الفيلم الوثائقي في مئويته الثانية

إشراف وتنسيق أحمد مجاهد

الطبعة الأولى 1437 - ـه

م

2015

ردمك 978-614-01-1720-4

جميع الحقوق محفوظة لمركز الجزيرة للدراسات

الدوحة قطر -

)+

( 871

- 1810349

- 1810491

هواتف:

1810494

( 871 )+ - البريد الإلكتروني: E-mail: jcforstudies@aljazeera.net

فاكس: 1914114

عين التينة، شارع المفتي توفيق خالد، بناية الريم

- 794311

- 791409

) 791407

- 4

+( 844

هاتف:

- 3010 لبنان -

بيروت 4403

- 1171 - شوران

ص. ب:

41

- البريد الإلكتروني: asp@asp.com.lb

) 794310

- 4

فاكس: +( 844

الموقع على شبكة الإنترنت: http://www.asp.com.lb

يمنع نسخ أو استعمال أي جزء من هذا الكتاب بأية وسيلة تصويرية أو الكترونية أو ميكانيكية بما فيها التسجيل الفوتوغرافي والتسجيل على أشرطة أو أقراص مقروءة أو بأية وسيلة نشر أخرى بما فيها حفظ المعلومات، واسترجاعها من دون إذن خطي من الناش ر.

إن الآراء الواردة في هذا الكتاب لا تعبر بالضرورة عن رأي الدار العربية للعلوم ناشرون

ش. م. ل

) 791407 ) 794311

+( 8444 +( 8444

، بيروت -

التنضيد وفرز الألوان: أبجد

هاتف

غرافيكس

الطباعة: مطابع الدار العربية للعلوم ، بيروت -

هاتف

................. 8 ............... 41

أحمد وظ محف

الجزيرة الوثائقية

كلمة تألق بين

أحمد

وتحديات

آفاق ..

الوثائقي الثانية مئويته في

الفيلم :

الكتاب قدمة م

مجاهد

........... 48

بجاوي

أحمد بقلم

الوثائقي في الساحة العربية

تصدير الفيلم آفاق :

الفصل الأول السينما والتليفزيون .. تاريخ اشتين َّ الش

.............. 31 ............. 11

ثقافية؟ مدانات عدنان

أزمة أم جمهور

السينما : ح جديدة َ فتت ُ ت ق وقديمة َ غل ُ أزمة ت

صالات

الزرن جمال . د

التوظيف والنقد

التليفزيون

والصورة

......... 18

المظلمة إلى المجمعات الترفيهية الكبيرة أحمد حسين عدنان

السينما الأوروبية الأقبية من

صالات

............ 44

علوان طاهر . د

م ُ ث انطفاؤها ..

العرض صالات العراق في

................ 77

عمار محمد

السينما العالمية

اقتصاديات

صناعة

الفصل الثاني الوثائقي من الشاشة العملاقة إلى الصندوق العجيب

القاسمي ........... 81 ............... 407

أحمد . د

تداولية

وسائطية

مقاربة

بريك خديجة

التليفزيو ن

السينما إلى الوثائقي

التوثيق سياق من

.............. 431 ............. 417

أمير العمري

خصوصية الفيلم

الجمل أمـل . د

الوثائقي السينمائي والتليفزيوني

جماليات

أمين ...... علوي صوصي

بروباغاندا المحافظين الجدد

417

7

الفصل الثالث الوثائقي والتليفزيون

........ 441

قابوس

الكريم عبد

الوثائقي والتليفزيون

التليفزيون : الجزيرة الوثائقية نموذجا .... عوض أبو الله عبد . د

الفيلم الوثائقي عصر في

491

................. 487

بابا كريم

العام : الجزيرة الوثائقية نموذجا

التليفزيون واستدعاء الرأي

مؤسسة

............. 341

عيادي شاكر

الفيلم الوثائقي والتليفزيون

الفصل الرابع الوثائقي والوسائط الحديثة

................. 311 ............ 311 ............. 311 .......... 344 .............. 374

بابا كريم

الترويج

الوسائط وهاجس

الفيلم الوثائقي ات جمالي بين: تطور الوثائقي والثورة

الجمل أمل . د

الرقمية الحديثة

أسامة صفار

الشبح وشفافية

الرصاصة

الموبايل :

صراحة

وثائقي

الرازق عبد رامي

والكثافة

الإنترنت التجدد سياقات بين ما

وثائقيات

أمير العمري

الإنترنت

الوثائقي عصر في

الفيلم مستقبل

8

كلمة الجزيرة الوثائقية

بقلم المخرج السينمائي، أحمد محفوظ مدير قناة الجزيرة الوثائقية

يشهد العالم العر بـي خيرة عددا مـ الحوـو ت  مس ا  السنوات ا  ما هو اجحمـاعي والحغيرات تقف فقط عند الحوو ت السياسية بل تحعداها إ إعلامي أيضا.  وسلوكي وبالحا  وثقا وقد كان المشهد الإعلامي واحدا م ا كحشافات الم همـة الـأ أرهر ـا الحغيرات السياسية الأ عصفت بالمنطقة العربية وما زالت تعصف بها. فحدخ ل المال السياسي للسيطرة على الإعلام العر بـي بشكل عام، وأصبوت أجندة الحوجهات معظم أرجاء الوط العر  الحوريرية مربوطة بشكل كبير بـي إمـا زـ أ أو ِّ طائفة أو معب رة ع نظام ومدافعة عنه حتى النهاية وبلا حدود دونما مرا عاة لرسالية فاظ على السلام المجحمعي وتع ي قيم الحسـام ا  العمل الإعلامي وأخلاقياته بناء روح الإنسان  والإخاء والمساهمة . ومثا على ذلك وليس حصرا: الإعـلام المصري المدافع ع ا نقلاأ العسكري، والإعلام السوري المدافع عـ اـازر النظام. وقد تعرضت أيضا صناع العالم العر  فلام الوثائقية  ة ا بـي لهـ ة كـبيرة  مرحلة ا سحخدام السياسي بالشكل الكبير كمـا حـدفي ولكنها لم تصل إ الإعلام المرئي منه والمكحوأ ؛ عدم اهحمام القنوات ذلك إ  وقد يرجع السبب والمؤسسات الإعلامية والفنية حتى الآن بالفيلم الوثائقي، إ أن تلك ا له ات الـأ تعر ض لها صن معظم  مني الشديد  ا نغلاق ا اع الفيلم الوثائقي كانت أقرأ إ أرجاء الوط العر بـي منية لعدد م المنـحين وللـأ أبـواأ  بل والملاحقة ا

9

للأ شركا م ومصادرة مر إ  وجوههم، بل أكثر م ذلك وصل ا  الحراخيص أجه م ومعدا م. رل كل ه  و يارات الأ اخحار ـا از يـرة  حدافي نكحشف أهمية ا  ذه ا الوثائقية منهاجا ، أ وهي: - دفي حولنا قدر الإمكان.  توثيأ كل ما - ياز لفرقة أو طائفة يطه بلا أي تفرقة أو ا ياز للإنسان وثقافحه و ا أو نظام. - الدائم الثابت مقابل العمل على السياسـي المـحغير  العمل على الثقا فلام الوثائقية الأ نقوم بإنحاجها.  ا  كمداخل ومعازات - فاظ على تنوعها وثرائهـا ا ححفاء بالثقافة العربية بكل مدخلا ا وا . الإثني وازغرا - إنحاجاتنا كمرتك فني  اححرام اللغة السينمائية أساسي وتكريس زيادة الوعي بها عند ازمهور العر بـي عامة والمنشغل بالعمل السـينمائي والإ علامي خاصة. - فـلام  فلام الإبداعية وأفلام المؤلف على حسـاأ ا  ا هحمام أكثر با ُ حدافي ازارية والأ هي ج  الصوفية وا  ل اهحمام القنوات الإخبارية. على أخلاقيات العمل الوثائقي والحعامل بمهنية وضمير إنسـا ورا للأفلام الأ حدافي الأ تكون  ا ت والقضايا وا وإعلامي مع ا تنحينها از يرة الوثائقية. حدافي والمحغيرات ما  وسط كل هذه ا افظ علـى  زالت از يرة الوثائقية العالم العر  دفاعها ع الفيلم الوثائقي بـي إنحاجا وشراء وعرضا بل وما زالـت أيضا تقوم بدورها الحنويري على شاشحها الأ تشهد تطورا نوعيا وعلى منصـا ا الرقمية أيضا الأ شهدت قف ة كمية ونوعية على مدى الفحرة القريبة الماضية والأ زالت تحطور وتنمو وتقدم لكل المشاهدي والمحصفو عبر العالم وم خـلال ال شبكة العنكبوتية خدمة الحعريف والمعلومات والحفاعل على مدار الساعة. وتسحعد القناة الوثائقية لحدش مرحلة جديدة م عمرها بإطلاق مشروع الشاشـة ذات

فاظ - ا

ما

11

ازودة الفائقة High Definition والذي تأخر كثيرا على جمهور الوثائقية ولكـ  سيأتي على أحدفي طرق البث وازودة ومطابقا على المعايير العالمية لفـح أفـأ أرحب للمشاهدة. فى على أحد ما تشهده الشاشة أيضا م تطور نوعي على مسـحوى  و جودة الإنحاج وتمي ه النوعي والحوريري والحقني أيضا مما أث ابا علـى دعـوة ر إ العديد م المسابقات والمهرجانات والمحافل العربية وا  از يرة الوثائقية لإقليميـة والعالمية سو ا كـيم  ء بالدخول بالمسابقات الرسمية أو العروض ازماهيرية أو زان أو المحاضرات والحدريب. حفي م جديد بإضافة جديدة للمكحبة العربية والأ ما واليوم زالت تشهد الإنحاجات المكحوبة والمحخصصة بالسينما عامة والفيلم الوثائقي خاصـة  ندرة ، ذلك اسحكمال لدور از يرة الوثائقية الريادي وتصديها لدعم وإحياء صناعة الفيلم الوثائقي بحقديم ازرعة النقدية والحنظيرية للصنا ع والدارس والمهحم مـ ازمهور. أتقدم بالشكر از يل لكل م أ خروج هذا الكحاأ السـاد مـ  سهم ه  كحب الوثائقية ليكون ب أيديكم لة الممي ة سـو ذه ا ا ء علـى مسـحوى الموضوعات والدراسات أو على مسحوى الصيالة أيضا. ا شكر للسادة الباحث والكح  اأ الذي أدلوا بدلوهم وبـذلوا جهـدهم البوث والدراسة والكحابة. شكرا لمرك از يرة ل لدراسات الذي أشرف على دعم خروج هذا المنـح للنور. والشكر موصول للدا ر العربية للعلوم الأ أخذت على عاتقها ا هحمام بهذه ِّ الإصدارات النوعية والمحخصصة لسد الفراغ فيها بالعالم العر بـي.

