األساسية 2013 كفاءات وطنية مســتقلة (تكنوقراط)، في أواخر ســنة اســتكمال المرحلة االنتقالية وتهيئة المناخ المالئم لتنظيم انتخابات تشريعية ورئاسية . وقد فعلت ثم فســحت المجال لحكومة حزبية توافق عليها 2014 في أواخر ســنة ). وقد كان نجاح الحوار الوطني وما أفضى إليه من استقرار سياسي 45 ( " الشــيخان " وراء منح االتحاد العام التونســي للشــغل، إلى جانب بقية مكونات الرباعي الراعي . 2015 أكتوبر/تشرين األول 9 للحوار، جائزة نوبل للسالم، في ومع أن االتحاد العام التونســي للشــغل قد دأب على الدعوة إلى الحوار والتفاوض إلى تســعة 2015 يوليو/تموز 13 -ولــه في ذلك تقاليد راســخة- حيث انضم في أحزاب ومنظمتين وطنيتين (االتحاد التونسي للصناعة والتجارة والصناعات التقليدية، التي اقترحها " وثيقة قرطاج " واالتحاد التونسي للفالحة والصيد البحري) للتوقيع على حكومة " الرئيس الراحل، الباجي قائد السبســي، في إطار مبادرته المتعلقة بتشــكيل حينما تفاقمت 2020 ، ثم بادر بطرح مبادرة للحوار في أواخر ســنة " وحــدة وطنيــة الخالفات بين رئاســة الجمهورية من جهة، ورئاســتي البرلمان والحكومة من جهة ثانية، إال أن ذلك وغيره مما ســبقت اإلشــارة إليه ال يعفيه من جانب من المسؤولية عما آلت إليه األوضاع من فوضى وهشاشة وغموض رؤية وعدم استمرارية للدولة، والسيما في ظل تفاقم الصراعات السياسية وتعاقب الحكومات الظرفية وعدم وضوح الخيارات واألولويات وعجز السلطات العمومية عن تحقيق أهداف الثورة واالستجابة النتظارات المواطنين. لقد كانت قيادة االتحاد حريصة على الزعامة والريادة ومسك خيوط اللعبة السياسية وتدجيــن الحكومــات المتعاقبة، ومن ثم إضعاف األحزاب والقوى السياســية التي تشكِّلها أو تدعمها وتسفيهها؛ مما أسهم في ترذيل الحياة السياسية والعمل البرلماني، ومن ثم شــيطنة السياسيين والنواب المتحزبين وإظهارهم في صورة المتهافتين على السلطة واالنتهازيين المنصرفين عن االهتمام بمشاغل المواطنين. صحيح أن البرلمان شهد مماحكات ومناكفات عديدة، وصحيح أن الحكومات ظلت تالحق المشكالت وال تستبقها، وتعالج األعراض دون أن تهتم كما يجب بالجوهر. لكن صحيح أيضًا أن االتحاد قد أطلق العنان لكل النقابات التي تتبعه، في كل القطاعات، لكي تستخدم