ولعل

11

م قدمة الكتاب الفيلم الوثائقي في مئويته الثانية.. آفاق وتحديات

أحمد مجاهد، رئيس قسم المحتوى الرقمي، الجزيرة الوثائقية

ما ب وصول قطار طحه بإحدى مـدن فرنسـا رصيف خوي لوميير إ  ا أواخر القرن قبل الماضي معلنا رهور أول فيلم وثائقي معروف، وب وصـوله إ طة الويب دوك (وثائقي الإنحرنت) وتقنيات ما بعد عالية الوضوح HD مثـل 1K اول  وما بعدها، قطع هذا ازنس م الف البصري الواقعي شوطا طويلا ة لإثبات كل زمان ومكان.  الذات وا بحعاد ع كونه ارد أداة م أدوات السلطة بـأداة و  ظة القـب ضـوئيا للمـرة ا ولئ كان الفارق ال مني ب عـام  خوان لوميير  السينماتولراف على حدفي آ كما فعل ا 4981 ، وبـ الحطور الهائل الذي طرأ على مفهوم وأهداف وتقنيات إ نحـاج وعـرض الفـيلم هو  ا الوقت ا  الوثائقي - رقام  زساأ ا - مائـة وعشـر و ن عامـا، فـإن خيرة على وجه الحوديد شهدت بروز الكثير م العوامل المؤثرة  السنوات العشر ا على ف صناعة الوثائقي وعرضه ؛ فحسارع وتيرة الحطـور الحكنولـوجي عالميـا، والحفاعلي بظه  وا نفينار المعر ور وسائل الحواصـل ا جحمـاعي والـحغيرات السياسية وا جحماعية الأ أث - رت -رتوتأث عل المائة بالفيلم الوثائقي، كل هذا الأ شهدت صراع إثبات الهوية و  الثانية م عمر الوثائقي محماي ة ع مئويحه ا وا سحقلال ع باقي أشكال الف السينمائي والحليف يو .

13

ونسعى م خلال هذا الكحاأ الساد للين يرة الوثائقية (  )  ن نلقي نظـرة ليلية على تطور الفيلم الوثائقي خلال أكثر م قرن م ال مان ومـدى  ية  تار السنوات القليلـة الماضـية  منطقحنا  يطه الذي بلغ ذروته  تأثره وتأثيره والحوديات الأ واجهها و ي ال - - خلال رحلة تطو ره هذه. ومـ فلاهـرتي زوك ولوميير إ ر بورغ والإعلام ازديد سريع الحطور وواسع ا نحشار نرصد أهم المحطات الأ خطاها الفيلم الوثائقي ليصل للينهور الآن حسب الطلب ووقحما شاء على هواتفه المحمولة وأجه ته اللوحية وأجه ة الحلف ة الحفاعلية. "ف أكبر م لوحة وأعمأ م ق صيدة" هكذا عر ف المخرج الفرنسي الراحل روبير بريسون الف السينمائي الذي يحيناوز  - ارد كونه اموعة مـ اللقطات المصورة تحابع فيها أحدافي بعينها، ولكنها.. حالة فنية تعبر ع معـ يمك الحعبير عنه بوسيلة فنية أخرى . وبقدر ما لهذا الحعريف ، كحابه "مـدونات  " م جانب "فيلسوف السينما حول السينماتولراف" (  ) ، آن، بقـدر مـا  ، م عمومية المجال ودقة الحوديـد الحناول  الرؤية وخصوصية  يعكسه م ذاتية ؛ وهو ما سعينا لعرضه م خلال أربعة أبواأ تواكب تطور هذا النوع م ازـنس هذا الكحاأ الذي قسمناه إ الس ِ ينمائي م س ، وحتى طرقه بعنف أبواأ الثورة الرقمية. و  ني عمره ا للفيلم السـينمائي و  ول لساحة ا نطلاق والعرض ا  الباأ ا  ونعرض والوثائقي أ وهي صالة السينما. ونلقي م قريب نظرة على أزمة السينما الروائية عالمنا العر  بـي مقارنة بازدهارها كونيا، ونسحعر -ض بـأقلام اموعـة مـ ُ ضرمي ك  ح اأ السينما العربية - العالم م حيث  بلادنا و  وضعية الف السابع الصناعة ودور العرض وم ثم إطلالة على اقحصاديات صناعة السينما عالميا. رد عدنان مدانات هذا الباأ بدراسة تطرح السؤال حول  يسحهل الناقد ا صا ت السينما ب ا ف عالمنا العرب  ححاح والإللاق :يـ هل هي أزمة جمهور أم (  ) ُ ن شرت دراسات هذا الكتاب في المجلة الفصلية على موقع الجزيرة الوثائقية خلال عام 3041 . (  ) مــن كتــاب نمــدونات حــول الســينماتوغرافن ، ترجمــة محمــود أمهــز وفــادي إ ، ســطفان طبعــة (دار الجديد) بيروت 3044 .

رأيه -

14

أزمة ثقافة؟ ويقول مدانات : إنه برلم ت ايد وتيرة إنشاء صا ت عرض سـينمائية العالم العر  جديدة بـي - قسـام  الغالب بإنشاء المحـاجر محعـددة ا  ترتبط ديثة و"المو ت" ا - الف ا  فإن ذلك يعني بالضرورة انحعاشا ن  لسـينمائي تراجع على مسحوى العدد والنوعية.  رواد هذه الدور يبقون فا لمشكلة وإن كان قسم منها يرتبط بالناحية ا قحصادية الحينارية البوحة، فإن القسم الثا ، ذو طـابع حضاري واجحماعي. وبدون فهم العلاقة الوطيدة المحبادلة ب ازانب تبقـى  ثقا زمة على حالها  ا . دراسحه لمقاربة ب الشاشـح  كاديمي الحونسي جمال ال رن فيعرض  أما ا م زاوية أخرى حول الحوريف والنقد لسطوة الصورة وسعي السلطة المسـحميت ها على حساأ الشعوأ المنساقة والمسووقة. بينما يعقد دمة مصا  توريفها إ الة السينمائية عدنان أحمد حس مقارنة ب ا العربية والعالمية اسحنادا لمعيار وحيد هو عدد صا ت العرض السينمائية ومدى ا هحمام بحوفيرها ، أن العالم لص إ  و العر بـي سار السينما بالمقارنة بدول مثل نيينيريا الأ يفوق عـدد يعيش أزمة ا دور السينما فيها - حمد  وفقا - العالم العر  كل دور العرض السينمائي بـي. خصوصـية انطفـاء الة السينمائية العربية عموما إ وم عمومية تردي ا العراق  جذوة الف السابع حيث يكحب الناقد العراقي طاهر علوان ع انحعـا العراق وصل ذروته مع خمسينات وسحينات القرن الماضـي  الة الفنية ا  كبير الة الحعليمية وال ا  مع ا رتفاع الملووظ العـراق  ثقافية وا قحصادية عموما العاصمة بغداد وحدها المائـة،  آنذاك حتى قارأ عدد دور العرض السينمائي الداعيـة رأ الإيرانية وتحوول السينما إ لحشهد الثمانينات نقطة الحوول مع ا الحسعينات فحكاد تقضي علـى  صار ربية والحعبوية بامحياز ثم تأتي سنوات ا ا ا  العراق الذي ذوى فعليا بعد ا ححلال ا  لمناخ السينمائي كليا ميركـ ي حـتى ما دون أصابع اليد الواحدة!!! حاضرة الرشيد إ  تقلص عدد دور السينما مد عمار هذا الباأ بنظـرة تفصـيلية علـى ححم الباحث ا قحصادي  و اقحصاديات السينما العالمية وموقع العالم العر بـي و منها.  ال كثيرا حلف ا - رقام  قل زساأ ا  على ا - فيما يحعلأ بالإسهام العر بــي الإنحـاج  القليـل

15

اص بالعرض والحلقي.  السينمائي العالمي وعائدات العرأ منه ع وضعه الم ري ا وروبيـة  وبينما تحصدر هوليوود وبوليوود وحتى السينما الصينية وم قبلها ا - بالطبع - إنحاجات ا لف السابع على الصعيد العالمي، يصعب العثور علـى إاـاز واض للعالم العر بـي العالم  مصر رائدة صناعة هذا الف  هذا المجال حتى  العر بـي. أم ا الباأ الثا م هذا الكحاأ فنرك فيه على المرحلة ا نحقاليـة للفـيلم الحليف يون أو م الشاشة الوثائقي م السينما إ الصندوق العينيب. العملاقة إ

ة بريك وأمير العمري وأمل ازمـل اور يحناول أحمد القاسمي وخد وعبر أربعة سياقات وجماليات الحوثيأ السينمائي والحليف يو .. أوجه الشـبه وا خـحلاف، وضوابط وقيود الوسيلة وجماليات العرض للوثائقي السـينمائي مقارنـة بـنظيره الحليف يو ل لدرجة الأ وصفه فيها القاسمي بأنه "أشبه بحرحيل أسد م الغابـة إ َ أقفاص ا ْ س يوانات، فيفقد هيبحه الـأ اكحسـبها مـع فلاهـرتي حدائأ ا  ر وفيرتوف ويصب وسلة للحسلية أسيرا لقفصه العينيب". أم ا الباأ الثالث فنخصصه للحليف يون ذلك الصندوق العينيب وكيف أث  ر تطو اولحه انح اع ريادة الفـيلم ر الفيلم الوثائقي إنحاجا وعرضا ونطاقا وتأثيرا، و الوثائقي م السينما - كما يقول عبد الكريم قابو - على اعحبار أن ال حليف يون هو

حكر از ء الوثائقي منها ويسحقل بذاته حتى يرجع لها  ربيب السينما الذي أراد أن مسحنيندا لكي يعيش بدونها و لغيرها وخاصة وثائقيا، بينما يعرض عبـد ا  ريرا وجما ورؤية  ربة از يرة الوثائقية إنحاجا و أبو عوض وكريم بابا لحفرد عالم صناعة الفيلم الوثائقي العر بـي هذا الصدد،  باعحبارها أول قناة م نوعها او ثم يعرض شاكر عيادي للفيلم الوثائقي الحليف يو الحفرقـة بينـه وبـ خرى كالحقرير والريبورتاج وليرها.  شكال الحليف يونية ا  ا اول رصـد واقـع الفـيلم  اور هذا الكحاأ بالباأ الرابع الذي ححم  و  عصر الشبكة العنكبوتية (الإنحرنت) والحوديات الهائلة الأ يواجهها  الوثائقي عصر الثورة الرقمية وازيل الرابع. ون - سعى خضم ذلك العالم سريع الـحغير  - ـديث نواع الفـيلم الوثـائقي ا  و مدهش لوضع بع الملام المحددة على

16

كأفلام الويب دوك (وثائقي الإنحرنت) أو أفلام الموبايل، وذلك على سبيل الرصد اولة الفهم والحوليل أكثر منه م باأ الحنظير والحـأطير والمحابعة و ؛ إذ الطبيعـة قوالـب جامـدة  عل فكرة وضعها صناف م الوثائقي  سريعة الحغير لهذه ا ددة لير قابلة للصمود زمنيا لفحرة طويلة. وبعد، فهذا الكحاأ - الذي يلي خمسة كحب سبقحه للين يرة الوثائقية عـ الحفكير وثائقيا والحأطير النظري والحأسيسي للفيلم الوثائقي ولحينارأ وثائقية عربية و أخرى محعلقة بثورات الربيع العربي - لهو لبنة جديدة نضيفها، بمنحهى الحواضـع،  الحشك  لصرح الفيلم الوثائقي الآخذ ل عربيا وعالميا. هو جهد بسيط م جانبنا، ح ُ بة م أفضل الك  صالحه أنامل اال النقد والبوث السينمائي والوثـائقي  اأ العر بـي، راج أن ينال إعيناأ قر دوا فيه ما يفيـدهم. وا ع اء وأن  ائنا ا م وراء القصد.

17

تصدير آفاق الفيلم الوثائقي في الساحة العربية

بقلم أحمد بجاوي، ناقد جزائري

عند رهورها، كان اهحمام السينما يرتك على الحقاط ما هو حقيقي فقـط، ركة الطبي فواولت إيصال صور محوركة زمهور أعاد اكحشاف ا عية .  لبداية عرف الفيلم الوثائقي تطورا بشكل ملووظ خلال عهد السينما الصامح ة . ويعحبر كـل مـ فلاهـرتي و Dziga Vertov م أعطوا روف الفنية النبيلة. لها تلك ا مع رهور الصـوت، ذأ انحباه واهحمام المشاهدي بشكل أوسع يال  صار عالم ا . لقد بقي الفـيلم قاعات العرض ملغيا بذلك الفيلم الوثائقي م  الروائي لفحرة طويلة حاضرا بقوة قل ة كبيرة م ازمهور كواحد م منحينات ا  ذه شر الفيلمي .  ـ ح جيدا نعلم أن الفيلم الوثائقي بالنسبة للمخرج المبحدئ هـو أحسـ مدرسـة للحكوي . و دور السينما على  هكذا بقي الفيلم الوثائقي يصارع م أجل البقاء شكل "برنام المكملات ساعح ، فيلم، وأخبار  مع تنسيأ العروض السينمائية وإعلانات، صار للفيلم الوثائقي حض " ور أدنى مسينات  . وهكذا، ومع سنوات ا أصب الفيلم الوثائقي شبه معدوم دور السينما  . مسينات، ورهور ال  أواخر ا  حليف يون باعحباره وسيلة إعلام مهيمنة تغيرت تماما قواعد اللعبة. ونظرا لصعوبة منافسة الصناعة السينمائية الهوليوديـة، اعحمـد ه دائما كان الفيلم الوثائقي يشب قـرأ للواقـع  بالريبورتاج، وعادة ما يعحبر أنه ا قيقة. وا وائل عبارة ع "صي  كان المخرجون ا ادي صور ."

ا

19

ال حليف يون على نظام بث ا لهواء مباشرة والواقعية . ، وهكذا رهر الفيلم الوثـائقي المنازل، مثل الكثير م شركات السـينما كوسيلة لإدخال المعرفة وا كحشاف إ الأ جذبت المشاهدي لرؤية تحوي القيصر أو فضول مواطني العالم الـذي و  ا  صورا م خلال الحصوير الفوتولرا كان . ، أعطى ال  وبالحا حل يف يون الفيلم الوثائقي فرصة حياة ثانية ؛ فصار يسحكشف يوان والحنوع البشري أو المواضيع السياسية، اكحشف الفيلم الوثائقي مـ عالم ا خلال السح سنة الماضية م حياة ال حليف يون ، مؤلف ذوي خبرات أكثـر مـ يال عبر المسلسلات.  مواهب ا وكان النوع الوثائقي دائم البوث ع تعريفات ف ؛ في البداية كـان الفـيلم ه دائما الوثائقي يشب قيقة قرأ للواقع وا  بالريبورتاج، وعادة ما يعحبر أنه ا ؛ حيث إ صلية أث  ن تراثه السينمائي وهويحه ا ار كثيرا على الطابع ال حليف يـو ؛ فـالفيلم الوثائقي عبر شاشات ال حليف يون ا قحراأ م الواقعيـة هو العمل الذي يسعى إ مع إدخال قواعد جمالية معينة. و الغالب، م إنحاج  حتى إذا كان الفيلم الوثائقي وبث قنوات ال حليف يون ، إ أن المحخصص عمـال الوثائقيـة (المنـحين  ا  ) والمخرج يعحمدون المعايير السينمائية لحقديم إنحاجا ؛م فالواضـ أن ه مرتبطا بحاريخ السينما، وحـتى وإن عرفـت فحـرة  الفيلم الوثائقي سيبقى تار ال حليف يون تطورات على نطاق واسع . مع ت ايد القنوات والعرض، صار ينظر للفيلم الوثائقي لالبا م زاوية حصرية دد. على أنه ناقل للمعرفة بشأن موضوع لك ودون أن ننفـي هـذا ازانـب ِّ نفس الوقت أن ننكر أن كل فيلم وثائقي يعب  ، فلا يمك  المعر ر ع وجهة نظر شخصية. الفيلم الوثائقي هو شكل سينمائي مع بالحأكيد، ولك الحعامـل مـع الواقع هنا يكون م خلال نظرة شخصية زحة . سنوات السحينات صار الفيلم الوثائقي عبارة ع برنام  تليف يو له كل ا عحبار خاصة مع رهور تقنيات الحقاط الصور "على الهواء مباشرة مع ". رهـور  اصة  القنوات ا 4890 وبداية البوث ع كسب أك بر عدد م ازمهور صـار ضروريا اسحبعاد الفيلم الوثائقي م برام ا لقنوات الكبيرة . الحسعينات عـرف 

ي الون

21

المشهد السمعي / البصري رهور سلسلة م القنـوات ا ل حليف يون يـة الموضـوعاتية المح خصصة أو الثقافية الأ أصبوت تعحمد على الفيلم الوثائقي لبناء شبكة براايـة تسحهدف م خلالها جمهورها ، " : مثـل Planète و"، "ناشـيونال جيولرافيـك" و"آرتي" القناة ال حليف يون لمانية، وهو الشيء الذي سم بظهور سـوق  ية الفرنسية ا ة ومهني ة حقيقي للفيلم الوثائقي . مع بداية عصر الرقمنة، افحح ال حليف يون فرصا أوفر لعرض البرام ، ورهـر  الآ ف م القنوات، وبالحا تم إنهاء فحرة هيمنة تليف يون ات البلـدان الصـناعية الكبرى ؛ فأصب للعالم العر بـي المئات م القنوات الناطقة باللغة العربيـة الـأ حظيت بم حابعة لالبية ازماهير. وقد أد ى ااح شبكة از يرة لظهور اموعة مـ لا قنوات ال حليف يون إنحاج ونشر وتروي الفيلم  ية، واحدة منها محخصصة بالكامل الوثائقي وبفضلها أضوى للعالم العر بـي أدوات أفضل لنشر صورته العـالم يسحطيع توفير قدرة زثية عالية المسحوى ل نوع رل لفحرة طويلة مله هذا الكحاأ يثبـت  فنوعية وعمأ الفكر الذي ذلك بشكل قطعي. وسيكون هذا الكحاأ بلا شك أداة زـث ومرجعـا قيمـا للطلاأ وا اء العالم العر جامعاتنا عبر جميع أ  لباحث بـي. حكرا على البلدان الصناعية ؛ ي طرف  دون الحبعية خر. آ وقد أبرز العالم العر بـي ليس أنه بإمكانه أن ينح أفلامـه الوثائقيـة اصة، ولكن  ا أيضا ه

أمام

فقط

21

الفصل الأول

السينما وال تليفزيون .. تاريخ الش اشتين

23

ق َ غل ُ ح وقديمة ت َ فتت ُ صالات السينما: جديدة ت أزمة جمهور أم أزمة ثقافية؟

عدنان مدانات

قائأ البديه م ا ي طراف  اال السينما كممارسة اجحماعية محعددة ا  ة أن ي فيلم سينمائي أو عدمـه  دد مدى النيناح ازماهيري  المقيا النهائي الذي ب هو ش العـالم  اص بصا ت العرض السينمائي. وصا ت السينما  اك الحذاكر ا العر بـي ي ج ء أساس .ً وثقافة ً م أزمة السينما صناعة منذ بدايات إنشائها وح تى سنوات عديدة حقة، رلت صـا ت السـينما فلام وسـيلة  ملحقى لكافة فئات المجحمع مم أحبوا السينما أو جعلوا م مشاهدة ا لقضاء الوقت والحرفيه. كانت الصا ت آنذاك جديدة وقليلـة العـدد، وكـان ِّ حلط ازمهور يقس  معظمها ج ءي م مقاعده إ : أحدهما ترتاده "العـائلات" أو يرتاده القادرون على دفع ثم أعلى للحذكرة ، وثانيهما يرتاده جيـل الشـباأ أو  أصواأ الدخل المحدود ن قيمة الحذكرة أرخص. أما القسم الآخر م الصا ت فكان م النوع الشع بـي وجمهوره م الذكور الشباأ. أرجـاء المـدن،  مع مرور ال م وازدياد عدد صا ت السينما وانحشارها ري تصنيف صا ت العرض السينمائية الح صار البلدان العربيـة وفـأ  ينارية أسس محنوعة، فإ م قس ُ ت ْ ا أن وثانية وثالثة، أو حسب توزعهـا درجات: أو م إ ارية يغلب عليها منطقة  منطقة سكنية شعبية فقيرة أو  المكا ، كأن تكون مرك المدينـة أو  يسر حا ، أو أن تكون  جمهور الطبقة الوسطى أو ازمهور ا ا  ُ لضواحي، وقد ت صن ف الصا ت إما على أسا أنها تصـل لكـي ترتادهـا