23 |

)- وتطرح ما يحلو 46 حق اإلضراب على إطالقه -بما في ذلك اإلضراب العشوائي( لها من المطالب دون أن تلتزم بأي سقف ودون أن تراعي أي ضابط تنظيمي كُتب في نص قانوني أو جرى به العمل. بل إن قيادة االتحاد دأبت على الدفاع عن منظوريها ونصرتهم ظالمين أو مظلومين وقلما عبَّرت عن عدم موافقتها على مطلب غير واقعي أو على إضراب غير قانوني أو على ســلوك غير منضبط صدر من أحد النقابيين في حق أي مســؤول من مســؤولي الدولة بمن في ذلك كبار المسؤولين. لقد فاق تمرد ) 47 النقابييــن على القواعد القانونية، بما في ذلــك القواعد المنظمة للتفرغ النقابي( أو لإلضراب عن العمل، وتجرؤهم على مسؤولي الدولة ورموزها، وتعطيلهم لسير العمل بالمرافق العامة والخاصة، وتدخلهم الســافر في تسيير المؤسسات، وتنمرهم )... لقد 48 على كل من يتشبث بتطبيق القانون ويحرص على إعالء المصلحة العليا( فاق كل ذلك وغيره من التجاوزات كل التوقعات. إلى حد ما من ســلطة " تحررت " وإذا كانت القيادات النقابية الوســطى والميدانية قد القيــادة النقابيــة المركزية حتى إنها أصبحــت تتحداها من حين آلخر، وتضعها أمام األمر الواقع، مســتغلة بعض الصراعات و/أو التوازنات الداخلية، فإن ذلك يحدث باألســاس في األوساط المهنية وال يكون له في األعم األغلب بعد سياسي واضح. أما مواقف االتحاد من التحوالت السياسية واألحداث الجارية والخيارات المطروحة على الصعيد الوطني، فإنها من اختصاص القيادة النقابية العليا. وهي مســؤولة عنها أمام منظوريها ولكن أيضًا أمام الفاعلين السياســيين الوطنيين؛ حيث إن هؤالء وإن نادوا في زمن الســلم واالســتقرار بضرورة أن يكتفي االتحاد بإبــراز هويته النقابية فيصدر عن مرجعيتها المضيقة في نضاالته وتحركاته تاركًا السياسة وإدارة الشأن العام للسياسيين الذين فوضهم الشعب للقيام بذلك وسيحاسبهم عبر صناديق االقتراع، إال أنهم ســرعان ما يهرعون إلى ســاحة محمد علي الحامي (مقر االتحاد) كلما احتد بينهم الصراع أو أصاب بعضهم التهميش أو اإلزاحة عن المشــهد السياســي معولين على سطوته على خصومهم وآملين في نصرته لهم. ويبدو أن االتحاد قد استمرأ هذا الدور، دور الملجأ والمالذ الذي يجعل الجميع يخطبون وده ويُعرضون عن محاسبته بل ويغضون الطرف عن أخطائه. كيف ال، وهو المربط النشيط والمحور الذي يدور حوله بقية الفاعلين السياســيين واالجتماعيين؟! واالتحاد يدرك ذلك تمامًا. لذلك، فهو يعمد إلى التمنع والتســويف وســائر أشكال المناورة كلما عاد إليه قصب السبق

| 24

أو اســتعاد زمام المبادرة. لكن االتحاد يدرك أيضًا أنه ليس بمنأى عن المحاســبة، . لذلك، هو يحاول " النيران الصديقة " تمامًا مثلما يدرك أنه قد يجد نفســه في مرمى أن يدير اللعبة بحذر مطالبًا السلطة القائمة بضمانات واضحة. خاتمة رغم الرصيد الذي راكمه االتحاد العام التونســي للشــغل في مضمار إدارة األزمات والتعاطي مع الوضعيات المتأزمة، بما في ذلك السياســية واالجتماعية واالقتصادية منها، ال يزال خطاب أمينه العام يعكس جنوحًا إلى توخي أسلوب المناورة والحذر فــي التعبيــر عن موقف االتحاد مما يحصل من تحوالت وأحداث منذ أن تم إعالن يوليو/تموز 25 اإلجراءات االســتثنائية من قبل رئيس الجمهورية قيس ســعيد، في . وهذا قد يُفهم على أنه جزء من إستراتيجية االتحاد إلعادة التموقع في المشهد 2021 السياسي الجديد الذي تبدو فيه األحزاب مهمشة وشبه عاجزة عن التأثير في مجريات األحداث. أما المنظمات الوطنية، وفي مقدمتها االتحاد العام التونســي للشغل، فهي تناضل من أجل البقاء وتعمل على إيصال صوتها والتأثير في النخب وفي الجمهور العريض في ظل هيمنة خطاب شعبوي حرص الرئيس قيس سعيد على أن يوظفه في كل مناسبة لتخوين خصومه وشيطنتهم. وحيــث إن حبل الشــعبوية قصير، ألن مطارق الواقع أشــد منهــا تأثيرًا في مواقف النــاس واتجاهاتهم، فإن كل الفاعلين السياســيين واالجتماعيين الديمقراطيين، بمن فيهم مزدوجو المكانة والدور مثل االتحاد العام التونســي للشــغل، مطالبون بحسم معركــة االنتقال الديمقراطــي لصالح الوطن ووضع حد للصراع القائم منذ أكثر من عقد من الزمن بين قوى الثورة المطالبة بإحداث تغيير حقيقي يحول دون االنتكاس والعودة إلى مربع االســتبداد، وقوى الثورة المضادة الرافضة للتغيير والمشــكِّكة في الثورة والمرذِّلة للممارســة الديمقراطية. ولكن، هل االتحاد الذي آثر منذ أكثر من سنة مراقبة األحداث على االنغماس فيها ولم يلق بثقله في الميدان قادر في الوقت الراهن على قلب المعادلة واالنتصار للشعب وللديمقراطية وبالتالي للثورة بعيدًا عن ) ولكنها ال تنتج ما ينفع الناس ويمكث 49 الشعبوية التي تثير الجعجعة والزبد الرابي( ؟) 50 في األرض(