25

"العائلات" أو أنها تصل زمهور م جنس الذكور فقـط. ومـ البـديهي أن يفحرض هذا الحقسيم م حيث المبدأ أن لكل نوع م هذه الصـا ت جمهـورا فلام المعروضة فيها مناسـ  مر أن تكون ا  ملائما، كما يسحل م هذا ا  بة لطـر العلاقة: الصا ت وجمهورها، كأن ت رك فـلام  صا ت "العائلات" على عرض ا ح تعرض  ، فلام الأ توصف بأنها اجحماعية  الأ تلائم العائلات، مثل تلك ا الصا ت الشعبية أفلام مغامرات أو أفلاما كوميدية. تلك السنوات كانت صا ت السينما هي الوسيلة الوحيدة  المحاحة أمـام كانت الصا ت، بمخحلف أنواعها، ترب ، أي كان  فلام وبالحا  النا لمشاهدة ا لها جميعها جمهور ؛ مما كان يسم للموزع وأصواأ صا ت السينما بحقـديم حلـف أنـواع  أحينامها، مـ  وجبات محعددة، وإن بنسب عددية محراوحة السي فلام، خاصة تلك الأ تنحمي إ  ا نما الحينارية، فهي تحناسـب مـع تنـ ع و فلام.  ذواق وتنوع المسحويات ا جحماعية والثقافية لمشاهدي ا  ا تلم ه سحمر هذ خير م القـرن العشـري  ال طويلا، فمنذ بداية الربع ا ا تقريبا حل حوال وصار للنا وسائط جديدة لمشـاهدة  عهد جديد تغيرت فيه ا فلام، مثل ال  ا حليف يون  قراص المداة الأ يمك مشـاهد ا  وأشرطة الفيديو وا المن ل بدون عناء، فحراجع إقبال النا على ارتياد صا ت السينما، ونشأت لذلك فلام المصرية المنحينة  عدد ا  أزمة إنحاجية عكست نفسها عبر الحناقص المحواصل نفس الوقت ترد  سنويا. و ت أحوال صا ت السينما الأ باتت تسحخدم أجه ة ديد أو صيانة، وتغـير حاج إ  مقاعد  لس مشاهدوها عرض مسحهلكة و سوأ،  و ا جمهور الصا ت وصار بمعظمه جمهورا شعبيا وتبدلت تقاليد المشاهدة جواء داخل صا ت السينما مناسبة للعائلات، أي  ولم تعد ا إ ن صا ت السينما فقدت رونقها ا جحماعي. وقت ت ايد فيه عدد السكان بشكل كبير واتسعت المدن  حصل هذا كله ح أن عدد صا ت السينما بقي على حاله، أو  ، اهات كافة ا  وامحدت عدد الصا ت كانت ضئيلة زيث لم يعد حينمها يحناسب مع حينم  أن ال يادة الكثافة السكانية ازديد، وليس ذلك فقط بل إن عدد هذه ا لصا ت لم يعد كافيا

26

مصر، مثلا، حيث أصب بع  سحيعاأ حينم الإنحاج المحلي، على قلحه، كما فلام المحلية  ا ي نحظر عاما أو عام داخل علبه قبل أن  صل على فرصحه للعـرض قـأ ااحـا  فلام المحلية الـأ  دود تحيناوزه إ القلة النادرة م ا ول م جماهيريا مفاجئا. عينلة الإنحاج، نشـطت علـى الوقت الذي بدأت فيه عودة الروح إ  مسحوى الدولة ككل حركة اسحثمار واسعة شملت م ب توجها ا حقـل بنـاء المجمعات الحينارية الضخمة وحركة بناء صا ت سينما حديثة وامعات لصا ت براة عروضها م الحسهيلات الرقابية لير  سينمائية، تسحفيد المسبوقة للأفـلام ميركية  فلام ا  جنبية" الأ تغلب عليها ا  "ا ؛ مما شينع الموزع علـى اسـحيراد فلام المنحينة حديثا، خاصة تلك الأ ت ال أضواء الدعاية ازاذبـة مسـلطة  ا عليها. وهكذا أصبوت صا ت السينما ازديدة والعصـرية تسـحقطب أعـدادا مح ايدة م ازيل ازديد م ُ جمهور السينما الشاأ الذي ت ُ ـه أثمـان َ فرغ جيوب الحذاكر المرتفعة نسبيا بالمقارنة بأثمان تذاكر الصا ت الشعبية، وهو ازيـل ذاتـه وه وتؤثر فيه عشرات المحطات الفضائية ال الذي تعحمد عليه وتحوجه حليف يون يـة، لا الشبابية  بث ا  العربية والعالمية، المحخصصة حصرا المصورة بطريقة "الفيديو معظم الدول العربية ت ايد أعداد صا ت السـينما  م الظواهر الملوورة حاليا ل السـوري العواصم. وتبدو عملية بناء صا ت جديدة وكأنها ا  ازديدة خاصة فلام  زمة الإقبال ازماهيري على حضور ا  ؛ حيث إنه م المعروف أن عدد صا ت الس ينما لير كاف و يسحوعب ال ن أعداد السـكان، كمـا أن أمـاك  مو المح ايد وقت اتسعت فيه مساحة المـدن  طراف  وجودها يقحصر على مراك المدن دون ا صا ت ولت إ  ولم يعد الحنقل ب أرجائها سهلا. كما أن صا ت السينما القديمة م الدرجة الثانية أو الثالثة سواء م حي ث المعدات والحينهي ات أم م حيث مسحوى سار ما يسمى بجمهور السينما العائلي فلام الأ تعرضها ونوعيحها فنح ع ذلك ا  ا ددة تضم الشبان الباحث ع تسلية رخيصة إضافة إ نوعيات  صر ازمهور وا دون اا ت أخرى لقضاء الوقت. العمال الوافدي الذي

كليب".

27

وتحض هذ كثر  مصر ذات الصناعة السينمائية ا  ه الظاهرة بشكل خاص ففي القاهرة مثلا، كانت قل ة عدد صا ت السـينما ينم الكبير للإنحـاج بالعلاقة مع عدد السكان ومع سعة المدينة م جهة، ومع ا ينم الكبير للأفلام المسح ا السينمائي المحلي إضافة إ عدم إعطاء  وردة، تحسبب صا ت السينما، ناهيـك  د مكانا لها فلام الوطنية لكي  الفرص للعديد م ا سحمرارية العرض بما يسم للفيلم بحوقيأ إيرادات وأرباح.  ع ال م الكا ل السـ ولك ، ومع ت ايد أعداد الصا ت ازديدة فإن ا و ري المرجـو لم ب وبقي الم يحوقأ كما ـ نحينون والموزعون وأصواأ الصا ت يشـكون قل ة الرواد و ، يشكون حيان بج ء يسير  معظم ا  ، ديثة، تعمل أن صا ت السينما ا فلات النهارية وحفلات ما بعد الظهر. ا  م طاقحها على ا سحيعاأ وخاصة ديثـة سائر الأ تحعرض لها الصـا ت ا  هذا المجال أن ا  وم المفارقة يـحم ددة اكحسبت شهرة خاصة (فـيلم ققها أفلام  رباح الأ  تعويضها م خلال ا أوساط المـدن  "تايحانيك" مثلا)، أو م خلال جمهور الصا ت القديمة المنحشرة العادة أفلاما قديمة مسحهلكة  حياء الشعبية المكحظة والأ تعرض  وا أحيـان  و كثيرة تعمل على طريقة العرض ا لمحواصل الذي يحي للينمهور مشاهدة عدة أفلام دفعة واحدة وبحذكرة واحدة. وهذه الصا ت القديمة تساعد علـى مواكبـة  تغـيير الإنحاج السينمائي سواء المحلي أم العالمي كما أنها تؤدي إ  ازديد زيادة أعداده. فضل وإ  و ا نوعية ازمهور وهكذا يحض أن ارد بن ـديث  حيـاء و  ا  اء صا ت جديدة وتوزيعها هي ا ا، مع أهمية ذلك وضرورته، يبقى ح لا ناقصا وأحادي ازانب، وا كحفـاء الوعي زقيقة المشكلة. ذلك أ  به يعكس قصورا ن ج ءا م المشـكلة يـرتبط بالناحية ا قحصادية الحينارية البوحة، أم ا از ء الثا م المشكلة، وهو ع لى لايـة حضاري واجحماعي. وبدون فهم العلاقـة الوطيـدة  همية، فذو طابع ثقا  م ا زمة على حالها.  المحبادلة ما ب ازانب تبقى ا حـاج  إن ارتياد صا ت السينما، بشكل عام، عادة اجحماعية ولكنها عادة ، و  اد حواف تدفع النا ، بالدرجة ا تنمية وتشينيع بإ إ للحعود على ارتيـاد كبر  عراقة وتعداد السكان ا ؛

28

ِّ صا ت السينما بغ النظر ع مدى جذأ فيلم مع لهم لمشاهدته. فقبل كـل صا ت العـرض  فلام السينمائية  شيء م المطلوأ أن تصب عملية مشاهدة ا ممارسة أو نشاطا اجحماعيا جماعيا ثقافيا وعا م فلام إ  ويل عملية مشاهدة ا  ا. و نشاط حياتي اجحماعي جم منوط بعدة عوامل لك م دون شك، فـإن  اعي ثقا ص المعني مباشرة بعمل صا ت السـينما. وإذا  هذا المجال  المسؤولية الكبرى ماك المكحظة تحعامل مـع جمهـور  ا  كانت صا ت السينما القديمة المحمرك ة يا ع  ثابت قد يقل عدده أو ي يد، تبعا للظروف، وهو جمهور تأسس تار لى تقاليد بـذل حاج إ  ديثة ددة ونوعية أفلام إثارة محنوعة، فإن الصا ت ا مشاهدة ، إعلامي وتنظيمي منهيني، م أجل بناء وتطوير  جهود خاصة ذات أسا ثقا اص.  جمهورها ا تقاليد جديدة لمشاهدة الأفلام في صالات السينما ديث ري ا الوقت الذي  الية و أيامنا ا  فيه ع تراجع نسبة الإقبـال العالم العر  صا ت العرض السينمائية  فلام  على مشاهدة ا بـي ري فيـه و  إللاق العديد م صا ت السينما الكبرى العريقة، تبرز راهرة مقابلة تحمثـل ارية ضخمة تضم ب أرجائها عددا كبيرا إقدام المسحثمري على إنشاء امعات م صا ت سي فلام، الموجهـة  نما صغيرة محيناورة تسحوعب وجبة محنوعة م ا جمهور جيل الشباأ المراهق ، الذي يمكـ مشـاهد م وهـم سا إ  ا  مع الصا ت، يحنـاولون المرطبـات الممرات الفسيوة أمام مداخل  ينحشرون انحظار ال  ، قاعة للاححفا ت الشبابية  والذرة المحمصة وكأنهم عبور لمشـاهدة الفيلم، حيث تصب الصالة المعحمة موقعا سحكمال ا ححفال. ُ صالة سينما شبابية أ  و جرت وقائعه بعد فحرة  مراقبة مشهد اححفا  تي وجي ة م انطفاء أضواء الصالة. ديثة ال صالة السينما ا  كان المشهد المهني رتيادها لير قابل للحصديأ.  فضو كانت صالة السينما ج ءا م امـع حياء الثرية م العاصمة ويضم اموعة م الصا ت  أحد ا  اري ضخم يقع السينمائية المحيناورة، اعحاد أن يرتادها جمهور م جيل المراهق والمراهقات. بعد

دفعـني أ

29

بضع دقائأ م اشحغال آلة العرض، لادر شل ة م المراهق والمراهقات مقاعـدهم ال رض ما ب الشاشة والصـف  ذوا ا  ول م الصالة وا  الصف ا  أ اححلوها ول م مقاعد الصالة السا لهم على شكل حلقة، ورلوا يثرثرون طوال الوقت  ا اضري م الراشـدي ، ويثيرون الضيني لير عابئ باححيناجات بع جمهور ا كما لم تسحطع إدارة الصالة ردعهم (فقد تب فيما ب عد أن بعضـهم مـ أبنـاء  محنف ارج حرا شخصيون رسميون اسحنيند بهم  ا  السلطة كان ينحظرهم  ذي المراهقون لإسكات مندوأ الإدارة الذي هددهم بالطرد م الصالة). كانت حينة أفراد المجموعة الأ ردوا بها على المححين بسخرية أن بمقدور بقية الرواد مشـاهد الصورة وقراءة ا صوات المنبعثة م الفيلم.  سماع ا وار فلا حاجة لهم إ ـوز م البديهي أن المثال الذي يقدمه هذا المشهد مثال شاذ محطـرف البناء عليه إذ إ  نه يشك قيقه إ نـدرة  ل قاعدة أو حالة محكررة و يقدر على ملاحظة تغير عادا  م المشاهدي ، لك هذا المثال قد يفيد فـلام  ت مشاهدة ا صا ت السينما حيث تمح ج  فهم سلوك المراهق  داخل صا ت السينما، و صـوات  اللعب والعبث، وحيث تمحـ ج ا  مشاهدة الفيلم مع الرلبة  الرلبة الصادرة م الفيلم مع تعليقات وضوكات الرواد المحفرج ورنـات الهواتـف ازوالة وما يحبع ذلك م مكالمات هامسة أو مرتفعة الصوت. ذك ر هذا المشهد بالنقاشات الأ كانت تدور قبل عقود م ال م حـول الفروق ما ب السينما وال حليف يون  فـلام  خاصة م حيث عادات مشاهدة ا حكل ما بينهما.  ا الوسيلح والمفاضلات فمنذ أن بدأ الصراع ما ب ال حليف يـون والسينما وما شك له فلام السينمائية على شاشة ال  عرض ا حليف يون م خطر على حينم ارتياد المشاهدي لصا ت السينما، كان السؤال المطروح باهحمام هو: مـا فضل: ال  ا حليف يون فضل: الحفرج علـى الفـيلم  أم السينما؟ أو بحعبير أدق، ما ا السينمائي معروضا على شاشة ال حليف يون داخل البيت أم معروض ا على الشاشـة الكبيرة داخل صالة السينما؟ اجحهادات الإجابة على هذا السؤال محنوعة ومحناقضة المواقف. ينواز أنصار ال حليف يون فضـلية لشاشـة  ولوية وا  للشاشة الصغيرة، بينما يعطي خصومهم ا

31

السينما الكبيرة ؛ حيث تحسم علاقة المشاهدي بـالفيلم داخـل صـالة السـينما با ححرام حكام هنـا  ا  المواقف و  ميمية. على كل حال فإن ا جحهاد وا كوم بشروط ال مان ورروف المكان وطبيعة المجحمـع، إطار نظري  يظل يدور ليـل  دق هي، فقط، الصورة الأ يمك ملاحظحها م خـلال  لك الصورة ا وضاع صا ت السينما  الواقع العملي  الحغيرات الأ حصلت ديثة ورروف ا العرض ونوعية ازمهور وعادات ارتياد الصا ت المسحيندة. ِّ يكر و بناء امعات لصا ت الحوجه الذي يسود العالم منذ بضع سنوات َ لراض، الموقف  السينما الصغيرة نسبيا داخل المجمعات الحينارية الضخمة محعددة ا ارة وب ديدا، باعحبارها صناعة و  ، م السينما فلام بضاعة على شـكل  اعحبار ا ديثة وسيلة ترفيه. وتشير خصوصية المكان الذي تحينمع فيه صا ت السينما ا إ سواق، أو بحعـبير آخـر، بـ  وجود حالة م الحلاحم ب صا ت السينما وا فلام والحسوق. وتؤكد مداخل الصـا ت علـى هـذا  الإقبال على مشاهدة ا ا مح اج والحلاحم ع طريأ وضع أكشاك بيع المرطبات الغازية وألواح الشكو ت ة جنب مع شبابيك بيع تذاكر الدخول إ وأكيا الذرة المحمصة (الفشار) جنبا إ الصالة. د  اال النقد ا  يقال بـي : عادة إن الشـكل والمضـمون ينفصـلان ، ٍّ حد وينطبأ هذا إ كبير على العلاقة ب شكل العلاقة مع الع  رض السـينمائي ُ فلام الأ ت  ديثة وب مضمون ا امعات الصا ت ا عرض فيها، بل وحتى شكل فلام الأ ت دحم بها صا ت السينما، وهي أفلام مشوقة، سهلة ا سحقبال،  تلك ا الحركي أو إشغال الفكر، أفلام تحسابأ حاج اسحيعاأ مواضيعها وحكايا ا إ  ما بينها على ا  سحخدام تقنيات تسينيل الصوت المحطورة والمـؤثرات البصـرية الرقمية. ديثـة صا ت السينما ا م ناحية ثانية، تكم المشكلة الرئيسية بالنسبة إ العالم العر  بـي أنها تعمل بعقلية قديمة. وم الواض حتى الآن، أن الصا ت  تكوي جمهور خاص بها، باسحثناء  ديثة فشلت ا جمهـور جيـل المـراهق والشباأ الذي يمك اعحبارهم جمهورا سينمائيا، بالمع الـدقيأ للكلمـة، أي

31

بمع أن ارتيادهم لصا ت السينما ليس حبا للسينما، بل إن ارتيادهم لصـا ت المراك الحينارية الحرفيهية الضخمة، نات على  ديثة الموجودة السينما، خاصة ا أن هذه الصا حد ما. محناول اليد إ  ت توفر مكانا لقضاء الوقت بكلفة مادية ديـد  عـدم  تكوي ازمهور يكم  الفشل سباأ الأ تؤدي إ  وأحد ا فلام سواء م  عروض ا لياأ الحخطيط المناسب بالنسبة إ  ماهية ازمهور و حيث اخحيارها أم م حيث براحها وفأ دراسة واعية لطبيع اص بكل  ة ازمهور ا اصة بكل صالة سينما  مر يرتبط بحوديد الهوية ا  فلام. كما أن هذا ا  نوع م ا ديد جمهورها زيث يعحاد ازمهور على أن لكل سينما  على حدة بما يساعد على علها تعرض أفلاما م نوعية معينة تلائم أو تناسب أذواقـا اصة الأ  سياسحها ا ددة أو فئات  ددة. ويمك ملاحظة راهرة اضـطراأ الحخطـيط اجحماعية العـالم  اال العلاقة مع نوعية ازمهور، الأ تعا منها معظم صا ت العرض العر بـي فلام ويحينلى ذلـك  م خلال دراسة لياأ البراة المدروسة لعروض ا بوضوح عندما تعرض إحدى الصا ت فيلما يناسب ذوقا عامـا معينـا أو فئـة سبوع الذي يليه مباشرة  ا  اجحماعية معينة ثم تعرض فيلما يناسب أذواقا وفئات كي قصـة  اجحماعية مغايرة، فقد تعرض الصالة فيلما يناسب ازمهور العائلي و اجحماعية ما ثم تعرض بعده مباشرة فيلما موجها للمراهق يسحهدف هواة نـوع أفلام الكاراتيه أو أفلام الحشويأ ا لبوليسية أو حتى أفلام الإثارة ازنسية. ُ وتكحسب هذه الناحية ب فـلام  عدا أشمل عندما تصب عملية اخحيار وبراة ا المحلي، أي بشكل عـام، عنـدما  مع ولة ع الواقع ا جحماعي والنفسي والثقا دد أذواقـه واهحماماتـه  صائص المخحلفة للينمهور المحلي الأ  تحيناهل البراة ا ال سينمائية، زيث إ دور العرض يعكس نوعـا مـ  فلام وبراحها  ن اخحيار ا ا لحراأ ع الواقع المحلي والحبعية العمياء للواقع لير المحلي (هـذا إن لم نقـل : جن  للموزع ا بـي) فلام  . وينطبأ هذا بشكل خاص على عرض وبراة عرض ا للب، أميركية. فقد يراه الم  جنبية، وهي على ا  ا وزع المحلي على فيلم أميركي  ما بسبب حينم الإيرادات الأ حققها ذلك الفيلم عند عرضه أميرك ا وكأنه م ليا، فيحفاجـأ عنـدما قأ الفيلم نفس النيناح عند عرضه  اصل أن صيل ا 

32

 . جـذأ ازمهـور إليـه  يكحشف أن رهانه كان خاسرا وأن الفيلم فشل قيقة، فإن ما قد يعينب ا ميركي قد يعينب المحفـرج العر  المحفرج ا بــي. ميركي يمك أ يثير المحفرج العر  والموضوع الذي قد يثير اهحمام المحفرج ا بــي. أميركا ممثل كوميدي  ويمك أن ينين م ا ولكنه قد يثير الضوك عند جمهور ا  ا ت ا آخر ذي بنية ثقافية ونفسية مغايرة. طبعا، نسحثني هنا ا فلام  صـة بـا المصووبة بدعاية لير عادية. ديثـة مـ عمل صا ت العرض ا  ضاري ا  يبرز لياأ ازانب الثقا خلال ملاحظة انعدام الحقاليد الأ تربط ما ب العروض مـ جهـة، والإعـلام والثقافة السينمائية والنقد، م جهة أخرى. هذا النوع م الحقاليد يفحرض وجود سياسة بعيدة المدى تحعاون عليها أوساط ثقافية أو اجحماعية أو إعلامية محنوعـة، جهد تراكمي نوعي دون أن يصوب ذلك توقع نحائ فورية مـ حيـث وإ السريع.  المردود الما ُ الفيلم سلعة مثل أية سلعة أخرى، ولكنه يحمي بكونه سلعة ذات ب  عد ثقـا فني وبكونه يرتبط با سحهلاك الفردي ب ل بالحفاعل ازماعي.