25 |

الم ارجع ) يعتبر االتحاد العام التونســي للشــغل أكبر منظمة نقابية في تونس، حيث بلغ عدد منخرطيه 1 ( اتحادًا 24 . وهو ممثَّل ترابيًّا في كامل واليات الجمهورية التونسية ( 2017 ألف منخرط، سنة 500 جهويًّا). ويالحظ أن أغلب منتسبي االتحاد العام التونسي للشغل هم من موظفي القطاع العام. يُعد االتحاد العام التونســي للشــغل من أكبر الحركات النقابية وأكثرها تأثيرًا على السياسات " ) 2 ( العامــة االقتصادية واالجتماعية وعلى المشــهد السياســي في تونس؛ حيث إنــه يمثِّل فاع ًل مدنيًّا اجتماعيًّــا مركزيًّا ليس للدفاع عن حقوق الشــريحة العمالية فحســب بل لتأميــن الوحدة الوطنية أيضًــا (...) كل ذلــك وغيره جعل منه ركيزة إلنقاذ مرحلة االنتقال الديمقراطي من جهة وصاحب االتحاد " . انظر: سهام الدريسي، " شــرعية شــعبية وسياسية لدى النخب السياســية من جهة أخرى ، مركز الفكر اإلســتراتيجي " العام التونســي للشــغل: المكون المدني المشــارك في إدارة الحكم https :// bit . ،) 2022 يونيو/حزيران 15 ، (تاريخ الدخول: 2022 يونيو/حزيران 14 للدراسات، . ly / 3AuUaOz .) chaos ) التشوش والبلبلة والخواء ( 3 ( ) للدور السياسي متطلبات واستحقاقات تضع الجهة التي تمارسه تحت عدة ضغوط قد تضطرها 4 ( لتقديم تنازالت أو للقيام بمناورات من شأنها أن تحيد بها عن مبادئها وقيمها المرجعية. . انظر: سالم " التداخل بين السياســي الوطني والنقابي المطلبي يُعد خصوصية تونســية بامتياز " ) 5 ( ديسمبر/ 10 ، العربي الجديد، " عن الخيار الثالث والحاجة إلى اإلنقاذ الوطني في تونس " لبيض، . 2021 كانون األول إن السياسة موجودة حيث ما كنَّا، " ) من األقوال المنسوبة للزعيم النقابي، فرحات حشاد، قوله: 6 ( . " وإننا إذا ما حاولنا تجاهلها فإنها لن تتجاهلنا ) اعتبر االتحاد العام التونسي للشغل أن من مهامه اإلستراتيجية المساهمة بفعالية في بناء دولة 7 ( عقد " االســتقالل وفي وضع خياراتها التنموية وتوجيه سياســاتها االقتصادية واالجتماعية في إطار صريح أو مضمر هدفه إرساء السلم االجتماعي وتحقيق االستقرار. " اجتماعي ) كان لالتحاد العام التونسي للشغل دور أساسي في تنظيم هذا المؤتمر وحمايته؛ حيث عُقد في 8 ( غمرة الصراع بين صالح بن يوســف والحبيب بورقيبة اللذين بلغ الخالف بينهما ذروته في عالقة