33

ال تليفزيون

والصورة

التوظيف والنقد

د. جمال الزرن

"ما ليس له صورة ليس له واقع" .

ريجيس دوبريه

متعة الصورة واشكالاتها ُ رلم كل النقد الذي ي وج

ال ه إ حليف يون بوصفه وسيلة الإعلام ازماهيريـة ازمهور فإنه يصعب حلولة سطوة هذه العلبة السوداء على امحداد  كثر تأثيرا  ا أذواق النا وقناعا م.  أكثر م نصف قرن على اال صناعة الصورة والحأثير ا ورفضا لل ً حب نقد ُ قد يكون ما ك حليف يون ُ يفوق بشكل كبير ما ك حـب صـقلا وتأصيلا بهذا ازهاز العينيب الذي يعحبره دومنيـك فولحـون ً واححفاء ، الباحـث ا تصال  الفرنسي المخحص ، كثر ديمقراطية وذلـك زكـم  ازهاز الإعلامي ا ِّ م  مقدرة ا ي والوزير على مشاهدته وفهم رسالحه. لير أن بيير بورديو، وهو أكثر علماء ا جحماع تمي ا وإثارة فكرية وأحد أبرز م و ج ه مقاربـة نقديـة لماهيـة ال حليف يون ليله للمينال الصوفي، يعحقد أننا يمكننا أن نقول شيئا  ضم سياق م ال  هما حليف يون مـر  وأكثر م ذلك يصعب قول شيء ما أيضا عندما يحعلأ ا بنقد ال حليف يون ال  حليف يون . محعة ال حليف يون ها هنا مضاعفة ؛ فهي محعة الحسلية والفرجة م جهة ومحعـة إشكا ت ال  البوث حليف يون المركبة م جهة أخرى. م أيـ يـأتي تعقـد

35

إشكاليات ال حليف يون على المسحوى البوثي؟ يبدو أن الظواهر ا جحماعية المركبـة طراف المحدخلة عموديا وأفقيا وال  هي تلك الأ تحعدد فيها ا حليف يون  حـوى  د

طراف الفاعلة فيوجد الـحقني والسياسـي والنفسـي  يطه عديد ا  اخله و  ي طرف محـدخل  وا قحصادي وا جحماعي لذلك علينا عدم إلفال أي دور تشكل راهرة ال حليف يون زثا واسحهلاكا. الحعامل مع ال  ويعود هذا الحردد الفكري حليف يون ول  مسـحوي : ا إ : أن مادة ال  يحمثل حليف يون ماهيحها  سم هي بامحياز الصورة الأ يصعب زثيا ا هي هل : والقول لات  ث َ فعلا تنقل الواقع أم هي ارد عرض لنمط م أنماط تــم يس دوبرييه "ما ليس له صورة ليس ذلك الواقع. هنا بالحوديد نسحوضر مقولة ر له واقع". أم  ا الثا فيحمثل كون صورة ال حليف يون ل ت ومنذ بدايـة نشـأ ا سرة أو والمدرسة ثانيا بوصفهما العناصر الحقليدية المؤسسة للحنشـئة  مؤسسة ا ا جحماعية ولمسارات الحربية والحعليم، بل بات ال حليف يون نفـس مرتبـة  اليوم المدرسة أو أكثر ؛ ففي كثير م المجحمعات يقضي طفل المدار أمام ال ح ليف يون وقحا أطول بكثير مما يقضيه على مقاعد الدراسة. كيف بنـا إذن أمـام كـل هـذه تعقيدات ال  الإشكاليات أن نسحه بالبوث حليف يون سـم إن ؟ كيف بنا أن كن ا محفائل أو محشائم إزاء ال حليف يون ؟ حفريات في الصورة وال تليفزيون

فحوت الصورة عصرا جديدا فول ل ثق ت افة المكحوأ وذهبت بهيبحه الـأ الصـورة ُ فكار والمشاعر والآراء. هينمـة  ا على عر أنماط تناقل ا ً تربعت قرون ال حليف يون درجة ثانية م تبادل  سلطة المكحوأ لييند نفسه  ية أحدثت شروخا الوصـف لنقـل حاجـة إ  خبار. لم يعد المكحوأ  العلم والمعرفة وخاصة ا شي  تفاصيل ا ف اء لوان. وإذا كـان  قد تكفلت الصورة بالحفاصيل وبالدليل وبـا خبار فإن الصورة ذهبت أبعـد مـ  نقل ا  و  المكحوأ قد أحدفي الثورة ا راهرة اتصالية. أنحينت الصورة مشهدا معولما جديدا اسمه دفي إ بر لحويل ا  ا القرية الكونية.

36

ديث ع ال عند ا حليف يون معرفيا يمك ا لقول :  إن علم ا جحماع ا تصـا الغرأ فط ومنذ بدايـة النصـف  والذي يعحبر سليل علم ا جحماع الوريفي وسائل الإعلام وخاصة منها السمعية المرئية بوصـفها الثا م القرن العشري إ تنظـيم المجحمعـات.  أدوات جديدة لديمقراطية جديدة، وآلية مرك ية حديثـة هذا  وصيغت السياق نظريات تعط ي ولوية لمسألة إعادة إنحاج القيم المجحمعيـة  ا المقابل  . وضاع ا جحماعية والسياسة السائدة  للنظام القائم، أي ا ، فإن المدار مساءلة نحائ تطور الفكرية النقدية وخاصة منها مدرسة "فرانكفورت" سعت إ هذه، رافضـة أن  وسائل الإنحاج والبث الثقا تأخـذ بمسـل مة أن الحوـديثات ا تصالية الحقنية سحؤد ي دعم الديمقراطية بـل بـالعكس ، بالضرورة إ تـؤدي للالحراأ والهيمنة. إن الرؤية الأ رو ج لها الحوليل السوسيولوجي الوريفي والذي وسائل ا تصال وم بينها ال  يرى حليف يون إ ميكاني مات تنظيمية ضـبطية تعرضت بدورها لقراءات نقدية باعحبار أن وسائل ا تصـال لعـل ال - حليف يـون أهمها -  أصبوت تمث ل مصدرا للعنف الرم ي والقهر والحضليل والحسلط والسيطرة حلف بني البشر.  على واححل ال حليف يون طيلة القرن العشري - الي و - كل سينال على صـلة بالعلا أنه على قة بالمجال العمومي والمجال الميدياتيكي إذ يذهب يورج هبرما إ احمع مشك  السوسيولوجيا النقدية أن تدر شبكات الحفاعل ل م علاقـات ا تصال". ويعارض هبرما "الفعل  شخاص المحعارض  اد ا  اتصالية وم "ا هداف ال  ا سحراتييني" أي العقل والفعل ذوي ا ُ داتية (الـذي ت  نفعية وا  ل شـك ُ وسائل ا تصال ازماهيرية ع د ته المفض لة) عبر الصورة والأ توشك أن تسـحعمر

خـرى أو  "العالم ا جحماعي المعيش"، ويقحرح بد عنه جملة م أنماط الفعـل ا اص عحماد هذا العالم: الفعل الموضوعي  العلاقات مع العالم الأ تملك معيارها ا ، والفعل الإدراكي ، قيقة، والفعل مـا والفعل الحواصلي الذي يفرض عليك قول ا خلاقي  ب الذاتيات الذي يسحهدف العمل ا ، والفعل الحعبيري الـذي يفحـرض ِّ الن اهة. ويشخ الآليات ا جحماعية الأ كان مـ  ص هبرما أزمة الديمقراطية ِّ المفروض أن تسه ل الحبادل وانحشار العقلا نية ا تصالية، لكنها اسـحقلت ذاتيـا،

37

وسي ريدا حقيقيا". وتقوم هذه الآليات، فعلا، ومنها ال " رت ذا ا حليف يون بحدوير فـراد،  المعلومات لير أنها تعرقل العلاقات ا تصالية، أي تعرقل نشاطات تأويل ا والمجموعات ا جحماعية. ويرى هبرما أن العقلانية ليست لها أية صلة "بـامحلاك شخاص الموهوبـون بـالكلام  المعرفة، لكنها ذات علاقة بالطريقة الأ يقوم بها ا والفعل، وباكحساأ المعرفة وباسحخدامها". ـ في للصورة م المسائل المحب  ذات السياق كان موضوع القمع ا   ذة مشروع بيار بورديو السوسيولوجي، والذي أس ليلاته للحص  سه على خلفية ورات مفهوم ومصطل الهـابيحو والممارسات الثقافة وانحهى به إ Habitus والـذي طو ره وطبقه على ال حليف يون قول الثقافيـة. وليرهما م ا  والحصوير الفوتولرا ضع لرموز  اسحطاع بورديو أن يب أن ممارسة الحرفيه، الأ يعحقد الكثيرون أنها ِ الحصورات المهيم نة القاد فراد كما ه  رير القدرة الحعبيرية لكل ا  رة على ي ال ا عـراف  مع "سحار أكاديمي" هي انحصار لرموز ود ت ازماعات المسيطرة وا كحابه الشـهير  ا جحماعية السائدة. أما ميشال فوكو و " الرقابـة والعقـاأ " Surveiller et punir ديثية اعحمدت أساسا على  ديدات فقد أضاف تفكيكه شكال ممارسة السلطة. وقد صن  هذا الكحاأ شكل مـ أشـكال  ف فوكو الضبط ا جحماعي: "النظام - المحاصرة" الذي يعحمد على النـواهي، والممنوعـات سيينة والحراتبية، والفصل وفقدان الحواصل، و"النظام  وا - الآلية"، المؤس س علـى تقنية الرقابة المحعددة والمحقاطعة، وآل جهـ ة الـأ  يات الضبط الوريفي المرنة، وا تمار رقابحها عبر اسحيطان الفرد لواقع خضوعه المسحمر للرقابة لعـل ال حليف يـون أهمها. تنميط ال تليفزيون وعولمة الصورة دود الطب أنهت الصورة سلطة ا و لرافية وال م الحواصلي الحقليـدي ؛ فمـ خلال البث الفضائي والنقل المباشر للأحدافي وكثرة المراسل أصب كل شـيء حينه وعلى المباشر. لير أن المباشر يسعفنا  قابلا للعرض  الحعقل و يـوفر لنا فسوة م النقد بل علنا ل  نفس الوقت وأن  نسحهلك ونسحوعب ونحأثر

38

ل ما اسحهلكنا مادة جديدة تدخلنا حالة جديدة مـ ا سـحهلاك والحـأثر  ول ال  وهكذا دواليك. هكذا حليف يون آلة مذهلة ـدأ مـ عبر الصورة إ مقولة الصناعات الثقافية وكيف يلنا إ  إنحاج الصور واسحهلاكها. إنحاج الصورة اسحطاعت الصورة عبر البث ال حليف يو أكثر القطاعات اسـحثمارا أن تحوول إ ونشاطا الذي كبر اقحصاديات العالم.  ام  نمو الدخل القومي ا  يسهم يمك إذن فهم محاهات الصورة ال حليف يون ما اسـحودثه ية دون العودة إ ربعينات مـ مفهـوم "الصـناعات  منحصف ا  ، كل م أدورنو وهوركهايمر الثقافية" ؛ إذ قد ما دراسة نقدية للإنحاج الصناعي للمواد الثقافية باعحبارها رـاهرة سلع اسحهلاكية إ  ويل الإنحاج الثقا  شاملة دف إ ؛ فالمنحينات الثقافية م الات وأفلام وبرام إذاعية و تليف يون يل على نفس العقلانية الحقنية، ونفـس  ية سلع ُ الإنحـاج الصـناعي الــم  الصيغ الحنظيمية والحخطيط الإداري المحبـع كالصناعا ت ا سحهلاكية أو حتى الثقيلة: "لقد تم الإعداد لكل شيء مسبقا، لييند فرد ما يناسبه، زيث يسحطيع أحد الفكاك" ؛ فكل قطاع إنحـاجي يماثـل بعضها الـبع . ذلـك أن خرى، وهي بدورها محطابقة بالنظر إ  القطاعات ا ضارة المعاصرة تضفي على كل شيء مسوة تماثلية تطابقية ا ؛ فالصناعة الثقافيـة أي مكان، ملبية حاجات كبيرة ومحنوعة، ومعحمـدة توصل بضائعها المحماثلة إ إشباع هذه الطلبات.  على معايير إنحاجية موحدة صل على ثقافة جماهيرية مكونـة مـ الإنحاج  وم خلال نمط صناعي مل، بكل وضوح بصمة الصناعة الثقافي  شياء الأ  سلسلة م ا ة: إنحاج ل يـر - تماثل معياري - ضع لـه الحطـور  تقسيم عمل. هذه الوضعية ليست نحيينة قانون ، "إن العقلانيـة  ا ا قحصاد ا  وريفة الحكنولوجيا الحكنولوجي، بل مردها إ الحقنية، حاليا، هي عقلانية السيطرة ذا ا ؛ فالميدان الذي تحمحع فيه الحقنية بسـلطة كبيرة على المجحمع ، هو ميدان أولئك الذي يسيطرون عليها اقحصاديا". إن العقلانية اصية القسرية" للمينحمع المغحرأ ع ذاته. إن الصناعة الثقافية هي  الحقنية هي "ا السلعنة (الحسـليع). ذلـك أن  علامة واضوة على إفلا الثقافة أي سقوطها قيمة تبادلية يقضي على قوت إ  ويل الفعل الثقا  رمه م أن يكون  ه النقدية و

كل

39

له أثر لحينربة أصيلة ؛ فالصناعة الثقافية هي العلامة الفاصلة على تراجـع الـدور الفلسفي / الوجودي للثقافة. يمك الحأكيد على أ فصل ب راهرة ال حليف يون والصورة والعولمة الساعية ذوا  ا  شكل سوق واحدة  اد احمع اسحهلاكي محينانس إ إ ق والثقافات. إن اسحهلاك أللب المجحمعات المحخلفة أو المحقدمة أو محوسطة النمو مـثلا لـبرام تليف يون نمذجة الإنسان بعيدا ع  الواقع أو السينما الهوليودية يؤكد ا سحمرار المعازـة حاجـة إ  صوصيات الثقافية المحلية لماهية أي احمع. إنها إشكالية  ا أفرزها حل ال يف يون تماهيهما مع رياح العولمة. إشكالية العلاقـة بـ  والصورة ال حليف يون َ والعولمة أثار ـ ها بشكل صري وجريء بيار بوردييه عندما أك د علـى حقيقة أن الإنحاج ال حليف يو حظيرة السلع أكثر. نعرف أن دخل مع العولمة إ

كمه قاعدة الرب والمنافسة وبم  منطأ السلعة ا أن ما يبثه ال حليف يون اليوم له صلة خطر.  بالثقافة وبالرأسمال الرم ي بل هو الثقافة ذا ا فإن الإنسان والمجحمع فقضية الإعلام وال حليف يون العالم  كسلعة أفرزت شركات اححكارية كبرى مثل General Electric  أميرك ا و Lagardère فرنسا. وكل هذا سيؤدي إ  هيمنة الحسويأ على ال حليف يون ُ كم نمـوه وتطـوره الب  عوض أن  عـد الثقـا فال حليف يون خش ُ اليوم ي ى ارة وسلعة خاضعة لقانون البيع عليه م أن يحوول إ ، والشراء أي ا سحهلاك والإتلاف. فبورديو يرى أن ال حليف يون  طوفان وكم هائل م المعل ومات يشينع إ على الـحفكير السـريع والسـطوي أي The fast thinking وهذه هي إحدى نحائ الحقاء ال حليف يون رير  بالعولمة اليوم. أما رئيس و لوم ررنا م هيمنة سـلطة  سلطة خامسة ند ديبلوماتيك الفرنسية فهو يدعو إ ُ العولمة وسياسحها على السلطة الرابعة الأ ع ا  رفت لغرأ الـديمقراطي بسـلطة الإعلام. العرب والصورة ال تليفزيون ية يعحبر فرنسيس بال أن القرن العشري هو بلا منازع عصر ا تصال وأكثر م ذلك فهو عصر ثقافة الصورة و ي مر عناء للاسحد ل على ذلك  ا  ال. وليس

41

وا ـرأ علـى

البث المباشر لسقوط جدار برل سنة فيكفي العودة إ 4898

، وآخرها نقل حراك الربيع العر بـي على المباشـر

وسنة 3001

العراق سنة 4884

وخاصة نقل سقوط حسني مبارك. كان يوم 41 يام  تونس يوما ليس كبقية ا  ففي ؛ م العام وبات الشـارع للمحظـاهري  أكثر م مدينة تونسية انسوبت قوات ا وكان عديد الم ُ ؤسسات قد ح ُ رق ون اكمة. هب ناهيك ع حرق منازل العائلة ا ت قانون الطوارئ وكان ال  كانت البلاد حليف يون العمـومي الحونسـي وحـتى يوانات والصور المحوركة للأطفال. ذلـك اص منه يبث برام وثائقية ع ا  ا ُ أيضا ي سمى بال حليف يون و يمك أن يكون إ تليف يون لكنه ا تليف م نـوع عد ُ آخر يمكنه أن يقدم إ رسالة دعائية م ة سلفا. هكذا علينا الإقرار بأن ركوأ إشكالية ال حليف يون ِ عربيا دون الإفصاح ع أن ب نية ال حليف يون المعرفية والسـلوكية قد تشك لت مع دولة ما بعد ا سحقلال أي مع نشأة الدولة الوطنية الأ بنت ادها بال حليف وأسقطها مع الربيع العر بـي ال حليف يون . ال حليف يون تلك اللعبة السورية والعلبة السوداء الـأ اجحمـع فيهـا الصـوت والصورة، ها هي عند العرأ ولدى دولة ما بعد ا سحقلال مع الصـورة يؤسسـان ال حليف يون بعد أن كان الصوت حكرا على الإذاعة. أصب الصوت تدعمـه وت كيـه الصوافة والإذاعة م خلال الصوت، ومنـذ  صورة لحقنع النا بأن ما سبأ وقيل برهان ودليل م الواقع. وها هو ال حاجة إ  بداية ا سحقلال، كان فقط حليف يـون إذن عبر الصورة خير دليل على صوة ما كانت الدولة قد أا ت أو تنـوي إاـازه. حليف يو جاء ال ن ي حرج كانت تمر به المنطقة العربية لعل نكسـة  ررف تار  4847 هي أهم حدفي ه أركان الكيان العر بـي صـيالة وأثبت عين ه ع الوصـول إ نموذج لدولة حديثة بها مقومات اقحصادية وسياسية ذات مرجعية فكرية وثقافية. هذه الدولة وعش  ذات الفحرة وبعد عشرية م ا سحقلال  دولة  ريح أخرى يمك القول : إن كل المرجعيات الفكرية وشبه الفكريـة المنوـدرة مـ حركات الحورر والمحفرعة ع ا شحراكية أو الشيوعية أو الليبرالية أو با عحمـاد حـ أن دو آسـيوية  على الإسلام قد أثبحت عين العرأ ع بلوغ الحنمية يناير / كانون الثا 3044

يون

يون

41

جنوأ  وأخرى أميرك ا قد خطت وبإ مكانيات أقل م عديد م الدول العربية أقطاأ صناعية واقحصادية تنمويـة عاليـة الكفـاءة حاج الحخلف لححوول إ طط الحنموية وا قحصـادية لمواجهـة  والإنحاجية (النمور الآسيوية...). كما أن ا حيان بالفشل الـذريع. أكـان  أللب ا  الفقر والبطالة وإطعام النا قد باءت  ذلك اليم أو تونس أو مصر أو از ائر أو حتى بعد فحرة حقة فشل النموذج لييني المعروف باسم "البحرودو ر" وعين ه رلم الإمكانيات المحاحة لـه  النفطي ا إثبات، ذلـك أن حاجة إ  قيأ الحنمية البشرية. إن هذا الحشخيص ليس  ع دبيات السياسية العربية والمشاريع ال  أللب ا فكرية المعاصرة جاء أللبها ردا علـى هذا العين رج م قضية الحخلف لد  وزثا عند