| 26

بصيغة استقالل البالد التي يتعين تبنِّيها (استقالل مرحلي: داخلي ثم خارجي، كما قبل به بورقيبة، أم استقالل تام ضمن منظور تحريري مغاربي، كما نادى به ابن يوسف؟). وقد وقف االتحاد إلى جانب الحبيب بورقيبة وساعده أيما مساعدة في حسم الخالف لصالحه. ، شــهد الحي الجامعي بمنوبة (ســكن جامعي 1982 مارس/آذار 30 ) في صباح يوم الثالثاء، 9 ( مخصــص لطلبــة المرحلة الجامعية األولى بكلية اآلداب والعلوم اإلنســانية بتونس) أعمال عنف دموي اســتهدفت طلبة إسالميين. وقد نُســبت هذه األعمال إلى طلبة يساريين قدموا للغرض من عدة مؤسسات جامعية. . وردت هذه الجملة باللهجة العامية التونسية في خطاب " نرجعو وين ما كنا قبل الزيادات " ) 10 ( يناير/كانون 6 مســجل للرئيــس الحبيب بورقيبة بُث عبر اإلذاعــة والتليفزيون، صباح يوم الجمعة . 1984 الثاني ) من بين الشعارات التي رفعها المحتجون وقتئذ ضد الوزير األول، محمد مزالي، الذي كانت 11 ( . " مرتو وزيرة وهو وزير، وآش يهمو في الفقير " زوجته، فتحية مزالي، وزيرة للمرأة: يتجدَّد الجدل حول دور االتحاد العام التونســي للشــغل في الشــأن السياسي الوطني عادة " ) 12 ( عندما يحصل التوتر بين المركزية النقابية والســلطة السياســية الحاكمة التي تتهم المنظمة النقابية بتجاوز وظيفتها الطبيعية من المطلبية االجتماعية إلى الشأن السياسي. وفي المقابل، ال تجد تلك الســلطة حرجًا في االستنجاد باالتحاد عندما تعترضها األزمات. ويمكن القول تجوزًا: إن االتحاد دور االتحاد العام " . انظر: عبد اللطيف الحناشي، " يُستدعى إلى المعارك وال يُستدعى إلى الوالئم يونيو/ 19 ، مركز رع للدراسات اإلستراتيجية، " التونســي للشــغل في الثورة واالنتقال الديمقراطي . https :// rcssegypt . com / 4078 ،) 2022 يونيو/حزيران 15 ، (تاريخ الدخول: 2021 حزيران وأمينه العام، عبد العزيز بوراوي، بالدعم وقتئذ من الســلطة " االتحاد الموازي " ) حظــي هــذا 13 ( ، مؤتمر توحيدي بين 1987 الحاكمــة. لكنــه لم يعمر طوي ًلً، حيث عُقد، في يناير/كانــون الثاني المنظمتين المتماحكتين أُعيد فيه عبد العزيز بوراوي إلى المكتب التنفيذي لالتحاد العام التونسي للشغل. ) هي اتجــاه فكري يحاول االحتفاظ بتمام نظام معين (كالدين مث ًلً). integrism ) التماميــة ( 14 ( وقــد أطلــق هذا الوصف، تاريخيًّا، على الكاثوليك الذين يرفضون كل تطور ويأبون مجاراة الحياة االجتماعية الحديثة.

27 |

(15) Alain Touraine, Sociologie de l’action (Paris: Editions du Seuil, 1965). . لكننا قصدنا " المد والجزر " ) تشــير هذه العبارة في األصل إلى حركة البحر التي تراوح بين 16 ( ألنها تعبِّر بشكل أفضل عما نعنيه. " الجَزْر " عوضًا عن مفردة " الزجر " استعمال مفردة تمتع االتحاد العام التونسي للشغل بنوع من حرية الحركة والنفوذ؛ مما أتاح له القدرة على " ) 17 ( التعبير عن مصالح العمال والتأثير في مجريات العملية السياسية في شتى مستوياتها، والمساهمة في تنشــئة عدد من الكوادر السياســية، كما شكَّل قناة مزدوجة لالتصال بين العمال من جانب والنخبة السياسية من جانب آخر (...). ولم يكن تحرير البالد، وهو الهدف المشترك بين الحزب واالتحاد، ليحجب بدايات تشكُّل الطابع الخالفي بينهما وظهور التناقض بين موقف حزبي يؤكد على ضرورة سير االتحاد في اتجاه الحزب، وموقف نقابي يدعو إلى تثبيت خصوصية االتحاد واستقالله. وقد برهنت مجريات الصراع بين الطرفين على أن الحزب الحاكم رغم نجاحه أحيانًا في إحكام قبضته على االتحاد عبر التأثير في عناصره تارة واللجوء إلى العنف تارة أخرى، إال أنه أخفق إخفاقًا ذريعًا االتحاد العام التونســي للشغل والشراكة في بناء الدولة " . انظر: عائشــة عياش، " في تطويع االتحاد ، 2017 فبراير/شــباط 26 ، المركز الديمقراطي العربي، " الوطنية: جدلية الفعل النقابي والسياســي . https :// bit . ly / 3B6vPi9 ،) 2022 يونيو/حزيران 15 (تاريخ الدخول: في يدها تستخدمها " أداة ضغط " مجرد " االتحاد " ) لطالما حاولت السلطة الحاكمة أن تجعل من 18 ( أحيانًا إلضعاف المعارضة، وأحيانًا أخرى الحتواء المطالب االجتماعية. أما وسيلة التحييد المفضلة بمناسبة 1981 لدى الســلطة في تعاملها مع المنظمة النقابية فهي كســب تأييدها، مثلما حصل سنة ) وما حصل " الجبهة القومية " االنتخابات التشريعية (التحالف بين االتحاد والحزب الحاكم في إطار حينما أيد االتحاد ترشيح الرئيس، ابن علي، لالنتخابات الرئاسية. 2004 سنة ) الشارع الرئيسي بمركز تونس العاصمة. 19 ( للبالد. " العاصمة االقتصادية " ) ثاني أكبر المدن التونسية و 20 ( ) شهدت مدينتا القيروان (وسط البالد) وتوزر (جنوب غربي البالد) إضرابًا عامًّا في نفس اليوم. 21 ( لقد حررت الثورة العمل النقابي من التبعية للســلطة ولحزبها. وتحققت الحريات السياسية " ) 22 ( االتحاد العام التونسي للشغل في الثورة وفي " . انظر: خميس عرفاوي، " وإن بقيت ملغومة ومهددة يونيو/ 15 ، (تاريخ الدخول: 2020 أيار/مايو 17 ، موقع النهج الديمقراطي، " االنتقال الديمقراطي . https :// bit . ly / 3ePbI0I ،) 2022 حزيران

| 28

إن نفوذ االتحاد العام التونســي للشــغل في الحياة السياســية لم يأت من فراغ، وإنما جاء " ) 23 ( تبعًا إلرث تاريخي ونضالي حافل منذ تأسيســه. فشــرعية الدور الحالي هي نتاج للدور الذي لعبه في الماضي؛ إذ ال أحد ممن قرأ التاريخ التونسي يمكنه تجاهل دور االتحاد العام التونسي للشغل في النضال الوطني قبل االســتقالل. وقد واصل التزامه بالمبدأ األساســي الذي قامت عليه أولى تجاربه في العمل النقابي، وهو عدم إمكانية الفصل بين الدفاع عن المطالب االجتماعية والمطالب االتحاد العام التونسي " . عياش، " السياســية. ولذلك، من غير الممكن إزاحته من اللعبة السياســية ، المركز الديمقراطي العربي، مرجع سابق. " للشغل والشراكة في بناء الدولة الوطنية إن االتحاد العام التونســي للشــغل منظمة مدنية تراوح بين العمل النقابي والفعل السياسي؛ " ) 24 ( حيث ال يمنع نظامه الداخلي من تولي أحد قياداته أو منخرطيه النقابيين مناصب سياسية أو االلتحاق بحزب سياســي. وهذا ما يجعل التوجهات النقابية مؤثرة ومنتشــرة داخل األحزاب السياسية. فهي متغلغلة ضمن فكر اليســار التونســي. وتظهر دائمًا انتقادات من طرف الخصوم السياســيين للنقابة . " 2014 ولليســار التونســي، من خالل اتهامهــم بالتحالف والتحزب مثلما حصل فــي انتخابات ، مركز الفكر اإلستراتيجي للدراسات، مرجع سابق. " االتحاد العام التونسي للشغل " الدريسي، ) في ظل تعددية نقابية ناشئة وبيئة شبه خالية من تكافؤ الفرص والحظوظ، يعتبر االتحاد العام 25 ( التونســي للشــغل المنظمة النقابية األعرق واألقوى في تونس، بل واألقرب إلى الحزب السياسي غير المعلن رسميًّا؛ حيث إنها تحتمي بالغطاء النقابي الذي يقيها من هجمات السياسيين والسيما المتحزبين منهم. ) تتلخص مبادئ الثقافة النضالية لالتحاد في أربعة، هي: الدفاع عن الشغالين، والنضال الوطني، 26 ( . " العدالة والحرية والكرامة " واالستقاللية، وإعالء قيم أكثر من نقابة عمالية وأقل من " ) تعتبر الباحثة هالة يوســفي االتحاد العام التونســي للشــغل 27 ( منظمة هجينة. فال هو بالســلطة وال هو بالســلطة المضادة. وإنما " ؛ فهو باعتقادها " حزب سياســي . انظر كتابها: االتحاد قصة شغف تونسية: بحث مسحي حول النقابيين الثائرين: " هو قوة توازن... Héla Youssefi, L’UGTT: une passion tunisienne: enquête sur les syndicalistes en révolution, 2011-2014 (Tunis: IRMC, 2013), 102. داخل " ) هذا الســلوك السياســي المتسم بالمناورة يترجم جيدًا المثل الشعبي التونسي القائل: 28 ( . " في [حساب] الربح، خارج من [حساب] الخسارة