هذا الإطار يمك  العرأ. و ذكر عديد الحيارات والدعوات الفكرية م حداثة وأصالة ومعاصـرة وليبراليـة مسلمة واشحراكية عربية بدأ بنقد العقل العر بـي صـالة  مرورا بحينديد الحرافي وا والإصلاح العروبة ازديدة وليرها م المناه والنظريات الهادفـة إ وصو إ ريك الساك العر  بـي فكريا وسياسيا وثقافيا. هذا ازو المشوون بالإحباط السياسي وبضعف الدولة جاء ال  حليف يون عبر

ى

كم الفردي أزمة المشروعية والمنفردة با  الصورة كمنقذ للدول العربية المحخبطة ت  دفي  سرة أو القائد. كان كل هذا  أ الواحد أو ا شكل ا  كم أو ا م شعار  يومنا هذا وهو أن الشعب لم ينض بعد للمشـاركة ا زلنا نسمعه إ تداول ديمقراطي سلمي كم عبر أح اأ وانحخابات تؤدي إ ا ل لسلطة. كانـت مـ هـرا أن معركة الحنمية أو حـ اأ وأن الحوـرر  ء ا ديثـة ا قحصادي م إرفي المسحعمر يعحبر أنبل المهام وأنه يوجد حماة للدولة ا سر الأ جاءت با سحقلال  ح اأ أو القادة أو ا  إ ا . وكان كل خروج عـ هذا الحوجه خيانة واندساسا وتبعية للقطب ا سـحعماري الغر بــي المـائع أو ص  الشيوعي الكافر أو ا ولية الإرهابية. جاء ال حليف يون أيضا بوصفه فضا ء اتصاليا وج ءا م الفضاء العام ، وخلافا لورائفه الحثقيفية والحرفيهية والسياسية الحعدديـة الغرأ  كما عهدناها ا ً ، جاء أيض قبضة دول مسحعدة للإمساك بقشـة  فريسة للنيناة م الغرق السياسي ليضفي ال حليف يون على قمع الدو لة الإخـراج الـذي

ُ ا - الت و -ة ين

42

عرفناه: الوحدة الوطنية، الهوية القومية، الحورر م ا سحعمار، العروبة، مواجهـة عداء. با عحماد على ال  الحخلف، المعارضة الأ يمولها ا حليف يون المهام كانت أو هي تأكيد شرعية ما قامت به تلك الدول عبر سياسـا ا الـأ انحهينحـها بعـد ا سحقلال والرد على كل مشكك ليور محآمر. صورة جميلة نقية منحقـاة حاجة إ  كان قادة تلك الدول ؛ فقـد ضـعف سلطانهم، وشب ُ المجحمع معارضات، وأعطى الحعليم أ  ت تلك كله وأصبوت تصل إ مصار صور مسحوردة أو مهربة وباتت الصورة تقارن بالصورة. صورة أريد لهـا أن  ا ي تعط للمحشدق بالديم أن ازمـاهير وراء  قراطية والمخحف وراء الشعب درسـا الـداخل  المعارضة  حلف، وأنها عكس ما يسوقه المحآمرون  مع عليه و ال عيم ارج. هذه الصورة وحدها كان ال  ا  أو حليف يون قادرا على إنحاجها وعلى أداء هذه الوريفة المعين ة عبر تلك الوصفة السورية المحمث تثبيت صورة الدولة حد  لة الحأليـه. الصور هي صورة ا سحقلال كانت أو ؛ فا سحقلال لم يك هدية بل جاء به ال عيم العراق وسوريا، أو ازبهة والقيـادة مثـل  بيب بورقيبة مثلا، أو ح أ البعث ا مصر وليبيا، أو أيضـا  حرار  از ائر أو الضباط ا  ح أ جبهة الحورير سـرة  ا أكثر م دولة خليينية. وعند تمينيد الشخص الفـرد  المغرأ و  الشريفة الفاضلة شكل أسرة أو قيادة أو ح أ فإن أفضل طريقة هي سرد الإاازات.  الكاري م وكان ال حليف يون ُ ي منطقة ريفية  ظهر هؤ ء ال عماء وهم يدشنون مشروعا أو يوزعون كحبا على تلاميذ مدرسة نائ ياتية. قوق المدنية وا ية وهي م أبسط ا شكل هدية أو مكرمة فلو ذلك القائـد  وكانت تظهر لنا كل تلك الإاازات تلك القرية. كانت الصور تظهر جموع ازماهير الأ لما وصل الماء أو الكهرباء إ ُ نقلحها حافلات القطاع العام اانا وبعد أن و ِّ ز ع عليها سندوتشات لسد ر مقهـا دفي هذا زضور ال  تصفأ و حف بروح ذلك القائد الفذ. كان حليف يون الذي إرهار توبيخ الرئيس أو الملك أو القائد لمس  يحوانى حتى ؤ ول تلك القرية أو المدينة خدمة النا حتى يقول المشاهد  ع الحهاون : الرئيس أو الملك  طأ ليس  إن ا ذلك المسؤول  طأ  طأ كل ا  أ وإنما ا أو القائد أو ا ؛ وها هو الدليل جاء به ال حليف يون وما الصورة إ شاهد على ذلك.

43

أ أو ذلك الرئيس وال ادل أو يناقش ذلك ا حد أن  كيف حليف يون ُ ي ظهـر يوميا هنا وهناك إاازات م هذا القبيل حيان عبـارة  لالب ا  . هذه الإاازات هي . أو صندوق النقد الـدو  ع قروض ومعونات م الدول الغنية أو م البنك الدو كان ال حليف يون داخل البلد أو خارجـه. أي  إذن أداة لإسكات أي صوت معارض قبل نقد البلد وسياسحها عليك بمشاهدة ال حليف يون حيث نيقة و  د الصور ا الشوارع ضراء وشلا ت الماء والإنارة الساطعة. فوتى المـواط العر  ازميلة ا بــي الـذي ال  نشاهده حليف يون ب أن يكون قبيوا أو فقيرا بل امرأة كان أم طفلا أم شيخا مل ربطة عنأ وحذا  هو دائما جميل ء ال  ول البلد  معا. و حليف يون صـورة إ شبيهة بالبطاقات البر عديد الدول العربيـة أحيـا  يدية الأ يرسلها السياح. توجد ء خاصة بالحقارير الصوفية لل حليف يون حياء الراقيـة والشـوارع ازميلـة أمـا  . إنها ا ُ مراء أو ما ي ح مة الطينية ا  الدواخل وا طلأ عليها مدن الصفي المحيطة بالعواصـم العربية د النشل والسرقة والدعارة فلا ال  نشاهدها إ حليف يون جن  ا بـي. حب َ أ حب َ م أ وكره م كره. اللافت للنظر ليس هذا الإخراج العينيب فقـط فمهمة ال حليف يون إرهار النا وهم راضون وهم يبـاركون  أيضا كانت تحمثل وهم موافقون. فإذا ما سألت المواط العر بـي  سـعار  ارتفـاع ا  ع رأيه مـد . مر حرج وا  ا  دولحه فإنه سيقول لك مبحسما: إنه شيء جميل وليس أصب المواط يحفاعل مع ال حليف يون ـ  ل ُ كما يحفاعل كلب بافلوف. ع ب المـواط ال  وأصب يقبل أن يرى شيئا خلافيا حليف ول ال  و حليف يون قهرا وتعسفا وسيط للإجماع وليس للاخحلاف أو للاخحلاط أو فضاء ديمقراطي به تعدديـة. إ جاء الربيع العر بـي ُ وأصب ي وسياسي  حلفون. إنه زل ال معر  ظهر النا وهم مهيب انفردت به الصورة. هكذا لعبت الصورة ال حليف يون الوط العر  ية بـي دو  أخطر ا ضارية ار ا ية ضرورية  فريات الحار شيء م ا يومنا هذا. إن هذه العودة إ منذ نشأته إ قمع ال ورةص تلك كانت نشأة ال حليف يون ت و أللب الدول العربية حاملة لشعار:  ال

حيث

يون

44

Page 1 Page 2 Page 3 Page 4 Page 5 Page 6 Page 7 Page 8 Page 9 Page 10 Page 11 Page 12 Page 13 Page 14 Page 15 Page 16 Page 17 Page 18 Page 19 Page 20 Page 21 Page 22 Page 23 Page 24 Page 25 Page 26 Page 27 Page 28 Page 29 Page 30 Page 31 Page 32 Page 33 Page 34 Page 35 Page 36 Page 37 Page 38 Page 39 Page 40 Page 41 Page 42 Page 43 Page 44 Page 45 Page 46 Page 47 Page 48 Page 49 Page 50 Page 51 Page 52 Page 53 Page 54 Page 55 Page 56 Page 57 Page 58 Page 59 Page 60 Page 61 Page 62 Page 63 Page 64 Page 65 Page 66 Page 67 Page 68 Page 69 Page 70 Page 71 Page 72 Page 73 Page 74 Page 75 Page 76 Page 77 Page 78 Page 79 Page 80 Page 81 Page 82 Page 83 Page 84 Page 85 Page 86 Page 87 Page 88 Page 89 Page 90 Page 91 Page 92 Page 93 Page 94 Page 95 Page 96 Page 97 Page 98 Page 99 Page 100 Page 101 Page 102 Page 103 Page 104 Page 105 Page 106 Page 107 Page 108 Page 109 Page 110 Page 111 Page 112 Page 113 Page 114 Page 115 Page 116 Page 117 Page 118 Page 119 Page 120 Page 121 Page 122 Page 123 Page 124 Page 125 Page 126 Page 127 Page 128 Page 129 Page 130 Page 131 Page 132 Page 133 Page 134 Page 135 Page 136 Page 137 Page 138 Page 139 Page 140 Page 141 Page 142 Page 143 Page 144 Page 145 Page 146 Page 147 Page 148 Page 149 Page 150 Page 151 Page 152 Page 153 Page 154 Page 155 Page 156 Page 157 Page 158 Page 159 Page 160 Page 161 Page 162 Page 163 Page 164 Page 165 Page 166 Page 167 Page 168 Page 169 Page 170 Page 171 Page 172 Page 173 Page 174 Page 175 Page 176 Page 177 Page 178 Page 179 Page 180 Page 181 Page 182 Page 183 Page 184 Page 185 Page 186 Page 187 Page 188 Page 189 Page 190 Page 191 Page 192 Page 193 Page 194 Page 195 Page 196 Page 197 Page 198 Page 199 Page 200

Made with FlippingBook Online newsletter