29 |

) االتحاد العام التونســي للشــغل، واالتحاد التونسي للصناعة والتجارة والصناعات التقليدية، 29 ( والرابطة التونسية للدفاع عن حقوق اإلنسان، والهيئة الوطنية للمحامين. مبادرة للخروج " ) انظر نص الورقة التي نشرها االتحاد على موقعه اإللكتروني: أحمد العسالي، 30 ( ، (تاريخ 2020 ديسمبر/كانون األول 1 ، موقع االتحاد، " من األزمة في اتجاه خيارات وطنية جديدة . https :// bit . ly / 3KuoMUT ،) 2022 يونيو/حزيران 15 الدخول: اللقاء بين من يرى في نفسه شريكًا في المشهد السياسي االجتماعي بعد الثورة ومن يتقدم " ) 31 ( على أنه بديل عن الوضع كله يبدو مســتحي ًلً. لذلك لم يكن ممكنًا أن يقبل الرئيس قيس ســعيد يوليو/تموز وبعده. فالحوار عند قيس سعيد سيكون 25 بدعوات االتحاد المتكررة إلى الحوار، قبل ، " االتحاد وسعيد والشراكة المستحيلة " . انظر: زهير إسماعيل، " مع الشــعب التونسي ومع الشباب ،) 2022 يونيو/حزيران 15 ، (تاريــخ الدخــول: 2021 أكتوبر/تشــرين األول 26 ألتــرا تونــس، . https :// bit . ly / 3RCRk16 بعد انتظار وترقب، لم يكن موقف المركزية النقابية معارضًا لإلجراءات االســتثنائية، وكان " ) 32 ( أقرب إلى مساندة مشروطة بضمانات منها التسقيف الزمني لإلجراءات االستثنائية حتى ال تتحول ومع تطور " . " إلــى حالــة دائمة تصادَر فيها الحريات وتهيئ لعودة االســتبداد والتفرد بالــرأي... األحداث (...) عرف موقف االتحاد صعودًا ونزو ًل دون أن يؤثر ذلك في أصل الموقف. واالتحاد في كل ذلك مشــدود إلى توازنات مكتبه التنفيذي وتفاعالت المشــهد السياسي والموقف الدولي االتحاد أقرب إلى المنظومة القديمة في صراع القديم والجديد بعد الثورة، " ...ولئن كان " المراقب فإن طبيعته النقابية االجتماعية تجعل سقفه سقف الدولة نفسه. فاالتحاد في كل األحوال يقدِّم نفسه نظيرًا اجتماعيًّا بدرجة أولى وشــريكًا سياســيًّا بدرجة ثانية. وكان هذا حتى في أشد الفترات توترًا زمــن حكــم الترويكا. ومن هذا المنطلق كان أحد أهم أعمدة الحوار الوطني التي أخرجت البالد ، ألترا تونس، مرجع سابق. " االتحاد وسعيد والشراكة المستحيلة " . انظر: إسماعيل، " 2013 من أزمة ، 3 ) تفترض عائشة عياش، األستاذة بكلية العلوم السياسية والعالقات الدولية بجامعة الجزائر 33 ( التعارض بين المعلن والمضمر والشعار والممارسة، هو الذي طبع شكل العالقة الجدلية بين " أن االتحاد العام التونسي " . انظر: " حركة النهضة واالتحاد العام التونســي للشــغل بعد ثورة الياسمين ، المركز الديمقراطي العربي، مرجع سابق. " للشغل والشراكة في بناء الدولة الوطنية إلى جانب الصراع الديمقراطي داخل المنظومة الديمقراطية وبســقف الدســتور، انطلق مع " ) 34 (

| 30

صراع جديد (الصراع ضد الديمقراطية) نتيجة صعود قوتين جديدتين (قيس سعيد، 2019 انتخابات والدســتوري الحر) تتقدمان على أنهما بديل عن الديمقراطية ونظامها الجديد وليســا من الشركاء ، " سنوات االنتقال العشــر في تونس: رؤية من الداخل " . زهير إسماعيل، " في اســتكمال تأسيســه https :// bit . ،) 2022 يونيو/حزيران 15 ، (تاريخ الدخول: 2021 ســبتمبر/أيلول 30 ألترا تونس، . ly / 3U95CbI ) يوافق هذا التاريخ الذي اختاره الرئيس قيس سعيد موعدًا لالستفتاء على الدستور، الذكرى 35 ( الخامسة والستين إلعالن الجمهورية. في ظل هذا الفراغ يفرض دور اتحاد الشغل نفسه ويدفع به إلى األدوار السياسية. ولو قبل " ) 36 ( ) في إعادة بناء المشــهد كما يريده خصوم … قيس ســعيد بالشــراكة مع االتحاد وروافده لنجح ( المسار الديمقراطي من شركاء تونس التقليديين وحلفائهم في الداخل. لذلك يبرز االتحاد وحركة النهضة قوتين لعلهما الرافعة السياســية الوحيدة للمشهد السياسي... وفي هذا السياق، يأتي تذكير البرلمــان األوروبــي بدور الرباعي الراعي للحوار، وفي ذلك تلميح إلى أن المخرج لن يكون إال االتحاد وسعيد والشراكة " . انظر: إسماعيل، " بحوار وطني شــامل بمرجعية الدستور والديمقراطية ، ألترا تونس، مرجع سابق. " المستحيلة لقد استفاد االتحاد من الثورة؛ إذ تخلص نهائيًّا من التبعية للحزب الحاكم وحقق استقالليته. " ) 37 ( االتحاد " . انظر: عرفاوي، " وهذا ما رشــحه للعب األدوار األولى في مرحلة االنتقال الديمقراطي ، موقع النهج الديمقراطي، مرجع سابق. " العام التونسي للشغل في الثورة وفي االنتقال الديمقراطي تموقع االتحاد العام التونسي للشغل كشريك أساسي في مختلف اللحظات الفاصلة خالل " ) 38 ( المرحلة االنتقالية، حيث تميز بدور الوســيط المفاوض كلما تزعزعت شــرعية الســلطة الحاكمة، على حد تعبير " تصدع جهاز الهيمنة " وتدخل في إعادة هندســة المشــهد السياسي التونســي كلما ، مركز الفكر اإلستراتيجي للدراسات، " االتحاد العام التونسي للشغل " . الدريسي، " المفكر غرامشي مرجع سابق. تتعرض المنظمة العمالية النتقادات واســعة من طرف النقابيات المنتميات إليها ومن باقي " ) 39 ( االتحاد العام " . انظر: الدريسي، " الجمعيات النســوية، بســبب التهميش للمرأة من األدوار القيادية ، مركز الفكر اإلستراتيجي للدراسات، مرجع سابق. " التونسي للشغل من النظام الداخلي لالتحاد العام التونسي للشغل 20 ) بعد محاوالت عديدة، تم تنقيح الفصل 40 (

31 |

بما يتيح للقيادة النقابية الحالية (األمين العام وبعض أعضاء المكتب التنفيذي) 2021 فــي صائفــة الترشــح لدورة ثالثة تدوم خمس ســنوات. وقد تم على هذا األساس التمديد لنور الدين الطبوبي . 2022 وإعادة انتخابه أمينًا عامًّا لالتحاد، في فبراير/شباط المشهد برمته يتحرك نحو حوار وطني شامل " ) بكثير من التفاؤل، كتب زهير إسماعيل يقول: 41 ( ينقذ الدولة (...) ويُفعِّل تدريجيًّا المؤسســات الديمقراطية المعطلة. وســيكون التحاد الشغل دور ريادي إذا التقط اللحظة، بعد ترميم صفه الداخلي، فالهشاشــة التي تعرفها المنظمة الشــغيلة غير ، ألترا تونس، مرجع سابق. " االتحاد وسعيد والشراكة المستحيلة " . انظر: " مسبوقة ) فــي تقديمه لكتاب: 2017 وقــد ذكَّرني ذلك بما كتبه مســعود الرمضاني قبل خمس ســنوات ( المسار يتجه عمومًا نحو النجاح. ولكن هذه " ؛ حيث أشــار إلى أن " االنتقال الديمقراطي العســير " التجربة الفريدة ال تخلو من إشــكاليات ســاهمت في تعطيل المسار وألقت بظالل هواجس كبيرة ، " االنتقال الديمقراطي العسير " . انظر: " حول مستقبل البالد ومدى نجاحها في تجاوز هذه المرحلة . 7 ، ص 2017 )، مركز القاهرة لدراسات حقوق اإلنسان، 36 سلسلة قضايا اإلصالح ( ) ال تخفى الداللة الرمزية لهذا التاريخ (اليوم والشــهر) على المالحظ المتنبِّه. فهو في ســنة 42 ( تتويج لمسار تشاوري/ 2014 ذكرى أليمة دامية في سياق صراعي ومأزوم، بينما هو في سنة 1978 توافقي وحَّد الفعاليات السياســية والمدنية وســائر القوى الحية في تونس وجمعها حول دســتور توافقي يلبي تطلعات الجميع ويستجيب النتظاراتهم في ذلك الوقت. ، التي كان يرأسها حمادي الجبالي، أمين عام " حكومة الترويكا " ) اتسمت العالقة بين االتحاد و 43 ( ، ثم علي العريض، نائب رئيسها، بالتوتر ألسباب سياسية وأخرى أيديولوجية. وقد " حركة النهضة " ، 2012 ديسمبر/كانون األول 4 شهدت ساحة محمد علي الحامي (المقر المركزي لالتحاد)، يوم القريبة من بعض مكوِّنات " روابط حماية الثورة " اشــتباكات بين بعض النقابيين وعدد من نشــطاء ديســمبر/كانون األول 13 حكومة الترويكا. على إثر ذلك، هدد االتحاد بشــن إضراب عام يوم بحل هذه الروابط. 2012 ديسمبر/كانون األول 5 ، وطالب في بيان أصدره يوم 2012 ) كان ذلك موقفًا وطنيًّا رصينًا يُحسب لالتحاد العام التونسي للشغل الذي لم يكن ممث ًل بأي 44 ( نائب في المجلس الوطني التأسيسي، على غير ما كانت عليه الحال في كل المجالس والدورات النيابية الســابقة منذ اســتقالل البالد إلى حين قيام الثورة، حيث كان لالتحاد نواب شعب يمثلونه . 2010 إلى 1956 بطريقة أو بأخرى خالل كامل الحقبة الممتدة من

Page 1 Page 2 Page 3 Page 4 Page 5 Page 6 Page 7 Page 8 Page 9 Page 10 Page 11 Page 12 Page 13 Page 14 Page 15 Page 16 Page 17 Page 18 Page 19 Page 20 Page 21 Page 22 Page 23 Page 24 Page 25 Page 26 Page 27 Page 28 Page 29 Page 30 Page 31 Page 32 Page 33 Page 34 Page 35 Page 36 Page 37 Page 38 Page 39 Page 40 Page 41 Page 42 Page 43 Page 44 Page 45 Page 46 Page 47 Page 48 Page 49 Page 50 Page 51 Page 52 Page 53 Page 54 Page 55 Page 56 Page 57 Page 58 Page 59 Page 60 Page 61 Page 62 Page 63 Page 64 Page 65 Page 66 Page 67 Page 68 Page 69 Page 70 Page 71 Page 72 Page 73 Page 74 Page 75 Page 76 Page 77 Page 78 Page 79 Page 80 Page 81 Page 82 Page 83 Page 84 Page 85 Page 86 Page 87 Page 88 Page 89 Page 90 Page 91 Page 92 Page 93 Page 94 Page 95 Page 96 Page 97 Page 98 Page 99 Page 100 Page 101 Page 102 Page 103 Page 104 Page 105 Page 106 Page 107 Page 108 Page 109 Page 110 Page 111 Page 112 Page 113 Page 114 Page 115 Page 116 Page 117 Page 118 Page 119 Page 120 Page 121 Page 122 Page 123 Page 124 Page 125 Page 126 Page 127 Page 128 Page 129 Page 130 Page 131 Page 132 Page 133 Page 134 Page 135 Page 136 Page 137 Page 138 Page 139 Page 140 Page 141 Page 142 Page 143 Page 144 Page 145 Page 146 Page 147 Page 148 Page 149 Page 150 Page 151 Page 152 Page 153 Page 154 Page 155 Page 156 Page 157 Page 158 Page 159 Page 160 Page 161 Page 162 Page 163 Page 164 Page 165 Page 166 Page 167 Page 168 Page 169 Page 170 Page 171 Page 172 Page 173 Page 174 Page 175 Page 176 Page 177 Page 178 Page 179 Page 180 Page 181 Page 182 Page 183 Page 184 Page 185 Page 186 Page 187 Page 188 Page 189 Page 190 Page 191 Page 192 Page 193 Page 194 Page 195 Page 196 Page 197 Page 198 Page 199 Page 200

Made with FlippingBook Online newsletter